عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree158Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 07-03-2016, 02:15 AM
Sia
 
نعم روف فكرة جميلةة انا معاك فيها
__________________


  #27  
قديم 07-04-2016, 08:35 AM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:800px;background-image:url('https://up.arabseyes.com/uploads2013/27_06_16146699341918461.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]






تابعي شوقتنا

3





كنت أشعر بـ نظراته المتفحصة لي ! ، وقف أمامي و أنحنى بـ جسده ليكون بنفس مستواي !

همس هاري - مابك لوي !؟ ، ما سبب شجاركما هذه المره ؟!

أشحت بـ وجهي عنه و لم أتكلم ! ، فلا مِزاج لدي لـ تحدث بعد المعٓركه الكلاميه بيني و بين أليكس السافل ! ، جلس هاري على الطاوله أمامي و مكث يحدق بي بضع دقائق

أردف وهو يشيح بـ بصره ألى النافذه - لم أراك منذ أيام في المقر !
أردفت و أنا أنظر ألى ألأسفل - هاذا صحيح ! ، لقد كنت في مركز الشرطه ألأيام السابقة مع أبي !
أردف هاري بـ هدوء - أعلمت بـ موضوع ألأغتيال اللذي جرى الليله الماضيه !؟
عقدة حاجبي بأستغراب - أغتيال ! ، أي أغتيال !؟
هتف هاري بـ دهشه - ألم تكن تعلم !؟ ، لقد حدث أمام المبنى اللذي تسكن به و لقد شهدة على العمليه ليديا و أخبرت السيد أليكس " أبتسم بـ مكر " لقد كنتما معا الليله الماضيه !؟ ، ماذا كنتما تفعلان !؟

رمقته بـ نظره بارده قاتله و لقد نجح في أزعاجي أعترف بـ هاذا !

نهضت من على المقعد ، هتفت بـ أنزعاج - أخبرني !؟ ، ماذا سأفعل مع فتاة مثلها !!

نظر لي هاري بـ دهشه و لم ينطق بأي كلمه هاذا جيد فـ حقا بدأة أنزعج منه و من حماقاته المتتاليه اللتي يتفوه بها !!

أردف هاري بـ برود - السيد ماكس يريدكم اليوم !! ، لذا لا تتأخر !!

لم ألتفت أليه و سرة متوجها لـ الباب كي أخرج و أختلي بـ نفسي فٓ لقد تعكر مزاجي تماما !!؟ ، رأيت ماكس يقف بـ نهايه الممر مسندٓٓا جسده على الجدار و على شفتيه أبتسامه السخرية ، سحقٓٓا لهاذا الفتى اللعين فلـ يذهب ألى الجحيم !!!

خرج هاري و هتف بـ حدة - هيا ألى الصاله الرياضيه لا أريد أي منكما أن لا يكون هناك و ألا سأخذ معكما أجرائٓٓا أخر !!

زفوت بـ ضجر و وجهت نظري ألى أليكس اللذي غير طريقه و لم يتجه ألى الصاله الرياضيه ! ، يبدو أنه يريد أن يتلقى توبيخا من هاري !! ، أما أنا توجهت ألى الصاله الرياضيه و جلست على أحد المدرجات أتآمل الطلاب ، جميعهم حياتهم طبيعية ! ، جميعهم لديهم عوائل يحبونهم !؟ ، لا أعتقد أن هناك شخص لديه بـ ربع نشاكلي !! ، فأنا المصائب تركض ورائي طالبه مني أن أحضنها و أستقبلها بـ رحابه صدر !؟ ، بـ حق الجحيم كقى !؟ ، لقد سأمت حقا !! ، أشعر بـ العجز و الضعف !! ، أي كارثه تنتظرني ألأيام المقبلة !!


،


( لــــــــيــديــــــــا)


بعد مشاهدتي لـ مشاجرة أليكس و لويفان خرجت من الفصل و مكثت أتجول في ممرات المدرسه و أمارات الحزن و الضيق باديه علي ! ، قادتني قدماي ألى حديقه المدرسة الخلفيه !؟ ، لقد كانت خاليه من الطلاب تماما ! هاذا جيد فأنا أريد البقاء لـ وحدي على أية حال! ، جلست على أحد المقاعد الخشبيه الموجودة بـ الحديقه ، بقيت أنظر لشجرة اللتي فوقي و اللتي تحميني بظلها عن آشعه الشمس !؟ ، أنا و لوي يجمعنا شئ مشترك ! ، أن نجلب التعاسه لمن نحب ! ، و في النهايه يرحلون كما ظهرو ! ، أغنضت عيناي بـ أنزعاج شديد فلا أريد التفكير بـ هاذا ألأن أريد الراحة فقط ! ، حسنا بعد المدرسة سأذهب لـ السيد ماكس ثم ألي القصر سأحبس نفسي بـ الجناح لن يلاحظ أحد قدومي وهل هناك أحد يهتم أصلا !؟ ، كما أنتي حمقاء ليديا ! ، من سيهتم لأمرك حتى لويفان ! ، بات بنزعج مني في ألأيام ألأخيرة ! ، لقــٓ..........

- أنتي هنا !؟

ألتفت بـ فزع ألى مصدر الصوت فرأيت فتى في نفس عمري ! ، يرتدي الزي المدرسي ، شعره الكستنائي و عيناه البندقيتان ، بشرته البيضاء الصافيه ، طوله المعتدل ، و تلك النظرة تلك النظرة الغريبة في عينية كلما كنا لـ وحدنا ! ، ذاك البريق ! ، لم يكن سوى أليكس ، حدقت فيه لثوان منتظرة أن يفعل شيئا ! ، أن يبدء في السخرية مني أو أن يسبب لي مشكلة ! ، لاكني تفاجئت به يقف أمامي و يمد لي كيسا ورقيا جميلا ! ، ذا لون سكري و به شريطة سوداء جميلة ! ، أخذته منه و أنا مازلت أحدق به بأستغراب و ذاك البريق أزداد لمعانٓٓا في عينيه ! ، غادر المكان كما ظهر ! ، يا لك من شخص غريب و مثير يا أليكس ! ؟


مر اليوم الدراسي بسرعة و حان وقت ألأنصراف ! ، خرج جميع الطلاب من الصف ما عداي انا و لويفان و مايك اللذان كانا يتحدثان بـ أنسجام كبير مع بعضيهما متجاهلين وجودي تماما ! ، وضعت الكيس السكري الجميل داخل حقيبتي السوداء و كان اخر شئ اضعه لقد كان صغير الحجم ، أحكمت أغلاق الحقيبه و وحملتها على كتفي

سمعت صوت لوي الحاد - آنتظري سأتي معكِ !؟

طأطأت رائسي و خرجت ! لمحت ظل شخص كان يقف خلف الجدار لاكنه أختفى بـ طريقه غريبه !؟



،



( لويـــــــــفان)


مكثت طيله اليوم مع مايك و تناسيت أمر ليديا تمامٓٓا ، أعلم قد تقولون ألأن أني أنسان حقير و متقلب المزاج لاكن لا يهم ! ، في نهاية اليوم الدراسي مكثنا أنا و مايك في الفصل نتحدث عن أمور عديدة فقد مر وقت طويل على لقائنا ألأخير حيث أن مايك كان يسكن في كندا و أنتقل هنا حديثٓٓا لقد سعدت كثيرٓٓا في قدومه !؟ ، رأية ليديا تتوجه ألى الباب قاصدة الخروج تذكرت أبي و هاري !

أردفت بـ حده - أنتظري سأتي معكـ

حملت حقيبتي و ودعت مايك ، خرجت من الصف لأبحث عنها من الغير المعقول أنها ذهبت رأيتها تقف في نهاية الممر مسندة جسدها على الجدار ، لا أعلم لما تذكرة أليكس فجأة ! ، و أشتعلت براكين داخل صدري !!؟ ، توجهت أليها و تعمدة أن لا ألتفت لها و تعديتها ! ، حسنا لا أعلم أي تصرف طفولي هاذا لاكن لم ألتفت ألى الخلف لأرى ردت فعلها ! ، شعرت بها تتوجه ألي بخطوات هادئه مطأطأه رأسها و لم تنطق بأي كلمه ! ، سرنا معا ألى أن وصلنا ألى مركز الشرطه ، توجهنا ألى نهاية الطابق الآول في ممير ضيق لا يكفي ألا لشخصان ليعبرانه و في نهايته " مصعد" توجهنا أليه ، أخرجت من جيب بنطالي بطاقه و ادخلتها في المكان المخصص لها ، أنها آشبه بـ بطاقات رجال الشرطه التعريفيه لاكنها سرية للغايه ولا يسمح بـ أخراجها أمام أي إحد ! ، فتح باب " المصعد" و توجه ألى ألأعلى حيث الطابق المخفي اللذي لا يعلم به أحد أو يضنونه طابق زائد قامو بوضع فيه " أسمنت" كي يغلقوه ! ، بعد مرور عدة ثواني فتح باب المصعد و ظهر لنا الطابق ! ، كان كبيرا نوع ما ملئ بـ الغرف في المنتصف " غرفه جلوس" تحتوي على الكثير من ألأرائك و شاشه عرض كبيره و طاوله زجاجيه متوسطه الحجم في المنتصف ، على اليمين و اليسار أبواب خشبيه داكنه اللون و ثرية ضخمه تتدلى من السقف مرصعه بـ الكرستالات ، و هناك حائظ زجاجي يطل على مدينه باريس الجميله و هو زجاج عاكس بـ حيث نرى من في الخارج أما هم لا يستطيعو رؤيتنا ! ، توجهت ليديا ألى المطبخ التحضيري في أحد زوايا هاذا الطابق و أعدت لها و لي كوب من القهوة ! ، وضعته أمامي و ذهبت لترمي بـ جسدها على أحد ألأرائك و تسقط حقيبتها المدرسية على ألأرض ؟! ، مكثت أتجول في المكان ريثما يأتي البقية ، رأينا " المصعد" يفتح و يخرج منه أبي " السيد ماكس" ، توجه نحونا و جلس على أحد ألأرائك


ألقى السيد ماكس نظرة خاطفة على المكان ، أردف - آين البقية !؟
أردفت بِ عدم مبالاه - لم يصلو بعد ! " نظر ألى الساعة الموجودة في معصم يدي " تبقى ربع ساعه على الموعد يا أبي !؟

ألتفت السيد ماكس ألى ليديا اللتي آستغرقت بـ نوم عميق دون أن تشعر !؟ ، ألتفت ألى حيث أبي ينظر فوجدت ليديا نائمه !؟ ، تذكرة كلامي اللذي قلته لـ هاري عنها !؟ ، توجهت أليها و رفعت رجليها على ألأريكه كي تأخذ وضعيه ألأستلقاء ، أحظرة " بطانيه " و غطيتها بها !! ، و رجعت ألى مكاني و انا أشعر بـ نظرات أبي لي !؟ ، عدة لـ جلوس

السيد ماكس بـ حده - أرجو إن تكف عن أظهار شخصيتك التمناقضه لها لوي !!!؟

شخصية متناقضة !؟ ، نعم أنا كذالك ! ، أشحنت بصري عن أبي و أنا أحاول النظر ألى أي شئ أخر عدا تعابير وجهه اللتي تحولت ألى الحدة و الصرامة !؟ ، لطالما كان هاكذا عندما يتعلق ألأمر بـ ليديا !؟ ، كان السيد ماكس سيتكلم لاكن قاطعه دخول ثلاث شبان ألى المكان !؟ ، تقدوم و جلسو على ألأرائك بـ أعياء و تعب شديد !؟

أردف السيد ماكس بـ إستغراب - مابكم يا شباب !؟
هتف أحد الشبان بتعب شديد و هو يلقي رائسه الى الوراء - لقد تعبت حقا ساعتان من المطارده ذاك اللص اللعين !!؟
ضحك أحدهم - لقد كان ذاك مـمتع ٓٓا لـ الغاية !!؟
أجابة بـ أنزعاج شديد - اللعنه ذاك اللص المشؤم !!؟
هتف لويفان بـ سخريه - كف عن الشتم كريس فلقد أنتهى ألأمر !

كريس - العمر 22 سنه


أجابة كريس بـ غيض - أأاووووه أنظرو من هنا !! ، أين كنت ألأيام الماضية لقد تحملت كل الحمل شدقني لن أرحمك !؟
أردف هاري بـ هدوء - كفى عن هاذا ألأن !

ألتفت جايمس ألى السيد ماكس متجاهلٓٓا البقية فبرأيه أن كل ما نتفوه به ألأن هو سخافات في سخافات ! ، إنه جدي دائما و أنا أعترف أنهم لم يأخذ لقب " أنترسون " عبثٓٓا ، حسنا هاذا اللقب يعني " الرجل الحديدي !" ، أنه لقب أطلقه أبي عليه فـ جاميس من أحد الرجال القداما اللذين يعملون في ألأستخبارات الفرنسية !! ، وهو شاب مميز فعلٓا في الحقيقة أتمنى أن أكون مثله


جايمس - 26 سنه

أتانا صوت مرح - أهلا أرى أن الجميع هنا يبدو أني تأخرت !؟
هتف السيد ماكس - لا لم تتأخري يا ميراي تعالي و آجلسي


ميراي - 24 سنه


تقدمت ميراي و قد ألقيت علينا التحيه ، ألتفتت ألى ليديا اللتي كانت تغط بـ نوم عميق ! ، فجأة توجهت أنظارها لي و مانت ترمقني بـ عتاب و لوم ! ، يبدو أنها تعلم أني السبب !؟ ، قاطع شرودي صوت أبي

أردف السيد ماكس بـ جد - سررت بـ لقائكم مجددا با أولاد ! ، حسنا ! يبدو أن العصابة ظهرت مجددا و أنتقلت من عمليات ترويج المخدرات ألى القتل و ألأغتيال و يبدو أنهم يستهدفون رجال ألأعمال هذه المره " وضع عدة جرائد على الطاوله " أنهم هم بلا شك ثلاث عمليات جرائم في أسبوت واحد ! ، و كل المستهدفين رجال أعمال !

قاطعه جايمس - سيدي أتعني أن علينا البدء من الصفر !
أشاح السيد ماكس بصره متحاشٓٓا الرؤيه لنا - يبدو ذالك يا جايمس
نهض كريس - فلـ نبعد الفتيات عن الموضوع !
أردفت بـ غموض - و لما نبتعد ! ، أني أود اللعب !

ألتفتنا جيمٓٓا ألى من قالت هذة العبارة ! ، فكانت ليديا تجلس بٓ أعتدال و توجه نظرات باردع ألى الجميع ، رأيت أبي ينظر أليها بـ أنتباه شديد !

نهضت معارضا - لا ، لايمكنكي ذالك !
نهضت هي ألاخرى و رمقتني بـ نظرة تحدي - لا يمكنني !
أردفت بـ غضب - أتعارضيني !؟
أجابت بـ برود - كما فعلت !؟

كان الجميع ينظرون لنا بـ دهشه و أستغراب !

توجه ألينا السيد ماكس ، أردف - كف عن هاذا لويفان ! ، ليديا ستشارك !
أردفت بـ غضب أشد من اللذي قبله - لا ، لايمكنها ذالك ! ، أنها فتاة !! ، أنا خائف عليها !
توجه ألينا جايمس ، أردف بـ حدة - لوي لقد أنتهى ألأمر !
وقفت ميراي و أردفت بـ برود - لقد تغيرت عن السنوات الماضية لوي تغيرت كثيرا !؟


خيمت علينا لحظة صمت ، أمسكت ميراي بـ يد ليديا و خرجتا ! ، لحق بهما كريس ، و لم يبقى سواي أنا و جايمس ، شعرت بـ أحد يدفعني ألى الحائط لأرتطم به بقوةً !

جايمس بـ غضب شديد - مابك !؟ ، مالذي حصل لك. !؟ ، كف عن هاذي السخافات يا لويفان !؟ ، أني أحذرك ! ، لقد طفح الكيل منك حقا !
أجبت بـ برود. - مالذي تريده ألأن !!
كاد جايمس يضربني لولا صوت ابي الحاد - هاذا يكفي ألأن لقد سببتم الفوضى بما فيه الكفاية !؟

تبع أبي كريس يـ خروجه و لم يبقى سواي أنا و جايمس نتبادل النظرات الحادة ! ، دفعني و خرج ! ، لم يبقى سواي أذا ! جلست على أحد ألأرائك بـ تعب و أعياء شديد و أنا أشعر بـ صداع قد هاجمني !
أستلقيت على ألأريكة بـ وهن و ضعف ! ، محاولا التخلص من كل ألأفكار اللتي تداهم عقلي !



،



( لـــٓيــــــديـــــــا)



لقد طلبت من ميراي و كريس أن يدعاني بـ مفردي و توجهت الى قصر عائلتي ! ، هه أي عائلة كم هاذا سخف! ، كانت الشمس على وشك المغيب و أعطت السماء اللون ألأزرق المميز ! ، فقد أختفت الشمس و بدء القمر بـ ظهور تدريجيا ، فتحت البوابه بـ مفردي ! ، يبدو أن الحارس نائم هه لو علم أبي لطرده على الفور ! ، مكثت أسير في الحديقة فـ هناك مسافة لا بأس بها لكي أصل ألى البوابة الداخلية للقصر رأيت أمامي " نافورة" كبيره تتوسط المكان تشع بـ لون ألأبيض بسبب ألأنارة العاكسه عليها ! ، شعرت بيد تجذب كتفي بعنف و ترمي بـ جسدي ألى الجدار بـ قوه ! ، أقترب ذاك الشخص مني حتى أصبح قريبا جدا ، أمسك بـ يدي بقوه و شبك أصابع يده بها ! ، أنحنى بـ جسده كي يصبح بـ نفس مستوى طولي

همس بـ أذني - أين كنت ! ، لقد أشتقت أليكي كثيرٓٓا يا فاتنتي الصغيرة !؟



أنتــــــــــــــــــهـــــــى البــــــــارت



،




تسارعت ألأحداث و أختلطت الشخصيات كل منها زاد غموضٓٓا فما القادم يا ترى ؟

أليكس و سر تصرفه الغامض!؟

لوي و مصيره !؟

ليديا و ذالك الشخص اللذي خرج من خلف الستار دون مقدمات ؟


ظهور الفريق القديم بـ ألأحداث ؟ [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
  #28  
قديم 07-04-2016, 08:47 AM
 








أصوات الموسيقى تملئ المكان أجساد تتمايل و ترقص ! ، رائحه النبيذ منتشرة و بـ قوة ! ، كنت لا أكف عن شربه ! ، أطلب كأسٓٓا تلو ألأخر متجاهلا ما قٓد سيحٓصل لي ! ، أقترب مني و أجبرني على الوقوف ! ، أمسك بـ كأس النبيذ و رماه على ألأرض لـ ينكسر و تتناثر قطع الزجاج ، كنت ثٓملٓا للغٓاية !

آقترب مني آكثر و هٓمس بـ أذني - حتى لو كنت شيطان ! لن أسمح لك بـ فعل هٓاذا !!



،


أردف بـ غموض - أليكس هاذا هو أسمي !


،


صرخت بـ غضب شديد و أنا أدفعه - سحقٓٓا لـ اليوم اللذي عرفتك به !



،


أقتربت من ذاك الجسد المرمي على الرصيف وهو يسبح بـ دمائه ! ، همست بـ لا وعي - جايمــــــــس !




التعديل الأخير تم بواسطة ŁOUIS ; 07-05-2016 الساعة 04:45 AM
  #29  
قديم 07-04-2016, 03:13 PM
 
[gdwl]مرحبًا..
كيف الحال روف؟؟

تسارعت ألأحداث و أختلطت الشخصيات كل منها زاد غموضٓٓا فما القادم يا ترى ؟
أحب كثرة الشخصيات بحق..
مممم لا أعرف..


أليكس و سر تصرفه الغامض!؟
أظنه يكن المشاعر لليديا..

لوي و مصيره !؟
هذا هو المحير..

ليديا و ذالك الشخص اللذي خرج من خلف الستار دون مقدمات ؟
ممم ربما المجهول وربما أخاها..وفد يكون أليكس لكني أزرجح الأول..


ظهور الفريق القديم بـ ألأحداث ؟
هذا ما زادني انجذابًا..
سنرى مهمات من بعد آخر...


،



أصوات الموسيقى تملئ المكان أجساد تتمايل و ترقض ! ، رائحه النبيذ منتشرة و بـ قوة ! ، كنت لا أكف عن شربه ! ، أطلب كأسٓٓا تلو ألأخر متجاهلا ما قٓد سيحٓصل لي ! ، أقترب مني و أجبرني على الوقوف ! ، أمسك بـ كأس النبيذ و رماه على ألأرض لـ ينكسر و تتناثر قطع الزجاج ، كنت ثٓملٓا للغٓاية !

آقترب مني آكثر و هٓمس بـ أذني - حتى لو كنت شيطان ! لن أسمح لك بـ فعل هٓاذا !!

مممن أظنه أحد شبان الفريق ربما هما جايمس ثم هاري..


،


أردف بـ غموض - أليكس هاذا هو أسمي !

؟؟؟

،


صرخت بـ غضب شديد و أنا أدفعه - سحقٓٓا لـ اليوم اللذي عرفتك به !
ليديا وأظن أليكس أو المجهول..



،


أقتربت من ذاك الجسد المرمي على الرصيف وهو يسبح بـ دمائه ! ، همست بـ لا وعي - جايمــــــــس !

!!!!!!!!

جايمس....؟!!!!!!







تحياتي..
أول رد[/gdwl]
  #30  
قديم 07-05-2016, 12:36 AM
 
جميل جدا

الشخصيات رائعة

ابداعxابداع

صار غموض و حماس كثير

ارجوا ان تتقبل مروري



احببت كل شي
__________________


(استغفر الله عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون)
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
توهج سناء:- عِـنِـدمٓــا تٓـتٓــطٓـلٓعِ ألى حُــلِـــمِــكِ بِـشٓــغٓــفِ || لُويس سواريز رُوفِ شخصيات عربية و شخصيات عالمية 9 11-24-2017 01:26 PM
مــٓـــلآگـــٓيــّٓ الــٓــحــٓـّ{ــٓمــٓـ}ـــٓـراء ... هــٓــلــٓ تــَســْ{ـــٓمــٓـ}ــحـِـيــْنــٓ لــَــٓيـــٓ بــهــٓـذهـٓ الـٓــرَّقــّـ دقيوس و مقيوسxd حواء ~ 12 08-27-2017 05:57 PM
رقي الاقلام~~~سٓــأظٓلِ مُتٓـأكٓٓا عٓلى جِـداري المُحــطٓــم أسِـــتٓجِــمــعِ خٓيِبــاتِـــي || بٓدر بن عبدالمحسن رُوفِ قصائد منقوله من هنا وهناك 3 10-07-2016 03:25 PM
ॐ نـٓهريـــنْ وٓ حـٓـضآرةٌ وٓ خـآرِطـٓةةُ وتــآرِيخْ .. يـٓعنيْ أنتٓ » العِــرآقْ « أشلونْ مآ حبگ ؟! ॐ ٱۆڳسِجْينٌ ✖ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 9 10-11-2013 06:39 PM


الساعة الآن 03:31 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011