عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree122Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #41  
قديم 07-26-2015, 01:15 AM
 


إلى الأمام , تواجدك جميل
~ رحيق الأمل ~
ــ

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالك زوينب ؟! حب0

ان شاء الله بخير

ما الذي حصل لقد اصبحت امور كثيرة

المهم

الفصل كان جداً مثير و رائـع

لكن حقاً سامي جداً جميل cute3
كنتُ اتمنى لو انكِ وضعتي له صورة ..

هههههه

اسفة طلعت عن الموضوع ..

الجزء كان جداً جميل و طوله لا بأس به .. حب0

اتمنى ان لا تنسيني من الجزء القادم ..

و اسفة جداً جداً لقصر ردي


في أمان الله

ــ





__________________
مــدونــ * O.o°• The Crystal •°o.O *ــتــي
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،






التعديل الأخير تم بواسطة ~ رحيق الأمل ~ ; 08-07-2015 الساعة 04:03 PM
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 07-26-2015, 11:52 PM
 


الجزء الخامس

(خامس بارت)

وقت اللقاء

قال باسم : ماذا سنفعل ؟
قال سامي : كما خططتُ انا, ستذهب أنتَ لكي تلهي احد الحارسين
و تشتت انتباهه و تأخذه بعيداً عن الباب و عن انظار الناس و لو أن في هذا الوقت
لا يوجد أحد من الناس في الشارع لأننا ننفذ مهمتنا في الليل و في الساعة الثانية عشرة...
قاطعه باسم و قال له :
إن هذا ليس وقتاً للتكلم في تفاصيل الموقع.
سامي : حسناً,عندما تبعد أحد الحارسين عن الباب و عن نظر الحارس الآخر
فإنني سآتي من وراء الحارس الذي معك لأقوم بتخديره و أجعله ينام بهذا المخدر
الذي في يدي و سنفعل نفس الخطوات مع الحارس الآخر
عندها ندخل الى البيت و نبحث عن الفتاة التي فيه لإنقاذها.
فقال له باسم : و لكن ماذا لو واجهك أحد الذين يحرسون البيت في الداخل
و قاومك بحيث لا تستطيع أن تخدره بهذا المخدر الفوري؟.
أجابه سامي : و لنفترض ذلك...
سكت قليلاً ثم قال: حسناً سوف اواجهه رجلاً لرجل كما في الافلام
فأنا كما تعرف يا صديقي كنتُ قد تدربت جيداً في الماضي على بعض الحركات التي تجعل من الآخر ضعيفاً و تُسقطه أرضاً.
فقال له باسم : لقد أرحتني الآن.
قال سامي بكل هدوء و عزم و صرامة بعد ان وقف على قدميه : إذاً يا باسم ,
و غمز لباسم و قال واقفاً : هل أنتَ مستعد؟
أجابه باسم و هو يقف أمامه ينظر اليه : بكل ما لدي من حماس أنا مستعد.
فقال سامي بعد أن وضع كفه على كتِف باسم : و الآن إذهب لتؤدي مهمتك
ذهب باسم الى الحارس الواقف أمام الباب و قال له بأنه يريد أن يريه شيئاً غريباً
يحصل بالقرب من نافذة الغرفة التي في أحد زوايا البيت
و عندما ذهب الحارس معه ليتحرى ما قاله باسم ,فجأةً,
أحَسَّ الحارس بأنه محاصر و بأن أحداً واقفاً وراءه و كان ذلك سامي
فأخرج سامي المنديل الذي وضع فيه المخدر
و قال للحارس مُبتسماً في وجهه بعد ان امسك به : نوماً هنيئاً يا صاح.
و بعدها خدَّر الحارس الذي أراد أن يقاومه إلا أنه لم يستطع المقاومة و سقط أرضاً بفعل المخدر.
فَعَلَ الصديقان الشيء نفسه بالحارس الآخر و بالحراس الذين في داخل البيت
و لم يواجها أية متاعب لأن أغلب الحراس كانوا ثملين جداً لهذا لم يستطيعوا مواجهة الشابين.
و بعدما انتهى باسم و سامي من تخدير الحراس لمدة لا تزيد عن نصف ساعة
(و ذلك لأن الحراس لم يكونوا ثملين فحسب بل كان عددهم كثيراً)
بدآ بالمهمة الثانية ألا و هي مهمة البحث عن الفتاة في كافة غرف المنزل الواسع ذا ثلاث طوابق.
بدأ الصديقان يبحثان عن الفتاة في غرف البيت و فــجـــأة ..

وجد سامي الفتاة في أحد غرف المنزل في الطابق الثاني و هي نائمة بينما كان باسم يبحث عنها في بقية الغرف
عندما وجد سامي الفتاة أخذته الدهشة و توسعت عيناه عندما رأى الفتاة فنادى باسم و قال له : لقد وجدتُها !

عندما أتى باسم الى سامي استيقضت لبنى من نومها بعد قضاء يومين من البكاء المستمر
و رأت سامي فظلّت ساكنة في مكانها لا تتحرك من الدهشة.

لقد كان سامي واقفاً في وسط الغرفة و يسحب أنفاسه بشكل سريع
لأنه كان يركض عندما كان يبحث عن الفتاة التي في رأيه فتاة عادية و قد كان ينظر إليها بإندهاش و هي جالسة في الزاوية

بقي سامي و لبنى ينظران الى بعضهما البعض
فقال باسم متعجباً : ماذا دهاكما؟! هيا بسرعة فلنذهب قبل أن يستيقظ الحراس.

فحمل سامي لبنى و هرب مع باسم حتى وصلا الى البيت...

++++++++++
الأسئلة (و لأول مرة )
1-لماذا برأيكم بقي سامي و لبنى ينظران لبعضهما بإندهاش؟
2-حسب توقعاتكم< الى اين يهرب او هرب الثلاثة ؟
3-اسهل سؤال<كيف تتخيلون شخصيات القصة (شخصيات واقعية ام شخصيات انمي)؟
,,,,,,
اسئلتكم و استفساراتكم حول الرواية بالإضافة الى توقعاتكم و هذا طبعا بعد اجابتكم على الاسئلة
اذا عندكم اي اسئلة لأي من الشخصيات اسألوا ..
ان شاء الله بكل بارت رح تكتشفون شيء جديد حتى البارت الأخير

و آسفة جداً لقصر البارتات
و اذا وصلتني اكبر عدد من الردود ان شاء الله رح انزل البارت اللي بعده بأقرب وقت حتى لو كان بكره الظهر او بعد العشا


__________________


يشرفني ان تكونوا من الذين يقرأن قصتي الحالية
بـين ستار الحاضر و المستقبل
هنا

https://www.3rbseyes.com/t486689.html
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 07-27-2015, 02:02 PM
 


~ رحيق الأمل ~



بسم الله الرحمن الرحيم.
اولا اود الشكر لك على الدعوة.
يا فتا هذه المرة تفوقت على نفسك.
لكن البارت قصير بالنسبة لي.
شوقتي ني اكثر واكثر.
وانا مازلت اشك بباسم ام سامي.
لا اتذكر ذاكرتي ضعيفة هذه الايام.
حسنا اريدك المواصلة والمواصلة.
ولا تنسي ان ترسليلي رابط البارت القادم.
لانني الان متشوقة.
وسوف اكون اول رد.
ان شا الله.


__________________


معرضي المتواضع.



World complex


التعديل الأخير تم بواسطة ~ رحيق الأمل ~ ; 08-07-2015 الساعة 04:09 PM
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 08-22-2015, 02:47 AM
 


الجزء السادس

الأخ الذي طال انتظاره

وصل الثلاثة الى البيت و وضع سامي لبنى على الكرسي و هو ينظر اليها مندهشاً و هي كذلك تنظر اليه .
سأله باسم قائلاً : ما بك يا سامي ؟ لماذا أنت مندهشُ منذ أن رأيتَ.....
قاطعه سامي و قال : ((إنتظر لحظة))
و بعدها سأل سامي لبنى قائلاً : ما اسمك ؟
فلم تجبه و سألته : و من أنت ؟ و ما اسمك أيضاً ؟ أظنني أعرفك ,فوجهك ليس غريباً عني.
قال لها سامي : إذاً هل انتِ لبنى ؟
قالت : و من أين عرفتَ اسمي؟ أظنكَ أأ...
قاطعها قائلاً : نعم أنا أخوك سامي يا لبنى
فمسك سامي ذراعَيّ لبنى بكلتا يديه و قال لها : حمداً لله لأنني وجدتك كم أنا سعيد.

بدأت لبنى بالبكاء لما لهذا الموقف من أثر , فتركها سامي قليلاً لكي تهدأ
و بعد أن هدئت و اطمأنَّت قالت : أهلاً بعودتك يا أخي الكبير لقد اشتقت اليك كثيراً.
فدمعت عينا سامي من الفرح و ضمَّ اخته الى صدره و قال لها : لن أترككم بعد الآن يا إخوتي.
لبنى : و نحن أيضاً لن ندعك تذهب مرةً أُخرى.
عندما رأى باسم ذلك الموقف أحَسَّ بالدهشة إلا أنه فرح بعد ذلك لأن صديقه وجد عائلته.
و بعد ذلك قالت لبنى لأخيها: حسناً يا أخي , و الآن لنذهب الى بيتنا . ألا تريد أن ترى اخوتنا؟
وضعت لبنى يدها على جبهتها و أكملت : آه لقد تذكرت, الآنسة رواء في بيتناو لا شك عندي في أنها تفكر فيّ.
أجابها باسم : نعم انها قلقة عليك كثيراً فلقد اتتني قبل يومين و سألَتْني عنك.
قالت لبنى لأخيها : حسناً يا أخي اجلس- فقالت لباسم : و الآن قل لي ما الذي قالته لك الآنسة رواء,و بالمناسبة ما اسمك؟
أجابها : اسمي باسم.
و بدأ باسم يقص لها ما حدث بينه و بين الآنسة رواء من كلام و عن طلبه لمساعدة صديقه سامي لإنقاذها.
و عندما اكمل باسم كلامه قالت له لبنى : إنني أشكرك لإنقاذك لي يا باسم إنني مدينة لك.
باسم : لا داعي للشكر فهذا واجبي.
لبنى : بلى انك تستحق الشكر لشجاعتك و جرأتك و انقاذك لي.
باسم : لقد أخجلتني.
لبنى : سنذهب انا و أخي الى بيتنا ,أأنت موافق يا اخي؟
سامي : لا أستطيع . بل سأحضركم هنا أنتِ و باقي إخوتي لنعيش في هذا البيت الكبير يا لبنى.
قالت :و لكن هذا ليس بيتنا.
سامي : بلى يا أختي هذا بيتنا.
قالت:و لكن كيف؟
قال لها:أتذكُرين عندما قلت لك و لإخوتي بأنني سأعمل و أجمع الكثير من المال؟ أَوَ ليس كذلك؟
أجابت:بلى لقد قلت لنا ذلك قبل أربع سنواتٍ مضت و تَرَكْتَنا و......
سكتت لبنى قليلاً ثم قالت : أتقصد أنك وجدتَ عملاً و جمعت المال الكثير من تعبك و اشتريتَ هذا المنزل الكبير ؟أليس كذلك؟
أجابها و هو يبتسم : نعم إنه كذلك.
فقالت: كم أنا سعيدة و فخورة لأن لدي أخ يُعتَمَد عليه.
باسم : حسناً إذاً ,و الآن سأذهب الى البيت لأترككما تأخذان راحتكما في كلامكما العائلي الخاص.
سامي:هذا عيب عليك يا صديقي فأنت من أعز أصدقائي و يمكنك أن تظل هنا هذه الليلة.
باسم :لا ,هذا لا يمكن يا صديقي فأنت تحرجني.
سامي:الوقت متأخر الآن.إذهب الى الغرفة اليمنى في الطابق الثاني ,لن أدعك تذهب الى البيت في هذا الوقت المتأخر و الظلام الحالك ,ثُمَّ ان اهلك يعرفون انك لا تذهب الى مكان تبيت فيه غير بيتي .
باسم : أشكرك, تصبحان على خير.
فأجاباه:و أنت من أهل الخير.
ذهب باسم و نام و بقي سامي و اخته "
فقال سامي للبنى:اصعدي الى فوق و ستجدين ثلاث غرف نامي في احدى تلك الغرف.
لبنى:و لكن....
قاطعها أخيها و قال لها :لن أدعك تذهبين الى البيت في هذا الوقت المتأخر يا لبنى.
لبنى:و لكن أخي انني قلقة على اخوتي
سامي:ألم تقولي بأن الآنسة رواء تتولى العناية بإخوتنا الصغار؟
أجابته:أجل,لقد قلت ذلك و لكن..
قاطعها سامي و قال لها: بِلا لكن. إذهبي الى غرفتك و نامي و في الصباح سنذهب الى البيت لإحضار إخوتنا.
أجابته لبنى بعد أن استسلمت لأمره قائلةً:حسناً يا أخي سأذهب للنوم تصبح على خير
سامي:و انت من اهله يا عزيزتي.
و بينما هي تمشي لتذهب الى غرفتها تذكرت شيئاً و هو انها تريد ان تعرف اين ابوهم و هل هو حي أم ليس كذلك
فسألت أخيها بتردد:أ أ أخي أين أبي و لماذا هو ليس معنا؟.

.............

انتهى البارت السادس و بعده مباشرة البارت السابع حب4 حتى لا تملوا

__________________


يشرفني ان تكونوا من الذين يقرأن قصتي الحالية
بـين ستار الحاضر و المستقبل
هنا

https://www.3rbseyes.com/t486689.html

التعديل الأخير تم بواسطة Memories Of The Past ; 08-22-2015 الساعة 03:08 AM
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 08-22-2015, 03:04 AM
 



الجزء السابع

الحقيقة المرّة

و بينما هي تسأل هذا السؤال دمعت عيناها
تفاجأ أخوها من هذا السؤال و ظهرت عليه ملامح الحزن فوضع كف يده اليسرى على ذراعه اليمنى و أخفض رأسه و لم يجب على سؤال لبنى فرجعت لبنى و جلست على الأريكة بالقرب من أخيها ووجهت نفس السؤال الى اخيها و هي تنظر الى عينيه بنظرة تعجب
لأن عينيه كانت تدمع فقال لها أخوها:و ما الذي دفعك لتسألي هذا السؤال؟
اجابته لبنى:لأنني لا أدري اين هو
عانق سامي اخته و قال لها:لا اريدك ان تحزني يا أختي .
ابتعدت لبنى عن أخيها ووقفت و قالت له:لالا أرجوك يا أخي لا تقل لي ان ابي مات لالا استطيع أن...
جلست لبنى على الارض و هي حزينة حتى انها لم تكمل ما قالته فأتى إليها أخيها و حاول ان يجعلها تقف إلا انها لم تسمح له بذلك و بقت جالسة على الأرض
فقال لها سامي بعد أن جلس بجابنها : إن ابي قد مات و عليك ان تتقبلي هذه الحقيقة المؤلمة.
أجابته لبنى و هي تنظر الى الامام:و لكن كيف؟
قال لها : عندما سافرت الى بلاد اخرى مع احدى الاُسَر كخادماً لها و جدتُ ابي في احدى مدن تلك البلاد و كان يعمل في مطعم
و لكنني وجدته بعد أن سألت عنه فكان الناس يقولون لي بأنه يعمل في مطعم و أعطوني عنوان و اسم المطعم و عندما ذهبت الى العنوان لم اجد ابي فسألت عنه العاملون في المطعم و قالوا لي : بأنه قد مات بسبب سيارة كانت قد اصطدمت به وهو يعبر شارعاً بعد أن خرج من المطعم قبل وصولي الى تلك البلاد لأيام معدودة
فقالت له لبنى:هذه هي الدنيا يا أخي و هذا هو قدرنا الذي كتبه الله لنا..حمداً لله على كل شيء
فقامت لبنى و قالت لأخيها :أنا آسفة ياأخي.
قال سامي:و لماذا تتأسفين يا لبنى؟
لبنى:لأنني جعتك حزين.
سامي:لا بأس يا أختي و الآن تعالي إلي لأضمك ,إقتربت لبنى من سامي و عانقته فأحست بحنان لم تشعر به منذ فقدت والدتها و رحيل ابيها عنهم
و أدرك سامي بأن أُخته لم يكن لديها و لا حتى صديقة لتخفف عنها آلامها التي عاشتها في غيابه.
و بعد ذلك بربع ساعة تقريباً نامت لبنى و هي متكئة على أخيها بحيث كان رأسها مائلاً الى كتف سامي.
فحمل سامي اخته الى غرفتها و وضعها على سريرها و غطاها بغطاء ذا ملمس ناعم (بطانية)و ابقى وجه لبنى و لم يغطه
و بعدها قبل سامي وجنة(خد) لبنى الناعمة و ذهب خارجاً من الغرفة مغلقاً الباب بعد خروجه الى غرفته لينام فيها
و لكنه قبل ان يذهب الى غرفته ذهب ليرى صديقه فوجده نائماً على جهته اليمنى واضعاً يده اليمنى تحت خده اليمنى مغطى بالبطانية
و بعد أن اطمأن سامي على الاثنين ذهب الى غرفته و نام فيها.

انتهى...



__________________


يشرفني ان تكونوا من الذين يقرأن قصتي الحالية
بـين ستار الحاضر و المستقبل
هنا

https://www.3rbseyes.com/t486689.html
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ قِصة مُبدعة ]::بـين قطرآآت المطـر { تراآقصتت اكواب القهوةة .. سيَلينْ قصص قصيرة 2 02-11-2014 05:05 PM
حِـين يَتبَعـثر الحِآضـر أَمـام ظلمة ماضيـنا بـين الحب والانتقآم * مُـمُـيَـزةٌ • мįηнσ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 235 05-18-2013 10:31 AM
الملح بـين الـفـــوائــــد والأضـــرار مجدي الحفناوي صحة و صيدلة 2 04-15-2013 10:07 PM
شقه للبيع بفيو رائع على كورنيش المعادى anabarby أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 10-22-2012 08:42 AM
للبيع شقة بفيو رائع ومميز للنيل jojo444 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 07-29-2012 07:08 PM


الساعة الآن 12:09 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011