عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree122Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #51  
قديم 02-02-2016, 11:45 PM
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كيف حالكم ؟ اتمنى ان تكونوا بخير

اقدم لكم اعتذاري لتأخري عن تكملة الرواية و لكن الامر ليس بيدي و كما تعرفون ففي وقت الدراسة لابد و ان نبتعد عن اي شيء يشغلنا عن الدراسة

و لكم مني تكملة الرواية بجزئين متتابعين كما في المرة السابقة و لكن من دون التصميم الخاص بالموضوع لأسباب تتعلق بسوء شبكة الانترنت

(الجزء الثامن)

اجتماع الشمل

في صباح اليوم التالي رجع باسم الى بيته و اخذ سامي أخته الى البيت حيث تعتني الآنسة رواء بالأولاد
و عندما وصلا الى البيت و طرقا الباب فتحته الآنسة رواء بسرعة لأنها لم تنم لقلقها على لبنى فاندهشت الآنسة و لم تصدق عينيها ......

ضمت لبنى و قالت لها : الحمد لله لأنك عدت لقد قلقت عليك كثيراً.

و أيقنت الآنسة رواء بأن الفتى و الشاب الذي تراه امامها هما اللذان انقذا لبنى.

قالت لبنى و هي تمسك بيد الآنسة:أشكرك كثيراً و أنا ممتنة لك لاعتنائك بإخوتي لا أدري كيف أرد لك هذا الدين.

رواء:لا حاجة لأن تشكرينني فهذا واجبي.

لبنى:آنسة رواء اسمحي لي بأن اعرفك على هذا الشاب انه اخي الكبير و اسمه سامي ,

فقالت لبنى لأخيها:أخي هذه هي السيدة رواء التي حدثتك عنها في طريقنا الى هنا أقصد الى البيت.

سامي:تشرفت بمعرفتك يا آنسة رواء.

رواء:و أنا كذلك تشرفت بمعرفتك أيضاً.

بعد ذلك دخل سامي و أخته الى البيت فنادت لبنى لإخوتها الصغار

و قالت لسامي:انظر يا أخي هاهم اخوتنا.

و قالت لإخوتها و هي تسحبهم اليها ليقفوا الى جانبها واحداً تلو الآخر: اخوتي أتعرفون من هذا الشاب؟

فأجابوها: كلا لا نعرفه.

فقالت:هذا أخينا الكبير سامي الذي كنت احدثكم عنه دائماً.

فرح الاخوة الصغار بذلك مع اصابتهم بالدهشة و لكن على الرغم من ان الدهشة قد اصابتهم الا انهم فرحوا عندما رأوا أخاهم الكبير واقفاً أمامهم.

بعدها قالت لبنى لسامي : سامي هذا سمير الذي بلغ الثامنة من عمره و هذه سارة و أحمد اللذان بلغا من العمر ست سنوات لأنهما الأخوين التوئم.

سامي:كم انا مسرور الآن لأنني بين اخوتي. و بعدها نظر الى ما حوله و قال: اشعر ان الحياة عادت لي الآن .
لعب سامي و اخوته الصغار معاً حتى تعبوا.

فخلد الصغار الى النوم عدا لبنى و سامي اللذين جلسا على أريكة مهترئة و كانت هذه هي الاريكة الوحيدة الموجودة في البيت الذي تسكن فيه لبنى مع اخوتها,

فسألت الآنسة رواء سامي:اخبرني كيف انقذتم لبنى و منذ متى و هي معك ؟.

أجابها : أتعنينني انا و باسم؟

قالت :نعم .

قال :حسناً سأخبرك بما حصل بالتفصيل ..
حدثها سامي بالذي حدث,و عندما انتهى من حديثه قالت له الآنسة رواء: لماذا لم تأتي البارحة فور انقاذك و صديقك للبنى؟
أجابها: لأن الوقت كان متأخراً.

بعد ذلك دار حوار بين الآنسة رواء و لبنى

رواء قائلةً: و الآن قولي لي , أرأيتِ ذلك الفتى؟

_ من تقصدين؟

_ الفتى الذي تعاون مع اخاك لإنقاذك.

_ انك تعنين باسم صديق اخي , صحيــح؟

_ و لكن كيف عرفتِ انه صديقٌ لأخيك؟

_ لأن أخي حدثني عنه في طريقنا الى هنا.

_ و هل كنتِ تعرفين هذا الفتى من قبل يا لبنى؟.

_ لا لم أكن أعرفه فلقد عرفته لحظة انقاذي.

_إذاً كيف عرف ان لك اخوة صغار؟

_ لا أدري و لكن ما هذا الشؤال الغريب؟.

لبنى في نفسها : و كأنني في غرفة تحقيق خاصة بعالم المحقق كونان ...
فضحكت لبنى مع نفسها و لم تشعر بشيء آخر سوى نداء الآنسة رواء لها لكي تركز على الحديث .

رواء: لبنى .. لبنى .. أين شردتِ بذهنك ؟

لبنى : لا لا لا شيء و لكن لَمْ تجيبيني عن سؤالي.

_ حسناً لبنى إليك الجواب و هو لأنني عندما طلبت مساعدته لإيجادك قال لي اذهبي و اعتني بالصغار.

_ سأسأله عن ذلك لاحقاً.و الآن أُريد أن أُحدثك بشيء .

_ تفضلي يا صغيرتي.

_ ان اخي يريد ان يقلنا الى بيت آخر أوسع من هذا البيت .

_ و لكن كيف و أنتم بهذه الحالة؟.

_ إن اخي غاب عنا لسنوات عدة لكي يجد عملاً و يجمع نقوداً لقاء عمله.. ليحسن من حالتنا التي نحن فيها يا خالة.

_ اذاً , فلتستعدي و لنجمع اغراض اخوتك حتى يذهبون معك الى البيت الجديد.

_ ألا تأتين معنا ؟.

_ لا أستطيع لأن لدي عمل .

_ و لكنك ستساعدينني على تربية اخوتي

أمسكت لبنى بيد الآنسة رواء و في عينيها براءة الأطفال قائلةً: و ستكونين بمثابة أمٍ لنا, ألم تقولي أنكِ صديقة أمي؟, و إذا كان الامر متعلقاً بالوظيفة التي تعملينها انقلي عملك الى مكان قريب من المنطقة التي سننتقل اليها.

فقال سامي بلهفة : أرجوك لا ترفضي طلب اختي أرجوك من أجل أمي التي هي صديقتك.

رواء: حسناً, إذاً لا مفر أنا موافقة.

ففرحت لبنى بهذا القرار و شكرت الآنسة رواء.

سامي : ألم تتحدثا عن باسم الذي أردتما أن تعرفا كيف عرف أن للبنى اخوة ؟

أجابتاه: بلى تحدثنا و تسائلنا عن هذا الموضوع.

سامي : سأقول لكم كيف عرف باسم ان للبنى اخوة.

أكمل سامي كلامه قائلاً: إن منزله قريب من هذا المنزل الذي نحن فيه الآن فكان ينظر من نافذة منزله و يرى لبنى و اخوتها الصغار يلعبون معاً,لهذا عرف باسم ان للبنى اخوة.
.....
في اليوم التالي انتقل الاخوة مع الانسة رواء الى البيت الجديد و بعد يومين تقريباً انتهوا من ترتيب اغراض المنزل الجديد.

انتهى الجزء الثامن
__________________


يشرفني ان تكونوا من الذين يقرأن قصتي الحالية
بـين ستار الحاضر و المستقبل
هنا

https://www.3rbseyes.com/t486689.html

التعديل الأخير تم بواسطة Memories Of The Past ; 02-03-2016 الساعة 12:04 AM
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 02-03-2016, 12:13 AM
 
(الجزء التاسع)

اعتراف الصديق الصادق

و بعد ست سنوات كبرت لبنى و اصبح عمرها ستة عشر عاماً و أصبح عمر أخيها الكبير ستة و عشرين عاماً
و لكنه تزوج بأخت باسم عندما كان عمره أربع و عشرين عاماً فصار سامي أباً لأن زوجته انجبت له طفلة أسماها لبنى لحبه الشديد لأخته لبنى.
و أصبح عمر باسم عشرون سنة
و لكن قبل سنتين عندما كان عمر باسم ثمانية عشر عاماً أيقن أنه أحب لبنى..
و لا زال حبها في قلبه فقرر ان يخطبها .
ذهب باسم الى سامي في أحد الأسواق و قال له و هو في تردد: إ.. إنـ..إنني أُريد أُحدثك بأمر.

قال سامي : و ما هو؟

أجابه باسم : أريد أن أطلب يد أختك لبنى , هل أنتَ موافق على ذلك؟.

إندهش سامي و توسعت عيناه من الدهشة التي أصابته و قال لباسم كالمجنون : أ أنت جاد فيما تقول؟.

قال باسم و هو مصمم و متيقن من اجابته: نعم , أنا جاد.

_لقد اخترت الفتاة أ.. أ .. قاطعه باسم قائلاً بسرعة : أعرف أنك ستقول أنني لا أناسبها لأنني لست غنياً و لكنني أحببتها و لا أزال كذلك و لن أستطيع نسيانها أو التخلي عنها.

قال له سامي و هو يبتسم : عيبٌ عليك يا باسم انت صديقي الوحيد و لا يهمني اي شيء آخر سواءٌ من الحالة المادية أو الحكم من خلال شكلك, فأنتَ كما قلتٌ لك صديقي الوحيد رغم صغر سنك.

فأصبحت علامات الفرح تبدو واضحة على وجه باسم فقال: سامي؟... أ هذا يعني أنك موافق؟

_ ليس قبل أن أٌخبر أختي.

_ أنت محق يا سامي إسألها و بإذن الله يكون جوابها كما أريد و كما تريد انت لها.

_ إن شاء الله يا باسم .
_ عَلَيَّ الذهاب الآن , الى اللقاء سأراك لاحقاً مع السلامة.
عانقه و ذهب..
سامي ملوّحاً بيده: في أمان الله.

عندما رجع سامي الى البيت لم يجد اخته فأصابه القلق و راح ينادي :آنسة رواء! أين أختي ؟ أين لبنى؟!.

فأتت مسرعة اليه و قالت : لقد ذهبت الى السوق و ستأتي بعد قليل, إهدأ.

و بينما تقول الآنسة هذه الجملة أتت لبنى فقال لها أخوها بغضب : أينَ كنتِ؟!

قالت لبنى : ما الذي حصل ؟ أ هناك مشكلة ؟ لقد أقلقتني؟ ؟ ثُمَّ لماذا تصرخ؟.

أجابها و هو ممسك بذراعيها : ألم أقل لك من قبل أن لا تخرجي من المنزل ؟! إنني أخاف عليك من الناس.

فأبتعدت لبنى عنه و ظهرت عليها علامات الحزن و قالت : لم أعد صغيرة ياأخي لقد كبرت فلا تقلق علي فأنا بخير.

سامي بهدوء : لم أقصد إزعاجك يا لبنى فلا تحزني أرجوك.

فقالت الآنسة رواء : من فضلكما أنا ذاهبة لكي أرى الأولاد إسمحا لي .

بعدما ذهبت الآنسة رواء جلست لبنى على الأريكة التي في غرفة إستقبال الضيوف
فمشى سامي نحو لبنى و جلس بقربها و قال لها : أنني أخاف عليك من تلك الحادثة التي حصلت لك قبل سنوات.

قالت لبنى : حسنااً يا أخي أنا أشكرك لأنك تخاف عَلَيّ ..

و بينما لبنى تتحدث مع اخيها ارتسمت البسمة على وجه سامي

:1:

ردووووودكم التي ترفع من المعنويات ارجوكم و إلا بقيت عابسة هكذا


__________________


يشرفني ان تكونوا من الذين يقرأن قصتي الحالية
بـين ستار الحاضر و المستقبل
هنا

https://www.3rbseyes.com/t486689.html
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 02-14-2016, 09:13 PM
 
تثبت لثلاثة ايام
__________________

فريق الأجنحة الذهبية ، سلامٌ ذهبي يُحلق فوق سماء الوطن

هل لديك ما تخبرني إياه ؟| مدونتي | معرضي
┊سبحان الله ┊ الحمدلله لا إله إلا اللهالله أكبراستغفر الله
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 06-04-2016, 09:40 PM
 
السلام عليكم و رحمة اللة و براكاته
كانت القصة جميلة جدا و ممتعة وروووووووووووعة
انا اشكركي على مجهودك الكبير حب6
حماك اللة
اتمنى ان تبقي سعيدة دائما
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ قِصة مُبدعة ]::بـين قطرآآت المطـر { تراآقصتت اكواب القهوةة .. سيَلينْ قصص قصيرة 2 02-11-2014 05:05 PM
حِـين يَتبَعـثر الحِآضـر أَمـام ظلمة ماضيـنا بـين الحب والانتقآم * مُـمُـيَـزةٌ • мįηнσ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 235 05-18-2013 10:31 AM
الملح بـين الـفـــوائــــد والأضـــرار مجدي الحفناوي صحة و صيدلة 2 04-15-2013 10:07 PM
شقه للبيع بفيو رائع على كورنيش المعادى anabarby أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 10-22-2012 08:42 AM
للبيع شقة بفيو رائع ومميز للنيل jojo444 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 07-29-2012 07:08 PM


الساعة الآن 12:13 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011