عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات الأنيمي المكتملة

Like Tree72Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-09-2019, 11:04 PM
 
ذهبي نُوتات ذهبية || لأنكِ لاتَزالينَ طِفلَة ! (وان شوت )



رغم بَساطة المحتوى إلا أن حروفك رِقة المشاعر
كريستال









- بوستِر القِصّةة

-BrB-






.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-09-2019, 11:18 PM
 










في ليلة من موسم الصقيع أفزعت الرعود الهائجة كيان الزهرة الصغيرة ، مُطوقةً
جسدها الصغير على نفسها ، خائفة ، فزعة و قلقة !

ما خفف عنها الوحشة صوت التقطيع من قلب المطبخ ! يحملُ سكينًا كبير بكفيه
الواسعين ! ونظرةً جليدية تعلو وجهه ، خطفت نظرةً لظهره وهىّ على حالها بتزامن
مع صوته ، يُناديها :

" تعالي "

حملت نفسها بنظرة خَدِرَة ، مُجردة من المشاعر ، اختفت البهجة المعتادة المتصاحبه
مع هرعها للعشاء كل ليلة .

" كُلي ! "

قال ذلك بلكنةٍ آمرة ! لكنها لم تأكُل ، بقت ساكنة ومتجهمة الوجهَ ، بدت لطيفة !
صغيرة في ربيع العمر ، سريعة التأثر بأقل كلمة أو حركة ، كانت ذلك النوع من الفتيات !

" وماذا عنكَ ؟ "

" لستُ جائعًا ! أنتِ تناولي طعامك لتكبري وتصبحي فتاةٍ جميلة ! "

قال ذلك وهو يأخذ بسيجارةٍ بين شفتيه ويُشعلُها بهدوء ! لم يكُن يظهر ملامح تدلُ
على إصراره فتضايقت لعدم اكتراثه الذي سرعان ما تحول للحزن ! مع أنهُ يعرف سبب
ضيقها لكنهُ لا يُبالي به .

تحرك نحو الثلاجة ، فتحها وأغلقها ثم هم يغادر قائلًا :

" سأشتري العصير وأعود بسرعة ! حين أعود ، أجدكِ قد أكلتِ عشاءك كله ! لن اتأخر "

خرج تحت غمر المطر ليتركها وحدها لعلها تاكُلُ شيءٍ .

أزاحت الطبق بهدوء ووضعت رأسها على الطاولة وهىّ تمُد يديها عاقِدة أصبعاها ،
بدأت تُدندنُ لحن أغنية مستعيدة كلماتها ، لم تكن تدرك معانيها ، إنما أعجبها التناغم
بين الكلمات واللحن !

الحب ، الشوق ، الحنين ، الموت والفراق !

كيف يمكن أن تكون من يحمل ثِقَلِ هذه المشاعر ؟ يبدو الأمر أشبه بشمعة اشتعلت ،
ذابت وفنت ! ولم يبق منها سوى ضوء فاني يجاهد البقاء فيخف مختفيًا .

" أشبه بالموتِ البطيء ! "



انتشلها عبقه المتزامن مع صدى خطواته ليقترب أكثر وأكثر .

" لقد أحضرتُ العصير ، أنتِ تحبين عصير الليمون بالعسل ، تفضلي ! "

قال كلامهُ وهو يفتح العلبة مُقدمًا إياها لها ، بقى يمد يديه نحوها مطولًا ، تحركت بهدوء
تنتشل العلبة منه بعيونٍ غائرة ، بدأت ترتشف ببطء .

كان لاذعًا ، مُحلى في أحيانٍ أخرى ثم تختلف النكهة ! أنهُ حقًا يُشبهُ حُبها !
انسابت دموعها وهىّ تشرب ببطء .

لف بيديه الواسعتين حول أكتافها ، قربها منه ، لم تتردد بحضنه مخفية دموعها ،
أبقى يدهُ اليُسرى حول كتفها وأخرج عُلبة السجائر بالأخرى ، التقط إحداها بشفتيه
مُعيدًا العلبة لجيبه ثم التقط الولاعة وأشعلها بعينين مغمضتين ، نفخ الهواء والسيجارة
ماتزال بين شفتيه .

أشتدت الرياح وعصفت حاملةً أمطارٍ باردة ، نظرت نحوه بعيونٍ باهتة ، بدى مُجردًا
من حنانه المعتاد ! هو لا يبالي بمشاعرها أبدًا ، مَررّ كفه على رأسها وهو يُخلل
أصابعه بين خصلات شعررها البندقي قائلًا :

" سيأتي يومٌ تكتشفين فيه معنى الحب الحقيقي ! حينها ستُدركين إنك لم تُحبي قط
إنما كانت مشاعر إمتنان ! "


رفعت حاجبيها باستنكار ناظرةً نحوه بعينين غائرتين متوسعة على أشدها لتقول بصوتٍ أجش :

" لِمَ تقولُ هذا ؟! "

أجابها وهو يُخمد السيجارة بهدوء :

" لأنكِ ماتزالين طفلة ! "


*تمت*


-BrB-






.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-09-2019, 11:39 PM
 







السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كيف حالكم اعضاء و زوار عيون العرب

شسسمةةة ذا الوان شوتس كتبته بالصيف بس شكلي نسيت انزله
طبعا التصميم هو الي اخرني ما لقيت صورة تعبر عن المحتوى تستحق تكون في الهيدر
بالآخر اخذت رند و سويتها ظل لحتى ما تظهر ملامح فيها
و قبل ساعة لقيت الصورة تبع البوستر بملفات اختي ، بقيت فاتحه فمي
لأنه تعبر عن الشخصيات كما رسمتهم بعقلي وانا اكتب
رغم اني ما وصفت اشكالهم و لا ذكرت اسماءهم ،
ذولا من الشخصيات المميزه الي كنت ابي اعملهم رواية قصيرة
عن ابنة وزير غني ، تعيش مع حارسها الشخصي عشانها في خطر
بس اكتفيت بكتابة مقطع صغير مع رسالة مهمة للفتيات الصغيرات
شسسسمةة اسمع كثير عن فتيات دون ال15 يحكوا انهم يحب فلان او فلان
والفتيات بالاعمار ذي يكونوا رقيقات المشاعر ، يعجبوا بالشباب لأبسط الاسباب << جدةxD

المهمز ...... القصة عديمة القيمة الادبية وصف بسيط و سرد ابسط و حوار معوق
و ما ننسى انها قصيرررة مره مع ذلك حبيت انزلها لكم
عشان لها مكانة مميزه بين شخصيات عالم خيال تبعي
اشكر اميوليت على تحرير النص ، اميو متعرفي قديش حبيت قولك حبيتيها
شسسسمة ثاااني ، رح يسعدني رأيكم فيها بكم كلمة لطيفة منكم و لو بسطرين
دمتم في رعايةة الباري




.
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-09-2019, 11:45 PM
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أسعدَ الله أوقاتكِ بكل خير
كيف حالكِ ؟
أرجو أنكِ في أتم الصحة والعافية
بداية أعتذر للحجز
مارديت ع طول لأنه رأسي كان ضارب وقتها
وقصتك ما تستحق التأخير في الرد

صراحة حبيتها وأعجبتني بشدة

طريقتكِ فيها هادئة وسلسة مع كمية مشاعر عميقة تخللت سطوركِ

بداية من الجو الصقيعي وصوت الرعد وحال الطفلة الي شبهتيها بألطف شكل
زهرة جميلة بالفعل
تخيلت المشهد كاملاً
كيف كان شكلها وصوت التقطيع له وقع خاص
ماشاء الله أبدعتِ

عجبتني رزانة الشاب وكيف أنه مدرك أنه يعامل طفلة
شخصية رائعة جداً
صح ما وصفت فيه شيء لكن قدرت أتخيله والفضل لصورة

المهم رسالتك وصلت
وصدقتِ فيما طرحتِ
كتير من البنات ما يمزوا حقيقة مشاعرهم لصغر سننهم
ومتل ماقال الشاب
مشاعر إمتنان
والمصيبة مش الصغار بس

وأنتقد نقصك لقصتك
هي خلاف قولك
وبالجد تعجب كتيير
صح وصف بسيط لكن تميزت فيها وشكل الشخصيتين رسخ في عقلي

بس قصيرة مرة
تساوي مقطع صغير ودا صدمني
تمنيت لو عرجت لنا أكثر عن الطفلة من كتر ما حبيت القصة
لكن المهم القيمة وصلت كما أردتِ
وبتمنى كل الفتيات يستفدن منها

استمتعت بالعفل بين سطورك الراقية

واصلي دوماً ولا تحرمينا من ابداعكِ

مرور بسيط بحقكِ فعلاً

وأكرر بالجد عجبتني كتير ولو فيك نزل لها رواية

في حفظ الله


__________________






سُبحان الله العظيم
سُبحان الله وبحمدِه

التعديل الأخير تم بواسطة نبعُ الأنوار ; 02-10-2019 الساعة 09:13 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-10-2019, 12:48 AM
 
فضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك فوفو

ان شاء الله تكونى بخير
وش،هالفخامه بنت
التصميم والبستر فخمييييين

انصدمت البنت التصميم والبستر بس
ههههه لا لا تنصدمرى وكمان القصه فخوومه

ما فهمتها اول حسبتها بنت ووالدها ههههه بريئه مشاعرى
هوا بااارد المشاعر ومبين ناضج وعاقل اما هى فطفله ما تجاوزت 15
لانه يحميها دوم وقريب منها علطول ظنت انها تحبه
وهوا صدق هى مجرد شعور امتنان

رسالتك قويه فريال بس ما بتجيب نتيجه مع عقول الفتيات المقفله
هههههه هما بيعيشوا ليوهموا نفسهم بالحب
عاوزين يحبوا باى طريقه

تسلمى فريال عالدعوه
عجبتنى القصه
دام قلمك الخلاب
ودمتى لعيون
ولروايات وقصص اللانمى
استودعك الله
__________________
رب هب لى ملدنك ذرية طيبة




كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن:
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نُوتات ذهبية || حين يتحكم القدر بالحياة !! FREEAL روايات و قصص الانمي 93 09-14-2019 05:31 PM
ذهبية :حياتى انت...! ألكساندرا روايات الأنيمي المكتملة 7 02-02-2019 01:42 PM
نُوتات ذهبية :حِداد||Mourning أميرة الأميرات|Leticia روايات الأنيمي المكتملة 20 12-29-2018 11:31 PM
ذهبية : بخآر؛~ B L A C K- قصص قصيرة 2 02-18-2018 07:12 PM
الصَدآقة [ذهبية ] Pearl Sadness نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 18 06-05-2015 10:00 PM


الساعة الآن 12:29 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011