عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيون الأقسام الإسلامية > نور الإسلام -

نور الإسلام - ,, على مذاهب أهل السنة والجماعة خاص بجميع المواضيع الاسلامية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-26-2008, 09:47 PM
 
خطبة الحرمين ليوم الجمعة 21/ 8/ 1429ﻫ

خطبة المسجد النبوي بتاريخ 21/ 8/ 1429ﻫ
الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي



ما يعين على كيد الشيطان
الحمد لله رب العالمين، القوي المتين، له الخَلْق والأمر، قائمٌ على كل نفسٍ بما كسبت، نفذت مشيئته وحكمته، فلله الحجَّةُ البالغة، فلو شاء لهدى الناس أجمعين.

أحمد ربي وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةَ الحق واليقين، وأشهد أن نبيَّنا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله الصادق الوعد الأمين، اللهمَّ صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه، صلاةً وسلامًا دائمين إلى يوم الدين.

أما بعد:
فاتقوا الله أيها المسلمون سرًا وعلانية، وارجوا اليوم الآخر، ولا تتبعوا سبيل المفسدين،واعلموا معشر العباد، أن لكل شيء بداية، ولكل بداية نهاية، ولكل سباقٍ غاية، ألا وإنكم في دار ابتلاء واختبار، وإن الغاية الجنة أو النار.

وقد جعل الله للجنة طريقا واحدا وهو الإسلام: {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85]، وجعل لهذا الدين أعمالاً صالحةً مُنْجِيَةً من الهلكات، دافعةً للشرور والموبقات.

وجعل للجنة - دار النعيم - أهلاً يعملون لها الصالحات، ودعاةً يدعون إليها وهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وأَتْبَاعُهم وهم الذين أنعم الله عليهم، وأَحَلَّهُم أفضل الدرجات، ووفقهم لاستباق الخيرات، قال الله تعالى: {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا} [النساء: 69 - 70].

حسنت سيرتهم وطهرت سريرتهم وزَكَت أعمالهم، وسعدوا في عاجل أمرهم وآجله، وفازوا بجنة الخُلْد.

كما أنه سبحانه جعل للنار أهلاً، وبعمل أهل النار يعملون، وبَيَّنَ الطرقُ التي توجب الخلود في العذاب الأليم، وحذَّر تبارك وتعالى من الشرور والمحرمات التي توجب غضب الجبَّار، وتقود إلى الهوان ودخول النار؛ فقال تعالى: {وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا} [الجن: 23].

وهذه الدارُ التي خلق اللهُ فيها أنواع العذاب الأبدي - لها دعاةٌ في هذه الحياة الدنيا؛ كما قال تعالى عن أهل النار: {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنْصَرُونَ * وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ} [القصص: 41 - 42].

ودعاةُ جهنَّم يزينون المعصية ويدعون إلى الإثم الذي يُوبِقُ صاحبه، وأشدُ الخلقِ دعوةً إلى جهنم، وأعظم الخلق عداوة لله تعالى، وشر النفوس وأخبثها - إبليس لعنه الله بلعنته التامة، وأعاذنا والمسلمين منه ومن ذريته؛ فقد ابتَلَى الله به ليعلم الضائع من العاصي علمَ واقعٍ وظهور، يترتب عليه العقاب والثواب.
قال تعالى: {وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يُؤْمِنُ بِالْآَخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ} [سبأ: 20 - 21]، وقال تعالى: {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آَدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ} [يس:60 - 61].

هذا المخلوق الشرِّير الذي يدعو إلى كل فاحشةٍ وإثمٍ وشرٍّ - قد جعل الله له قدرةً لا يتجاوزها، وآتى المؤمن سلاحًا لدفع شرِّه، ومعونةً على دَحْرِه، فقد أَقْدَرَ اللهُ إبليسُ على الوَسْوَسةِ والقذف بالهواجس الرديئة إلى القلب، ونَفْث سموم الخواطر الباطلة إلى النفس، وترديد ذلك؛ لينبعث الهَمُّ بالمعصية ثم الإرادة ثم الفعل؛ لأن أول كل فعل هو أن يتحدَّث القلب بذلك الفعل.

كما أعطى الله إبليس اللعين القدرة على تزيين المعصية؛ قال تعالى: {وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الأنعام: 43]. ولكن الله تعالى لم يُقْدِرْ إبليس اللعين على خَلْقِ الحُبِّ للشيء، فَخَلْقُ الحُبِّ للشيء يَقْدِرُ عليه الربُّ وحده - عزَّ وجلَّ.

قال تعالى: {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ} [الحجرات: 7].

كما أعطى الله هذا المخلوق الشرير القدرة على تأييد الكفار وإثارتهم على المعاصي؛ قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا * فَلَا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا} [مريم: 83 - 84].

كما أقدر الله إبليس وشياطينه - لعنه الله - على النَّفْث والدفع إلى الغضب، وأقدر الله هذا العدو المبين على الهمس، وهو دفع الوساوس والإغواء إلى القلب، وأَقْدَرَهُ على النَّفْثِ والنفخ.

وجميع ما أخبر الله به من كيد الشيطان فهو كيدٌ ضعيف، يُقتل ويضمحل ويتلاشى عمل الشيطان بالإيمان والاعتصام بالله تعالى؛ قال الله تعالى: {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [النساء: 76].

وقال تعالى عن هذا العدو: {إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ} [النحل: 99 - 100]؛ ليس له حجة وليس له قدرة على المؤمنين المتوكلين على الله.

وهذا العدو المبين نؤمن بوجوده، ونعرف أثره، ونلمس نتائج شروره؛ أعاذنا الله والمسلمين منه.

وهذا العدو قد قعد في كل طريق خير؛ يَصُدُّ عنه ويدعو إلى ضدِّه؛ كما قال - عزَّ وجلَّ -: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ} [الأعراف: 16 - 17].

ولن ندفع شر إبليس لعنه الله، ولن نبطل مكائده، ولن ننجوَ من غوايته وفساده - إلا بالاعتصام بالله تعالى؛ قال تعالى: {وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [آل عمران: 101]؛ فالنجاةُ من الشيطان بالعمل بالكتاب والسنة، ودعوة الناس إلى ذلك.

أيها المسلمون:
إن الله تعالى بيَّن لنا أن هذا العدو يقود الإنسان ويُورِدُه المهالك، ثم يتخلَّى عنه ويسخر منه؛ قال الله تعالى: {تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النحل: 63].

إنه زيَّن لقوم نوح وعاد وثمود، وقوم إبراهيم، وأصحاب مَدْين - الشِّرْك والكفر بالله والمعاصي.

إنه زيَّن لقوم لوط الفاحشة، وزيَّن للقرون الخالية المتمردة أنواع الذنوب والمعاصي، فلما نزل بهم بأس الله لم ينفعهم الندم، ولم يُغْنِ عنهم شيئًا: {كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ} [الحشر: 16 - 17].

وأمَّا في الآخرةِ؛ فإنَّ هذا الشيطان يقف على كثيبٍ من نارٍ مرتفعٍ، ويخطب في أتباعه، ويتبرأ منهم، ويدعهم فيما هم فيه من العذاب، لا ينفعهم ولا ينفع نفسه؛ كما قال تعالى: {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [إبراهيم: 22].

فلا يبقى إلا الزفير والشهيق والندم والبكاء والصراخ؛ فيقول الله لهم: {اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ} [المؤمنون: 108].

ومما يدفع الله به عن المسلم كيدَ هذا العدو المبين: الاستعاذةُ بالله؛ فالاستعاذة معناها اللجوء لله والاعتصام واللِّياذُ به؛ قال تعالى: {وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [فصلت: 36]، {وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ} [المؤمنون: 97 - 98].

والرسول - صلَّى الله عليه وسَلَّم - لما استبَّ عنده رجلان، فاحْمَرَّ وجه أحدهما وانتفخت أوداجُه - قال عليه الصلاة والسلام: ((إني لأعلم كلمةً لو قالها لذهب عنه ما يجد: أعوذُ بالله من الشيطان الرَّجيم)).

ومما يدفع كيد الشيطان وشرَّه: المحافظةُ على الصلاة في جماعة؛ قال تعالى: {إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} [العنكبوت: 45]، {وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} [النور: 21].

وفي الحديث عن النبي - صلَّى الله عليه وسَلَّم -: ((من صلَّى الفجر في جماعةٍ؛ فهو في ذمة الله إلى أن يمسي، فلا يَطْلُبَنَّكُم الله بشيء من ذمته)).

ومما يدفع شرَّ الشيطان: قراءة آية الكرسي، وسورة الإخلاص، والمُعَوَّذَتَيْنِ، وأول غافر دُبُرَ كلِّ صلاة.

وإذا دخل المسلم المسجد فقال: "بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، أعوذ بالله العظيم، وبوجه الكريم، وسلطانه القديم - من الشيطان الرجيم"؛ قال الشيطان: حُفِظَ منِّي سائر اليوم.

ومما يدفع الله به شرَّ الشيطان: الإكثار من قراءة القرآن الكريم؛ فله خاصيَّةٌ في طرده، وكلما أكثر العبد من التلاوة حصَّن نفسهُ من الشيطان الرجيم.

ومما يدفع الله به شرَّ الشيطان: الزكاة والصَّدَقة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والإنفاق في سبل الخير؛ قال - صلَّى الله عليه وسَلَّم -: ((والصدقة تُطفِئُ الخطيئة كما يُطفِئُ الماء النار)). وإذا وُقيَ المسلمُ الخطيئةً؛ نجا من شرٍّ عظيم، وصنائع المعروف تقي مصارع السوء.

ومما يدفع كيد الشيطان: مداومة ذكر الله بالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل والاستغفار، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلَّى الله عليه وسَلَّم - قال: ((إذا قال المؤمن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة في أول يومه كان ذلك حرزًا له من الشيطان في يومه، وكانت كعتق عشر رقاب، وكتب الله له مائة حسنة)).

ومما يدفع الله به شرَّ الشيطان: الجهاد في سبيل الله لإعلاء كلمة الله، وجهاد النفس جهاد عظيم.

ومما يدفع الله به شرَّ الشيطان: شهود مجالس الخير والعلم، والبعد عن مجالس اللهو واللعب والباطل والغفلة، فإن مجالس اللهو والباطل يحضرها الشيطان، ويوقع فيها العداوة والبغضاء والشقاء، وقد يتعدَّى الشرُّ إلى العدوان على النفس وشرب الخمر وكبائر الإثم.

ومما يُنْجِي أولاً وآخرًا من شرِّ الشيطان: هو التوحيد والتوكل على الله - تبارك وتعالى - والانقطاع إليه، وإخلاص العبادة كلها لله وحده؛ قال تعالى: {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ} [الحجر: 42].

فاتقوا الله أيها المسلمون، واحذروا خطرات الشيطان وغفلاته وخطواته ومكائده وشهواته، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [البقرة: 208 - 209].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، ونفعنا بهدي سيد المرسلين وقوله القويم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله مُعِزُّ من أطاعه واتقاه، ومُذِلُّ من خالف أمره وعصاه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، لا إله سواه، وأشهد أن نبيَّنا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وسَلَّم تسليمًا كبيرًا، اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه ومَنِ اتَّبع هداه.

أما بعد:
فاتقوا الله أيها المسلمون حقَّ التقوى، واعلموا أن إبليس يدعو ابن آدم إلى كل شرٍّ، ويقف له بكل طريق خير، ولا يَحْقِرُ أحدًا، وأوَّل شيءٍ يدعو ابنَ آدمَ إليه الكفر بالله - تبارك وتعالى - فإن استجاب له فقد أعطاه زمامه، وقاده إلى كل شرٍّ وهَلَكَةٍ في الدنيا والآخرة.

فإن لم يستجبْ له في الكفر؛ دعاه إلى البدعة في الدين؛ لأن البدعة لا يتوبُ منها صاحبها غالبًا؛ لأنه يراها دينًا فيفرح الشيطان. فإِنْ لم يقدر دعاه إلى كبائر الذنوب، ثم إلى الإصرار على الصغائر إن لم يقدر على دعوته إلى الكبائر.

فإن لم يقدر على ذلك دعاه إلى أن يشتغل بالمباحات عن المستحبَّات، وأن يشتغل بما لا يعنيه.

إن الشيطان يُشامُّ النفس وينظر رغباتها؛ فيأتيها من مَيْلِها ومن جهة محابِّها، فيفتح لها أبوابًا من الشرور من جهة رغباتها وإراداتها، والنفس أَمَّارةٌ بالسوء؛ إلا مَنْ رحم الله.

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر: 5 - 6].

إن الشيطان يَقْنَعُ ويرضى بما يحقرُ العبد من المعاصي، وما يستهينُ به من الذنوب. فاحذروا عباد الله مداخله عليكم؛ قال - صلَّى الله عليه وسَلَّم -: ((إن الشيطان قد أَيِسَ أن يُعبَدَ بجزيرةِ العرب، ولكنْ رضي بالتحريش بينكم)).

عباد الله:
إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه؛ فقال تبارك وتعالى: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56]، فصَلُّوا وسلموا على سيد الأولين والآخرين وإمام المرسلين.

اللهمَّ صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد. اللهمَّ بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد، وسلِّم تسليمًا كبيرًا.

اللهمَّ وارضَ عن الصحابة أجمعين، وعن الخلفاء الراشدين الأئمة المهديين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر أصحاب نبيِّك أجمعين، وعن التابعين ومَنْ تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

اللهمَّ أعزَّ الإسلام والمسلمين، واخْذُل الكفر والكافرين يا رب العالمين.

اللهمَّ اقضِ الدَّيْن عن المدينين من المسلمين، اللهمَّ واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين.

اللهمَّ فرِّج هم المهمومين من المسلمين، وفكَّ أسرهم يا ربَّ العالمين، إنك على كل شيء قدير.

اللهمَّ واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين، اللهمَّ إنا نسألك أن تغفر لنا يا أرحم الراحمين.

اللهمَّ أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأَجِرْنَا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة.

اللهمَّ أغثنا يا أرحم الراحمين غياثًا عاجلاً؛ إنك ربُّ العالمين لا إله إلا أنت، لا يكشف البلوى والكرب غيرك يا رب العالمين.

اللهمَّ أَعِذْنا من إبليس وذريَّته، اللهمَّ أعذنا وذريَّاتنا من إبليس وذريَّته وجنوده وشياطينه، اللهمَّ أَعِذِ المسلمين من إبليس وذريَّته وشياطينه وجنوده يا رب العالمين.

اللهمَّ وفق وليَّ أمرنا لما تحب وترضى، اللهمَّ وفق إمامنا ووليّ أمرنا لما تحب وترضى، اللهمَّ وفقه لهداك، واجعل عمله في رضاك، اللهمَّ وأصلح بطانته وأَعِنُهُ على أمور الدنيا والدين، اللهمَّ وفق نائبه لما تحب وترضى يا رب العالمين.

{رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: 201].

عباد الله:
{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ} [النحل: 90 - 91].

واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولَذِكْرُ الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-26-2008, 10:00 PM
 
رد: خطبة الحرمين ليوم الجمعة 21/ 8/ 1429ﻫ

المحافظة على العلاقات الأسرية
الحمد لله خلق الخلق تفضلاً، واصطفى من عباده رسلاً بعثهم مبشرين ومنذرين؛ ليهلك مَنْ هلك عن بيِّنةٍ، ويحيى من حيي عن بينةٍ. أحمده سبحانه وأشكره، وأساله المزيد من فضله وكرمه، وأعوذ به من أسباب سخطه ونقمه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تنزَّه عن الأشباه والأنداد، وتقدَّس عن الصاحبة والأولاد. وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبدالله ورسوله، جاء بالصدق، وصدع بالحق، صلى الله وسلم وبارك عليه، أقام للتوحيد منائر وأعلامًا، وهدم للشرك أوثانًا وأصنامًا، وعلى آله وأصحابه كانوا للمتقين إمامًا، والتابعين ومَنْ تبعهم بإحسانٍ، وسلم تسليمًا كثيرا أبدًا دوامًا.

أما بعد:
فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله - عزَّ وجلَّ - فاتقوا الله - رحمكم الله - فأفضل الأعمال أداء ما افترضه الله، والورع عمَّا حرَّم الله، وصدق النيَّة فيما عند الله، طوبى لمَنْ أيقن بالبعث والحساب وخاف سوء المنقلب والمآب، ومن عصى الله فقد حاربه، وكلما عظم الذنب - عياذًا بالله - اشتدَّت المحاربة؛ قال بعض السلف: "إذا نطقت فاذكر مَنْ يسمع، وإذا نظرت فاذكر مَنْ يرى، وإذا عزمت فاذكر مَنْ يعلم".

{أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ * وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ * إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ} [العاديات: 9 – 11].

أيها المسلمون:
يشكو هذا العصر وأهله من التفكك في الأُسَر، والعنف في التعامل، وارتفاع نسب الطلاق والفُرْقة في البيوت، والنفرة بين الأقارب.

إن مَنْ يشاهد ألوان الاضطراب وأنواع التنازع لا يجد له مردًّا سوى الأنانية الضيقة، والعادات المرذولة، والأعراف السيئة، والثقافات الوافدة الفاسدة، مع غيابٍ ظاهرٍ عند هؤلاء لآداب الدين وأخلاق الإسلام وأحكام الشرع.

لقد نشروا ثقافة الصراع (الذُّكوري – الأنثوي)، وأوسعوا الفجوة بين الرجال والنساء في تحوير وتزوير وتصحيف وتحريف وتضخيم وتكوين مسخٍ للحقائق، وبُعْدٍ عن العدل والرحمة والسَّكَن والمودَّة.

أيها المسلمون والمسلمات:
ليست الحياة الأسرية أن تأمر وتنهى، وترغب وتتمنَّى، وتتوعَّد وتتهدِّد، وكأن الأمر أن المرء لا يفكر إلا في نفسه ولا يغضب إلا لخاصَّته.

العلاقات الأسرية ليست أوامر صارمة، وأحكامًا حازمة، وتجاذباتٍ حادَّةٍ جامدة.

الذين يشكون القلق في بيوتهم، والاضطراب في علاقاتهم، والتردُّد في قراراتهم، والغبش في رؤيتهم، أين يتجهون؟ وبماذا ينصحون؟!

غريبٌ أن يكون هذا مشكلاً في ديار المسلمين، وفي أقوامٍ كتاب الله بين أيديهم، وسنَّة رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم – بين ظهرانيهم.

أيها الإخوة والأخوات في كل مكان:
مَنْ يشكو قلقًا في بيته، أو اضطرابًا في أسرته، أو مشكلات في أحواله وشؤونه - عليه التمسك بركاب النبوَّة والهداية المحمدية، فنبيّنا محمد - صلَّى الله عليه وسَلَّم – هو القدوة المُثْلَى والمثل الأعلى، ذو الخلق العظيم، مأمورون جميعًا أن نأخذ بكل ما جاء به: {وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7].

النبي الحبيب المصطفى، ذو المسؤوليات الجسام، والهموم الكبرى، والمشاغل الجمَّة في الدِّين والدَّعوة والدولة - كل هذه المسؤوليات والهموم لم تزاحم مسؤولية البيت وحق أهل البيت؛ بل كأن ليس له همٌّ إلا همّ البيت، وليس له مسؤوليةٌ إلا مسؤولية البيت الطاهر، وهو القائل: ((إن لنفسك عليك حقًّا، وإن لزوجك عليك حقًّا، فأَعْطِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّه))؛ قسمةٌ غفل عنها الكبار قبل الصغار.

فتعالوا - رحمكم الله - لتتأمَّلوا هذه السيرة النبوية، والمسيرة المصطَفَويَّة في هذا البيت الذي تُتلى فيه آيات الله والحكمة، هذا البيت الذي أذهب عنه الله الرِّجْس وطهره تطهيرًا.

إنه النبي المجتبى، والرسول المصطفى، الزوج الرحيم، والجليس المؤانِس، والناصح الأمين، والمشير الصدوق، يمازح أهله في السرَّاء، ويواسيهم في الضرَّاء، يسمع الشكوى، ويكفكف الدموع، لا يؤذي بلسانه، ولا يجرح بكلامه، يتحمَّل منهم ما لا يتحمَّل غيره، ما ضرب بيده امرأةً قط، لا يتصيَّد الأخطاء، ولا يتتبَّع الأفراد، ولا يضخِّم الزلاَّت، ولا يُكْثِر اللوم والعتاب، يتحمل الهفوة، ويتغاضى عن الكبوة، قليل الملامة، كثير الشكر، وهو القائل: ((لا يَفْركُ مؤمنٌ مؤمنةً؛ إن كره منها خلقًا رضي منها آخر))؛ رواه مسلم.

لقد تمثَّل المصطفى - عليه الصلاة والسلام - المعاشرة بأسمى معانيها، وجسَّد القوامة في أصدق صورها، وهو القائل: ((خيركم خيرُكم لأهله، وأنا خيركم لأهلي))؛ رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه، وإسناده صحيحٌ على شرط الشيخين.

إن في معاملة النبي - صلَّى الله عليه وسَلَّم – لأزواجه وأهل بيته منهاجًا للمسلمين، وسنَّةً للمؤمنين؛ إنها معالم الهدي المحمدي في الأسرة، ونظامها، وعلاقاتها، وتدبيرها، وإداراتها.

يقول الإمام ابن القيم - رحمه الله -: "وكان هديه صلَّى الله عليه وسَلَّم في أهل بيته أقوم الهدي، وكان في سيرته حسن المعاشرة وحسن الخُلُق، وكان يسرِّب إلى عائشة بنات الأنصار يلعبن معها، وكانت إذا هويت شيئًا لا محذور فيه تابعها، وكانت إذا شربت من الإناء أخذه فوضع فمه موضع فمها وشرب، وكانت إذا تعرَّقت عِرْقًا – وهو العظم الذي به لحم – أخذه فوضع فمه موضع فمها، وكان يتكئ في حجرها ويقرأ القرآن، وسابقها في السَّيْر على الأقدام مرتين؛ سبقها مرَّة وسبقته مرة! وتدافعا في خروجها من المنزل مرة".

نعم أيها الإخوة والأخوات في الله، المزاح والمداعبة والملاعبة تطيِّب القلوب، وتزرع المودَّة، وترسِّخ الألفة، وها هم الأحباش يرقصون بالحراب؛ فسمع رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم – ضوضاء الناس والصبيان، وكان جالسًا فقام ثم قال: ((يا عائشة، تعالي فانظري))، قالت - رضي الله عنها -: "فوضعتُ خدي على منكبه، فجعل يقول: ((عائشة، ما شبعتي؟)) فأقول: لا؛ لأنظر منزلتي عنده!!".

هذه طبيعة الأنثى، في رقَّتها وطَبْعِها، تفصح عنها أمنا عائشة - رضي الله عنها - لنتعلم ونتفقَّه ونقدِّر لكل شيءٍ قدره، كما نقدِّر لكل سنٍّ قدره.

ثم تقول - رضي الله عنها -: "ولقد رأيتُه يراوِح بين قدمَيْه"؛ يعني من طول المدة؛ لأنه تركها حتى تشبع في رؤيتها لهؤلاء الذين يرقصون.

وفي رواية في "الصحيحين": "يقوم من أجلي، حتى أكون أنا الذي أنصرف"، كم تمتلئ هذه الصورة في بيت النبوة من اللطف العالي، والتعامل الراقي، والقصد إلى إدخال السرور على الأهل، إن إدخال السرور، ونشر السعادة، وبثّ روح الأنس والهدى والرحمة - لا ينبغي أن يغيب عن كل فرد من أفراد الأسرة، يجب أن يعيش أهل البيت جميعًا في ظلال الرحمة والرضا والاهتمام والعناية.

أما العنف والشدة والقسوة - معاشر المسلمين والمسلمات - فما خُيَّر رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم - بين أمرين قط إلا كان أحبَّهما إليه أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس عن الإثم، ولا انتقم لنفسه من شيء يؤتى إليه حتى تنتهك حرمات الله فينتقم لله.

وما ضرب رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم - بيده خادمًا ولا امرأةً قط، وحين جاء نسوة إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وآله وسَلَّم - يشكون أزواجهم - قام - عليه الصلاة والسلام - معلنًا وموجِّهًا: ((لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهم، ليس أولئك بخياركم، ليس أولئك بخياركم))؛ رواه أبو داود بسند صحيح.

وعن بهز بن حكيم، عن أبيه، عن جدِّه، قال: قلت: يا رسول الله، نساؤنا؛ ما نأتي منها وما ندع؟ قال: ((حَرْثُكَ أنَّى شئت، غير أن لا تقبح الوجه ولا تضرب، وأطعمها إذا طعمت، واكسها إذا اكتسيت، ولا تهجرها إلا في بيتها، كيف وقد أفضى بعضكم إلى بعض، إلا بما أحلَّ الله)).

عباد الله، إماء الله:
"إن زوجات رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم – أمهات المؤمنين، كن يراجعن نبي الله في الحديث، حتى يبلغ الحال بالواحدة منهن أن تهجره يومًا كاملاً إلى الليل"؛ متفقٌ عليه.

وكان هو الصبور المتحمِّل لا ينتصر لنفسه؛ لأنه يرسم القدوة والأسوة في إدارة البيت وحل المشكلات.

تأملوا - رحمكم الله - هاتين الحادثتين في بيت النبوة:
الأولى: استأذن أبو بكر - رضي الله عنه - على النبي - صلَّى الله عليه وآله وصحبه وسَلَّم - فسمع عائشة وهي رافعةٌ صوتها على رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم - فأذن له فدخل، فقال: يا ابنة أم رومان - وتناولها ليلطمها - أترفعين صوتك على رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم -؟! قال: فحال النبي - صلَّى الله عليه وسَلَّم – بينه وبينها. قال: فلما خرج أبو بكر جعل النبي - صلَّى الله عليه وسَلَّم – يقول لها – يترضَّاها -: ((ألا ترين أني قد حُلْتُ بين الرجل وبينك!)). قالت: ثم جاء أبو بكر فاستأذن عليه، فوجده يضاحكها، فأذن له فدخل، فقال أبو بكر: يا رسول الله، أشركاني في سِلْمِكُما كما أشركتماني في حقِّكما؛ فقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم -: ((قد فعلنا، قد فعلنا))؛ أخرجه أحمد في "المسند"، وأبو داود والنسائي، وإسناده حسن.
أما الصورة الثانية: فقد كان رسول الله - صلَّى الله عليه وسَلَّم - عند بعض نسائه، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين بقصعة فيها طعام فضربت التي هو في بيتها يد الخادم، فسقطت القصعة فانكسرت، فأخذ النبي - صلَّى الله عليه وسَلَّم، بأبي هو وأمي - أخذ الكسرتين، وضمَّ إحداهما إلى الأخرى، فجعل يجمع فيها الطعام ويقول: ((غارت أمكم! غارت أمكم!!)). وقال للقوم: ((كلوا))، وحبس الخادم حتى جاءت الأخرى بقصعتها، فدفع القصعة الصحيحة إلى الخادم التي كُسرت قصعتها، وترك المنكسرة للتي كُسِرَت. والحديث في "صحيح البخاري" وغيره، برواية أنس بن مالك - رضي الله عنه.

بأبي هو وأمي - عليه الصلاة والسلام - يقدِّر الطِّباع، ويلتمس الأعذار، ويُحسن المعاملة، ويعالِج بالتي هي أصلح وأحكم وأرأف.

حُسْنُ الخُلُق - حفظكم الله - ليس بكفِّ الأذى وحده؛ بل باحتمال الأذى، والحِلْم عند الغضب، وضبط النفس عند الطيش، وكظم الغيظ عند الانفعال.
لابد في التعامل الأُسَرِيِّ من الصبر والمداراة والتحمُّل من أجل الفوز بحسن المعاشرة، فلا تقف عند صغيرة تكبر، وكل ابن آدم خطَّاء، وكل ابن آدم يغفل وينسى، وكل ابن آدم يضعف ويجبن، فلابد من غضِّ الطرف، ولابد من العفو والصفح، فمن ذا الذي ما سقط؟!

المطلوب - أحسن الله إليكم - استمالة النفوس، وتأليف القلوب، وسياسة الرد بالحكمة والرحمة والعدل والإحسان.

إنها من القوارير في الصفاء والرقَّة واللُّطف ودقيق العناية ورفيق الرعاية - الزوجة موضع السرِّ وموضع المودة، وإليها السَّكَن وفيها السكينة.

وبعد عباد الله:
فالألفاظ الحسنة، والكَلِم الطيِّب، والدعاء، والشكر والثناء، والعتاب بالجميل، والمبادرة بالفضل، وتبادل الهدايا من غير مبالغة، وإظهار الاهتمام بالبرامج والهوايات الحسنة، والمشاركة في الحديث، والمشاورة في الرأي، والتشاور في معالجة المشكلات، والإنصات الجيِّد، وعدم الاحتقار والازدراء، والاعتذار عن الأخطاء والأغراض، والتواصل في حال الغياب بالمراسلة والمهاتفة والوسائل المتاحة - كل ذلك طريقٌ للحياة الكريمة والسعادة المنشودة.

فليست السعادة ألاَّ توجد في البيت مشكلات، ولا ألاَّ تحصل خلافات واختلافات؛ ولكنَّ الحياة السعيدة: الإيمان بالله، والقيام بما افترض الله، والأخذ بحكم الشرع وأدب الدِّين.

ولينفق ذو سعةٍ من سعته؛ فالكرم يستر العيوب، ويداوي كسر القلوب، وما أُسرت القلوب بشيءٍ أعظم من الإحسان.

فاجتهدوا - أحسن الله إليكم – بكل وسيلة دينية أو دنيوية مباحة؛ تجنون السعادة وتبنون البيوت الكريمة.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آَتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} [النساء: 19].

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم وبهدي محمد - صلَّى الله عليه وسَلَّم - وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة؛ فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله المبدئ المعيد، الفعَّال لما يريد، أحمده سبحانه وأشكره، وأسأله من فضله المزيد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة الإخلاص والتوحيد، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبدالله ورسوله أفضل الرسل وأشرف العبيد، صلَّى الله وسَلَّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه الأكرمين المكرمين بالتأييد والتسليم، والتابعين ومن تبعهم بإحسانٍ وسار على النهج الرشيد، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد:
فاعلموا - رحمكم الله - أن الميثاق الغليظ ورد في موطنين من كتاب الله:
الأول: في أصل الدين، ودعوة الرسول، والميثاق على الأمم؛ في مثل قوله سبحانه: {وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا * لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَنْ صِدْقِهِمْ} [الأحزاب: 7 - 8].
أما الميثاق الثاني: ففي العلاقة بين الزوجين، وفي كلمة الله بعقد النكاح؛ يقول - عزَّ شأنه -: {وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا} [النساء: 21].

وأما في سنَّة النبي محمد - صلَّى الله عليه وسَلَّم –؛ فقد خطب - عليه الصلاة والسلام - في الموقف العظيم في حجَّة الوداع، في أكبر تجمع إسلامي على الإطلاق، وبَلَّغَ البلاغَ المبين، فذكر أركان قيام الأمة: من أصل الدين، والعصمة من الضلال بالتمسك بالكتاب والسنَّة، وحذَّر من الفرقة التي يرجع فيها الإسلام كفارًا، يضرب بعضهم رقاب بعض، ثم ضمَّ إلى هذه الأصول العظام قوله - صلَّى الله عليه وسَلَّم -: ((واستوصوا بالنساء خيرًا؛ فإنهنَّ عَوانٌ عليكم في أيديكم، أخذتموهنَّ بأمان الله، واستحللتم فروجهنَّ بكلمة الله.. )) الحديث؛ رواه مسلم.

إن مقياس الرجولة والخيرية والفضل يتجلَّى في حسن المعاملة لأهل البيت: ((خيركم خيركم لأهله)).

الحياة الأسرية ليست أجسامًا متقاربة تستبطن أرواحًا متباعدة، ليست نفقةً وفراشًا، ولكنها رحمةٌ وسَكَنٌ ومودَّةٌ.

تأملوا - رحمكم الله - هذا الأدب الرفيع في التعامل واحترام الخصوصية وإعطاء الفرصة؛ يقول - عليه الصلاة والسلام -: ((إذا قَدِمَ أحدُكم ليلاً فلا يأتينَّ أهلَه طُروقًا، حتى تستحدَّ المَغِيبَةُ وتمتشطُ الشَّعِثَةُ)). وفي رواية: "نهى أن يطرق أهله ليلاً؛ يتخوَّنهم أو يتطلَّب عثراتهم".

ما أعظم هذا الخُلُق! وما أعظم القصد إلى زرع الثقة المتبادلة والأمن الأسري والأمان البيتي!!!

واعلموا أن في آداب نبيكم وتوجيهات دينكم ما تستقيم به حياتكم وتصلح به بيوتكم، وها أنتم في استقبال شهرٍ كريمٍ وموسمٍ عظيم؛ فأروا الله من أنفسكم خيرًا.

احفظوا أوقاتكم، وانصحوا لأنفسكم وأهليكم؛ فقد كان نبيُّكم محمد - صلَّى الله عليه وسَلَّم – يجتهد في هذا الشهر ما لا يجتهد في غيره، وكان أجود ما يكون في رمضان؛ كان يحيي ليله، ويوقظ أهله، ويقول: ((أيقظوا صواحب الحجرات)). فاتقوا الله - رحمكم الله.

ثم صلُّوا وسلِّموا على الرحمة المهداة، والنعمة المسداة؛ نبيُّكم محمد رسول الله؛ فقد أمركم بذلك ربكم؛ فقال - عزَّ من قائل عليم - في محكم تنزيله قولاً كريمًا: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك، نبينا محمد، صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، والخُُلُق الأكمل، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى أزواجه أمهات المؤمنين، وارضَ اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدين، والأئمة المهديين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن الصحابة أجمعين، والتابعين ومَنْ تَبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنَّا معهم بعفوك وجودك وإحسانك يا أكرم الأكرمين.

اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، وأذلَّ الشِّرْك والمشركين، واحْمِ حَوْزَة الدين، وانصر عبادك المؤمنين.

اللهم آمنَّا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمَنْ خافك واتَّقاك واتَّبع رضاك يا رب العالمين.

اللهم وفِّق إمامنا ووليَّ أمرنا بتوفيقك، وأعزَّه بطاعتك، وأَعْلِ به كلمتك، وانصر به دينك، واجمع به كلمة المسلمين على الحق والهدى يا رب العالمين. اللهم وفِّقه وإخوانه وأعوانه لما تحب وترضى، وخُذْ بنواصيهم للبرِّ والتقوى. اللهم وفِّق ولاة أمور المسلمين للعمل بكتابك وبسنَّة نبيك محمد - صلَّى الله عليه وسَلَّم - واجعلهم رحمةً لعبادك المؤمنين، واجمع كلمتهم على الحق والهدى يا رب العالمين.

اللهم وأضرب لأمة الإسلام أمر رشدٍ، يعزُّ فيه أهل الطاعة، ويُهدى فيه أهل المعصية، ويؤمَر فيه بالمعروف، ويُنهى فيه عن المنكر؛ إنك على كل شيء قدير.

اللهم ارفع عنا الغلاء والوباء، والربا والزنا، والزلازل والمحن وسوء الفتن، ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا وعن سائر بلاد المسلمين يا رب العالمين.

اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وكلمة الحق في الغضب والرضا، والقصد في الفقر والغنى، والرضاء بعد القضاء، وبرد العيش بعد الموت، ونسألك نعيمًا لا ينفذ، وقرَّة عينٍ لا تنقطع، ونسألك لذَّة النظر إلى وجهك الكريم، والشوق إلى لقائك، في غير ضرَّاء مضرَّة ولا فتنة مضلَّة.

الله زيِّنا بزينة الإيمان، واجعلنا هداةً مهتدين، لا ضالِّين ولا مُضلِّين.

اللهم إنا نسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد، ونسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك، ونسألك قلوبًا سليمةً وألسنةً صادقةً، ونسألك من خير ما تعلم، ونعوذ بك من شر ما تعلم، ونستغفرك لما تعلم.

اللهم اشفِ مرضانا، وارحم موتانا، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، الأحياء منهم والميتين.

{رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف: 23].

{رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: 201].

{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الصافات: 180 - 182].
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-27-2008, 01:10 AM
 
رد: خطبة الحرمين ليوم الجمعة 21/ 8/ 1429ﻫ


وبارك الله فيكم على الموضوع والفوائد والخطبة القيّمة
وحفظ الله الشيخ الجليل
أخوكم في الله
فارس السنّة
__________________
يقول شيخ الإسلام إبن تيميه (رحمه الله)
في طريق الجنّة لامكان للخائفين وللجُبناء
فتخويفُ أهل الباطل هو من عمل الشيطان
ولن يخافُ من الشيطان إلا أتباعه وأوليائه
ولايخاف من المخلوقين إلا من في قلبه مرض
(( أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ))
الزمر : 36
ألا أن سلعة الله غالية ..
ألا ان سلعة الله الجنة !!
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-29-2008, 05:56 PM
 
رد: خطبة الحرمين ليوم الجمعة 21/ 8/ 1429ﻫ

__________________
أنا جروح في صورة انسان

أنا ذكرى منسية

أنا دموع واحزان

بأختصار أنا قصة

طويلة ما يحفظها كتاب
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كل شي عن يوم الجمعة .. الأحكام والشروط والسنن وفتاوي العلماء وأخطاء الناس فيه مبدع قطر نور الإسلام - 6 03-01-2008 02:12 PM
الدمعة عشرة أنواع عبير القدس مواضيع عامة 12 02-08-2008 01:36 PM
يوم الجمعة (فضائل وأحكام وأخطاء ) عثمان أبو الوليد نور الإسلام - 10 08-08-2007 05:03 PM
للتذكير والفائدة ..سسن وآداب وفضل ليلة ويوم الجمعة..وبعض المخالفات..!! طاب الخاطر مواضيع عامة 2 06-29-2007 06:11 PM
نبذه عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود حياته وسيرته وانجازاته والقابه script شخصيات عربية و شخصيات عالمية 17 05-28-2007 12:41 AM


الساعة الآن 09:53 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011