عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree169Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 11-17-2017, 01:38 AM
 
السلام عليكم ورحمة الله
كيفكم احبابى بعتذر جدا جدا جدا جدا على التاخير حصلت بعض الظروف
الان لنبدا بالشخصيات الجديدة
مع رسوماتهم اللى بقلمى مع اعادة رسم ايرا


الشخصيات
[IMG]http://[/IMG]
ايرا:فتاة محبوبة لاقصى الحدود ، وتحب العزف على البيانو، وجميلة جدا لدرجة ان هناك من يحقدون عليها لشدة جمالها، فعينها خضروتان كالبستان الذى لا يتوقف زهوره عن التفتح الذى يخطف قلوب الناظرين له ،شعرها احمر مائل للوردى قليلا وطويل ، بيضاء كبياض الثلج ،تمتلك من العمر19عام تحب الرياضة كثيرا وتعشق فصل الخريف ولكنها تبدو هادئة احيانا وبعض الاحيان مرحة فهى مزاجية وهذا الشئ الذى يثير غضب من حولها واعجاب بعضهم عندما كانت صغيرة انتقلت للعيش فى باريس بعد عدت سنوات انتقلت للعودة لبلدها (طوكيو)


[IMG]http://[/IMG]
جراوت:والد ايرا، وهو رجل حنون ويحب ايرا كثيرا ولها مكانة خاصة فى قلبه ويخشى عليها من المستقبل الغامض ويحب، زوجته كثيرا وابنتيه التوام ايضا ،ويبلغ من العمر 43 عاما ولكن لوسامته واناقته يظهر صغيرا لمن لا يعرفه، عينيه عسليتان كنسيم الهواء ، شعره رمادى، وهو رجل اعمال مشهور يهتم كثيرا بمواعده واعماله ولا يحب ان يتحدث عن الماضى كثيرا بل يريد عيش الحاضر انتقل هو وعائلته الى باريس خوفا من الماضى ولكنه عاد بعد عدت سنوات



[IMG]
http://[/IMG]
كاثرين:والدة ايرا وهى امراة عطوفة مرهفة المشاعر ضحت كثيرا من اجل ايرا وعمرها 35 عاما تعمل مصممة ديكور انها رقيقة جدا وانيقة وجميلة لا يبدو عليها انها ام لثلاثة ابناء ، شعرها بنى وطويل منسدل دائما وعينيها زرقوتين كالمحيط العميق والهادئ الذى يسلب العقول ،دائما ما تكون هادئة ولم يحدث و ان راها احد من قبل وهى غاضبة تحب ان ترشد ايرا دائما لانها لا تحب ان ترى تصرفات ابنتها المتهورة
وماهرة فى الاقناع ايضا بسبب طيبة قلبها وبرائتها



[IMG]
http://[/IMG]
يوكى وتوكى:التوأمتان الشقيتان شقيقتا ايرا ،وهما فتاتان مشاكاستان يضايقان ايرا دائما ولكنهما يحبانها كثيرا ، انهما يشبهان لعضهما تماما فعينيهم عسليتين كوالدهما وشعرهما برتقالى مائل للاصفر ، يكملان حديث بعضهما ويحبان مضايقة اى ضيف ياتى



[IMG]
http://[/IMG]
البرت مدير المدرسة : انه شخص هادئ وغامض ,عمره 43 عاما فهو كان بالصف مع جراوت والد ايرا وكانوا اصدقاء بالماضى حتى فرقتهم الايام والاحداث , يكره بشدة ان يرى الشمس لذلك دائما ما يتضايق اذا فتح احدهم النافذة ودائما ما نجد النوافذ مغلقة بغرفته , دائما ما يخفى سرا عن ابنه، لا يحب الحديث كثيرا ,حتى فى قرارته واوامره لا يجب ان يناقشه احدا فيها.



[IMG]
http://[/IMG]
ويليام: ابن البرت وهو لا يختلف كثيرا عن شخصية والده ,غالبا ما نجده هادئ ولكنه مرح قليلا ومن ينظر اليه للوهلة الاولى يعتقد ان شخصيته يغلفه الغموض, ووسيم للغاية, يبلغ من العمر 19 عام ,انه لا يخشى الشمس ولكنه لا يستطيع ان يبقى طويلا فى الشمس ,توفيت والدته عندما كان صغيرا ,لذلك اهتمت به جدته, قليلا ما يرى والده بسبب عمله , يكره والده بشدة حتى انه لا يطيق سماع اسمه ولا يناديه بأبى، عانى فى طفولته كثيرا ،وفقد والدته عندما كان فى عمر الزهور ،كان يحبها كثيرا, وعندما توفيت انطفى نور قلبه
يلقبونه بمعشوق الفتيات فمعجباته كثيرات جدا ودائما ما تذهب اليه الكثيرات للاعتراف له ولكنه لا يبالى فهو لا يرى الحب جزء من عالمه ،
,ودائما يختفى فجاة ويذهب ليبقى وحيدا, وهذا ما يجعل ايرا فى حالة شك وحيرة دائمين.



[IMG]
http://[/IMG]
جاك : شخص مرح للغاية, دائما ما يحب مشاكسة الفتيات ويحب ان يزعجهم, عمره 19 عام يعرف كل شئ عن ويليام ,ويعلم ايضا كم عانى وتالم ويليام, يعيش مع والديه, يحب ان يغازل الفتيات لمضايقتهم, فهو ايضا وسيم ولهذا يستغل وسامته فى ان يجعل الفتيات ياتوا له بالطعام من الكافتيريا ,يحب مضايقة تيما دائما لكثرة حديثها ,دائما يقوم بالمقالب فى المدرسين وخصوصا اى مدرس لمادة رياضيات، فهو يراه يثرثر لا اكثر .



[IMG]
http://[/IMG]
تيما:صديقة ايرا، فتاة ثرثارة كثيرا ,وهذا يثير غضب جاك فأنه يقوم بمضايقتها ذهابا وايابا وهى تكرهه بشدة لذلك دائما تتشاجر معه ,انها عفوية بعض الشئ, تحب ان تتحدث اكثر من ان تستمع ,ومرحة كثيرا, وتحب ان تكون مشاغبة وخصوصا مع جاك ,تمتلك من العمر 19 عام ,تعيش مع والديها وهى ابنتهم المدللة, ولديها اخ اكبر منها يمتلك من العمر 23 عاما.



[IMG]http://[/IMG]
روز: فتاة غامضة بمعنى الكلمة، دائما ما تمسك بكتاب وتقرا, لا تحب الحديث كثيرا ,لا تحب الاماكن المزدحمة التى بها ضوضاء لان هذا يثير جنونها ويجعلها عصبية كثيرا, تبلغ من العمر 19عاما
دائما ما تجلس وحيدة ,توفى والديها عندما كان عمرها 9 اعوام امام عينيها بحادث مريب ودائما ما تتذكر هذا الماضى الاسود ولا تحب ان يتحدث احد فى هذا الموضوع ،وانتقلت للعيش مع خالتها فهى امراة عطوفة جدا ،ولكن ابنة خالتها فتاة مغرورة للغاية دائما ما تقوم بمضايقة وازعاج روز ولكنها لا تبالى


البارت الثالث
(الذكريات)
تذكير: اومأت تيما برأسها دليلا على موافقتها
وعندما تاكدت ايرا انها اختفت عن انظار تيما
خرجت من الكافتيريا وظلت تجول بعينيها باحثة عن ويليام
حتى وجدته.......


يقف مسندا ظهره على الشجرة التى خلفه واضعا احدى قدميه على الاخرى وعينيه مغلقتان وكانه شاردا بذهنه فى عالم اخر غير عالمنا هذا وتحمله رياح الذكريات عائدة به الى الوراء ....

"امراة ملقية على الارض وتسيل الدماء من وجهها ومن جميع اجزاء جسدها مكونا بركة من الدماء اسفلها تحاول ان تستجدى الهواء من حولها املا فى الحصول على بعض الهواء "
وطفل صغير قد يبلغ من العمر 7 اعوام ونظرة الحزن الشديد فى عينيه تدل على انه على وشك ان يفقد اثمن شئ فى حياته ممسكا بيد تلك المراة وجالس على ركبتيه وقد امتلات عينيه بالدموع

كان ذلك الفتى الصغير ممسكا بيدها بشدة ومازال جالسا على ركبتيه ويقول وهو يحاول ان يتمالك نفسه .....: امى لا تتركينى
امسكت هى ايضا بيده بشدة وقد شعرت بقلبها يتمزق الى اشلاء وكانت غير قادرة على الحديث ولكنها كانت تحاول وكانت تشعر بان روحها تزهق من جسدها صاعدة الى عنان السماء قالت والدموع قد غلبتها وبصوت مرتعش....... : و..ويليام اننى دائما معك س..سيظل قلبى يرافقك دائما
ويليام وهو يحاول ان يطمئن قلبه وهو يكابد تلك الدموع المحتقنة فى عينيه وبصوت ملؤه الكثير من الحزن: ولك... ولكن يا امى لم... لماذا يجب عليك الذهاب؟الم تقولى لى ذات يوم اننا اصدقاء وسنظل دائما اصدقاء وسنكون دائما معا ؟ ولكن انظرى الان انتى .....
قاطعته قائلة وقلبها يؤلمها بشدة و تحاول ان تلمس وجهه بيدها الناعمة والرقيقة الملطخة بالدماء وبابتسامة رقيقة وهادئة مثل قلبها الدافئ والجميل :شششش ع.. عليك ان تعلم يا عزيزى ان....ان الصداقة لا تم ....تموت حتى لو ماتت اصدقائها فانها تظل حية .. وص..صغيرى قوى دائما ولا يقهره غي.....غياب احد
ثم اكملت بابتسامة جميلة وساحرة شقت ثغرها من بين كل تلك الدموع والالم: ف..فهوالسوبر مان الخاص بى .. اليس كذلك؟
ويليام وهو يريد ان يوضح لها شئ بنبرة حزينة قاتلة اشبه بدخول رصاصة الى قلبه: ولكن..
قاطعته واكملت بعجلة: ه ..هيا عزيزى عدنى بان تعتنى بنفسك ارجوك هيا بسرعة فليس لدى الكثير من الوقت قبل ان اموت
ويليام وقد غطت خصلات شعره وجهه وهو ينظر الى الارض ويتمنى لو لم ياتى هذا اليوم الذى يشعر فيه واكن احدهم انتزع قلبه بوحشية من مكانه ويقولها بضيق وحزن ويعض على شفته السفلى بشدة حتى ادمت شفتيه : اعدك
والدته وهى تتالم وتتلوى بين فكى الموت الذى يطبق على روحها ماسحة بانامل يدها على وجهه قائلة :الان ارتاح قلبى كثيرا لان صغيرى كبر الان واصبح قادرا على الاعتناء بنفسه.. اليس كذلك؟!
قاطعهما صوت.. نعم انه ذلك الصوت ذو
النبرات القاسية التى لا تعرف الرحمة ولا تعرف سوا الدمار والكره والقسوة وعباراته سوداء مظلمة كقلبه ويقولها بسخرية كعادته ........:اوه.. كفاكى يا مارلين ثرثرة كالببغاء لقد حان وقت ذهابك
مارلين بنظرة مليئة بالحزن وعينيها تلمع كلمعان اللؤلؤ فى وسط قلادة زمردية تشعر بانطفاء لمعانها كلما نظرت اليها:البرت ل.. لم تفعل هذا بي الم تقل انك تحبنى؟ ا..لم تقل انك لا تستطيع العيش بدونى؟
البرت وهو فى وجهه ابتسامة خبيثة: انتهى دورك الان
ويليام وهو يضع راس مارلين على حجره ويحتضنها بشدة وقد انهمرت دموعه كالشلال ويضغط على اسنانه ويقولها بصوت مرتفع وبعنف: دع امى وشانها
مارلين وهى تحاول ان تفسر حديثه وهى تنظر لعينيه وتحاول ان تقرأ ما فيهما من حقيقة: م..ماذا تقصد يا البرت ؟ اكنت تتلاعب بعواطفى؟
البرت بابتسامة ساخرة وبعدم اهتمام ونبرات صوته وبروده تشعل النار فى قلوب من يسمعها: كنتى مجرد لعبة اتحكم بها كما اريد والان .. انتهى دورك
ثم وجه مسدسه نحو مارلين عندها اغلقت مارلين عينيها بشدة وامسكت بيد ويليام بقوة ويديها الاخرى على قلبها واطلق البرت عدة رصاصات متتالية الى قلبها واخترقت تلك الرصاصات يديها الرقيقة وشقت طريقها لقلبها النقى
عندها صرخ ويليام كصراخ طفل محبوس داخل قفص ويحاول النجاة منه واصبح يبكى كثيرا وهو يضع راسه على قلبها ويحضنها بشدة كطفل يحتضن دميته خائفا من ان تضيع منه.

ويليام بعدما تذكر ما حدث لوالدته وهو صغير ومازال يغلق عينيه بشدة
ويضغط على اسنانه بقوة واحكم قبضته وضربها على الشجرة التى خلفه وهو يتنفس بشدة وسرعة

قائلا لنفسه بحزن كطائر صغير حزين لانكسار جناحه وهو يرى امامه طيور تغرد وتطير : لقد قتلتها يا البرت دون رحمة او شفقة كيف تريد منى ان انسى كيف؟
لقد قتلتها مرة .. وقتلتنى مئة مرة

وعندما كان ويليام مغلقا عينيه يحاول الهروب من الماضى الذى يلاحقه دائما
كانت ايرا تقف امامه وتناديه باستمرار ولكنه لم يكن ينتبه لها عندها اقتربت ايرا منه بهدوء ووضعت يدها على يده وكادت ان تبعدها بسرعة لشدة برودتها عندها فتح ويليام عينيه وامسك يدها مقتربا منها
قائلا بصوت هامس وهادئ جدا اشبه بالثلج : ماذا تفعلين هنا ايتها المغرورة؟!!

احست ايرا ان قلبها يخفق بشدة ثم نظرت الى يده الممسكة بيدها وكان وجهها يحمر خجلا لاقترابه
وحاولت الابتعاد عنه عندها ادرك ويليام انه ممسك بيدها فتركها وخطت ايرا عدة خطوات للخلف
ويليام وقد عاد ينظر اليها ببرود مكررا سؤاله:لم تجيبينى على سؤالى ماذا تفعلين هنا؟؟؟

ثم قالت له بتوتر وهى مشوشة تماما: ل- لقد كنت اتمشى ووجدتك هنا هذا كل ما فى الامر
ثم نظرت الى الاسفل تحاول ان تتجاهل نظراته
كان ويليام يبتسم ببرود ثم اخذ ينظر الى السماء
وكانت ايرا بجانبه تنظر له بهدوء وقاطعهما
صوت تيما التى كانت تركض نحو ايرا وويليام
قائلة: ها قد وجدتك
ثم وقفت امام ايرا وكان ويليام ينظر لهما بطرف عينيه متظاهرا بتجاهل حديثهما يضع يديه فى جيبى بنطاله

تيما وهى تتنفس بصعوبة: علينا ان نذهب فلدينا محاضرة الان
ايرا بنظرة شفقة: اسفة لقد اقلقتك على و ....
قاطعتها تيما قبل ان تكمل حديثها قائلة بابتسامة مرحة: هيي.. يا فتاة لا يوجد اعتذار بين الاصدقاء ..
ثم اكملت بسرعة وهى تنظر للخلف الى المبنى: علينا ان نسرع ف اعتقد اننا لن نتمكن من الدخول اذا تاخرنا
ثم نظرت تيما الى ويليام الذى كان يتظاهر بتجاهلهما وينظر الى السماء واعادت نظرها لايرا وامسكتها من يدها وركضا
وفجأة احس ويليام ببعض الالم بسبب وقوفه كثيرا فى الشمس
ثم ذهب بسرعة الى الداخل وعندما راته ايرا اثناء دخولها تفاجت بوجوده فى الداخل

قائلة فى تعجب وذهول لنفسها: ولكن كيف .. عندما ذهبت كان مازال واقفا ولكن كيف سبقنى الى الداخل؟!
قاطع تفكيرها حديث تيما
تيما بعجلة: ايرا اعتقد بأن علينا ان نسرع لكى لا تفوتنا المحاضرة
ذهبت ايرا وتيما الى المحاضرة

وكان جاك يجلس خلفهما مع اصدقائه يخطط لمكيدة اثناء المحاضرة
جاك بشعلة حماس: ادوارد هيا اذهب وضع هذا الدلو عند الباب قبل ان ياتى ذلك الثرثار ( المعيد)
وعندما وقف ادوارد ليهم بالذهاب نظر الى يساره وراى صديقه هادئ تماما وينظر الى الطلاب وهم

يتحدثون ثم ابتسم له ادوارد قائلا : ما رايك ان نذهب معا يا دونكان
بادله دونكان الابتسامة ووقف بهدوء لكى يذهب معه

اما ايرا كانت تستمع لهم ولمكيدتهم ولكنها لم تكن تبالى
ايرا باستغراب وهى تنظر وتلتفت حولها وكانها تبحث عن شئ ما: لم ارى روز .. اين هى؟!
تيما بملل: انها كعادتها لا تاتى الى المحاضرات الا اذا ارادت ذلك .. ثم اكملت بعد نفس عميق وبهدوء: ورغم ذلك فانها دائما كانت تحصل على درجات مرتفعة وعالية وهى فى المرحلة الثانوية
ايرا بدهشة وذهول: حقا؟! ولكن كيف ذلك؟
تيما بمرح وهى تضع يدها على كتف ايرا: لانها يا عزيزتى ايرا ليست كسولة مثلى فهى تفضل فى ان تقضى جميع اوقاتها فى المذاكرة والدراسة بجد

قاطعهما صوت اتى من الخلف
جاك بضيق وهو يضع يديه خلف راسه وقدميه امامه واضعا احدى قدميه على الاخرى: هى انتى ايتها الثرثارة لما لا تصمتين

نظرت ايرا وتيما باستغراب ثم ظلت ايرا تحدق به قائلة باستغراب : عفوا!
جاك وهو يضع يده على شعره ويحركها على غرته قائلا ببرود: لا اتحدث اليكى بل اوجه كلامى الى الفتاة التى تجلس بجانبك
تيما وقد اشتعلت غضبا وبوجه يكاد ان يصبح كالبندورة وهى تشعر باهانة كبيرة : وما شانك انت ان كنت اتحدث ام لا
جاك : كيف لك ان تكونى مزعجة هكذا فى اول يوم ؟! .. منذ الوقت الذى رايتك فيه تتحدثين ولا تاخذين قسطا من الراحة من الحديث
تيما: هذا لا يخصك مادمت لا اتحدث فى اذنك
قاطعهما صوت دخول المعيد و ادوارد ودونكان
ذهبوا وجلسوا فى مقاعدهم
نظر جاك لهما قائلا: لماذا تاخرتما هكذا ها قد اتى الثرثار (المعيد)
ادوارد: لم نكن نعلم انه سياتى بهذه السرعة عندما يهم بالخروح سيسقط عليه الدلو
جاك: نعم معك حق

كان دونكان يستمع لحديثهما
دخل المعيد واغلق الباب برفق وبعد نصف ساعة طرق الباب وبعدها دخل ويليام ولكن سقط الدلو عليه وابتل ويليام بالماء وامسك بالدلو الذى وقع على كتفه ويكاد ان يسقط على الارض ووضعه جانب الباب بهدوء وكان الجميع مصدوما الا ويليام كان ينظر ببرود كانه يتوقع حدوث هذا
المعيد بعد ان افاق من صدمته بغضب وبعدم اهتمام لسقوط الدلو: كيف تاتى بعدى..ولكن هذه المرة سأسامحك لانه اول يوم لك لا تكررها

لم يعره ويليام اى اهتمام فقد ظل يستمع للمعيد بهدوء حتى انهى المعيد حديثه ثم ذهب وجلس بجانب جاك ونظر له بحدة فضحك جاك وهو خائف يضع يده خلف راسه
وظلوا صامتين الى ان انتهى المعيد وخرج
قام ويليام بضرب جاك
جاك متالما : ااااه .. لماذا فعلت هذا؟!
ويليام والغضب يتطاير من عينيه كالشرارة:لانك لا تتوقف عن العبث
جاك بغضب وبصوت مرتفع وهو يحاول الدفاع عن نفسه: وما ذنبى انا .. لم اكن اتوقع بان يسقط الدلو عليك
دونكان بسخرية وبصوت هامس يكاد ان يكون مسموعا وهو ينظر الى جميع الطلاب الذين يتحدثون ويمزحون: رائع لقد سكب عليه عصير ودلو فى يوما واحد




ولسوء الحظ سمعه ويليام والاخرون عندها نظر له ويليام بنظرة حادة حانقة ولكن دونكان تجاهل نظراته وهو يدير وجهه ليستمر بالنظر الى الجميع
عندها قال ادوارد بتوتر محاولا ان يجعلهما يتجانبا اى شجار: ه..هيى يا رفاق ما رايكم ان نعود معا اليوم .. معى سيارتى
وقف ويليام وقال ببرود وهو ينظر لدونكان :اذهبوا انتم فأنا لن اذهب معكم
ثم اتجه نحو باب الخروج وكان دونكان يتبعه بنظراته الباردة

وقف ادوارد لكى يلحق به ولكن منعته يد جاك الممسكة بيده جاك بجدية وبصوت منخفض:دعه انه يريد ان يكون وحيدا الان
اومأ له ادوارد براسه بالموافقة لانه نادرا ما يرى جاك يتحدث بجدية ثم نظر لدونكان الجالس بهدوء و قال له وهو يشير الى الخارج : هيا بنا دونكان
وقف دونكان وابتسم له ابتسامة لطيفة وعندما هموا بالخروج نظر جاك للخلف ووجد ايرا وتيما يتحدثان
ثم قال بحماس وهو يودع تيما ويلوح باحدى يديه والاخرى بجانب فمه لكى يعطى صوتا اعلى : الى اللقاء ايتها الثرثارة
تيما بغضبا وهى تحاول اللحاق به: انا لست ثرثارة ايها الاحمق
ولكن قبل لحاقها به ذهب جاك مسرعا مع اصدقائه



لنعد الى ويليام الذى اتجه الى دورة المياه لكى يجد حلا لثيابه المبلولة تلك
دخل ويليام دورة المياه فكانت عبارة عن عدة حمامات متجاورة وتوجد عدة مرايات متتالية فوق كل مرحاض
دخل ويليام احد الحمامات وكان يفكر فى حل لمشكلته عندها سمع صوت طالبان يتحدثان
خارج الحمامات ويقفان بجواز احدى المراحيض
الطالب (1 )بغضب وبعدم صبر: يكفى هذا اننى لا اجدها .. اعتقد ان هذا الامير الاحمق اخطا
واعطانى صورة اخرى
الطالب(2 )وهو لا يقل غضبا عن الطالب (1 ): اعتقد ذلك .. او قد تكون من نسج خياله
ثم وضع تلك الصورة التى بيده على المرحاض وقام بتشغيل الماء عليها قائلا بغضب وهو يضغط على اسنانه: ذلك الامير الاحمق لا يستطيع ان يفعل شئ بنفسه
كان ويليام يستمع لحديثهما ببرود وهو يقوم بتنشيف ملابسه ويقول بسخرية فى نفسه: امير.. ههههه كم هم حمقى اعتقد انهم اكثروا فى الشرب

ثم خرج من الحمام عندها تفاجئ الطالبان بوجوده
وظلوا يحدقون به وكان ويليام يمشى ببرود واثناء مشيه وقعت عينيه على صورة تلك الفتاة ولكنها لم تكن واضحة
رأى فقط جزء من عنقها وخرج
عندها قال الطالب (2 )بقلق شديد: ا..اتعتقد انه سمع حديثنا
الطالب (1)وهو يضرب الرجل 1 على راسه: لا تكن احمقا فلم نكن نتحدث بصوت مرتفع

اما عند ايرا وتيما فكانت ايرا تقوم بتجهيز حقيبتها وترتب اقلامها فى الحقيبة وكانت تيما تقف بجوارها وهى تنتظر ايرا ان تنتهى
والغضب يتطاير من عينيها وتقول بضيق : ذلك الاحمق وما شانه
ايرا بهدوء وهى تتفقد حقيبتها باحثة عن شئ ما: انه يمزح معك فقط تيما
تيما: لا ان هذا ليس مزاحا بل يريد مضايقتى وهو ....
قاطع حديثها انتباهها لايرا وهى تراها تبحث عن شئ ما فى حقيبتها
فقالت وهى تنظر ليديها التى تحركها بعشوائية وضجر فى الحقيبة: عن ماذا تبحثين
ايرا وهى لا تزال تتفقد حقيبتها: عن الهاتف.. هاتفى لا اجده
عندها اتى صوت من بعيد كان صوتا مؤلفا لهما
كان صوت روز التى كانت تقف مسندة ظهرها على الباب وبيدها كتاب مفتوح واليد الاخرى تمسك به هاتفا ورديا قائلة ببرود: اهذا لك؟
ايرا بابتسامة بلهاء وباستغراب : اين وجدته
روز كعادتها ببرود وهى تتفحص الهاتف : عندما كنتى فى الكافتيريا لقد نسيته على الطاولة
كانت تيما تمسك بحقيبة ايرا وتسمتع لحديثهما وقد غطت وجهها خصلات شعرها وتكونت فوقها سحابة سوداء قائلة بضجر: هل ساظل هكذا ام ماذا؟
لم تجيبها ايرا وركضت نحو روز لتمسك بهاتفها بكلتى يديها وتتنهد بارتياح قائلة:الحمدلله .. لقد ظننت اننى اضعته
روز بتجاهل لحديث ايرا: هيى .. تيما هيا بنا
تيما وهى تتجه نحو ايرا وتعطيها حقيبتها: ايرا الن تذهبى معنا؟
ايرا بابتسامة جميلة وبمرح: لا لقد قال لى والدى انه سيرسل لى السائق او سياتى هو لياخذنى

عندها جاء صوت من الخارج قائلا : انسة تيما يمكننا الذهاب الان
تيما وهى تنظر لللسائق وبابتسامة رقيقة: حسنا سناتى الان انتظرنا بالخارج
ثم امسكت تيما بيد روز قائلة وهى تحذر ايرا بجدية: حسنا انتبهى انفسك جيدا عزيزتى
ابعدت روز يدها عن تيما واتجهت نحو الباب ببرود دون ان تودع ايرا
اكملت تيما بمرح وهى تلحق بروز: اراك غدا .. الى اللقاء
قالت ايرا بهدوء وبصوت خافض: الى اللقاء
عندما ذهبا نظرت الى هاتفها وخرجت واتجهت
الى خارج المبنى فى انتظار سيارتها
واتصلت عدة مرات بوالدها ولكنه لم يكن يجيب
عندها قبضت اصابع يدها بقلق وكانت تنظر حولها وهى تتمنى ان ترى اي سيارة مؤلوفة لها او خاصة بعائلتها
وعادت تحاول الاتصال بوالدها عدة مرات
واثناء محاولتها التى كانت تبوء بالفشل
قامت مجموعة من الشباب التى تبدو مظاهرهم بانهم جانحين
بالالتفاف حولها وهم يحاولون مضايقتها فتقدم احد الشباب ومن الواضح انه رئيسهم قائلا بسخرية بعد ان قام بالامساك بمعصمها قائلا: اوه .. يالك من فتاة جميلة
قال له احد الشباب وهو ينظر لملابسها الراقية: يبدو انها من عائلة غنية ما رايك بان نقوم بطلب فدية مقابل عودتها سالمة لعائلتها
عندها احست ايرا بان قلبها يخفق بشدة ويكاد ان يتوقف من سرعته وكانت تحاول ان تفلت يدها
وامسك بشعرها ذلك الشاب من الخلف وكانت ايرا تصرخ بالم : ااااا.. اتركنى ايها اللعين
عندها قام شاب اخر بسحب حقيبتها منها واخذ يفتش بها بامل ان يجد بها اى نقود وحاول احدهم ان يضع يده عليها محاولا مضايقتها ولكن فجاة
امتدت يد وفى لمح البصر كانت هذه اليد ممسكة بيد الفتى وقام بثنيه خلف ظهره وضغط عليها بقوة صرخ الفتى من الالم وسقط على الارض ممكسا يده بالم ينظر بتفاجا للواقف خلفه ولم يدرك بعد ماذا حدث معه وبعدها حاول الاخرون مهاجمته لكنهم كانوا اضعف بكثير من مفتول العضلات هذا ذو النظرة القاسية الحادة وبعد عدة دقائق
كان هؤلاء الفتية ملقون على الارض يتالمون
خائفين من تلك النظرة القاتلة التى ترعب كل من يراها وتلك العينين الحمراء التى بدات تزداد احمرارهما رويدا رويدا
ركضت ايرا بسرعة لتحمل حقيبتها وهاتفها الملقيان على الارض واتجهت بسرعة الى ذلك الشاب الذى مازال ينظر الى اعينهم مباشرة بتلك النظرة المخيفة وهو يقرأ ما فيهما ويضغط على اسنانه حتى هدئه ذلك الصوت الرقيق الذى تخرج كلماته بصعوبة من شدة الخوف والرعب: و..و.ويليام شكرا لك لانقاذك لحياتى
وجه ويليام نظره لها مغيرا تعابير وجهه للبرود
قائلا: لا داعى لتشكرينى لم افعل هذا لاجلك ..فقد كانوا هؤلاء الحمقى يعيقون طريقى
وادار ظهره لهم ولايرا ولكن فجاة قام ذلك الفتى الذى يبدو انه رئيسهم
بالوقوف على قدمه موجها ذلك المسدس على ظهر ويليام.....

الاسئلة :-

1- عن اى دور يتحدث البرت؟ ولماذا قتلها؟
2- كيف سبق ويليام ايرا الى الداخل؟ ولم لا يستطيع الوقوف كثيرا فى الشمس؟
3- عن اى اميرا يتحدثان هذا الطالبان؟
4- وهل مارلين معها حق فى قولها " الصداقة لا تموت حتى لو ماتت اصدقائها"؟
5- والى من تلك الصورة؟
6- وهل سينجى ويليام من تلك الرصاص الموجهة نحوه؟

SnipeR•, -Ayad, Flairs and 7 others like this.

التعديل الأخير تم بواسطة |سينيوريتا| ; 11-17-2017 الساعة 03:05 AM
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-17-2017, 02:45 AM
 
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الاحداث + القصه = روووووووووووعه جدا

يااااااي احب ويليام

اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

دمتي بامان وتالق
__________________

اريغاتوو فري تشان ، منجد اسعدتيني الله يوفقك و يسعدك .
**********
دائماً ما تكون هنالك فرصة للأمل و التعاون لكننا نغفل عنها .
**********
فلوري
ملك
هدى
سلو

اخواتي وافتخر بهن
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-17-2017, 11:56 AM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_12_16148127015097992.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك ايمان ..؟

ماشاء الله ابدعت
البارت جميل
شو كل هالحلاوه والفن...


افكارك خارقه بجد..😘
انا وقعت بغرام هالقصه يانااااااااااااس
رسوماتك مره تخبل اااه مره حلوييبن

رسمة التوأم جمييله
وكذلك وليام والبرت
ااا ووالدها واااو
عندك موهبه جميله يا بنت
رسمك للشباب متقن اكتر من البنات

لكن رسمة تيما ما ظهرت عندى
عجبنى والد ايرا والبرت رسمتهم مبيناهم شباب مو بالاربعين😆

ووليام الوسيم واااو رسمتك له مره جميييله رائعه زاويتها نظرته مميزه

والاحداث الله على الاحداث
بدأت الاشياء الجميله بالظهور وبدأت اعرف خبايا القصه😄

ماضي وليام مع والدتو مره مؤلم والله كنت بظنه متعجرف لكن بعد مشفت ماضيه اتبدد ظنى هو بس بيحاول يخفى المه
وسقوط الدلو عليه مضحك جدا موقف كوميدى رائع 😂

والبرت هاد يلى بيظهر حمل وديع وهو ضبع بالاصل بتمنالو نهايه فظيعه وعلى ايد وليام كمان

يكفينى ثرثره خلينا نروح الاسئلة

1- عن اى دور يتحدث البرت؟ ولماذا قتلها؟

دور انجابها وريث الو ،ووقتلها لانو هالدور انتها لما انجبتلو وليام شكلو ما كان يحبها ولا اهتم بالحب كل يلى كان بدو هو وريث الو

2- كيف سبق ويليام ايرا الى الداخل؟

اكيد بقدراته الخارقه 😋 يلى مخفيها

ولم لا يستطيع الوقوف كثيرا فى الشمس؟

ههه لانه ....مصاص دمااااااء ..😏

3- عن اى اميرا يتحدثان هذا الطالبان؟

ما بعرف بس متأكده ان البنت يلى بالصوره ويلى طالبها هى ايرا
ياه مبين احداي رهيبه جايه ومشوقه لالها ورح ضل بإنتظارنا

4- وهل مارلين معها حق فى قولها " الصداقة لا تموت حتى لو ماتت اصدقائها"؟
مو بكل الاوقات
وما على كل الاشخاص
فى اشخاص صداقتهم تنطبق عليها هاى المقوله واشخاص استغلالين ما يستحقو حتى يتسمو اصدقاء
الصداقه بتخجل منهم

5- والى من تلك الصورة لأيرااااااا😆

- وهل سينجى ويليام من تلك الرصاص الموجهة نحوه؟
ممكن عندى توقعين

الاول:هينجو ويتفاداها بطريقه ملفته تشكك ايرا في حقيقته
والثانى:هيتصاب وتساعده ايرا وهيك تقرب منه اكتر

ههه شفتى اندمجت جدا مع قصتك المذهله
بصدق اول مره انغمس هيك بحب قصه واتشوق لخفاياها

وصفك وسردك هالمره جمييل ومدهش مبين كم التعب يلى مريتى بيه اثناء الكتابه
فى بس جزء ما اعجبنى فيه طريقة سردك
بدى ياكى تتحسنى زياده مشان جودة القصه تبقى بالعالى مثل افكارها

وقف ادوارد لكى يلحق به ولكن منعته يد جاك الممسكة بيده جاك بجدية وبصوت منخفض:دعه انه يريد ان يكون وحيدا الان
اومأ له ادوارد براسه بالموافقة لانه نادرا ما يرى جاك يتحدث بجدية ثم نظر لدونكان الجالس بهدوء و قال له وهو يشير الى الخارج : هيا بنا دونكان

شوفى الجمله الاولى رح ورجيكى الخطأ بعد تصحيحها


وقف ادوارد لكى يلحق به ولكن منعته يد جاك الممسكة بيده قائلا بصوت منخفض مشبع بالجديه:دعه انه يريد ان يكون وحيدا الان

لا تكررى اسم الشخص اكتر من مره بنفس الفقره
انت كررتى اسم جاك ودا خلانى ارتبك بالقراءه وعيدها مره وتانى

شفتى انا شلت اسم جاك المكرر وضفت مكانه كلمة "قائلا" العائده لجاك وعدلت باقى الجمله تباعا لما تغير

بالنهايه خطأ هيك ما بدى ياه يقلل جمال هالتحفه الاسطوريه لازم تتعلمى منه مشان ما تنسى وتكرريه

قصه كره البرت ووليام للشمش شككتنى بأنهم مصاصين دماء لكن احمرار عينيه لما ضرب الشبان المتمردين وقوته الخارقه اكدتلى شكوكى كنت بظن القصه واقعيه هههه

يا ترا ايرا مصاصه مثلهم وما تدرى ولا هديك الامير هوا المصاص يااااه ما قادره استنى للبارت الجاى

يلى نزليه بسرعه حبيبتى لا تتأخرى ارجوكى

الحين اتمنى تتقبلى مرورى وردى غلاتى
قصتلك جميلن متلك💕

تابعى ابداعك غاليتى
بإنتظار جديدك
بالتوفيق





[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
رب هب لى ملدنك ذرية طيبة




كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن:
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم

التعديل الأخير تم بواسطة Crystãl ; 12-04-2017 الساعة 05:04 PM
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 11-17-2017, 11:02 PM
 
[frame="8 80"]مرحبا
كيف حالك
شكرا على الدعوة
الراااية بجد روووعة
كتييير حلوة ونااايس
أحببتها بشدة
الاحداث غريبة
طريقة السرد جمييلة
الوصف كذلك راائع ومتقن
الشخصيااات كتييييييييييييييير حلواااات
الرسم متقن وجمييل
الاسئلة :-

1- عن اى دور يتحدث البرت؟ ولماذا قتلها؟
ربما ساعدته في امر ما وان دورها تربية طفله حتى يكبر قليلا
لأنها تملك سرا خطييرا تجاهه
2- كيف سبق ويليام ايرا الى الداخل؟ ولم لا يستطيع الوقوف كثيرا فى الشمس؟
ربما بطريق مختصرة أو ذهب راكضا وكان أسرع منهما
لأنه بعاني من مرض تؤثر فيه الشمس
3- عن اى اميرا يتحدثان هذا الطالبان؟
ما أعرف
4- وهل مارلين معها حق فى قولها " الصداقة لا تموت حتى لو ماتت اصدقائها"؟
اجل
فكم من أصدقاء أعرفهم مات أحدهم ولا زال الاخر يعزه حتى بعد موته
5- والى من تلك الصورة؟
تلك صورة ايرا على ما اعتقد
6- وهل سينجى ويليام من تلك الرصاص الموجهة نحوه؟
اكييد
فهو قط بسبعة أروااح خهههه

تقبلي مروري
دمتي بود[/frame]
__________________


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 11-20-2017, 09:02 PM
 
أوه ماهذا سردك رائعة....
لما لم تكمليها....أريد بارتا طويلا لا ينتهي...ههه
الرواية حلوة...
أوه من سيموت في الأخير.....
متشوقة لمعرفة المزيد..لا تنسيني بالرابط
موفقة تقبلي مروري.
__________________



نختبئ في حضن الصمت

عندما ندرك أن ما نحاول

شرحه لن يفهممطلقا!


الألم الكبير لا دموع له!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هام جداً♥♥ تنبيه الأخوات عن الخضوع بالقول في المنتديات♥♥نسأل الله العافية♥♥ أحلى صحبة خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 21 07-02-2017 04:52 PM
♥♥♥♥ hïmï ὄᾗʛᾄќὗ αレïςε★ ♥♥♥♥ hïmï ὄᾗʛᾄќὗ αレïςε★ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 3 05-31-2013 08:26 PM


الساعة الآن 01:25 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011