عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > قصص قصيرة

قصص قصيرة قصص قصيرة,قصه واقعيه قصيره,قصص رومانسية قصيرة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-12-2019, 07:15 PM
 
ألماسي ألماااسيــةة: صِدقُ السَّعادَةِ



منورة تيتوس تشان بـ قصتك الجميلة وربي
ياجيــــماااا


تمازجتْ ألوان السعادة حالما رأى فتى الأدغال منظر الربيع، وقف شامخًا أعلى التلّة والبسمة مرسومة على وجهه الملائكيّ، غمره اليقين بأن لا مكان سوى هذا سيجلب له السرور.

وكأنّ الغابة بيته الآمن، والحيوانات كانت بمثابة عائلته كماوكلي تمامًا، يتفقّد الأنحاء لألّا يقع مكروه ما لعائلته، كان يحبّ هذه الحياة أكثر من حياة الرفاهية في القصر، فهو أمير بلدة شينجايا المزدهرة .. قبل بزوغ شمس الصّبح بقليل خرج من القصر كاللصوص، لو يعلم والده بالأمر سيقضي عليه حتمًا .. راقب المكان خلسة وبدقّة تامّة حتّى أصبح في الغابة مع أصدقائه الحيوانات، كان يلعب ويمرح هنا وهناك، إلّا أنّ فرحته لم تكتمل البتّة.

- كنتُ أعرف هذا.

اخترق مسمعه صوت والده الحاكم، بان على وجهه وحتّى مِن طريقة كلامه الغضب الشديد لِما فَعله.

- أمسكوا ابني جيّدًا وألقوه في الزنزانة .. وبعدها سآتي أنا لأحاسبه.

خاف الأمير فتى الأدغال، فعذاب والده شديد وما كان له سوى أن ينصاع للأوامر دون رفض فسلّم نفسه.

جلس في زاوية الزنزانة متكئًا برأسه على قدميه المرفوعتين، وكان الهدوء هو صاحب المكان بينما في داخله ضجيج من الحزن والكآبة، ولكن ما كسر حاجز الصمت المحيط به هو صوت تلك الأقدام، لم يشأ أنْ ينظر لمَن خارج الزنزانة ففضّل المكوث على حاله.

- هيا ارفع رأسكَ.

لم يفعل الأمير كما طُلب منه، مما جعل الغضب يختلج والده.

- قلتُ لكَ ارفع رأسكَ.

دخل خوف طفيف إلى قلبه مرغمًا، فرفع بصره نحو والده الحاكم.

- أخبرني، ما الذي دفعكَ لعصيان أوامري والخروج من القصر.

أصابته رعشة من الخوف ولكنّه أخذ نفسًا عميقًا وأخرج كلّ ما في داخله من مشاعر جمّة كما الهواء، نظر بحدّة إلى والده وارتجل قائلًا بهدوء صَاحَبَه :

- وما المشكلة في الذهاب إلى بيت من بيوتي.

- ما الذي قلته ؟

قالها بفقدان صبر، وشدّ على أسنانه غيظًا.

- قلتَ بيت ها!! وما الذي تجده من السعادة هناك؟

- وهل تظنّ أنّ المال يجلبها؟ إنْ كان كذلك فأنا لستُ سعيدًا أبدًا.

قالها والدّموع في عينيه تكاد تنزل قهرًا، وقتها أحسّ الوالد بالضعف، ليس بسبب كونه حاكمًا ذو سلطة ومال، بل بسبب كونه والدًا جعل من ابنه يذرف ولو دمعة واحدة .. لم تنطق شفتاه بأدنى كلمة وذهب بصمت تاركًا ابنه يفكّر لعلّه يحترم رغباته وقراراته ولو قليلًا.

لم يتغيّر حال أي منهما، كلاهما مُصرّان على قرارهما، هذا بعصيان الأوامر والخروج وذاك بعدم إعطاء ابنه ما يشاء وترْكِه حبيسًا.

مرّ يوم ولم يطرأ أي أمر ليُحدث تغييرًا ما، اعتادتْ حيوانات الغابة حضور رفيقهم دائمًا في كلّ صباح .. سنجابان صغيران قد تولّا مهمّة البحث عن الأمير المُنتظَر .. انطلقا تجاه القصر بحثًا عن صديقهم.

- لقد هرب الأمير.

صرخ الحارس بقوّة، وهو يركض خلفه وكأنّه مجرم هارب من العقاب، ألمْ يرقّ قلبهم لمنعهم طفلًا بعمر الرابعة عشرة من المضيّ قدمًا والمغامرة.

سمع الحاكم بما جرى وانطلق مسرعًا عازمًا أمره بتعذيب ابنه الوحيد، لحقتْ زوجه به قائلة والخوف مِلؤها:

- ما الذي ستفعله؟

- لا تتدخّلي.

- اعلمْ أنّ ولدنا قد كبُر، ولن يمنعه شيء مِن تحقيق مُراده.

- أنا سأمنعه.

- أتريد منه أن يكرهكَ؟ هل تودّ ذلك يا شينهارو!!

صرختْ في نهاية جملتها مما جعله تحت أسْرِ الجُمود، ضربتان مِن قلبه كانتا كفيلتان بإيقاظه، فتح عينيه على آخرهما بصدمة، أخيرًا أدركَ وضعه.

- ما الذي كنتُ على صدد فعله؟

تمتم بذلك وتوجّه نحو زوجه بحزم .. أخذ بمنكبيها وقال بعد أنْ شقّتْ الابتسامة شفتاه :

- شكرًا لكِ.

تلك الكلمتان فقط قَدِرتَا على محو خوفها من طيّات قلبها، بعدها جعلتْ ترسم البسمة أيضًا.

التقى بعد غيابه القصير بأصدقائه، فما كان ليهرب لولا مساعدة السّنجابان له بطريقة ما، كانتْ السعادة قد تملّكته من الفرحة.

- شكرًا لكم يا أصدقائي، لقد أنقذتموني.

قالها بسلاسة دون جهد كما التّنفّس، لِم لا إنّهم أصدقاؤه .. بدأ يلقي خطابًا من خطاباته الكثيرة عليهم، فخَتَمَه على مسمع والده الذي بات يسترق السّمع :

- أتعلمون أنّ السعادة تلفّنا واضعةً إيانا بين طيّاتها، نحن جميعًا ها هنا بوِحدَتنا وقوّتنا لن يستطيع أحد منعنا من الفرح ما دمنا معًا يدًا بيد.

عَلتْ أصوات الحيوانات جميعًا في الأرجاء وظهر صوت تصفيق من بينها، نظر بذهول نحو والده الذي تقدّم تجاهه خطوة بخطوة، وقف أمامه بعد أن زيّن محيّاه بابتسامة عميقة تدلّ على الفخر.

- أنا فخور بكَ يا جيدكا، فخور جدًا.

أمسكَ بذراع ابنه وسحبه بين أحضانه، ضمّه بقوّة كمن كان سيفقد كنزًا عظيمًا .. لم يصدّق جيدكا بعد ما يحصل، ظنّ أنّ والده يمازحه، وأنّ هذا ما هو إلّا هدوء ما قبل العاصفة، شعر بعدها بأنّه بدأ يُعتَصر في حضن والده، مازالتْ علامات التّعجّب تحيط برأسه.

- ما الأمر يا والدي؟

قالها بتوتّر.

- إنّني آسف يا بني، ظننتُ بأنّ ما أفعله سيسعدكَ، لقد كنتُ مخطِئًا.

قطع الشكّ باليقين، فضحك جيدكا لسوء ظنّه.

- لا بأس بتاتًا، فأنتَ تبقى والدي الذي أحبّه على كلّ حال.

إجابته تلك اخترقتْ صدر والده فرحًا.

- إذن هيا، ماذا كنتم ستفعلون الآن؟

ضحكا سوية، فها هو ذا وأخيرًا اعترف بالحيوانات وجعلها ضمن أفراد العائلة.

- كنّا سنلعب، هيا العب معنا يا أبي.

قال ذلك وهو يسحب بذراع والده بين الحيوانات، فما أجمل أن تكون السعادة فيما نحبّ وليس فيما نمتلك، وأن ندركَ أنفسنا قبل فوات الأوان .. سنعيش مرّة واحدة على هذه الأرض، إذا أخطأنا فلنعتذر، وأهم أمر هو أن لا نحقد ولا نحسد.
__________________



🔸ابتَسِم ، مادامَ حُزنُكِ لايهُمُ الآخَرينْ 🌟



التعديل الأخير تم بواسطة Y a g i m a ; 12-18-2019 الساعة 02:01 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-18-2019, 02:25 AM
 

✓✓✓
بسم الله الرحمنــــ الرحيم
السلام عليكمــ ورحمة الله وبركاتهــــ
كيف حالــــ تيتوس تشان ــــــك؟؟
ان شاء الله تكوني بـ أحسن حال ياااااارب
ما شاء الله، تبارك الله فيـــــــــــك)))))))))):
فعلاً ماعرفت ايش اقول اول لما خلصت))))))))):
هذي القصة الثانية لك في المنتدى ياااااه عقبــــــال الألف يارب
اول لما كنت بقرأ البداية تبع حب البطل الأمير لـ الغابة والحيوانات تذكرت ماوكلي وطرزان فوراً
بعدين شفتكـ ملمحة لـ ماوكلي واستغربت لأني كنت صادقة بتشبيهي، بالعادة بجيب العيد
الغابة جميلة والهواء هناك نظيف ورائع فعلاً هو احد مصادر الـسعادة احسنتي الإختيار
مدري ليش دايماً بيكون فيه مُعااااااااارض للامور الجميلة ، بالبداية تخيلت انو شخصية الحاكم مرة حادّة وصعبة الإرضاء!
بس جدياً طلع فيه جانب لطيف وحباب في شخصيته خلاص بسرقه منك !! خسارة هو متزوج >> كفــــــ xD
شكله الحاكم بيهتم جداً لمصلحة الإبن وكان يمنعه من الخروج الى هناك بغية الخوف عليه فقط وليس كرهاً للـغابة حرفياً
نتعلم من هذي القصة ان سر السعادة في الحياة ما يتمحور حول الـمال والشهرة ابداً..
كل حدى بيقدر يلاقي سر سعادته في الحياة بالأمور يلي بتعجبه ،،،
مثلاً سر سعادتي هو لما برسم رسمات بشتهيها او طبعاً وقت بشوف أنميات بـ استمرار
صراحة قصة جميلة ورائعة مرة العبرة فخمة اسلوبكـ في الـسَرد مرة مميز احسنتي بجد
كنت متشوقة للقصة من لما قلتي انك بتكتبيها ويالله قديش فرحت وقت شفت رابطها بـملفي
شكراً لكـ على الجهد الجميل صدقاً ق، تقبلي مروري المتواضع *^*
الماسية الختم + تُثبّت ، ياجيما ، فيــ رعاااااية الله وحفظهــ
__________________



لَا تَجْري الرّيَاحٌ بِمَا تَشْتَهي السَّفُنْ

مدونة | معرض | تبتسم لنا الحياة لأننا فيها | صراحة

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-18-2019, 12:10 PM
 
ذهبي


ياجيمااا

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

يب يب يخالجني شعور بالسعادة و لا أدري لما
ربما ياجيما تعرف
اذا هذه روايتكي الثانية عزيزتي❤الى الأمام استمري و اتمنى ان تصلي الى عدد كبير و بافكار كلها رائعة👌

بتعرفي..هي القصة فكرتني بطرازان و ماوكلي انا ايضا...حابة جرب شعور اني نط و اسوي حركة طرزان ذي يلي بينط فيها زي القرد و بيصرخ

القصة عبرتها عمييييقة جدا جدا..و مش اي عمق..هيا بتخلينا نعرف انو الحياة مش لازمها مال او اي شيء بيسعد الناس التانية..نحنا بكل شخص منا في جواه سر خاص بيه بيسعدو و لو مش كان رح يسعد غيرو او رح يشوفو غيرو انو شغلة بتفرح كثير زي المال او الشهرة او اي شي..
السعادة مرتبطة ببساطتنا..و ببساطة الاشياء من حولنا و التي تسعدنا..
و شوف هذا يلي بطلنا عرفو و تمسك بيه..حتى انو تنازل عن كونو امير مشان يلحق بساطة روحو وسعادتو😊
حتى انو عصى كلام ابوه..و يلي بيظهر انو انسان ملتزم و متمسك بالقواعد..لكن يظهر انو جانب الابوة لي بداخلو بيطغى على كل شي❤
الشي المنيح انو جيدكا ليه اب و ام طيوووبيين كثييير..
قصة و سرد جيد بالنسبة لقصة قصيرة..و اتمنى ان نراك و قد تطورت و تميزت أكثر..
تراني متحمسة كثير هي الايام.. بتمنى انكي تنزلي قصص ثانية مشان اقراها..بدي اغتنم فترة النشاط ذي✌

تقبلي مروووري البسييط اختي..و مزيدا من التالق ان شاء الله تعالى ❤

السلام عليكم
سبحان الله و بحمده..سبحان الله العظيم
__________________



نحن أمة لا تنتصر بالعدة والعتاد، ولكن ننتصر بقلة ذنوبنا، وكثرة ذنوب الأعداء، فإن تساوت الذنوب انتصروا علينا بالعدة والعتاد.

الحمد لله الذي تواضع لعظمته كل شيء
الحمد لله الذي استسلم لقدرته كل شيء
الحمد لله الذي ذل لعزته كل شيء
الحمد لله الذي خضع لملكه كل شيء

اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد



التعديل الأخير تم بواسطة Y a g i m a ; 12-22-2019 الساعة 03:10 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-18-2019, 11:15 PM
 
قصه حلوة ومعبرة
الحياة مش بس مال وجاه
يعطيك الف عافيه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-19-2019, 05:13 PM
 
برونزي


ياجيماااا


السلام عليكم كيف حالك تيتوس موضوع اعجبني جدا تخيلت في البداية انه ماوكلي
رائعة رائعة ما بين حب الاب لابنه والخوف عليه
وما بين ان المال ليس هو الطريق الى السعادة وما بين الصداقة والروابط وحنان الام


المزيد والمزيد من ابداعاتك يارب
__________________
أنا مثقل بالأخطاء والزلات يا صديقي...فأرجوك لا تفكر يوما بأن تجعلني قدوة لك مهما كنت

التعديل الأخير تم بواسطة Y a g i m a ; 12-22-2019 الساعة 03:12 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:49 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011