عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيون الأقسام الصحية والإجتماعية > الحياة الأسرية

الحياة الأسرية القسم يهتم بشؤون الأسرة المسلمة والعلاقات الاسرية والزوجية وطرح الافكار الناجحة لحياة أجمل

Like Tree20Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-22-2018, 01:03 AM
 
فضي التعامل مع المراهق...علم وفن

[align=center][tabletext="width:800px;background-image:url('https://c.top4top.net/p_766hzh4h9.png');"][cell="filter:;"][align=center].














.
[/align]
[/cell][/tabletext][/align][align=center][tabletext="width:800px;background-image:url('https://d.top4top.net/p_766plq6t10.png');"][cell="filter:;"][align=center]
[img3] https://www.arabsharing.com/uploads/153167236752342.gif[/img3]
Y a g i m a

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات
أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .


التعامل مع المراهق...علم وفن



تقول إحدى الأمهات:

يبلغ ابني من العمر 14 عامًا، وقد بدأ في الأشهر الأخيرة يحتد علينا أنا وأبيه، إن رفضنا له طلبًا،
ويرفع صوته أمامنا، ولا يوقرنا مثلما كان يفعل من قبل،
وأخشى إن قابلت حدته بحدة مماثلة أن يزيد سلوكه سوءًا، فكيف أتصرف؟

لهذه الأم أقول: إن ابنك يا سيدتي يمر بمرحلة المراهقة التي لابد من إحتوائه وإستيعابه فيها،
وألخص ردي عليك في نقطتين:

= أولاهما: تخص صداقة الابن في هذه المرحلة.

= الثانية: تتعلق بمعنى الرجولة ومفهومها في ذهن الشباب.

ويمكن معالجة ذلك من خلال النقاط التالية:

¤ صداقة المراهق:

فالطفل قبل أن يصل إلى سن البلوغ، ينبغي على الوالدين مصاحبته، بصرف النظر عن جنسه،
أما في حالة مناقشة الأمور التي تتعلق بالجوانب الجنسية معه،
فتكون مناقشتها بين المراهق والأب الذي يماثل جنسه جنس الطفل.

¤ مدح المراهق:

وتبدأ الصداقة بين الأب والمراهق بإمتداح شخصه، فيمدح الأب أو الأم تفكير الطفل،
وطريقته في التعليق على الموضوعات المثارة، وأسلوبه في فتح موضوعات معينة للمناقشة،
وطريقته في إلقاء النكات، أو إستخدام الفكاهة، كما يمدح سرعة بديهته، ويمدح شكله،
وطريقته في الملبس، ومدى الأناقة والجمال في إختياراته كلها،
وتوجد بعض الملاحظات التي لابد منها فيما يتعلق بمدح المراهق:

ـ ليس ضروريًا أن يكون ما نمدحه في المراهق جميلاً جدًا، أو لافتًا للنظر،
بل من الممكن أن نمدح أمورًا عادية حتى نشجعه على الإستمرار في ممارستها.

ـ لا يصح أن نمدح في المراهق أمرًا معيبًا، أو خطأ بيّنًا واضحًا،
حتى لا يشعر بأننا نقصد أن نمدحه دون وجه حق، وبصرف النظر عن الصواب والخطأ،
لأنه إذا وصله هذا الشعور سيفقد الثقة في جميع ما نقول.

ـ ليكن معلومًا لدينا أن الهدف الأول: من مدح المراهق هو دعم التقارب النفسي بينه وبين الكبار الذين يبغون صداقته،
والهدف الثاني: هو إشعار الطفل بالإهتمام بشخصه وأفعاله وكل ما يخصه،
أما الهدف الثالث: فهو دفعه إلى الإستمرار فيما يفعل من سلوكيات صحيحة.

¤ الهديــــة:

ولها فعل السحر في نفس الطفل والمراهق، والهدية من الأب أو الأم تعني الكثير بالنسبة له،
تعني الإهتمام الشخصي، وتعني الحب، وتعني أيضًا التقدير،
وهي الطريق الأفضل لإيجاد الحب بين الناس بصفة عامة، وبين الأهل والمراهق بصفة خاصة.

¤ المناقشات مع المراهق:

وذلك لتوضيح خطأ بعض المفاهيم في ذهن المراهق، عن طريق أحد كبار العائلة
أو أحد أساتذته ممن يحبهم ويثق بهم، أو بعض الزملاء في مثل سنه ممن عبروا هذه المشكلة،
وتكون هذه المناقشات بين الزملاء تحت رعاية أحد كبار السن، أو أحد الخبراء،
أو المشرفين على الطفل بشرط توافر الحب والثقة من المراهق لهم.

¤ محتوى المناقشة:

تحتوي المناقشات مع المراهق على مفاهيم تصحح العلاقة بين مفهوم الرجولة،
والتعدي على الآخرين، فقد يفهم بعض المراهقين أن الرجولة تعني إحراج الآخرين أو التعنت معهم،
بصرف النظر عمّن هم هؤلاء الآخرون حتى لو كانوا الآباء أو الأقارب،
ولا يدركون أن مقومات الرجولة تتضمن التحكم
في الذات، والسيطرة على النفس، والتفاهم مع الناس بالكلمة الطيبة،
وليست الرجولة هي التعامل باليد أو باللسان السليط، فاللسان السليط من سمات من لم يتلق تربية سليمة،
ومن الرجولة أيضًا التعامل مع الناس بالحسنى، خصوصًا الوالدين،
ولا يصح أن يدَّعي أحد أنه يستطيع أن يتعامل مع الناس بالحسنى،
وهو يتعامل مع الوالدين بجرأة قد تصل إلى حد الوقاحة،
فإن فعل ذلك فإن هذا دليل على أنه لم يتعلم أبجديات التعامل مع الناس،
ولم يشكر المقربين منه أصحاب الفضل الأول عليه،
ولقد لفت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنظارنا إلى قضية شكر الناس قائلاً: «لا يشكر الله من لا يشكر الناس»، ومن المعروف أن أولى الناس بالشكر هما الوالدان،
وقد قرن الله بين شكره وشكر الوالدين مباشرة، فقال: {أن اشكر لي ولوالديك إليّ المصير} [لقمان:14].

¤ إيجاد البيئة الطيبة:

فينبغي مساعدة المراهق في التخلق بالخلق الحسن،
من خلال تشجيعه على مصاحبة الطيبين والأخيار من الأقارب والزملاء والجيران ممن
يأنفون من الإساءة إلى الوالدين ويقدرون الجهد الذي بذلاه معهم.

¤ التعزيز الإيجابي:

تعزيز أول بادرة إيجابية تصدر عنه ويُفهَم منها إحترامه للآخرين من خلال المدح والثناء،
وليكن ذلك التشجيع والمدح على سلوك إحترام الآخرين عادة لكل من يتعامل معه،
تجنب التهديد والتوبيخ واللوم، حتى لا تدخل الأسرة في دائرة العناد والعنف.

¤ تقديم المساعدة:

وذلك بمعاونة الابن لإنجاز ما يقوم به من عمل، وما يُوكل إليه من مسؤوليات حتى نساعده
في تجنب الصراع النفسي الناتج عن المقارنة بين مرحلة الطفولة المليئة باللعب،
ومرحلة الشباب التي تكثر فيها المسؤوليات.

¤ التعبير عن الذات:

بالسماح له بالتعبير عن أفكاره الشخصية، والإستماع لآرائه الناقدة بأذن صاغية،
ومناقشته فيها، وعدم لومه أو الغضب منه بسببها،
ومحاولة تصحيح ما يمكن تصحيحه منها في حال إقتناع الوالدين بها.

¤ تجنب رفع الصوت:

أي عدم التفاهم في البيت بصفة عامة بصوت مرتفع، ونظر حاد للآخرين، حتى لا يشيع هذا السلوك في البيت
ويعتاده الأبناء.

¤ العزلة والانطواء:

يقول أحد الآباء: يبلغ إبني 16 عامًا، ويميل إلى العزلة وعدم مشاركة الأسرة في الترفيه خارج المنزل،
أو الزيارات والمجاملات الإجتماعية، فهل أضغط عليه، أم أتركه يفعل ما يحلو له؟

* أولاً: يميل المراهق في بداية مرحلة المراهقة إلى الإنطواء والعزلة،
فيحب أن يخلو بنفسه في مكان خاص، ويحب أن يغلق الباب عليه،
حتى لا يقطع عليه عزلته أحد، والسبب في ذلك تلك التغيرات التي تنتاب المراهق،
والتي لا يعرف لها سببًا، كما أنه لا يعرف كيف يتكيف معها، وهل هي خير أم شر،
وكيف يتعامل مع الناس في وجود تلك التغيرات التي تشمل حياته كلها، فهي تشمل عاداته وسلوكه،
وما يحب وما يكره، بل تشمل الأصدقاء، فتتغير صداقات الطفولة وقد تستبدل بها صداقات جديدة،
وقد لا تستبدل، ولأجل ذلك يسمى بعض العلماء مرحلة المراهقة بمرحلة العواصف والتغيرات،
أما إذا لم يستطع الوالدان الخروج بالمراهق من عزلته، أو ساعداه عليها بسلوكهما غير التربوي معه،
فإن ذلك من شأنه إستمرار المراهق في عزلته، وحبه لها،
وقد يكون ذلك ما حدث مع المراهق صاحب المشكلة.

ولا يصح أن يترك الوالدان المراهق منفيًا في عزلته بإرادته، كما لا يصح أن يقتحم عليه عزلته أحد،
كلما إنفرد بنفسه، والصحيح أن يدخل عليه أحيانًا أحد الأبوين، بسبب يبدو وجيهًا أو معقولاً،
لكي يطلب رأيه في موضوع مهم أحيانًا، ولكي يسأله سؤالاً معينًا أحيانًا، ولكي يشربا الشاي معًا،
المهم ألا يتركاه مستمرًا في عزلته.

* ثانيًا: إن كان ممكنًا أن يجبر الوالدان المراهق على الخروج مع الأسرة للترفيه فلا بأس،
ولكن الشرط الأساسي لذلك هو ألا يؤدي إجباره على الخروج إلى مشكلة أكبر من عدم الخروج ذاته.

* ثالثًا: بشأن الزيارات: الصواب أن يكون للمراهق دور فيها،
بإخباره أن الأقارب أو الأصدقاء الذين نجاملهم يحبونه شخصيًا،
ويسألون عنه كلما ذهبنا دونه، ويهتمون بوجوده، وإذا لم يذهب معنا لمجاملتهم،
فقد يعني ذلك من وجهة نظرهم عدم إهتمامه بهم، أو كرهه لهم، وهذا لا يصح،
كما نستطيع أن نقنع المراهق أنه رجل البيت بعد والده، فمن المفروض أن الرجال يهتمون بالمجاملات،
حتى يلتقوا مع الرجال أمثالهم في هذه الزيارات.

* رابعًا: مرحلة إنشاء الصداقة بين الوالدين والمراهق في بداية المراهقة ضرورية جدًا
لمنع المراهق من الإستمرار في عزلته، أو الشعور بالراحة نتيجة هذه العزلة،
فليرصد الآباء أبناءهم الذين يقتربون من مرحلة البلوغ، ثم يلازمونهم قدر الإمكان في وحدتهم.

* خامسًا: لكي تكون العلاقة بين المراهق وأهله طيبة،
ينبغي أن تكون مجالسة الآباء لأبنائهم ممتعة ومفيدة،
وخالية من أية منغصات من قبيل التهكم والسخرية أو اللوم والعتاب، أو التوجيه والنقد،
أو المحاضرات المحفوظة، فإذا تجنب الآباء ذلك، ولزموا الحوار الجاد المفيد، أو الكلمة الخفيفة المضحكة،
أو الألغاز المسلية، أو الجلسات الحلوة، فإن ذلك كله من شأنه زيادة حرص الأبناء على مجالسة الآباء.




[/align]
[/cell][/tabletext][/align][align=center][tabletext="width:800px;background-image:url('https://f.top4top.net/p_76603t5x1.png');"][cell="filter:;"][align=center].





.[/align]
[/cell][/tabletext][/align]
__________________





أريقاتو لايت مون ع الهدية ( ♡ ^ ♡) لوف يو ♡






صراحة


Tohsaka Rin






-





التعديل الأخير تم بواسطة Y a g i m a ; 01-30-2019 الساعة 05:02 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-26-2018, 10:43 PM
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخبارك؟
شكراً لك على هذا الموضوع الرائع
استفدت كثيراً
أسفه على تأخري في الرد
ننتظر منك المزيد من الإبداعات
بالتوفيق ❤
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-21-2018, 07:39 PM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:80%;background-image:url('https://c.top4top.net/p_729blj073.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]



T A I F


السلام عليكم و رحمة الله
كيف الحال يوري
جددة اتت بعد قراءة الموضوع المهم الخطير ذا
ايي من العنوان الجذاب لازم الكل يتقنه لاجل مستقبل ابناء اقوياء
خاليين من العقد و المشكلات النفسية
طبعا بكل المحتوى اكثر جزء استوقفني ""
... المناقشات مع المراهق على مفاهيم تصحح العلاقة بين مفهوم الرجولة،
والتعدي على الآخرين، فقد يفهم بعض المراهقين أن الرجولة تعني إحراج الآخرين أو التعنت معهم،
بصرف النظر عمّن هم هؤلاء الآخرون حتى لو كانوا الآباء أو الأقارب،"""
هذه النقطة بالكائن الحي البالبيت عندنا فيه السلوك المتوحش ذا
تعبت من التوضيح و الوالدان كذلك ..
عسى و لعل يترك عناده حتى اني صرت اكرهه جدا لكن احاول اتخلى عنه
لحتى م يصادق من الخارج ولاد امثاله حمقى شوي
بل احدثه انه يكون الفتى الجيد و المفيد بالنسبة لمن يعتبرهم رفاقه ^^

و الملاحظ ان معظم مواضيع المتعلقة بالمراهقة تهتم بالذكور
كأن لا وجود للمراهقات .. كمان لزوم اشارة
ان مرحلة المراهقة مهمة لصقل شخصية الانثى كذلك ^^
الموضوع مفيد جدا.. بدخر اسلوب و فن التعامل
ذا لاولادي بالمستقبل xD
استفدت من الموضوع جدا جدا .. شكرا على الطرح
تقبلي مروري.. الى لقاء
اللهم صل و سلم على خير الخلق اجمعين
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________


اريقاتو وسام سنباي



وَإِذَا سَئِمْتَ مِنَ (الوُجُودِ) لِبُرْهَةٍ ** فَـاجْـعَـلْ مِنَ (الْــوَاوِ) الْكَئِـيبَةِ (سِيـنَـا)


وَإِذَا تَــعِبْتَ مِنَ (الصُّـــعُودِ) لِقِــمَّةٍ ** فَـاجْـعَـلْ مِنَ (الْعَيـنِ) الْبَئِيسَةِ (مِــيـمَا)





صلوا على النبي

التعديل الأخير تم بواسطة ـ قَـمر ; 03-23-2018 الساعة 10:09 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-29-2018, 12:08 AM
 
فضي

السلام عليكم
عنوان الموضوع يشير الى شيء بالغ اﻻهمية
نعم التعامل مع المراهقين علم وفن
كلنا كنا بتلك المرحلة يوما لذا أظن أن من اهم اﻻشياء لدى المراهق أن يشعر بأن من حوله يستمعون لرأيه وهذا في رأيي البداية
فهو يحاول في تلك المرحلة التخلص من ذلك الجزء الطفولي به عن طريق محاولة اثبات نفسه
لذا كل تلك اﻻفعال بنظري محاولة لجذب اﻻنتباه
كما قلتي يحتاج المراهق الى المدح وذلك ليشعر بأن له أهمية وأنه ذو شخصية مستقلة
صدقيني يشكل اﻻمر فارقا حين يشعر بذلك
ما قلته بنهاية كلامك مهم أيضا
فهذا يشكل مشكلة مع الكثير والعديد من اﻻهالي يقومون بنفس الخطأ
يا ليت اﻻهل يقرأون مثل هذا الموضوع المفيد بدل أن يقوموا باهانة ابنائهم أحيانا
سيحل هذا الكثير من مشاكلنا
أحسنت بطرح هذا الموضوع المفيد شكرا لك واتمنى لك التوفيق
__________________


ﻻ تقترب كثيرا حتى ﻻ تتجمد

سبحان الله , الحمد لله , ﻻ اله اﻻ الله , الله اكبر
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه

ياجيما ملكة الدببة شكرا على هديتك

التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 10-29-2018 الساعة 03:40 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-30-2018, 04:31 AM
 
ألماسي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ومرة ثانية اجد نفسي في احد مواضيعك المبهرة آنستي الغالية ..
ما شاءالله عليكِ دوماً انتقائاتك للمواضيع مميزة ولها معنى خاصة
اكيد من اصعب الامور اللي تواجه الاهل وتواجهنا احنا كأبناء هي فترة المراهقة لان بتكون صعبة جدا وحساسة ومهمة بنفس الوقت !
حيث من الضروري انتباه الام ودورها البالغ الاهمية بهذه الفترة وبالاخص ما يتعلق بالفتيات
حيث انو في كثيرين للاسف تكون الامهات غير متفهمات او مهملين وبالتالي تضطر البنت تلجأ لاحد اخر غير الام واللي ممكن يأدي الى حدوث شي خاطئ او صديقات سوء وممكن اولاد حرام يتعرضون لها ويدخلون من ابواب كثيرة عشان يقنعوها ويستغلون هالشي .!!
لذا من الواجب الحذر والتعامل مع الامور بهدوء وروية تامة ..
وكذلك الامر مع الابن واللي يكون دور الاب مهم جدا في هذه النقطة والمرحلة من حياة ابنه وليس ان يترك كلشي على الام لان السيطرة على الولد اصعب بكثير من البنت !
فلهذا لابد وحتما من وجود الاب هنا حيث لايمكن التعويض عن مكانه ..

كما ذكرتي حضرتك وتطرقتي الى جوانب مختلفة ومهمة لابد ان يولي لها الوالدين العناية الخاصة منها المناقشةوالبيئة الطيبة والمناسبة وتقديم المساعدة بالاضافة الى اهمية وتعليم المراهق على عدم رفع الصوت !
يا جماعة هالشي يكاد يكون من جواهر واساسيات حياة المراهقة حيث يعتقدون انو القوة وفرض راييهم من خلال الصوت العالي .. وبالاخص اذا كانو يلاحظون في طفولتهم ان الاب او الام دائما ما يصرخون ويرفعون اصواتهم حتى يتاقوا الاستجابة التي ترضيهم !
وهذا هو محور اكبر خطأ يشاع ويترسخ في ذهن الطفل
*انتو اللي علمتونا وربيتونا على انو الاب لازم هو اللي يكون صوتو عالي ويشخط ويزعق وبس*
هذه كانت اقتباسة من مسرحية عظيمة للعيال كبرت وكانت هاي الجملة من حوار الممثل المرحوم والعظيم سعيد صالح
كانت هاي نتيجة التربية للاب والام بهذاك البيت !

كما انو يحتاج الام والاب انو يتعاملوا مع المراهق بطريقة ومختلفة ويتوقفون عن الازدواجية والتناقض في معاملتهم له على قدر استطاعتهم
فمثلا انو يطلبون منه يتصرف كانه الاخ او الشخص الكبير ومن يجي الوقت اللي يعمل شي من ذاته كونه حسب كلامهم كبير او يتصرف بشي يتوجهون له بالهجوم واللوم والتقليل منه ويذكرون له جملة انت لا تزال صغير
^ طيب يالربع سلامات مو قلتم اني كبرت
هالشي حرفيا يضع الانسان بنوع وحالة من الضياع وعدم الفهم لحالته هل هو صغير وله كبير الان ؟!.
وايش هو الحل حتى يرضيهم ؟!.. طيب شنو اسوي وما اضايقهم وشنو اسوي عشان اثبت لهم اني كبرت ؟!.. وآلخ من الاسئلة والدوامة اللي يقع فيها المراهق المسكين بهذه الفترة نتيجة لتناقض وازدواجية الاهل .. فرجاءا انتبهوا لهالشي يا جماعة

وما ننسى مسالة العزلة واحترامها لان هالشي جدا مهم وعدم السخرية او الاستهزاء بهذا الجانب لان جدا يحرج وياثر عليه للشخص
حيث يبدأ الشخص بهذه الفترة انو يكتشف له مكانه الخاص ومساحته الشخصية وما يحب احد يتعدى عليها
فمن الضروري احترام الخصوصية وايضا فصل الغرف بين الجنسين من الطفلين
وجعل لكل واحد فيهم وغرفة وتعليمهمم ثقافة واداب الاستئذان قبل لا يدخل الغرفة يدق الباب سواء هي او هو وله غرفة اي احد
هالشي يعزز الاحترام والثقة بينهم

واخيراً وليس اخراً عذرا لثرثرتي الطويلة لكن ما قدرت امسك نفسي عن هذا الموضوع الرائع
وكل مواضيعك اللي تفتحي فيها المجال لي ولافكاري بانطلاق بدون سابق انذار وتفكير
مجرد القه نفسي مندمجة بالكلام
انيرينا دوما باختياراتكِ وجمالية مواضيعك الخلابة وبهذا التنسيق اللطيف اللي دائما تختاري لنا هذه الالوان اللطيفة
والمريحة للعين وتجعلي القراءة علينا سهلة بعد والتوغل اكثر في تفاصيل الموضوع
احب هالشي في مواضيعك جداا

كان ودي اعطيكِ تقييم لكن ما اقدر لان قيمتك قبل شوي
لكِ لايك وخمس نجوم وكوني متالقة دوماً

دمتِ بود




__________________


Just Waiting For the right Time





Just part of me ..!!





التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 10-29-2018 الساعة 03:41 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رأيكم في المراهق في سن 13 الى 16 سكر بهار♥♥الزهري لا ينهار.. تعدد عضويات أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 34 06-28-2013 07:31 AM
التعامل مع المراهق *مودا* الحياة الأسرية 11 07-04-2012 10:45 AM
انفعالات المراهق yassir11 مواضيع عامة 0 06-01-2012 12:04 PM


الساعة الآن 08:20 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011