عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree150Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #161  
قديم 02-04-2017, 07:28 PM
 
الباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارت
__________________
اليد التي تنهضك عند تعثرك
أفضل من ألف يد تصافحك عند الوصول
*************
لا تيأس إذا رجعت
خطوة الى الوراء
فلا تنسى أن السهم
يحتاج أن ترجعه
للوراء لينطلق بقوة
ألى الأمام

*************
جميلة جدًا , هي الأنثى
التي لا تغريها المظاهر
تهتم فقط بـ حقيقة البشر

*************
الاسم القديم
SuSu الأمورة
  #162  
قديم 02-25-2017, 04:41 PM
 
مرحبا
كيفك
بدي اسأل عن البارت
اتأخر
__________________
اليد التي تنهضك عند تعثرك
أفضل من ألف يد تصافحك عند الوصول
*************
لا تيأس إذا رجعت
خطوة الى الوراء
فلا تنسى أن السهم
يحتاج أن ترجعه
للوراء لينطلق بقوة
ألى الأمام

*************
جميلة جدًا , هي الأنثى
التي لا تغريها المظاهر
تهتم فقط بـ حقيقة البشر

*************
الاسم القديم
SuSu الأمورة
  #163  
قديم 03-02-2017, 10:11 PM
 
Red face

فَيَ آنتظًرٍ آلُبآرٍت
  #164  
قديم 03-04-2017, 09:27 PM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:850px;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/24_01_17148521697329832.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]






السلام عليكم جميعاً
اول شيء اعتذر اشــــــــــــد الاعتذار عن تأخري الدااااااااائم لكن يعلم الله ان المدرسه ماخلتني اسوي شيء
بس كنت انتهز الفرصه كل ما اشوف نفسي فاضيه وبدأ اكتب البارتات , والله اشتقتلكم كلللللللكم هاتو لي حضن حب0
لكن قبل ماتقرأو البارت انصحكم انكم تقرأوه في الويكيند مع عصير او فشار او اي شيء تاكلوه
عشان البارت حيكون شوي طويل وفيه احداث كثيره
المهم بحط لكم البارت واستمتعو با لقراءة




جولي بتساؤل:- لماذا لم تعودي مع السيد دانيال؟
وضعت يوكي يداها على فخضيها و نظرت لها بألم بعد ان نزلت خصلات من شعرها النحاسي غطت ملامح وجهها:- لقد ذهب وتركني
( لم ترد يوكي ان تخبر جولي بماذا حصل لها في السلالم )
جولي بقلق:- ولماذا؟؟
يوكي وهي على نفس حالتها:- لا اعلم!
جولي بألم:- انه لم يتغير ابداً منذُ ذلك اليوم!
نظرت لها يوكي بتساؤل:- لم يتغير؟ منذُ ذلك اليوم؟ ماذا تقصدين!
نظرت لها جولي قائلة:- ألم يقل لكِ دانيال؟
يوكي:- يقل لي ماذا؟
جولي:- بإن انا وهو قد ...

...البارت الثالث عشر...

( احزان الماضي .. بدأت بالرجوع بقلوب متكسره )

جولي:- بإن انا وهو قد تواعدنا قبل سنتان!
اكتسى وجه يوكي علامات الصدمه قائلة بعدم تصديق
:- كذب!
جولي بحزن:- لا, ليس كذباً! فهو من يوم تلك الحادثه اصبح بارد المشاعر
يوكي وهي بحالة صدمة:- اخبريني بماذا حدث
اصدرت جولي صوتاً يدل على الإيجاب

لنرجع قبل سنتان حيث كان دانيال في الصف الثالث الإعدادي و جولي تدرس سنتها الاخيره من الجامعه لتخصصها في الطب!
*
*
:- أوووووه, سأتأخر مجدداً علي ان اسرع لكي لا تفوتني المحاضره!!!!

كانت تجري تلك الفتاة ذات الشعر الطويل بلونه الكحلي الذي يجذب كل من رأه
و العينان البنيتان الواسعتان التي فيها جميع معاني الأمل والتفاؤل
ولكن من شدة سرعتها لم تنتبه ان هناك فتى يمشي من امامها

و طخخخخخخخ

سقطت على الارض بقوه أثر الاصطدام ..
فأمسكت برأسها قائلة
:- اسفه لم انتبه!
ثم رفعت ببصرها لذلك الفتى التي اصطدمت به
فرأته هو الاخير ينظر لها بدهشه وعيناه متسعتان وهو بنفس وضعيتها..!
فأعتدلت في وقفتها ونفظت ثيابها بسرعه ومدت يدها له قائله
:- اسفه ايها الفتى

رد عليها بغضب طفيف
:- انا لستُ فتى انا شاب سأدخل الثانويه قريباً

ثم امسك بيدها وانتصب امامها.. فقد كان اطول منها بقليل

ثم نطق :- هل انتِ في الابتدائية؟

نظرت له بغضب قائله:- مااااااذا؟ هذه وقاحة منك كما تعلم
انا اكبر منك يا ولد ،انا في الجامعه عليك ان تحترمني!!!

ضحك بسخريه قائلاً:- واو فاتنة الجمال لكني حسبتكِ في الابتدائية يا طفله , على ذكر ذلك
لا يبدو عليكِ ابداً بأنكِ في الجامعة , وهذه نصيحة من متعلم مثلي..
عليكِ ان ترتدي حذاء ذو كعب عالي لكي لا يظن الاخرين بإنكِ في المرحلة الابتدائية!
ثم اخرج لسانه بطريقه طفوليه

نظرت له والشر يتطاير من عينيها قائلة:- ومن انت يا عيني؟
شخص بالغ في عمر العشرين؟ ، لكن اتعلم عندما رأيتك ظننتك شخص راشد وعاقل
لكن خاب ظني لاني اكتشفت بإنك طفل ذو عقل صغير

رد عليها بعصبيه:- أصمتي يا جاهله
وهي بالمثل :- من الجاآآآآآآآهل ياوجه الفطيره !!!!!!
توقفو للحظه ونظرو لبعضهما ثم تعالت ضحكاتهما
وقالت بعد ان مدت يدها لتصافحه..
:- بالمناسبه انا اسمي جولي وانت؟

صافحها هو الاخر و رد عليها بإبتسامه
:- انا دانيال تشرفت بمعرفتك انسة جولي

جولي بغضب طفولي بعد ان تكتفت
:- أترك الرسميات دانيال ونادني بـ جولي فحسب

ضحك ضحكه بسيطه وقال:- حسناً جولي ثم اكمل:- انا في الصف الثالث الاعدادي وانتِ

جولي بأبتسامه:- انا في سنتي الاخيره من الجامعه و اكملت بغباء:- اه بالحديث عن الجامعه

وصرخت فجأه بفزع وهي تنظر لساعتها المخمليه
التي في معصمها:- آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
المحاآآآآآآآآآآضره الى اللقاء دانياآآآل و لوحت له وذهبت مسرعه وكأنها في ماراثون سباق الجري

بينما دانيال بقي يتأملها لأنه "..........." ,ثم تدارك نفسه وأسرع لمدرسته

* *

انتهت الحصص بسرعه في المدرسه كلعاده..
فخرج من الفصل بهدوء إلى ان تشبثت فيه هاناي قائلة ..
:-عزيزي دانيااال الى اين؟

ابعد يديه بسرعه قائل بغضب:- هاناي ابتعدي فأنا في عجلة من أمري الى اللقاء.. وخط طريقه

بينما هي ظلت واقفه بإستغراب
:- كيف مستعجل وكان يمشي بكل طبيعيه؟ علي اية حال علي ان اذهب للمنزل قبل ان توبخني امي! وذهبت هي الاخرى

اما عند جولي كانت تجري لكي تلحق الى عملها الجزئي

وفجأه طااااااااااخ

امسكت برأسها قائلة:- في الصباح والان؟ ماهذا الحظ

:- جولي!!!
رفعت رأسها لكي ترى مصدر الصوت لتقول بإبتسامه:-
دانيال! مرحبا

رد عليها بنفس إبتسامتها:- مرحبا! الى اين كنتِ ستذهبين؟

جولي بعد ان تنهدت بأسى:- الى عملي الجزئي

دانيال بتفهم:- همم هكذا إذن! حسنا ما رأيك ان نخرج للتنزه غدا بما انه إجازه؟

نظرت له وقالت وهي واضعه سبابتها و إبهامها على ذقنها
:- مم دعني افكر!
وحل الصمت لفترة من الزمن حتى اردفت

:- حسنا موافقه

ابتسم وهتف بسعاده:-
حسنا نتقابل الساعه العاشره صباحاً امام ذاك المتجر واشار بسبابته لمتجر معين
اومأت برأسها وذهبت لطريق سبيلها وهو فعل المثل بعد ان ودعا بعضهما البعض
**

دخلت للمنزل وبدلت ثيابها و نامت بعمق وهي تفكر بالغد المشرق ودانيال نفس الشيء


**
في الصباح الساعه التاسعة بالضبط استيقضت بسرعه ونشاط على ضوء الشمس الساطع يخبرها بإن هناك شيء تفعله اليوم
ثم استحمت وارتدت فستان هادئ يصل فوق الركبه بقليل, و بأكمام حبل لونه ابيض
وفي جهة الخصر توجد ورده كبيره بالون الخربزي المائل على الوردي
وشريطتان طويلتان متدليتان من الجهة اليسرى و اليمنى بطريقة حلزونيه وبشكل إبداعي
فأرتدت حذاء ذو كعب متوسط بالون الابيض

اما عند دانيال فقد استيقظ هو ايضاً واستحم وارتدى قميص عادي بالون الاحمر القاتم و بنطلون جينز
و سماعات سوداء جميله لكي يستمع بها
وحذاء رياضي بالون الابيض

**
بعد ان ارتدت كل شيء ذهبت و سرحت شعرها على شكل ضفيرة السمكه وجعلته منسدل على جنبها الأيمن
وانزلت بعض الخصلات ووضعت احمر شفاه بالون الاحمر الشفاف

**
سرح شعره للوراء بطريقه جميله وخرج من قصره متجهاً الى مكان اللقاء

**

خرجت من منزلها المتواضع قائلة
:- وداعاً امي
متجهة الى مكان معين

********

وهي تجول في الطرقات بين الناس الى ذلك المكان
حتى رأته فسارعت إليه وهي رافعة يدها اليمنى للأعلى قائلة بسعادة:-

" دانيااااااااال "

نظر لها وضل متسمراً من شدة إعجابه..!
فقد كانت من اجمل ما يكون , مثل زهرة متألقة تشع بين حشد من الناس ألا متناهية , كانت فاتنة
بداية رقة الملامح والجمال الهادئ..
بإختصار
اصبحت كالملاك بالنسبة له ..!

وصلت له وقالت كيف حالك ؟
دانيال :- ..........
نظرت له بإستغراب قائلة
:- نحن هنا للتنزه وليس لسماع الاغاني دانيال!!
دانيال:-...........
صرخت بصوت عالً حتى ان المشاه وقفو ينظرون لها بأستغراب وتساؤل

:- دانياآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآل !!

أفاق من شروده قائل ووجهه اصبح محمر بخطوط على وجنتيه
:- آآ.. مم ،نعم بخير وايضا انا احب سماع الاغاني مادخلك انتي؟؟
أ.. أقصد هيا بنا
ابتسمت له ومشت معه حتى اصبحت بجانبه الى ان وصلو للحديقه
فدخلو إليها , كان منظرها ساآآحر بحق..!
فالأشجار منتشره في جميع انحاء الحديقه
والعشب ناعم مقصوص بكل عناية وإحترافية
و انواع الورود و الزهور موزعه بكل زاويه بألوانها المختلفه وروائحها العبقه ..متجمعه ومتراصه بإتقان..
ولا ننسى تلك النافوره الكبيره التي اخذت نصف انظار الناس بجمال شكلها
والمياه التي كانت تجري بحريه من جميع انحاء النافوره بلمعان وعذوبه
و العصافير التي كانت من حولها تزقزق بأنغام السلام المنتظمه والبهية
فتبث الحنان والهدوء والراحه بـ النفس في آن واحد

حسنا لنترك الحديقه قليلاً و لنرجع لجولي ودانيال

فقد كان الاثنان يجلسان بعد ان وضعو مفرشه تحت شجره تدعى أزهار الكرز
أو ما يعرف باسم ساكورا , فقد كانت جميله جدا
بتلك الزهور المزهره التي غطت اغصانها بأكملها , وبعضها تسقط على الارض بخفه كأوراق الخريف بلونها الزاهي
فأزهارها الرقيقة فازت بقلوب الكثيرين
و في ذروة إزهارها لمنظر أخاذ..!
.‏ فحين ترشقها الشمس بأشعتها الفاترة المنسلة برفق من بين الغيوم ..
‏ تتوهج تويجيَّاتها الانيقة بلون زهري ابيض...!
‏ فكيف بك اذا ترامى امام ناظريك من اشجار الساكورا ساحرة المنظر
وكأنها لوحة خلابة من التراث الياباني..!
وبعد كل هذا التأمل بنظرات تترجم معاني الراحه والاطمئان وتلك الابتسامه التي اخذت مكانها في كل وجه من رأى هذا الجمال
فنطقت جولي ومازال نظرها على الشجره :-
ما اجملها..!
رد عليها دانيال بالمثل :-
معك كامل الحق ..!
فقالت جولي كمن تذكر شيء:- آه صحيح.. لقد احضرت بعض الطعام
ووضعته قائلة:- اتمنى ان يعجبك

ابتسم وقال:- شكرا لك جولي

جولي بنفس الابتسامه:- لا عليك والحمد لله ان اليوم اجازه

اومأ برأسه وبدأ يتأملها بإبتسامه فيها كمية حنان
لم يراها احد من قبل إلى ان نطق

:- جولي

نظرت له قائلة:- ماذا؟

:- أنا..أ..أ

جولي بأستغراب:- انت..ماذا؟

مرت فترة صمت حتى قال بخجل

:- أحبك

نظرت له بدهشه وعدم إستعياب
:- ماذا...؟

دانيال بخجل طفيف بعد ان طأطأ برأسه للأرض
:- كما سمعتي .. فأنا وقعت بحبك من اول نظره

جولي بقلق:- لـ..لكن انا اكبر منكَ بكثييير

نظر لها وقال بنظره ترجي وكأنه أحس أنها سترفضه
:- جولي.. الحب لا يعرف صغير او كبير , فالعمر لا يشكل فرقاً او إختلاف شاسع كما يظنه الاخرون !

نظرت له للحظات وكأنها تؤيد ما قاله لكنها نطقت قائلة :-
لا اعلم دانيال , دعني افكر..!
امسك يدها برجاء وقال
:- ارجوكِ ارجوكِ , انا لا استطيع ان اتحمل اكثر
نظرت له بدهشه لكنها في نهاية المطاف ابتسمت قائلة بأسى مصطنع
:- حسنا حسنا , ماهذا الزمن فتى يجبر فتاة على ان تواعده , أخر زمن
رفع رأسه قائل بدهشه :- حقاً؟؟؟
ثم اكمل بعد ان قطب حاجبيه
:-و ثم انا رجل لستُ فتى , كم مرة علي ان افهم عقلك المتحجر هذا
واكمل بسخريه :- هذا إن كان هناك عقل اصلاً..!

ردت بغضب مصطنع بعد ان اشاحت بوجهها للجهة الاخرى
:- حسنااااا كما تشاء , واعلم ان هذا الشيء انت جلبته لنفسك بنفسك

نظر لها نظرة كلها تساؤلات:- ماذا تعنين؟

ردت بغضب :- اعني بإنني لن اواعدك!!

صرخ دانيال بفزع:- لاااااااااا, اسف , انا اسف لن اكررها
نظرت له بطرف عينيها وهي متكتفة
:- حقاً؟
هز رأسه ثلاث مرات متتالية بطريقة سريعه
اغمضت عينيها وقالت بعد ان عقدت يديها
:- لكن بشرط..!
دانيال:- ماهو..؟ لكن ارجو ان يكن شيء استطيع فعله او إحضاره ولا يكن فوق إرادتي

جولي بهدوء وهي تفتح يديها وتعدد كل واحده منها
:- اريد فستاناً جديداً لان الذي لدي جميعها اصبحت لاتصلح للإرتداء
واريد هاتف جديد
و سيارة جديده لأن سيارتي مع اخي السارق
واريد عقد من ذهب فأنا لا امتلك واحداً , واريـ...
لكنها لم تستطع إكمال حديثها المطول لأن دانيال وضع سبابته على فمها قائل
:- هشش اصمتــــــــــــــــي !!!!!!!
اولاً ايتها الكاذبه انتِ قلتي شرطً لم تقولي شروط ستجعلني أفلس
ثانياً انا لستُ بنكً امامك لكي تطلبي مني كل هذا
ثالثاً انا لستُ خادماً لديكي تتأمري بي ..
رابعاً جيبي لا يولد نقود..
سأعطيكِ بعضا من ملابس اختي
واسرقي هاتف اخيكِ خلسة كما هو سرق سيارتكِ
اما عن العقد فأنا سأشتري عقد رخيص ثم اطليه بالون الذهبي هل ارتحتِ الان؟
جولي بغضب مصطنع :- مااااااذا
ثم ان المرء قد يخطئ أحياناً , وايضا بالنسبه لسؤالك
_ غيرت لكنة صوتها لصراخ وغضب _
لاااااااااااااااااااا, لم ارتح ولا حتى ثانيه واحده
نظره واحده من دانيال كانت كفيله بإن تجعلها تنتصب واقفه وهي تقول :- أمزح فقط.. هه
دانيال:- فتاة مهذبة , حسنا لأنك مطيعه سأشتري لكِ بعض المثلجات ..
هتفت جولي بسعاده مثل الطفله التي حصلت على هدية للتو :- هييييييييي! , حسناً انا موافقة!
أبتسم دانيال على تصرفها الطفولي والبريئ
فقال بعد امسك بيدها :- هيا بنا..
نظرت له بدهشه قليلاً ثم ابتسمت وانطلقت معه ..
اشترى دانيال لها مثلجات بـالكاكاو أما هو بـالفانليا
وبدأ كل واحد منهم بأكل المثلجات الخاصه به فقال دانيال بعد ان التفت لـجولي
:- إذا هذا يعني أنكِ ستخرجين معي؟
وتصحبين صديقتي؟
اومأت برأسها وهي مستمتعه بلعق المثلجات ففرح دانيال كثيراً وبدأ يجرها من يدها ويدور بسعاده..
اعلم اعلم ، لا احد يستطيع التصديق بإن هذا دانيال البارد والقاسي..

لكن الوقت و الزمن يستطيعان تغيير كل شيء بلمح البصر
**
بعد ان تسلو واستمتعو و دارت الاحاديث الجانبيه بينهم ودعو بعضهما البعض وذهب كلً منهما لحال سبيله بقلوب ترفر حباً ..
كان حالهما كأي حال حبيب وحبيبته
عشيق و عشيقته
فقد كان دانيال يأتي لها في كل اسبوع هدية غالية الثمن و رائعة المنظر
تعبر عن مدى حبه لها , وفي كل ليلة يتحدث معها ويتناقش بكل أمر يحدث له
حتى بالتفاصيل التي ليس لها أهمية....

ويوم بعد يوم كان يكبر حبهما ليحتل نصف الحياة التي كانا يعيشانها , ويزداد تعلقهما ببعضهما..!

بعد مرور خمسة اشهر منذُ أن بدأو المواعدة جاء ذلك اليوم..

اليوم الذي أدخلت دانيال في دوامة حزن وهموم وتفكير لاينتهي,
ومن بعدها أصبح بارد المشاعر ولا يبتسم و قاسً مع الاخرين .. لكن يا ترى هل هذا كله بسبب شيء واحد ؟

أم لعدة أسباب ...؟
**
في عتمة الليل وتحت عنف المطر المتراكم..
كان الجو ممطر بغزاره والبرق والرعد منتشران في كل مكان..
والسماء سوداء كلسواد الدامس
فقرر ذلك الفتى ذو الخامسة عشر عاماً بأن يذهب ليتفقد حبيبته في عملها الجزئي ويحضر لها مظله لتوقيها من المطر الغزير
فقد كانت تعمل في مطعم للوجبات السريعة..
**
خرج من قصره وهو يمسك بيده اليمنى مظلة تحميه من المطر و بيده الاخرى مظلة إضافيه لحبيبته
**
كان يمشي بكل سعاده والإبتسامه لا تفارق معالم وجهه حتى وصل للمكان المطلوب ..
دخل للمكان وسأل عن " ........ "
لكنهم اخبروه بإنها خرجت مع شاب قبل قليل
فكر ذلك الفتى قائل بتساؤل :- مع شاب اخر؟

" لا بد انه يمزح!! "

وخرج من المطعم وهو يركض بسرعه مع بعثرات الطين العنيفه ..!
في ذلك الجو الذي كان صوت الرعد سيد المكان !
فهو يطلق اصواته في انحاء المنطقه بصوته الذي يهز القلوب خوفاً
والمطر الذي كان ينزل بغزاره أشبه بدموع حارقه تأبى التوقف وكأنها تريد ان تواسيه في ألمه الذي سيحصل له ..

فجأه بعد دقائق من ركضه..
وقف وهو يرى ذلك المنظر الذي كان لا يتمناه
او حتى فكر فيه و يراه..!
المنظر الذي جعل قلبه يتمزق وكأن عدة أسهم تخترق قلبه بحدة وبدون رحمة

كانت هناك فتاة تقبل شاب اخر
ويضمان بعضهما البعض بكل عاطفيه..!
حتى لاحظ ان هناك دموع تنزل ببطىء شديد من عين تلك الفتاة لتستقر بهدوء على وجنتيها المحمرتين

وقف بجمود وعيناه كانت تتسع شيئ فشيئاً وسرت القشعريره الى جسده من هول المنظر
وفمه كان عاجز على الحراك او النطق

او حتى إصدار صوت..

واخيرا بعد عدة ثوانً .. تركت الفتاة الشاب فقالت بهمس:-

" إنه الوداع ، جون "

وبدون سابق إنذار اتسعت عينا الفتاة بعد ان وضعت يدها اليمنى على وجنتيها التي زادت إحمراراً بسبب صفعة تلقتها من شخص غريب..

التفتت بهدوء وبطئ لكي ترى الشخص الذي صفعها وهي على نفس حالتها ..

صعقت الفتاة .. حتى فتحت شفاهها بصدمه وكادت بؤبؤة عينيها على وشك الخروج من مكانها من الصدمه التي كانت لاتتوقعها ابداً..!

فقال ذاك المدعو جون

:- هيه ، من انت حتى تصفع حبيبتي.. صمت واكمل بألم:- " السابقه "

الفتى الذي صفع الفتاة:-

حبيبتك الساآآآآآآآآبقه؟؟ الساآآآآآآآبقه؟ وتقوم بتقبيلها!! , اتمزح معي يا رجل ؟

جون بعصبيه :- ومن انت حتى تتدخل؟

اردف الفتى بعدما حد من عينيه
:- انا، حبيبها او بالأصح كنت حبيبها ولا اريد ان اتذكر بإنها حبيبتي ..

ثم اكمل بصوت عالً قليلاً فيه بعض الغضب والغيض :-

حسناً هنيئاً لك إيها المدعو جون الان تستطيع إسترجاع حبيبتك السابقه
هيا قم بتكملة اللحظة الحميمية التي كانت قبل قليل , أسف على الازعاج..

نطق اخر كلمة بألم مرير

اكمل كلامه والتفت للفتاة قائل بصوت فيه ألم وبنفس الوقت مخنوق
وقد نزلت بعض خصلات شعره الذهبيه على عينيه لتعطيه مسحة غموض:-

لقد أحببتك من كل قلبي ..ولم احب فتاة هكذا من قبل..
منذ أن أحببتك نسيت كيف أرتب حُروفي لتشكل كلمات حبي لكِ ! .. نسيت نفسي ..أحلامي ، فأحلامي جميعها مُتعلقة بكِ..
نسيت كل شئ ... و تارةً أنني لم أحب أنثى من قبل .. بمقدار حبي لكِ!!

إشتياقي إليكِ كان يُحطمني كل ليلة..!

صوتك كان صدىً يتردد في أذني كلما تذكرتكِ

تمنيتُ أن هذا المشهد لا يأتي في حياتي ابدا ولا كنت اتوقع حدوثه اصلاً ..

لكنه أتى وحصل.. ، انه
الفراق

و الوداع

ارجوكِ

" جولي "

لا تريني وجهكِ بعد الآن

نطقت جولي اخيراً قائلة
:- دانيال، انت فهمت الموضوع بطريقة غير واضحه، نحن فقط كنا نودع بعضنا البعــ...

لم تستطع ان تكمل جملتها لأن دانيال قاطعها بعصبيه بقوله
:- ودآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع؟ أي ودآآع هذا؟؟
وهل كنتي تحبينه من قبل ..؟

" ضحك ضحكه سخريه و اكمل"

حتى إننا لم نقبل بعضنا البعض منذُ أن بدأنا المواعده

هل تعلمين يا انسة جولي بماذا يطلق على هذه الأفعال؟

لا ارجوكِ لا تكلفي عناء جوابكِ لأنه لن يشكل أهمية كبيره بالنسبة لي..!
انا سأجاوب، يسمى ثم حول نبرة صوته الى حدة وحقد

" خـــيـــانـــة " ..

لكن الشكرُ لكِ ..
لقد علمتني الكثير من هذه التجربه..
اولها واهمها
أن لا احتك مع فتاة كأمثالك حتى أن الشفقه قليله عليها اما الشيئ الثاني فهو
ان لا اثق بأي فتاة بأي صنف من الأصناف او غير ذلك.. وما الى ذلك

والان اكملا الرومانسية التي كانت بينكما

:- نسيت ، بما انك لم تحضري مظله
" ثم رمى المظلة التي كانت بيده اليسرى امامها وقام بدهسها واكمل
" هذه لكِ "

قال هذا وذهب وهو واضعاً يديه في جيبه ويحاول التصرف ببرود و طبيبعة وكأن شيء لم يحصل..

كن لم يعلم احد بمقدار الألم و الفجوه الكبيره التي اصبحت في قلبه.. لم يدرك احد مقدار الحزن الذي يتغلغل بداخله..!
لون الكآبة اصبحت حياته ,

"من عذّب وخان واستهان بمشاعر إنسان أنه لا يعلم بإن بهذا الكون كما تدين تدان ..! "

أصبح يجري بين الناس غير أبهاً لصراخ الناس عليه وتحذيراتهم له

"دانيال انا أحبك يا دانيال"

كانت تقول هذه الكلام الفتاة التي عشق كل جزء فيها وأول فتاة تسرق قلبه ..

" أحبك ".. مازالت تتردد في داخله

مازال يجري وهو يحاول ان يكفكف دموعه في عتمة الليل وتحت عُنفِ المطرِ المُتراكمْ

فقطْ ..المطرُ هوَ مَن يساعده لكي لَا تَنكشفَ دُموعه الحارقه ...

وصل لقصره واصبح بالنسبه له اشبه بالمقبره التي لا حياة لها سوى اجساد بلا روح غطاها التراب..
دخل بهدوء واتجه الى وجهته
لكن عندما خط اول خطوه لسلالم استوقفه والده قائلاً
:- دانيال تعال حالا إلى غرفتي فهناك موضوع سنناقشه معك وكنت ستعرفه عاجلاً أم اجلاً
قال اخر جملة بأسى وحزن واضح على نبرة صوته
نظر له دانيال وذهب اليه بهدوء دون ان ينطق بشيء لكن ..
أحس بأنقباض بقلبه..
**
كان والده عاقد يديه وواضعه امام وجهه الذي كان مطأطأً
ووالدته " مادلين " كانت هي الاخره واقفه بجانبه وواضعه يدها اليمنى على يدها الاخرى
و مديرة رأسها للنافذة
التي غطاها دموع المطر الذي كان ينهمر بعنف ويحدث إرتطامات قوية للزجاج وكأنها تريد ان تخرج مافي قلبها من حزن..

أبتدء والده " ناجيهتا "
:- أنت لا تعلم بهذا الشيء
لكن أنت الان رجل كبير وعاقل وستتفهم ماسنقوله لك صحيح؟
لم ينطق بشيء إنما اكتفى بإيماء رأسه
السيد ناجيهتا بتوتر :- مهما حصل وحدث ستظل إبني دائما والى الأبد "
تأفف دانيال وكأنه شعر بأن والده يريد ان يماطل الموضوع اكثر
:- أبي ارجووك انا لستُ في مزاج جيد للعب
تحدث لكي افهم منك الشيء الذي تحاول قوله

السيد ناجيهتا بتوتر اكثر :- حسنا يا بني
.............

و دام الحديث بينه وبين والديه لمدة نصف ساعة تقريبا..!
فخرج من غرفة والده و الصدمه بادية كلياً على ملامح وجهه وحدقتاه متسعتان لاخر درجه
فكلام والده وقع على قلبه كالحجر القاسي ففوق حزنه الاخر زاد كلام والده الطين بله وزاد من حزنه اطنان من الاحزان والهموم المتراكمه , وكأنها جبال..
أصبح جسمه كـ جسد بلا روح
وجهه صبغ بالون الاصفر الشاحب
وعيناه تحمل تحتها هالات سوداء
وقلبه .. وما ادراك ما قلبه
كان مزيج من الشوق و الهموم و الندم و الضجيج
وأفكار مشوشة اتخبطت في بعضها البعض دون ان يحدد لها نهاية..
كان يقتله الندم كلما تذكر كلمات قالها لشخص لايستحقها
ويحرقه الحقيقه المؤلمة الذي نطقها له والديه بشفاتيهما ..!

**
بعد هذه الحادثه اصبح إنطوائياً وبارد المشاعر ومتجهم الوجه لا يتكلم كثيراً يحب الوحده و الظلام ويغلق الباب على نفسه ولا يأكل
اما عن جولي كانت نفس حالة دانيال لكن ذلك المدعو جون أعاد لها بهجتها بطريقته الخاصه وللعلم ان
جولي إلى الآن وهي تكن المشاعر لدانيال ولكنها لم تقابله بعد ذلك اليوم ولا تعلم ماذا حل له ليومنا هذا !

*
*

جولي بألم:- وهكذا انتهت علاقتنا
" ثم رفعت بصرها ليوكي فرأتها تحاول ان تكفكف دموعها بكم قميصها ووجنتيها كانتا محمرتان من البكاء
يوكي وهي بصوت مخنوق :- جو..لي، لـ.. لماذا فعلتي هذا ..؟
انتي المخطئة
انتي المذنبة
انتي السبب , ثم انفجرت بكاء
قامت جولي بهدوء واحتضنت يوكي ومسحت على شعرها قائلة وهي تعشر بتأنيب الضمير
:- أعلم يا عزيزتي يوكي.. أعلم ،، وبينما جولي تمسح على شعرها الناعم كانت يوكي تتحدث مع نفسها
" عندما كنا صغاراً، كان دانيال يضحك ويبتسم ويلهو ويدافع عني
وعندما قابلت دانيال في المدرسة اخيراً بعد غياب طال لعدة سنوات طويله
اتفاجئ بإنه تغير ، وجهه اصبح خالً من المشاعر
ابتسامته لم تعد على محيه كلسابق
اصبح بارد ،ولا يهتم لشيء
وجهه يشبه لشخص مهموم ويتألم بنفس الوقتد
وكأنه يريد ان يرتمي لحضن احد ويشكي له كل مافي قلبه
يريد حضن يهدأه ، يجعله يطمئن، يخبره بإن لا يأبهئ لشيء
كل هذا اكتشفته عندما قابلته في منزل صديقتي ماري
لا اكذب انني لم انصدم ، فلقد زادت وسامته ، اصبح طويلاً، واصبح لديه بعض العضلات
كان فااااتن جداً وقد تقع اي فتاة بحبه فوراً, وايضاً
لم اصدق بإن هذا هو دانيال او داني كما كنت اناديه في السابق
آآييه نعم في السابق فلو ناديته الان ، لم ولن يهتم، وايضا الشيء الذي جعلني اتأكد بإن هذا هو دانيال بلحمه وشحمه هي تلك الحديقه..!
ان كنتم تتساءلون ماهي هذه الحديقه؟ فسأقول لكم،
هي حديقه كنا نلعب فيها انا ودانيال كلما جئنا اليها انا وامي .. انتظرو ،"امي ؟ " نعم امي الحبيبه التي اشتقت لها تلك المرأه الفاتنه ، ذات الشعر المموج الطويل بلونه البني الذي تخلله بعض الخصل الشقراء، وعيناها الناعستان التي لونهما كالسماء في وقت العصر و كاليل الدامس في المساء،
بعدها حصلت مشاكل بين أمي وابي واضطرا للطلاق فرجعت امي الى بلدها الاصلي فرنسا وانا معها ,ولكن بعد شهر اتصل والدي بي وقال بإن علي الرجوع لليابان
كنت ابكي مراراً وتكراراً
تارة ابكي بقلب مهوم متكسر
وتارة اضحك على امي التي تسحب خديها وتخرج لسانها و تقوم حركات بيدها ووجهها لكي تجعلني اضحك
او على الاقل ابتسم وادخال البهجة لقلبي،
آآه يا امي، اين انتِ؟ هل انتِ. بخير؟، لقد اشتقت اليك حقا،
ولحضنك الدافى ،وكلمات التشجيعية وابتسامتك الحانية التي لم تفارقكِ منذُ ان ولدتي بي ..
وبعد ذلك رجعت مجبرة لوالدي لأتفاجئ بزوجته الجديده الثانية،
وابنتهما هاناي التي كانت بنفس عمري
تسائلت بطفوله وببرائة لصغر سني
كيف انجبو فتاة بشهر من زواجهما وهي بنفس عمري؟
لكن في النهاية اتضح لي بإن والدها انفصل من والدتها وذهبت لكي تبحث عن زوج لها فتقابلت مع ابي وحصل الذي حصل
في البدايه لم اكن اريد ان اصدق الامر، ولا اتقبله او حتى افكر بأن لدي ام اخرى..؟
واخت من ام اخرى؟ كانت السيده كاثرين والدة هاناي
تعالمني احياناً بلطف واحيانا بعدوانيه
اما ابنتها فقد كانت عدوانيه وحقوده دائماً علي
وعندما ذهبنا الى منزل دانيال
انصدم جميع من في الاسره حتى دانيال الصغير
كنت ابكي بحرقه بين احضانه الدافئة كان يمسح على شعري الى ظهري بحنان
كم اتمنى ان ارجع بالزمن للوراء وتحديداً لذلك الوقت لكي اتوقف هنا
ولا اعود للمستقبل الذي يحمل لي اخبار ممزوجة بألم الواقع وسعادة لا تدوم طويلاً
و التي قد تكون بعضها مفرحه او العكس
فلنعود لدانيال عندما رأته هاناي اعجبت به كثيراً وبدات تطارده اينما كان
وعندما تراه يتحدث معي او يلعب معي تبدء بالغضب
وفي نفس الوقت تريد ضربي..
لكن دانيال كان لها بلمرصاد ، ههه انها تستحق قليلاً
وبعدها بسنه تقريباً اصبحت السيدة كاثرين حامل با إيمي وجيني
لم اكن فرحة او حزينه كنت بإختصار وجه خالي من التعبير
وبعدها انا سافرت لأمي وعشت معاها لسنتين وعدت لليابان لأتفاجئ بتلك الصغيرتان المتشابهتان بعض الشيئ والذي كان الاختلاف في لون اعينهما
نعم فقد كانتا إيمي وجيني
وبعدها بفترة تعرفت على ماري و مرجانه و البقيه في المدرسة الاعداديه
لكنها يالطبع ليست بمدرسة دانيال التي كانت متواجده به هاناي
وانا لم اكن اعلم وايضا لم افكر بدانيال لأننا تفرقنا ولم نعلم بما حل للأخر ..
وبعد كل هذا الحديث الذي كانت تفضفضه لنفسها هدئت حتى نطقت
:- لكن كيف كنتما تحبان بعضكما البعض ودانيال عمره لا يتناسب مع عمرك..؟

ردت عليها جولي بأبتسامه وهي تضم ساقيها بحضنها :- الحب، لا يعرف صغيراً ولا كبيراً

رددت يوكي كلامها بخفوت

" الحب، لا يعرف صغيراً ولا كبيراً "
ابتسمت واكملت : هذا صحيح


نظرت لها جولي بإستغراب:- ماذا تقولين يوكي؟
يوكي بإرتباك وهي تمسح على شعرها بعشوائية
:- لا،لا شيئ ههه بالمناسبه كيف عرف دانيال بإنك تعملين في ذلك المشفى؟

جولي:- همم، بعد ان انفصلنا بعدة أشهر انا تخرجت من الجامعه واصبحت اعمل في ذلك المشفى
ويوم من الأيام دخل دانيال للمشفى وانا كنت امشي للأمام ومعي بعض ادوات التمريض
همم لا اريد ان اقول لك ماذا حصل فسأختصره لك، بعد ان قابلته هناك عرفت بإن ذاك المشفى ملك لوالده
يوكي بإندهاش:- عااااا ماذااا؟ ذلك السمين معه مشفى ثم ضربت رأسها بغباء موجهة كلامها لنفسها
:- لا داعي للإندهاش انا اعرف بإن لديه مشفى كبير ومشهور ههه

ضحكت جولي بخفه واكملت:- وايضا كنت كلما رأيت دانيال اعترف بإنني احبه واعتذر له عن خطأي الذي اقترفته
لكنه يظل يغضب ويتجنبني ويتحاشى النظر لوجهي

يوكي بغضب طفيف:- بالطبع سيغضب، بالله عليكِ جولي كوني واقعيه قليلاً، هل تعتقدين لو إنك اعترفتي له واعتذرتي له بإنه سوف يسامحك بسهوله؟

نظرت جولي لها قائلة بهدوء غريب:- أنتِ.. هل تحبين دانيال؟

اتسعت جفون يوكي قائلة بنفسها:- أحبه؟.. انا ؟ مستحيــل وسيظل من سابع المستحيلات ،
- ضحكت بسخريه واكملت في نفسها -
وهل انسى الذي فعله بي اليوم ؟ حتى إن لم يكن هو الذي دفعني من السلالم كان عليه المساعدة
لكن الحمدلله لقد ساعدني الدكتور قبل فوات الاوان ، لكن هناك سؤال .. هل من الممكن ان اقع في حبه يوم ما؟
أقع في حب " دانيال "
لالالا فكري يا يوكي الغبيه ما الذي فعله بكِ في المشفى كان يريد قتلكِ حتى انه لم يساعدك ، وبقت تأنب نفسها حتى تنهدت قآئلة بألم:-
___

بعض الاحداث القادمة

ضربت بيدها الصغيرتين على الطاوله والدموع تنهمر كلشلال على وجنتيها المتوردتين:- جميعكم اغبياء! نعم اغبياء!
الأم وهي تحاول تهدئة إبنتها:- اهدئي إيمي, هذا تصرف غير لائق فنحن على مائدة الطعام وهانك ضيف مابكِ!؟
إيمي وهي على نفس حالتها لكن بصوت مرتفع:- إين هي يوكي؟ لقد رجعت من المدرسه ولم اجدها قلت لنفسي ستعود عند حلول المساء ولكنها لم تأتي ورغم هذا لم ينتبه لهذا احد غيري؟ أمعقول الجميع لا يحبها!
ــــــــــــــــــــــ
نطق دانيال ببرود ويديه داخل جيب بنطاله:- توم؟ ثم نزل ببصره على يوكي التي كانت بحضنه وتمسك قميصه بقوه , وكانت تتنفس بسرعه ووجنتاها اصبحت اكثر إحمراراً عن ذي قبل , شعر دانيال بشعور غريب وقال في نفسه " هل مازالت على قيد الحياة ؟ " حاول تجاهل الأمر لكن بلا فائدة فكان يفكر في سؤال. احد وهو " كيف لم تمُت ؟! " اما عن هاناي فكانت تعض على شفتيها السفلية بغضب
ــــــــــــــــــــــ
نظر لها بغيض بعد ان ضيق عينيه :- اصمتي ايتها الصغيره
إيمي :- هههههههههههههههههههـ. لن ، لن اصمت ههههههههــ..
اكمل وهو بنفس حالته السابقه :- و ايضاً ، انا لا ارى شيء يدعي للضحك ، حمقاء انتِ ام ماذا؟!
توقفت عن الضحك وقالت :- بالله عليك كيف كنت تظن بإننا من ام واحده ؟! الأ ترى الفرق فنحنُ لا نتشابه ابداً..!
عقد يديه على صدره وقال بتهكم:- وما ادراني انا؟
إيمي:- اسمع سأكون صريحه معك لذلك سأقول الحقيقه استعد
توم وهو بنفس الوضعيه:- أها أها ، اكملي
إيمي:- اظن بأنك تحتاج الى طبيب عيون
امسك بخصره وقال:- ومابها عيني؟



مارأيكم ببعض من ماضي دانيال ويوكي؟ انها ليست كامله الان لكنها ستتضح مع مرور البارتات الاخرى
ماذا تتوقعون قال السيد " ناجيهتا " والسيدة " مادلين " لـ دانيال لكي يصبح هكذا ؟
وهل تعتقدون ان " جولي " مخطأه أم لا ؟
اي انتقاد ؟
استمر ولالا
_
ايوه صح ابي اكلمكم عن شيء , انا فكرت قبل فتره طويله إني اوقف هذي الرواية وابدأ برواية ثانيه
فـ قوليلي اقفلها ولا استمر حتى النهاية ؟



في امآآآآآآآآن الله
يلا سلام بنام وراي مدرسه




[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
أسوُء الناسَ وأوقحهم هوّ – الذيَ تنهمُر أسرارك منَ لسانه عندَ مروُر.. أزمَه فِي علاقتكما.

_

نورو روايتي بـ أرآئكم وإنتقاداتكم و ملاحظاتكم


التعديل الأخير تم بواسطة ’moon shine ; 03-04-2017 الساعة 09:50 PM
  #165  
قديم 03-05-2017, 04:07 PM
 
- أخيرا نزل الباااااااارت

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركـآته

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

-أهليين كيفك اليوم ؟ أن شـآء الله بخيرر تأخرتي جدآ

بس أهـم شيء نزل البآرت وإلا ............ :dam::dam::dam:

أعجبنـي الببـآرت جدا يـاي مسكينهه جودي بس في الوقت نفسه

تستحـق أكثر هيييي مسكينهه يوكي الغيره تقتـل صاحبهـآ

شكـرا علـى البـآرت جميل وطويل جدآ

وأنـآ أول رد طبعــآ أكملـي أتمنـى أن تحـب يوكـي تـوم خطأ2خطأ2

بـدأت أشـكك المسكيين يحبهـآ هاناي لازم تمـوت بـأي طريقة لو تحـب توم خطأ2خطأ2

عـندك طرقتـين ^^ أنـك تقتلـي هاناي فـي البآرتات القـآدمة أو أقتلهـآ بحـألي "تجري تجيب سكيـن"

شكـرآ علـى القصـة الجميلة طبعـآ لـو ماكانت جميلة مـا كـان ردي الأسطوري موجود > غـرور زايـد ~~

الـواجـب

مارأيكم ببعض من ماضي دانيال ويوكي؟ انها ليست كامله الان لكنها ستتضح مع مرور البارتات الاخرى

محـزن كـله بسـبب جـودي خطأ2خطأ2 لو مـا دمرت قـلبه مـا كـان بـآرد وقـاسي القـلب أًصـلا لا جودي ودانيال

خطأ2خطأ2

ماذا تتوقعون قال السيد " ناجيهتا " والسيدة " مادلين " لـ دانيال لكي يصبح هكذا ؟

ممكن انه هيتزوج يوكـي - هآناي "أبـدا" مـا بعـرف

وهل تعتقدون ان " جولي " مخطأه أم لا ؟

نعـم مخطأة هي سـبب بـرود وقسوة دانيـآلو

اي انتقاد ؟

لا لا وألـف

استمر ولالا

بليييز أستـمري


ايوه صح ابي اكلمكم عن شيء , انا فكرت قبل فتره طويله إني اوقف هذي الرواية وابدأ برواية ثانيه

فـ قوليلي اقفلها ولا استمر حتى النهاية ؟

لا لا لا لا تقفلـي القصة جميـلة "تبكـي" بـس لـو بدك تخلصي هالقصة اجعـلي أحداثهـآ سريعـة

أستـمري دمت في ود فـي أمـان الله ورعآيتـه

لا تنـسي لـو بدك أقتل هاناي من دواعـي سروري "ضحكـة شريـرة"

موفقـة سلام

#
__________________
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايتــــــــــــــــي "" الحب الأولــــــــــــــــــ """ .. رومانسية - مدرسية وطبعا كوميدية ..اتمنى المتااابعة ضحكتي ماركة روايات و قصص الانمي 447 03-02-2017 10:30 PM
Arrow اكبر مكتبه (صور انمي "رمزيات"رندات" تواقيع" "خامات"دروس تصميم) ساكورا شان ملحقات الفوتوشوب 25 06-20-2014 07:16 PM
[انني فتاه خجوله دائما هل سوف اتغير "قصة انمي رومانسية مدرسية كوميدية " ] Miss Roka أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 84 04-09-2013 07:47 PM
""لعشاق الساحره"""""""اروع اهداف القدم 92-2005""""""ارجوا التثبيت""""""" mody2trade أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 05-14-2008 02:37 PM


الساعة الآن 06:37 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011