عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree310Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #41  
قديم 12-14-2017, 06:26 PM
 
[cc=في العصر الحجري]حجز[/cc]

سلام عليكم

اخبارك راف ..منقذتي الغالية

عجبني البارت و البارت اللي حوى منعطف جديد و شخصية جديدة

طبعا متاسفة لشعر روجينا ،من اهم الكنوز هو الشعر
لا استطيع التغاضي عن هذا الموقف ..لابد ان يعوضها هذا المتعطرف المغرور هيكتور عن هذا الموقف الفضيع


حسنا ، زوجة ماتيوس بدت لي النقيض تماما عنه
انا لدوري متعجبة من اختياره


اسلوبك لطيف جدا اخيتي
لكن يحتاج بعض الاسهاب في وصف المشاعر الداخلية من غضب و هكذا فسرد ردة الفعل لا تكفي كفاية
و حديث النفس ايضا

طبعا قد تغذت بعض المواقف بالمشاعر بشكل جيد
في مقطع حديث روجينا عن شعرها


هناك بعض الهدوء الذي تخلل هذا البارت و بعض الصراحة

و كلها من قبل هيكتور ، سيعوض روجينا!!
و يطلب شرابا على ذوقها ...

غير طبيعي


عن التصميم الرائع الذي ستتعبيني بوضعخ على البارتات السابقة
فهو خارق و رائع جدا جدا

احسنتِ و قواكي الله


بانتظار خيال الاتي هع5

كيف سيتصرف مع دقات قلب هيكتور

__________________
















إخوتي
إني أغضب لأجلكم و منكم
و أحزن لأجلكم و بسببكم
و أبتهج لأفراحكم و تفائلكم

فتحملوا أخوتي هذه
هي كل ما لدي لكم


رد مع اقتباس
  #42  
قديم 12-18-2017, 11:00 PM
 
اسوء ما حدث لروجينا في هذا الفصل ذكرتني بوالدت (كوزيت من البؤساء) اصبحت تطابقها، جسد نحيل نحيف روح هالكة لا يعوض لها خسارتها شيء في هذه الحياة المريعة فعلاً كان الفصل من اسوء ما قرأت (من ناحية معاناة شخصية وليس كبناء) فعلاً تحطم قلبي وانا اقرء. 😢😢
اتمنى سقوط هذه الطفلة من اعلى نقطة او بين يدي.
فعلاً ما كتبت مميز وصفك لكيف هي متعلقة بشعرها وما يكون لها.
تخيلت الوالدة فائقة الجمال بصورة اعتقد كما ترغبين وفضل هذا حروفك المتناسقة المعبرة بشكل شبه دقيق.
لا استطيع غير قول انك ابدعتي في هذا الفصل.
اما التصميم شيء يفوق التصور احببته بشكل كبير خصوصاً ان الفتاة تشبه تخيلاتي عن روجينا وعيناها الجميلة جداً ابدع من صمم اطلت التمعن فيه. يجب تعديل المشاركة ووضع روابط جديدة للطقم انه في غاية الروعة.
الوالدة << اصعب شيء في القصص و الانميات حفظ اسماء الشخصيات اعاني بسبب ذلك>> اعجبتني شخصيتها جداً خصوصاً ابتسامتها السرمدية.
هيكتور فعلاً احمق كيف سيعوض حوالي سبع سنوات. شيء يقهر بحق.
لا املك المزيد من الكلام لذالك الى اللقاء
__________________
كان اعمى فقال ★أستغفر الله★ فبدئت المصابيح بأظهار الطريق ما كان منه الا ★الحمد لله★ فأنارت الدنيا بشمسها فرأى ما كان اسود حينها بلا شعور نطق ★سبحان الله★

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 01-16-2018, 01:11 PM
 
إبداع 💕💕

~ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ~



معكم المتحدثة بإسم الكاتبات : أنوسة <<<< أمزح ما أتحدث عن أحد لهيك اتركو الساطور من ايدكم

كيفكم يا مبدعي القسم يا جميلات

أن شاء الله كلكم بخير و صحة و عافية

ما هااااااذا يا فتيات ؟؟؟ إبداااااااااااااااااااااااااع لا يوصف داي

الرواية روووووووووووعة حب7حب7حب7حب7حب7 و الفكرة أروع و اناملكن الذهبية🍃🍃 زادت من روعتها روعة

<<< علقت على كلمت الروعة >>>

ما كان عندي خبر بهي😲 الرواية الرائعة <<< رجعت لكلمة روعة هع5 >>> بس توأمتي الغالية لاز هي من أخبرتني " class="inlineimg" />

بس بعد تهديد و فيس معصب 😡😡➡هذا الفيس .....

يمكن ما كنتو بتعرفوا أن نحنا صرنا توأم ... . باركولنا .....بس حسبي الله على الطقم 😠ما رضى يجهز حتى الحين 😢😢

وينك فيريل انقذينا دايدايدايداي ..... بس طلع عندي صبر أيوب 😇 و مالي خبر

المهم خلينا بموضوعنا ،،،،، منيح تذكرت هع5

اسم الرواية : جميلة جدا و مميزة ،،،، روجينا اسم جميل وغريب ،،،، يخلي القارئ يتحمس ليعرف القصة 💥💥 ،،،، أحسنتم 👏👏

الفكرة : روووووووووووعة <<< خلاااص يا عرب انا علقت😛😛 على هذه الكلمة هع5

طريقة الكتابة و السرد : ممتازة جدا ... السرد ممتع جدا للقراءة

الكاتبات : يا الله كم انتم مبدعات حب3حب3 يلي بيقرأ القصة يحس أن الكاتبة شخص واحد ... بس في الحقيقة مزيج من أنامل كل كاتبة

بصراحة أبدعتم لذا استمروا في الإبداع

~~~~~ لدي رغبة عارمة 💥💥في المشاركة ~~~~~~ و اتمنى ألاقي تصفيق حاد👏👏

و تصفير عالي 🏇🏇<<< ايش دخل الأحصنة <<<< لما ادخل المسرح 😹😹

بس مو الحين بس اظبط اموري بإذن الله

اعتبروني من القراء !! المتأخرين هع5

.
،
،
.
،
.
،

♡♡♡♡ في أمان الله وحفظه ♡♡♡♡




__________________
" اللهم وفقنا لما ترضاه "

" كل شيء يبدأ من الصفر "



نبع الأنوار إيناس نسمات عطر

انظر الى تلك النجوم ... مهما تغطيها الغيوم ...
...ستظل تلمع حرة ... حباآ تحوم ...
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 02-27-2018, 12:09 PM
 
اكثر من شهرين بدون فصل ما هذا الكسل؟؟
__________________
كان اعمى فقال ★أستغفر الله★ فبدئت المصابيح بأظهار الطريق ما كان منه الا ★الحمد لله★ فأنارت الدنيا بشمسها فرأى ما كان اسود حينها بلا شعور نطق ★سبحان الله★

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 10-17-2018, 01:48 PM
 
[img3] http://mrkzgulfup.com/do.php?img=80947[/img3][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://mrkzgulfup.com/do.php?img=80949');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]






[img3] http://mrkzgulfup.com/do.php?img=81038[/img3]



"سابقا بقلم فريال



حسنًا فعلتي ! لكنكِ لم تقومي بذلك لفتره طويلة فقد غادرَ الولدان باكرًا كما رأيتي ،
تصبحين على خير ! هيا اذهبي للنوم !!!! . "



ماذا !!!

لمَ يطردُني قبل أن يُخبرني بما سددتهُ من ديوني أيضًا ماذا مع هذه " الأذهبي للنوم " ؟؟؟

هل هيكتور محموم ؟؟؟!!!

اقتربتُ منه ووضعتُ يدي على جبينه ،

" لا تبدو بخير سيد هيكتور ! وحرارتُك ليست طبيعية ! "



لقد سمعتها !! سمعتها بوضوح !! دقات قلبه المظطربة !! أم هي دقات قلبي ؟؟

أمسك بيدي و جذبني نحوه ممسكًا بعنُقي بكلتا يديه و.... "




[img3] http://mrkzgulfup.com/do.php?img=81108[/img3]




والآن البارت الجديد

(12)



جلست على سريري في القبو أتحسس عنقي أسترجع



ما حدث قبل أن أطير إلى هنا ركضاً ..لم أستوعب كيف تغير الحال،، من دقات قلبي المتسارعة لأجل امر با أفهمه إلى خوفٍ يقهرني بسببه!!

حينما شدَّ على عنقي بيديه جعلني أشعر وكأن أنفاسي رهنٌ لديه، رفعت يدي أتمسك بيـديـه المغلقتان علي أبواب التنفس وكاني أحاول إزاحتها ومنعه من إزهاق روحي مع أنه لم يكن بذلك الضغط الشديد الذي يمنع مرور الدماء عبر الوريد!

نظر بعينيه الخضراء إليَّ مباشرةً بغموض ، في تلك اللحظة لم أرى العجرفة ولا الغرور..
ولا تكبره، بل شيء غريب عن هيكتور تماماً كأنه يقرأ ما بين سطور الأعين

تركت إحدى يديه عنقي مبعداً بها خصلة قصيرة من شعري ليزيحها من أمام عيني، رأيتُ عينيه و قد توترت للحظة وهو ينظر لأطراف شعري على كتفي ثم ترك عنقي كليا،لا أعلم ما يجري له لكنه حقا ليس الأسد المفترس الذي اعتدته ...

أمسك بقليل من خصلاتي ومشى بإصبعيه حتى طرفه فانسلت من بين أصابعه وسقطت وراء كتفي ثم اعاد حدقتيه الخضراوين لمواجة مقلتي المنتظرتان أسوء الاحتمالات..

كلمني بصوت خافت حاد جعلني أتوتر أكثر من مخافتي...

" ألم أقل لكِ اذهبي للنوم، لمَ مازلتُ أرى هراءك القلق هنا"

اه، هذا هو المتصور من هيكتور عديم الضمير،، بقيت صامته لعدم رغبتي سوى بالخلاص من قبضتيه حالياً منتظؤة القادم منه ..
فترك عنقي بسرعة مستديرا ليعطيني ظهره ، بصراحة ظننته سيدفعني لأقع على الأقل كعادته الممقوتة التابعة لقسوته
لكنه لم يفعل !!
مما جعلني أستغل الفرصة لأخرج بسرعة هاربة للقبو المخصص لي وأنا أتحسس عنقي ودقات قلبي تقفز في صدري.
جعلني أتذكر أول مرةتجرأ بخنقي قابضاً على عنقي النحيل، كان غاضباً و مشتعلاً كنار لا تنطفئ وكاد يقتلني أما الآن..كان نوعا ما لطيف..!!
أعلم أنني جننت..لكن هذا هو الواقع..

أشعر بالحرج الشديد رغم أنه هو السبب ..
" ياالهي ،كيف سأقابله غدا؟ "

استسلمت للنوم بعد تفكير قد طال و أجزم أن على وجهي ابتسامة حمقاء ، فكفي لازالت تتحسس عنقي ..حيث مازال دفء يد هيكتور ..و كأني أتحرى سر اختلاف قبضته عن الامرة الاولى


هيكتور


حين جلست أمامي.. والأكثر لمست جبيني تتفقد حرارتي بقلق...شعرت بحرارة أكبر اضعافا من الجمى التي أبدت ملامحها للظهور علي ..

لم أتمالك دقات قلبي الصارخة حتى ظننت أنها ستسمعها بكل وضوح، لم يُمس جبيني من قِبلْ فتاة أبدا..
لم ألاحظ جمال شعرها الأشقر من قبل، رغم أنه كان طويلاً لكن الآن أراه فتّان
" فتانّّّ؟؟ "
لقد فقدت عقلي بسببها حقا..
في ذاك الصباح رأيتها جميلة، وقبل قليل أمسكت خصلاتها الشقراء.. لو لم أتمالك نفسي كنت سأقبل خصلاتها أيضا!!..و أقدم اعتذاراً خالصا على ما فعلته إبنة شقيقي ..

" أعتذر ..أنا أعتذر ؟؟ "
ماهذه المزحة السخيفة هيكتور،ما تظن نفسك فاعلاً ..

لن يحدث هذا و لو على جثتي، لن أعتذر لحشرة ..يكفيها أني وعدتها بتعويض!!
" أجل هكذا أفضل"
لكن ما هو التعويض المناسب؟!

أطفات الضوء وتركت العصير الذي أحضرته،حاولت اغماض عيني ليعم الظلام الحالك لأني لا أريد رؤية ما يذكرني بتلك الـفتـ...الحشرة


..............................


في اليوم التالي

فتحت عينيّ على طرق الباب ، فنهضت لفتحه بملامحي الناعسة لأرى رالف واقف ويديه خلف ظهره يناظرني بملل فسألته بغباء ولي رغبة كبيرة في العودة للنوم ..

" ماذا هناك رالف؟ كم الساعة الآن؟"

" هيا بسرعة، السيد ينتظر فطوره انها السابعة وأنتِ..."

ولم يكمل لأني قاطعته بصفع الباب في وجهه متجهتاً للحمام مهرولة..

" يا الهي ماذا أنا فاعلة بنفسي؟.. للتو نجوت من بين يديه و الن أتأخر، عملية انتحارية مناسبة روجينا.."

وبعد أن رشقت وجهي بالماء البارد ارتديت ملابس الخدم التي أعجبتني سابقا من تلك الغرفة، وذهبت راكضة ولكن بهدوء للمطبخ، ولصدمتي وجدت هيكتور يتناول إفطاره فأكملت طريقي أحاول ألا ألفت انتباهه..

دخلت المطبخ لأجد رالف يطلُّ على الثلاجة كنت سأسأله ولأنه حتما شعر بدخولي باشرني قائلا بهدوء وهو يحمل دفتراً ما كان على الطاولة مسبقاً وبدأ يدون عليه مجيبا ًً تساؤلي الصامت..

" لقد أعددتُ الفطور للسيد."

أردت سؤاله إن كان هيكتور غاضب لكنه أكمل و هو متجه لفتح الأدراج والأبواب ويقلب داخلها
..
" اليوم يوم عطلة السيد هيكتور وهذا من حسن حظك لأنه يتناول فطوره متأخر."

أطلقت تنهيدة ارتياح وجلست على الكرسي ثم سارعت في سؤاله بفضول
" ماذا تفعل؟ انك تعبث هنا وهناك وأيضا ماذا تكتب في الدفتر؟."

أمسكت الدفتر حيث رماه لي مع القلم قائلا
" كما ترين أدون فيه ما يلزم للمطبخ ... هيا أكتبي....."

ثم شرع يملي علي الكثير من المكونات والأشياء التي تكفي لأسبوع ،وهذا ذكرني بما قالته جولي الخادمة السابقة أنهم يتسوقون أسبوعيا...

أظن،مازلت أجهل الكثير عن أسلوب العمل و هذا سيئ و قد يوقعني بمشكلة مع نظام هيكتور ..
فقط تذكر اسمه يجعل شعر جشمي يقشعر.. ذلك المريض النفسي المتناقض..




هيكتور


استيقظت فجرا وذهبت للركض لمدة عشرين دقيقة ، وهذه عادة أفعلها مرتين في الأسبوع

وأنا أفكر في روجينا،قد غزت تفكيري كثيراً و هذا يزعجني ..

أخبرتها أني سأعوضها لما حلَّ بشعرها و كلمة الرجل من كرامته ، و ما زلت أفكر ماذا سافعل؟؟!!

أظن أننَّي سأسمح لها اليوم بالخروج كتعويض لما فعلته البارحة ، والآخر سوف أفكر به لاحقا..

عندما قام رالف بتحضير الفطور سألته عنها فقال
"الآنسة يبدو أنها مرهقة من الاعتناء بالطفلين بالأمس"

بدا كانه يدافع عنها!! ..
بدأت تأخذ حماية رالف و أخي في وقت قياسي.. يجب أن أتصرف و أوقف تأثيرها الذي يسري للجميع و أولهم أنا.. كأنها ساحرةً ما...

أنهيت فطوري ولم ألحظها، يبدو أنها لم تستيقظ بعد،، أيجب عليّ تأديبها أيضا..؟!

لكم أرغب برؤية عذابها فجأة..

التفكير في هذا جلب ابتسامة شر لطيفة إلى شفتيَ وأنا متجه إليها، حيث تتكاسل نائمة حتى هذه الساعة !!

ولكن عندما دخلت إلى القبو لم أجدها!!؟؟
أين يجب أن تكون إذا.. ؟؟
لا تقل أنها تجرأت و تهربت من العمل لتعارضني كعادتها المتهورة..تظن أنها ستتغلب علي تلك الحثالة !!

وجدت سريرها في حالة يرثى لها مما جلب السخرية إلي..

" تبدو وكأنها تنام مع الثيران"

لأقصد المطبخ بخطوات هادئة فشقراء الشعر تلك بلهاء و لاذعة اللسان، لديها دين عندي وعندما أقضيه ستُفتح لها أبواب الجحيم مجددا..
................................


شعرت روجينا بالقشعريرة لسبب ما ، فنظرت حولها ورجحت ذلك للجو الخريفي....

فتح هيكتور باب المطبخ متزامناً مع إغلاق رالف للباب الخلفي الآخر للمطبخ وهو خارج فلم تلحظ روجينا هيكتور، وكونها جالسة تعطيه ظهرها....

كان شعرها منسدل على ظهرها لأنها طارت إلى المطبخ لخوفها من غضب غروره...
مررت القلم بين أصابعها حتى أحست بشيء عبث بأطراف شعرها حركة خفيفة بالكاد...


أدارت رأسها بتوجس لتطلق صرخة مرعوبة مصحوبة بسقوطها للخلف بالكرسي، فتنحى هيكتور جانباً لتسقط المسكينة وتشعر بألم فضيع من صلابة الخشب تحتها، لتأن وتتدحرج جالسة تدلك ما ا ستطاعت لمسه من ظهرها بالكامل وهي تشتم هيكتور بسرية على عدم وجود الإنسانية بداخله، لتحذف كلمة

"لطيف"

التي دخلت افكارها مؤقتاً نهائيا
وتضع عوضاً عنها

"لئيم"

أما هيكتور مشى قاطعا الخطوات القليلة ليفتح الباب منادياً على رالف
" انتظر رالف اسطحب معك روجينا اليوم "



روجينا


هذا ما تفوه به وعاد و من ثم توقف بمحاذاتي!
ماذا بعد،،،؟؟!!!
هو لن ينوي خيراً بالطبع، هذا ما طرأ ببالي..

فرفعت نظري إليه وجدته يحدق بشعري...!
ثم نظر لعيني مباشرة بهدوء غامض!

انعكس بعينيه لمعة ببريق زاد خضرتيه جاذبية لم أرها من قبل...

" اذهبي مع رالف للسوق، بما أنني لم أسمح لكِ بالخروج، هذا تعويض لما فعلته البارحة."

قالها و أكمل طريقه ...ليتركني حائرة و مبعثرة بين عينيه وما قاله!!
هل هو في وعيه..؟؟!!
أم هل هو صادق..؟؟!!

أليس فخاً؟؟!!


وقفت أجري لرالف في السيارة وقد نسيت الألم ، مهما كان مقصده...

"سأستغل هذ اليوم { يوم حريتي}"




هيكتور


عندما نظرت لشعرها لم أشعر بنفسي إلا وإصبع سبابتي لمس أطراف خصلاتها الشقراء ،ولكنها بصراخها الغبي و سقوطها أخرجتني من تلك الحالة الغريبة من السكون ، ولمعت فكرة في عقلي نبهتني على عدم إمساكها لأن ذلك سيكون خطراً علي وسيضعني في موقف محرج أكثر من البارحة، وسيكون كلانا في وضع ليس بجيد أبداً....


عندما نظرت لعينيها الزرقاء المشرقة وملامحها التي أبدت تقطيبةً بألم جعلني أندم على إحكام عقلي في موقف كذلك وهي التي البارحة أسمعت ساندي كلمات مريحة لأعصابي بمواجهتها لأجلي....

ولأني أعرف رالف سوف يذهب لأماكن عديدة بعد التسوق فهذا يوم عطلته أيضا، وعند عودته سيحضر الغداء من أحد المطاعم كما العادة، وبهذا ينقضي الدَّين الصغير وبعدها الدَّين الأول وبعدها .......تفتح أبواب الجحيم على خادمتي...

ستعرف مقدارها قريباً...فلا تظن لوهلة أني سأنسى هدفي





السلام عليكم



ان شاء الله يكون البارت في المستوى



كتابة أنا طبعا >>تتفاخر


تحرير وتعديل : سنباي لورين
استمتعوا..


[/center]


[img3] http://mrkzgulfup.com/do.php?img=81109[/img3]






[/COLOR][/B][/SIZE][/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][img3] http://mrkzgulfup.com/do.php?img=80948[/img3]
__________________
مهما زاد عنائي
لا يمكن أن أنساك
حتى إن تنساني
باقية لي ذكراك
لأن الروح داخلي
لا زالتْ تهواك


نبع الأنوار ايناس نسمات عطر
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رِوٱية رُوجِيناٌ | Ŕŏŏgïnă. بِقلم الآعضٱء/ نقاش كُتّاب الرّواية мoи روايات الأنيمي المكتملة 573 07-21-2020 03:12 PM
تُوِقَفُوِٱ,,عنٌدُ ٱلخٌطٌ ٱلأحًمر!! [حًملةة] أرجَوِٱ منٌ ٱلجَميّع ٱلدُخٌوِل فُٱلأمر غّٱيّة فُيّ الآهمّيًةة’’ ۾ـچڑڌ ۾ـڜاξ ـڑ روايات و قصص الانمي 161 08-10-2016 08:48 AM
فُرقَتُنٌٱ ٱلٱعيّبّ ٱلزمنٌ لكنٌ عنٌدُ طٌريّقَ ٱلٱمل ٱلتُقَيّنٌٱ sakura-lover شعر و قصائد 10 07-15-2014 03:59 PM
ٱعطٌوِنٌٱ موِٱقَفُكم ٱلمضحًكۂ وِخٌلوِوِوِنٌٱ نستُٱٱٱنٌسً ^^ لَمِيّس • نكت و ضحك و خنبقة 50 02-10-2013 01:40 AM


الساعة الآن 10:24 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011