عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree101Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-14-2016, 08:50 PM
 
زُجاجٌ هَشّ | Glass is fragile

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://dc21.arabsh.com/uploads/image/2016/10/14/0b37414960f70c.gif');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

















[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/14_10_1614764669559315.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


السسّلآم عِليكمْ وَ رحممِةة اللهِ وَ بركـآتُةةِ
كيف الحال أيها القُرآءة وَ الكُتاب ؟ إن شاءالله بخير ..
روايتي هذي راح تكون قصيّره ولانها طلعت من المسابقة فَ بإذن الله بلتزم في إكمالها
حبيت ارجع للكتابة لاني اشتقت لها بصراحة ، ما اهتميت للفوز وكذء angel1
إن شاءالله تعجبكم ..





الإسم بالعربي [ زُجاجٌ هَشّ ]
الإسم بالإنجليزي [ Glass is fragile ]
عدد الفصول[ 7 فصول ]
تاريخ الإنتاج [ 14-10-2016 ]
تاريخ الإنتهاء [ - ]
التصنيف [ أكشن - بوليسي - جرائم - كوميدي - رومنسي ]
الكاتبة [ لمسة برآءة ] + التصميم [ لمسة برآءة ]






البارت الأول - لا اله الا الله -





القلوبْ القوية و القاسيه هي أكثرُ الأرواح التي ترتكب أخطاءً فادحه
بحقِّ نفسها ، أو بحقِّ غيّرها .. هيَّ هكذا القلوب القوية جشعه وغيرُ
محبه للغير ، تأمل دائماً أن تكون هيَّ الأفضل في كُلِّ شئ ..
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/14_10_1614764669559716.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
-







التعديل الأخير تم بواسطة ↵ Y E L L O W ⌁ ; 10-14-2016 الساعة 09:37 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-14-2016, 09:06 PM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://dc21.arabsh.com/uploads/image/2016/10/14/0b37414960f70c.gif');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

















[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/14_10_1614764669559315.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]







[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]يتعالى ضَجيجْ المُوسيقى في فُندق ساريك المشهور في مدينة كيوتو ، المشاهير يتراقصّون مع بعضهم و البعض الآخر يتمايل مع ألحانها بكل رومنسيه وَ خِفه ..
و في أحدى بقاع هذهِ القاعة المُضجة بالموسيقى ، كانت هناك طاولة مُستديرة الشكل يجلس عليها 3 من الرجال و إمرأتان ، جميعهم كانوا يحتسون بعضاً من المشروبات الغازية و تتعالى ضحكاتهم معاً فقال إحدى الرجال بضحكة صاخبة : أتمزح معيّ يا مايك ؟ و مالذي تعتقد بأن رئيس الوزراء يواعد فتاة في 20 من عمرها ؟ وهو كبير في السن وَ متزوج بإمرأه ذاتْ جمال حادّ..
حينها عادت ضحكته تمتزج مع ألحان الموسيقى ، إبتسمت زوجته و قالت : لا أعتقد بأن زوجي ساون سيفعلها ويغدرُ بي .. أليسَّ كذالك عزيزي ؟
ابتسمت بثقة أمام الجميع ، حينها ابتسم ساون لها بحب وقال : بالتأكيد كريستين ..
ابتسم مايك بسخرية وهو يقول : نعم نعم لن يغدر بكِ ابداً ، إنهُ أكبر مُخادع ترينه ! إنهُ يواعد 10 فتيات من مختلف الجنسيات كل شهر ..
شهقت المدعوة بـ كريستين وقالت مُتعجبه بدهشه : أهوَّ صحيح ساون ؟
ارتجت ضحكت مايك و ساون بقوة وهم يرون تعابير السيدة كريستين و حينها توقفت الموسيقى فجأه لإنتهائها ، فألتفَّ المُدعوون إلى مايك و ساون على ضحكتهما ، فتحمحما خجلاً من صوتهما المُرتفع ..
إلتفت كريستين بضجر من مايك و زوجها وقالت الى المرأة و الرجل الجالسان بجانب بعضهما و يبتسمان بهدوء :آنسة كاترين وسيد ماكرو لما لا تُشاركاننا الحديث بدلاً من التهامس و الابتسامة الرومنسية ؟
ضحكت برقة كاترين وهي تمسك بيد حبيبها ماكرو الخامل من كِثرة الشُرب : اننا معكم ونضحك ولكن لا نعلم كيف ندخل في منتصف الحديث ، أليس كذالك عزيزي ماكرو ؟
ضغطَّ على كفها وهو ينظر إلى عيناها بتثاقُل و بحنان : نعم يا قلبَّ ماكرو ..
ضحك مايك وهو ينظر إلى تعابير كريستين التي توجهها لزوجها وهي تقول أنظر الى الرومنسيه التي بينهما .. وهو يرفع أكتافه بأنه لا يعلم أيٍ من هذهِ الحركات ..
بعد 10 دقائق وقفت الآنسة كاترين وهي تقول برقه : عُذراً أيُها السادة سوفَّ أذهبُ الى دورة المياة ..
وقفت بسرعه وتوجهت بين الحشد مُقتصده دورة المكان في تلك الجهه ، حينها إرتطمت بإحدى الأشخاص وقد تمسك بها قبل أن تسقط ! إعتذرت بخجل و حينها رفعتْ رأسها وهي ترجع شعراتها السوداء إلى الخلف وقالت : عُذراً سيدي...
توقفت عن الكلام بعدما أن رأت من هذا الشخص فأرتسمت إبتسامتها وعادت لتكمل اعتذارها : سيد ماترن !! عُذراً كنتُ في عجله من أمري للذهاب الى دورة المياة ..
إبتسم السيد ماترن بإحترام لها وهو يبعدها عنه وقال : لا بأس آنسة كاترين !
ذهبت كاترين وهي تبتسم خاجلة من نفسها و ماترن يجمع شّملَّ نبضات قلبه بحبٍ لها ..
إتسعت حينها ابتسامته وتمتم بغيض : لو لم يأخذكِ ماركو منيّ ، لكنتِ لي الآن ..
وغادرَّ بهدوء بين الحشد الى أن إختفى ..



بعد ساعة تماماً بعدما أن حضر جميع المدعوين الى الحفل بمناسبة حفل ميلاد زوجة رئيس الوزارة ، كان الجميع يرقصون بسعادة ، والتجار يتحدثون عن أمور الشركات و البعض عن الحفله التي أعدها الرئيس لزوجته ..
حينها فجأه دوتْ صرخة قوية جعلت الموسيقى و الراقصون و المتحدثون بالتوقف عما كانوا يفعلوه ..
صرخت تلك الآنسة وهي تقول : لاااااااا ، ماكرو ! عزيزي مالذي حدثَّ لك؟
صرخت كريستين بعدما رأت الدماء تجري على الأرض وكأنها مياه من النهر من كِثرتها فركض زوج كريستين ليلتقطها قبل أن تسقط مُغشى عليها من الصدمه ، أما مايك فقد توجه بسرعه الى ماكرو وهو يحاول سماع نبضات قلبه ، لكنهُ وجدها متوقفه فصرخ بصوت مرتفع : طبييب ! هل يوجد طبيبٌ هنا ؟
كاترين وهي تبكي وتصرخ : الإسعاف ! أرجوكم إتصلوا بالإسعاف ..
وعادت تنخرط بالدموع و الصراخ مُجدداً و بعض الضيوف يهدأون من روعتها وصدمتها ..
تقدم أحدهم بسرعه وهو يصرخ : لقد أتى الطبيب !! إفسحوا الطرييق رجاءً ..
تقدم الطبيب وكان عجوزاً لكنهُ يبدو من مظهره أنهُ طبيب مُحترف و من طريقه جلسته السريعه بجانب جُثة ماكرو ..
قال الطبيب وهو يقف ويمسح يداه بمنديله الأنيق : لقد توفى قبل ساعه ..
وقفت كاترين بسرعه وتشبثت بملابس الطبيب بقوة وهي تصرخ : لقد رأيتهُ يسقطُ توا ، ف كيف مات منذ ساعة ؟ مالذي تتفوه به ؟ إنك كاذب إبتعد !
قال الطبيب وهو يحاول إبعادها عنه و يمسكها من كتفيها بحنان : إنني آسف أيتها الآنسة لكنهُ بالفعل قد مات..
سقطت كاترين مغشيّ عليها لكن الطبيب إلتقطها بمهاره وكأنهُ شاب في الثلاثين من عمره ..
وقف مايك بسرعه و أمسكها و جعلها تستلقي على أريكه بعيده عن موقع الجريمة حينها عاد و بدأ يتحدث مع الطبيب عن الجثه وهو كاتم اللآمه بفقدان صديقه العزيز ..




في مركز الشُرطة

صرخ أحدهم وهو ممسك بالهاتف : هنالكَّ جريمة قتل في فندق ساريك .. إنه رجل وَ يُدعى ماركو عمره بين الـ 25 إلى 30 سنة ..فاليذهب أحدٌ ويخبر أحد المُحققين..
وقف إحدى رجال الشرطة وهو يركض الى غرفة المحقق ويطرق الباب ويقول وهو يفتحه بسرعه : سيدي هنـ......
توقف عن التحدث بعدما أن رأى مكتب المحقق فارغ !
لكمَّ الشرطي وجهه وهو يقول بغيض : لقد نسيت بأنهُ غادر مُبكراً هذا اليوم ، أيجب عليّ الذهاب الى المحققه اللعينه ؟
ذهب مهرولاً إلى باب المقابل للمحقق فطرق 5 مرات بطرقات مُهذبه ولم يفتح الباب ..
هذهِ إحدى قوانين المُحققه ..وقف الشرطي ينتظر الإستئذان للدخول لمدة 10 دقائق حينها أتاه صوت من الداخل بصوت طرق على المكتب 3 مرات بمعنى الدخول ..
دخل الشرطي بعد أن أخذ نفس عميق لكيّ لا يُستَفز من تصرفاتها التي سوف تقتله ..
رفع الشرطي بصره الى المكتب فرأها تضع رجلها فوق المكتب وهي مرتديه ذالك الكعب الأحمر اللآمع وكأنها دماء المجرمين الذين تقبض عليهم ..
وقف الشرطي مُتصنم وهو يضع يداه بجانب فخذيه بإحترام مُبالغ وهو صامت ينتظر الإشارة القادمة ..
بعد 3 دقائق طرقت المُحققه أخيراً طرقة واحدة على طاولتها البنية الكبيرة وهي تدع الشرطي بالتحدث في الأمر المهم ..
قال الشرطي بكتمان غيضه الذي سوف ينفجر في إي لحظه : أيتها المُحققه ميساسوتي هنالكَ جريمة قتل في فندق ساريك ، وقعت الجريمة قبل ساعة و الضحية رجـ....
طرقت المحققه على الطاولة مرتين بقوة فصمت الشرطي بغيض شديد وهو يلقيّ عليها التحية ويغادر بغضب وهو يتمتم بكلمات غير مفهمومه حتى وصل الى صديقه و قال ببعض الصراخ المنخفض : سُحقاً لها مغرورة و متكبره ! حتى انها لم تكلف نفسها بقول كلمة منذ أن أتت الى هنا..
ضحك صديقه حتى أختفت ابتسامته بخوف وهو يقف بجمود ! إلتفت الشُرطي المضجور الى الخلف لينظر أن المُحققه ترمقهُ بنظرات من الأعلى الى الأسفل و قذفت إليه مفاتيح سيارتها و أشارت برأسها بأن يتقدم أمامها بسرعه ..
إستدار صديق الشرطي المتذمر وهو يضحك بخفوت ويقول : إنك مُضحك جين ، أعانك الرب ، إنها مُعجبه بك صدقني ! إنها لا تدع أحد يدخل مكتبها غيرُك ..
دهسَّ جين قدم صديقه وهو يهمس بصرامه : سُحقاً لك ! أًصمت إياك أن تسمعك ، سوفَّ أريك لاحقاً ، و داعاً ..





توقفت سيارة المحققة أمام الفندق وَهمتْ بالنزول بكُلَّ تعالٍ و ثقة ، نزل خلفها مباشرةً جين ، وقد أغلق السيارة خلفه و يحمل بيده مفاتيح السيارة و أوراق التحقيق ..
ركض أحدَّ رجال الشُرطة الى المُحققه وهو يلقي إليها التحية ويقول : ايتها المُحققه لقد تفحصنا الجثة قبل نصف ساعة ! لقد تأخرتـ..أأ..أقصد لقد...
قال جين مُحاولاً مُعالجة الأمر : مالذي وجدتموه في الجثه ؟
نظر إليه الشرطي ممتن لمساعدته و قال وهو يتقدمهم بسرعه : ليسَّ هنالكَ أيُّ أدله لوقوع جريمة ، لكننا قبضنا على جميع من كانوا في الحفل ، ولم نجعل اي أحد يُغادر إلا بإذن منكِ أيتها المُحققة ميساسوتي ..
لم تنطق بأي كلمة المحققة وَ إنما سارت بخطوات واسعة وهي تتخطى الشُرطي و يلحقها جين بنفس خطواتها لكيّ لا تغضب عليه ..
بعد دقائق وصلا إلى الجُثه وضع جين المنديل على أنفه وقد بدأت الجثه تفوح منها رائحة كريهه فنظر إلى المحققه ولم يرها تضع أي منديل ، فقال بنفسه : أأنفُها لا يعمل ؟ لما لا تشتمُ شيئا !
حينها فجأه إلتفت المُحققه و سحبت المنديل من يد جين الذي رمقها بنظراتهِ المدهوشه بحركتها وكأنها قرأت ما كان يُفكر به..
أشارت بيدها برقم واحد فأعطاها جين الأوراق و القلم ، فأمسكت بالأوراق أما القلم فقد ألقتهُ على رأس جين و رمقتهُ بنظرة الجمود !
مسح جين رأسه بألم شديد وهو ينظر القلم الحديدي يتدحرج بعيداً عنه وهو يشتم نفسه بأنهُ نسى قلمها المُفضل في السيارة أو في قسم الشرطة ، سوفَّ أُقتل حَتماً !!!!
قال وهو مُحرج من نظرات رِجال الشُرطة : سوفَّ أتاكد من السيارة ايتها المُحققة ..
غادر جين وهو يسمع تهامس الرجال عن مدى أساهم بأن جعلهُ الله بين يدي فتاة شرسه مثل ميساسوتي .. تنهد بغيض جين وهو يبتعد عنهم حتى وصل الى سيارة المحققه وفتحها بسرعه ، فجلس على المقعد وهو يأخذ نفساً عميقاً و يلكُم النافذه بقهر ، وبدأ بالبحث عن القلم فوجدهُ بجانب المقعد المُجاور له !
ابتسم بفرحة لكنهُ عاد بعبوس وهو ينزل ويغلق باب السيارة بسرعه ويركض الى موقع الجريمة مُجدداً قبل نفاذ وقت التي حددتهُ له المحققه الشرسه !
وقف بجانبها وهو ينظر إلى آخر إصبع لها تغلقه فألتفت له وهي تمدُ يدها بسرعه فأعطاها وهو يتنهد بأسى بمدى غرور هذهِ المرأه رغم أنهُ يكبرها بـ 3 أعوام إلا أنها تتأمرُ عليه بشراسه .. ويقولون بأنها واقعه بحبي ، أيَّ حُبٍ يتحدثون عنه ؟
فجأه تندهس إصبع قدمهِ الصغرى فتدوي صرخته بقوة وهو ينظر من فعلَّ هذا فينظر بأنها ذاتُ الكعبِ الأحمر الممتلئ بدم الجُثة .. إبتسمَّ ووجههُ مُزرقّ من شِّدةِ الألم الذي أحسَّ به ..
فعاد الجميع يتحدث عنهما مجدداً .. حينها بدأ جين و المحققه بالبحث عن الأدلة معاً وهما يحاولانِ جاهدان بالعثور على أدله للإمساك بالقاتل ..
ركض أحد رجال الشرطة وهو يلقى التحية لـجين ويقول بسرعه : هنالكَّ كيمرات مُراقبة سيدي ولكننا لم نحصل على أي دليلٍ أيضاً لأن كان الحشد كبير في تلكَّ الساعة و كان القتيل على ما يُرام قبل وقوع الجريمة ..
قال جين وهو مُتوجه الى المحققة : ايتها المحققة ، لقد عثروا على كيمرات مراقبه ولكنهم لم يجدوا أي دليلٍ بعد ..
لم تكترث المحققه ميساسوتي بجين أي أنها كانت تتحدث مع حبيبه القتيل ماركو التي استيقضت قبل دقائق معدودة و دموعها تسقط على وجنتيها وتقول بإرتجاف : لقد كُنتُ بجانبهِ طوالَّ وقت ولكنني لم أُلاحظ عليهِ شيئاً كنتُ أراهُ يتنفس و ينظر للأسفل بإستمرار إعتقدتُ بإنهُ أخذَّ غفوه لكنهُ بعد ساعة سقط مغشياً عليه فجأه ..
إلتفتت المحققة الى جين وهي تنتظره بأن يسأل الآنسة كاترين الإسئله العامة وَ المهمه فقال جين وهو يتقدم بِضعًّ خطوات للأمام : حسناً ما صِله القرابة بينكِ وبينه ؟
قالت و هي تمسح دموعها برقه شديدة : إنني حبيبته ..
رمقها جين من الأعلى الى الأسفل وإبتسم وهو يقول في نفسه : بالفعل إنها جميلـ....
لم يكن مدهوشاً ابداً بأن ميساسوتي تستطيع قرآءة أفكاره لانها دهست إصبع قدمهِ الكُبرى بأقوى ما تملك مرة ثانية ..
فكتم بقوة ألمه وهو يستدير إلى الخلف و ينزل الى الأسفل بعدما وضع القلم و الأوراق بجانبه على الأرض و يمسك بإصبع قدمه و يُدلِكُها بحنان و يتمتم بألفاظ سيئة ..
دائماً ما تقرأُ أفكاره حينما يقابل فتاة جميلة ، وقف بسرعه وهو يعاود الإستدارة بإتجاه كاترين و يبتسم لها وهي تنظر إليه بأسى شديد على ما فعلته المحققة ميساسوتي ..
قال جين محاولاً كِتمان ألمه : وَ أينَّ كُنتِ قبل وقوع الجريمة بساعه ؟
قالت كاترين وهي تنظر الى الأسفل : لقد ذهبتُ الى دورة المياة ..
قال جين بسرعه : وهل هنالكَّ شاهدٌ على ذالك؟ أي هل هنالك من شاهدكِ وَ أنتِ تذهبين إليه ؟
قالت كاترين وهي تهزُ برأسها على الموافقه : نعم السيد ساون و السيدة كريستين و ايضاً السيد مايك ..
دونَّ جين ذالك بسرعه وَ سألها سؤالاً أخيراً : هل هُنالك بعضُ التهديدات الموجهه لزوجكِ ؟ أو ما شابه ؟
جلستْ تُفكر كاترين بحيره حينها قالت : لا ! لا أعتقدُ هذا لأنهُ طيبُ القلب وَ لطيف المعامله جداً مع الآخرين ..
شكرَّ جين كاترين و ذهب إلى السيد ساون و السيدة كريستين للأجابة عن أسئلته فكانت اجوبتهما مشابهه للآنسة كاترين .. لكنهما قالا عن شخص مشتبه به يُضايق السيد ماركو قبل قتله ، وبأنهُ إقترب من الطاولة لمحادثته في أمرٍ ما عندما كانت كاترين في دورة المياة و هما كانا يرقصان معاً ، ولقد رأيا أن السيد ماركو و المشتبه به المدعو بـ ماترن تعابير وجههما قد تغيرت للغضب لكِلا الطرفين ، حينها غادر ماترن بسرعه ..
هذا ماقالاه لـجين الذي تيقن بأن القاتل هو ماترن ، فعاد مُجدداً الى كاترين وقال لها : آنسة كاترين هل ليّ بسؤال آخر اذا سمحتِ ؟ وعذراً على الإزعاج !
اجابت كاترين مُباشرة وهي تحاول تعديل صوتها الحزين : نعم ، تفضل .
جين وهو ينظر إلى عينيها : هل تعرفين السيد ماترن ؟ وما علاقتهُ بحبيبكِ ؟
كاترين بنظرة مدهوشه و صرخت بحقد : نعم !! يبدوا بأنهُ هو من قتل زوجي .. لقد رأيتهُ قبل ساعتين في الحفل عندما ذهبتُ الى دورة المياة ، لقد اصطدمتُ بهِ فجأه ..
جين وهو مُهتم لإتهامها به وقال : ومالذي جعلكِ تعتقدين بأنهُ هو القاتل آنسة كاترين ؟
قالت وهي تعود للبكاء مُجدداً : لقد كان يؤذي ماركو كثيراً وخاصة في الآونة الأخيره ! لا أعلمُ لما لكنهما كانا يتشاجرانِ كثيراً ، لقد كانا صديقين حميمينِّ جداً لكن بعدما ان أصبحتُ حبيبهَّ ماركو بدأ السيد ماترن بالشجار مع ماركو ..
جين وهو ينظر إلى الأوراق و القلم الذي يتمايلُ في يدهِ بتفكير : إذاً ! تقولين بأن السيد ماترن يُريدُكِ له ، ولا يريد ماركو ان يأخذُكِ ؟
أومأت كاترين وهي تُغطي كفيّ يدها على وجهها لتنخرط بالبكاء الشديد على السيد ماركو..
تراجع جين الى موقع المحققة وهو متيقن بأن القاتل هو السيد ماترن لكن أين الدليل ؟
وقفَّ جين بجانب المُحققه التي كانت تنظر إليه بنظرات مالذي وجدته ؟
تحمحمَّ جين و قال وهو يسرد لها جميع ما قالتهُ كاترين و السيدان ..
أشارتْ حينها المُحققه بتفتيش السيد ماترن بأقصى سُرعه و جميع من كان في الطاولة مع الضحية ..
أما الجميع فقد غادر لأن لا ذنبَّ لهم فيما حدث ، فبدأت الشُرطة بتفتيش السيد ماترن حتى صرخ أحدهم : لقد وجدنا الدليل !! لقد وجدناه ..
ركضَّ جين بسرعه الى السيد ماترن الذي كان يصرخ بالنُكران بعدم قتل السيد ماركو فقال جين ضاحكاً : نعم ! لأولِّ مره أحلُّ قضيه بدلاً من تلكَ المغرورة ....
لم يكمل كلامهُ الا وَ يشعرُ بدهفه قويه حتى كادَّ أن يسقط على الأرض إلتفتَّ بصراخ وهو يقول : من هذا ؟ عليهِ السحق !!
رأى بأن الفاعل كانت هي المُحققه نفسها ترمقهُ بنظرات حادّه ، عبسَّ وجهه بقوة وهو يقول : فالتحترمينَّ من هو أكبرُ منكِ يا هذهِ !
لم تأبه المُحققه ابداً وإلتفت لـ السيد ماترن الذي يحاول فكَّ قيدهِ من رجال الشُرطة وهو ينكر جميع ما حدثَّ له ..
إقتربت المُحققه منهُ وهيَّ ترفعُ وجههُ بسبابةِ إصبعها و ظِفرها الطويل المَطليّ باللون الأسودِّ اللآمع و تنظرُ إلى عينيهِ ، نظرَّ جين إليها بحقد شديد لتجاهلها له وهو يقول بنفسه : مالذي تعتقدُ بأنها فاعله بي هكذا ؟ ومالذي تفعلهُ في هذا القاتل ؟
إلتفتْ إليه فجأه وأشارت برأسها بـ لا .. عبسَّ وجه جين مَدهوشاً لقولها بأنهُ ليسَّ القاتل فصرخ بإستغراب : لقد وجدنا الدليل في معطفه ، كيفَّ لكِ أن تقولي بأنهُ ليسَّ هو ؟
أشارت إليه بسبابتها بأن يأتي و ينظر إلى عينيه ، لكن جين رفضَّ وأشاحْ وجهه بعيداً عنها وقال : أنكِ دائماً ما تنظرين إلى أعيُّن المُجرمين و تكتشفين بأنهم غيرُ مُذنبـ......
لم يكمل حَديثه إلا وَ أذنْهُ تنجر إلى مكان السيد ماترن الذي كان جاثيّ على ركبتيه بألم شديد و ينظر إلى الأسفل ..
صرخ جين على المُحققه وهو يبعد يدها عن أذنهِ المُحمرة : إبتعديّ ، تجعليني أكرهكِ أكثر مما في السابق ..
لم تأبه المُحققه بل نظرت إليه و أشارت برأسها بأن ينظر الى السيد ماترن ..
قال بصوت صارخ وهو ينظر إلى السيد ماترن : أأنتي ضعيفه امام أعيّن الرجال جميعهم إلا انا ؟
تابعتْ النظر إلى وجه جين الذي لم يأبه الى السيد ماترن ولكنها فاجأت جين عندما قالت : إنهُ ليسَّ المُجرم ..
و إلتفتتْ إلى جميع الحاضرين وأشارت بسبابتها إلى المجرم الواقف أمامها بين الأربعة الموجودين كاترين و السيدان ساون و كريستين وأخيراً مايك ..
إلتفتَ إليها جين بصدمه وقال : أنتِ لستِّ بكماءْ إذاً !!
لم تعطهِ المُحققه أي مجالٍ للدهشه لأنها دهستْ قدمهُ كُلها بقوة وهي تنظُر إليه بحقد ..
فعاود جين الصُراخ وهو ينفخ على قدمهِ بعدما نزلَّ إليها وهو يتمتم لنفسه : اذا هي حقاً تتحدث !!!
عاودت المُحققه رفع إصبعها مُشيرة الى القاتل بعدما أن رفع جين رأسه وهو ينظر الى من تشير ليفتح فمهُ بصدمه ويقول بهمس : الآنسه كاترين ؟ ولكن كيف ؟
تقدمتْ المُحققه بعدما أن صرخت كاترين وهي تقول : كيف عليّ ان أقتله وهو حبيبي؟
قالت المُحققه بهمسٍ حاد : أنتِ القاتله ، لكن لما قتلتهِ ؟ لا أعلم ..
ضحكت كاترين من بين دموعها اللؤلؤية وهي تقول : لا تمزحين ايتها المُحققه ! فأنا كنتُ سوف أتزوجهُ العام المُقبل ..
جين وهو يعترض : ايتها المُحققه ! انني مُتيقن بأنها ليست الفاعله ، مالذي ستفعله هذهِ الآنسة الرقيقه للسيد ماركو ؟ وهي تكِنُ له كُل المشاعـ.....
صرخت المحققه ميساسوتي ببحه : أصمت جين !
حينها عادت للتحدث مع كاترين و الى الثلاث الأشخاص بجانبها : هل عليّ أن أعلم لما قتلتيه رُغمَّ بأنكِ كِدتِ أن تتزوجيه في العام المُقبل مِثلما قُلتِ ؟
صرخت كاترين ووجها اصبح مُحمراً بغضب : قُلت أنها ليستْ أنا ! لما لا تصدقينني؟
إلتفت كاترين إلى السيدان و الى مايك الذين بدأت نظراتهم تشير إلى الدهشه و التقزز منها ..
إقتربت كاترين من مايك و أمسكتْ بمعطفهِ وهي تترجاه بأن يغير نظرتهُ لها وأن يُصدقها ..
لكن أحدهم نطق بصعوبه : أنا أعلم لماذا قتلته !
إلتفتَّ الجميع الى صوت الشخص فكان السيد ماترن وهو يحاول التحدث بأنفاسٍ منتظمة بعدما كان يتعارك مع رجال الشُرطة الذين كانوا يحاولون ربطَّ وثاقة..
قالت المُحققه بأمر : فُكَّوا قيّده ..
جين بإستغراب : أيتها المـ...
لم يكمل حديثه لأنه عَلمْ بأنها واثقه من كلامها جداً ، فأشار برأسه للرجال الشُرطة بأن يُفكوا قيود المُتهم السيد ماترن ..
بعد دقائق ، هدأ السيد ماترن وبدأ بالتحدث فقال : أنها تُريدُ أمواله !
شهقَّ الجميع بصدمه معادا جين و المُحققه فهما معتادان على هذهِ الأحداث .. قالت المُحققه بصرامه : تابع ..
السيد ماترن وهو يُعدل جلسته : بعدما أن أنقطعت صداقتنا انا و ماركو ، لم يكن بسبب الآنسة كاترين ، بل لأنهُ كان يسرق الأموال من الشّركات ، فبعدما أن عرفتْ أنهُ يسرق حاولتْ مُحادثته مراراً لكيّ يعيدها ! لكنهُ رفض بقوة ، وذالك اليوم شاهدتُ الآنسة كاترين من كَميرات المراقبة بأنها كانت تتجسس علينا في منزلي ..
جين بسخريه : أتقول بأنك تضع كميرات المراقبه في منزلك ؟
قال ماترن بنفس نبرته : ولما لا ؟ ألستُ مشهوراً والجميع يُحاول قتلي لسلب أموالي لهم ..
صمت جين بإنهزاميه و عادت المُحققه تقول : أتقول بأنها قتلته لأجل أمواله التي سرقها؟
السيد ماترن وهو يهز رأسه بنعم : بالتأكيد وما غيّره ؟
صرخت كاترين بإعتراض : مالذي تتفوه به ؟ إنكَ انتَ القاتل لقد وجدوا الدليل في معطفك ..
جين وهو يوافقها الرأي : نعم !
إبتسمت المُحققه بإبتسامه خفيفه حينها عادت إلى صرامتها وقالت : بسيطة ، سوفَّ اقول مالذي فعلته لكم بالضبط هذهِ المُجرمه المُحترفه ..
وبدأت تسير إلى طاولة الضحية بخطوات باردة و واثقه ..

إنتهى .
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]





1) هل هو صحيح بأن القاتله هي كاترين ؟ اذا لا فمن هو ؟
2) اذا كانت القاتل بين الـ 5 أشخاص ف الدليل بالفعل موجود بين أسطر البارت ..
3) رأيكم بالشخصيات ؟
4) رأيكم بالبارت ، وَ أي إنتقادات ؟

-( أول شخص يحل الجريمة له 30 نقود )-


لا تكنّ هشّ القلبِّ فتنكسر كالزُجاج
فتصبح بالأخير في القُمامة




[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/14_10_1614764669559716.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
-






رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-14-2016, 09:42 PM
 
بسم الله الرحمن الرحيم , السلام عليكم , كيفكك لويمس ؟
ماكنت ادري انكك كاتبه , متعددة مواهب ما شاء الله
اسلوبك في الكتابهه بسيطط وسهلل يعني بلا كلمات معقده وكذا
والفصلل طولو مناسبب بسس وقفتي عند لقطه حماسيه ياخي $:
بعد ماتحمستت اعرف السبب ==" ,, اعتقدد هالكاترين هي القاتله
بسس كيفف قتلتو ماعرفت خ وكمان مدري ليه شاكه في مايك )"
حسسست بين السطور عشان اعرف كيف قتلتوو بس مافي فايده
عاد انا والروايات البوليسيه مانتفقق احب اتابعها كـ افلامم مب روايه
الشي اللي اعرفوو انو الشخصيه البريئيه هي دايماً راس البلا :هاهاها:
وكاترين نفسس الشي في البدايه حسيتها بريئه وكيوته خصوصاً لما اصتدمت بماترن
لكن لما اتهمتوو قلتت والله ذي حيوانه وام وجهينن تو كانت تبتسم له
ولا ماترن ماسكت عن حقوو واتهمها وفضحهاا تستاهل الحيوانه
المهمم كيف ماترن يحبها فكرت كذا بالبدايه بس بعدين حسيتو يكرهها $:
والمحققه هذيك حبيتها بالاول الين ذكرتي انها لابسه كعب احمرر طويل
مدري ليه تغيرت نظرتي بسبب هالكعب الاحمممر حسيتو لون صارخخ خ
لكن بعدين رجعت حبيها مع الاحداثث وتناسيت لوون الكعب
وجين ذا ماقول الا الله يعينو المهمم اني ماحبيتو كثير تخيلتت شكلو
هذاك صديق غينتوكي ابو النظارات بجنتاما نسيت اسمووو المهمم
وشسمه بالبدايه فكرت هالمحققه بكماء الا لما قريت " تتحدث مع كاترين"
وكمان حبيت كرستينن هي وزوجهاا دخلو قلبي ياخي )" واضح عليهم راعين فلله خ
خننا من المحققه وجين وهالكرستين نجي لـ هالماترنن واضحح مززز ماعليه كلام
حبيتو من لما قريت اسمو وكل شي فيه وهالملعونه فقاعده تتهموو
وكمان ي هالشرطهه بشويشش عليه مالت عليكمم فكوو الآدمي القميل ذا )"
ومغرور بعدد ينقققططط جمال الله ياخذووو حبيتوو قسم )"
المهمم زي ماقلت اني ماعرفت احلل اللغز بس شكيت في ذالسطر
" ضغطَّ على كفها وهو ينظر إلى عيناها بتثاقُل"
^ ادري مالها دخل بسس العقل مقفل والله :هاهاها:
شسمه متحمسه اعرف الاجابه بانتظار الفصل الجاي
في أمان الله

__________________

اللهم لا تقطع اجره ولا ذكره من الارض الى يوم يبعثون
واجعله ممن يقولون ياليت اهلي واحبابي يعلمون ما انا به من نعيم

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-14-2016, 09:42 PM
 
يــآآه قصةة مثـــييرة أنـــآآ متحمّمس لأعـــرف حأأل اللغز
رح أحـــآآؤول
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-14-2016, 09:46 PM
 
Talking


هااااااااااي
كيفك حبييتي
لاولله و ماشاء الله ماتوقعت هيك ابداعك
البدايه موفقه و التصميم روعه ، خبريني مين ساوا وانا راح خلي كل تصاميمي عليها
الروايه حلو بس يعني ماكان لازم توقفي بلمقطع الحساس
نجي علي الجريمه
يعني هيك دايما ايخلون الشخصيه البريئه و اللطيفه هي المجرمه بس نجي للمهم
الأحداث كان لها تسلسل حلو يعني حبيتو
المحققه انا حبيتها يعني شخصيه نادره ...
يعني لوكان مارتن القاتل لما شعشعت البرآءة بعيونو يعني المحققه لها خبر واكيد ماكانت تعلن انو بريء لو لا خبراتها مع المجرمين
البنت دي ذات وجهين فقد ابدعت بلتمثيل و صدقها الجميع ...
اثارت شكوكي لما قال الطبيب مات قبل ساعه اتهجمت عله <<< مثير للشك
كما لما استطمت بمارتن كان عندها موقعيه ممتازه حتي اتدس الدليل بجيوب مارتن <<< مع انو ماذكرتي اش هو الدليل
لما تكلمت مع جين كان وضعها مثير للشك عنجد
وبعد شسمه هذاك الإعلان انو راح يتزوجوا السنه الجايه كان مريب !!!
الأدله تدينها بشكل مريب

خلينه انقير الموضوع حبيت الإسلوب البسيط بلكتابه ، و القصه تكلمت عن الحسد شوي ، بس لما مارتن قال كان من المترض اتكون الو ...
يعني بس هون شكيت في ...

الثرثر تنتهي هون و شكرا علي الدعوه حبيبتي و آسفه علي الرد بين الفصحي و العامي
تحياتي

التعديل الأخير تم بواسطة FREEAL ; 10-15-2016 الساعة 12:26 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
•Looking Glass• الملكة ♛ مدونات الأعضاء 733 07-12-2019 03:04 PM
castle of glass ناروتو &هيناتا قصص قصيرة 12 03-01-2014 07:17 PM
*~castle (*OF*) GLASS*~ єzєℓ محاولاتك الشعرية 7 06-01-2013 08:48 AM
~~ـ&&castle *OF* glass&&~~ــ єzєℓ مدونات الأعضاء 555 05-26-2013 08:50 PM


الساعة الآن 01:14 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011