عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree181Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #61  
قديم 08-03-2016, 08:03 PM
 
هششش ابشروا يا ناس رح نزل الفصل قريبا
اسفة للتأخير
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 08-03-2016, 08:23 PM
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة cεrεs✗ مشاهدة المشاركة
هششش ابشروا يا ناس رح نزل الفصل قريبا
اسفة للتأخير
وأخيرًا باكا-ساما
بالانتظار الجميل
Cεrεs✗ likes this.
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 08-04-2016, 02:16 PM
 
حجز
Cεrεs✗ likes this.
__________________
°• Hurt me once , I'll kill you twice °
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 08-04-2016, 03:13 PM
 

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://www6.0zz0.com/2016/06/20/16/668854844.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
ربما لم اكن أريد الشهرة و هتاف الجمهور و صياح المعجبين ، فقط لفت النظر !
طلبت الاستمتاع للنسيان !
فقد سبق و جردت من ناس ، هربت إلى اللامكان و لم أخبر أعز إنسان !
- سيلا


[mark=#ffffff]الفصل الثاآمن :: سُطوع حقيقة ! [/mark]



استيقظت غير راغبة في الاستيقاظ .. لأنها تعلم بطريقة او بأخرى أن الفرصة لن تتيح لها نوما هادئا كهذا مجددا ..!!

لم يكن هناك أيه عصافير في الخارج .. رغم انه قد خيل لها أنها قد نامت على وقع ترددها في اذنها .. !! اوه ، كيف نسيت ذلك ، حتى لو كانت هناك زقزقة فلا شك ان الجدران عازلة للصوت ..!!ذهبت بصورة تلقائية الى شرفتها و فتحتها بهدوء..!

استقبلتها نسمات خفيفة داعبت وجنتيها و حركت شعرها الكستنائي بعفوية .. !! عبأت رئتيها بالهواء المنعش الذي حمل معه بعضا من البهجة ثم أخرجت بهدوء .. كانت الشمس تلوح في الأفق مشارفة على الغروب .. كان أول ما تبادر الى ذهنها هو طول فترة نومها نهارا على غير العادة ..!!

خطت عدة خطوات في أرضية الشرفة متجاوزة الطاولة الصغيرة و كراسيها الثنائية ..!! أسندت مرفقيها الى حافتها و انحنت قليلا لتحضن وجهها بكفيها متأملة السماء ..!!

انتبهت للتو فقط ان العصافير المتطرفة كانت تدندن بالفعل و ذلك عندما أخرست ، أدركت أن عقلها لازال سليما عندما شعرت بأنها سمعت نفس الصوت قبل أن تنام ، ثم شعور بالغبطة قد انتابها لغرابة تفكيرها ؛ فبالطبع عقلها سليم و لايزال كذلك .. ربما لفقدان صوتها العتيق يد في ذلك و لكنها كانت تدرك انها لم تلحظ ذلك من البداية لأن كل شيء كان خليطا متجانسا من الجمال عند الغروب ..!

انها هي نفسها مركز المعضلة و نواة المشاكل .. اطلقت تنهيدة متحسرة على حالها و هي تواصل تحديقها ..جمال وقت الشفق لا يضاهيه شيء حقا ..!!

شيئا فشيئا ، بدأت تدرك أن العصافير قد صمتت بعد ان استمعت إلى اللحن الذي ادركته للتو ! كان ذلك لحنا مميزا .. جميلا و ناعما ايضا ، عزف على الكمان ، و العازف كان محترفا بلا شك !

رغم ان ما تدفق إليها من ذكريات لم يكن هينا إلا انها واصلت الاستماع ! اصبح اللحن اكثر نعومة فانتابها الشك انه من نسج خيالها ! لذا انزلت راسها إلى الأسفل ، إلى الحديقة حيث مكانه المعتاد كان هو صاحب اللحن ، مستقيما منتصبا بأناقة و جاذبيته تجاوزت عمره بمرات !

بعد فترة أنهى اللحن و بدى انه غير مكتمل ، فتح عينيه و حاجباه معقودان ، تمتم بكلمات لم تستطيع سماعها لذلك البعد. تنهد و هو يعيد كمانه إلى حافظته .. و عاد إلى الاستلقاء ، "يبدو انه يحب الاستلقاء في ذلك المكان" هذا ما كان يدور في عقلها ، رغم انها لم تلمس الكمان منذ خمس سنين ! كانت تلك ذكريات مريعة ، تذكرها يجلب لها القشعريرة !

دلفت إلى الداخل قبل ان يفتح عينيه او يراها فتقع في موقف لا تحسد عليه ، أخرجت هاتفها الزهري الذي اتصلت به سماعات بيضاء و أخذت تستمع إلى تجربة أدائهم اثناء الأغنية الأخيرة ، مايك و ليام و جون و صوتها آنذاك !

لم تعلم أن الاستماع إليه مجددا سيسبب لها كل ذلك الألم الممزوج بشعور الحنين !


~*~

كان التلفاز مشتغلا في قاعة الطعام ، الجميع في مكانه المعتاد على الطاولة ، سيلا لم تكن مهتمة ابدا لما يعرض ، جسيكا و كالعادة تخفف التيارات الكلامية بين إليان و ايريك !

فجأة شهقت جيسيكا و هي تحدق بالتلفاز ، نظر إليها ايريك و كذلك إليان ، ثم نظرا الى التلفاز حيث تنظر .. اما سيلا فقد كانت اول من انتبه بعد ان سمعت اسم فرقتها "the black flower"

اصبح الآن صوت المذيع هو المهيمن على الغرفة ! قال انه سيتم عرض آخر اغنية للفرقة و الاهم انها حازت على اكبر نصيب من المبيعات في الأسواق كما هي حال اغانيهم .!

بدى ان جسيكا واعية تماما بل و متشوقة ، كان هذا جانبا جديدا تكتشفه سيلا عنها فكونها من محبي هذه الفرقة يجعلها تشعر بالخجل و شيء من الاعتزاز ، ايريك يحدق بشك تارة بسيلا و تارة بالتلفاز .. اما إليان فبدى غير مهتم و لم يكلف نفسه عناء معرفة سبب اهتمامهم ، فلا يزال جاهلا لنقطة أن سيلا كانت ذات صوت جميل ساحر اهلها لتكون المغنية الأفضل !

كانت سيلا تحدق بالتلفاز .. لأول مرة ترغب بأن ترى نفسها كيف أدت ! كانت الأضواء لا تزال خافتة و لكنها انطلقت مع اول همس لمكبر الصوت ، كان عبارة عن لحن هادئ جميل في البداية .. كان صوتا جميلا جدا و ناعما ! التفت إليان إلى التلفاز بدافع الفضول فقد بدى ان الصوت اثار اهتمامه ، و لكنه صدم تماما .. تجمد غير قادر على تحريك عينيه !

بدى و كأن سيلا مشدوهة كذلك ! لم تكن غير انها مستمتعة .. مقارنة بما بالتلفاز هي الآن شبح رغم انها لا تزال جميلة جدا، لكنها هناك ؛ انها متألقة هناك على المسرح مع ثلاثتهم بملابسها السوداء المتناسقة مع البقية و تصفيفة شعرها المميزة ، لا تزال تذكر كم كانت تسبب المشاكل قبل ان يقنعها ليام بضرورة جعل احد يصففه لها !

بدت كلمات الأغنية المنسجمه مع ألحان جون و مايك و ليام محملة بمشاعر صادقة .. خفت الضوء المسلط على سيلا ليوجه إلى الأشقر الوسيم خلفها ببضع خطوات ، أصبح إليان أكثر صدمة الآن ، فهو الآن يرى ذلك الشاب الذي رآه صباحا و كاد يسبب له ثقبا من تحديقه .. هذا صادم بالفعل ، فآخر ما توقعه هو ان سيلا كانت تتكلم و لا شك ان هناك ما جعلها تفقد صوتها ، و الاهم ان صوتها اقل ما يقال عنه ملائكي !
انتهت الاغنية بعد تلك الكلمة التي جعلت سيلا تدفع بصوتها إلى أقصاه ، رغم أن اغانيها بالعادة هادئة و معبرة ، لذا كانت هذه حلقة لاشعال صراخ الجمهور و انفجار لهتاف باسم الفرقة و اصحابها !

بعد هذا عاد المذيع ليتكلم بانهم يعتقدون ان الفرقة تأخذ إجازة .. ( هااه من اشاع هذا بحق الجحيم !؟) هكذا فكرت سيلا بانزعاج و هي تدير راسها ! لمحت في وجه جسيكا ما جعلها تتوقف مستغربة ؛ كانت في قمة تأثرها و عيناها تلمعان بالدموع كالأطفال و هي تحدق بها ، تراجعت سيلا قليلا و قد تملكها شيء من الرعب المتفاجئ بهذا التعبير الطفولي الذي طرأ على وجه جسيكا !
تكلم ايريك معجبا" واااه ! رائع بالفعل .. لم اتوقع أن فرقة من المراهقين على هذا القدر من الابداع "
رمقته سيلا بحدة فكلامه حمل استصغارا لفرقتها ، تراجع برعب و في نظرته اعتذار مصطنع
نطق إليان محدقا بسيلا "هل ذلك الفتى الأشقر الذي اتى صباحا صديق توأمتك التي كاتت تغني ؟! "
بقيت تحدق به بغير استيعاب و كذلك ايريك و جسيكا التي كانت اسرعهم لالتقاط الاجابة
"هااااه !؟ ماذا تقصد بتوأمة ؟! تلك كانت سيلا نفسها ، بجمالها و روعتها و تألقها و سحرها الكامل .. الم تعجبك .. هذه بأكملها ؟! "
كانت تتحدث و هي تشير إلى سيلا كأنها متهمة بجريمة ما ! صمتت جسيكا بالمنتصف و هي تحدق بسيلا مستدركة بتفكير
في حين كان إليان ينظر الى سيلا مشدوها ، غير مصدق .. كانت سيلا قد لاحظت ذلك التعبير الفارغ المصدوم على وجهه ، كان هذا أيضا شيئا من النادر حصوله جعل شعور الفخر يتسلل الى نفسها .. فبعد كل شيء هي أزالت تعبير الوجه الوسيم الجامد له حتى لبضع دقائق ..!
عادت جسيكا لتبوح بما رتبته في ذهنها
" من الأشقر ؟! أيقصد ليام ؟! هل اتى إلى قصري !؟ هل سيأتي غدا ؟! هل سأراه ؟! هل سيراني ذلك الوسيم و يوقع لي ؟! "
أومأت سيلا كإجابة لكل التساؤلات المطروحة و قد انتابها توتر غريب ! كانت هذه صدمة ! إنها صدمة ان يعلم الشابان ان والدتهما بالفعل مهووسة مراهقين و تحفظ اسماءهم و ايضا تريد التوقيع !
كان إليان الاكثر صدمة و يليه إيريك الذي تحدث و هو يبتلع ما بقي بحلقه " هل أتى احد المشاهر الذين كانوا معك إلى هنا بالفعل ! "
اومأت له سيلا باستغراب من نبرته الغير مفهومة ، في حين تحدث إليان مخاطبا والدته بشيء من الاستهزاء الغير مباشر "و لكن امي لم أكن اعرف انك بالفعل تتابعين هذه البرامج و الاغاني لشبان بعمر اولادك ! "
لم يبدو ان جسيكا سمعته لان تعبير وجهها الحالم لم يتغير و لكن إجابتها قد أثبتت العكس " اجل أنا أحبهم ، خاصة هذه الفتاة و ذلك الأشقر ليام "
كانت تشير إلى سيلا مجددا بنفس الطريقة ! و اردفت فجأة "ايه ، هل قلتي أن ليام سيأتي غدا ؟"
اومأت سيلا مجددا بسرعة ! و تكلم إليان بملل و هو لازال يحدق بها " هل هو صديقك أقصد حبيبك أو شيء من هذا القبيل ؟ "
تجمدت لبضع ثوان و لكنها نفت ذلك قطعا ، ليام فقط أخاها الأكبر الرائع ! رفع إليان حاجبه بشك و قال ببرود و لا مبالاة و هو يعود إلى الأكل بملل
" من يدري !"
ي حين تذمرت جيسيكا
" لماذا !؟ ألا يعجبك ، أليس رائعا !؟ "
اسند إيريك ظهره على الكرسي و هو يبتسم بخبث
" أمي ! سأتصل بأبي بعد قليل و أخبره عن كلامك ! "
حدقت به والدته بحدة و عادت لتقهقه بصوت منخفض متوتر
" بالتأكيد عزيزي أفضل منه و هو في مثل عمري لا داعي لمن هو أصغر مني ! "
علا ضحك إيريك المرح المستمتع في حين تمتم إليان بانزعاج
" حمقى مزعجون! "



~*~



باعرف تأخرت ، اسفة ، رح حدد مواعيد الفصول المرة القادمة
الاحداث رح تبلش من الفصلين القادمين
كح كح لا تستهينو بنديك المداخل هي تفيد في التوقع احداث الفصول خاصة
هدايا المجيبين على الاسئلة بتلحقكم في الملفات بس انهي انشغالي
طلعتو كثار المجيبن
استمتعو .. الفصل القادم قريبا جدا
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]



[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 08-04-2016, 03:41 PM
 
ردي بعد قرن...
Cεrεs✗ likes this.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
♥صَدَىٰ أَحّزٰآنـيْ♡ خفايـا الروح مدونات الأعضاء 52 01-08-2024 04:02 PM
( مَجهُود شَخصي ♥ ) .•°« مـآ آجـمـل آلآسـتـمـتـآعـ مـعـ قـطـتـيـ بـعـيــدآً عـنـ ضـجـيـجـ آلبـشــر»°•. sαyα cнαи موسوعة الصور 37 05-11-2016 05:28 PM
{مجهود شَخصي}وجعلنا من الماء كل شيء حي ! ناتسو | NATSU موسوعة الصور 17 10-08-2015 06:48 PM
رواية جديدة للدكتورة ناعمة الهاشمي 2012 تعالوا يا بنات رواية شما وهزاع احلى رواية florance أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 02-26-2014 02:28 PM
إختبآار شَخصي رآائع ~> كِنـآن• علم النفس 12 07-03-2013 12:11 AM


الساعة الآن 02:37 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011