عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree195Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-07-2016, 07:11 AM
 
أصالة الفَن || ❞ تَلاشِي – Fade ❝

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_05_161462541970133311.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[/ALIGN]
[ALIGN=center]












وفَرشت لنا حُروفا ، تقطن بداخلها
كل هالات ألق والبهاء

وفي سُطورك استوطنت معالم الجَمال ورونق الأدب

كريستال









تم الختم قلم ألماسي
نَنحني شُكرًا لقلمُكِ الإلماسي ،
أستمري بالتألق
- فاطِمةه


[/ALIGN][ALIGN=center]
عندما تمنّت [mark=#ffffff]بيلا[/mark] ذاتَ يومٍ أن تختفي ويتلاشى كل ما تراه ، هي لم تقصد ذلك حرّفياً !
هي لم تقصد أن [S]يذهب بصرها ويحلّ مكانه الظلام[/S] !



إسم الرِوايه بالعربية : تلاشي .
إسم الروايه بالإنجليزية : Fade .
الكاتبة : لورجيس - Lorgies .

عدد الفصُول : غير معروف .
سنة الكتابة : 2011 – 1432هـ .
التعديل والنشر : 2016م – 1437هـ .

التصنيف : واقِع ، رومانس ، صداقَه ، مأساة والقليلُ من الفُكاهه .
التصنيف العمري : 14+ ، الرابعة عشر وما فوق .

© حقوق الملكية تنتمي لـ لورجيس - منتدى عيون العرب ملتقى العالم العربي.
لهذا لا أحلل نقل أو سرقة أو انتحال أي عملٍ أدبي أسرده .





الفصلُ الأول : [ أتمنى أن يتلاشى جميع ما أراه ! ، أمنيتها أصبحت حقيقة ! ]

الفصل الثاني : [ تحقيقُ الأمنيه ! ، فرَاغ ]

الفصل الثالث : [ مُعالجة سوء الفهم ، معضِلةٌ أخرى ]

الفصل الرابع [ تفكُّك ؛ النسيج المُحاك قد قُطِعَ للأبد ! / مراعاةٌ فائضه ]

[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

التعديل الأخير تم بواسطة Crystãl ; 10-09-2018 الساعة 07:29 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-07-2016, 07:40 AM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_05_161462541970133311.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_05_161462541970133311.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
شَطرُ المعضِلة طَيش والشَطرُ الآخر هيجانٌ مُفرط.
الطيشُ والهيَجَان خليطٌ مُتجانِس يخلِقُ الغضب.
لذلك أحسِن الظنّ و لا دَاعِي للطيشِ والهيجَانِ الجائِر يَا سيِّد/ـه !
[mark=#ffffff]- لُورجِيس[/mark]


[mark=#ffffff]
الفصلُ الأول : [ أتمنى أن يتلاشى جميع ما أراه ! ، أمنيتها ستصبحُ حقيقة ! ][/mark]

سامسامسامسام سام !!!!!

صَاحت بيلا بِخليطٍ منَ البهجةِ والحرَارةِ المُلتهبةِ نحوَ ’ رفِيقتِها الأبديةِ ’ -كما تقول- [mark=#ffffff]سام[/mark].
لقد كانَت تصرُخُ بِالممرات وهيَ تركُض إلى أن وَجَدَتها في إحدى الفصولِ الشِّبهِ فارِغه -لإنّ هذهِ حِصةُ فراغ وأغلَبُ الطُلاب خارِجَ الفَصل- ، قابِعةٌ في طاولتها المدرسيةِ الخشبية ، تُخربِشُ بعضاً من مُعادلاتِ الرياضيات لِتُعطيها المعلمةَ الخصوصيةِ الخاصةِ بها بعد نهايةِ الدوامِ الدراسيّ.

سامسام !! أُريدُ أن أخبِرَكِ بِشيءٍ ما ، هيا هيا إترُكِي قلمَ الرصاصِ بسرعه !!!

تَمتَمت سام بعيونٍ خامِله ، لا تنظُرُ إلا صوبَ ورقتها ” ماذا بيلا ؟ ألا ترينَنِي أكتُبُ الآن ؟

وكعادةِ بيلا العنيدةِ المُتمسِّكَة التي لا ترضَخُ أبداً ، هيَ نفَخَت وَجنتَيها الشبيهةِ بالقُطن لتتورّد وتتبدَّلَ بِحلوى الخطمِيّ بالفراولةِ اللذيذةِ.

أنآآ ترينني أكثب الآنن “ قالت بصوتٍ ساخرٍ طفوليّ.
إلهي سام ! أنتِ حقاً شيءٌ ما ! تشه !! ألا تعلمين بأنني أهم من هذا القلم وتِلكَ الورقه يا آنسه ؟ كيف تقولين بِبساطةٍ ذلك كشُربِ الماء ! لقد جرحتِي قلبِي الرقيق المُفعم بالمشاعر إيوو ~ “ قالت بدراماتيكيه مُبتذله ، لكِّنها لطِيفةٌ قليلاً.

اِبتسمَت سام بِشفَافيه ، لطَالمَا بيلا كانت طفلةً صغيرَةً بِنظرها ولا تزال !
هي حتى الآن تتذكّرُ كيفَ تعرّفت على بيلا..

توقفَت سام عن الكتابةِ وجعّدت الورقه ورمتَها بعيداً جِداً عنهما– وعن بيلا بالتحديد-
وقلمَ الرَصاصِ كذلك هي كسرتهُ ليلقى مصيرَهُ المشؤومَ في الأرض ، تدوسُ عليه وترميه بعيداً مرة أُخرى !!

هيَ تعلمُ بِأن بيلا إن غضِبت مِن شيءٍ ما ؛ يجبُ أن يتلاشَى ذلِكَ الشيءُ وبسرعةٍ تامه !
وإلا لن ترتاحَ أبداً وستبدأُ بتجاهُلك شيئاً فَشيء.
يُمكِنُنِي القولُ بِالكِبرياءِ القاتِل ؟ نعم.

وهاقَد أبعدنا مَن أغضبكِ “ قالت سام وهي تُصفِّقُ بِيديها وإبتسامتها المعهُودةِ قد بدأت بِالبرُوز.
تجعلُ مِن غضبِ بيلا أن يتلاشَى تدريِجياً ~
وكلُّ هذا فقط ؟ لبيلا الطِفلة خاصتها ~

وحينَ أقولُ أنّ بيلا هيَ ’ الطفلةُ الخاصة بسام ‘ فأنا لا أقصِدُ ماتُفكِّرونَ فيهِ الآن.
وإنما سام تعتَبِرُ بيلا كَطفلةٍ لها وهيِ الأم الخاصةُ بِهذهِ الطِفله ~
بيلا حُلوَةُ المرأَى اللطِيفه ~

وكَوالدةٍ لِحلوةِ الجُوريّ بيلا ؛ هي سَتفعَلُ أيّ شيء لكي لا تلمِحَ قطرَاتِ الدّمعِ البلوريّة تخرُجَ مِن عينيّ طِفلتِها كُلياً.

آه حسنٌ .. “ بيلا أصبحت تلعب بِإصبَعيهَا السّبابةِ المُتقابِلَينِ وهيَ تُحاول تَنظِيمَ ما سَتلفِظُ بِهِ الآن.

أ-أنا سأدعو ج-جون للعشاء الليله !!!! “ قالت شِبه صارِخة.

تعلَمِين ... أنتِ لَن تستَطِيعِ الذَهاب مَعِي لِلعشاء بِسبَبِ جَدوَلِكِ المُزدَحِم ، لكِن جون الأب سَيَفِي بِالغرَض ! صَحيح ؟

سام كانَت تستَمِعُ وتستَلِّذ بلذعاتٍ حارقةٍ مُرّه وحذِقةٍ بفمها لِسَبَبٍ غيرِ معلُومٍ مِنهُ شيءٌ غير أن لسعاتَ الصدمةِ الممزوجةِ بالخوف اِستحلتها أكثَرَ فَأكثَر.
هي متوترةٌ من شيءٍ ما ... شيءٍ فَظيِع مُهوِّل رَأتهُ هذا الصبَاح.
ألا وهُوَ حضُورُ [mark=#ffffff]جُوناثن[/mark] مَعَ فتاةٍ مجهُولَةِ الهَوية لِساحِةِ المدرسَةِ فِي الصبَاحِ الباكِر.
هذَا غيرُ مَعقُول !! بل مُستحيلٌ بِالأحرى !! خُصوصاً أنّ جوناثن فتىً أعزَب وليسَ لَديهِ أقارِبٌ في طوكيو !

جمِيعُ أقارِبِه في فرنسا لِكونِهِ يملِكُ عِرقاً فرنسياً..
هذا لا يُهِم !! بل إنقَاضُ العَهدِ بينَهُ وبينَ بيلا !
كونَهُ تحدّثَ معَ فتاةٍ غير سام وبيلا وكانَ على منظَرٍ يُثير الشُبُهات لأمرٌ يُخالفُ عَليه !
وبيلا سَتغضَب كونَهَا فتاةً تَملُّكيه بِإفرَاط !

لَطالما كانَ لدَى سام ’ الحاسّةُ السَادِسه ‘ التي لا تظهَرُ إلا وأن تجلِبَ معهَا السوءَ والحَظَ العَثِر.
شيءٌ غريب صَحِيح ؟ لا بَأس ، فَسام مُعتادَةٌ على ذَلِك.
و عِلَّةً على صدمتِها هذِه ، هيَ أصبَحَت تقُولُ كلاماً غيرَ مفهُوم أشبَهَ بِالتعاويذِ والطلَسمه !
و بِحق ربِّ هذهِ السمَاواتِ الطِبَاق ، كيفَ لها أن تشرَحَ لِبيلا الآن ؟
حِلوَةُ الجُوري سَتُحبَط أو سَتغضب بالأحرى .. وهذا شيءٌ لا تُريدُ حُدوثُه سام !

بيلا أمَالَت رأسَهَا قليلاً لِليمينِ وهيَ تتسأءَل ” ماذا بكِ سام ؟
أ-أوه ل-لا شيء ! لاشيء أبداً !!
ب-بيلا فقط اِسمعيني ، ما رأيُكِ بأن تدعيهِ غداً ؟ فَجون لديهِ حصة أكاديميه في هذه الليله !
لا ! اليوم سيخرجُ من هنا في الرابعة مساءً ! جدولُ يومه أحفظهُ بذاكرتِي ~

فَليمُدَّ أحَدُكُم يَدَ العَون ! سام بدَت تشعُرُ بِالدوَارِ من عِنادِ وتحجُّرِ فِكرِ طِفلَتِها بيلا وعدَم إرضائِها لها !

قاطَعَ مُحادَثَةَ الكلام صَدحُ صَوتِ الجَرس المقرُوعِ الخَاص بِثانويةِ سِيلُوز مُعلِناً صفوفاً أُخرى لِبعضِ الطلبَةِ ولِلبعضِ الآخرِ إنصِرافَهُم.
كَإنصِرَافِ بيلا وجوناثن مثلاً ~

وبِدُونِ أيّ عِلمٍ مُسبَق ، بيلا بدَت تُهرّوِل تارِكةً سام الهَالِعةَ خلفَهَا.

آشش اللعنه بيلا ! لقد كسرتُ قَلَمَ الرّصاصِ لأجلِك وأنتِ الآن تتجاهلِينَنِي !! “ فرَكَت رأسَها بِقلق.

هيَ فقَط قرّرت أن تبقَى هُنا وتُشاهِدَ مايحدُث عبرَ النافِذه.

إنني قادِمةٌ جون !!~~~
إلهي ~ لاشيء أفضل من العشاءِ مع الأب جوناثن !~~
سَتكُونُ ليلةً حَافِله كما أظن ~
جون سوفَ ..–

جوناثن ؟؟

بيلا لم تشعُر بأيّ شيءٍ مُطلقاً حينَها ..
هي لم تشعُر بِصوتِ قلبِها يتحطّم ، ولا بِدموعِ الغضَبِ والتملُّك تنهمِرُ كَالسَيلِ ولا بِساقيهَا أيضاً التي تهتزُ كالهُلام الذي تصنعُهُ والدتُها بِكُل حُبٍ لها !!

هيَ بعدَ لحظاتٍ ، اِندَفَعَت مرةً أُخرى وبِقوةٍ هِيَ صوبَت قدَمهَا نحوَ جوناثن ليصرُخَ وتصرُخَ الفتاةُ التِي معَه مُتفاجِئةً من تصرُّفِ بيلا العِدوانيّ.

مُشاهدةُ جون مع فتاةٍ أخرى غيرها وغيرَ وسام أفقدَها صوَابها..

بيلا صرَخَت كما أُجهِشَّت بِالبُكَاءِ كَالطِفلِ الصغِير ” جون الخَائِن ! سام الخائِنه ! أكرهكم جميعاً !!
ومِن ثُمّ غادَرَت سَاحَةَ المدرسة والطُلاّبُ ينظرُونَ لها بِإستِغراب.

فِي الجِهَةِ الأُخرى ، سام رأت مِل شيءٍ عبرَ النافِذةِ كمَا خطّطَت.

هيَ سَمِعت ورَأت كُل شيء .. ليسَ على سام أن تقلق صَحِيح ؟
فَجوناثن هوَ الخَاطِئ هُنا لا غيرُه صحيح ؟
لكِن لماذا بيلا قالت بِأنها خائِنه ؟ هيَ لم تَخُن بيلا قط ولن تفعل !
لماذا الآن تشعُرُ بِحرارَةٍ في عينيها ؟
هل يُعقل بِأن فتاةً ما لم يُقابِلُوها وجهاً لِوجه أن تُفكِّكهُم هكذا ؟
يتفكّكونَ كعقدٍ من اللؤلؤ ينقطِع خيطهُ ويتناثر !
وأصوات اللآلئ وهي تصطدم بالأرض ، تُحدِث وقعاً مؤلماً مُراً كمرارة هذه اللحظةِ بالفعل ؟

سام - تشان ، لقد أتى المُعلم أوروهاشي - سينسي !! تعالي بسرعه قبل أن يُعاقبك ! “ نادَت إحدى الطالبات من طرفِ الباب سام ثم ذهبت مُسرعه.
سام حاولت أن تُخفي قلقها وذهبت للفصل بِخضوع ، غير مهتمةٍ بالمعلم أوروهاشي أو غيره ، هي فقط تفكّر ، كيف ستُخبر بيلا عن سوء الفِهم الذي حدث بينها و بينَ جون ؟

سام ، لا يجبُ أن تقلق ! لطالما بيلا كانت كالطفل الصغير ، الذي تُعطيهِ حلوى هُلامية ذاتُ ألوانٍ مُشرقة ليعُود كما كان سابقاً.
بيلا ستنسى غضبها فورَ ما تظهر قِطعة حلوى سُكّرية الطعم ولذيذة النكهه أمامها ؟

لا يجبُ عليها القلق بهذا الإفراط .. صحيح ؟

هِي شكرَت الرّب عندما علِمَت بأن والِديها ليسَا بِالمنزِل..
جدياً هي لم تكُن مستعدةً نفسياً للتحدُّث معهم ، هي غاضبةٌ وبحق من الذي حدث في آخر اليوم.

خلَعت حِذاءهَا الخَاصَ بِالخروج وارتدَت حِذاءَ المنزل الخفِيف ، ثم اِتجهت للمطبخ حيثُ وجدَت عِدةَ أوراق من الملاحظاتِ صغيرة الحجم المُلصقة في بابِ الثلاجة.

[mark=#ffffff]– أنا وأباكِ ذهبنا لجدتكِ المريضة في الريف ، سنأتي للمنزل في المساء بسبب سوء الطقس في نهارِ الريف. لن نتأخر اعدُك. نحنُ نحبك صغيرتي –[/mark]

[mark=#ffffff]– في الثلاجة يوجد طعام الغداء الخاص بكِ ، سخنيه بالمايكرويف وابدائي بأكله ، لا تأكُليه بارداً. مفهوم ؟ –[/mark]

[mark=#ffffff]– لقد صنعتُ الكثير من الحلوى الهُلامية لكِ ~ عندما أأتي ، أُريد أن أجد كل الأطباق فارغه !~ –[/mark]

رُغم هذه الملاحظاتِ التي كانت كالبلسمِ الباردِ الشافي فوق الجروح والخدوش ، لم تنطفِئ شُعلةُ غضبها ولم تُثر بها شيء ، من الواضحِ بأن هذه الشُعلة ستستمر لفترةٍ ليست بِقصيره قطعاً.

فتحت بيلا باب الثلاجة وأخذت طبقاً واحد من الحلوى الهُلاميه. وذلك أمرٌ غريب لفتاةٍ تعشقُ الحلوى مثلها.
مِن المُفترضِ أن تأخُذَ خمسَ أطباقٍ وليسَ واحِداً !!

هيَ صعدت للطابق العلويّ متوجهةً لغرفتها ، فتحت بابَ غُرفتها ، أكلت حلوى الهُلامِ بوحشيةٍ غاضبه وبكل عفريتِ غضبٍ يطغى عليها الآن هي تمنّت..

أتمنى أن يتلاشى جميع ما أراه

لتنام بعدها بِعمق ، غيرُ عالِمة بأن أمنيتها ستصبح حقيقة !


[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-07-2016, 08:16 AM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_05_161462541970133311.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

[/ALIGN]
[ALIGN=center]
حلوةُ الجُوري [mark=#ffffff]بيلا[/mark] ، ذاتُ الثامن عشر ربيعاً.
فتاةٌ ذاتُ شعرٍ بُندقيٍّ سَلِس ، جذابه ، فاتنةٌ ذاتُ جمالٍ طفوليّ.
حياتُها عِبارة عن سام وسام ثم سام ، صديقتها منذُ الروضة.
إلتهام حلوى الهلام يُعتبر روتيناً لديها.
تحب الأرانب !!
حسّاسة وهشّة كورقةِ شجرٍ برتقالية في موسم خَرِيف.
تملُّكيه تحبُ التملُّك ، فائقة الأنانية.

[mark=#ffffff]سام[/mark] ، ثمانية عشر ربيعاً.
تُعتبر الأم الثانية لبيلا ، بيلا طِفلةُ سام !
شعرٌ أشقر أصفر ، ملامح فائقة الأنثويه.
تحب الأناقة والموضه.
ظاهِرياً ستراها مغرورةً مُتملِّقه ، وداخلياً فتاةٌ طيبة هادئه ذاتُ تواضُعٍ مُفرِط.
وبما أنها الأم الخاصة ببيلا ، فهي ستفعلُ المستحيل لإرضاء طفلتها.

اسمَهُ [mark=#ffffff]جوناثن[/mark] ، كِنيّته جون.
صديق بيلا وسام ، ثمانية عشر ربيعاً.
فتىً خلوق. بيلا تعتبِرهُ كأبٍ لها.
غيرُ مرتبط ، لو اِرتبط بفتاةٍ ما ، بيلا ستغضب !
لأن جون جون خاصتها لا تريد أن يتكلمَ مع فتاةٍ غيرها وغير سام فقط !

السسسلام عليكم يعرب .
اليوم أقدم لكم مولودتي الاولى ، عمرها تقريباً ست او خمس سنوات خ !! .
يعني مدري كيف صابره علي صراحه دايم ذي الروايه اعدل وازيد وامسح فيها لين ما صارت بهالشكل الجميل !! .
وطبعاً لتفادي الاحراج بيننا ، أنا قد نشرتها بموقع اجنبي زمان وفيه مترجمين عرب ترجموها وطلبت يحذفون الروايه وبالفعل حذفوها -تغز نادين بنص عين- .
وأنا غيرت الاحداث شوي وزودت من عندي وغيرت بعض الاشياء وعدلت عليها عشان تكون حصريه لمنتدى عيون العرب ! .
فعشان كذا لو احد قرأها وتحمس ويبي يهاوش لا انتي سارقتها ومدري وشو يكون على علم بالأمر -تبي تهاوش- ! .
الزبده ادري كلامي واجد معليش ، وشكراً للمسة براءه على هالطقم الخورافي ! .



- تقييمكُم للمستوى السرديّ من عشره ؟
- مُلاحظاتكم واِقتراحاتكم على الروايه وفكرتها ؟
- إنتقاداتكم على الروايه ؟
- إنطباعكم للشخصيتين بيلا وسام ؟
- رأيكم بجوناثن ؟
- هل الامنيه ستتحقق ؟ وكيف ستكون ردة فعل بيلا ؟


[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-07-2016, 10:04 AM
 

أسعدني تواجدكِ
فاطِمةه


أسعد الله صباحك أختاه
كيف حالك؟
في البداية شكراً على الدعوة اللطيفة منك
قصتك تبدو رائعة من حيث السرد
و إضافتك للمحسنات البديعية
كما و أ التنسيق كان جد رائع
كلماتك تنم عن شخص له خبرة في الحياة
فأحسنت و بوركت

بيلا : شخصيتها جميلة لكن أنانيتها و تملكها سيسببان لها المشاكل لاحقاً تنفر الآخرين من حولها
سام :أعجبتني كثيراً طيبة و هادئة
جوناثن : لا تعليق

- تقييمكُم للمستوى السرديّ من عشره ؟
10

- مُلاحظاتكم واِقتراحاتكم على الروايه وفكرتها ؟

ليس لدي و لكن فكرة الرواية بدأت ملامحها ترتسم في ذهني

- إنتقاداتكم على الروايه ؟
لا يوجد

- إنطباعكم للشخصيتين بيلا وسام ؟
كما قلت آنفاً بيلا جميلة إلا أنانيتها
سام :جميلة جداً

- رأيكم بجوناثن ؟
لم يظهر كثيراً أعني أنه لم يقم أي حوار ليترك انطباعاً

- هل الامنيه ستتحقق ؟ وكيف ستكون ردة فعل بيلا
من خلال ما سردته سوف تتحق أمنيتها و ستكون مصدومة و حزينة في الوقت ذاته
سلمت يداك أختي الكريمة
في انتظار الفصل القادم
في آمان الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-07-2016, 10:45 AM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:800px;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_01_16145419312012144.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:800px;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_01_16145419312012144.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:800px;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/30_01_16145419312012144.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


أشكر تواجدكِ العطر ،وفقكِ الله لما يحب ويرضى
فاطِمةه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
كيف حالِك لورجيّس ؟ إن شاءالله بأتم العافية ,
أول شيء أشكرك على دعوتي لروايتك الجميلة وإن شاءالله أكون من متابعينك دائمًا
فتحتي نفسي بهذا لتصميم و التنسيق جدًا رايق يخلق جو جميل لقراءة الرواية
المدخل مشوّق و اختيارك له كان صائب جدًا clap1
لفت إنتباهي ان كتابة الرواية كانت ب 2011 ! ي طول صبرك ماشاءالله
والله صراحة شعور رائع اول مرة اجربه اني اتابع رواية من فصلها الأول
بسم الله نبدأ نجاوب ع الاسئلة :
- تقييّمكم للمستوى السرديّ من عشرة ؟
بعطيك 10/10 , أتمنى تخففين من وضع الحركات في الكلمات إللي مَ تحتاج
- ملاحظاتكم واقتراحاتكم على الرواية وفكرتها ؟
لسا هيّ ف البداية لا تزال القصة مجهولة , انتظر بضع فصول أخرى عشان أجاوب ع ذا السؤال
- إنطباعكم للشخصيتين بيلا وسام ؟
مَ حبيت شخصية بيلا, بشكل عام م احب الشخصيات الطفولية , بكل صدق عَ بالي اعمارهم 12-13 مو 18 ! حسيتها مدللة زيادة عن اللزوم , أتمنى إن العمَى يخليها ناضجة و يعطيها قوة و جدية أكثر لو بقيت بشخصيتها كذا احس ان جوناثن راح يسحب عليها .
سام تقريباً لا زالت شخصيتها غامضة , لكن ما تقبلت أنها تلعب دور الأم لبيّلا و اذا كنت بتقبلها بتقبلها لو كانت أم بيلا متوفية , وحسيت أن بيلا تدللت بسببها .
- رأيكم بجوناثن ؟
مَ طلع , لكن هو حر مَ حيكون عبد لبيلا و سام , يعني حتى اللي يحبوا بعض م يتملكو بعض بهالطريقة !
- هل الأمنية ستتحقق ؟ وكيف ستكون ردة فعل بيلا ؟
حتتحقق , م عندي توقع لان جميع الاحتمالات ممكنة , لكن زي ماقلت اتمنى انها تكون قوية و يحدث هذا البلاء تغير في شخصيتها و حياتها وما تستسلم له بحزن وتنهار .
-
بداية مُمتازة و واثقة بأنها راح تحصل على ختم مُميز في المستقبل بإذن الله
اتمنى انك تعجلي علينا بِ الفصل الثاني لأني تحمست له >.<3
و نصيحتي اذا مالقيتي ردود كثيرة لا تتحبطي واستمري , لأن بعضهم يحبوا تكون الرواية بفصول كثيرة عشان يضمنوا ان الكاتبة تكملها
لكِ مني تقييم و لايكات
في أمان الله ,




[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
ألم أقل لك في أول لقاءٍ بيننا، أنا ثعبان صاحب دم بارد ليس له
مشاعر، يدور حول المكان ويبتلع كل ماهو شهي، ذلك هو أنا.



^ شكرًا سهام.

التعديل الأخير تم بواسطة ELIOT ; 05-07-2016 الساعة 11:19 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تألق وصل عنان السماء: [ ❞ Not Pretty Enough ❝ ] #كْرِيس مِكس ديزاين 24 02-21-2015 05:42 PM
❞ سَـــاعة الصِفر ❝ ذكرى جسد روايات و قصص الانمي 68 10-22-2014 05:02 PM
[ ❞ نظَراتٌ المَسُتٌبد ❝ ] سيَلينْ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 13 10-21-2014 09:12 PM
❞ سـوران ❝ Mαяρℓe ♥ قصص قصيرة 11 06-23-2013 04:19 AM
❝❞♠ ♣ ازياء للانيقات فقط - ♠ ♣❝❞ سمسمة محمد حواء ~ 16 02-12-2011 04:52 PM


الساعة الآن 01:47 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011