عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-19-2008, 08:22 PM
 
Smile سواد قرية









المغامرة وحب الاكتشاف هو طابع كل شخص يهوي أن يكتشف أو أن يغامر بأشياء كثيرة وان يعيش بعالم المغامرات وان يخوض تجربة الاستكشاف الغريبة ... والعيش بعالم لم يعيشه احد في حياته .... حتى وإذا كان هذا العالم ،، لا رجعة منه ..!!


وهذا الطابع هو صفة من صفات فتاة ... عاشت لحظات ،، لم تكن تتمناها لأحد من أعدائها ،، فتاة قامت بأمر لم يقم به أحد من قبل .. فتاة دخلت في أحدات غيرت لها حياتها ...

قصتي أحبائي تتحدث عن هذه الفتاة والأحداث المخيفة التي حدثت ،،


:::::::::




في حياتي صادفتني إشاعات كثيرة وأقوال عديدة ولكن لا اعرف لماذا حاولت معرفته حقيقة تلك الاشاعة التي كادت تودي بحياتي ومع ذلك فانا ممتنة لأصدقائي الذين شجعوني لمعرفه حقيقة تلك الاشاعه المنكوبة


" أشاعه القرية المشؤمه " فبفضلهم علمت الآن معنى الصداقة الحقيقة


لذا سأحكي لكم قصه حياتنا التي انقلبت رأسا على عقب بفضل فضولي القاتل.....



إليكم هذة القصة ::








في قرية صغيرة ريفية كانت تنتشر الإشاعات المرعبة والمقولات الخاطئة التي كانت تخيف معظم الريفيين الذين كانوا يسكنون هذه المنطقة ، ولكن هذه الإشاعات اختفت منذ زمن بعيد ، وبدأت الحياة تدب مرة أخرى ، وبدأ التطور والتحديث ، وأصبحت تلك المنطقة الريفية مهجورة منذ ذلك الحين .



كان هناك فتاه تدعى ( أيونا ) وكانت في التاسعة عشر من عمرها وكان لديها أصدقاء كثر من بينهم فتاه تدعى ( أوريكو ) وهي صديقه ( أيونا ) منذ الطفولة ، وهي من أكثر صديقاتها حب لها ، وأخرى تدعى ( مونيكا ) وقد تعارفا على يعظهم البعض بالجامعة ، وشاب يدعى ( ستراتو ) وقد تعرفت عليه من الإعدادية ، وأخر يدعى ( جون ) ولم تتعرف عليه إلا بالجامعة .



وقد كانوا متعاونين جدا مع بعضهم ويساعدون بعضهم وكأنهم إخوة . وفي يوم من الأيام انتشرت إشاعة في تلك المدينة ، ووصلت إلي هذه المجموعة من الأصدقاء ، وكانت هذه الإشاعة تقول أنة سمع أحدهم صوتا من القرية المهجورة ، وعندما سمعت ( أيونا ) هذا الخبر أحست بالفضول الشديد لمعرفة المزيد .



فقررت حزم أمتعتها والذهاب إلى جوار تلك القرية برفقة أصدقائها ، بعد أن وافقوا على هذه الفكرة بمجرد أن سماعها من صديقتهم ، التي لا تعرف الخوف ، وذهبوا إلى هناك وقلوبهم يملئها الحماس الشديد . وقد أحست ( أيونا ) بإحساس غريب عند دخولها القرية واقترابها من القرية المظلمة ، ولكنها تجاهلت هذا الإحساس ، واستأجروا كوخا في القرية التي تقع بجوار القرية المشئومة ، التي كانت تعرف بهذا الاسم آنذاك .



وكانت بطلتنا ( أيونا ) تتصف بصفات كثيرة أنها لا تخاف وشجاعة وطيبة القلب ورهفت الإحساس واستفزازية بعض الأحيان ، " أعلم بأن هذه الصفة من صفاتها المذمومة ، ولكنها تحبها لأسباب شخصية " .



وعند مكوثهم بالكوخ في اليوم الأول ، حدثت أحداث غريبة لم تكن مستعدة لها ، وكان الجو شديد البرودة ، قارص في الليل ، وشديد البرودة في الصباح ، وكان الصباح باهت في تلك المنطقة .


لقد كانت الساعة الواحدة ظهرا ، فذهبت ( أيونا ) برفقة ( اوريكو ) و ( مونيكا ) لإعداد طعام الغداء ، تطل نافذة المطبخ على القرية المظلمة ، فخطرت فكرة ( لأوريكو ) وقالت : ما رأيكم اليوم أن نذهب إلى جيراننا ونتعرف عليهم ، ثم نستفسر منهم أكثر عن هذه القرية . ووافقوا الصديقات على هذه الفكرة ، جاء الليل ، وذهبوا ثلاثتهم إلى الجيران ، ولكن قبل أن يذهبوا ، خطرت في بال ( أيونا ) فكرة وقالت : اذهبا أنتما ، وأنا سأجلس في غرفتنا ، وأقرأ بعض الكتب التي تفيدني والتي بها معلومات كثيرة عن هذه القرية ، لا تخافا على ، ( فستراتو ) و( جون ) موجودان في غرفتهما يلعبان الشطرنج .



( أيونا ) وحدها في غرفت الفتيات ، تقرأ وتقرأ إلى أن داعبها النعاس ، ولكن فجأة .............. سمعت صوتا يخرج من داخل الخزانة التي تقع خلفها ، فقامت وتفحصت الخزانة ولكن لا شي ، ثم جلست على السرير ، وسمعت صوت أنين فتاه يخرج من تحت السرير ، لم تخف بل نظرت إلى تحت السرير ولكن لم تجد إلا ورقة كتب عليها بخط متعرج :
( يكفي ....... سأمت الحياة ..... ... هذه الحياة البائسة التي لا تعرف الصغير والكبير ، ولا تعرف الغني ولا الفقير ....... ) .
وكانت على هذه الورقة القديمة قطرات من المياه الجافة ولم يبقى منها إلا أثرها ..



عندما قرأت ( أيونا ) هذه الجملة التي تنم عن قلب بائس ، أحست بشي غريب بداخلها وقالت : أحس أن شيئا غير طبيعي ويجب أن أكتشفه .. أكملت ( أيونا ) قراءة الكتب وعرفت بعض الأشياء البسيطة عن هذه القرية ، أن هذه القرية معظم من بها كانوا أناس شديدو الفقر وكان تعاملهم مع بعضهم غير لائق ، أي أن مجتمعهم متفكك بسبب وجود طبقات فيه ،وقرأت أيضا أنه كان هنالك في منتصف القرية بركة كبيرة من الماء النقي تسمى " بركة الحياة الميتة " واستغربت من هذا الاسم المتناقض ، ولكنها عندما تعمقت في القراءة ، اكتشفت أن هذه البركة كانت تروى كثير من العطش ، ولكنها في نفس الوقت ، كانت تميت كثير من المرتوون الذين يسقطون بها ويغرقون ، بالإضافة إلى الأطفال الصغار الذين ينزلقون عن حافة البركة ويغرقون بها .


طرق الباب فجأة ، فذهبت ( أيونا ) لفتحة وهي متحمسة جدا لملاقاة صديقتيها وعندما فتحت الباب ، لم تجد أحدا ، والتفتت يمينا وشمالا ولكن لا أحد ........ أقفلت الباب وعندما نظرت إلى خلفها لتعود لغرفتها ........ وجدت أمامها فتاه ......... قصيرة القامة بعض الشيء وشعرها شديد السواد وطوله إلى ركبتها ، ويغطي نصف وجهها ولذلك لم تكن ملامحها واضحة ،، وهي بيضاء البشرة بصورة مخيفه ،، وتلبس رداء أبيض اللون ، وقد خافت ( أيونا ) خوفا شديدا ،، ولكنها لم تشأ أن تصرخ فتزرع في قلبي ( ستراتو ) و ( جون ) الخوف ،، فتحملت ونظرت إلي عينيها ولاحظت أن عينيها شديدتا الجحوظ ، وكبيرتان جدا ،، وهي

تنظر إلى ( أيونا ) ،،....... واقتربت الشبح خطوه ...... ثم في أقل من الثانية اقتربت أكثر ....... وأكثر ....... وأكثر ،، فخافت ( أيونا ) جدا ،، وكانت على وشك الصراخ ........ وطلب النجدة .......... ولكن فجاه ........ إختفت الفتاه من أمامها ، أحست ( أيونا ) بعد دقائق بالذعر ، ولكنها لم تقل لأحد ما رأته ،، وعند صعودها عبر الدرج لكي تعود للغرفة ........ طرق الباب مرة أخرى ...... فخافت ( أيونا ) وذهبت لفتحه وهي ترتعد من الخوف ،،، ففتحت الباب ووجدت صديقتيها ،، فشعرت بالسعادة التي تغمر قلبها ،،، وقالت : آاااااه .... ! كدت أموت من الخوف ، حمدا لله إنكما جئتما بالوقت المناسب . سألت ( أوريكو ) : مابك يا ( أيونا ) ؟؟! ،، وأجابت ( أيونا ) وهي تُتمتم : لا ..... لاشيء ....... كنت أشعر بالوحدة فحسب .... ،، فقالت ( مونيكا ) : إذا لماذا يديك ترتعش من الخوف ؟؟ ، إسمعي يا ( أيونا ) لا تخفي علينا شيء لأننا صديقات ،، ولايحب أن نخفي شيء على بغضنا البعض ، لكي نحل هذه الألغاز معا ،، ونعود إلى ديارنا .. فقالت ( أيونا ) : لا .. ، لا تشغلا بالكما ... لأنه لم يحدث شي ،، كنت فقط أشعر بالوحده ... ،، هيا قولا لي ماذا عرفتما من الجيران ؟؟ إن جيراننا أناس لطفاء ، وهم عبارة عن عائلة صغيرة مكونه من الأب والأم وإبنتهم الصغيرة ( ليلي ) تبلغ من العمر مايقارب العشر سنوات ،، وهي مضحكة جدا ،، وأعتقد انهم من الطبقه متوسطة الحال ،، عندماسألناهم عن هذه القرية الموحشه وعن الإشاعة التي ظهرت في هذه الإيام ، قالت السيدة : إنما ما سمعوه صحيح ، وقالت لنا أيضا قصة فتاه كانت تقطن في البيت الذي نسكن به الأن ، هذه الفتاه كانت فقيرة جدا . وأبواها لا يعاملانها معاملة جيده ، ولا يهتمان لمشاعرها وأحاسيسها ، وكانا دائما يجرحانها ولا يسمحان لها بالخروج من المنزل ، ولم تكن سعيده ، ويقال أنها أحست بالجنون وهربت من المزل ،، وذهبت إلى القرية المهجورة بجوارهم ،، وإنتحرت هناك ،، ومن مجرد سماع أهلها بهذا الخبر حزنو كثيرا وإنتقلوا من هذا المنزل وذهبو إلى قرية أخري يعيشون بها ،، لكي لا يتذكروا ما حصل بإبنتهمم ،، لأن كل ذلك بسببهم ،، سألت ( أيونا ) : ألم تقل لك كم كان عمرها ؟؟ أجابت عليها ( مونيكا ) وقالت : بل لقد قالت أنها كانت في


الرابعه عشر من عمرها ،، وأيضا كان شعرها أسود فحمي وطويل جدا ،، قالت ( أيونا ) في قلبها : يا إلهى ..!!!! كأني رأيت شخصا بهذه المواصفات ..... آآآه ،، نعم ، تلك الشبح ،،، كان شعرها أسود وطويل ،، سألت ( أيونا ) مرة أخري : ترى ماذا كان أسمها ؟؟ أجابت ( مونيكا ) وقالت : نعم ،، إسمها ( سيسيلي ) فقالت ( أيونا ) : وما أدراهم أنها إنتحرت ؟؟ فأجابت ( أوريكو ) : لقد وجدوها ملقاة في كوخ من أكواخ تلك القرية وهي مشوهه ،، فأكدوا الناس أنها شوهت نفسها بواسطت السكين ثم إنتحرت ،، قالت : ( أيونا ) لا ... لا أعتقد ذلك ،، هي لم تنتحر ،، أعتقد أنها قتلت على يد شبح من أشباح تلك القرية ،، فقالوا : ولكن كيف ذلك ؟؟؟ أجابت : أن شبح من أشباح الأموات ،، مسها وجعلها تشوه نفسها ،، وهو بداخلها ،، لأنها فقد دخلت قريتهم ،، قالت ( أوريكو ) : ولكن وما أدراك إنت بذلك ؟؟ أجابت ( أيونا ) متردده : ماذا .... أنا ...... أنا لا أعلم ،، ولكن أحس إني أعرف ما حصل في ذلك الوقت ،، أحست ( أوريكو ) أن شيء غريب قد أصاب صديقتها العزيزه ( أيونا ) ،، ولكنها تجاهلته ،، .




ذهبوا الأصدقاء للنوم بعد فترة قصيرة ، ، فدخلا ( ستراتو ) و ( جون ) غرفة الشباب ،، والفتيات دخلن غرفتهن ،، أثناء النوم ،، سمعت ( أوريكو ) صوتا يصدر من صديقتها ( ايونا ) وهي نائمة ،، وكانت تقول : " لا .... مابك يا ..... ماذا ؟؟!! لا أريد .... إبتعدي .... غبيه " ،، ولاحظت أن وجهها قد تغير ،، فقتربت منها لتوقظها ،، فسمعتها تقول :

" إصمتي ..... إنها قادمه ..... ششششش !!!!! "

ثم عاد وجهها إلى طبيعته ،، وأيقضتها وهي تهزها ولما صحت ( أيونا ) قالت لها: ماذا ..... ما بك ؟؟؟!!! لقد كنت تتكلمين وإنتي نائمة وتقولين أشياء غريبه ،،، ترى هل تحلمين ؟؟ فأجابت : لا ... لا أعتقد ،، لا أذكر إني حلمت بشيء ،، فقالت ( أوريكو ) : ولكنك كنت تتكلمين بلهجة غريبة وصوت غريب ،، وأيضا لاحظت على وجهك كأنه تغير ،، وعندما إقتربت منك ،، سمعتك تقولين : "إنها قادمه ......... " ،، ثم عاد وجهك لطبيعته ،، قالت ( أيونا ) : أحقا ما تقولين ؟؟ ولكن ..... ولكن كيف ؟؟ إسمعي أحس أنني يجب أن أذهب إلى القرية فورا ... في الحال .... أحس أن هناك من يناديني ،، صرخت ( أوريكو ) : أيونا ...... !!!!! ،، ما بك ؟؟ !! قالت ( أيونا ) : لا أدري أعتقد .... أعتقد أنه مس ،،، إسمعي .... سأذهب إلى لك القرية في الحال ،، وسأخذ معي بعض المئونة ،، لا تلحقوا بي ،، سأقولها مرة أخرى لا تلحقوا بي أبدا ، و ذهبت و هي راكضة ....فخافت (أوريكو)عليها , و عندما أشرقت الشمس في وقت الفجر .... أخذت ( أوريكو ) تبكي بكاءا شديدا على صديقتها العزيزة و هي تحس أن شيئا ما سوف يصيبها إذا لم يلحقوا بها ،، سمعت ( مونيكا ) صوت بكاء ( أوريكو ) الذي أيقظها ،، فأسرعت إلى صديقتها وقالت : أوريكو .... !! ما بك ؟؟! .... لما تبكين هكذا ؟!! وأين ( أيونا ) ... ؟؟؟؟ قولي .. !!! ،،



فروت ( أوريكو ) لها ما حدث ،، أحست ( مونيكا ) بالأسى الشديد وقالت : والآن ..... ما العمل ؟؟؟ وقالت ( أوريكو ) فجأه : وجدتها ... !! ،، إذهبي وأيقظي ( ستراتو ) و( جون ) بسرعه ،، فركضت ( مونيكا ) وأيقضتهما ، وقالت لهما ماحدث ،، ثم هرعوا إلى ( أوريكو ) وصرخو بوجهها وقالوا : ولكن كيف ...... كيف سمحتي لها بالذهاب ؟؟!! فقالت : إسمعوا ،، سوف ننتظرها مدة خمس أيام فقط ، فإن لم تعد فسنلحق بها ، فقال ( جون ) : ولماذا لا نلحق بها الآن ؟؟!! فاجابت : لا ..... لأنها قالت لي أن لا نلحق بها ،، وكانت جاده فعلا ..



وفي هذه الأثناء كانت ( أيونا ) متواجدة داخل القرية المظلمة ،، مع العلم أنه كان ذلك الوقت في الصباح الباكر ، إلا أنها كانت شديدة الظلام ،، بحثت ( أيونا ) عن منزل تقطن فيه ،، فوجدت كوخا قديما ولكنه كان يفي بالغرض ،، فوضعت أغراضها على الارض ، وذهبت لتستكشف الكوخ ، ولكنها لم تجد ما يريبها ، أحست بالجوع ، وقالت : أنا جائعة ولكنني لن أكل ، حتى أجد ما يريبني ،، وفجأة سمعت صوت من خلفها ، وقد كان الصوت لرجل شاب في الثالثة والعشرين من عمرة ، يقول : ولماذا لن تأكلي ؟؟ ،، فالتفتت خلفها بسرعه ولكنها لم تجد أحدا !!!! فقالت لنفسها ،، يبدو أن هذي هي البداية .............




وقد كان هذا هو أول يوم لها في القرية .... فذهبت لتتفقد بعض الأكواخ المجاورة لكوخها ، دخلت ( أيونا ) كوخا لفت نظرها لكبر حجمه ،، ورأت هنالك ما لم تكن تتوقعه ، مشت ( أيونا ) على أرضية الكوخ ، فسمعت خطوات تمشي خلفها ثم ،،.. نظرت خلفها فرأت نفس الفتاة التي رأتها في قريتها خلف الباب . فقالت ( أيونا ) :يا إلهي ...... من أنتي ؟؟؟

ولماذا تلاحقينني ؟؟؟ ،، لم تجبها ، ففكرت ( أيونا ) قليلا وتذكرت ما قالتاه صديقتيها فقالت : أنت ( سيسيلي ) أليس كذلك ؟؟ فاتسعت عيناها وجحظتا ،، ثم قالت : في الواقع أنا لست ( سيسيلي ) ولكن أنا شبحها ،،، و( سيسيلي ) ماتت منذ وقت طويل ،،،



وفجأة اختفت من أمامها ،، قالت ( أيونا ) : يبدو أنها كانت تعاني من انفصام بالشخصية لأنها كانت تبتسم طوال الوقت مع أنها تقول كلاما محزنا ،، أكتفت ( أيونا ) بهذا القدر من الرعب ،، وعادت إلى كوخها ، أحست بالوحدة ولكنها لم تستسلم ،، ذهبت إلى النوم ولكنها لم تستطع ، فجلست على السرير تفكر بأصدقائها ،، وفجأة خرج من خدها الأيسر فم يضحك ويخرج لسانه ثم عاد إلى الداخل ،، أحست ( أيونا ) بشيء غريب عند خدها ،، فأخذت تمسحه ،، وبعد ذلك داعبها النعاس فنامت .



وفي اليوم التالي ذهبت إلى بيت أخر ، فكان بيتا جميلا ومتوسط الحجم من بيوت القرية فدخلت ، وصعدت إلى الطابق العلوي وسمعت صوتا قادما من الأعلى ، فصعدت إلى السطح ، ووجدت كرة تتحرك ، ثم أخذت تبحث عن الشخص الذي كان يلعب بها ، وسمعت صوت ضحكات طفل خلفها ، ونظرت إلى الوراء ولكنها لم تجد أحدا ، أخذت تمشي لكي تعود إلى الدرج ولكنها فجأة سمعت طفل يقول : " لماذا لا تلعبين معي ؟؟ " فنظرت إلى يمينها فوجدت طفلا جميلا دائم الابتسامة ولكن للأسف كان من أشباح القرية ، وبالأحرى كان من أموات القرية ، فقالت له : " من أنت ؟ وماذا تفعل هنا ؟" فأجاب : " أنا ( جو) وأريدك أن تلعبي معي " . فقالت له : أحس أنك كنت معي البارحة . فقال : " أنت محقة ، لقد كنت معك البارحة ، في الحقيقة كنت بداخلك ، فأنا أستطيع أن أدخلك وأخرج منك متى شئت ، وهذا ما نفعله كلنا " ....... فقالت : ومن أنتم ولماذا أنا !!؟؟ ، فاختفى الطفل ..... فعادت إلى البيت بحالة يأس شديد لأنها لم تفهم شيئا مما قاله ( جو ) ، وعندما استلقت على فراشها أخذت تفكر في كلامه وتقول : ولكن ،، من هم ؟؟!! . ولم تستطع النوم ،،وبينما كانت تفكر فجأة .......



أقشعر نصف شعر رأسها واخذ يزيد قشعريرة ، وأحست هي بذلك ،، ثم تحول نصف وجهها ببطء وتغير ،، فكانت عينها تكبر ،، وتتوسع ،، وتجحظ ،، وأخذ السواد يزيد من تحت عينها اليمني ،،، وأخذ نصف أنفها يتجعد ،، أما نصف فمها ،، فأخذ يضحك بطريقة هستيرية ،، ويكبر وتوضح أسنانها ،، وأخذ نصف وجهها يتجعد بالكامل ،، وأحست هي بأن شيئا ما يحدث لها ،، ولكن لم تكن هنالك مرآه لترى نفسها ،، وفجأة عادت إلى طبيعتها ، وأحست بالراحة ثم نامت ،، وفي اليوم التالي ، وهو اليوم الثالث لها بالقرية على التوالي ، إستيقضت من سباتها الطويل ، لأنها كانت مرهقة من ما حدث معها ، فذهبت إلى بيت أخر ، وكان بيتا عاديا جدا ، ولم تتوقع ما وجدته به ، فعندما فتشت المنزل بقيت غرفة واحدة لم تفتشها ، فدخلت ،، وكانت غرفة لشخص واحد وكان السرير قد كسر لنصفين وكذلك الخزانة وأيضا الطاولة ،، كل شي بالغرفة كان مقسوم إلى قسمين إلا صندوق غريب خشبي قديم جدا ،،


وكان ملئ بالغبار ،، فاتجهت إليه لتفتحه وترى ما فيه ،، وعندما فتحته ،، لم تجد شيئا ،،، فخرجت من تلك الغرفة الغريبة وابتعدت عنها ولكنها سمعت صوتا عاليا يصدر منها ويقول : آآآآه ....... ساعدوني ،،، رأسي ..... رأسي يؤلمني ،،، أرجوكم ...... أفعلوا شيئا ...... أرجوكم ..... ساعدوني ...... أر ..... جو ........ كم ...... !! .. ،، فانطلقت ( أيونا ) لتري ما يحدث وفتحت باب الغرفة نفسها ، ولكنها لم تجد أحدا ،، فتراجعت ببطء وذهبت لتتفقد الغرف الأخرى ، ولكنها سمعت صوت الصندوق الصغير يفتح ..... وعادت إلى نفس الغرفة .. فرأت أمرآه عجوز



تحاول الخروج من الصندوق ،، ونظرت ( أيونا ) إلى عينيها عندما خرجت .. وكانتا مرعبتان ،، فأخذ نصف شعر العجوز الشبح يقشعر ويقف وكأنه أشواك .. ولكن نصف شعرها الأخر كان عاديا ،، وكذلك نصف وجهها أيضا ،، وفجأة قالت العجوز:"لم أقل لكم ساعدوني !!؟؟ هذا مؤلم جدا ،،" وفجأة صرخت مرة أخرى .. آآآآه .... لا ..... إنه الألم .... آآآآه رأسي ،،، رأسي يؤلمني ... آآآآه ..... !!!!! وهدأت فجأة ،، ثم عاد شعرها إلى طبيعته .... وقالت : " أعلم أني أخيفك ،، ولكن هذا ما كان يحدث قبل موتي .... فقد كنت في ال35 من عمري ولكن شكلي في ال60 وهم يلقبوني بالعجوز .. ولا يذكرون أسمي حتى ،، وكل ذلك من ذاك الصداع النصفي الذي دمر حياتي كلها .. " فقالت ( أيونا ) : ولكن لماذا ؟؟ لماذا يحدث هذا معكم ؟ ،، أقصد مع من يسكن في هذه القرية ،،؟؟ ولماذا أصبحت مهجورة ومشئومة ؟؟ أجيبوني !!! ثم عاد الصداع إلى العجوز مرة أخري ،،، فأقشعر نصف شعرها وتغير نصف وجهها .... وأخذت تصرخ صراخا عاليا ،، ثم فجأة اختفت من أمامها ... فغادرت ( أيونا ) إلى كوخها .. وهي حزينة جدا ... فدخلت غرفتها وجلست على الأرض ،، وأخذت تبكي وتقول : ولكن لماذا أنا ،



لماذا !!؟؟ ... لماذا يحدث هذا معي لماذا ؟؟!!.. فسمعت صوت نفس الرجل الذي سمعت صوته عندما دخلت الكوخ من قبل وقال : لأنه يا ( أيونا ) وقع عليك الاختيار ......... فلتفتت بسرعة ورأت رجلا طويل القامة عريض المنكبين ووسيم الملامح ولكن للأسف كان أيضا من الأشباح والأموات ،، فنظر إليها وابتسم ، فصرخت وقالت له : من أنت ؟؟!! وماذا تقصد بكلامك هذا ؟؟! وبالتأكيد أنت من تكلم معي عندما وصلت إلى هذا الكوخ التافه ،، ولماذا تلاحقوني أنا بالذات ؟؟!! ولما وقع على الاختيار ؟؟ وكيف علمت باسمي ؟؟؟!!!!! .... فأجاب : " لحظة ، لحظة .. بهدوء ،، على رسلك ، لم تصرخين هكذا ؟ اسمعي ، سأجيب على كل أسألتك ، لكن بعدما تهدئي ،" فهدأت ، .. وبدأ الكلام : " أنا ( دانتى ) ،، ووقع عليك الاختيار لأنك تتميزين بصفات غريبة ، ميزتك عن غيرك من أصدقائك ، لأنكم الوحيدون الذين أتيتم لحل ألغاز


هذهالقرية ، وأود أن أقول لك أنك إخترتي للعذاب والموت ببطء .... لأن كل أهل هذه القرية يريدون موتك ،، وذلك لأنكي تدخلتي في شئونهم ، وهم ما تسمينهم الأشباح والأموت ، الذين لم يستطع أحد غيرك رأيتهم ،، وبما أنني أمثل القائد ، فلقد قلت لك وبحت لك بما كنت تودين بمعرفته ، وفي نفس الوقت ، خنتُ شعبي وأصدقائي وعائلتي من أجلكِ ." فسألته وهي تبكي : ولكن لماذا فعلت هذا ؟ فأجاب : " لأني أحبك ، وأريد الزواج بكِ ، " فسكتت لمدة ثم قالت : هراء ... يا لك من غبي ... وكيف يمكنني الزواج من رجل قد مات منذ زمن بعيد وهو الآن شبح ، لا يستطيع رأيته إلا أنا . فقال : " أوووو .. ! لقد نسيت أن أقول لك شيئا ، إن من يدخل هذه القرية ويضايق أهلها ، غيرك طبعا .... فسيلقى حتفه . " واختفى ،،،،،، ثم انهارت وبكت بكاء شديدا ، وقالت : يا إلهي !!! ، ماذا لو أتي أصدقائي إلى هنا لكي ينقذوني ؟؟!! يجب أن أفعل شيئا ... فركضت تبحث عن مخرج للقرية ،، لكي تذهب للقرية المجاورة ، التي يسكنها أصدقائها . ولكنها استغربت ،، لأنها لم تجد أي مخرج من القرية .... ولكنها لم تستسلم ،، بل ركضت مجددا محاولتا الوصول لمخرج .....



وفجأة توقفت ..... وتحول وجهها وطال شعرها ... وتغير صوتها ..... وقالت : " لا تحاولي ، لقد قال لكي ( دانتي ) أنكي أنتِ من وقع عليك الاختيار ، لذلك لم تستطيعي الخروج من هذه القرية ، وقد قال لي ما دار بينكما ،، وهو الآن يحاول أن يجد لك مخرجا لتستطيعي إخبار أصدقائك مع أنه يستطيع الخروج من القرية لكي يخبرهم ، ولكنه لا يريد أن يزرع في قلب أصدقائك الخوف والرعب ، بجانب أنهم لن يصدقوه لأنه شبح ،

وبالعكس سيحاولون قتله ،، وهو نادم على كل ما فعل ؛ لأنه هو من جعل الاختيار يقع عليك أنتي ، ولكن بعدما عرفك أحس بتأنيب الضمير ،" فعاد وجهها إلى طبيعته فقالت : هل أنتي ( سيسيلي ) ؟ فتغير وجهها مرة أخري فقالت : " نعم ، ولقد كنا – أنا والأشباح – نريد أن نخيفك حتى الموت ، ولكن قال لي ( دانتي ) أنه لا يريد أن نلحق بك الأذى ، لأنه قد غير رأيه بكِ ، مع أنكِ قد دخلت قريتنا ، " فعاد وجه ( أيونا ) وصوتها وقالت : أريد أن أحدثكِ وجها لوجه ، لذلك أخرجي من جسدي بسرعة ... فارتفعت ( أيونا ) في الهواء وطار شعرها ، فخرجت ( سيسيلي ) الشبح من فمها ، ثم نزلت ( أيونا ) على الأرض وقالت : من اخبر أيضا ؟ . فأجابت ( سيسيلي ) : " لم يخبر غيري ." فصرخت ( أيونا ) : ولكن يجب أن يخبركم جميعا أن لا تؤذوا أصدقائي !! فقالت ( سيسيلي ) : " ولكننا لن نستطيع إيجاده الآن .... وإذا أخبرتهم أنا لن يصدقونني ، ولن يغيروا قوانين القرية . " فأتي وقت شروق الشمس وهو اليوم الخامس على التولي ، ولكنهم بالطبع لم يستطيعوا رأيت الشمس وشعاعها ، بل رأيت ( أيونا ) في ساعتها ، أنها تشير إلى السادسة صباحا ، فأخذت تركض وتركض لتجد حلا للمشكلة ، ولكنها للأسف يئست ، لأنها لم تجد باب للخروج من القرية السوداء المظلمة ، فأخذت تبكي وتقول : أرجوكم لا تأذوا أصدقائي ..... لا تؤذوهم ،،، فأصبحت تردد تلك الجملة ... إلى أن انتهى اليوم الخامس وجاء الليل .


قالت ( أوريكو ) وهي في القرية المجاورة : لقد مرت خمس أيام على رحيل أيونا عنا ..


هيا احزموا أمتعتكم ، ولنذهب إلى هناك .. فذهبوا وعندما دخلوا القرية لاحظوا سوادها الشديد ، فقالت ( أرويكو ) : والآن يجب علينا إيجاد أيونا .. كل واحد منا سوف يأخذ طريق ونبحث عنها ،، في كل منطقة في هذه القرية ، وعندما نجدها سوف نعود إلى مدينتنا ونترك هذه التافهات التي وقعتنا في المشاكل .... فأخذت تبكي وتقول : اسمعوا يا أصدقاء لقد كنا دائما معا ، وسنبقى معنا إلى الأبد ... مهما بعدت المسافات بيننا ،، فبكت ( مونيكا ) ... ثم تعانقا الأصدقاء وذهب كل واحد منهم بجه .



دخلت ( أوريكو ) البيت العادي الذي دخلته ( أيونا ) في يومها الثالث لها في القرية ، وعند تفتيشها لهذا المنزل ، دخلت غرفة العجوز ، فلاحظت إنقسام كل شي إلى نصفين إلا الصندوق الخشبي فأحست بالفضول وفتحته ، ولم تجد شيئا ثم نظرت خلفها ، فوجدت عجوزا مخيفة نصف وجهها مرعب والنصف الأخر عادي ، ونصف شعرها مقشعر وكأنه أشواك ، أما نص شعرعها الأخر عاديا ومنسدل ، فصرخت ( أوريكو ) أشد الصراخ ، فأختفت العجوز من أمامها ، وبعد فترة – وقبل خروجها من المنزل – أحست أن نصف وجهها يتغير وينشد وأحست بقشعريرة في نصف رأسها ، فهرعت لتبحث عن مرآة لترى ماذا حدث لوجهها و شعرها ... فوجدت مرآة صغيرة في القبو ، ونظرت إلى نفسها ، فرأت وكأن وجهها تحول إلى وجه العجوز المرعبة وشعرها أيضا أصبح وكأنه أشواك ، فصرخت بهستيريا ،،.... وفجأة توقفت عن الصراخ ،،،،،، ومااااااتت ...... !!!! .... ( أوريكو ) الصديقة الوفية توفيت في هذه اللحظة من شدة الرعب ومن ألم الصداع النصفي الذي أحست به ،، وكانت هذة نهاية ( أوريكو ) ، التي إشتاقت إلى رؤية صديقتها ( أيونا ) التي تحبها .. ,, أما الأصدقاء الأخرون ، فأنطلقوا يبحثون في الطرقات ، إلا ( جون ) ، فلقد دخل البيت الجميل الذي دخلته أيونا في اليوم الثاني لها في القرية ، فوجد كرة على الأرض ، وفجأة أخذها وضحك ضحكات طفل .... ثم ركض بسرعه ،، وهو لا يدري إلى أين ... لأن جو بداخلة وهو يقوده إلى منتصف القرية ،، حيث تقع بركة الحياة الميتة ،،، ثم توقف ( جون ) ،، وتوقف عن الضحك ،، وفجأة .. قفز في البركة وأخذ يغوص إلى قاعها ، ووضع صخرة ثقيلة على صدره ، لكي لا يستطيع الصعود إلى السطح ، فخرج ( جو ) من فمه متجها إلي سطح الماء ، وهو يضحك ببراءة ، وعندما عاد ( جون ) إلا طبيعته ... أدرك أنه في الماء .. وحاول إنقاذ نفسه ... وتخليص نفسه من هذه الورطة ... ولكن للأسف الشديد لم يستطع ..... ومات ...!!! ( جون ) الذي يعد من أطيب الأصدقاء ؛ لأنه كان يحب الكوميديا والضحك ، وهكذا كانت نهاية ( جون ) الصديق المحب المضحك ....



وفي هذه الأثناء يأس ( دانتي ) من محاولاته الفاشلة ،،، ثم عثر على جثة في بيته العجوز ، ففكر قليلا وقال في قلبه : " لا يمكن ... ، إنها أحد أصدقاء ( أيونا ) " فصرخ وقال : " لا ... لماذا .... ؟؟ " فسمعته العجوز فأجابت : " ما بك إنهم دخلاء .. " اتجه ( دانتي ) إلى منتصف القرية ، وفجأة صرخ وقال كلمات لا تفهم ... ثم تجمع كل أهل القرية من أشباح ، وقال لهم : لا تقتلوا الدخلاء ..... يكفي ما قتلتم .... " وبعدها علم أنهم قتلوا شخصان فقط ، ثم عاد إلي بيت العجوز فوجد ( أيونا ) جالسة بجانب صديقتها العزيزة وهي تبكي بكاءا شديدا ... فنظرت إليه وقالت في إستهزء : ومن قتلوا أيضا ؟؟ فأجاب ( دانتي ) : أنا أسف حقا ... لقد فعلتوا ما بوسعي ،، أرجوكي ... سامحيني .... هنالك جثة أخرة في البركة ،،، فركضت لتعرف من ،... وعندما وصلت إلى بركة الحياة الميته ،، غطست بها ،، وغاصت للأعماق فرأت ( جون ) ..... صدمت .... ثم عادت إلى السطح وهي تبكي ،، فنظرت إلى ( دانتي ) نظرة يأس ثم أسرعت لتجد من بقي من أصدقائها ،، فسمعت ( مونيكا ) تناديها وتبحث عنها في الجوار ،، فركضت ( أيونا ) بإتجاه الصوت ،، فوجدت ( مونيكا ) ،، وعندها أخذ كلا الطريفين يبكيان ، ويتعانقان ،، ثم بحثا عن ( إستراتو ) ،، فوجداه ،، ثم بدأت ( أيونا ) الحديث فقالت لهما أن ( أوريكو ) و( جون ) توفيا بسببها ،، إنفجرت ( مونيكا ) بالبكاء ،، ودمعت عينا ( ستارتو ) ،، فقالت ( ايونا ) أيضا : أرجوكما لا تضايقا الأشباح ، ولا تقتلونهم ، لأنهم أيضا أصدقائي ، وأدركت أن الإحساس الذي أحست به عن دخولها القرية التي تقع بجوار القرية السوداء ، ما هو إلا إحساس بدخول شبح بها ، ولكنها قد تجاهلت كل الأحاسيس المماثلة التي أحست بها من قبل ، وفجأة جاء الشبح دانتي فقالت له ( أيونا ) : لقد ساعدتني ... وأكتشفت أنك شجاع وطيب القلب ،، وكنت تريد أن تنقذني انا وأصدقائي ، ولكن لا بأس لقد فعلت ما عليك . فقال : " أنا أسف مرة أخري " فنظرت إلية وعيناها تدمعان وقالت له : أنا موافقه يا ( دانتي ) . فإبتسم ، ....



وبعدها عادوا الأصدقاء إلي بيوتهم ،، تزوج (ستراتو ) من ( مونيكا ) وأنجبا توأم بنت وولد ، البنت أسموها ( اوريكو ) ، أما الولد فلقد سموه ( جون ) . وفي هذه الأثناء كانت بطلتنا ( أيونا ) تتردد دائما على القرية ، وتزوجت من الشبح ( دانتي ) ، وعندما تزوجته ظهرت أشعت الشمس مرة أخرى على القرية .. وإختفت من بعدها اللعنه ... وفي صباح يوم من الأيام ،، دخل شبح على ( أيونا ) في بيتها في القرية ،، فنظرت لتعرف من هو .. وتفاجأة لما رأت صديقتها ( أوريكو ) تقف أمام الباب ،، وعندها صرخت من الفرحة وقالت : ( أوريكو ) ..!!! ثم عانقتها وقالت لها : ( أوريكو ) أستطيع أن أراكِ وأكلمكِ وكأنكِ حقيقة .. فقالت ( أوريكو ) لها : أنتِ تعلمين أنني لست كذلك ، وأنه لن يستطيع احد رأيتي غيرك .. فقالت لها ( أيونا ) . فقالت لها ( أيونا ) : بالطبع لا .. فإن أصدقائنا يستطعون رأيتكِ أيضا ، ثم فجأة ظهر ( جون ) خلف ( أوريكو ) .. وألقي نكته من نكته المضحكة .. فضحكة ( أيونا ) وفرحة جدا لرؤية أصدقائها الأعزاء من جديد ،، ثم أخبرت ( مونيكا ) ،، و( ستراتو ) بذلك ،، فإجتمع الأصدقاء مرة أخري في بيت ( أيونا ) بعد أن إنتقلت أن تعيش في قرية الأشباح مع زوجها . فقالت ( أوريكو ) : " أترون ؟ نحن أصدقاء ، وسنبقي دائما كذلك مهما حدث لنا ومهما بعدت المسافات بيننا . عملت ( أيونا ) طبيبة نفسية للأشباح في قريتها ،، وبعد فترة من الزمن أستطاعت ( أيونا ) إنجاب طفلة جمية جدا وأسميتها " كيكي " ...



وهكذا عاش الأصدقاء في سعادة وهناء .... وإنتهت هذة القصة ،......









منقول
  #2  
قديم 07-20-2008, 09:52 PM
 
رد: سواد قرية ........

شكرا القصة حلوة كتير
__________________
When it HURTS to look back, and you're
SCARED to look
ahead,you can
look beside you
and
your BEST FRIEND
will be there
انا العازفة الصغيرة
  #3  
قديم 07-20-2008, 09:59 PM
 
رد: سواد قرية ........

شكراً على الموضوع ..والقصة رااااائعة . ,,
__________________
مابين حضور وغياب

شكوتُ الى وكيعِ سوء حفظي فارشدني الى تركِ المعاصي وقال لي ان العلم نورٌ ونورُ اللهِ لايُهدى لعاصي
موقع جميل تلاوه القرأن باصوات الآلاف من القراء
انشره ولنا ولك الثواب .
اسفة لن ارد على الرسائل الخاصة بسبب انشغالي الشديد ..
وشكرا لكم على السؤال عني واعتذر عن اي استفسار


  #4  
قديم 07-21-2008, 02:26 AM
 
رد: سواد قرية

[FRAME="10 70"]جزاكم الله خير [/FRAME]
  #5  
قديم 07-21-2008, 09:28 AM
 
رد: سواد قرية

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:47 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011