Striving: Gokyo in tokyo• - الصفحة 8

 

 

 

-

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree76Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-13-2019, 03:37 PM   #36

- كـ الحُلم.

DANITY
 
الصورة الرمزية X
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
العضوية : 904910
مكان الإقامة: آرانْ.
المشاركات: 91,088
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 11007 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6907 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 2147483647
X has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(13)
أضف X كصديق؟



.




-
الفصل الخامِس: قِصةٌ خَياليةٌ منَ الواقِع.

- تِلكَ اللوحَة القَبيحة مَن الَذي صَنفها كنوعٍ مِن الفَنِ؛ إنها تُشبهُ الحياة، قَبيحةً وثَمينة.

*،ُ


2019/06/13 الخميس 12:46
.
.

أومأ كيوشي مضيفًا
- إنتقلنا منذُ إثنا عشر عام بعد وفاة أبـ... أوغا سان!

قطب ماهيرو حاجبيه رافعًا أحدهما فيما إلتفت كاروكو بصدمة متمتمًا
- وفاته!

بعد كلمة كاروكو توقفت أساهي عن الكتابة لثوانٍ سرعان ما انتبهت إلى أنها وقفت لحديثهم لتعود حركة يدها بسرعة! أكمل كيوشي
- منذُ إثنا عشر عامًا توفيَّ بحادث سيرٍ؛ قالوا أنه متعمد وذلكَ بسبب مهنته!

انسحب كاروكو مجددًا ولم يعلق لكن بدا في رأسه الكثير من الأسئلة، نبس ماهيرو بهدوء
- آسف لذلكَ!

إلتفت كيوشي نحو أساهي التي بدت غير مهتمة فيما تكتب وقد قلبت الصفحة، عاد لحديثه مغيرًا الإتجاه
- كيف هما ساناي وأوسامو!

أجاب ماهيرو بسخرية
- ساناي لا تزال حية!

ربما كانت الإجابة ساخرة لكن يبدو أن الجزء الثاني من السؤال جوابه يأخذُ منعطفًا آخر! لم يعرف كلاهما من سيجيب فكاروكو رأى أنَّ ماهيرو هو من يتحدثُ مع كيوشي لذا ليجبه هو بينما نظر ماهيرو للأمر على أنهُ لا يخصهُ؛ لربما لم يرد كاروكو الإفصاح أيضًا!

نظر كيوشي نحو كاروكو -الذي بدا غير مباليًا- بطرفة عين ثم قالَ مغيرًا الموضوع
- لقد كانَت هناكَ الكثير من الشكوكِ تراود أوغا سان عن إختفائكُم المفاجئ خصوصًا أنه بحثَ كثيرًا خلال الثلاث أعوامٍ التي تلت ترحيلهم! كانَ يقول أنَّ هناك من يعرفُ كلَ شيءٍ عنا وقد إستهدفكم ونحن التالين، لهذا لم أتوقع أن نتقابل أبدًا؛ لدينا شكٌ بأنّهُ قتل من نفس المستهدف!

كان ماهيرو يركز باهتمامٍ ليقول فورَ أنْ انتهى كيوشي
- ألا تعرف ما توصلَ إليه خلال السنوات الثلاث ولا الدلائل التي يثبتُ بها ظُنونه!

ترقب كاروكو الإجابة عن سؤال ماهيرو فيما هز كيوشي رأسه قائلًا
- كان يتحدث عن القليل بطريقةٍ يفهمها طفل ولكن هناكَ الكثير من استنتاجاته لم أفهمها ولم يحدثنا بها! فهمتُ فقط أنَّ ترحيلهم كان عملية دبرَ لها شخصٌ ما؛ وأيضًا رجال الشرطة الذين رحلوهم قُتلوا جميعهم! هذا ما استنتجته من تتبعي لما كان يحدثنا به!

بعثر ماهيرو شعره مقطبًا حاجبيه
- ما هذا أكان علينا أنْ نعرف ذلكَ الآن!

تمتم كاروكو بهدوءٍ ونظراتِ خيبة وعدم مبالاة في الوَقت نَفسه
- أحدهم يَسعى والآخر يُغلَبُ من ضعفِهِ ويَنتَحر! كيفَ تريدُنا أنْ نعرفَ الحقائق بينما نهربُ منَ الواقع!

توقفَ قلم أساهي عن الرقصِ فوقَ الورقة؛ وحاصر كيوشي تفكيره حول ما قاله كاروكو! لم يستطع فهم الكثير لكنه بدأ يشكُ بأمرٍ لم يرد تصديقه ليفُكَ الحصار عن أفكارِه، قال بابتسامة متعرجة
- الأمرُ باتَ قديمًا؛ لا أظنُ أنَّ له معنى الآن!

استنكر كاروكو قائلًا
- ولكن لو أنَّ البعض بذلوا جهدًا كغيرهم كانوا إستطاعوا فعلَ شيءٍ ما!

تمتم كيوشي نافيًا
- رُبما الشخص الذي كانَ يقِفُ خلفَ كُلِ ذلكَ غوكيو!

قطب كاروكو حاجبيه
- وهل ذلكَ يهم، ليكن شيطانًا إن أراد!

إلتفت ماهيرو قائلًا بملل
- أنتَ بالفعل تشعر بالنعاس اليوم!

رفعَ كاروكو حاجبه باستفهام فيما أردفَ الأخير
- هو يقصدُ أنه المستحيل إيجاده لكونه ليسَ بشرًا، ركز أكثر ولا تنسى المقارنة بيني وبينكَ وعدد الساعات التي حظيَّ بها كلُ منا اليوم!

رمقه بإستسخافٍ وقال بلا مبالاة
- المواجهة لا شأنَ لها بمحاولة معرفة الحقائق؛ ربما بإمكاننا فعلُ شيءٍ حتى مع كونه غوكيو من غير أن نواجهه.

تمتم ماهيرو بلا مبالاة
- حسنًا نم لتحلمَ بما تريد!

تمتم كيوشي بعد ضحكة خافتة فيما ينقر أساهي
- لا يزالان على عداوة!

التفتت أساهي نحوه حيث كان يقف يمينها، ضمت ضحكتها وهي تحاول تجنبَ لفتِ انتباههما.
رفع كاروكو حاجبه باستفهام قائلًا
- ماذا تقصد!

إبتسم كيوشي مجيبًا
- أذكر أنكما كنتما كـ رئيسي كوريا الشمالية والجنوبية!

أومأ ماهيرو مؤيدًا وقال
- لا نزال كذلكَ!

قهقه كيوشي قائلًا
- ألم أقل!

ظلت أساهي تحاول ضم ضحكتها الخافتة، تمتم ماهيرو بابتسامة فخر
- عداوتنا هي التي جمعتنا مجددًا والفضل الأكبر يعودُ لي حيثُ كنتُ الطرفَ الشرير!

همهم كيوشي يحاول التذكر
- لا أذكر أنكَ الطرف الشرير، حتى أني كنت أقف في صفكَ خوفًا منهما!
أشار بسبابته نحو كاروكو ثم بالابهام نحو أساهي التي أغمضت عينيها كردة فعلٍ لذكرها في حديثهم.

حك ماهيرو رأسه بخمول
- أوه حقًا؛ هل كنتُ كذلك!

التفت نحو كاروكو الذي كان يرمقه بنظراتٍ حارقة سرعان ما تمتم
- معكَ حق هذا واضح!
أكملَ ساخرًا ملقيًا كلامه على مسامعِ كاروكو
- لم تخبرني أمي! لطالما ظننتُ نفسي شريرًا وقضيت حياتي أكفر عن ذنوبي!

تمتم كاروكو بلا مبالاة متجاهلًا الأخير
- يكفي عبثًا، المهم الآن إمتلاككما للمفتاح من عَدمه؟

تركزت أفكار كيوشي على سؤالهِ، التفتَت أساهي تلقائيًا بينما يقول مشيرًا نحوها
- تملكهُ، ماذا عن الكِتاب!

أومأ كاروكو إيجابًا وقد إلتمعَت حدَقتيه الفحميتين
- موجود بالتأكيد!

انقلبت الأجواءُ تمامًا، طرحَ كاروكو سؤاله عرضًا وكان وقع الجواب مثيرًا أكثر مما تخيلوه أن يكون.

ابتسمت أساهي بسعادة والتفتت نحو كيوشي، قالت بسخرية
- ألم أقل لكَ أشعرُ بأني سأرى أمي!

رفعَ كيوشي حاجبهُ بضحكة ساخرة
- ظننتُكِ تقصدين ما بعدَ الموت!

رمشت لثوانٍ مستعيدةً الموقف
" كنتُ أقصد ذلكَ على الأرجَح!"

لا يزال يرمقها بطرف عينه لكنه بعد ذلكَ أشاح بنظره غير مبالٍ فما يهمهُ في هذهِ اللحظة وجود المفتاح

استطرد كيوشي بهدوء
- لنتفق على موعدٍ ما لنرى خطوتنا المقبلة!

أومأ كاروكو مؤيدًا
- علينا ترتيب موعدٍ بالفعل، يجب أن يكون قريبًا!

همهم كيوشي ثم قال
- من المفترض أن نجتمع في وقتٍ يكفينا، لدي دوامٌ في عمل جزئي لذا لست متواجدًا في أغلب الأوقات المتاحة!

تمتم ماهيرو من بين أفكاره
- ماذا عن السبت؟

تأففت أساهي بخفوت
- هذا بعيدٌ جدًا!

بعثر كيوشي شعره متأسفًا
- حتى يوم السبت أبدأ من الصباح الباكر! إن لم يكن هناكَ ما يشغلكما يوم الأحد لنجتمع في المنزل!

همهم كاروكو قائلًا
- لدينا الغد، لنأخذ وقتًا بالتفكير في هذا الشأن!

أومأ كيوشي ثم تراجع ملوحًا
- حسنًا، على كل أحوال سيرن الجرس قريبًا، أراكم لاحقًا!

لم ينتظر إجابتهما وذهب.
خلف ماهيرو كان يجلس صاحب الشعر الكستنائي، والنظارات الطبية المؤطرة بالأسود، باتَ عقله ممتلئ بتلكَ الأحداث التي مرت عليه من الأمس، لقد ساعده ذكاؤه على التأقلم مع تلكَ الخوارق، لكنها لاتزال خارقةً عليه؛ يريد تفسيرًا لذلك، فضوله يدفعه للخوض في ذلك.

بعد مغادرة كيوشي عدلت أساهي جلستها وأخذت نفسًا عميقًا ثم أرخت جسدها مسندةً جبينها على الطاولة؛ كما لو أنَّ الأفكار أرهقتها، اغمضت عينيها لدقائق ليبدأ وعيها بالمغادرة والاضمحلال مع أفكارِها، حاولت تداركَ الأمر والنهوض لكنها لم تستطع أن تتحركَ إنشًا؛ شعرت أن الدمَ متجمدًا في أطرافها، شحُب وجهها واحمرت وجنتيها بينما ابيضت شفتيها، أنفاسها أصبحت ثقيلة! كان ذلكَ سريعًا كأنها آلة؛ إنتبه كاروكو لذلك فأنفاسها بالفعل لم تكن طبيعية!
حين دخل الأستاذ ووقف الطلاب، أيقظَ أساهي من وضعها التغيير المفاجئ في جو الصف فوقفت بهدوء متمسكة بالمقعد، لم تعلم كيفَ استطاعت الحركة لكنها تعلم أنها تستجيب للوضع كيفما كان! لم تستطع رفعَ رأسها مع ذلكَ فكل شيء حولها يدور، تشبثت بالمقعد بقوة حتى جلست! مرت بضع ثوان لم تشكل الدقيقة عادت بها إلى حالها قبل أن تغفو، صوت أنفاسها خبا وعادت ألوانها طبيعية! لم يكن شيئًا غريبًا بالنسبة لها، تصرفت كأن شيئًا لم يحصل، كما لو أنها معتادة! لكن الأمر كانَ مختلف بنظرِ لكاروكو! منذ ثوانٍ كانت تجاهد في التنفس حتى أنَّ صوتَ أنفاسها كان مسموعًا ومن خلال صخب الطلاب؛ كانت حركتها ثقيلة؛ شعرَ أن الجاذبية لديها مضاعفة عدة مرات! راوده فكرة أن لديها مشكلة بالتنفس أو ما شابه، هو لم يرى وجهها بالأساس خلال تلكَ الدقائق الثلاث. عاد يبعد ما حدث عن أفكاره، مع أنه لم يختفي تمامًا لكنه انضم لموضوع المفتاح والكتاب ليزعجاه أثناء الدرس بالطوفان حولَ رأسه!

حينَ رنَ الجرس رفع ماهيرو رأسه بخمول متمتمًا
- ألست جائعًا؟

تجاهله كاروكو فهو ليس بمزاجٍ جيد ليذهب من أجله إلى المقصف
- لا لستُ كذلك.

تنهد ماهيرو باستياء ونهض بقلة حيلة، انتصب بطوله وسار بهدوء بينما يتثاءب؛ لا يبدو أنَّ المحاولة ستفيدُه مع هذا المزاج! بغض النظر عن أنه يشعر بالنعاس أيضًا، إنهُ ليسَ معتادًا على النعاس حتمًا!

رفع كستنائي الشعر بؤبؤيه الزيتونيين من خلف نظارته عن حاسوبه المفتوح على الطاولة نحو مقعد ماهيرو الفارغ ثم إلى ماهيرو نفسه! أراد أن ينهض في نفس اللحظة لكنه تردد كي لا يشك به كاروكو. على طول العام الماضي والحاضر يرى أن شخصية كاروكو يصعب التعامل معها! لم يجرب ولا يبدو أنه يريدُ ذلك!
مرت دقيقة نهض بعدها بهدوء وخرج من الباب الخلفي للصف ، أسرع خطوته يلحق بماهيرو لكنه لم يعلم إلى أين ذهب لذا استسلم بعد أن أدركَ أنه أضاعه! إلتفت ليعود ولكنه تذكر أنَّ ماهيرو سأل كاروكو إن كانَ جائعًا فاتجه بسرعة نحو المقصف، نزل الدرج مراقبًا خطواته سرعان ما توقف حينَ رأه يسير، هتف منبهًا إياه
- ها أنتَ..

رفع ماهيرو حاجبه قائلًا
- أنا؟

أومأ كستنائي الشعر
- هناكَ موضوع أريدُ محادثتكَ بشأنه..

نظر ماهيرو نحو خبز الياكيسوبا بيده ثم نظر نحو مخاطبه متمتمًا
- أنا جائع ومتعب، لا أدري لا أظنُهُ يهمني!

ليس وكأنه لم يتوقع هذا الرد، إنه يعرفه منذ السنة الماضية كزميلٍ في الصف؛ قال مؤكدًا
- يهمك أكثر مما تتوقع!

بعثر شعره مترددًا ليتخطاه كستنائي الشعر ويقول
-لا داعي لكل هذا التردد، كُل بينما نتحدث والنوم سينتظر!

تبعه مستفسرًا بهدوء
- إلى أينَ سنذهب!

همهم مجيبًا
-الموضوع خاص قليلًا، أي مكانٍ فارغ يفي بالغرض!

إلتفت ماهيرو بينما يفتح خبز الياكيسوبا وأشار نحو آخر الممر
-ألا بأس بهناك؟

أومأ وسار ليتبعهُ ماهيرو وهو يقضم من طعامهِ حتى وقفا في آخر الممر، استفتحَ كستنائي الشعر بسؤال
- كم مضى على معرفتك بكاروكو؟

رفع ماهيرو حاجبه يستوعب نوعَ السؤال ثم أجاب بريب
- بغض النظر عن أننا نعرف بعضنا منذ ولدنا نحن معًا من الحضانة!

أبدى كستنائي الشعر إعجابًا بتلكَ المدة
- هذا رائع، إذا أنتَ تعرف عنه كل شيء!

عدل ماهيرو وضعه وقال بملامحَ جادة
- أهذا هو الموضوع المهم الذي تريد أن تحدثني به؟

بلع ريقه وهو يحك رأسه، ليس آمنًا أن يأخذَ من وقتِ نومه!
- آسف لا أدري كيف أبدأ، أحاول إمساكَ بداية مناسبة تدعمني!
أخذ نفسًا وقال
- في الأمس بعد انتهاء الدوام، حين كنت في الطابق الثاني يمينَ المبنى؛ لمحتُ كاروكو وسوزوري من النافذة المطلة على يسار المبنى…
.
.

يُتبَع...


.




X غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2019, 03:43 PM   #37

- كـ الحُلم.

DANITY
 
الصورة الرمزية X
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
العضوية : 904910
مكان الإقامة: آرانْ.
المشاركات: 91,088
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 11007 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6907 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 2147483647
X has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(13)
أضف X كصديق؟
.




-
الفصلُ السَادس: حادِثة بِلا تَصنيف

- لا تنتَهي كُلَ القِصَص المأساوِية بنهايةٍ مأساوِية؛ هناكَ نهاياتٌ يُدرَكُ بها كيفَ أنَ القدرَ يُساندُ البشَر بأيةِ طريقة، حتى المُنكِرون يُدركونَ بصمتْ.

*،ُ


2019/06/13 الخميس 13:44

بلع ريقه وهو يحك رأسه، ليس آمنًا أن يأخذَ من وقتِ نومه!
- آسف لا أدري كيف أبدأ، أحاول إمساكَ بداية مناسبة تدعمني!
أخذ نفسًا وقال
- في الأمس بعد انتهاء الدوام، حين كنت في الطابق الثاني يمينَ المبنى؛ لمحتُ كاروكو وسوزوري من النافذة المطلة على يسار المبنى…

حملق به ماهيرو بصدمة، توسعت حدقتيه وتقلص بؤبؤيه، بدت عيناه الخاملتان كأنهما لم تكونا خاملتان يومًا، شعر بالدوار للحظةٍ وأظلم كل شيء بأفكاره، ولكنه همَّ يسيطر على نفسه وملامحه فأمامه شخص يبدو أنه إكتشف أمرهم! كانت تعابيره مختلفةً عن المعتاد بشكلٍ جعلَ الأخير يتوقف عن الحديث ويصفن بردةِ الفعل التي أبداها، أخذ نفسًا وقال بتوتر
- لا تنظر إلي هكذا، إما أن تسمعني أو نلغي الموضوع!

أغمض ماهيرو عينيه بهدوء وقلبهُ يرتجف لم يَسبق له أن دخل بموقفٍ صَعُب عليه التصرف به هكذا، فتحهما مجددًا وقال بهدوء
- يمكنكَ أن تكمل!

بدا أنه تشتَتَ ولم يعد يعرف كيفَ يُكمل، قالَ منسحبًا
- يبدو أنكَ مُدركٌ للباقي لا أعرف كيف سأشرح!

رمقهُ ماهيرو بهدوء وهو ينظر إليه بعينينِ مفتوحَتَينِ مُترَقبًا، كانَ يبدو كأنهُ حطمَ رقمَهُ القياسي بالدرجة التي فتحَ عينيهِ بها. تمتم مُصغيًا
- أيمكنني سماع التفاصيل.

ابتعد كستنائي الشعر خطوة قائلًا بضحكة متوترة
- بلا شك! لقد كانت سوزوري تتبعه حينها وتوقفا أمام النافذة، لا أدري إن كانَ ذلك حقيقيًا لكن عيني كاروكو تحولتا إلى لونين مختلفين ، الأحمر والفضي! بدت سوزوري متفاجئة لكن ليس كما يجب لذلك الموقف ودار بينهما حديث قصير ثم غادرا!

تدفقَ كُل ما كانَ بعقلهِ بمحاولةٍ منه لإرضاء ماهيرو، تحرك الأخير بعد أن إستقرت أفكاره؛ عادَ إلى وضعِهِ المُعتاد وقال بينما يذهب
- لقد إنعكسَت الشمسُ في عينيهِ أو عينيكَ، أو كنتَ نائمًا، ولا تزال كذلكَ كما يَبدو؛ يا لكَ من شخص.. يشغلني عن النوم وهو نائم!

رفعَ حاجبهُ بصدمة، أينكُر حقًا وبعدَ كلِ هذا؛ إنهُ إما طفلٌ صغير أو يظنُ نفسه يتعاملُ مع طفل؛ أو ربَما فقدَ طاقتَه. قال مستنكرًا
- هيه ماهيرو ردة فعلكَ قبلَ قليل تدعم ما رأيته أمس بنسبة 45%!

إلتفتَ ماهيرو مُتصنعًا الصدمة!
- أوف كُلَ هذا، وهل تحَولت عيني أنا أيضًا!

رمقه باستسخاف قائلًا
- يا رجل أنتَ تأخذ الوضع بجدية زائدة!
واستطرد بعدها بملامحَ جادة
- ليس ردة فعلكَ وليس عينيه فحسب بل علاقتكم بشقيق أساهي المفاجئة!

تذكر ماهيرو حين كانوا يظنونه شقيقها فابتسم ساخرًا، لم يعرهُ الأخيرُ اهتمامًا وأكمل
- سمعتُ أطرافًا من حديثكم الغريب اليوم أيضًا!

نظر إليه ماهيرو بهدوء
- ماذا تريدُ الآن! لما تُخبرني انا بالذات! قد أظنك مجنونًا، أو أتظاهر بأني أظنكَ مجنونً؛ وأنفي بالحالَتين!

تنهد متمتمًا
- رأيتُ وسمعتُ ما لن يخرج من العقل بسهولة، فضولي يدفَعُني للتأكد من حقيقَةِ الأمر ولم أجد طريقةً للتأكد سوى بالتحدث معكَ! على كلِ يجب أن أنطق بالأمر كي أخفف من أفكاري وإلا قد أتهاون وأخبر أحدًا ما!

جذَب إنتباه عقل ماهيرو بنيتهِ بالنسبة لموقفٍ غير مألوف كهذا. بعثر ماهيرو شعرهُ بضجر مخفٍ ما يجول بداخله
- أشعر بالنعاس حقًا، ينبغي أن آخذ قيلولة حالًا…
أكمل يستفسر بدوره
- كورا لنفترض أن ذلكَ صحيح! ما الذي ستفعله لو كنتَ مكاني!

- تحفظ إسمي الأول؟

برر ساخرًا
- لستُ معجبًا متخفيًا أو ما شابه، كل ما في الأمر أنكَ زميلٌ في الصف لعامين كاملين…
أكملَ والاستياءُ مرسومٌ على ملامحه
-لا تتهرب وأجب على سؤالي!

وضع يده على ذقنه يفكر ثم قال
- سيكون موقفًا صَعبًا، بحسب حقيقة الأمر ستكون ردة فعلي! ربما أطلب منه التكتم عن الأمر!

- إذا تكَتَم عن الأمر!

رفع حاجبه باستنكار
- هاه! هل أنتَ جاد! بهذه البساطة؟
أضاف
- قد أفعل بَعد أن أفهم كُل شيء.

تأفف ماهيرو بضجر
- طلبتُ منكَ ما اقترحتَه؛ كيف أشرحُ لكَ أمرًا ابتكرتَهُ وصدقتَه!

تمام باستسخاف
- ألا زلت تنكر!

تثاءب ماهيرو بدل أن يجيب ليتنهد وينظر إلى شاشة هاتفه
- لم يبقى لرنين الجرس سوى دقيقتين، سأتصرف كما لو أني صدقتكَ! لا تقلق بشأن الأمر!

- هل استسلمت!

أجاب ساخرًا
- ليس تمامًا لكني تذكرت وقت الراحة الذي ضاع على هذا بدلًا من الحاسوب!

وافقه قائلًا
- موقفي كموقفكَ، لم أنم طَوال العشر دقائق هذه!

تخطاه كورا مغادرًا
- سأسبقك إلى الصف أنتَ بطيء!

غادر كورا بِهدوءٍ بعدَ أن تركَ عاصفةً في رأس ماهيرو، هو فتىً طويلُ القامة ذو شعرٍ كستنائي وعينين زيتونيتين، يملكُ هيئَة الأذكياء خصوصًا بنظارته المؤطرة بالأسود ذات الأذرع البيضاء، هو بالفعل مبرمج محترف وذلكَ يعود لكون والدهِ كذلك! لا يرتبط بأصدقاء ولا زملاء يريد وقتهُ لحاسوبه مع أنه يملكُ شخصية جيدة وليس منعزلًا تمامًا!
كان ماهيرو متاكدًا أن الأمر لن يصل لأحدٍ غيرهِ لكنه في النهاية إنسان غريب! إنسان!
إلتفت نحو النافذة بشرود، منذ متى كان الإنسان كائنٌ مختلف عنهم! لطالما كان يرى نفسه طبيعي مئة بالمئة! لكن يبدو أن هذه الضلالات قد إنتهت.. إنه الآن هجين بالفعل!
عاد إلى الصف ولكنه بطيئٌ بالفعل فبينما هو بالطريق رن الجرس وحين وصل كان الأستاذ قد دخل، لكن ذلكَ خطأه الأول لهذا العام _باستثناء نومه في الدرس_ لذا غُفر بسهولة! وضع رأسه على المقعد وقرر أخذ غفوة لكن هيهات، هو شخصٌ لا مشاكل برأسه لذا يستطيع النوم عادة لكن الآن تسيطر عليه مشكلة بسبب الأحمق الجالس يمينه! رفع رأسه وقرر الإصغاء للأستاذ! ذلكَ يبدو غريبًا عليه لكن الجميع ظنَ أنه يصغي شاكرًا للأستاذ غُفران تأخره فهو أستاذٌ ليس بلطيف، حتى كاروكو ظن ذلكَ فلا سبب آخر؛ ولكن كورا الوحيد الذي كان يزيد شكوكه أدلة؛ وكان ماهيرو مدركًا لوضعِ الأخير!
حين رنَ الجرس نهض ماهيرو ووقف قرب كاروكو قائلًا بابتسامة مستفزة
- إقرأ أفكاري!

رفع كاروكو رأسه باستغراب وتمتم
- أهناكَ شيءٌ ما!

تمتم ماهيرو وهو يرمقه باستياء
- أبدًا، أنا فقط أفكر بأمرٍ كبيرٍ جدًا أظنكَ لو كنتَ ذكيًا مثلي كنتَ أدرَكته! لا أطلُب منكَ التفَاصيل فأنا أعلم أنكَ لا تملكُ قدرَتي!

قطبَ كاروكو حاجبيه منزعجًا
- تبدو وثقًا جدًا! لا أدري كيف تستطيع أن تكذبَ على نفسكَ هكذا!
إبتسم واثقًا وأكمل
- بدون أن أخبركَ شيئًا إحزر ما أفكر به؟

رمش ماهيرو قائلًا
- أيعقل أنكَ تفكر بشيء لا أعرفه!

رمقه كاروكو بملل ثم قال
- إنسى.. ما الأمر معك، لا يبدو كل شيءٍ على ما يرام!

أومأ وقال بهدوء
- تَخيل أنَّ أحمقًا طائشًا بسبب طيشهِ أنا لا أستَطيع النَوم!

حاول كاروكو كتم ضحكته الساخرة فيما يجيب
- يبدو ذلكَ صعبًا..

إلتفت ماهيرو قائلًا بسخرية
- قد أستطيع النوم الآن بعد أن ازحت جزءًا من تفكيري نحوكَ! لتحزر الآن!
.

نظر نحو كورا بطرف عينه حيثُ كان الأخير ينظر نحوه من فوق نظاراته؛ حاول أن لا يبتسم وأعادَ نظرهَ نحو شاشة حاسوبه، جلس ماهيرو وأخذ وضعية تريحه في قيلولته! لم يتركهُ كاروكو بسهولة بل ظل يسأله حتى أدركَ أنَّه لا فائدة من المحاولة في هذه اللحظة.
.
.
2019/06/13 الخميس 15:40

كانَ كلاهما يسيران بهدوء كالعادة حتى وصلا مفترق الطريق، انعطف ماهيرو متمتمًا
- أراكَ غدًا!

اعترض كاروكو بغيظ
- حقًا! أتسير الحياة بأحلامكَ هكذا! إشرح لي ما الأمر!

ظل ماهيرو ينظر إليه بدون أن ينبس بحرف، لا يبدو أن الوضع سيمر على ما يرام مع كاروكو بعد أن نوى ماهيرو العبث معه! لكن كاروكو أنهى الوضع حين رفع على ملامحه نظرة توعد وقال
- صدقني سأردها لكَ إن إستمريت على هذه الحال!

تراجع ماهيرو قائلًا
- لنذهب للمنزل وهناك سأخبرك!

لم يترك له مجلاً للاعتراض وسار ليتبعه بملل، همهم ماهيرو يمهدُ للموضوع
- عليكَ أن تكونَ بمزاجٍ جيد أولًا فهذا ضروري!

- وهل الموضوع يأخذ هذا المنعطف حقًا!

- ماذا يبدو لكَ!

- حسنًا مزاجي جيد بما أنكَ علي وشكِ إخباري!

- إذًا يجبُ أن ألا أخبركَ الآن كي لا أعكره!

تمتم بابتسامة غيظٍ عريضة
- ماهيرو كف عن العبث وتحدث!

لاح لهم المبنى ليقول بهدوء
- دعنا نتحدث بالأمر في المنزل فأمي غير موجودة على كل أحوال!

تنهد كاروكو ولم يجبه، وسَّع خطواتهِ مجبرًا ماهيرو على ذلكَ بغيةَ الوصول بوقتٍ أقصر ، أخذَ يحاول التفكير وتوقع الأمر، أوجدَ مصيبة قام بها ماهيرو تضره لكن حين حدثه بالأمر في المدرسة بدا منزعجًا أيضًا لذا استبعد الفكرة! هو لن يغفِر له هذا التعذيب بالطبع!
حينَ دخلا الغرفةَ جلس على الأرض يتابع ماهيرو الذي جلس على السرير وقال
- الأمر ليس بهذا السوء لذا إبقى هادئًا!

- إذًا الأمر سيء!

- بالطبع.. والاسوأ أنكَ السبب!

أشار كاروكو لنفسه مكررً باستفهام
- أنا السبب؟

أومأ ماهيرو ثم قال فيما يحكُ ذقنه
- في الأمسِ بعد الدوام حين قابلت أساهي... عندما أكدَتَ لها أنكَ غوكيو بالضبط؛ هُناكَ مَن رأكُما!

توسعَت حدقتي كاروكو ليهتفَ مُستنكرًا وقَلبه قد بدأ يرتجف
- أنتَ تمزح لا يُمكن، تأكدتُ أنَّ لا أحدَ في المكان، لم أشعر بأي روحٍ حينها!

إمتلأ ضَميرهُ بالذنب قَبل أن يعرفَ التفاصيل؛ أخذَ ينتَظر كلمة من ماهيرو تنفي الأمر، كأن تكون مزحة أو ما شابه! قال الأخير بضجر
- إهدأ وإلا لن أكمل!

هتفَ باعتراض وقد نَفِذَ صبرُه
- ماهيرو كفَ عن الاستخفاف بالأمر وأكمل!

أكمل بقلة حيلة
- لقد رأكَ من النافذة كما أخبرني، ومن ردة فعل أساهي أدركَ أنها الأخرى على علاقةٍ بالموضوع؛ أخبرني برؤيتهِ لَكما لأنه لا يريد أن يُعلِم أحدًا بما رأه وبنفس الوقت يريد شرحًا، فكرتُ بأنهُ لا بأس بإخباره لينتهي الموضوع فإن لم ينتهي سيظُل فضوله يُحَدثه بالأمر!

كانَ كاروكو يُحدقُ بهِ وشرودهُ منَع ملامحهُ من التماشي مع كلامه، لم يُعَلق على ما سَبق وسأل بدونِ التخلي عن تقطيبتهِ واستياءه
- من هو!

استلقى ماهيرو واضعًا ذراعيه خلفَ رأسهِ وقالَ بلا مبالاة
- لا تتوقع أن أخبركَ قبل أن تهدَأ وتفكر بالأمر وباقتراحي!

حدق به بغضب، حركَ شفتيه للإعتراض لكنَ ماهيرو قاطعهُ قائلًا
- كاروكو، حضر شيئًا نأكله وبهذا ستهدأ، فكر باقتراحي؛ يمكنك التأكد من أنه ليس سيئًا؛ بعد ذلكَ سأخبركَ وسيتحسن الوضع!

تحولت نظراته للإستخفات ليضيفَ ماهيرو ساخرًا
- يمكنكَ أن تضعَ اللوم على أساهي أيضًا.

تنهد بقلة حيلة، رفع غُرَة شعره التي تُغطي يمين جبهته وأسندَ كوعهُ على فخِذِه، بدى الضياعُ في عينَيه وهو يفكر، إلى أينَ سيؤول بهم الوَضع بعد هذا؛ كيف يُمكنه تعديلُ هذا الخطأ!
نهض لتعود غرة شعره وتغطي يمين جبهته بفعلِ حركتِه، خرج بينما يتتبعه ماهيرو بعينيه في حينِ ينسدِل جُفنيه؛ سرعته بالنوم لم تترك له فرصة للتساؤل أين ذهب!
.
.
.
يُتبَع...


.
X غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2019, 03:43 PM   #38

- كـ الحُلم.

DANITY
 
الصورة الرمزية X
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
العضوية : 904910
مكان الإقامة: آرانْ.
المشاركات: 91,088
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 11007 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6907 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 2147483647
X has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond reputeX has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(13)
أضف X كصديق؟
السسلام عليكم، جمعُة مُباركة
شايفين قراري الأخير الي فوق شايفينه
خلص قررت أنا الكريمة أنزل فصلين فصلين، يعني بالشهر 8 ما أظن مخزوني بيتأثر كثير لو إستمريت على هالمنوال
هالأسبوع كتبت 4 فصول لهيك تشجعت أنزل فصلين وبخلي هالشي رسمي!
بحل سؤال وبروح بكتب باكل وبكتب بنام وانا عبكتب ايام الدوام حجزت الطريق للكتابة
لو حسيت بنقرب من الفصول الأخيرة المكتوبة بخفف بس حاليا أمان
وبشأن النسخة القديمة بعرف في ناس سمعوا بروايتي من قبل الي سمع فيها او قرأ شي من النسخة القديمة يرفع ايده بعمل له غسيل دماغ اكثر شي بخاف منه وكل ما تقدمنا انه حدا يشوف النسخة القديمة من الصدمة بتسحبوا عالرواية
الفرق بالنسخ مو تعديل سرد او اسلوب او اضافات بسيطة، الاحداث والشخصيات والأسماء كله غير، بس الفكرة قريبة اقلكم تعديل من التعديلات؛ كان في عند كيوشي أخت جميلة بس حسيت وجودها مثل عدمه ما قدرت أبرز افكاري تجاه أساهي بوجودها كصديقة مقربة وما عرفت اتعامل مع صداقتهن بس لسا بشتاق لها كتبت عنها كثير
اتمنى يعجبوكم هالفصلين ترا بدأنا ندخل بالنار
استمتعو وبشوفكم الأسبوع الجاي
التوقيع


-
لا تَبُح بما في داخِلكَ لنَفسِكَ فهي لا تَحْفظ الأسْرار.

نُقطَةة إِنتَهىٰ •
X غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2019, 03:25 PM   #39

أنتِ فجر تحدّى الظّلام ✨

لقد زلزلتِ عالمي ..
 
الصورة الرمزية |تيتوس|
 
تاريخ التسجيل: May 2017
العضوية : 905717
مكان الإقامة: # في اللامكان
المشاركات: 2,345
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 269 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 192 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 769316600
|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute|تيتوس| has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(11)
أضف |تيتوس| كصديق؟
ألماسي


مرورك أسعدني الله يسعدك ِِِ
فاطِمةة الزَهرَاء



السلاام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك x ؟
- بحب اسمك ع فكرة -
إن شااء الله بخير
أدري تأخرت، سامحيني
بس المهم رجعت وقرأت الفصول وأخيرًا بتعرفي إنّي بقرأ وأنا مو فاهمة منيح الرّواية ")
هلأ أناا حاليًا فاهمة الغوكيو كانوا موجودين بس بعدين اختفوا بطريقة غريبة، بعدها بلّشوا يكتشفوا كيف اختفوا !! وهلّأ في منهم نصف بشريين ونصف غوكيو اللي أسااهي وكماان حداا منهم ؟ لساا ما حفظت أسماؤهم منيح، بضل أتلخبط بيناتهم هلّأ بالفصل الأول كلّ اللي فهمته إنّهم كانوا بالمدرسة وبدرسوا ونظفوا الصّف بعد المدرسة وإلخ.. من هااي الأمور وآخر جملة فهمتهاا كماان، سوزوري بتقدر تقرأ أفكار كاروكو .. والله الإشي معقّد شوي، روايتك معقّدة بس مثل التّحدّي حابة أضل وراهاا لحتّى أفهمهاا منيح
في جملة لفتت نظري، مرّة حبّيتهاا، التّشبيه تاعك فيها كاان مضحك فحبّيتهاا.
"شعور غريب يبدو كما لو أنَّ عقله قد إنتفخ كالبلون فجأة"
والله إنّي حبّيت تشبيهك هون

بالفصل التااني، مرّة حبّيت العباارة اللي كاتبيتهاا في البداية
وحتّى في كلّ بداية فصل كلهم حلواات بجد بس اخترت هااي
"الهرَبُ ليسَ حلًا لأيِّ مُشكِلة، إنَّ المفتاحَ الوَحيد لأي مَسألةٍ هو حَلها؛ لا شيءٌ آخر يُنهي الأمر !"
فعلًا، المفتااح بكون دائمًا بالحلّ
وكماان شغلة، الفصل هااد فهمته
ما أصدق، والله فهمته كان حوار بين سوزوري وكاروكو، صح؟ هيني بلّشت شوي شوي أستوعب الرّواية، وبتعرفي أدركت إنّهاا رواية فائقة الرّوعة، حبّيتهاا، والله تعلّقت فيهاا، بس مشكلتي الوقت المهم الحوار فيما بينهم أعجبني حلو يكتشف كاروكو السّر قبل سوزوري ويصدمها بإنّه نفس السبب لديه، طلعوا متشابهين بس الفصيلة ترا الله العليم إذا مختلفة أو لأ بس اكتشفت بالفصول اللي بعدهاا إنّهم نفس الفصيلة اللي هي من التنتين
وفي مقطع حبّيته بين كاروكو وماهيرو
ضحكت عليه كماان بجد
"تبعهُ كاروكو متمتمًا بسخرية
- من الجيد أنَكَ لا تقرأ أفكاري...
أوقفه ماهيرو بكفه ليرفع كاروكو حاجبه، إبتسم الأول بسخرية
- لا أقرأ أفكارك ولكنكَ دائمًا ما تقرأها لي!"

كلّ روايتك فيهاا كتير شغلاات ضحكت عليهاا، منهاا حطّيتهاا بالرّد ومنهاا لأ
الفصل الثالث: جدًا جدًا روعة، يعني بصدق هلّأ بلشت روايتك تخترقني بالسّعادة، بلّشت أفهم أكتر وأكتر، بس لساا الأمور معقّدة عندي بنسبة ضئيلة حبّيت الفكرة بجد، بس بالمستقبل أعني بس تنزلي الفصول اللي بعدهاا رح تصير الأمور أوضح وأحلى وأشوف شو بالزبط هم الغوكيو؛ يعني من هم!! أو يمكن رح أرجع شوي للفصول اللي بعد بس أخلّص الكومة اللي منزليتهاا ع خير إن شااء الله أخلّصهاا، بالمنااسبة .. شخصيّة كاروكو المستفزّة من أكثر الشخصياات المفضّلة لديّ وخااصة لمّا يكون مع ماهيرو، هههه ثناائي مضحك وكونك بتستخدمي الاسمين سوزوري وأساهي ما عرفت إلّا حاليًّا إنّهم نفس الشّخص ذكاائي غبي عشاان هيك
المهم هلأ تصااعد الأحدااث بالفصول اللي بعد كيفيتهاا حلوة، وصحيح .. شو قصّة الكتااب والمفتااح!! الواضح إنّهم أشيااء مهمّين مثل ما حكيتِ عشاان يبحثوا عنهم بهااد الجهد والحمد لله كلّ من الطرفين عرفوا إنّه الغرض الثاني مع الطّرف الثاني وهكذا
وماا كنت بتخيّل أبدًا إنّه العداوة اللي بين كاروكو وماهيرو هي اللي جمعتهم من جديد إشي مضحك بس جميل حقًا بحب خلافاتهم بتعطي جو للرّواية
حزنت ع أسااهي لمّا تعبت هيك في الصّف وحتّى في بيتهاا لمّا كيوشي دخل ولاقااهاا هيك منيح إنّه وصل بالوقت المنااسب
وأخيرًا كماان رح يتفقوا ع مكاان عشاان يلااقوا فيه بعضهم ويحكوا
حبّيت شخصيّة كيوشي ع فكرة، مرّة رهيبة
تفاجأت من كورا -_- كيف يعني وليش!! ليش يشوف كاروكو وهو مع سوزوري ويشوف اختلااف عينيه المفاجئ، قهرني والله
ياا رب ما يحكي لحداا، ياا رب
وفي نفس الموقف وقتهاا حبّيته بعد ما حكى كورا لماهيرو
"تأفف ماهيرو بضجر
- طلبتُ منكَ ما اقترحتَه؛ كيف أشرحُ لكَ أمرًا ابتكرتَهُ وصدقتَه!"

ضحكت عليه بشدّة
وآخر إشي كماان، صدمة كاروكو لحالهاا تحزّن كاان متأكّد، كيف ماا لاحظ إنّه بينظر إلهم، لو إنّه كماان ع الأقل سكّر البرداية أو النافذة أو راح لمكاان بكون متأكّد ما رح يشوفهم حدا فيه لكاان ضمن حاله، كيف بسمح لحااله هيك، بدّه طخ

وأخيرًا ما بصدّق خلّصت قراءة .. تعبت ، المهم إنّي حجزت أوّل رد قبل الجميع وكماان بصراحة .. تعلّقت بروايتك كتييير لدرجة كبيرة، سردك رائع رغم إنّي في البداية ما كنت كتير فاهمة بس هلأ تعوّدت وفهمت الموضوع أسلوبك راائع وحتّى تشبيهااتك اللي في منهاا شوي مضحكة والأمور الفكاهيّة اللي بين ماهيرو وكاروكو جدًّا رائعة أعطتْ لروايتك حلاوة خاصة بجد
وطبعًا أنا بس أقرأ فصل بحطله رد عندي وبس خلّصتهم كلهم جمعتهم مع بعض، إن شااء الله يكون طوله منيح يعني عشاان أكون أعطيتك حقك لإنّك عنجد بتستاهلي إشي أكتر من هيك كماان
فنّانة عنجد ماا شااء الله، تباارك الرّحمن
يعطيكِ العافية X
في أماان الله ورعايته
بانتظارك دائمًا

التوقيع




🔸ابتَسِم ، مادامَ حُزنُكِ لايهُمُ الآخَرينْ 🌟




التعديل الأخير تم بواسطة |تيتوس| ; 09-15-2019 الساعة 01:19 AM
|تيتوس| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محبات Tokyo Mew Mew SaSoRi DaNa<3 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 12 05-23-2015 12:50 PM
صور الأنمي ** Tokyo Mew Mew ** яησσѕн أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 16 04-24-2015 04:07 AM
صور tokyo mew mew miku صور أنمي 7 12-12-2012 06:52 PM
صور للانمي tokyo mew mew чυмία«❀ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 12 04-29-2012 06:10 PM
tokyo mew mew @بنت الانمي أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 12 05-28-2010 11:41 AM


الساعة الآن 04:26 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011