عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات الأنيمي المكتملة

Like Tree31Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #6  
قديم 08-14-2019, 05:16 PM
 
ذهبي




ما أغنى القسم بردودك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صلي على محمد و آله الطيبين الطاهرين
كيف حالك هالة-تشان ، ان شاء الله بخير و صحة و عافية
ماشاء الله تبارك الرحمن ، كاتبة مبدعةة جدااا
مهما قلت ما اوفيك حقك ، بطلة من حق و حقيقة
طريقة سردك للأحداث مره جميل ، سلل و مفهوم و حماسي بنفس الوقت
صراحة انا مستقربة انو ما في غير رد واحد بالموضوع *^*
مع انها تستحق القتال على الردود xD
حبيت العنوان ، حار مهده ! بالفعل جميل ، معبر و مفهوم عنوان فخم صراحةة
الطقم جميل و تنسيقك للموضوع جميل كمان
نجي لجو القصةة ؛ التصنيف واقعي جذبني صراحة مكان الاحداث بس قراءة نيجريا نطت
وبعدها صارت الافكار تتدقف فراسي ، م سبق حد كتب شيء عن شعب افريقيا الطيبين من قبل
بعدين ضربت راسي " ليش مفكرت فيه من قبل "
وما خبئته السطور عالم ساحر جد انك انسانه فخمة
الحرب الاهلية ، صح دايما تكون القصص عن هيك حوادث انقاض ممرضة او دكتوره غربية و يمكن راهبة او راهب
قلما صار و حد اظهر المعاناة الحقيقية انو البطل يكون من قلب الحدث وسيم افريقي لا تستقربي اذا قلتها
انا احب كيف وجوه الافريقين تبدوا بملامحهمة الخاصة عيونهم السوداء الواسعة ......
سبحان الله ما قلق من جمال خاص في العرق الاسود من جمال
المهمز حبيت تسلسل الاحداث حستني احظر فيلم قصير 40 دقيقة و تتتابعع الاحدداث حماسية و النهاية تجي تراجيديةة
انا من الناس الي تحب التراجيديا بالنهايات مثل وان شوت حق ميار ردبت عليه قبل اشوي
الي صدمني هو انك قررتي ما تعتمديه كفصل على مقيم لعنة (*^*) حبيته
شكرا لأناملك على كتابة هذه الجميلةة الفخمةة هالة-تشانه
تم لايك ، فايف ستار ، تقييم و لك رد بسيط
دمتي في رعايةة الباري ، في أمان الخالق سبحانه و تعالى


استغفر الله ، سبحان الله ، الحمد لله ، لا اله الا الله و الله اكبر

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-16-2019, 03:49 AM
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعدَ الله أوقاتكِ بكل خير
كيفك؟

آسفة جداً لتأخري كل هذا الوقت رغم أنّي قرأتها من قبل
مفترض أحضر ردي من بكير بس ما وفقت
أعذري إهمالي هذا 😣


قبائل الهوسا والحروب الأهليّة .. الهجرة والنزوح
وفقت جداً في تجسيد تلك الصور
أنتِ حكيّت واقع بكامله في رقة صغيرة هنا


كما العادة تقدري توصلي الفكرة بسلاسة تامة مع إدراجك لوصف متقن يعيّش الدور
هذا فضلاً عن بلاغة صياغتك للعبارات
أما عن اللغة فأنتِ الأفضل دوماً


؛شَعَرَ بدوارٍ في رأسه قبلَ وبعدَ أن يشعُرَ به يرتَطِمُ ارتِطاماً قويّاً، ثُمَّ لم يقوَ بعدَها على الحراك.راودتهُ أطيافٌ وصورٌ باهِتةٌ عن نارٍ مضرَمَةٍ في كلِّ شيء، ضرْبِ مدفعيّة وأصواتِ أُناسٍتنفِرُ جَزِعةً من لهيبٍ ما. ثُمَّ صورةِ مخلوقٍ أسودِ الهيئة ومذكّرة تتقلَّبُ صفحاتُها لتستقرَّ على صفحةحوَت العبارةَ الوحيدةَ المفهومة " المهدُ الفارِغُ يتأرجح.. وتلكَ التّهويدةُ الرّقيقةُ تخبو".




بداية مشوقة تجبر العقل للترقب مع فضول كبيير حتى الواحد يعرف الي حصل بالتحديد


حرّكَ رأسهُ إلى يساره بينَما يُصارِعُ ذاك النّور، ويفتَحُ عينيه على استعجال. وبعدما فتحهما،عَلِمَ أنّهُ مستلقٍ وأنّ رأسَهُ قد ارتطمت بشيءٍ ما على الأرض، وذاكَ السّطوعُ بدأ ينقَشِعُ بيدَ أنّاللونَ الذّهبيّ للسنابِلِ المحيطةِ قد أبقى على ذاك التّوهّج.



هالة كما قلت سابقاً أسلوبك الاحترافي يعيّش الدور بالكامل
وبالرغم من مذاق الألم هنا إلا أن ما كتبته بدى لوحة خلابة بالسنابل المتوهجة مع الشمس
حبيت اللوحة بجد


نَظَرَ بدقَّةٍ نحوَ مصدَرِ البُكاء؛ رضيعٌ بعمرِ أيّامٍ في قِماطِه مُلقاً إلى جانِبِ والدته الميتة والمضرّجةِ بدمائها.ه


هذا قاسٍ جداً 💔



زانك اسم جمييل
فقدانه المؤقت لذاكرته ثم تتوالى الأحدات المسببة لحالة بالهطول عليه بشكل كأنه مدبر كما ذكرتِ
انقاذه للطفل دون أن يذكره عقله أنه إبنه! !

تمسكه به رغم صعوبة ذلك يثبت إنسانيته التي فقدها غيره


النهاية مأساوية كما هي حال الوون شوت كلها
كما ذكر في الردين قبلي تميزتي في طرح الفكرة ببطل ينتمي للشعب الإفريقي عوضاً عن شخص أجنبي كما العادة
هذه نقطة مميزة وأعطت أكثر واقعية وتأثير في القصة

دمتِ متميزة متألقة دائماً

__________________






سُبحان الله العظيم
سُبحان الله وبحمدِه
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-19-2019, 09:09 AM
 
سلام عليكم

اخبارك؟
قلم بديع كالعادة هالة!

أعجبني كل حرف خطته أناملك حقا ،،
كان ليكون بارت مذهل..
لا اعلم أعده بارت من الرواية أو ون شوت لكنه يتناسب مع الاعتبارين

لطيف جدا ، حكاية زانك في هذه المرحلة الحياتية و في مكان غير متوقع

حياته هذه كانت لاثبات انسانيته هنا كما أرى ، عاش فقط ليبدي خيار انقاذ طفل !!
و حقا اللعنة على ذلك الشيطان حيث كتب حروفه المستفزة ،،

سردك ممتع و بسيط لم ار به الكثير من التعقيد و هذا رائع ، وصفك ممتاز للاحداث ببساطة ، غير عميق و لكنه يساعد بتخيل القصة و المراد الذي تريدين ^-^

المثدمة جملتين فقط لكن وضعت بصمة أثرها ، و الخاتمة كذلك

التصميم .. من ألواني المفضلة ،،

و أما أكثر ما أثار إعجابي و أثر بي ، هو العنوان ..كان و مازال له وقع من إعجاب و تاثر و مع الخاتمة أضيفت مشاعر الشجن ،،كان خياراً موفقاً ،،
لكن هناك شيئ واحد عانيت منه..التراجيديا. ،،،و عانيت بكتابتها طبعا فأنا لا أحبها أبدا -_-

ادعك بدعة المولى و إلى القادم من جديدك
__________________
















إخوتي
إني أغضب لأجلكم و منكم
و أحزن لأجلكم و بسببكم
و أبتهج لأفراحكم و تفائلكم

فتحملوا أخوتي هذه
هي كل ما لدي لكم


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:57 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011