عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات الأنيمي المكتملة

Like Tree61Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 09-11-2018, 09:33 AM
 
ذهبي



[SIZE=4][/SIZE


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله أوقاتكِ بكل خير وعافية
كيف حالكِ, أرجو أنكِ في تمام الصحة والعافية .

أخيراً اتضح العنوان بمعناه الحقيقي
مارغين يعيش حداد ع زوجة عمه وابنتها
ظل يعاقب نفسه كل تلك السنين ع ذنب لم يرتكبه هو
تدري هالأب بدي أنتقم منه 😠
بسببه عانت ميو وماتت أمها الطيبة اي طيبة من صورتها حسيتها هيك
وكمان هي الي أعتنت بمارغين بعد موت أمه ومجافاة والده له

المهم توقعت تكون أنها أمها من لحظة شفت صورتها

أكتر العجبني عندما فزعت ماري من دخول مارغين عليها
كله اسود في اسود عدا عيونه

بروده حلو يعطيه طابع مختلف
وجميل انه سرد القصة ع ميو

نهاية جميييلة
ميو كنز له وسيظل يحافظ عليه مااستطاع
كما أنها غيرت تفكيرها فيه وزال خوفها منه يعني وجدته لطيف مو مخيف بالشكل المتوقعاه

الخاتمة عجبتني ومعبرة كلها تحكي عن مارغين
آسرتني حقاً

استمتعت بمتابعة القصة الرائعة حقاً
اسبلوبك خفيف ومنعش تمنياتي لكِ بمزيد التوفيق
بتمنى أشوف جديد لك عن قريب لكن بشرط تكون رواية لأني حبيت كتاباتك .

أعتذر لقصر ردي كنت حضرت رد مفصل وطويل لكن للأسف انحذف 😢
ماعاد فيني أكتب مثله للانشغالي أعذريني ع ذلك 😢

الى لقاء جديد قلمك الواعد
دمتِ متألقة
وحفظك الله خير الحافظين

التعديل الأخير تم بواسطة نبعُ الأنوار ; 09-11-2018 الساعة 05:16 PM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-11-2018, 10:01 AM
 
ذهبي







[cc=-]حجز[/cc]

مرحباً هاجر
كيفك؟ أصلاً زهقتك

المهم

آخر ما توقّعته تكون القصّة بهالقِصَر

بالبداية كان فيه تشويق رهيييب
بالفصل الأول
لكن ونظراً إنها فقط فصلين الأمور بدأت تنكشف على نحو سريييع جدّاً
بمعنى أنّ الأحداث ما كانت متدرِّجة بشكل مناسب
كان لازم تحديتي الظروف و كتبتِ أحسن بااااكا


كانت توقّعاتي للنهاية مختلفة تماماً
توقّعت أكشن وشغل عصابات وهيك
لكنها طلعت دراما !
مدري ايش خلّاني أفكر إنه فيه أكشن!!

المهم

امممم
مدري ازا رح أقدر أوصِّل لك كلامي
لكنه شبيه باللي تكلمنا فيه قبل لحظات
انتِ بحاجة تكوني جريئة أكتر
من حيث أفكار وشخصيّات ووصف.. القصد إنّه هاد قلمك وانتِ حرّة كيف تستخدميه
فاسرحي بخيالك وبأحلامك كمان وانقلي النا هذه الإشيا بطريقة خرافية
رح بيطلع معك شي كتير حلو
لا تخلّي شي يقيدك

ماحولتك كانت موفّقة
تمنّيت لو طالت أكتر قصّتنا

لكن هاد يتيح مجال إنّه فيه كمان قصص ع الطّريق

ثااابري

في أمان الله
__________________


التعديل الأخير تم بواسطة ۿـﺎلـﮧَ- ; 09-11-2018 الساعة 08:02 PM
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 09-11-2018, 06:58 PM
 
ألماسي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك الماسة؟

ان شاء الله بخير

ماشاء الله النهاية تحفة

بالنهاية الي كانت معه هي ماريا امها وليست هي مفاجأة جميلة

اما مارغين ماكنت اتخيله بكل هاذ اللطف
حتى انه حمل نفسه عبئ مالم يمد له بصلة حتى انه عاقب نفسه حدادا!

وكل ما حدث بسبب جشع والده لازمله قتل

اما ماري فكانت تصرفاتها لطيفة جدا واستطاعت استفزاز مارغين رغم اظهاره العكس

والان اتضحت الحقيقة وسيخلع الحداد ويثمن مابقي من كنزه

اسلوبك تطور بشكل ملحوظ جدا فالوصف اخذ حيزا كبيرا وجميلا من الرواية والسرد لم يختلف ابدا !

اما الحبكة فهي انيقة وانقشع ضباب العنوان ليظهر جماله جليا

احداث منعشة ، ورغم انها من فصلين الا انها آسرة فعلا

اعجبني كيف ظهر مارغين خلف ماري فجأة مشهد جذاب فعلا

جذبتني كلمات الخاتمة التي تصف هيبة مارغين بقوة رغم بساطة الكلمات الا انها قوية المعنى

لحظة هناك وصف بقيت عنده افكر لكني حقا لم استطع فهمه
"أخرجت ماري تنهيدة صغيرة واضعةً رأسها على جبينها قائلةً بخيبة"
بس كيف وضعت رأسها على جبينها؟
متأكدة ان هناك خطأ هنا او الخطأ في انا؟

وهنا -"بقيا صامتتين"-الصحيح -"بقيتا صامتتين"

"وهي تأخذ ميو نحو سريرها الأبيض ذو الغطاء الأصفر"
اظن انه كان من الافضل لو كان وصفك اكثر دقة وقلتي
"وهي تأخذها نحو غرفتها بألوانها الناعمة مشيرة نحو سريرها السكري المغلف بغطاء اصفر اللون"
زدت في الوصف الغرفة ليستقيم اكثر فأنت لم تذكري غرفتها سابقا وهكذا تتضح صورة المكان قليلا على ماأظن؟

لفتني هذا
"نظرت نحو النافذة لترى غطاء الليل الأسود قد فرش على السماء"
ماأجمله

وهنا
"لا أريد أن تبقى مشاعرك في حِدادٍ طويل"
الم يكن من الافضل ان تقول:"لا اريدك ان تبقي مشاعرك في حداد اكثر من هذا.."
لا اعرف اذا ازعجك هذا ولكن رأيت. ان هذا الوصف يناسب الوقت اكثر

تفاديا للتكرار اليس من الافضل قول "تهلل وجهها" بدل "تهلل وجه ميو فرحاً" فهو قد ذكر اسمها ويعني انه يخاطبها هي لا غيرها.

ولكن الفصل كان رائعا
سوري اذا كان انتقادي لم يعجبك
صدقا اعجبت بالرواية عامة خصوصا الحوار كان راقيا



-
بالنهاية سنشاق لقلمك كثيرا فلا تتأخري علينا بكتابتك

-
ابدعت فقلمك سيصبح له مستقبل زاهر ان شاء الله
امضي للامام
حفظك الله ووفقك
اعتذر على التأخير قلباه انشلغت بالبداية الدراسية
دمت بعز

__________________

Polina.!
كضياء الشمس أنتِ
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 09-19-2018, 11:55 PM
 
ذهبي








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك اميره

قصصك.مميزة كالعادة
فقد قرات لك واحدة من قبل او لربما اثنان

ولكن الحظ لم يواكبنى لاكتب لك ردا ولربما النفسية

لكنى صممت ان اجبر نفسى وامنحك ردا صغيرا على ما سأقرأ هذه المره

نبدا بالعنوان

جمييل وقد فهمت مغزاه بعد القراه
فعلا مرتبط باحداث القصه وفقت باختياره

كما ووفقت بالسرد والوصف فقد اعجبت كثيرا باسلوبك

هناك حزئيات ابدعت بوصفها
واكتر ما اعجبنى هوا اول مقطع
حيث سعادة ميو بالاطفال والحياة بالميتم.

مارغين شخصيته بارده لما مره به من فدان لوالدتيه
لكنى اعتقد ان ميو ستعيد له كل المشاعر التى دفنها بداخله.

تواجد خالة ميو معه واساه قليلا كما واظفا عليهما جوا لطيفا وحنونا

موقف اخافته لمارى مضحك واستفزازها له لطيف
وايضا لحظة افصاحه لميو عن حقيقتها مريح وجميل

النهاية لم اعتبرها نهاية لانها ليست نهاية فعليا ،نهايه مؤقته وسعيده الى ان يجد ما يغير ذلك ،اريد منك الاصرار ومتابعة ما كتبت وحبك نهاية اكتر حماسا وتشويقا، نهاية مليئة بالمغامرة والتضحيات "تعودت عالاجرام البنت "

اهنئك.على ما كتبتى عزيزتى ،كونى فخورة بقلمك الخلاب فهو لا ينسج سوا اجل القصص.

بالتوفيق لك غاليتى اتمنى لك النجاح من كل قلبى
تابعى تالقك دائما واعلمى ان هناك محبين لك ولكتاباتك حتى وان لم ترى ردودهم
استودعك ربى الذى لا تضيع ودائعه
__________________
رب هب لى ملدنك ذرية طيبة




كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن:
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 09-28-2018, 06:12 AM
 
ذهبي


cc=قبل 10 دقائق - ربما -]حجز[/cc]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (:
كيف حالكِ آنسة فلورنس؟ أتمنى بأن تكوني بخير وعلى ما يرام عزيزتي ..
سأتغاضى عن عدم إرسالك للدعوة, كُنت أتساءل منذ فترة عن الفصل الجديد للقصة وأنه قد طال أكثر من المعقول ,و لم أكن لأعرف لولا تفقدي للقصة ماذا سيحصل لو أني لم أفعل ؟!

حسناً..آخر جزء في الفصل جعلني اخرج منه بابتسامة واسعة للطافة الجو الحاصل بين ميو ومارغين و ماري >w<!!
لكن في الحقيقة لم أتوقع في بادئ ذي بدء - أعني في هذا الفصل - أن ميو تكون ابنة السيدة التي ربت مارغين!
أعترف لقد فاجأتني وأنا التي كنتُ أصرخ حيرة عما يربطها بمارغين, ومخططات والده .. وظهر كل شيء أبسط مما كنتُ أتوقع
أحزنني توشح مارغين بالسواد حزناً على ما حدث في الماضِ, لقد عاقب نفسه على شيء لم يقترفه حتى! هذا يدل على حسه المرهف وضميره المستيقظ ): , فقط كيف كان يحتمل تلك الكوابيس التي تعكر نومه؟
أعتقد أنه كان سيرضيني فقط جزء يسير لوالده وهو يُزج في السجن أو شيء ما سيء يحدث له >< لقد دمر عائلة, وأحرق منزل وكاد أن يموت ابنه فوق هذا وذاك لكن لم يأبه لجشعه وطمعه, أتمنى أن أحلم اليوم بنهاية تعيسة له
أدهشتني قوة ميو وتقبلها للحقيقة بتلك السهولة! لا بُد وأنها تعلمت ذلك في الميتم, تبدو كشخصية قوية على الرغم من خوفها الظريف من مارغين xD أمنياتي بأن يعيشوا في سلام بعيداً عن شر ذلك الوالد الجشع (:

في النهاية أحب أن أقول لك بأن قلمك رائع وأحداثك ممتعة جداً ولا تخطر على البال.. لذا استمر في الكتابة, سأحب أن أقرأ لك الكثير في المستقبل

دُمتِ



__________________

here we go





التعديل الأخير تم بواسطة Miss Juhana ; 09-28-2018 الساعة 06:36 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:51 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011