عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات الأنيمي المكتملة

Like Tree46Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-30-2018, 03:28 PM
 
ذهبي غصّة|ديجور الخمسين.












أبدعت وأتقنت ؛
لكـ أسلوب يَسلب النفس ،وسطور غنية
بالمفردات القوية ،كنسمة صيفية ، كنت هنا
أنري دائما
كريستال





انني ابكي لعلك تسمعني ..ولكنك تبدو اكثر يأسا مني ...!

فضلا لا ترد

__________________

Polina.!
كضياء الشمس أنتِ

التعديل الأخير تم بواسطة زهراء! ; 07-30-2018 الساعة 04:01 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-30-2018, 03:40 PM
 




غصّة|ديجور الخمسين



تكورت على نفسها غارقة في ديجور صمت اغدقها بخوف اعظم مما يقمع في سديم وحدتها اللامتناهي، سنين مضت واخرى تمضي و هاقد اقبل ديسمبر بأوله يهديها عقدها الثاني بكل كرم . وابل من التناقضات تغمرها في بحر من النسيان ، وكل ماتفعله هو انتظار حضور الاسمر ليدجج قلادتها بطلاسمه دون مبرر ، انصتت لوسن خالجها فأذعنت له بعفوية.ليجافيها الصباح بلا نور يطمس بعض اوجاعها ...حملت وسادتها المتهاوية الحشو بشرود لتضمها اثر صوت خطوات حثيثة تقرب قضبانها .اضطربت ملامحها متصببة عرقا ، والخوف اخذ من القلب مكانا ليزيد شرخه اتساعا ،، لحظات مرت كالسنين التي عاشتها مدفونة في عمق الوحدة .
جحظت عيناها بوجل. تبصر مفتول البنية اصلع الشعر اخفش الأعين ، حدجها بشفقة قتلت روحها المختنقة .ايهوى قتلها بدون سلاح ؟ ؛ايستحب طمسها ليغرقها في سديم ديجورها ؟.
ام ان لأسبابه اعذار واهية ؟؟..
لا يمل من عادته كل يومين يقبل اليها ليدس طلاسمه فيما يتدلى من عنقها مزمجرا بصمت ملتهما وجودها بوحشية لينصرف بهمود ودواليك ، عقدت العزم على سؤاله في زيارته القادمة سؤالا ليس له الا اجابة واحدة تقرر مصيرها المجهول، عقارب الساعة تدق على مسامعها سمفونية الالم كمن حفر قبره وينتظر من يدفنه .خطواته المتئدة انافت عن قربه وككل مرة جاء يدس طلاسمه المقيتة في قلادتها المنقوشة بزهرة من الأوركيد امسكت معصمه طالبة التمهل ليطاوعها مستفهما بينما يرمقها بشزر تمتمت متلعثمة:
"ايمكنني سؤالك شيئا؟"
ابلج التوتر على اديم وجهه ليومئ بإيجاب .اردفت مرتاحة :
"هل لي بتفسير لما يجري حولي؟"
لمست في ملامحه الاضطراب لتكمل :
"احقا انا انسان؟كم من سنة تفكر بسجني هنا!اولست ابنتك الوحيدة؟!"
رفع خضراوتيه نحو خاصتها وكأنه يريد ان يبقي بسره مكنونا بين اغواره المهيجة .ناظرته بحنو
"على الاقل اتركني ارى بعض الضوء ولا تسجني كوطواط يتخبط لنور خافت "
تنهد بعمق مفكرا ليحثها على اتباعه اشتعلت ملامحها فرحا وهي تلحقه صعدت على الدرج المبلط تحاكي خطواته ولجة مستعرة حصحصت عن حماسها الباذخ لتصطدم بظهره الثخين متوقفا فاتحا اخر باب في طريقها لما تسمى الحرية .لحظات صمت دفنت حماسها تحت الثرى اهذا ما حلمت به خلف القضبان عالم يشهد نهايته ؟ فرغت فاهها لتردف بصوت مبحوح :
"اهذا هو النور الذي اشتاق له؟ "
انكست رأسها لتكمل:
"احس بغصّة في حلقي انها تخنقني وتجعلني ارغب بالموت"
نظر حوله ، ليباب الارض التي اتاها الردى مبكرا وهاهي ذي تزف للموت عروسا ليحتف بها..كانت زنزانتها الشيء الوحيد الذي استمر في الصمود وهي وهو آخر ماقيل عنهما بشر في عام سمي 'ديجور 50 سنة' جثت على الارض والدموع من عينيها شقت طريقا "لما حدث كل هذا!"
رمقته بشجن مع علمها انه لن يجيب عليها ، تنفس الصعداء قائلا"انها غازات المصانع السامة المنتشرة في الجو وهذا هو اليوم الذي لقت فيه الارض حتفها وانقرضت السلالة البشرية غير من هم في مناطق الحماية".التمعت صفراوتاها بأمل"الا يزال هناك بعض منا!"
نفى قائلا:
"قد نكون المعجزة الوحيدة ؟"
اكفهرت دموعها لتنسل منها بعنهجية ..
سألته بين شهقاتها :
"ايحق لي ان ابكي على ارض لم تطأها قدمي قط؟"
غلف شفتيه بابتسامة بلهاء وهو يناظرها بدون اجابة .
نقرات خفيفة بللت بشرتها السمراء لتكون اعلانا لهطول ودق ، هطول وابل منه من السماء المكفهرة بغيوم متشكلة بالغازات رفعت وجهها لعله ينسى بعضا من اوجاعه وهي تبتسم
"اتعرف لم اتوقع ان احبك يوما لكن انا احبك الآن فشكرا لأنك غمرت اللحظات الاخيرة من حياتي بلطفك "
رفع احد حاجيه مستفهما لتردف:
"اتعلم انها نهاية اخر انثى عرفتها البشرية،
سأفل من هذه الحياة لتكون انت المعجزة الوحيدة...
"
قالت كلماتها لتتهاوى على اديم الارض بعفوية واعينه العشبية مغلفة بزخات اختلط دفئها مع لجة كلماتها الاخيرة ليردف "ظننت انني سأقولها اولا !"
ليتهاوى ساقطا بقرب جثة صغيرته وزخات الدموع ابت التوقف!
انها ابنته، حبيبته ! التي لم يذق لذة وجودها قربه ابدا فالخوف سكن جوفه .

"انها نهاية معجزة! ؛انقراض البشرية الا من سواه ..."

تمت~


فضلا لا ترد

__________________

Polina.!
كضياء الشمس أنتِ

التعديل الأخير تم بواسطة زهراء! ; 07-30-2018 الساعة 03:51 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-30-2018, 04:05 PM
 



.طننت ان النور سيطمس وجعي لكنه زاد منه...

فضلا لا ترد

__________________

Polina.!
كضياء الشمس أنتِ

التعديل الأخير تم بواسطة زهراء! ; 07-30-2018 الساعة 04:33 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-30-2018, 04:50 PM
 





السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

كيفكم يا قراء؟

ان شاء الله تمام

هاذي ون شوت كتبتها من مدة بعد منتصف الليل

صدقا وقت الكتابة الأفضل عندي هو الليل يعطي السكون

اتمنى تعجبكم الفكرة مع انها غريبة

شرفوني بمروركم

+شكر خاص لفري على التصميم الخرافي

رأيكم ؟

دمتم بعزّ



__________________

Polina.!
كضياء الشمس أنتِ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-30-2018, 05:10 PM
 
ذهبي








[ أثلجت قلوبنا ]










السّلام عليكم

كيفك زهراء؟
عساكِ بخير؟

نبدأ بسم الله بالعنوان:
ما فهمت منّه شي سوى كلمة غصّة
أما كلمة ديجور فهناك عداء بينيو بينها كذلك كلمة سديم
العنوان وحده لم يشكِّل بذهني صورة عن ما هية القصّة
لذلك تستوجب القراءة للفهم

لنستمر إذن..

الأسلوب جيّد
رغم إنّه كثرة إضافة النعوت والمضاف إليه تعتبر تكلُّف تماماً كأوّل جملة في القصّة، هنا:

"تكورت على نفسها غارقة في ديجور صمت اغدقها بخوف اعظم مما يقمع في سديم وحدتها اللامتناهي،"

إلّا أنّه جيّد

مثال آخر:

"ام ان لأسبابه اعذار واهية ؟؟"

أعتقد أنّ كلمة أعذار وأسباب لهما نفس المعنى
واضافتهما معا تكلُّف

أمّا اللغة فممتازة أحسنتِ
تقريباً لا أخطاء لكن هُنا:

".حملت وسادتها المتهاوية الحشو بشرود"

الصّح: متهاوية الحشو، ال التعريف تضاف للشّق الثاني وليسَ كلا الشّقين.

وصفك لمشاعر الفتاة جيد إلى حد ما

أمّا بخصوص فكرة القصّة

غريبة
أنّى لكِ مثل هذا التفكير
لكن نقطة جيِّدة نبّهتِ لها وهي إحسان الظن بالنّاس

لكن الأحداث كئيبة لدرجة رهيبة
قلبي الصّغير لا يحتمل


بالتّوفيق لكِ






__________________


التعديل الأخير تم بواسطة ۿـﺎلـﮧَ- ; 07-31-2018 الساعة 11:29 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حصار غزّة............................... khaled sle7 خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 2 08-31-2010 07:53 PM
يا تلاميذ غزّة fares alsunna أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 6 01-03-2009 10:17 PM
معا الى غزّة حسامون حوارات و نقاشات جاده 9 01-03-2009 09:32 AM
غزّة... يا جمل المحامل عبير القدس قصائد منقوله من هنا وهناك 8 12-30-2008 06:58 PM


الساعة الآن 09:27 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011