عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree14Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-01-2018, 09:37 PM
 
Magic Labyrinth

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف حالكم جميعا ؟ ان شاء الله تمام
اول موضوع لي بالمنتدى بقسم الروايات قررت نشرها في هذا المنتدى بعد تشجيع صديق لي هنا
حسنا ، تصنيف الرواية اظنه واضح من العنوان خيال و سحر و مغامرات
أتقبل النقد و الملاحظات لهذا لا تترددوا في إبداء آرائكم
لا أجيد كتابة المقدمات لهذا فلنبدأ
قصة الرواية
متاهة أسطورية كانت الفارس الذي أشهر سيفه في وجه اليأس ، سطع نوره ليبيد جنود الظلام و يبني جسرا شفافا من الأمل ، و ينقذنا من ركام العذاب
كيف السبيل للوصول إلى بذرة تنقذ العالم من أنياب اليأس و تجعله يزهر من جديد ؟
عليك أن تخاطر بحياتك من أجل إنقاذ العالم ، هل أنت جاهز لوضع حياتك على المحك ؟
مصير البشرية بين يد 8 أشخاص فقط ، قدرات مختلفة ، أعمار مختلفة ، مستويات مختلفة ، و لكن الهدف واحد .
هل ستكلل المهمة بالنجاح أم ستبوء بالفشل ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-01-2018, 09:46 PM
 
في صباحٍ ربيعي دافئ ، توسطت الشمس السماء تمنح الدفء لكل ما احتوته الأرض ، دون تمييز منها لما امتلك روحًا و حياة و ما لم يمتلك ، مثبتةً حكمها العادل الخالي من الظلم و المليء بالمساواة ، في أحد المنازل البسيطة المصنوعة من الطوب التي تقبع وسط مملكة كبيرة ، كان ذلك الفتى صاحب الشعر الأسود الناعم و العينين الزمردتين يجلس على كرسي بني يحمل بيمناه كتابا ما و هو يقرأه بتمعن و تركيز شديدين مبحرا بين سطوره .

بعد مرور وقت ليس بطويل أغلق الكتاب بين يديه و اتجه بخطوات بطيئة نحو مكتبته الصغيرة يعيده إلى مكانه ، تلك المكتبة التي ورثها عن والده الطبيب الشهير ، السيد جيفّين الذي كان ذا صيت واسع في أرجاء المملكة كونه استطاع إنقاذ المرضى و ذلك بصنعه لعدد كبير من الأدوية .

نفض الفتى تلك الأفكار التي استمرت تتدافع إلى عقله سريعا متجها نحو نافذة غرفته يفتحها ، أغلق عينيه يملأ رئتيه بالهواء المنعش و قد منحه هذا شعورا مريحا ، أفرج عن زمرديتيه محدقا بالسماء فهمس " ساطع "

تمتم بهذه الكلمة بشرود مثل كل مرة ، و كأنه يرى الشمس للمرة الأولى في حياته ، حسنا هذا غريب حقا فشمس هذه المملكة الواسعة تتربع على عرش السماء ، فهي تشرق دائما سواء كان صيفا أو شتاء ، تختفي بضع وقت في الليل ثم تعود لتعتلي المنصة بأبهى حلة .

لم تنزل قطرة مطر واحدة مما جعل الحياة صعبة حقا ، فلا يوجد لما يسمى بـ " الزراعة " مكان في المملكة .

و لكن هذا لم يكن كافيا لتنتشر أجنحة اليأس في قلوب الناس ، كان أغلبهم من أصحاب الأرواح المشتعلة تفيض بالنشاط و الحماس ، لم يفقدوا الأمل يوما في أن يزدهر العالم من جديد ، راحوا يبحثون في الكتب السحرية عن طريقة من شأنها أن تعيد الحياة لهذا العالم الداكن مرة أخرى

مع ذلك كان هناك استثناء واحد ، ذلك الفتى صاحب الـ 18 ربيعا ، الذي شاركه الليل في لون شعره و ربما لون قلبه أيضا ، لفحته الخيبات و تساقطت أحلامه اليابسة و تجمد في صقيع الوحدة و كأن حياته لم تزهر ، منذ ذلك اليوم أمسى فتى بارد المشاعر ، مسلوب الأمل ، لم تعرف السعادة طريقها إلى قلبه المتجمد .

تلك الخصلات السوداء الناعمة تتحرك بخفة تزامنا مع معزوفة الطبيعة المسماة بالرياح و عينيه الزمردتين تلمعان ببريق من الثقة و البرود ، أخذ يسير بهدوء في تلك المملكة الواسعة بلا هدف ، يتجول بضع وقت ثم يعود إلى المنزل ليغرق بين كتبه كما اعتاد دائما .

و كأن الوقت تجمد و تركه مكانه بدون أدنى تغيير يطرأ على حياته ، ليس و كأن الأمر أزعجه فهو قد اعتاد على هذا ، فلا فائدة من التذمر الآن ، هذا ما كان يردده لنفسه دائما .

" سأبذل جهدي لهذا أمهلنا بعض الوقت رجاءً "

كان هذا ما قطع سلسلة أفكاره ، التفت إلى مصدر الصوت ليجد صبيا لم يتجاوز الثانية عشر من عمره ، ذا شعر بني و عينين زرقاوتين ، لم تحملا ذلك البريق المميز كبقية أقرانه ، بل تفردتا بلمعةٍ فريدة من الألم .

ابتسامة مرتبكة ارتسمت على تعابير ذلك الصغير و هو يحاول أن يقنع من أمامه بمنحه القليل من الوقت ، كان محادثه شخصا طويل القامة ، ضخم البنية ، قاسي الملامح .

" سأمهلكم شهرا واحدا فقط ، يجب أن تدفعوا لي المبلغ كاملا "

كانت نبرته قاسية جافة ما جعل بعض الخوف يشق طريقه إلى الطفل الذي و الذي أومأ إيجابا فردّ من فوره بارتباك " شكرا لمنحك لنا هذا الوقت يا سيدي ، ستحصل على مال الإيجار فلا تقلق أبدا "

رمقه الرجل بنظرة مخيفة و تحدّث بنبرة قاسية " من الأفضل أن تلتزم بكلامك أيها الغر فأنا لن أتهاون في المرة القادمة "

ازدرد الطفل ريقه بصعوبة و هو على يقين تام بأن هذا الرجل لن يتوانى في تنفيذ تهديده أبدا

أخذت خطوات أقدام الرجل قاسي الملامح تبتعد عن أنظار الطفل فتنهد الأخير بتعب و هو يحاول جمع شتات نفسه .

كان ذلك الشاب ذو الشعر الأسود يتابع ما يحدث أمامه بهدوء شديد ، ثم أخذ يقترب ببطء من الطفل الصغير الذي شعر بالارتباك ، امتدت يد أسود الشعر نحو الصغير فسارع الأخير يغمض عينيه بخوف .

" يدك تنزف "

نبرة هادئة أجبرت الطفل على فتح عينيه و التحديق بمعصم يده اليسرى باستغراب ، فهو قد انتبه للتو إلى ذلك الجرح الذي امتد بشكل أفقي على معصم يده اليسرى .

أخذ أسود الشعر يبحث في حقيبته السوداء الصغيرة عن علبة الإسعافات الأولية التي اعتاد أن يحملها معه دائما ، سحب يد الطفل يشرع بتضميد جرحه فسأله بهدوء " كيف أصبت بهذا الجرح ؟ "

" على الأرجح عندما كنت أعمل " أجابه الطفل بشرود ثم تابع بنبرة هادئة يلفها الحزن " أمي مريضة و والدي توفي منذ وقت طويل و لديّ أخ صغير لهذا فأنا أعمل من أجل توفير المال الكافي لعلاج أمي و لإيجار المنزل أيضا "

كان أسود الشعر يستمع إلى الطفل كارتر بهدوء و هو يفكر كم هو قاسي أن يتحمل طفل في الثانية عشر من عمره المسؤولية في سن صغيرة ، لكنها كانت من عادات القدر القاسي الذي هيمن على هذا العالم إغراق أيّا كان بالأعباء و بالطبع لم يُستثنى الأطفال من هذا .

انتهى أسود الشعر من تضميد يد كارتر فربت على رأس الأخير و هو يقول بنبرة هادئة " ابذل جهدك يا صغير "

أومأ كارتر إيجابا و ردّ من فوره بنبرة مرحة " أجل "

بعد مرور وقت ليس بطويل ، اتجه صاحب الشعر الأسود نحو المقبرة ، و أمام ثلاث قبور جلس القرفصاء يركز بصره نحو شواهدها التي كتب عليها ثلاث أسماء " جريفّين " " بريانّا " " آراف "

عيناه حملتا بريقا فاض بالألم هيمن عليه اليأس ، و لوهلة تلاشى المشهد من أمامه مشوها ، لتصبح نظراته موجهة إلى الفراغ قبل أن يشعر ، هو لا يزال يرفض التصديق أنه فقد عائلته في ليلة واحدة ... جميعا دفعة واحدة ... إنه أمر صعب حقا ...

مشاعره مشوشة تماما كمرآه الآن ، فكيف له أن يدرك شعوره تجاه ما لم يعترف به واقعا حتى الآن ، آملا لو كان كابوسا كتلك التي تراوده كل حين مرتقبا الوقت الذي يصحو فيه فيقصه إلى والدته متذمرًا

اتجهت حدقتا عينيه نحو القبرين اللذان حملا اسم جريفّين و بريانّا ، بصوت حزين و نبرة مكسورة أخذ يحادث صاحبا القبرين " مرحبا أبي ، أمي ... أنا هنا مجددا ... " ثم أردف " غدا هو اليوم المنشود ، سأحرص على وجودي بين النخبة ... و سأذهب إلى هناك بكل تأكيد ... "

تنهد بحزن و أردف " لا أريد أن يعاني أشخاص آخرون ما عانيته ... "

طأطأ رأسه و غرته تغطي عينيه الزمرديتين اللتان حدقتا بقبر حمل شاهده اسم آراف ... تنهد بألم " آراف ... متأكد أنك ستقلق لكن لا تفعل ، سأكون بخير ... "

اعتدل في وقفته مغادرا المكان بسرعة ، يغض النظر عن حقيقة كون جروحه فتحت بالفعل متظاهرا بكونها لم تفعل بعد ...

عند حلول المساء راقب أسود الشعرالسماء الداكنة التي شابه لونها خصلاته الناعمة من نافذة غرفته ثم اتجه إلى مكتبه و حمل دفترا صغيرا ، التمعت عينيه ببريق من العزم عندما ولجت إليهما عبارة "يوم واحد " .

التعديل الأخير تم بواسطة - كاورين. ; 07-01-2018 الساعة 10:22 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-01-2018, 10:23 PM
 
-

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اول رد كما هو متوقع مني 8)

و ا خ ي ر ًا لقد انتظرت هذه اللحظة منذ الامس # والانظار لم يعجبني
لذا بعيدًا عن المقدمات ندخل صلب الموضوع

اقتباس:
كان ذلك الفتى صاحب الشعر الأسود الناعم و العينين الزمردتين يجلس على كرسي بني يحمل بيمناه كتابا ما
^ نيكو نيكو T^T - بصوت ميليانا - #تخيلته قط

اقتباس:
والده الطبيب الشهير ، السيد جيفّين الذي كان ذا صيت واسع في أرجاء المملكة كونه استطاع إنقاذ المرضى و ذلك بصنعه لعدد كبير من الأدوية
انجاز عظيم في عالم لا ترحل الشمس عن سماءهِ سوى ليلًا * ^ *

اقتباس:
أغلق عينيه يملأ رئتيه بالهواء المنعش و قد منحه هذا شعورا مريحا ، أفرج عن زمرديتيه محدقا بالسماء فهمس " ساطع "
راين لكن نسخة اكثر لطافة # شعر بما تشعر به حين تقرأ رواياته و تصبح متحيزة للشخصيات
على فكرة كوثر روايتك فيها تلك الهالة التي لانشعر بها الا نادرًا + هذا الفتى تنبعث منه هالة ناعمة هادئة لطيفة اشعر بانه قطة xD

اقتباس:
و كأنه يرى الشمس للمرة الأولى في حياته ، حسنا هذا غريب حقا فشمس هذه المملكة الواسعة تتربع على عرش السماء
اعيد واكرر الوصف هنا مذهل
خاصة جزئية " و كأنه يرى الشمس للمرة الأولى في حياته." تعطيك ذلك الشعور بالتراجيديا xD # مشاعره معاقة

اقتباس:
الذي شاركه الليل في لون شعره و ربما لون قلبه أيضا ، لفحته الخيبات و تساقطت أحلامه اليابسة و تجمد في صقيع الوحدة و كأن حياته لم تزهر ، منذ ذلك اليوم أمسى فتى بارد المشاعر ، مسلوب الأمل ، لم تعرف السعادة طريقها إلى قلبه المتجمد .
انا يركع امام فخامة هذا الوصف مهما قراته مرارًا وتكرارا T^T T^T T^T
اهه اشعر فجأة بدفعة من الحماس تشتعل و ارغب في انهاء جميع رواياتي و افراغ كل قطرة من قدراتي الوصفية فيها د9

اقتباس:
يعود إلى المنزل ليغرق بين كتبه كما اعتاد دائما
يغرق بين كتبه احببت إستعمالك لـ " يغرق " كما هو متوقع لست اعتمد عليك في مراجعة اعمالي عن فراغ T^T

اقتباس:
و كأن الوقت تجمد و تركه مكانه بدون أدنى تغيير يطرأ على حياته ، ليس و كأن الأمر أزعجه فهو قد اعتاد على هذا ، فلا فائدة من التذمر الآن ، هذا ما كان يردده لنفسه دائما
تذكرت ماهيرو خاصة عند جملة " لافائدة من التذمر الان "

اقتباس:
كانت نبرته قاسية جافة ما جعل بعض الخوف يشق طريقه إلى الطفل
فلتدهب للجحيم

اقتباس:
رمقه الرجل بنظرة مخيفة و تحدّث بنبرة قاسية " من الأفضل أن تلتزم بكلامك أيها الغر فأنا لن أتهاون في المرة القادمة "
الغغغرررر حين قرأتها شعرت بـ " كيون " داخل قلبي xD # كيون = نبضة قوية في القلب او شيء كهذا
بعبارة أخرى شعرت اني وقعت في حب الكلمة

اقتباس:
" يدك تنزف "
تخيلتها بصوت جييككك T^T T^T T^T T^T اهههه كاوايي
اذا حدث ورأيت روايتك على شكل انمي اطالب بجعل مؤدي صوت البطل نفس مؤدي صوت جيك

اقتباس:
فهو قد انتبه للتو إلى ذلك الجرح الذي امتد بشكل أفقي على معصم يده اليسرى .
فظيع كما هو متوقع انتقلت لك عدوى الفظاعة مني
لسبب ما اشعر بالفخر ازاء ذلك

اقتباس:
أخذ أسود الشعر يبحث في حقيبته السوداء الصغيرة عن علبة الإسعافات الأولية التي اعتاد أن يحملها معه دائما ، سحب يد الطفل يشرع بتضميد جرحه فسأله بهدوء " كيف أصبت بهذا الجرح ؟ "
طبيب عوضًا عن طبيبة ، حسنًا هذا يليق به تمامًا + الطبيبات حمقاوات

اقتباس:
" أمي مريضة و والدي توفي منذ وقت طويل و لديّ أخ صغير لهذا فأنا أعمل من أجل توفير المال الكافي لعلاج أمي و لإيجار المنزل أيضا "
فظيع ×2
كما هو متوقع من تلميذتي العزيزة اريدك هكذا دومًا فظيعة وشريرة * ^ *

اقتباس:
و أمام ثلاث قبور جلس القرفصاء يركز بصره نحو شواهدها التي كتب عليها ثلاث أسماء " جريفّين " " بريانّا " " آراف "
بعيدًا عن الفظاعة بريانا + آراف اسماء لطيفة جدًا

اقتباس:
عيناه حملتا بريقا فاض بالألم هيمن عليه اليأس ، و لوهلة تلاشى المشهد من أمامه مشوها ، لتصبح نظراته موجهة إلى الفراغ قبل أن يشعر ، هو لا يزال يرفض التصديق أنه فقد عائلته في ليلة واحدة ... جميعا دفعة واحدة ... إنه أمر صعب حقا ...
واو واو على مهلك
" و لوهلة تلاشى المشهد من أمامه مشوها ، لتصبح نظراته موجهة إلى الفراغ قبل أن يشعر "
سيف وقع في الحب مع هذه الجملة T^T

اههه و ها قد مر عام كامل منذ ان كتبتي هذا، و ها انا انتظر الفصل القادم بحماس منذ عام كامل
شريرة -_-
على كل حال آمل ان يأتي نشر الرواية بمفعوله وتتكرمين علي بالتكملة أخيرًا
و انا واثق بانك ستشتعلين حماسًا بعد رؤية الردود * ^ *
كان هنا إكسينو
ولتفخري بكون روايتك الاولى التي اتشرف عليها بردي
جانيه ~
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-02-2018, 01:26 AM
 
السلام عليكم
بداية وقبل أي شي استفسار صغير
ما معنى labyrinth
لحظة كانت تكتب هكذا صح؟
على العموم العنوان فخم رغم أني لم افهمه لكن شكله يعطيك هيبة x'D<<سترسبين في اللغة اﻻنجليزية يوما ما
كح كح نرجع للرواية
بداية البطل
اسمه لم يذكر أليس كذلك
ﻻ أدري لما ﻻ أستطيع تخيله إﻻ في شخصية ايرين لكن بشعر اسود
أما ذاك الطفل
اسمه كارتر صح؟
كح كح بدا لي لطيفا
حين وصفتي مأساته تذكرت ريمي وسالي والبؤساء
أكيد طبعا له دور مهم ﻷنك وصفتي شكله وله اسم
شخصية البطل عجبتني جدا هدوء يخفي خلفه بركان
"تتنهد" أكيد يكون سوبر رائع لو غضب بشدة
ييييي أنتظر تلك اللحظة من اﻵن<<على أساس تعرفي البطل شخصيا xD
القصة من بدايتها رائعة جدا لكن البارت قصير<<ﻻ تعليق
أما الوصف فشئ فوق الخيال
فعلا أبدعتي كثيرا في وصف الشخصيات واﻷحداث
طريقتك بينت فعلا انطباعات الشخصيات
وأسلوبك في السرد مميز جدا وسلس سهل وفي نفس الوقت فخم
انه جميل بحيث يجعلك تنعزل تماما عن الواقع وتغرق في قراءة هذه السطور
أما عن الحبكة واﻷحداث فالوقت مازال مبكرا عليها
لكن حقا طريقتك في الوصف انها...
أكره حين ﻻ أجد كلاما معبرا لكنها سحرتني فعلا
أرجو لكي المزيد من التقدم
حفظك الرحمن
__________________




ما دام الغيب بيد الله ... فتصوره جميلا

للجمال والطيبة أشخاص وأميرتي من بينهم اﻷساس
شكرا عزيزتي^^

مدونتي





رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-02-2018, 03:30 PM
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحباً كاورين تشان

عساك بخير ان شاء الله

بدايه موفقه وبشده احسنتي عزيزتي

العنوان كثير جميل وجذاب وواضح من عنده ان مكتبه الولد اللي ورثها هي محور الاساس بالروايه
موفقه باختياره

الوصف والسرد كثييييييييييير حلوين ومريحين بالقراءه ما تحسس القارئ بالتعقيد
اكره يوم يستعملون كلمات معقده وماينفهم منها شي


الولد مسكيييييييييييييييين
من البدايه موتي امه وابوه بيوم واحد حرام عليك

ومن هذا آراف ؟
أخوه؟
صار عندي فضول اعرف مين هو

اتوقع الطفل كارتر بيكون له دور مهم شوي بالقصه
لأنك ذكرتي اسمه في البارت الأول من دون ما يسأله احد ^^
لا تقولي غلطانه
ترا توقعاتي ما تخيب ابد

هممممممم واضح ان الولد بيسوي شي كبير
صح صح انتي ما ذكرتي اسمه
لازم تذكري اسمه ترا فضولي ما يصبر

صح صح ليش ما تخلي لروايتك طقم
انا متأكده ان بتطلع حلوه اذا خليتيلها طقم ونسقتيه
الطقم يعمل واهس للقراءه ^^
خاصه اذا كان لايق ومناسب

اعذريني كان بودي اكتب رد اطول بس الوقت ما عندي

بالتوفيق حبيبتي بالكتابه واعتبريني متابعه لك

في أمان الله
__________________
كل بن آدم خطّاء وخير الخطّائين التوابون
-
استغفر الله واتوب اليه
استغفر الله واتوب اليه
استغفر الله واتوب اليه
-
سبحان الله - الحمدلله - لا اله الا الله - الله اكبر -سبحان الله وبحمده-سبحان الله العظيم - اللهم صل وسلم على نبينا محمد تسليماً كثيرا

-
اللهم لا تجعل لي فيما افعله اثما
وبرّأني ممن يستغل ذلك دون علمي





----
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فاقـ الملكيةة ! : ▲ The Labyrinth of Magic | مملكتنَا السحريَة ترحِب بكُم ! LAVANIT - تقـارير الأنيميّ 6 08-20-2015 11:54 AM
حلقات انمي المغامرات الرهيب Magi: The Labyrinth of Magic mouade2006 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 01-15-2013 04:39 PM
ماجي متاهة السحر الحلقة 02 ~|~ Magi-the labyrinth of magic EP 02 ~| EaglesArts أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 10-16-2012 01:24 AM


الساعة الآن 05:29 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011