عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات الأنيمي المكتملة

Like Tree29Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-20-2018, 01:41 PM
 
حكاية قلبين "ون شوت"






العنوان: حكاية قلبين
التصنيف: رومانسى
الزمان: الحالى
المكان: اليابان
العمر المناسب: اظن فى عصرنا هاذ للجميع


__________________
رب هب لى ملدنك ذرية طيبة




كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن:
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم

التعديل الأخير تم بواسطة ألكساندرا ; 02-20-2018 الساعة 01:52 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-20-2018, 01:45 PM
 






حروفك قلمكـ تشع بالمشاعر
كريستال مرت من هنا




عيناكِ جميلہّ جداً وضحكتُكِ فاتنہْ

وقلبيّ يُحبكِ ك سماءّ لا حدودَ لہَا

لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

كنت انوي ان احفر اسمك على قلبي

ولكنني خشيت ان تزعجك دقات قلبي

حبيبي..
أهديتك قلبي وروحي يا من بين ظلوعي اسكنتك
ورسمت معك احلامي و وعــــــودي

"احبك يانور دربي"





ما اجمل هذا اليوم اشعر بأنه مميز عن بقية الايام
تجمع تلك الغيمات بالسماء التى لطالما عشقتها يبث الفرح بقلبي،كما للمكان الذى اتواجد فيه تأثير ايضا
من قد يحظى بمنظر جميل جالس تحت شجرة من الكرز يتمتع بجمال لون اوراقها ولا يشعر بمثل ما اشعر، كم انا محظوظة اليوم
وانا التى فكرت بأن اقضيه كبقية ايامى الممله، الشكر لدون انه دعانى لهذه المنطقة المفروشة ببساط من اللون الزهرى الجميل

"مرحبا فراشتي اسف لتأخرى عليك"

التفتُ للخلف وانا ارسم ابتسامتى التى تعبر عن مدى سعادتى بوصوله بعد ان انتظرته لدقائق ، امعنت النظرت بوجهه الذى لا اكتفى من تأمله ؛خصلات شعره السوداء كالفحم، وعينيه المتشربتان من زرقة السماء ،ولا انسى ما يخطف فؤادى "بريق عينيه الدافئ الذى كلما رأيته نبض قلبى بشغف"

هززت رأسى نافية واجبته بهدوء "انت لم تتأخر كثيرا ، كما ان جمال المكان أسرنى " فانخفض وجلس بجوارى ،نظر لكفي اضعهما على فخذي ثم مد يديه وامسكهما برفق

نظرت له بخجل عاجزة عن بدأ الحديث وفى نفس الوقت منتظرة بوحه بسبب دعوتى لهنا ،فقد لاحظت انشراح مزاجه من نظرة عينيه وهذا له تبعاته وأسبابه بكل تأكيد.

نظر بعينى مباشرة وقال بسعادة : لن تصدقى ما حصل كريستي.. !

ازحت بصرى عن بشرته الصافية شبيهة الثلح وقلت بهدوء ممزوج بقليل من الحزن "استغادر لتكمل ماجستيرك ببلد اجنبى.. ؟"

رفع حاجبه مستنكرا كلامى وحاثا لى على التجربة من جديد،فذاد حزنى لانه لم يكن ما يأمل ، لطالما تمنى اكمال دراسته خارجا ولكن يبدو ان هذا سيتأخر اكثر مما انتظر.

أملت برأسى بفضول وحيرة فما الذى قد يحدث ويجعله سعيدا هكذا،جل اهتمامه منصب على دراسه ولا اعلم ان كان يهتم لغيرها.

سحبت كفي منه برفق وقلت بحماس طفيف: انا فاشلة بالتوقعات، اخبرنى لاحتفل معك.

ابتسم بعذوبة سعيدا بما قلت رغم علمه بأنى لست من النوع الصاخب محب الشغب
نظر بعيني نظرة اخترقت قلبى واهاجت مشاعرى ثم قال بهدوء ممتع: لقد اخبرت والدى بأني وجدت فتاة احلامى وسأتزوجها عما قريب.

رمشت عدة مرات غير مستوعبه لما اسمع لوا انى اعرف انه لعوب لقلت بأنه يمزح ولكنى اعرفه حق المعرفه تلك الايام تكفلت بذلك رغم قلة لقائاتنا،ذاد هو من ابتسامته بينما صمت انا بسبب تلك النار التى اشتعلت بقلبى
صدقا بتلك اللحظة لم اعرف ما الذى جرى لى او بما انطق وكأن اعصارا شب بداخلى وبعثر كل مشاعرى
لم استطع استيعاب كلامه أهو يقصد بأنه وجد فتاة احلامه حقا،ام انه يقصدنى..!

جمودى اثار سخريته وتجلى ذلك ببسمته العريضة لينطق بعدها بحب علي اعلق بشىء :كريستيى لقد وافق ابى على زواجى.

ابتسمت بغباء ونطقت دون وعى : اه.. ه.. هذا جميل اتمنى لك السعادة.

جملتى اثارت ضحكه فضربى على جبينى بطرف اصبعه السبابة وقال وهو يغمز لي بسعادة : بل تمنى لنا السعادة يا ذكيه.

لم اصدق ما سمعت صدمت بكل معنى الكلمه ما الذى يقوله هذا الاحمق ايدرى بما يتفوه ،ايدرك تبعات كلامه ، كيف يفكر بهذه الطريقة، الم يفكر بمستقبله كطبيب ،ماذا سيقول الناس "طبيب تزوج بفتاة ميتم..! "

تحديقى به بصدمة وصمتى المريب اثارا شكوكه فبدأت بهجته بالتلاشى وظهر ذلك بصوته بوضوح كما ملامح : ماذا هناك كريستى ،الم يسعدك كلامي..؟

نظرت ارضا بتحطم محاولة منع دموعى من الانهمار ،لم اعرف اهى دموع الفرح ام القهر
الفرح لاجل ان هناك شخص قدرنى ولم يستصغرنى كبقية الناس
ام القهر بسبب مشاعرى وحبى الكبيرين له والذى بسببهما أريد رفضه..!

هو لابد ات يتزوج من فتاة محترمه وذات اصل يجب ان يفعل لاجل مستقبله ،سأظل احبه حتى وان تزوج فأنا حتى وان تمنيته كزوج الا اننى لم اتخيل ان يحدث يوما او حتى لم افكر ان يحدث، كل ذلك كان مجرد احلام غير ممكنة التحقق.

رفعت عيني له بهوان ونطقت مخبئة ما فهمت: ماذا تعنى دان.. ؟
فرسم بسمة مشتتة على ثغرة طبُعت على صفحات قلبى الولهان وامسك بكفي مجددا، تكلم وهو ينظر بعينى بعمق وكأنه يعلم بأفكاري:كريستى لقد اخبرت والدي بشأنك وقد وافق على زواجنا سنعيش معا للابد.

نبض قلبى بقوة محاولا جعلى اتعايش مع حبه واغتنم فرحة ايامى التى طرقت بابى بعد عذاب طويل ،لكنى ضغطت عليه بقوة وقلت والدموع تتجمع بعينى مجددا: ما الذى تتحدث به دان ،الاتعلم من اين انا، الا تعلم الى اين انتمى"انهمرت دموعى بحرارة معبرة عن ما يختلج قلبى " بالمكان الذى انتمى إليه لا توجد سعادة لذا لا تحاول اختلاقها لاجلى دان.

رده السريع والمنفعل فاجأنى: لا يهمنى من اين انت ولا الى اين تنتمين، كل ما يهمنى هوا العيش معك بسعادة "اخفض وتيرة صوته وعينيه تعبران عن مكنون مشاعره "كل ما يهمنى هو رؤيتك بقربي دائما ورؤية بسمتك "ضغط على كفى برقة لافتا انتباهى لكلمته التى اذابت قلبى مع نظراته : انا احبك كريستى ولا يهمني رأى العالم بأسره

حدقت بالارض بضياع ،أوليس هذا ما تمنيت منذ زمن ،ان اجد من يحبى واحبه ان نتزوج ونعيش فى سعاده ،ماالذى يحصل لي الان،لم قلبى يرفض كلماته،ابسبب طموحاته واماله التى رواها لى ألكى لا تسوء سمعته بسببي.. ؟
وبعد
اجل إن تزوج بى سيكون فى الحضيض ستسوء سمعته وسيُسخر منه سيكون رواية الناس ومجرى السنتهم

استجمعت بعض قوتى ونظر لتعابير الرجاء المرتسمة على وجهه ثم قلت بضعف: الامر ليس سهل كما تظن دان، لن تحقق امالك واحلامك ان تزوجتى سيسخر منك الجميع.

تلك النظرى التى ارتسمت بعينيه لم ارها من قبل نظرة جدية صارمة، ترك كفي وامسك بكتفي بكلتا يديه: لم يسخرون منى ماذا ينقصك عن بقية الفتيات ،لم تستصغرين نفسك.. ؟

تلك الكلمات لمست كيانى وفتحت جروحي فانتفضت واقفة واعرضت عنه ليس غضبا منه انما لكى لا يرى سيول دموعى المقتربه :لا احد يستصغر نفسه دان ،الناس هم من يستصغروننى ،ينظرون إلي كحشرة يجب دهسها، او كقمامة تضر ولا تنفع.

اخفضت رأسى احدق بتلك الزهرة الصغيرة قابعة بين اطنان الاوراق امام قدمى تتمايل مع الهواء معطية لعينى متعة مشاهدتها وانا اشعر بقوامه قد انتصب خلفى : لقد كان هذا سابقا كريس فى عصر "هيروهيتو" لاحد ينظر إليكٍ هكذا الان، حتى وان كان هناك بعض الناس لازالو يعتقدون بأنكم نكرة فهم اقله،اليابان غدت افضل فالتعليم والتطور ساوى بين الجميع كريس،لا احد افضل من غيره كلنا من اب وام واحده.

وقف بجوارى ونظر لما انظر : اترين هذه الزهرة، كم هى جميلة ومميزة عما حولها
اومأت برأسى فنظر الي واكمل : ذلك لن ينفعها انها وحيدة وبائسة تتمنى ان تكون بجوار شخص يفهمها ويحبها لتغدو افضل.

"يفهمها ويحبها " هاتين الكلمتين اضحكتاني رغما عني، نظرت له بسخرية : الزهرة تود شخص يفهمها ويحبها..!
فضحك مثلى ووضع ذراعه حول رقبتى وهو يقول بمرح: اجل ولكنها تستصعب الامر لا تعلم انه اسهل من مما تعتقد.

كلماته الجميلة التى تقصدنى هدأت من تضارب مشاعرى فالتفت له وقلت بهدوء: كيف، كيف ستتخطى كل العقبات ،من بداية كونى اعيش بميتم الى نهاية سمعتك التى ستضعها على المِحك.

ابتسم برضا لإستجابتى له وحرك كفه التى على كتفى وبعثر بها شعرى المنسدل على ظهري: الميتم لن يمانع زواجك اطلاقا ،وان حدث ومانع فسيقوم عمى بتبنيك ومن ثم أتزوجكٍ ،وبالنسبة لسمعتى فهذا امر لا يهمنى، سواء تقبلك الناس ام لا فهذا لا يشغلنى بذرة" تحرك وصار واقفا امامى ممسكاً بعضضي " كل ما يشغلنى هوا ان ينتهى كل هذا ونعيش بسعادة،امنيتى هى انتٍ كريستى ،منذ ان رأيتم قبل شهور وانا مغرم بك.

لعب بشعرى مجددا وهو ينظر بعينى بدفئ:مغرم بشعرك الاشقر وعيونك الذهبيه، لطفك واناقتك ،جمالك وبشاشتك ،اقسم ان بحثت العالم بأسره فلن اجد مثيلا لكٍ.

لااستطيع ان اصف لكم مشاعري بهذه اللحظة ،سأختصر عليكم وعلي واقول انى صرت كحبة طماطم، شعرت وكأن الدنيا صارت بلون وردى بعينى ،فارس احلامى يتغزل بى انها للحظة سيسجلها التاريخ.

اظن ان قلبي سينفجر من سرعة نبضه ووجهي سيتفحم من شدة سخونته انعقد لسانى فلم اعرف ما انطق اكتفيت فقط بالتمعن بدفئ عينيه لأرتمى بنهاية المطاف فى حنان حضنه وعذوبة انفاسه.

انه اميري وملكي الذى سحبني من مملكة الذل خاصتي، تلك المملكة التى لطالما اسرتني بأحزانها
تلك المملكة التى اتمتى من كل قلبى زوالها وسعادة كل شخص قطنها.
تلك كلها امنيات واتتنى وانا بدفئ حضن من احببت وعشقت لشهور من احبنى رغم ما انا عليه من بساطة وفقر ،ولكن اكبر امنية تمنيتها وسأظل اتمنلها هى
"ان تجد كل فتاة اميرها.. مثلما وجدت انا اميرى دان "




__________________
رب هب لى ملدنك ذرية طيبة




كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن:
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-20-2018, 01:47 PM
 





كيفكم اخوتى فى عيون العرب
اخيرا نزل هاى القصه تبعى
وهى ضمن مسابقة اماسيا"الق السمو"

قسم صدمت لما طلعت بطاقتى رومانسى لانى ما كان عندى افكار رومانسى وقتها "ما بحب اكتب رومانسى " لو غموض او اكشن كنت ابدعتكم

لكن انحلت بهالشىء البسيط فكره خفيفه الكل هيحبها

واجهت فيها مشاكل من الفكره للكتابه وضيق الوقت لأهم شىء التصميم البايخ هاذ
كلو تعب فيه بجد

فأتمنى بالنهايه انها تحصل حتى ختم فضى لانى بجد بجد تعبت
كتبتها رغما عنى لانى شبه اعتزلت الكتابه
واتمنى التوفيق للجميع




__________________
رب هب لى ملدنك ذرية طيبة




كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن:
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-20-2018, 02:04 PM
 








السلام عليكم ورحمة الله
كيف حالك اليكساندرا, ارجو انك في اتم العافية والصحة
لاادري من اين ابدء!!
رواية الون شوت جميييلةة جدا, فعلا ابدعت فيها, رغم ان التصنيف ما البتفضليه لكن عندك افكار رائعة عنه.
حكاية قلبين, عنوان مناسب للقصة احسنته في إختياره 💖
اما طريقتك سردك شيئ اخر قمة الابداااع وزنت الحوار معه واضفت الوصف بطريقة جميلة تجلى براعتك الكتابية
اما عن محتوى القصة لطيف ورائع, تأغلمت في تخيل الاحداث, لكن كل ما أسفني هو نظرة الاخرين لساكني المياتم بهذا النحو السيء بل اكثر من سيء, شيئ مؤلم حقا
لكن ليس الكل هكذا فدان ضرب لنا مثلا لطيبي القلوب الذين لا يهتمون بالفوارق الاجتماعية, وسعدت لابواب السعادة التي فتحت ابوابها على حياة كريسي اللطيفة
ختاما اتمنى لك التوفيق في المسابقة, قصتك رائعة وتسحق الكثير, مع تمنياتي لك بالاستمرار الى القمة.

دمت بود
وتقبلي مروري البسيط الذي يعطي حروفك حقها.

التعديل الأخير تم بواسطة نبعُ الأنوار ; 02-20-2018 الساعة 04:51 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-21-2018, 09:21 PM
 








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك أختي ؟
بخير أتمنى
سلمت يداك على ما قدمته
راق لي مضمون القصة
في حياتنا الكثير من العوائق التي تعترض
طريقنا و لكن علينا تخطيها
كما حدث مع كريستي فإنها تستصغر نفسها
لكونها يتيمة و تسكن في ميتم
فإن هذا قدرها و لا عيب فيه
و شخصية دان لطيفة و مراعية
لمشاعر كريستي فهنيئاً لك أختاه

أما بالنسبة للتصميم فأعذرك لضيق الوقت
لكنه رغم ذلك جميل
غاليتي عندما قرأت المقدمة لم أعلم
من الذي كان يتحدث
أكان كريستي أم دان أعني
هنا (عيناكِ ) كان المتحدث ذكراً
و هنا (تسألني) أنثى
فنصيحتي لك أختي أن تراعي الأساليب اللغوية
فإنها تضيف جمالاً على القصة

أتمنى لك المزيد من التقدم و النجاح
و أتمنى ألا أكون قد أزعجتك
مع تقديري و احترامي
دمتِ بحفظ الله



__________________






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طفل يولد واسمه مكتوب على خده "صوره" لاتخرج بدون كتابة """سبحان الله"""‎ darҚ MooЙ موسوعة الصور 132 12-15-2011 08:33 PM
""لعشاق الساحره"""""""اروع اهداف القدم 92-2005""""""ارجوا التثبيت""""""" mody2trade أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 05-14-2008 02:37 PM


الساعة الآن 04:00 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011