عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #6  
قديم 11-23-2017, 05:19 PM
 
انتهى حديثي مع جدتي هنا بدا تركيزي على تناول الطعام فانا لا ارغب في ان اتاخر عن عملي اكثر صحيح ان السيد سفين لطيف نوعا ما ولكنه ليس كذلك في ما يتعلق بامر العمل هو حازم جدا
اكملت اكلي سريعا وانا امضغ كل لقمه على عجل اخذت طبقي فور انتهائي لاقوم بغسله ولكن جدتي قالت لي بانها ستقوم بذلك كنت ممتنه لها جدا لاني قد تاخرت فعلا

جررت قدمي الى غرفتي التي تقع في اخر الممر ارتديت ثيابا ثقيله... كان الشتاء قد حل مؤخرا كان الطقس فضيعا في هذه البلده فهي تقع على ارتفاع لا باس به على الرغم من ذلك لا يصل الى حد تساقط الثلوج الكثير من الامطار والرطوبه والضباب مع الكثير من البرد يجعل العظام ترتجف من شدته
لبست حذائي وارتديت معطفي القيت نظره على جدتي ودعتها ثم انطلقت خارجا بعد ان تمنت لي يوما رائعا
فكرت بان استقل دراجتي الهوائيه بما انني متاخره ثم تراجعت في اخر لحضه ربما حتى السيد سفين قد يتاخر لان طقس اليوم بدا كئيبا السماء ملبده بالغيوم الداكنه التي تحجب الشمس وتلقي باضواء رماديه على اشجار الغابه تجعلها تظهر بمنظر مزر
مضيت في الدرب الترابي كان وقع اقدامي على الارض الترابيه مريعا احمد الله انه لم يكن هناك احدا سواي .. كان هذا الهدوء مربكا لذلك كانت راحتي لاتوصف عندما رايت متجر السيد سفين امام ناظري متجره يقبع في منتصف البلده وهو المتجر الوحيد بها غالبا ماتراه مزدحما بالزبائن اما اليوم على غير العاده كانت الشوارع شبه مسكونه

على عكس توقعاتي كان السيد سفين قد جاء مبكرا اليوم كان منهمكا بتنظيف المتجر لدرجة انه لم يلحظ قدومي

-صباح الخير

-اوه .. ليا صباح الخير

كانت تعلو وجهه نظرة الدهشه التي تدل على انه لم يتوقع قدوم احد

-اسفه انني متاخره ... سارعت بالاعتذار قبل ان يؤنبني بسبب تاخري

-لا باس .. كنت اتمنى لو انك تفكري بعقلانيه وتقرري عدم الحضور

-ولما ذاك .. فاجاني كلامه حقا اذ اني تخيلت سماع هذه العباره من اي احد عدا السيد سفين المعروف بحبه الشديد للعمل ودقة مواعيده

-بصدق ليا .. الا ترين الجو بالخارج ان الغيوم تنذر بمطر قريب وقد جاء الكثير من الزبائن في الفتره المسائيه لشراء مايلزم اذ انك لو شاهدت نشرة الطقس لخمنت السبب

-همممم انت على حق

لا يوجد تلفاز في منزل جدتي كما اني اعمل في الفتره الصباحيه لذلك كان من الصعب ان اخمن بان المتجر سيكون مغلقا اليوم شجعني فضولي على سؤاله عن سبب تبكيره لفتح المتجر مع علمه انه لن يكون هناك زبائن

-كان من المفترض ان يقوم تيد بتنظيف المتجر بالامس اضطر للمغادره باكرا للاعتناء بشقيقته

تيد هو الشاب الاخر الذي يعمل في الفتره المسائيه كنت قد رايته مرات كثيره قبل مغادرتي العمل واحيانا ياتي للعمل صباحا عندما يتبادل الادوار مع جودي لم تكن تعجبني ابدا طريقة نضره الي كما انه حاول عدة مرات ان يختلق عدة مواضيع تجبرني على الحديث معه ودائما ما كانت محاولاته تكلل بالفشل الذريع عندما لاحضت كل هذه المحاولات طلبت منه بان يدخل في الموضوع مباشره مالذي يريده مني.. اذ انه حتى الطفل الرضيع قد يلاحظ كل هذا التطفل

-لا اعرف مجرد سماع صوتك يجعلني اشعر بشعور مختلف ...اتفهمين ما اعني
شعرت بخيبه امل تجاهه لا احمل اية مشاعر له وقد اخبرته بذلك لكي لا يظل في وهمه لكنه اكتفى بقول
-لايهم الان ..كل ما يهمني ان اراكِ امام عيني
-هذا ليس جيدا يا تيد عليك ان تكف عن ذلك لا استطيع عمل شيء لك ..تعرف اني لا ابادلك المشاعر
لكنه لم يعر حديثي اي اهتمام لذلك اكتفيت بتجنبه والابتعاد عنه ربما هذا يعيده الى صوابه
انتشلني من ذاكرتي صوت السيد السفين المتعب
-هل بامكاني مساعدتك بشئ سيد سفين

علي سؤاله ذلك من باب التهذيب ليس الا فمهما يكن لن انسى انه اكبر مني سنا بدا كانه يعاني الان كما اني لن اطلب منه اجرا مقابل ذلك لن انسى بخله الشديد وحبه للمال

-هذا لطف منك ليا لقد اوشكت على الانتهاء .. اعتقد ان عليك العوده قبل العاصفه والا لقلقت جدتك عليك

كان محقا بطريقة ما فلو ان جدتي كانت تعلم بامر العاصفه القادمه لما سمحت لي ان اخطو خطوه واحده خارج منزلها

-انت على حق ... اراك قريبا

-الى اللقاء صغيرتي .. لاتنسي ان تبلغي جدتك سلامي

عندما هممت بالعوده كانت الامطار قد بدات تنهمر بغزاره حاولت ان احمي نفسي بوضع معطفي على راسي وانا اجري باتجاه المنزل الذي يقع خارج البلده منعزلا عن باقي المنازل صادفت في طريقي بعض الماره الذين كانو يجرون بطريقه مماثله خوفا من التبلل كما مرت بنا بضع سيارات اربع او خمس ربما كان عددا كبيرا لبلده صغيره فالقليل هنا من يملكون شاحنات خاصه بهم يكادون يعدون بالاصابع

عدوت اجري باقصى سرعه ممكنه عندما لاح لناظري منزل جدتي امامي يعدني بالدفء والملابس الجافه ولا مانع لدي من بعض الحساء الساخن فتحت الباب على مصراعيه وسارعت بالدخول رايت معطفا غريبا معلقا على الجدار سرعان ما اختفت نظرة التعجب عندما رايت جدتي خارجه من المطبخ بيدها كوبان من القهوه

-لدينا زوار في مثل هذا الوقـ..

-اسرعي جففي نفسك حالا وارتدي ملابس جيده ثم وافيني في غرفة الاستقبال

-ولكنـ..

لم يتسن لي ان اكمل جملتي لان جدتي قد اختفت الى داخل غرفة الاستقبال من يكون ذلك الضيف الذي يجب علي ان اظهر بمظهر لائق امامه

انطلقت الى غرفتي جففت نفسي ثم ارتديت قميص وردي بدون اكمام مع تنوره سوداء طويله لم ابه بشكل شعري المبتل سرحته الى الخلف وجعلته ينسدل على ظهري بنعومه في العاده اقوم بثنيه مرتين واسرحه على شكل ذنب الفرس شعري طويل للغايه يصل الى مفصل الركبه بلونه الاشقر الذهبي

وضعت بعض الكحل ليظهر لون عيناي الاخضر البحري كما ان قليل من السواد يظهر جمال بشرتي البيضاء شديدة الشحوب لن احتاج الى احمر شفاه فشفتي مصبوغتان بالاحمرار بشكل ملفت

القيت نظره سريعه الى المرﺁه بدا مظهري لائق نوعا ما

بكل هدوء ووقار كان زائري يقف امام المدفاه غير قادر على اخفاء الدهشه والاعجاب الذان يطلان من عينيه تفحصني لبضع ثوان يقيم مظهري شعرت ان دهرا كاملا قد مر بينما اقف هنا كان رجلا في الاربعين من عمره بطول لا باس به مع جسم متناسق بامكانك ان تخمن انه كان رياضيا يوما ما وشعر قد غزا اللون الرمادي جزءاﹰ كبيرا منه كانت ملامحه توحي لك انك امام شخص يجب عليك احترامه كانت ملابسه رسميه تذكرني بملابس رجال الاعمال الذين اقرﺃ عنهم في الصحف مع ذلك راودني شعور اني قد رايته في مكان ما لم تسعفني ذاكرتي لتذكره فورا قررت ان اكون اول من يكسر حاجز الصمت بيننا مددت يدي مصافحه

-مرحبا بك سيدي .. ادعى ليـ

-لـــيـﹽا

كانت نبرته تحمل الكثير من الفضول والاعجاب فيما مد يده لمصافحتي برسميه
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-23-2017, 05:21 PM
 
😄😄😄😄😄
لو اعجبتكم بكملها أن شاء الله
الروايه عندي مكتمله 😎
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-23-2017, 10:03 PM
 
مرحبا.
شكرا لأنك لم تنسيني.
على كل حال...
أحداث الرواية جد ممتعة...
أعجبني أن البارتات غير قصيرة.
ولكن لما لا تطلبي تصميما...وأرجو أن تكتبي رقم البارتات..
أرجو أن لا يزعجك هذا...
بالتأكيد واصلي فالرواية مشوقة.
في أمان الله.
بانتظارك دائما.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-24-2017, 12:51 PM
 
مرحبا.
شكرا لأنك لم تنسيني.
على كل حال...
أحداث الرواية جد ممتعة...
أعجبني أن البارتات غير قصيرة.
ولكن لما لا تطلبي تصميما...وأرجو أن تكتبي رقم البارتات..
أرجو أن لا يزعجك هذا...
بالتأكيد واصلي فالرواية مشوقة.
في أمان الله.
بانتظارك دائما.

شكرا لك عزيزتي
مافي ازعاج ابدا بل يسعدني تفاعلك معي
بالنسبه للتصميمات قلت بنشرها كتجربه فقط اذا ما لاقيت اقبال عليها معناته اني لست مؤهله للكتابه ورح انسحب بهدوء
بس على كل حال انا مصممه انشر الروايه يكفي انك تتابعيني 😍😘
ورح انشرها كمان عشان اختي لأنها الطريقه الوحيده للتواصل معها بعد أن فرقت بيننا الحرب
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-24-2017, 01:08 PM
 
-مرحبا بك سيدي .. ادعى ليـ

-لـــيـﹽا

كانت نبرته تحمل الكثير من الفضول والاعجاب فيما مد يده لمصافحتي برسميه

-توقعت منك ردا على رسالتي .. ظننتك عاقله ما يكفي لم اتوقع منك كل هذا التمرد ايتها الشابه

-اوه

كيف كان شعوري بعد تلك القنبله التي فجرها في وجهي ꜝꜝꜝꜝꜝꜝꜝ لا اعرف تماما كانت هناك عدة مشاعر تختلج في صدري اشبه ببحر هائج يضرب بامواجه هنا وهناك ... بركان ثائر تتطاير الحمم حوله في كل اتجاه.. صدمه لا مبالاه برود غضب كره حقد الكثير والكثير من هاتين الاخيرتين... القيت على جدتي نظرة توسل كنت اريدها ان تكذب ما سمعته لتوي

ليا ... اه نعم هذا جون .. جون ميلر والدك -

من الواضح اني لم اكن وحدي من تمتلك تلك المشاعر هنا كان من السهل قراءة ما يدور في ذهن جدتي كانت هذه الزياره مفاجاه لها اكثر مما هي لي فانا على الاقل مدركه لسببها

-لا يمكنني القول باني سررت للقائك ليس مرحبا بك هنا كما تعلم .... لم اتكبد الكثير من العناء لجعل صوتي بهذه الحده والجفاف فيما هو اكتفى بعصر يدي في قبضته الضخمه

-ليا

زمجرت جدتي محاوله لردعي عندما ادركت ان الجو بيننا قد بلغ اشده

-ماذا .. الا تظن بان عشر سنوات فتره قصيره للسؤال

-لم اعلمك التصرف هكذا قط

-دعينا لا نتكلم الان عن الاخلاق ياجدتي انا لم اعد تلك الصغيره الحمقاء التي كانت تنتظر عند عتبة الباب وكلها شوق وامل لرؤيه شخص نبذها دون ادنى سبب

تجمع كره الدنيا في عيني وانا انظر اليه انتظر منه تفسيرا معقولا يمكنني ان اغفر له اذا حاول ان يقنعني لكنه لم يفعل

-سوء اخلاقك هذه تجعل دافعي اكبر لاخذك

-اين كنت في العشر السنوات الماضيه

-اين كنت وما افعله ليس من شانك

-لن اغادر معك اذا ... اذ انه من حقي ان احصل على تفسير مقنع تبرر لي اسباب غيابك كل هذه المده

-استطيع ان اخذك بالقانون اذا كنتي تفضلي ذلك .. كلانا نعرف بان لي حق الحضانه

-هذا عندما كنت طفله

-ولا زلتي بتصرفك هذا

كدت انفجر من شدة الغيض لو لم تتدخل جدتي لتدارك الوضع

-لما لا تذهبي لغرفتك ليا

هززت كتفي بعدم مبالاه ثم انطلقت مسرعه لم يكن في صالحي اي مشاده كلاميه اخرى مع ابي اذ انه لو اراد اخذي لن يواجه اي صعوبه في ذلك واذا ما لجأت لمحكمه فسيؤل الحكم له فهو احق بالحضانه لاني لم ابلغ سن الرشد بعد تماماً كما قال
ماذا لو هربت יִ؟.. ايضا فكرة الهروب ليست جيده اطلاقا بامكانه ان يجدني بسهوله وبذلك اكون قد اوقعت نفسي في مشاكل انا في غنى عنها.. اوه يا الهي ساعدني اني تائهه حقا

مر الوقت ببطء شديد بينما ابي وجدتي يتحدثان حاولت التذرع بالذهاب الى المطبخ مرارا لاستراق السمع ولكن دون جدوى كان حديثهما بهمس لم اسمع منه شيئا على الاطلاق

توقفت العاصفه اخيرا تمنيت لو يغادر ابي لاستفسر من جدتي عما دار بينهما من حديث حاولت ان اشغل نفسي باعداد العشاء لم اكن اعرف اذا ما كانت جدتي ستدعوه للبقاء ام لا ربما تطلب منه لكني لا اعتقد انه سيوافق

-امممم رائحه شهيه ... هل تكفي الكميه لثلاثه اشخاص

-هناك ما يكفي للجميع

حاولت بان اجيب بعدم اكتراث هل كان يتساءل فقط ام انه ينوي حضور العشاء معنا لم يكن في صوته اي مشاعر مفهومه ربما هذا عذر ليبدا حديثا جديدا معي

-اسمعي ليا اتمنى ان تنسي ماحدث بالماضي انا هنا الان لاعوضك عن طفولتك لم يفت الاوان بعد لذلك ساكون سعيدا حقا لو وافقتي على المجيء معي

-وهل يشكل فرقا .. الم تقل قبل قليل انك ستاخذني رغما عني

-ان الامر يعنيني حقا يا ليا لا اريدك ان تاتي معي مرغمه اريدك ان تكوني سعيده

-من قال باني لست سعيده هنا יִ؟ اذا كنت تهتم لسعادتي لا تعد لحياتي مجدداً

خيم الصمت قليلا رفعت نظري لاتاكد اذا كان لا يزال موجودا ام ان كلامي اقنعه وغادر كان يقف متكأ على الباب وقد شبك ذراعيه وضيق مابين عينيه فتح فمه ليتكلم ولكنه غير رايه ثم استدار مغادرا
-اتمنى لو تفكري بالامر جيدا

-الن تبقى على العشاء يا جون

كان هذا صوت جدتي قادما من غرفة الاستقبال يبدو ان في كلامي ما ازعجه وقرر المغادره

-شكرا لكِ سيده رايت لكني لا استطيع التاخر يجب ان اعود باكرا لدي اعمال مهمه غدا الى اللقاء

كان يخاطب جدتي برسميه مع ذلك كان في صوته شيء من الدفئ يبدو انه يكن لها الكثير من الاحترام

سمعت صوت الباب يغلق وخطوات جدتي تقترب شيئا فشيئا

-اه البرد يجعلني اشعر بالجوع الشديد

-لا باس بضع دقائق اخرى ويكون العشاء معد
-اعلمي يا ليا انني غاضبه منك فطريقة كلامك مع جون لم تكن لائقه اطلاقا

-ماذا توقعتﹺ مني

-ترحيب افضل

-بعد كل تلك السنين .. مستحيل

-شرح لي اسبابه .. وانا على يقين انك لو كنتي على معرفه بها لتقاضيت عن الامر

-لما لم يشرحها لي انا ... انا من يعنيها الامر وليس انتﹺ

-ان لكل شخص اسرارا لا يعلمها سواه ... لكنه قد يطلعك عليها عاجلا ام اجلا

-كما قلتﹺ عاجلا ام اجلا لما لا يكون الان
-في الوقت المناسب يا ليا لا تستعجلي الاحداث

كانني اشعر بلمحة حزن تغلف كلام جدتي هل كان عذره مقبولا

-ولكـ

-لا حديث الان انه وقت الطعام معدتي تكاد تلتهم بعضها

تناولنا طعامنا في صمت بعد ذلك اعدت جدتي بعض الشاي والكعك واتجهنا الى غرفة المعيشه

-اسمعيني يا ليا و فكري بكلامي جيدا .... ترددت قليلا ثم تابعت بشرود كانها تخاطب نفسها اكثر مما تخاطبني انا...

-كان من الرائع ان اراك تكبري امام نظري طفله نقيه غاية في البراءه والجمال بذلت قصارى جهدي لكي لا ينقصك شيء وقد كنت مزهوه بذلك ولكني ادركت لاحقا اني على خطا كنت اشاهدك تكبرين يوما بعد يوم وتزدادين جمالا وتالقا ولكن ذلك السؤال دائما ما كان يؤرقني اذ كيف كان ممكنا عدم وجود اصدقاء لفتاة مثلك لاحضت لاحقا كم كان صعب عليك تكوين علاقات بمن حولك لذلك فقد لفت انتباهك للكتب فالكتاب هو افضل صديق للانسان كنت امل بان يساعدك ذلك على تحسين علاقاتك علك تجدين اصدقاء بمثل اهتمامك لكنك كنت فريده من نوعك
كان من الافضل بان ادفعك للاختلاط باناس اخرين اعني لا باس في بعض العزله احيانا ولكنها تؤدي للموت البطيء لمن يتخذها عاده دائمه
نظرت الي اخيرا كانت عينيها تترقرقان بشده على ضوء المصباح

-هل تعين ما اقول

هززت راسي موافقه لم استطع الكلام فقد كنت اشعر بالاختناق لقد فهمت ما تعنيه لم يكن امامي من خيار كانت تحاول ان تقول وداعا ولكن بطريقه اخرى استرسلت في كلامها متجاهله لي مره اخرى

-لن تكون نهاية الحياه اذا افترقنا يجب ان تتعرفي على عوالم اخرى وتعايشي اناس اخرين فالاشياء المحدوده تجعل عقلك ضيقا .... هناك امر اخر عليك ان تؤمني به... لا وجود للمصادفات فكل ما يواجهه المرء لابد ان يكون له غرض ما ...اعيدي النظر في داخلك يا ليا صدقيني سوف تجدين جزءا منك ولو كان صغيرا مسرورا بعودة والدك

ثم مدت لي مغلفاا كبيرا كان على الطاوله

-فيه تذكرة سفرك وبعض المال اذا ما احتجتي شيئا ما لقد اهتم والدك با اوراق دراستك وقام بتسجيلك في احدى المدارس هناك كما فهمت منه

اذا فقد خطط لكل صغيره وكبيره كان موقنا بانتصاره وهذا ماحدث في نهاية الامر
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شايقي بخيل علي زوجته 😁😅😅😅 اميرة التفاح أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 03-29-2017 10:03 PM
تقارير عن مجموعة انميات😄😄 Magane dream أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 07-09-2014 06:38 PM
الفرق بين البنات والأولاد لما يطلبون القلم😄😄😄 Loooloo نكت و ضحك و خنبقة 4 01-09-2013 01:52 PM
اكثر شخصيه انمي تحبها 😄😄 иσɒɒy أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 20 04-07-2012 02:04 PM


الساعة الآن 08:35 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011