عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات وقصص الانمي المنقولة والمترجمة

Like Tree121Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 11-01-2017, 06:56 PM
 
الجزء الخامس (( ترقـُـب !! ))


ظلوا في فترة الصباح كلها يدرسون الرياضيات و ساعتين من الكيمياء في المكتبة ...
قال الاستاذ بلطف : حسنا هذا يكفي , فترة استراحة .. و بعد العشاء سندرس لساعتين فقط .
كانت ريلينا تراقب هيرو من فوق كتابها , ضربتها سالي فجأة على ظهرها و قالت بمرح: إلا من تنظرين !!!
شهقت ريلينا وهي تقول بغضب : اششش ><... انا لا انظر لأحد , لا ترفعي صوتك هكذا !!.
نظرت سالي ظغلى حيث كانت تنظر ريلينا و رأت هيرو و كواتر يتكلمان , فقالت بخبث : كواتر هاه !!.
لقد فهمت خطأ طبعا لكن ريلينا لم تصحح لها و نهضوا لأجل النزول في الطابق الأول ... أخذ ديو يتزلج في الممر بسعادة و خرج كيفين للساحة وكذلك هيرو و كواتر خرجا , بينما قالت سالي بغيض : ذلك الولد الابلة ! , لقد جلب صرصارات في الغرفة و قد اماتنا من الخوف أنا و جين , بينما أنت نائمة بالعسل !!.
قالت ريلينا مصدومة : ديو يفعل هذا ! , أنه يبدو فتى بريئ !!
ــ بريئ !!! أين أذهب بها هذه الكلمة >.<!!!! أنت لا تفهمين !! صراصارات كبيرة جداً...
فجأة شهقت جين بخوف وهي تضم الوسادة التي على الاريكة بجانبها ..
اشارات عليها سالي و قالت بغيض : حتى جين لقد تسبب لها بعقده نفسية !!!
قالت ريلينا بقلق من نظرة سالي المرعبة : مم ماذا سنفعل ؟!
ضحكت سالي بشر و قالت بخبث : مالشيء الذي يلهو به الآن ! وهو غالي على قلبه سوف اخفيه عنه و الويل لمن يخبره بهذا !!
قالت ريلينا بقلق : لا أرجوك سالي , يبدو بأنه امر كبير ...
ــ أنت لا شأن لك فقط لا تتكلمي !!... أنا سأفعل أمر ثاني حتى يشفى غليلي منه .. و سوف نرى !
كان ديو بالمطبخ يلعب بالأدوات و معه كواتر الذي يكلمه بجدية عن أمر الكيمياء .. تسللت سالي و سحبت لوحه الخاص و خرجت بسرعة ... ركضت في الغابة و خبأته في فتحه بأحد الأشجار.. وهي تضحك بخبث قالت " و الآن سوف نرى أيها الولد المشاكس من سيضحك هههيههيي... آوه !! ".
رأت هيرو يقف بعيدا بين الحشائش و يبدو منحنيا و كأنه يتفحص شيئا ما...
فجأة نبح كلب خلفها بقوة , فصرخت سالي مرعوبة و التفتت لتجد الكلب "آش" ينبح خلفها لكن بمرح !!
ضحكت بتوتر و قالت : آآه أهلا آش...!
و اخذت تتلفت حولها و فجأة اختفى هيرو ... عادت تسير إلى الساحة ذا السور المعدني و رأت كيفين يلهو بالكرة و يتفنن أمام جين و ريلينا اللتين تقفان قرب درجات المدخل و يتحدثان إليه بمرح ...
قالت بمرح : مرحباً ... و كان الكلب آش يلحق بها ... و أخذ يلعب مع كيفين بالكرة ...
جلست سالي بجانب ريلينا التي همست بقلق : أين كنتِ ؟!.
ــ هنا لم أذهب بعيداً... لكن الغريب رأيت هيرو هناك وكأنه يبحث عن شيء ما...
قالت جين بتوتر : لا يجب أن نذهب للغابة وقت الغروب .. ربما ... قد يكون هناك شيء ما ... حيوان ربما!.
صمتت ريلينا برعب وهي تتذكر أحداث الأمس ~~"... قالت سالي بلا مبالاة : حيوان !! لالالا لا وجود لحيوانات أنا و أنت بالأمس مشينا طويلاً ولم نرى شيئا و كذلك ريلينا تركناها نائمة ولم يأتي شيء ليأكلها...
حدقت بها ريلينا و قالت بتوتر : هاه !. اجل .. مهما كان هل ندخل...؟!
و نهضوا كلهم و عندما غربت الشمس ...!
صرخ ديـو فزعاً : لوووووووووحي !!!... لوح التزلج خاصتي !! لقد ضاع ..
و دخل بالردهة وهو يحدق بهم جميعاً كانوا جالسين يشربون القهوة و يتحدثون مع استاذهم...
قال الاستاذ جايمس بهدوء : ديـو ابحث عنه جيداً و لا تزعجنا بصراخك هكذا , هذا ليس لبقا..!
قال ديو معترضا وهو يحدق بهم واحدا واحد : أنا واااثق بأنني رأيته بالمطبخ آخر مرة .. وقد اختفى فجأة , كان معي كواتر .. أليس كذلك كواتر ؟!.
قال كواتر بهدوء وهو ينظر نحو سالي فجأة : هممم , أجل و كأني لمحت سالي تدخل ..!
توترت سالي بينما ديو يحدق بها بريبه , قالت بسرعة وهي تشير إلى كيفين : لقد دخل كيفين المطبخ أيضا بعدي !.
حدق بها كيفين و قال متعجباً : حقا ! , كيف عرفتِ لقد رأيتك خارجة الى الغابة ومعك كيس كبير !.
شعرت سالي بأن الأدلة بدأت تشير إليها , فقال ديـو صارخا بقوة وهو يشير إليها : أنها أنتى !! لقد أخذت لوحي؟!
قالت سالي بعصبية : ولمااذا أخذه يا معتوه ؟؟؟
قال الاستاذ مهدأ : يا أولاد....
لكن قاطعه صراخ ديو اليائس : لقد كانت مزحه " لم أقصصد .. وأنت لا تتحملين المزاح كأنك عجوز !!
قالت سالي بعصبية كبيرة وهي تقف وتشد على يديها : مزحتك سخيفة و مريعة مثلك أيها التافة !!.
وقف الاستاذ وهو يقول بصرامة : هذا يكفي !! فليخبرني أحدكم بما يحدث هنا ! و أنتما أياكم أن تتبادلا الاهانات !!
قالت ريلينا بتوتر وهي تقف أيضاً : آه ديـو .. كان يمزح وقد... أدخل حشرة للغرفة أفزعت جين و ســ....
قاطعها سالي بقوة : حشرااات لو سمحتِ صراصاااراات كبيرة جداَ كرأسه هذا !!
صرخ ديو بعصبية و كواتر ينهض ليهدأه : هل أكلت شيئا ما منك تلك الحشرات الصغيرة ..؟! , أنها فقط مزحة غير مقصوده ...
قال الاستاذ بعصبية : الآن فهمت !!.. كلاكما مخطئ .. و أنت البادئ ديو!! غدا سوف نرى بشأن لوحك هذا أم الآن فاصعد
للأعلى و بدأ بحل المسائل الكيميائية المطلوبة منكم كواجب , أريدها منك بعد ساعة ...
قال ديو محتجا بضيق : ماذا ؟! لكن ... لكن أ....
قاطعه الاستاذ بصرامه : ديـو أصعد للمكتبة الآن !!!
و القى ديو بنظرة حاده عليهم جميعا وخاصة على سالي ثم ذهب بسرعة...
نظر الاستاذ نحو سالي و قال لها ببرود : و أنت يا انسة هيا عليك بأخراج لوحه أنه لن يعيش بدونه ..
قالت سالي بتوتر وهي تنظر للخارج حيث الظلام شديد لا ترى يدك أمام وجهك , كان هيرو منتبها جداً لما يدور
ــ لكن آه .. حسنا... حسنا سأحضرها .
قال الاستاذ للبقية : هيا لنحضر شيئا ما للعشاء ثم نصعد للمراجعة الفصل الأول ..
قال هيرو فجأة وهو يترك كتاباً من يده : آه نسيت شيئا بالأعلى...
و ذهب بسرعة صاعداً شعرت ريلينا بشيء ما و ودت بقوة أن تلحق به... لكن سالي اختفت أيضا بسرعة...
همست جيـن بقلق إلى كيفين : هل أنت واثق بأن سالي دخلت الغابة...
همس لها وهم يسيرون وراء الاستاذ : أجل لكنها ..لم تتأخر بسرعة عادت... تذكرين أنت أنني دخلت قليلا لشرب الماء
ثم عدت للعب عادت هي بعد دقيقة . يعني تقريبا خمس دقائق غابت...
قالت جين بتوتر : تقطع مسافة طويلة خلال خمسة دقائق... ريلينا...
قالت ريلينا بشرود وهي تفكر بـ هيرو : مالأمر...؟!
ــ قلقة على سالي ؟!.
ــ سالي تلك تقدر على الاعتناء بنفسها... آه..
ــ يا أولاد كفا كلاماً هيا الساعة الآن السابعة تماماً...
--- مشت سالي بحذر وهي ممسكة بمصباحها اليدوي و تبحث بين الأشجار المظلمة.. كان الجو ساكناً و صامتاً يخفي الأصوات
... وهي لا تسمع صوت صوت تحرك الأشجار بدون رياح قوية ...
قالت بتوتر طفيف : آآوه أكره الظلام اني لا استطيع ان ارى أي شيء خارج دائرة الضوء هذه !.. آخ أي شجرة الآن ؟!... تبدو كلها متشابهه !...
و مشت قليلا ثم انصتت ... سمعت صوت زحف او حفيف خلفها... فلتفتت بسرعة و اضاءة المكان ...
تأوهت بخوف : آوه ...لا شيء... كأني سمعت صوتاً...
و فجأة امسكت بكتفها يد قوية
... فصرخت برعب شديد... قال ديو وهو يسد اذنيه : آآه هلا هدأت أنه أنا !!.
حدقت به وهي توجه الضوء لوجهه . قالت بعصبية : لقد افزعتني يا مجنون !! ألا تكف عن اخافة الناس ؟!
ــ هلا ابعدتي هذا عن وجهي ؟ , لماذا لم تقولي لي أنك خبأته بالغابة يا ذكية !.. يمكننا الانتظار حتى الصباح .
قالت ببرود : أحسن سأعود الآن...
قاطعها بعصبية ــ لكن بما أننا هنا سنبحث عنه... أين خبأته يافتاة ؟!.
ردت ببرود : لقد اضعت المكان ...
و اضطرا أن يبحثا حولهم .. و مشت سالي وهي تحدث نفسها : كان في شجرة بداخل حفرة ... آآه يدي !.
ابعدت يدها بسرعة عن الغصن , و رأت الدم الأحمر يتدفق... قالت بألم : جرحت نفسي ... آه تبا دم !!..
" ششش... غرررر ". سمعت صوتا مخيفا خلفها و التفتت بخوف شديد و بطء...: وجهت المصباح لشيء يتحرك بين الشجيرات!!
... و رأت عينان حمراوان و جسد يشبه جسد انسان مسلوخ الجلد يقف بترنح و هو يحدق بها و فجأة انطلق نحوها ....
" آآآآآآآآه "
صرخت سالي بكل قوة وهي تركض مرعوبة و قد سقط منها المصباح...!!!
ركضت و ركضت متخبطة بكل شيء وهي تسمع صوته خلفها ... و اضاعت الطريق...
صرخت " ديــــوووو !! ... ديووو النجداااة ><...!! يا ألهي...".
و اصطدمت بجسد ما و سقطا كلاهما أرضا ... هزها ديو وهو يبعدها عنه : ما بك هل سقطت عليك عنكبوت...؟!
ارتجفت وهي تنهض و تمسكه لتسحبه خلفها : وووحش !!! هناك وووحش خلفي يلحقني ...!!
توسعت عينا ديو الزرقاء وهو يرى الشيء يظهر لهم و كأن هناك ظل خلفه آخر... قال مصدوما : ماهذا *.*!!.
ــ لنهرب !!!
صرخت سالي... و أخذا يركضان بسرعة... قال ديو فجأة وهو يقف و يمكسها : هذا ليس الطريق .. هذا ليس الطريق...!!
ــ اين ؟؟ اين ؟؟!! اخذت تصرخ مرتجفه ...
ــ لا ادري يا حمقاء لكننا نتعمق بالغابة ... .آآآه ه ..
سحب شيئا ما قدمه و سقط ديو ارضاً... صرخت سالي بقوة و امسكت بيديها تسحبه إليها... لكن لا جدوى الشيء القوي يجرها هي ايضا معه !!..
اخذت سالي تتخطب حولها و امسكت بشيء صلب سحبته ألا به اللوح , اتت من جانب ديو و ضربت الوحش الذي كان نصف بالارض و النصف الثاني فوق يسحب قدمي ديو...
ــ سااالي انتبهي لقد ضربت ساقي يا فتاة ><" !!
ـ ااااسفه ... آه ... خذ ايها اللعين ... اتركه !!.
ــ سالي سحقا ., هناك شيء خلفك .. انتبهي !!
التفتت سالي مرعوبة و رأت جسدا طويلا يهرع نحوها كأنه مجنون... فصرخت و هي تضربه بقوة على رأسه
سقط ارضا ثم اتت و سحبت ديو مجدداً و كان قد خلص احد ساقيه و ضرب بساقه الشيء الذي بالآرض...
توقفا معاً خائفين و رأيا حولهم مجموعة من الظلال المترنحة تتقدم ببطء و شيئا ما يزحف ...
قالت سالي و هي تكاد تبكي : اااااااه سنمووووت ! , نحن ميتووون .. أمي احبك أبي أ... !.
صرخ بها ديــوو : هلا وفرت وصيييك لنفسسك ><" اهدئي و دعيني افكر... آآه سنموت ~~"
ثم حدق بالشجرة بجانبه و صرخ بها وهو يسحبها اليه : اصعدي , اصعدي اصعدي بسرعة... بسرعة...
كانت ترتجف وديو يحملها لا تدرين من اين اتته القوة و صعدت فوق الغصن ...
ــ اعلى .. اعلى اعلى !!... صرخ وهو يتسلق خلفها بسرعة... تخطاها بمهارة و صعد عاليا وهو يمد يديه قائلا
ــ امسكي بيدي....
بكت وهي تقول بلا حراك : لا اقدر... عاجزة عن تحريك جسدي... اه ساموت ~~...
صرخ ديو بحده : يا فتاة بسرعة تعالي... سيصلون اليك هكذا...
بكت سالي وهي تحاول بلا أمل و تنظر للأسفل : آآآه ما هذه ؟؟ يا ألهي...
ــ لا تنظر لأي شيء فقط استمري بالصعود ... سااالي ~!
رأى أنه لا فائدة فالفتاة تجمدت من الرعب انحنى ثم
أمسك بها و حملها بقوة وهو يجلسها اقرب الى جذع الشجرة الكبير وكان يحتضنها بذراعه...
هدأها قائلا : سوف نجلس هنا قليلا لحين ذهابهم ...
بكت وهي ترد : ااااه لن يذهبون .. ماهذه الاشياء على اية حال ؟. سوف تأكلنا ... اااه لنصرخ بالنجداة ..
اتسعت عيناه و قال : النجداة من ؟!... انا لن اصرخ لقدوم اصدقائي حتى تأكلهم هذه الاشياء !!.
صرخت به : ربما لن تتسلق هذه الوحوش الينا لكنها تنتظرنا الى الابد... سوف يعرفون بأننا ضعنا و سيأتون بحثا عنا... اااه ماذا عن الحارس ؟!..
ــ لا ادري... هلا هدأتي عن الارتجاف سوف اسقط...
و توها تهدأ لتلاحظ بأن ديو جالس على الحافة النحيل و قد يسقط عند اية لحظة... بينما ذراعه اليمنى حولها و ذراعه الاخرى يمسك بالغصن اسفله...
قالت بتوتر وهي تنظر للأعلى : هذا اعلى مكان نصل اليه... يمكنني ان افسح لك.....
حدق بها ديو قليلا ثم اقترب منها اكثر فمدت ذراعها حول جسده كي تدعمه و هو ايضا تمسك بها ...
شعرت بالخجل فجأة و الوحوش تدور أسفلهم... قال ديو فجأة وهو يمسك بيدها: أنت مجروحه ! لهذا كل هذه الوحوش خرجوا إلينا...
قالت بأسف و الدموع ملئت وجهها : آآآسفة جداً... لقد... لا ادري كيف...
ــ اوه اهدئي الان ... نحن بخير تقريبا...
ومسح دموعها ثم عانقها إليه بلا تفكير وهي تضمه بقوة من الخوف... قال فجأة : اسف بشأن الحشرات..
ردت : لا اظنني سأخاف منها بعد الان..
كتم ضحكته بهذا الوضع الصعب و همس لها : هل تصدقين أن قلت بأني سأحميك ؟!.
ــ حسنا... أظن بأنك لن تفعل العكس ... وابتسمت بخجل...
قال وهو يعانقها بقوة : لا لن افعل بعد الآن , كل منا انقذ حياة الآخر.
ردت بهدوء : لوحك انقذني ~~"..
ــ اهاا ارأيتم فواائد لوح التزلج .. يجب أن نجده لاحقا ...
فجأة سمعوا صوت نباح كلب بعيد... رفعت رأسها و قالت : آنه آآش..
قال وهو يحدق بالاسفل : آآه انهم يغادرون !!..
و اختفت الاشياء المظلمة بسرعة , فجأة سمعوا صوت ركض شخص مابالأسفل ..
صرخ هيرو بهما : انزلا بسرعة !!
و قفز ديو بسرعة و من خلفه سالي و اخذا يركضان خلف هيرو الذي قال : لست واثقا من شيء لكن يجب أن نصل للمنزل ذاك .
وصلا بسرعة و رأيا الأنوار... و دخلوا مخطوفين الانفاس .. و جلست سالي على الارض المفروشة بالسجاد وهي لا تقدر على الوقوف , بينما ديو يلهث و يديه على ركبيته ...
قال هيرو بضيق وهو ينظر إليهما : هل .. هل جرحتكم تلك الاشياء ؟!.
قال ديو بتعب : لا .. لكن ... سالي جرحت قبل هذا...
قالت سالي برعب وهي تنظر من نافذة الباب : و ماكانت تلك الوحووش .. ياجماعة علينا الرحيل غداً بسرعة !!
فجأة اتى المعلم و حدق بهم بغضب قال : أين كنتم بحق السماء ؟! بحثا كثيرا عنكم ...
قال ديو بتوتر : لقد ... خرجنا لجلب... آه لوحي و....
قالت سالي بسرعة وعيناها على وشك البكاء: هاجمتنا وحوش مريعة و لاحقتنا و لكن هيرو انقذنا و....
توسعت عينا المعلم و أتى من خلفه كواتر و ريلينا وجين و كيفين ... قال الاستاذ ببرود : لا وجود لأي حيوانات بالخارج ...
قال ديو بعصبية : بالضبط لأننا شاهدنا اشياء مريعة اكثر من كونها مجرد حيوانات...
قال الاستاذ بحده : هذا من تأثير الظلام !! , انا لم اطلب منكم الخروج ! ..
ــ لكن .. لكن هيرو رأها اليس كذلك هيرو ؟. قالت سالي بخوف وهي تنظر لـ هيرو
قال هيرو وهو يغمض عينيه ببرود : لقد أتيت ولكن لم أرى شيئا ...
حدقا به سالي و ديو وقالا معاً : مماذا ؟؟؟!!!!
رد ببرود : لكن هذا لا ينفي وجود شيء ما...
فتوترت ريلنا بقوة و هي تتذكر ماحدث لها... قال ديو بسرعة : يجب أن نخبر الحارس !!
قال الاستاذ بهدوء : سأخبره أنا بأنكما لمحتما شيئا , لاحقا سأعاقب بشدة من يخرج بعد الساعة الخامسة !!!
همس ديو بحده لـ هيرو : مالذي تفعله قل شيئا ><؟؟
قال هيرو ببرود هامس : لا اريد افزاعهم ...
ــ يجب أن يعلموا ....
ــ سيعلمون لكن اهدأ انت فقط ...
في الاعلى كانت سالي مصدومة جالسة بصمت على سريرها ...
قالت لها جين بعطف : لا تقلقي عزيزتي أنت بخير الان و شيء طبيعي أن هنالك بعد الحيوانات الغريبة تخرج ليلا في عمق الغابة ...
وكانت ريلينا تضع ضمادة على يد سالي المجروحة .. نهضت هي واقفة و ابتسمت وهي تقول
ــ سيكون كل شيء بخير , سوف يرى الحارس مالأمر .. أي كانت نوع الوحوش فهي لا تأتي للأضواء .. هذا المكان آمن تماماً...
قالت سالي وهي تضم نفسها بعدما ارتجفت فجأة : انتم لا تفهمون !!. لقد.. لقد حاصرونا انا وو...ديو .. و كدنا نموت... لكن حمدا لله ذهبت الوحوش و اتى هيرو لأخذنا بسرعة...
همست ريلينا بتوتر مع نفسها : هيرو هذا يظهر حيث الامور المريبة ~~".
قالت جين بتفكير : هناك سبب من قول الحارس لنا عدم الخروج بعد الخامسة...ربما هو يعرف .. و سوف يهتم بها بلا شك...
ظلت سالي صامتة مصدومة قليلا .. و بعد أن جلبت لها ريلينا العشاء للغرفة و خرجت وجدت ديو يقف في الممر...
سألها بتوتر : هل هي بخير ؟!.
ــ آه ديو .. أجل .. سالي بخير ^^ و ابتسمت له ..
سأل بريبه : و الجرح ؟!.
ــ لقد ضمدناه أنه مجرد خدش شجرة بسيط .. آوه كم أنت مهتم ديو ^^ شكرا لك...
احمرت وجنتاه فجأة و هز رأسه بسرعة ليقول ببرود : هذا جيد انا اطمئن عليها فقط حتى في الغد تجلب لي لوحي لقد فقدناه مجدداً...
ضحكت ريلينا وهي تنزل الدرج ممسكة بالصينية التي عليها كان عصير لـ سالي و قد تبقى نصفه تقريباً ...
وفجأة ظهر هيرو بوجهها ففزعت و كادت تصدم به لكن الكأس انزلق و سكب على قميص هيرو الأبيض...
رفع عينيه الباردة نحوها و قد بان الغضب !!..
قالت ريلينا : يووه اسسفه لم اقصد ... وهي بنفسها تضحك عليه... وكأنه يرى ضحكتها غضب .
نزع قميصه و القاه إليها قال بحده : انها غلطتك هيا اغسليه !!..
فغرت فاهها مصدومة منه بقوة و من جرأته هذا المعتوه وقد بقي في قميصه الداخلي الخفيف بلا اكمام .. و مر من جانبها بسرعة
... قالت غير مصدقة : ما هذا هل اصبحت خادمته الخاصة دون أن ادري >.<؟؟!!
قال من خلفها افزعها Oo : هذه نتيجة اخطاءك !! والان اسرعي قبل أن يصيبني البرد... !
ردت بحدة أشد وهي تلتف عليه و تلقي بقميصه اليه : و ان لم أفعل !! . أنه مجرد خطأ غير مقصود .. يمكنك غسله بنفسك و تجفيفه في غرفة الغسيل , أتمنى ألا ارى وجهك امامي مجدداً...
و نزلت بسرعة قبل أن ينطق بشيء...
وصلت المطبخ و قالت بحده و الغضب لا يزال مشتعلا فيها : ياله من معتوه !.. يظن الناس خدما عنده و لا يجيد سوى القاء الاوامر .. ><!!.
ولم تمر الليلة بهدوء , كان الجميع مستيقظون في الردهة لكن سالي و جين في الأعلى بينما ديـو ملتصق بالنافذة يحدق بالظلام ...
و هيرو واقف بجانبه عابس الوجه و كواتر و كيفين جالسان بتوتر و يتحدثان كلمة كل دقيقة ...
قال الاستاذ بيأس : يا أولاد يا أولاد .. اهدوء لقد خرجنا أنا و الحارس في دورة كبيرة ولم نجد شيئا حتى كلب الحراسة لم ينبح ولم يرى شيئا ...
همس هيرو ببرود لا يسمعه سوى ديو : بالطبع لاشيء , بعدما أشغلوا انوار السور القوية هذه . يبدو بأن تلك الاشياء لا تطيق الضوء !.
حدق به ديو و قال بهمس : هيرو اعطني منظارك !
ــ أنه بالاعلى ولا داع للاستخدامه هنا .. يمكنك النظر من نافذة غرفتنا...
اقترب منهما كواتر بهدوء و قال : هيا لنصعد للأعلى اننا نقلق الاستاذ جايمس.
هز ديو كتفيه و مشى مارا من عند الاستاذ و قال تحية المساء ثم صعد و من خلفه هيرو و كيفين و كواتر...
لكن بقي الاستاذ واقفا في الردهة .. فجأة رن الهاتف عنده , فرد بهدوء : نعم أيها الحارس...
اتى صوت الحارس قائلا : سوف ابقي الانوار مشتغلة حتى الصباح , اعتقد بأن هناك شيء ما حقاً , ايها المعلم هل بسؤالك شيء ؟ , هل تملك سلاحاً...؟
فابتسم الاستاذ جايمس بغموض وهو يرد : هل تظن بأني قد آتي لمكان بعيد كهذا بلا شيء للحماية...كانت ريلينا تنصت من خلف مدخل الردهة و صمتت قليلا تفكر... قالت تحدث نفسها " آآمم اعتقد بأن هذا شيء جيد...
الاشخاص الاذكياء لا يخرجون من بيوتهم هكذا و كأن الدنيا بأمان تماماً... ليتني احضرت شيء ما معي ~~".. لكن ما يمكن ان تحمله الفتاة معها ...."
سارت على اطراف اصابعها ثم مرت من عند ذلك الممر مجدداً .. حدقت بالباب المقفل ..
قالت بهمس : ما خلف ذلك الباب ؟!...
و سارت في الممر الضيق و حركت مقبض الباب و فتح لها ... توسعت عيناها وهي ترى درج الى الاسفل .. وهو مظلم جداً... قالت : آآه بالطبع , قبــو ..!, لكن امم مؤكد له باب آخر يطل على الخارج...
تلمست الجدار بجانبها لكن لا وجود لمفتاح ضوء ! ,
ــ مالذي تفعلينه هنا ؟!.
صرخت برعب و هي تلتف لتجد الاستاذ جايمس يقف خلفها ...
قال بسرعة : آسف لافزاعك ريلينا , لكن ألا يجب أن تكوني بالفراش الان نقترب من منتصف الليل !.
قالت وهي تدخل وهو يغلق الباب : آسفة استاذ بالتأكيد سأذهب الان تصبح على خير...
ــ تصبحين على خير ريلينا .. آه نسيت سؤالك كيف حال سالي , كانت خائفة جداً...
ردت ريلينا بابتسامه والاستاذ يقودها للدرج : أنها أفضل شكرا لك استاذ.
ابتسم لها بحنان و قال فجأة وهو يقف : كانت غلطتي ! , لم أكن أعرف أنها خبأت لوح ذلك المشاغب في الغابة و الا لما سمحت لها بالخروج .و كذلك ديو كان مصدوما لكنه اكثر تماسكاً , مع هذا لم انتبه الى كيف خرجا و هيرو ايضا تسلل من ناظري احسست بأني استاذ فاشل ~~"... لا يمكنني ابداً السماح لاحد بأن يتأذى أنتم في عهدتي .
قالت ريلينا متأثرة : اووه استاذ , أنت أفضل استاذ رأيناك متفهم جداً و تعتني بنا.
ــ مهما كان عزيزتي هذا واجب . لكن تلك الامور المقلقة انا سأتفاهم معها.. بما أن هذا المنزل ملكيته باسمي...
حدقت به و قالت مندهشة : هذا منزلك يا استاذ !
ــ آوه نسيت أني لم أقل لكم , كان بملك شخص آخر و كان المدير ينوي أن ينقلكم لمكان أخر بعيد لكنني ناقشته و اردت أن تكونوا في مكان خاص بي كي لا يزعجوكم الادارة... و للأسف لم أجد غير هذا.. مديت هذا المكان بالطعام و الحراسة .. الغريب بأن الاجواء هنا هادئة ولم تذكر فرق الدوريات التي كانت هنا قبلا بأن هنالك حيوانات...!
قالت ريلينا بتفكير : آآوه لا شك بأنك أنفقت اموال كثيرة لأجلنا .. لم يكن عليك فعل هذا استاذ .
قال بمرح : لا تقلقي بالنسبة للمال أنا لدي رصيد محترم بالبنك هههه , لكن لم اعتقد بأن هناك ما يخفيكم يا اعزائي ظننت بأننا سنمضي هنا ما يشبه العطلة بعد أن ننتهي من الدراسة ..
ضحكت ريلينا وهي تقول برقة و تمسك ذراعه : اوووه استاذ كم أنت رقيق ؟! , لما لست متزوجا حتى الان هههه !!
ضحك بقوة وهو يرد : احب أن أكون حرا لبعض الوقت ,, المهم الان أنا سأحرص على أمنكم بنفسي... هيا للنوم لقد تأخر الوقت و أنت تجعلينني اكشف الكثير من الامور !
ضحكت ريلينا وهي تقول : حسنا حسنا . اراك غدا استاذ .. تصبح على خير..
و بعدما صعدت رأت هيرو و كواتر واقفا في الممر و كانا يتكلمان بجدية , رأها هيرو اولا و كشر بوجهها , فتجاهلته وهي تقول بنعومة : أنت هنا كواتر...
التفت اليها و قال مندهشا قليلا : ظننتك نائمة !.
قالت وهي تقف و تضع يديها خلف ظهرها بدلال: لا ليس الان , هل يمكننا الكلام معاً... وحدنا ؟!
وهي تنظر لـ هيرو بتحدٍ... فتغير وجهه وكان يبدو غاضباً جداً فلتفت و غادر بحده من بينهما ...
فحدق به كواتر قليلا وقد لاحظ غضبه قال: هيرو ؟!.
لكن هيرو توقف و ظهره إليهم قال ببرود : بالفعل , صحيح لقد نسيت يجب أن اتركك انت و حبيبتك اذا رأيتها هي قادمة ..
ضحك كواتر خجلا و بتسمت ريلينا بشكل مخادع , قال كواتر بسرعة ضاحكا : مهلا ! انا و ريلينا اصدقاء فقط , اصدقاء منذ زمن ..
نظر إليهم من طرف عينه وتأبطت ريلينا ذراع كواتر و قالت بصوت ناعم ادهشهم : اممم بالطبع اصدقاء مقربون... جداً .
و نظرت نحوه بمكر... فقال هيرو ببرود بينما عيناه تقدحان نيران نحوها : وما شأني أنا !.
شعرت بالسعادة وهي تغيضه هكذا ....فأخذت تضحك بداخلها و تنظر نحو كواتر بشكل كأنه لا يوجد احد غيره...
قال كواتر مبتسما وهو يبدو سعيدا بأمساك ريلينا به : لما انت غاضب هكذا ؟!.
كاد هيرو أن ينفجر بهم لكن هدأ و عاد البرود الحقيقي اليه و قال لا مبالاياً : مهما يكن هذا لا يهم... تصباحان على خير...
وهو ينظر نحو ريلينا التي عبست بوجهه .. و غادر... اخبرت ريلينا كواتر بكل شيء قاله الاستاذ...
صمت الشاب قليلا ثم قال بجدية : عليك ان تكوني اكثر حذرا ريلينا عندما نخرج للتمشية لن تبتعدي عن يدي...
ضحكت وهي تهمس : اجل بالطبع .. تصبح على خير.
و قبلته على وجنته ,فجأة جاء هيرو وهو يقول : كواتـر نسيت أن أقول لك....؟؟؟!
و توقف لثانية يحدق بهما تركته ريلينا بسرعة وهي تنظر نحوه بتوتر لا تعرف لماذا ؟... بينما اتكأ هيرو على الجدار و قال وهو يرفع احد حاجبيه : صداقة هاه ؟!.
همس لها كواتر : اذهبي للغرفة , تصبحين على خير...
وقبيل الفجر و الكل نائمون ... فجأة شهقت ريلينا وهي تفيق على صوت أطلاق نار !!
نهضت سالي مفزوعة و قالت بخوف : ما كــان هذا !!
ــ لللــ لست ادري .. قالت جين بخوف وهي تضم غطاءها ...
هرعت ريلينا نحو النافذة و الفتيات من خلفها و شهقت وهي ترى من النافذة ............ !!..


تم الجزء



__________________
maissa and malak toghether 4 ever


توامتي روحي و حياتي
احفظها يا رب





ستظل القدس عربية اسلامية











رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-01-2017, 08:43 PM
 
حجز
__________________

شكرا حبيبتتي الامبراطوورة





رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-05-2017, 10:34 PM
 
[frame="2 80"]مرحبا
كيف حالك
شكرا على الدعوة
اسفة على التأخر بالرد لكن المدرسة تشغلني
واااااااااااو الاحداث تزداد تشويقا ومتعة
الرعب والاكشن والغموض لم يفارقاها ايضا
الوصف دقيق ومدهش يعني لو كنت مكانهم لمت من الخوف
التنسيق
حتى لو لم تصصمي تستطيعين استخدام الالوان والخطوط وجعل النص متوسط
وتكبير ليضفي جمالا على الرواية

تابعي التقدم حتى لو لم تلقي دعم كافي
فالجميع الان متقاعس بسبب المدارس

وانا ان شاء الله سأساعدك بالنشر
تقبلي مروري
دمتي بود [/frame]
__________________

شكرا حبيبتتي الامبراطوورة





رد مع اقتباس
  #24  
قديم 11-05-2017, 10:56 PM
 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة الدراسة والكتب

[frame="2 80"]مرحبا
كيف حالك
شكرا على الدعوة
اسفة على التأخر بالرد لكن المدرسة تشغلني
واااااااااااو الاحداث تزداد تشويقا ومتعة
الرعب والاكشن والغموض لم يفارقاها ايضا
الوصف دقيق ومدهش يعني لو كنت مكانهم لمت من الخوف
التنسيق
حتى لو لم تصصمي تستطيعين استخدام الالوان والخطوط وجعل النص متوسط
وتكبير ليضفي جمالا على الرواية

تابعي التقدم حتى لو لم تلقي دعم كافي
فالجميع الان متقاعس بسبب المدارس

وانا ان شاء الله سأساعدك بالنشر
تقبلي مروري
دمتي بود [/frame]

يسلمو حبيبتي وانا سعيدة للغاية

بمرورك وانا حقا اقدر ظروفك
مرورك اكثر من مقبول

__________________
maissa and malak toghether 4 ever


توامتي روحي و حياتي
احفظها يا رب





ستظل القدس عربية اسلامية











رد مع اقتباس
  #25  
قديم 11-07-2017, 07:43 PM
 
الجزء السادس ( هجوم الزومبي !! )

رجلاً يركض خارج البيت و هو يرفع يده عالياً بينما كان الحارس يقف خارج السور المضاء و معه الكلب آش الذي نبح قليلا ثم سكت ... قالت سالي بتوتر : ماذا ؟؟! مالأمر ؟!.
صرخت جين بخوف بسيط : أنه الاستاذ جايمس , أنه يسرع إليه ويشير بذراعه ... هل ترين شيئا ريلينا ؟!.
كانت ريلينا تركز نظرها إلى طرف الغابة أمام بوابة السور و كأنها رأت ظلال تختفي , أو شيء كهذا .. افزعهم طرق على باب غرفتهم ... فاعتدلت الفتيات و لبست ريلينا فوق بيجامتها قميص قطني طويل و فتحت الباب بسرعة ...
ظهر كواتر و كيفين و كانا أيضا للتو قد افاقا من النوم و كما يبدو بدلا ثيابهم باستعجال ... و شعرهم غير مرتب ...
قال كواتر وهو يمسك بيد ريلينا : سمعنا صراخاً هل أنتم بخير ؟!.
نظرت ريلينا إلى جين خلفها و قالت بهدوء : بخير , لكنها جين صرخت بلا قصد ... لقد رأينا الاستاذ جايمس يخرج و سمعنا صوت اطلاق نار ..
ــ لا شك بأنه الحارس ,, قال كيفين وهو يلتفت خلفه و أكمل : ربما رأى حيوانا ما يقترب من السور و اطلق عليه النار ... أننا لا نرى شيئا من غرفتنا...
قالت ريلينا : أريد أن ننزل كلنا كي نتأكد من الأمر...
و نزلوا جميعاً , و فجأة سألت سالي بخفوت : أين ديو ؟!
رد كواتر بهمس ايضا : انه نائم !!
حدقت به " نائم بهذا الوضع ~~ ياله من فتى !!
وجدوا هيرو يقف قرب الباب يراقب خلسه ,, قال كيفين بهمس : مالذي يجري ؟!.
رد هيرو وهو لا يزال ينظر من نافذة الباب : الحارس يأخذ دورة حول السور , وجايمس يقف هناك مع الكلب...
فجاة اعتدل و قال : جايمس عائد و الحارس عاد لمكانه أمام البوابة .. ارجعوا...
لكنهم تراجعوا قليلا في الممر و ألقى هيرو بنظرة باردة نحو ريلينا , همس مستفزا لها : غيرت بيجامتك ؟!.
أحمر وجهها و ابتعدت عنه لتقف قرب سالي...بينما أخفى هيرو ابتسامته الساخرة ..
فتح الاستاذ الباب و عندما التفت نحوهم كان بيده مسدس أسود , صدم منهم و حاول بسرعة أن يخفي المسدس بحزامه خلف ظهره... قال بعصبية : يا أولاد لما لستم بالفراش ؟!.
قال كواتر بهدوء : لقد أيقظنا اطلاق نار .
حدق بهم جايمس قليلا ثم قال بصرامة : هيا إلى النوم غداً لدينا دروس كثيرة , بالنسبة لأطلاق النار كان الحارس يتبين من أمر ما لكن لم يظهر شيء ذا بال... يا فتيات ويا أولاد إلى الأعلى...
و تجهموا وهم يسيرون عائدين ببطء و نظرت ريلينا إلى الردهة وجدت غطاء أبيض و وسادة على الأريكة الطويلة .. و فكرت بأن الاستاذ جايمس ينام هنا لأجل الحراسة فالردهة بجانب المدخل.. مؤكد بأن هناك أمر ما يقلقه...
في غرفة الفتيات ...
قالت سالي بتوتر : أنا واثقة بأن هناك شيء ما... ربما تلك ال....
قاطعتها ريلينا بسرعة وهي تشير بعينيها إلى جين التي فتحت الخزانة لتعيد معطفها : لا شيء يا سالي هيا لننم !.
التفتت جين إليهم و بان عليها التوتر أيضا... قالت بهمس وهي تضم يديها : بدأت أقلق من هذا المكان ... أريد أن نغادر و نعود...
هدأتها ريلينا وهي تقول مبتسمة بينما من داخلها تموت خوفاً : آآه , دائما الأمور في الليل تبدو مريبة .. عندما تطلع الشمس نهاراً ستجدين أن كل شيء على ما يرام ^^"..

ثم نامت و تظاهرت ريلينا بالنوم لكن لم تقدر على أغلاق جفونها .. و تلقبت يمنة و يسرة ثم نهضت بخفيه و مشت لتفتح باب الغرفة ... و رأت ممر غرفة الأولاد مضاء .. و عندما توقفت قرب بابيهم .. كانت تسمع أصواتهم يتحدثون و كأنهم كلهم في غرفة واحدة ... و سمعت صوت هيرو هذا...
همست ببرود : هه ! هذا الأبلة صدق نفسه قائداً ... آآآآه
فتح الباب فجاة و ظهر هيرو وهو يرفع احد حاجبيه قال لها ببرود : انظروا من هنا , هل كنت خائفة ياصغيرة ؟ , جئت للبحث عن كواتر...؟؟
قالت بحده بوجهه : لست خائفة أيها الابلة ! و لم آتي إلى هنا !! كنت مارة فقط ><!!
كان على وشك قول شيء لكن ديو اطلع من فوق كيف هيرو و نادى كواتر بمرح قائلا : كواتر حبيبتك هنا !!
يأست ريلينا , حتى ديو , و سمعت كواتر يصرخ بغيض : انا و ريلينا مجرد اصدقاء , كفوا عن هذا الازعاج !!
قال هيرو بخبث لها : لحظة واحدة يا آنسة يبدو بأن صديقك خجل قليلا منك , ساستدعيه الان...
دفعته بحده على كتفه و قالت ببرود وهي تلتفت : هلا خرست ايها المتعجرف ! , سأذهب من هنا..
ــ ريلينا !! ــ اتى كواتر و دفع هيرو و ديو جانباً ...
قال بهدوء وهو يتاملها : هل كل شيء بخير ؟! , لماذا لم تعودي للنوم ؟!.
ــ أني بخير جداً و فقط لقد اقلع النوم عن عيوني... لما انتم مجتمعون هنا ؟.
سألت بشك وهي ترى هيرو يدخل و ديو ينظر بمكر اليهما .,, قال كواتر ببساطة : نحن نتكلم معا فقط...
ــ احاديث رجال هاه , لقد فهمت سوف اذهب...
ــ نامي جيدا تصبحين على خير .


صباح اليوم / بعد ثلاث ساعات تقريبا...
كان الاستاذ جايمس يشرح بلا توقف و برود غريب في تصرفاته وكانت تحت عينيه هالات خفيفه و شعره مرتب بالكاد و ملابسه مستعجلة ...
سقط رأس ديو على الطاولة نائماً و قاومت ريلينا التثاؤب خمس مرات على الاقل , بينما بدا الضجر و التوتر على البقية ...
قال الاستاذ فجاة : هل من سؤال ؟!.
رفع هيرو يده و قال بسرعة : لا شيء سوى متى سننتهي لقد تعبنا !.
و حدق به جايمس قليلا و كذلك البقية أول مرة يقول هيرو متى ننتهي لقد تعبنا!!
ــ لقد انتهينا يا اولاد هيا لنشرب شيئا... و اريد القول بأنه يمنع الخروج للغابة بشكل نهائي ..
حدقوا به و قالت سالي : مااذا ؟. لكن لماذا يا استاذ ؟!.
ــ الامان اولاً انتم بعهدتي و سوف اعتني بكم جيداً .. هيا الان .
و نزلوا , و همس ديو بضيق لـ كواتر : لوحي لا يزال هناك .. بذلك المكان المنحوس...
سمعته سالي و فكرت بصمت ...
بعد ساعة ,,
اتت ريلينا و قد بدلت ثيابها إلى بنطال جينز و قميص أخضر... رأت سالي تقف عند السور و كيفين هناك و معه كواتر ...
قالت :اين سالي ؟!.
ــ لا ادري ! ظننتها صعدت و راءك ؟!.
و نظرت ريلينا حولها .. كان الهدوء يسود الجو الغريب... رأت كواتر يتفحص السور و كيفين يراقب طرف الغابة بشك غريب... فجأة أتى الحارس الغريب دارك و معه الكلب ...
نادا : مرحبا يا اولاد... اين البقية ؟!.
قال كواتر ردا عليه : ديو و هيرو مع الاستاذ جايمس ربما ذهبا ليريا السيارة في البرج هناك...
صمت الحارس قليلا وهو ينظر للفتاتين ,, و آش ليعلب مع ريلينا و جين التي اخذت تداعب شعره ...
همست ريلينا بقلق : اين تكون سالي ؟!.
قال كواتر وهو يقترب منهم : هاي ريلينا تعالي لندور حول هذا البيت ..
شك ريلينا بأنه يريد قول شيء ما فوافقت و قالت ـ جين برقة : ساعود الان يا جين...
ضحكت جين وهي تقول : خذي وقتك ...!!
اتى كيفين وهو يقول بمرح : سنلهو بهذه الكرة انا وجين و آش...
قال الحارس فجاة محذراً : سأدور حول المكان قليلا يا اولاد , لا تبتعدو هاه الساعة الان الثالثة لكن الجو غريب ... هناك غيوم في السماء...
رفعت ريلينا و جين رأسيهما و رأيها حركة رياح غريبة تأتي و تذهب و الجو غير صافي...
ــ لا أرى غيوم ! , همست جين ...
قال كيفين : ستأتي قريباً حقاً , هناك رياح !.
مشى كواتر و ريلينا خلف البناء و كان الفتى يسير و كأنه يبحث عن شيء ما على الأرض...
سألت ريلينا وهي تنظر للنوافذ المقفلة بلإحكام : هذه غرفة الترفية ! , لم ندخلها سوى مرة واحدة , آه من أغلق هذه ؟!.
ــ ربما هو الاستاذ جايمس... آه هاهو...

و رأته يأخذ قلماً فضياً ساقطاً بين الحشائش . , ثم التفتت خلفها و رأت باب على الأرض بجانب الجدار , و رأت أيضا باب آخر بعيد ربما خمسة أمتار...
قالت بتساؤل وهي تقترب من الباب الارضي و تمسك بمسماره المقفل : ما هذا الباب ؟!.
ــ ربما هو ,... اه باب القبو . ريلينا اتركيه كما هو مقفل .
لكن ريلينا شد المسمار و فتحته , قالت بدهشة : معك حق باب القبو , انه مظلم لا أرى شيئا...
ــ ريلينا ~~"... سوف يغضب الاستاذ . اعيدي قفله ...
نظرت ريلينا حولها تبحث عن المفتاح المساري الشكل , قالت بحرج : لقد.. اضعته...
ــ آه ماذا لو.... قاطع جملته عندما طارت على وجهه بعض اوراق الشجر اليابسة ..
وقد هبت رياح شديدة و تطاير شعر ريلينا وهي تضع يده على عينها قالت بقلق : الرياح مفاجئة !.
و توتر كواتر قليلا وهو يقول : لندخل من باب المطبخ هذا ..
ــ لا مهلاً .. جين و....
ــ لا شك بأنها مع كيفين...
ــ لحظة سالي ! , سالي ليست بالداخل... لنذهب للبرج أرجوك كواتر ..
كان بناء البرج الكبير لا يبعد سوى اربعين او ثلاثين متراً من ارض ترابية ... ركضوا للكاراج ..
وكانت الرياح قوية تنمع الرؤية بالنسبة لـ ريلينا فشعرها يتطاير بكل مكان ... و قد
جاءت الغيوم السوداء كثيفة و بدأ الجو يظلم بشكل مخيف ...

رأيا ديو و هيرو عند باب الكراج الكبير... قال هيرو غاضباً : لنعود للبناء لماذا أتيتم هنا ؟!
قالت ريلينا بتعب وهي تمسك بشعرها : لا ادري أين سالي لقد فقدناها !!.
حدق بها ديو و تلتفت حوله بقلق , قال هيرو بعصبية : كيف لم تريها ؟! , ربما أ...
قاطعه ديو قائلا بقلق : ربما عادت للغابة لجلب لوحي !!
جاء فجأة كيفين و جين ومعهما الكلب آش الذي أخذ ينبح بقوة ... قالت ريلينا : سأبحث عنها..
رد هيرو بعصبية : أنا من سيذهب !!
قال ديو مقاطعا بحده : بل أنا , انها غلطتي !! .
أمسكت ريلينا بـ آش و قالت وهي تنظر لهم جميعا : سنذهب نحن و نأخذ آش معنا...
قال كواتر بقلق : يا شباب !! , السماء تخبئ عاصفة لا تتأخروا... سأخبر الاستاذ خلال دقائق.
سأل كيفين : و أين هو الاستاذ جايمس ؟.
ــ أنه يصلح سيارته بها عطل ما.. و الحارس لا ندري أين هو , آه قال بأنه سيدور حول المنطقة .. جاوبة ديو بتوتر...
و كانت الرياح قوية جداً و بدأ دوي الرعد يقصف ... أخذت ريلينا تركض خلف آش و من أمامها قريبا هيرو و من جنبها ديو... و دخلوا الغابة المظلمة !!.
صرخت ريلينا باسم سالي , و لكزها هيرو قائلا بعصبية : لا تنادي بصوت عالي ! , ربما سيسمعوننا .!
حدقت به بخوف ثم أخذت تمسح على الكلب الذي يشم الارجاء قالت له : جد سالي أرجوك , آش هيا... كلب جيد...
في ظلام الغابة التمع البرق بقوة , فصرخ ريلينا و أمسكت بذراع هيرو عن غير قصد ..
طمئنها هيرو وهو يبعد يدها بلطف : أهدئي , سوف نعود قريباً...
أحمر وجه ريلينا و حمدت الله ان الظلام يمعنه من النظر إليها ...
و مشوا خطوات فقط إلا بصوت المطر يهطل بغزارة .. تأوهت ريلينا وهي تضع يديها على رأسها , كان المطر ينزل حتي من بين الاشجار بقوة ...
فجأة نبح آش و ركض بسرعة بين الاشجار... لحق به ديو بسرعة و ريلينا و من خلفها هيرو ... و ظهرت سالي وهي تسير بتوتر و معها لوح ديو...
هرع نحوها ديو وهو ينادي : سالي ! , ثم عانقها بقوة أمامهم وهي ايضا تضمه بخوف ... احمر وجه ريلينا و نظرت لحذائها ...
قال هـيرو بضيق : هيا لنخرج بسرعة .. المكان بقمة الخطر !!.
و عندما استداروا قليلا فجأة كشر ىش عن انيابه و هو يواجه شيئا ما في الظلام... ثم نبح مرتين ... و ظهر صوت مخيف مع صوت المطر القوي...
توترت ريلينا وهي تتجمد تنظر إلى حيث ينظر الكلب... لم ترى سوى الظلام , ثم فجأة التمع البرق و رأت أشيئا كثيراً و وجوهاً مرعبة و عيون حمراء تحدق بهم...
تجمدت ريلينا رعباً و الكلب آش يتراجع وهو ينبح... شتم ديو و سحب سالي وهم يركضون و كاد هيرو يركض,
لكن لاحظ تجمد تلك الفتاة فسحب ريلينا بقوة معه و ركضا بشدة و معهما الكلب يركض أمامهم ...
شعرت ريلينا بثقل ساقيها ولم تقدر . لكن هيرو صرخ بأذنها : توقفي عن حالتك هذه !!و اركضي بحياتك يافتاة!!.
لكن ريلينا تعثرت و سقطت على وجهها ولم تقدر على الوقوف أبداً ! , توقف ديو و سالي برعب يحدقون...
صرخ بهم هيرو وهو يحملها : اركضا لا تتوقفا ... اركضا...
و تابعوا الركض و بدأت الاشياء تخرج من حولهم ... ركض هيرو بأقصى قوة لديه و ريلينا بين ذراعيه وكان الكلب آش يقوده بالطريق المظلم جداً ,
و قد اختفى اثر ديو و سالي... اخذ الكلب ينبح فجاة و غير طريقه الى بين الاشجار ...
حركته فاجئة هيرو فتعثر هو ايضا و سقط ومعه ريلينا على الوحل ... توقف الكلب وهو يعود إليهما ... قال هيرو بغيض : تبا لكل هذا ... ريلينا افيقي ..
و صفعها برقة على وجهها مرات عدة لتطرف بعينيها قليلا ثم حدقت به و نهضت تقف وهي تقول برعب : يا ألهي...
نهض هيرو و بسرعة سحب شيئا من حزامة صرخ بها : انخفضي...
وعندما رأت شيئا خلفها بعيني هيرو سقطت بنفسها ارضا فأطلق هيرو النار بقوة و فجر شيئا ما خلفها ... ثم أمسك بذراعها و ركضا مجددا.... رأت معه المسدس !!.
قفز عليهم وحش من بين الاشجار و اطلق عليه هيرو بسرعة في رأسه و ظلا يركضان... سمعت ريلينا اصوات مرعبة خلفها... فهمست بضعف : هيـرو ؟؟!
صرخ بها : لا تنظري خلفك....و الا ستتجمدين و عندها لن ينقذنا شيء...
كان آش الكلب يركض بقوة و آخيرا ساعدهم للخروج و رأوا الرعب الحقيقي... كانت الوحوش تخرج كلها من الغابة متوجه نحو البيت و الكاراج ..
و السماء مظلمة جداً و المطر شديد... زلقت ريلينا مرتين لكن هيرو كان قوياً جدا ليجعلها تتمسك به و كأنه طوق نجاه !.
نبح آش بقوة ورأوا ديو و سالي واقفون عند باب السور يصرخون بهم أن يسرعوا...

فركضوا بسرعة و الوحوش تركض معهم ... دخلوا السور اخيراً ومعهم الكلب و لكن دخل احدهم خلفهم .
.. فلتفت ديو و ضربه بقوة باللوح جعله يسقط , ثم أطلق هيرو من مسدسه على رأسه ,
صرخت سالي وهي تغمض عينيهاو تسد اذنيها بينما انتفضت ريلينا رعباً و عيونها متوسعة جدا...
بينما صرخ هيرو بسرعة كي يفيق الفتيات من الرعب : هيا للداخل , سااالي , ريليناا...
أقفل السور بالسلسلة بصعوبة و هم يرون الظلال تقترب منهم اكثر و اكثر مع كل لمعة برق ..
دخلوا البناء مصروعين من التعب حتى آآش جلس قليلا بجانب سالي التي سقطت ارضا
بينما هيرو يهرع للردهة و يقفل النوافذ و الستائر حتى... .
.. و ديو ركض للمطبخ و ركضت ريلينا منهكة وهي تنادي : جيييين , كوااااتر ..كيفييين... استااااذ جايمس....
صرخ ديو يجيبها : ليسوووا هنا .. لقد اختبؤا بالكاراج اقرب لهم ...
توقفت مصدومة و ظلت واقفة بمكانها , صرخ هيرو على ديو : لماذا صدمتها هكذا !!, الان لن تتحرك الا بصفعه !.
جاء هيرو وبيده اليسرى مسدسه , هز ريلينا من كتفها حتى طرفت بعينيها , قال لها : اسمعيني جيداً سوف نكون بأمان هنا...
لكنها لم تلتفت إليه فأمسك بوجهها و جعلها تنظر اليه وهو يقول بقوة : لن يحدث شيء سيء لنا اتفهمين . لدي سلاح هنا. و سنأمن المكان ..
و فجأة سمعوا صوت سقوط شيء قوي ...!!!
التفتوا كلهم و نهضت سالي بصعوبة وهي تنظر بارتجاف من فتحة الباب.. وكان آآش بجانبها ينبح بقوة و انيابه ظاهره .
صرخت بقوة وهي تقول برعب : لقد سقط الســــــــــــــور !!!!!!!!

تم الجزء
ما توقعاتكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

__________________
maissa and malak toghether 4 ever


توامتي روحي و حياتي
احفظها يا رب





ستظل القدس عربية اسلامية











رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقرير zombie-loan F5 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 4 12-22-2010 03:40 PM
ممكن ملفات ترجمة ((School Days )) و (( school rumble الجزئين )) رورو2006 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 4 10-24-2008 01:38 AM


الساعة الآن 08:16 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011