عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree2Likes
  • 1 Post By Hayem ♪
  • 1 Post By Lisa#
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-07-2017, 04:00 PM
 
و هل للستار ان يزاح ؟!

[align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('https://store1.up-00.com/2017-09/150478933143833.png');"][cell="filter:;"][align=center]












[/align]
[/cell][/tabletext][/align][align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('https://store1.up-00.com/2017-09/150478933118651.png');"][cell="filter:;"][align=center]



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ''

كيف الاحوال ؟ عساكم بالف خير و عافية ..
اىدت اليوم ان اضع بين طيبات هذا المنتدى الجميل احدى رواياتي التي انا
بصدد انهاءها

طمعاً ملاحظاتكم و آرائكم و تشجيعاتكم
آملة بحق أن تنال إعجابكم

- اترككم مع أول جزء

[rmade]https://store4.up-00.com/2017-09/150478785636031.png[/rmade]

الجزء 01



كانت حفلة فاخرة من نوعها ضمت اكثر الطبقات رقياً في البلاد .. وسط قصر كبير مع موسيقى
راقصة حيث ارتسمت على وجوه كل من كان بسمة استمتاع ، كانت الضحكات صادرة من كل مكان
و همساتهم الهادئة ترفرف لتجعل من رضى الموجودين عنواناً لهذه السهرة ..
لكن و بجانب احد الطاولات اخد ذلك الفتى يوزع بصره بضجر وسط الجميع .. هذه الحفلة
كانت من اجله ، فهذا اليوم هو يوم ميلاده العاشر !
لكن لم يبدوا عليه الاستمتاع انما كان معتاداً جداً على هذه الاجواء ، لم تشده الهدايا و
لا كلمات التهاني ، اراد فقط ان يجد شيئا خارقاً للمعتاد لعله يستمتع به اكثر لكن يستحيل ان يجد
مراده هنا .. و هذا ما كان يظنه !

انفجار كبير احدث فوضى عارمة ، ملامح مرتابة و رعب سيطر على المكان ، صراخ بدا
و كأنه استغاثة اعتلى من جميع الافواه التي تواجدت ، الجميع يركض هنا و هناك
يحاول الخروج و انقاد حياته ..
تلك اللحظة لربما قد حدث امر ليس كالمعتاد لكن .. هو لم يتمنى حدوث شيء من هذا
القبيل ، لم يُرِد ان يجعل الحاضرين يتراقصون خوفاً ، لم تكن امنيته في ان يتدمر
منزله و احباءه امام عينه هكذا !
وقف مصدوماً مشلول الاطراف يحدق في النيران التي هجمت عليهم اثر الانفجار ..
آخر ما استطاع رؤيته قبل ان ينهار فاقداً للوعي هو " جوزيف " رئيس الخدم و الذي
كان يعتبره كوالده تماماً بسبب مرافقته الدائمة ..
في تلك الليلة المشؤومة فقد عائلته و منزله وسط النيران التي قد التهبت امام عينيه ، ليجعل كل ما
يريده الآن .. هو الانتقام !

- سيدي لما انت شارد هكذا ؟
عبارة جعلت ذلك الشاب الصغير ذو الخمسة عشر عاماً ينتبه الى موقفه ، كان جالساً في
حديقة عامة ينظر الى احد الشجيرات البعيدة عنه نوعاً ما
التفت ليبرز لنا شعره الازرق الغريب بعينيه ذوي اللون المشابه للون السماء خلف نظاراته الى
الرجل الواقف امامه ليتنهد مجيباً

- لا شيء يذكر .. لكن جوزيف كم مرة علي ان اقول لك بأن لا تستخدم الرسميات معي ؟

ارتسمت ابتسامة لطيفة على الرجل المدعوا جوزيف حيث اجاب
- لقد اعتدت على ذلك يا سيدي الصغير ليان ..

- لم أعد صغيراً الآن !

اتسعت بسمة جوزيف و هو يبعثر خصلات شعر ليان ذو اللون المميز برفق قائلا
- بالفعل ، لقد كبرت كثيراً ..

كان ذلك اليوم الحادي عشر من يوليو .. آخر يوم يرى فيه جوزيف !
مرت سنة اخرى كانت الاكثر صعوبة بالنسبة الى ليان كما اصبح لايطيق اقامة العلاقات
مع الاخرين خشية ان يفقدهم رغم انه قد اعتاد على الفقد !
رحلت اسرته اثر انفجار غامض ثم اختفى جوزيف الذي كان يعتبره كوالده تماما تاركاً له
رسالة مختصرة قائلة [ حان الوقت لكي تعرف كل شيء و تكمل ما تبقى]
لازال يقيم في منزل متوسط الحجم كان اخر ممتلكات والده بعد ان استولى عمه على جميعها بعد ان
ظن بان كل من تواجد في الحفلة لقي حتفه فقد اخفاه جوزيف لسبب لازال يجهله رغم انه
امضى تلك السنة في البحث عن تفاصيل ماضي عائلته باحثاً عن دليل يقوده الى الكشف عن حقيقة
الانفجار بعد ان شغلت رسالة جوزيف الاخيرة باله .. ايعقل انه كان جوزيف على دراية بكل شيء ؟
ما الذي كان يقصد بانه قد حان الوقت ؟ فرغم مرور عام كامل لم يحدث اي شيء يعكر هدوء ايامه !

كان اليوم هو اول الايام له في اكادمية داخلية خاصة .. كان يرتاد مدرسة عادية الى ان جاءته
رسالة من مجهول [ السنة المقبلة ستنتقل الى مدرسة ستروم ] في البداية ظن ان هذه ليست
سوى مزحة فمدرسة كهذه لا تخطر على البال !
جميع الطلاب يخشون دخولها حيث تقلص عدد من يرتادونها الى النصف منذ ست سنوات
و الغريب ان هذا يتزامن مع ما حدث مع عائلته ..
و في نهاية السنة الماضية وصلته اخبار بان وثائقه قد نقلت ، استقر فكره بان هذا من صنيع جوزيف ..
لعله يراقبه من مكان ما ، لكن لما كل هذا ؟!
احب مدرسته السابقة فهي كانت تمول كل احتياجاته حيث ان مديرها كان صديق والده
رغم انه كان يدرس فيها بهوية و ووثائق مزورة ، فلم يكن يعرف احد عدا المدير الذي تعرف
عليه من فوره انه من عائلة والتر التي شهدت ذلك الحدث المأساوي قبل سنوات ..

~

صباح يلوح في الافق استيقظ اثره الفتى الذي اصبح يرى كل ايامه متشابه ، ماضيه قد انتهى
فيه كل شيء و حاضره كان عبارة عن قطع احجية لابد من فكها اما مستقبله فهو لا يرى
فيه سوى الانتقام ، هكذا غدت حياته في نظره ..
سينتقل الى مسكن الطلاب هذا اليوم لذا فهذه اخر ليلة قد قضاها في منزله
عند وصوله الى تلك الاكادمية تفاجأ بكبرها فهذه اشبه بجامعة مرموقة !
لم يكن سكن الطلاب بعيداً عن المباني المخصصة للدراسة و هذا ما راق له فلن يضطر الى
قطع مسافة طويلة من اليوم فصاعداً من اجل العودة ، كما انها لم تطلب منه اي اموال
و رغم انه استغرب قليلاً لكنه لم يشغل بذلك باله كثيراً ..

كانت ساحاتها مليئة بالطلاب لدرجة انه فكر بخبر تراجع عدد طلابها مجرد اشاعة لا صحة لها ،
سارت حصصه الدراسية بهدوء دون ان يختلط باي احد من اقرانه ثم حل المساء و موعد
الدخول الى سكن الطلاب ، كان مبنى ضخم يتكون من عدة طوابق و كل طابق يحتوي على عدة غرف ..
سبق و ان استلم مفتاح غرفته فما عليه الان سوى الاتجاه اليها .
كانت صغيرة مقارنة بغرفته في منزله كما انها لشخصين ، التفت الى السريرن حيث كان واحد
فوق الاخر كما ان ذلك العلوي لم يكن شاغراً فقد بدا و كان شخص ما نائم عليه ، اقترب اكثر
ليجد انه شاب بدا اكبر منه غارق في نومه ، كان ذو شعر يميل الى الاصفرار قليلا بملامح بدت
له مألوفة ، و بعد لحظات فتح عينيه الناعستين ليظهر لون مقلتيه الذهبي ، انتبه ليان انه
لازال ينظر اليه فازاح نظره في حرج ليسمع ضحكة قصيرة و صوت قائل
- اذن فقد اتيت حقاً .. اتمنى ان تكون زميل غرفة هادئ !
كانت نبرته لطيفة و لم يدري لما احس بالحنين من خلالها لكنه لم يجبه و انما اخد يرتب اغراضه ،
هو لا يريد ان يتعرف الى اي شخص اخر فحتى جوزيف الذي ظن انه سيبقى بجانبه قد تركه ..
لم يسمع صوت الشاب الذي يشاركه الغرفة بعد ذلك مرة اخرى فقد بقي يقرا الكتب طوال الوقت
بملامح مرتاحة !




- أسعدوني بطرح آرائكم !

دمتم بحفظ المولى


[/align]
[/cell][/tabletext][/align][align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('https://store1.up-00.com/2017-09/150478933131642.png');"][cell="filter:;"][align=center]

.
[/align]
[/cell][/tabletext][/align]
lazary likes this.
__________________


☼ - ☼ - ☼

سبحان الله و بحمده ، سبحان الله العظيم




التعديل الأخير تم بواسطة Hayem ♪ ; 09-07-2017 الساعة 04:14 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-07-2017, 10:00 PM
 
السلام عليكم

مرحبا بك واهلا بك في المنتدى

روايتم فيها الغموض الذي احب، من تنسيق الى وصف الى كل شيء جميل ,

ساكون من متابعيك لا تنساني بالرابط من فضلك

تهانينا

بداية موفقة ان شاء الله
__________________
مهما زاد عنائي
لا يمكن أن أنساك
حتى إن تنساني
باقية لي ذكراك
لأن الروح داخلي
لا زالتْ تهواك


نبع الأنوار ايناس نسمات عطر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-07-2017, 10:01 PM
 
اعتذر على ردي القصير
__________________
مهما زاد عنائي
لا يمكن أن أنساك
حتى إن تنساني
باقية لي ذكراك
لأن الروح داخلي
لا زالتْ تهواك


نبع الأنوار ايناس نسمات عطر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-23-2017, 01:26 PM
 
السَّلامُ عليكمْ ورحْمَةُ اللّهِ وبَركَاته
كيفْ حَالك أُختي ؟ إنْ شَاء الله تْكونِي بألف خيرْ
صَراحة فينِي أَقولْ لَك أن نوعْ الرّواية يمكِن ينعرفْ من العُنوان ..
لَكنْ بعنوَانك الجَميل هَذا فيه أَلف احتمَال
بالأَخير طِلع غموض ، أكْشِن ، شريحَة مِن الوَاقع على مَا أظنّ < لحدّ الآَن خير4
لَكن بِدايتِك جَميلَة جِدّاً أبهَرتِني
السَّرد مُميّز لا كَلام عَليه ..
لَم تعدُمي الوَصْف ولَكن تحتَاجِين إلى تَدريب عَليه ، أَنصحك بقراءَة الرّوايات المميّزة ف القَسم أكِيد سَتستَفادين خ
التّنسيقْ مُدهِش أيضَاً لَا غبار عَليه
أعجَبتْني الفِكرة ، خُصوصَاً أنّ الكلّ تَركه ، تضَامنت مَع هَذا الفَتى ح1
يَبدو لِي وسيمَاً أيضاً
بانتِظار جَديدك ، استمرّي فباستمرَارك ستبرُز وَردة جَديدة مميّزة بحقلِ الأدَب
تحيّاتي " ميسُو "
في حِفظ الرَّحمن
__________________



M A Y S

WE NEVER GO OUT OF STYLE
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حصاد السنين تقى حسن أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 15 08-31-2009 06:54 AM
يَوميّات حَاج سفير الفضيلة نور الإسلام - 2 04-28-2009 05:44 AM
.؛ [ حصاد ورش عمل فريق غزة ] ؛. فتاة الربيع نور الإسلام - 6 01-09-2009 12:12 PM
من حصاد الانترنت حقيقة لا خيال مواضيع عامة 3 07-28-2008 09:07 PM
حصاد الألم.... روعة البحر أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 05-01-2008 06:24 PM


الساعة الآن 03:26 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011