عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree68Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-18-2017, 08:29 PM
 
Unhappy غير مرغوبة...!

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('https://store6.up-00.com/2017-08/15025847958822.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]











بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله...

اليوم لا أدري ماذا دهاني ولكن أريد أن أكتب شيئا جديدا..

كتبت روايات عدة ولم أكملها بعد وها أنا أكتب أخرى..

شيء غريب أليس كذلك؟؟!!


المقدمة:

هل سألت نفسك ذات مرة...اذا كنت مرغوب به مع أصدقاءك...أو لنغير الصيغة..مع الناس الذين تجتمع بهم..؟طبع لا لم تسأل..أي3

ولكن أنا سألت نفسي هذا السؤال...ومع الأسف لم أجد الاجابة....

هذا موضوع روايتي الجديدة.تابعوني...






كانت واقفة هناك بدون حركة...لا تدري لما هي واقفة هناك تنظر الى تلك المجموعة...حتى أدركت بأنها تنتظر أخاها...أمسكت بشعرها الأسود الطويل وتركته وراء ظهرها....أرسلت عينيها الزرقاوين الى المكان الذي بجانبها...وتنهدت لما لمحت ذاك الشاب ذو الشعر البني...وذو العينين البنيتين...يقترب منها وعلى وجهه تظهر تعابيره الهادئة...هتفت بعدها بهدوء:

-ستيفان...هل يمكن أن نعود الى البيت الان؟؟أنا أشعر بالتعب.

أجاب باقتضاب وقد ضيق عينيه وهو يحملق في وجهها ذو البشرة البيضاء الذي يشبه الموتى:

-لم يطلب أحد منك مرافقتي...(أكمل وهو يهم بالانصراف)هيا بنا...

تبعته وهي صامتة...هذا هو أخوها ستيفان الأكبر منها ذو المزاج الحاد..وذو المشاعر الباردة الذي لا يهتم بأحد..عادة تتسائل هل هو فعلا أخوها أم يتظاهر بذلك...لا يحب المزاح ذو الثانية والعشرين...ذكي...وغير متفهم للاحرين.

دخلت الى السيارة بقربه وقبل أن ينطلق نظرت ناحية ذلك المكان وتلك المجموعة لم تتحرك بعد..مايهمها لما تنظر اليها منذ أن وصلت...اختفت من عينيها بعد انطلاق السيارة...قال ستيفان بهدوء:

-ماذا قررت سيلين؟

هي تعلم مايريد أن يسأل ولكنها لا تريد أن تتحدث في نفس الموضوع..ولكن مع ذلك أجابت باقتضاب:

-ليس لدي خيار اخر...علي القبول بعرض أمي...أليس كذلك؟؟أنت أيضا تريد التخلص مني....(أكملت بصوت متقطع)لديك الحق بذلك...فأنا لست مرغوبة بها...ولكن أتمنى أن يقبلوني هناك...

لم يرد ستيفان عليها....لأنها نفس الأسطوانة التي تعاد كل مرة تحدثوا في موضوعها...هو لا يكرهها و لايحبها...هو فقط....عبثا حاول أن يفهم نفسه بحالها ومشاعره نحوها لكنه لا يجد الكلمات التي تبين ذلك...

توقفت السيارة فجأة أمام بيت كبير...خرجت من السيارة قبل أن يتوقف بهدوء...ولم تنتظره لتساعده في الحاجيات كل ماتريده هو الذهاب الى سجنها الى غرفتها الى ملاذها حيث تفضي بكل ما يزعجها...سيلين هذه الفتاة الرقيقة المسكينة التي لا مرغوب بها كما تقول...خجولة طيبة القلب...جبانة(تخاف كثيرا)تحلم كثيرا...ذات السابعة عشر...سريعة الفهم...تتفهم الاخرين..لكن الاخرين لا يتفهمون أحوالها...مسكينة

سمعت طرقا خفيفا على الباب..اتجهت لفتحه...وظهرت سيدة ذات الثلاثين...ذات شعر مسبوغ بالأصفر...وعينيها عسليتين..ذات قامة متوسطة قالت وهي تنظر الى سيلين:

-جهزي نفسك...فقد حضر خالك...

أومأت سيلين برأسها بدون أن تجيب...هي حتى لم تستطع الاجابة كانت تريد أن تذهب أمها في الحال لتنفجر باكية على حظها...هو أصل ليس حظ.وانما هو هكذا وفقط...














[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________



نختبئ في حضن الصمت

عندما ندرك أن ما نحاول

شرحه لن يفهممطلقا!


الألم الكبير لا دموع له!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-19-2017, 03:23 PM
 
شكراااااااااااااااااااااااااااا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-19-2017, 03:42 PM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url(' https://store6.up-00.com/2017-08/15025847958822.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]






تذكير بالفصل الأول

سمعت طرقا خفيفا على الباب..اتجهت لفتحه...وظهرت سيدة ذات الثلاثين...ذات شعر مسبوغ بالأصفر...وعينيها عسليتين..ذات قامة متوسطة قالت وهي تنظر الى سيلين:
-جهزي نفسك...فقد حضر خالك...
أومأت سيلين برأسها بدون أن تجيب...هي حتى لم تستطع الاجابة كانت تريد أن تذهب أمها في الحال لتنفجر باكية على حظها...هو أصل ليس حظ.وانما هو هكذا وفقط...



أمسكت حقيبتها ذو اللون الأسود..وضعت حاجياتها التي جهزتها من قبل....ماذا سيستقبلها هناك؟لما قبل خالها حضورها؟كيف يبدو؟هل ستكون سعيدة هناك؟ابتسمت بسخرية من نفسها لورود هذه الأسئلة وقالت متمتمة:
-على كل كل الأماكن متشابهة ولما قد أكون سعيدة؟؟
تنهدت ثم خرجت من غرفتها وقبل أن تغلق الباب ألقت نظرة أخيرة على غرفتها وابتسمت ابتسامة محطمة..اتجهت الى قاعة الاستقبال...حيث كان هناك رجل حوالي الأربعين..واقفا يتأمل البيت...كان ذو شعر أسود كثيف...وجهه ذو بشرة سمراء..تظهر منها التجاعيد..ذو عينين بنيتين...وذقن بلحية كثيفة..وشارب كثيف..ابتسم فور رؤيتها وحمل عنها الحقيبة وقال متسائلا:
-هل هاذ كل شيء؟
لم تفهم معنى السؤال ولكن تداركت الأمر وقالت بهدوء:
-أ أجل..
جلست بجانبه في السيارة وقالت بخجل:
-عفوا ولكن خالي ماهو اسمك...؟
ضحك خالها بمرح وقال:
- لا عليك يا سيلين اسمي مايكل ناديني خالي فقط.
ابتسمت فقد ارتاحة لأسلوبه المرح..سألت بعد قليل وهي ترى أنه خرجو من المدينة:
- هل بيتك بعيد؟
ابسم ثم قال:
- سيعجبك وستسعدين.يقع في المدينة الأخرى.
كان مايكل خالها ذو شخصية مرحة ومتفهم.يحب المزاح لم تعرفه سيلين لأن والدتها لا تزور العائلة كثيرا. وحتى اذا زارتها فان على سيلين البقاء في البيت.لم تستمتع سيلين بطفولتها كثيرا..
توقفت السيارة فجأة ونزل مايكل أولا ثم ساعدها في الخروج كان بيتا عاديا تحيطه حديقة صغيرة.قادها الى الباب طرق طرقا خفيفا توترت سيلين تنبه مايكل الى توترها فأمسك يدها وضغط عليها قائلا:
- لا داعي للخوف.هذه عائلتك أيضا.
ابتسمت ثم ظهر من خلال الباب سيدة ذات شعر أشقر غير مصبوغ ناعم.ذات عينين خضراوين هتفت بترحيب:
- اوه مايكل.( نظرت الى سيلين) أنت هي سيلين لاشك في ذلك.
صاحت بعدها وهم يدخلون:
- لولا لقد أتت سيلين. أسرعي.
ونزلت فتاة في مقتبل عمرها ذات شعر أشقر وعينين بنيتين.نظرت الى سيلين بنظرة رقيقة وقالت وهي تمد يدها:
- مرحبا بك بيننا.








[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________



نختبئ في حضن الصمت

عندما ندرك أن ما نحاول

شرحه لن يفهممطلقا!


الألم الكبير لا دموع له!

التعديل الأخير تم بواسطة سالبة العقول ; 07-19-2017 الساعة 05:30 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-19-2017, 05:54 PM
 

حجر مكااااني الفخم ،
__________________

. ‏إلى الله أودعتُ حُلمًا طَال به التَمنّي .

.
.
.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-19-2017, 09:06 PM
 



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالكِ يا حلوة؟ عساكِ بخير ولا تشكين شرًا
شكرًا جزيلًا على الدعوة اللطيفة حب6 أتعلمين لقد أتت في وقتها
فقد كنت أشعر بالملل -_-2-_-2
حسنًا لننتقل لما هو أهم، وقبل كلّ شيء مبارك روايتك الجديدة،
عسى أن تكون بدايةً لإبداعِ آخر في قسمنا الجميل
...
لنتحدث الآن عن الرواية:
اِخترتِ عنوانًا جميلا "غير مرغوبة" يبدو أنّ بطلة القصة
تعاني الرفض والتجاهل في مجتمعها، ممن يا ترى؟ وما سبب ذلك؟ إنّه مشوق
ومناسبٌ جدًا لروايتك...
...
لاحظت أنّ لكِ أسلوبًا جميلًا في سرد الأحداث جعلتني أندمج بسهولة مع
الشخصيات كما أنّكِ تستخدمين الوصف بشكلِ جيّد إنّه لمن الرائع أن نجد
مثل هذه المواهب في هذا القسم المميّز حب6
...
لديّ انتقادٌ واحد فقط، حاولي تنسيق روايتك بما يناسب من تصميم، يمكنكِ
طلب واحد، أو حتى بتنظيم الخط واستعمال ما يلائم من علامات الوقف لتريحي
القارئ أي3أي3 صدقيني هكذا ستجعلين روايتك مميزة وجذابة cute3
...
أنا جدّ متشوقة لمعرفة الأحداث القادمة book1 أنتظر جديدكِ بفارغ الصبر
أنا واثقةٌ من أنّك ستكونين أفضل في الفصول القادمة، وإيّاك أن تتخلي عن كتابة
هذه الرواية..
في أمان الله

__________________
لا إله إلا الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:54 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011