عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree11Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #6  
قديم 08-13-2017, 08:12 PM
 
مرحبا..
كيف حالك؟
بخير؟
أنا متطفلة صغيرة...أتجسس في قسم المنتديات هه..
الا أن أوقفني عنوان روايتك...
صراحة..بعض الأحيان أبحث في هذا القسم عن روايات أقرأها..هه.
اذا..العنوان جميل..غامض..جاذب...
مناسب للرواية...
اه نسيت التصميم جميل أعجبني..
حسنا البارت الأول يبدو غامضا قليلا..مأساوي..مسكينة..دينيز...أما أخوها الصغير...صحيح صغير ولكنه يعني ما قاله..ولكن ذاك الحقير الظالم...أكرهه...
حبيبتي...روايتك رائعة..أرجو أن لا تنسيني بالبارت...
موفقة.
__________________



نختبئ في حضن الصمت

عندما ندرك أن ما نحاول

شرحه لن يفهممطلقا!


الألم الكبير لا دموع له!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-09-2017, 12:00 AM
 
اهلا

صح استمتعت بالمقدمة ذي
جميلة و معبرة عن حال البنت المسكينة
و عجبني وصف حالها بالسجينة تخت ظلم ذاك الرجال
و بنفس الوقت عرفت مستقبل الولد اللي يبي ينتقم لاخته
كل شي كان جميل صراحة
و الكلمات مرتبة و العنوان حلو و فيه نوع غموض يزيد الفضول

وصفك يجنن و ماحسيته شي دخيل ، من نفس الرواية و الاحداث

احس اللي قريته مجرد مقدمة لكثير احداث حماسية

اتمنى لا تنسيني من البارت الجاي
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-11-2017, 08:33 PM
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كيف الحال؟ أتمنى أن يجدك ردي هذا وأنتِ بخير.

خلف السحب هناك وميض

عنوان تنبعت منه رائحة التفاؤل والأمل

كأنه يعدنا بطقس جميل ومشمش

أو وميض ما حتى بين سيل السحب الكثيفة

أيضا أهنئك على التصميم الرائع والأنيق

الذي يبعت على الهدوء والدفئ

كبداية راقتني فكرة تقسيم روايتك إلى سحب

وليس مقاطع أو أجزاء


الســــحــــابة الأولــــــى

الحادي عشر من مارس | 1991

أنحنى ذاك الشاب الأسمر أمام تلك الطفلة ذات الخمس سنوات
همس لها بفحيح
- سوف تنفذين ما أقوله لك
رمقته الطفلة الشقراء بعينبن حادتين مما أثار سكينة الشاب ليرفع يده و يصفع وجنتها ،
همس بغضب
- ما بال هذه النظرات أيته الـ …
رفعت بصرها لتلتقي عينيها الجليديتين بتلك الأمواج الثائره داخل عينيه
- أعلم أن كل هذا بسببك
دفعها لتسقط بجسدها الهزيل على الأرض و قد طفح كيله من هذه الطفلة المتمردة ، كل ما كان يريده أن يستغل تمردها لصالحه كحال أطفال هاذا الحي القذر ! ، لاكن هيهات أنها عنيده و لا تصغي لأي شيئ يقولة .
صاح بلهجه أمره أثارت أعماق تلك الطفلة
- سوف تخرجين الأن ألى الشارع العام مثل الـ … و تجمعين المال
أكمل بنبرة محذرة جعل الخوف يسري في جسدها
- أن عدتي و لم تحظري المبلغ المطلوب تعلمين ماذا سيحصل لك


كبداية سرد جميل مليء بالوصف الدقيق للأحاسيس والحركة

كأننا أصبحنا بدورنا أبطالنا بالرواية.

ربما أبطال صامتون يكتفون بالمشاهدة والتدقيق.

يوجد زمن للرواية ولكن لايوجد أي مكان

ربما كان قد أضفى لقصتك هوية أكثر

قصة إستغلال الأطفال من القصص الشائعة

منتشرة على طول العالم العربي والغربي

منذ الأزل.

إستغلالهم في جميع الميادين وأغلبها

ميادين صعبة كالمناجم أو منضفي المداخن

وهؤلاء غالبا ما تنتهي حياتهم بأمراض تفتك برئتيهم.

لكن بقصتك أنتِ لم تذكري بأي مجال يستغلهم ذلك الشب

هل بالتسول أو السرقة أو شيء أخر. كان سيكون من الجميل

لو قمت بتحديد طريقة جلب المال.



أومأت برأسها الصغير بضعف و ذل ، و الحقد يملأ قلبها النقي الصافي ، أستندت على الجدار بصعوبه لتقف على قدمها رأت ظل من خلفها تعرفه جيدًا لم تشأ الألتفات ليست هي من تظهر ضعفها لأحد لاكن ذاك الشاب الأسمر آستطاع و بسهولة ! ، قبضت على يدها بقوه تكبت باكئها المرير و تحبس شهقاتها المتألمه ، أتاها صوته الطفولي الحاني
- ديــنــيز …
- فقط آغرب !
شعرت بيديه الصغيرتان تطوق كتفيها و تجذبها نحو صدره لم تشأ المكابرة فهي على أية حال متعبة ، مرهقة ، محطمة !
- لا تبكي يا أختي أنا بجانبك !
أنفجرت بـ البكاء و أعتلت شهقاتها المتألمة الممزقة لروحها و العابثة بقلبها
- هل تستطيع حمايتي منه ؟
جعلها تستدير نحوه و حدق بعينيها الرماديتين الصافيتين
- لا أستطيع الأن ! ، لاكن أذا كبرت أعدك بـ الأنتقام !
رمت بنفسها على الأرض و شهقاتها تعلوا و تملأ المكان الخالي المظلم كـ روحها
- لقد سئمت ، لقد مللت من ظلمه روحي تحترق !
جثى أمامها و قد أغورت عيناه ، أردف بصوت متحشرج
- أرجوك دينيز لا تبكي أنا بجانبك
صرخت بسهتيريا و هي تضرب نفسها
- لقد سئمت من ظامه يا ربـــي !
اجهش بلبكاء و هو يحتضن أسيرة قلبه و يحاول أن يهدئ من نوبتها ، كان قلبه يؤلمه عندما يسمعها تشتم نفسها كأنها رصاصه أخترقت جدران قلبه و تابعت سيرها لتستقر بوسط قلبه و تعطيه من جرعات الألم اللتي تجعل جسده ينهار و تجرفه نحو دوامه من الألم و الغل
همس في آذن دينيز بصوت مرتجف
- فقط أنتظري سوف أنتقم لأجلك سأصبح شرطيًا من أجلك سوف أخلصك من سجنك دينيز !
لم تكن تلك الطفلة واعيه لكلامه كانت في سجنها حيث ذاك الشاب الأسمر يقف أمامها و يتفنن في تعذيبها و شتمها لم يكن هناك سوى هي و هو و أناتها الراجيه ليتوقف !


بطلة قصتك أخوان ودينيز عمرهما خمس سنوات

أعلم أنها طفلة صغيرة تعاني من الضرب والإضطهاد والإستغلال

والعنف الجسدي والكلامي لكن ما أستغرب له ويحيرني

كيف لطفلة تبلغ من العمر خمس سنوات

أن تتحدث بمثل هذا الأسلوب والنبرة

والتعابير والحركات أيضا.

كيف لطفلة صغيرة وبهكذا عمر

أن تنطق بمثل هذا الحوار

لا أعلم ربما أردتي أن تكتبي خمسة عشر سنة

وكتبتي خمس سنين

لأنه من المستحيل أن تصل طفلة صغيرة

لهذا النمو الفكري والعقلي

لدرجة أن يهددها مستغلها.

الأطفال بهكذا سن غالبا مايكونون

ضحايا سهلة بدون وعي يذكر

كالدمى تستطيع تحريكها كيفما شئت

وتعليمها ماتريد. لن يقومو بالإعتراض

ليس وكأنهم يفرقون بين الصح والغلط.

أيضا وعد أخوها الصغير بحمايتها

وأن يكون محققا.

ربما كطفل صغير يتفهم وضع أخته المأساوي

أدرك أنه ما من خلاص حاليا بسنهم الصغير

لن يستطيعو مقاومة ذلك الشاب اللئيم.

رواية جد رائعة ننتظر جديدك بفارغ الصبر

دمتِ بود


__________________


شكرا لكِ يُونا . على الطقم الأكثر من رائع
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-27-2017, 11:38 PM
 
مُذهـــــلة !!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-13-2018, 10:37 AM
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالك ان شاء الله بخير وعافية

العنوان ينبض بالأمل, رغم الاحزان الي شوفتها داخل الفصل
القصة مشوقة ومثيرة لتساؤلات
صغيرة تحت رحمة شاب قاسي القلب, ولها اخ عاجزة عن مساعدتها في الوقت الراهن!
مؤلم هذا الحال
عموما تساؤلاتي كثيرة لن تنحصر هنا فقط, اظنها ستتضح مع تكملة الفصول القادمة
أسلوبك جميل وخالي من الغمود الكتابي
اعجبتني طريقة سردك وتستطيعين التقدم أكثر وكذلك الوصف♥
توجد بعض الأخطاء الإملائية لكن ماعليك لم تكن مقصودة تستطيعين الأنتباه اليها أكثر في المرات القادمة ♥
تحمست أعرف بقية الأحداث, فانا اتوقع المذيد من التشويق
وايضا اتوقع ان الاحزان رح تواصل زحفها على قلب المسكينة دينيز 💔
لكن المؤكد الأمل مارح بتقطع, حياتها رح تتغير للأفضل هذا إحساسي وأملي ☀

ختماما أعجبت بما كتبت يداك, مع تمنياتي لك بمذيد من التمييز
اسفة ع ردي البسيط 😳

دمت بخير 🌷
__________________






سُبحان الله العظيم
سُبحان الله وبحمدِه
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مــٓـــلآگـــٓيــّٓ الــٓــحــٓـّ{ــٓمــٓـ}ـــٓـراء ... هــٓــلــٓ تــَســْ{ـــٓمــٓـ}ــحـِـيــْنــٓ لــَــٓيـــٓ بــهــٓـذهـٓ الـٓــرَّقــّـ دقيوس و مقيوسxd حواء ~ 12 08-27-2017 05:57 PM
تُريد أنِ تٓأخُذ |%100| فِي جٓميع أخِتـبٓاراتكِ و تحِصل عٓلى التٓمِيز ؟ ،لٓدي الحٓل ! Neslihan- نور الإسلام - 2 07-12-2017 01:36 AM
$.. وٓممٓآآ لييْتْ إِلآآ أممنِيٓةٌ نُرِييِدْ بِهٓآ أنْ تتٓحٓققٓ أمٓآنِيِنٓآٓ ..$ ❕red مدونات الأعضاء 71 11-15-2016 09:04 PM
رقي الاقلام~~~سٓــأظٓلِ مُتٓـأكٓٓا عٓلى جِـداري المُحــطٓــم أسِـــتٓجِــمــعِ خٓيِبــاتِـــي || بٓدر بن عبدالمحسن رُوفِ قصائد منقوله من هنا وهناك 3 10-07-2016 03:25 PM


الساعة الآن 05:24 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011