عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree13Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-30-2016, 08:38 PM
 
ليس بعد

المقدمة
في الحقيقة هدا ليس عنوانها الحقيقي,أردت كتابة رواية مختلفة عن روايات السابقة التي ليست لديها أي تنسيق وتصميم.دعوني أدكركم بأنني مبتدئة,سأقبل بكل النصائح و الارشادات و التنبيهات.
و شكرا.
تعريف بالشخصيات:
لارا:
فتاة >ات شعر أسود وعينين زرقاوتين.طيبة القلب تحب مساعدة الاخرين ولها صوت جميل.
جاك:
شاب دو شعر بني و عينين خضراوتين.يحب أخته لارا.وهو أخوها الأكبر.لاعب كرة قدم ماهر.
الخالة سوزي:
خالة لارا و جاك.امرأة دات شعر أشقر و عينين لوزويتين.تحب جاك و لارا و تعتني بهما بعد موت والديهما.
ادوارد:
شاب دو شعر أشقر و عينين رماديتين غامض سريع لبغضب يمارس رياضة المصارعة قوي و يحب الرسم.


الفصل الأول
تسللت أشعة الشمس الدهبية على تلك الغرفة كأنها لص.أيقظت تلك الفتاة صاحبة الشعر الأسود وهي تفتح عينيها ليظهر لون أزرق كالسماء.قامت بتكاسل من سريرها.وهي تتثائب.
اتجهت بخطواتها البطيئة الى الحمام.وبعد قليل خرجت وهي تلف حول جسدها منشفة بيضاء.اتجهت نحو الخزانة الزرقاء و أخرجت تيشرت أزرق مع بنطال أبيض.
ارتدت ملابسها و جففت شعرها وتركته ينسدل على كتفيها خرجت من الغرفة و نزلت تلك السلالم بهدوء.سمعت صوتا يخاطبها:
-صباح الخير.أختي.
نظرت الى صاحب الصوت وهتفت:
-صباح الخير جاك.
غمز لها ثم قال:
-أول يوم لك في الثانوية.
ابتسمت ثم قالت:
-أعلم دالك.
اتجهت نحو المطبخ حيث تقف تلك السيدة هتفت:
-صباح الخير,لارا.
-صباح الخير خالتي.
أمسكت خالتها بدالك الطبق الدي يحتوي على فطور الصباح ثم قالت:
-فطور الصباح.
بينما كانت لارا تتناول فطورها هتفت:
-سأدهب.الى اللقاء.
-الى اللقاء.
خرجت من البيت و في الطريق بينما كانت متوجهة الى الثانوية اصطدمت بشخص ووقعت أرضا:
-أنا اسفة.
نظرت الى دالك الشاب الدي اصطدمت به كان شابا دو شعر أشقر وعينين رماديتين قال بغضب:
-انتبهي في المرة القادمة.
دهبت من عنده وهي خائفة دخلت الثانوية واتجهت مكان تجمع الطلاب سمعت اسمها ودهبت الى صفها.دخلت الصف حيث كان الطلاب يشاغبون بعض الشيء.
جلست في مكان قرب دالك الشاب الدي كان يجلس أمام النافدة.
سألته:
-هل أستطيع أن أعرف اسمك؟
-ادوارد.
-أنا لارا سررت بلقاءك.
انتهى الدوام وهمت لارا أن تدهب الى أن أوقفها صوت ادوارد:
-هي نسيت دفترك.
أخدت الدفتر و خرجت من الصف خرجت بعدها من الثانوية و بينما هي تمشي سمعت صراخ فتاة اتجهت ناحية الصوت كان شابا أراد سرقة محفظة فتاة.تقدمت منه وهي تحمل في يدها مبلغا من المال:
-خد هدا.واترك الفتاة.
أخد المبلغ وفر هاربا.
____________________
كانت تتجول في تلك الحديقة الى أن لمحت ادوارد.تقدمت منه و هتفت بابتسامة جميلة:
-مرحبا ادوارد.
نظر اليها وقال:
-مادا تفعلين هنا؟
-أتجول.و أنت؟
قبل أن يجيبها تقدمت منهما فتاة دات شعر أشقر و عينين خضراوين.أمسكت يد ادوارد وقالت:
-اه ادوارد كيف حالك؟
نظر اليها ادوارد بانزعاج و قال بغضب:
-مادا تريدين؟
هتفت تلك الفتاة ممثلة دور حزين:
-أهكدا تتكلم مع خطيبتك؟
غضب كثيرا:
-لست خطيبك.وانقلعي من هنا.
بعدما أن دهبت تلك الشقراء.همت لارا لقول شيء و لكن قاطعها دالك صوت اطلاق النار.أمسك ادوارد يدها وقال:
-لنهرب.
ركضا حتى وصلا الى تلك الغابة ولكن صوت اطلاق النار وصراخ الناس لم يتوقف سألته بخوف:
-مادا سنفعل الان؟أنا خائفة.
أمسك يدها و نظر الى عينيها وقال:
-لا تخافي أنا معك.
بدؤا باركض مرة ثانية وصل ادوارد الى بيته ومعه لارا.
دخلوا نظر اليه والده ثم قال:
-ألم تصب؟
تنهد ادوارد وقال:
-لا.
همست له لارا:
-من هدا؟
همس لها بدوره:
-والدي.
سأل ادوارد والده:
-مالدي يحدث؟
أجاب والده:
-انها عصابة خطيرة.أرادت الاستيلاء على المدينة.ادوارد عملك سيبدأ الان.
ارتدى ادوارد سترة الشرطة نظرت اليه لارا باستغراب وهتفت:
-لم أكن أعلم أنك شرطي.
هتف بعد قليل:
-علي أن أعيدك الى البيت.
عادت لارا الى البيت استقبلتها خالتها وهي تحتضنها.
____________________
انتهى الفصل الأول.
أرجو أن يعجبكم.
الى اللقاء.
happy1:coolcool:

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-30-2016, 11:47 PM
 
Wink



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شكرا على ارسال الرابط


بداية بالعنوان

ليس بعد ينمّ على الكثير، محير وجذاب اعجبني.

سأعطيكِ بعض الملاحظات وأرجو الا تغضبي أو تحبط عزيمتك.

بداية موفقة ان شاء الله

في بداية الرواية كانت جميلة حتى التقت بالفتى مجددا

وحسب ما عرفنا من تعريف الشخصيات عن ادوارد فهو يغضب بسرعة، لذا لم اعتقد

انه سيتجاوب مع لارا بسرعة، وهذا ما جعل الامر مختصر وغير واضح

و أيضا لم تصفي مشاعرهم أو انفعالاتهم ( هذا تنبيه) وأنا أيضا مازلت أعاني منه صراحة

وأيضا اجعلي الأحداث طويلة أكثر مثلا الموقف بينهما وبين الفتاة في الحديقة ثم اطلاق.

والمشهد حين أمسك يدها وهربا سوية جميل في مكانه، أي أنهما كانا يتحاورا...

أتمنى أن لا تنزعجي مني لانني أريد لكي الأفضل فانا أيضا مبتدءة ويهمني أن نصعد معا..

تقبلي مروري الخفيف، ان شاء الله يكون مفيد لكي..


تحياتي وسلامي إليكي.




__________________
أصبحت أخاف أن أفقد المزيد أو أفقد نفسي بينكم، فسامحوني إن آذيت واحدا منكم وسامحوا زلاتي التي لم أعتذر عليها.


توأمي ايناس ونبع الأنوار نقص حديثنا تماما ولكنكما في قلبي لا أدري لما قولي هذا ولكن شكرا لكما لقبولكما بشكص متردد مثلي






وداعا غاليتي وردة المودة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-07-2017, 04:30 PM
 
Smile

الفصل الثاني.
دخلت لارا الصف,ووجدت ادوارد يجلس في مقعده وهو يرسم,تقدمت نحوه وجلست بجانبه وهي تنظر الى ما يرسم وهتفت باعجاب:
-واو رسام ماهر!
نظر اليها وقال:
-صباح الخير.
ابتسمت:
-صباح الخير.
نظر الى الرسمة,ثم نظر اليها وقال:
-انها لك.
هتفت باستغراب.:
-لي أنا!شكرا جزيلا.
أخرجت من محفظتها قلادة فيها عقد بنفسجي و هتفت:
-سأعطيك هذه بالمقابل.
ابتسم:
-شكرا لك.
كالعادة انتهى الدوام,وخرجت لارا من الثانوية متوجهة الى البيت بسرعة خوفا من العصابة.وصلت البيت بأمان.نادت بأعلى صوتها:
-خالتي لقد عدت.
ولكن لا أحد يجيب.نادت أخوها جاك ولكن نفس الشيء.على ما يبدو أنه لا أحد في البيت.اتصلت بخالتها ولكن الخط مغلق.ماذا ستفعل؟ستجلس منتظرة عودتهم.بينما هي اردة الذهن.قفزت لدى سماعها طرق على الباب.فتحته بسرعة قطبت جبينها لدى رؤية ادوارد.هتفت باستغراب:
-ادوارد!ماذا تفعل هنا؟
دخل البيت بدون أن يقول شيئا.هتفت وهي تراه يدخلى الغرفة تلوى الأخرى:
-عن ماذا تبحث؟أجبني.
تقدم منها وقال بارتباك:
-لارا........
صمت قليلا ثم تابع:
-خالتك وأخوك....ميتان.
اتسعت عينيها.شهقت وضعت يديها على فمها لتمنع تلك الصرخة خانتها دموعها التي أخذت تسترسل على خديها.ثم قالت بصوت متقطع بين شهقاتها المتتالية:
-م-س-ت-ح-ي-ل!
شحب وجهها.جلست على ركبتيها تبكي بصوت ضعيف.أمسكها ادوارد من يديها وساعدها على الوقوف هتف بصوت هادئ:
-تعالي معي.
استجابت له.صعدت معه السيارة بعد قليل توقفت أمام ذالك البيت.نزلت من السيارة فور نزول ادوارد.فتح باب البيت ثم دخلت معه.
أجلسها على تلك الأريكة.أخبرها أن العصابة هي التي قتلتهما وأن الثانوية أحرقت ولا بد من اعادة ترميمها.طوال حديثة لم تتكلم كانت في عالم اخر.خارت كل قواها.
هتف بعد قليل:
-اذهبي لتستحمي,وارتاحي في الغرفة.
قامت من مكانها.أخذت حماما دافئا.وارتدت ثياب استعارتها من ادوارد.استلقت على السرير.وغطت في نوم عميق,أما ادوارد فبقي جالسا في تلك الأريكة شارد الذهن,عض على فتيه وهتف من بين أسنانه من شدة الغضب:
-ماكس.ستندم.....
__________________
انتهى الفصل الثاني.
أرجو أن يعجبكم.
الى اللقاء.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-09-2017, 11:23 PM
 
ببببببببببببتتتتتتتتتتتتتتتتتجججججججججججججججججنننننننننننننننن و عم استنا الباقي ،بس عندي تعليق بسيط :انك كتير عم تتسرعي بالاحداث مثلا هي كيف امنتلو بسرعة و كمان كيف هو عرف اانو اخوها و خالتها ميتين او بالاحرة ما كتبت من الاساس كيف هو تعرف عليهن و هيك .
بس كككككككككككتتتتتتتتتتتتتتيييييييييييييررررررررررررر
ححححححححححححححححللللللللللللللللللووووووووووووووووووةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة
عم استنا البارت الثالث لا تتأخر .
__________________
حياتي لن تدوم من دون الانمي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-12-2017, 07:41 PM
 
لديك أفكار شيقة و جهنمية
أعجبتني العصابة ز1ز1ز1ز1 التي لا تعرف الرحمة و تتخلص من كل ما يقع في طريقها
لكنك سريعة جدا؛ من البارت الثاني كانت خالة البطلة و أخوها مقتولين داي
تريثي قليلا و خذي وقتك في الكتابة و إيصال ما في مخيلتك للقراء ؛ فهم لا يتخيلون الأمور كما تفعلين
أنت المؤلفة فلهاذا كل الأمور بالنسبة لك واضحة (:5
و على عكس ذلك - نحن القراء - نحتاج للمزيد من الشرح
بالتوفيق
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:53 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011