عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree53Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-29-2016, 07:14 PM
 
The end ~ بقلمي

[align=center][tabletext="width:100%;background-color:black;"][cell="filter:;"][align=center]


سَكانُ مدينةِ نيويورك ..
رَغْم صَخبِ المَكانِ ليل نْهار .. إلا أنْ النْاسِ هُنْا مُعتادون على الوضعِ .. و مَع هَذَا فهَم يتَوقعون ظَهورِ مَنْ يعَكر هَذَا الوضعِ ....

بسببِ خَمْسَة فتية .. أجَتَمعو مَعاً فَسببو الكَثير مَنْ المشاكلِ للمَدينة ! ، تَمْ تسميتهم بعصابةِ النهاية .. بسببِ نجاحهم في كلّ جَرائمهم حتّى النّهاية ..
لا أَحَد يعَلمُ مَنْ هَمْ أو مَنْ يكَونون .. لكَن خَطرهم وصلَ لإقصى حَدٍ في البَلاد ...!


_ الرجاء عدم الرد _

[/COLOR][/SIZE][/COLOR][/SIZE][/FONT][/align][/cell][/tabletext][/align]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-29-2016, 07:31 PM
 
[align=center][tabletext="width:100%;background-color:black;"][cell="filter:;"][align=center]




الإسم :. The end ( النهاية )
النوع :. مأساوي - أكشن - مغامرات - غموض - خيال - كوميديا - مدرسي ..
الفصول :. 15 أو 20 - فصول خاصة 2
وقَت تنزيل الفصول :. أي يوم أهم شيء أكملها بشهر
الكاتبة :. طيف الفراشة ..
تاريخ الإنزال :. 29/1/2016
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب .. لا أحلل نقلها بغير ذكر اسم الكاتبة و المنتدى ..


جآك :.

يُلقبُ بـ ( J ) قَائدُ العَصابةِ .. عَاشقٌ للتحَدي .. مَغرورٌ بنْفِسهِ .. لديهِ قَدرة رآئعةٌ بـ القَيادِة و إقَناعِ الناس .. طَيب القلبِ .. يُحب الإطَفال كَثيرا .. أحمقٌ ببعضِ المواقفِ .. يهتمُ بمنظرهِ كثيراً .. يُحب تناولِ البَرتقال .. يسَتعملُ سيفان في قتالهِ .. رغَمّ كونهِ يحَملُ معهُ إربعةٌ دائما ! ، يبلغُ مَنْ العمرِ سبعةَ عَشَرَ عاماً ..

لويس :.

سَاعدُ جَاك الإيمن .. يلقبُ بـ ( L ) .. رَغْم مَظهرهِ البَارد إلا إِنَّهُ سريعُ البديهة .. عَاش طفولةٍ مَأسوية مَما جَعله عاشقٌ للقَتلِ .. لَهُ لسانٌ لاذعٌ بالكلام .. يُحِب تناول الجوافة .. يستطيعُ المراوغة بشكل كَبِير سلاحهُ خنجرٌ صغير دائما مَعَهُ إينما ذهب ! ، يبلغُ مَنْ العمرِ سبعةَ عَشَر ربيعاً ..


روبيرت ( روبي ) :.
يلقبُ بـ ( R ) .. شابٌ مَرح و نشيط .. مَنْ ينظر إليه يجَزمُ بإنهُ خالاً مَنْ الإحزان .. عاش طفولة قاسية .. كتووم .. لا يظهر مشاعرهُ بسهوله .. صديق كيم المقرب .. لديه شقيقة تؤام تُدْعَى هيلين .. يحَبُ تناول المانجو كثيرا .. يستخدمُ السيف إثناء القَتال ، سيافٌ محترف .! ، يبلغ مَنْ العمرِ سَبْعَة عَشَر ربيعا ..

سَيمِين :.

يلقبُ بـ ( S ) .. عَبقري العصابة .. لا يُحِب أظهار حقيقتهِ لأي شخص .. عَاش طفولةٍ غريبة جَعَلت مَنْهُ إنسانٌ غريب .. لا يهتمْ بِمَا يجري أمَامهُ .. باردُ الْقَلْب .. يُحِب تناولُ الرمان كثيرا .. يَستخدم في قتالهِ عصا طويلة .. رغَم إِنَّهُ يظلُ كثيرا عَلى الحاسوب .. يبلغُ مَنْ العمر سَبْعَة عَشَر عاماً ..
( ملا حظة :.شكله هتعرفوه مع الفصول )

كيم :.
يلقبُ بـ ( K ) .. شابٌ جريُ الإفكَارِ و التصرفاتِ مُتهور جداً و جامحٌ .. فَقَد ذاكرتهُ حَين كان صغيرا .. إنظمَ للعصابةِ بسبب روبي .. يعشقُ التحدي .. لا يَحب الهَدوء ! يجيد إبتكار طرقٌ غريبة في أعمالهم ؛ لا يفَكر بها الآخرون .. يَحب تناول الموزِ كثيرا .. يستخدم في قتالهِ المسدسات .. ! ، يبلغُ مَنْ العمرِ سبعة عَشَر عاما ..
( ملاحظة :. شكله هتعرفوه مع الفصول )


هيلين :.

فتاة هادئة بطبعها عكَسِ أخيها .. لا تعلمُ شيئا عَن العصابة .. تجيدُ التمثيل بشكل كَبِير .. شقيقةُ روبي التؤام .. كثيرةُ التحمل .. تحبُ الفروالةِ بشكل كبير .. تبلغُ مَنْ العمرِ سبعةَ عَشَر عاما ..

سوزن :.
ضابطةٍ مُهمةٌ بالشرطة .. تعتني بـ سَيمِين كَأنهُ أخٌ لها .. طيبةُ القلبِ .. غيّر إنها لا تكون كَذَلِكَ وقت العمل ..تحاول الإمساكَ بعصابةِ النهاية ! .. تحبُ تناول الكمثرى كثيرا .. تبلغُ مَنْ العمرِ ثَلاثَة و عشرون عاما ..

ليم :.
قائد مهم جدا في الشرطة .. يتسلطُ عَلى الجميع .. متعجرف و قاسٍ جدا .. يريد الإمساكَ بإفرادِ النهايةِ سواء إحياء كانوا أو أموات فهو لا يهتم .. باردُ القلبِ .. يُحِب تناول الكعك !.. يبلغُ مَنْ العمرِ الخامسةَ و الثلاثون خريفاً ..

_ الرجاء عدم الرد _

[/COLOR][/SIZE][/COLOR][/SIZE][/FONT][/align][/cell][/tabletext][/align]

التعديل الأخير تم بواسطة . طيف الفراشة . ; 01-29-2016 الساعة 07:59 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-29-2016, 07:50 PM
 
[align=center][tabletext="width:100%;background-color:black;"][cell="filter:;"][align=center]




" الفصلُ الإول "
- هدوء مَّا قِبل العاصفةِ -


يتَعدَ الممَراتِ كَي يصَل للساحةِ الإمَامية.. يَبحثُ عَن شيئاً أو شخصاً مَّا .. يَرَى ذاكَ المكانُ تارةٍ و تارةً هُناكَ .. إلا أن تَوقفَ أمامَ كافتيريا أرادَ الدُخولِ و البَحثِ بها لكَنه توقفَ و بدء يَنْظرُ لنفسهِ عَبرَ زجَاجِها !
يرتدي زيهُ المَدرسي الَّذِي هُوَ عبارةٌ عَن قميص أبيض و جينزٍ أسود .. تاركاً بَعَضِ ازرارِ قميصهِ العليا مفتوحةٌ .. و شعراً مبعثراً .. و عينينِ ناعستينِ ..
" أبدو فَعلاً كالمتسولين "
قَالها بإكتابٍ ليعاود النّظر لمن بداخلِ الكافتيريا عبّر زجاجها ،.
" أيها الإحَمق ؛ مُنذ بدايةِ الفسحةِ و نَحْنُ ننتظركَ تَحْت الشجرةِ الكبيرة "
نَظر الشابُ لصاحبِ الصوتِ و الَّذِي كَان يَقفُ خلفهُ و ردَ بِغَضَبٍ قائلاً :.
" أنا أحمقٌ يا لويس ؟! "
ردّ المَدعو بِـ لويس بضجراً واضحٍ مع نبرةِ سخرية :.
" لا ، كَنتُ أقصد ظَلكَ ! "
أكَملّ بغضبٍ :.
" بِاللّهِ عليكَ ؛ توصي علينا بأن لا نتأخر عَلى الإجتماعِ دُونَ ذكرِ مكانُ اللقاءِ إيّ أهوجٌ أنت يا جآك ؟! "
وضَعَ جآك يدهُ خلفَ رأسهِ و قَال بإرتباك :.
" أوه ؛ فعلاً أنا أعتذر "
أطَلقَ لويس تَنهيدةٍ تعَبرُ عَن ضجرهِ و أخذَ يخطو بخطواتهِ عائداً مَنْ حيثُ أتى قائلاً لـ جآك ..
" هيا ؛ فَهُمْ ينتظرون "


صرخَ بضجراً و غضبٍ و كَاد يقعُ بَسببِ ذَلِكَ مَنْ جذعِ الشجرةِ الكَبيرةِ ..
" إين هُوَ ؟! "
نْظرَ للإسفلِ حَيثُ يقَفَ كَلاً مَنْ كيم و سَيمِين .. ثمْ تأفف بضجراً ..
نْظرَ لَهُ سَيمِين نظراتٍ حادةٍ مَنْ خلفِ نظارتهِ و قَال :.
" عَلَيْكِ أن تكونَ أكثر صَبْرا يا روبي و إلا ستشيبُ سريعا "
نَظرَ كلاً مَنْ كيم و روبي لـ سَيمِين بإستغرابٍ .. فَهما لَمْ يفهمانِ مَّا يقصدُ !
" هِيَ يا صاحَب النظاراتِ مَّاذا تقصد بكلامكَ "
قَالَ ذَلِك كيم و هُوَ في أشد أستغرابهِ !
بينَما تنهدَ سَيمِين مَنْ الأحمقين و نظَر للجهةِ الأخرى و قَال :.
" لَقَد حَظرا ! "
نْظَر كُلاً مَنْ كَيم و روبي للمعنْينِ بذاكَ الكَلامِ .. و حَين وصَلا المقصودين تحَدثَ صَاحُب الشعرِ الأشقر بإرتباكٍ و قال ..:
" أعتذر "
صَرخْ عَلَيْهِ كيمْ بغضبٌ جَامح ..
" أضعنا وقَتنا بسماعِ كَلامك بالحَظورِ البَاكر .. إين كُنْت ؟! "
أطلقَ لَويس تنهيدةٍ و قَال :.
"إن ظللنا نتحدث فلنْ نستطيعَ التفَكَير بخَطةٍ مُناسبةٍ "
بَعْدِ كَلمتهِ تَلكَ أحددت عيونُ الفَتيةِ ليَظهر جَانباً آخَر مُختلفٌ عَمَّا كَانو عَلَيْهِ قِبلَ قليل !
نْزلَ روبي مَنْ عَلى الجَذرِ و تحدثَ مخاطباً جآك ..
" دع أمرهم لي يا جآك "
أبَتسمَ جآك لتتضح إبتسامةٌ خبيثةٌ عَلى وجههِ و قَال :.
" إفَعل مَّا تشاءُ ، لكنْ إحذر فـ هَذِهِ المرةَ هُم يتوقعون قدومنا "
إبتَسمْ الإخير إبتسامةِ سخَريةٍ و قَال :.
" لا أهتمْ لإمَرِ أولئكَ الحثالةِ "
صوتُ الجَرسِ قاطعَ أجتماعهم .. ليذهَب كلاً مِنْهُم لصفهِ ..
بينْما في جعبتهم يُوجد الكثير ، نِعَم الكَثير !

12:10 صباحاً .. نيويورك !
يَقف اعلى ذاكَ المبنى ممسكاً سيفهُ الملىءِ بالدمِ بإحدى يديهِ ، يخَفي قناعهُ مَعظمْ ملاحمهِ .. شعرهُ البني المنسابُ بَعَضِا من خصلاتهِ عَلى جبينهُ و عيناهُ ذاتِ البريقِ الغريب الإزرق .. إبتسمْ بسخَريةٍ و قَال :.
" ههه ، كَنتُ أعَتقدُ إنّي سأجدُ مُتعةٍ أكَثرُ مَنْ هَذِهِ ! "
إبعدَ بعضٍ مَنْ الدماءِ الّتي علقت بيدهِ و أكملَ سَيرهُ متجاهلاً كَلُ الجَثثِ هُنْا ..


" هههه ؛ إِنَّهُ دائماً هَكَذَا ينْهي مهماتهِ سريعاً "
كَانتَ تِلْك كلماتِ جآك و هُوَ يَمر بيَّن أحدِ الأزقةِ .. ليبتَسمْ و هُوَ يعاودَ النْظرَ لِلنَّاسِ الواقفةِ إمام ذَلِك المَبنى .. و قَال :.
" لَمْ ترو شيئاً ، هَذِهِ بدايةِ الطريق .. طريقِ النهايةِ "

.. قَبلِ عشرِ دقَائقٍ ..
كَان يَقف أَمَام مَكتبِ رئيس الشرطةِ .. مُرتدياً ثيابٍ مُهترئة قديمةٍ ممزقةٍ ..
تَحدثَ لرَجلِ أمَامِهِ ..
" أرجوكَ سيدي ! "
نْظرَ ذاك القَابعُ خلفَ المِكَتبِ إليهِ بإشمئزاز و هُوَ يتمتمُ بضجراً عَن الفتى ..
- أخبرتكَ تَحدث مَاذَا ترَيدُ ؟!
أبتسمَ الفَتى ببهجةِ و قَال :.
" أنا أعَرفُ فتيان النهايةِ .. هُم يدرسونَ بمدرستي .. أعَرفَ هدفهُم القادمَ سيدي "
وَقَف الرُجَل و إبتسامةٍ مَلئيةٍ بالخَبثِ و الطَمعِ تعَلو محياه ؛ فقال بإستعجال متجاهلاً الحَذرِ :.
- أوه ، فعلاً ؛ أين سيكون هُجومهم القادمِ ... ( أكَملَ بصراخٍ ) تَحدثْ سريعاً ..
أبتسمَ الفتَى صاحَبُ الشَعرِ البرتقالي و قَال و هُوَ ينْظرُ لساعةٍ ثمينة بيدهِ و قال :.
" بَعْدِ 10 ثوانٍ هُنْا "
لَمْ يستوعب الرَجلُ مَّا يقولهُ الفتى أمامهُ .. حَتَّى أتى صوتُ أنفجارٍ مَنْ أعلى البنايةِ ..
نْظرَ الرَجلُ للفَتى الواقفُ أمامهُ و قَال بغضبٍ :.
- مَنْ تَكُونُ يا هَذَا ؟!
أجابَ الفتى و قَال :.
" أنت لَنْ تتذكرني لكَن لآبأس بأخبارك "
وَقَف أمامَ الرئيس وقفةٍ مَليئةٍ بكَبرياءٍ ، مَع إبتسامةِ خَبثٌ و قَال :.
" أنا K مَنْ عصابةِ النهايةِ .. و مَنْ سيقضي عليكَ و عَلى الْجَمِيع هُنْا هُوَ R "
أنْتهى الفَتى مَنْ حَديثهُ ليظَهر مَنْ خَلفهِ شاباً بنفسِ عمرهِ يبتسمُ بخبثٍ ..
بعدةِ ثوانٍ مَعدودةٍ كَان يقف خلفِ الرئيسِ موجهاً طعنةٍ قاتلةٍ بسيفهِ في ظهرِ الرجل .. قائلا ذاكَ الفتى بلهجةٍ مَليئةٍ بإستمتاعٍ ..:
" موتْ أيها الحثالة "
أتى صوتٌ مَنْ البابِ .. ليتضحُ أن الشَرطةَ أجَتَمعو هُنْا ..
إبتسَمَ صَاحَبُ R ليَقدمَ نحوهم بَعَدما أَخَذ سيفهُ مَنْ جثةِ ذاكَ الرجَل ..
صَرخَ أحَدُ الرجال و قال :.
- أياكَ و التقَدمَ أكَثر !
لَمْ يهَتم ذاكَ الشاب لتحذيرِ و أكَمل تقدمهُ دون أهتمامٍ للإسلحةِ الموجهةِ نَحوهُ ..
أبتسَمْ أبتسامةٍ جانبيةٍ و بَدْء بالركضِ ممّا جَعَل الشرطةَ تَطلقُ الرصاصَ نَحْو ذاكَ الشَاب !
لَكنهُ بكلِ بساطةٍ تجنبها و خَرجَ مَنْ تلكَ الغرفةِ .. متوجههٍ لسطحِ المبنى .. !

نَظر K لشرطةِ الباقيةِ و الّتي بَدْء عليهمُ القلقِ مَنْ اي تصرف قد يتصرفهُ ..
لكَنهُ لَمْ يعرهُم أي أهتَمامْ و قفزَ مَنْ أحدى نوافذ هَذِهِ الغرفة ! ، قائلا بصوتٍ هامس :.
" لنرى مَّا ستَفعلهُ ؛ روبي "
..


ضَحكَ روبي بصوتٍ عالي و هُوَ يرى رجال الشرطةِ محاطينْ بهِ مَنْ كَلُ الجَهاتِ !
" لَمْ يتبقى ليّ سِوى دقيقةٍ "
تَعجبْ الرجالُ مَنْ كَلامهِ ..
أحددتْ أعَينُ الفَتى ليمُسكِ سيفهُ بقوةٍ و يبدءَ بالمهاجمةِ عليهمُ .. لَمْ تصبهُ إي طلقةِ رصاصٍ فَهُو سريعاً لتجنب جميعها !
و بالفعل لَمْ تمر سِوى دقيقةٍ حتّى أمتلى السطحُ بالجثثِ المقُطعةِ !


_ الرجاء عدم الرد _


[/COLOR][/SIZE][/COLOR][/SIZE][/FONT][/align][/cell][/tabletext][/align]

التعديل الأخير تم بواسطة . طيف الفراشة . ; 01-30-2016 الساعة 09:02 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-29-2016, 07:59 PM
 
[align=center][tabletext="width:100%;background-color:black;"][cell="filter:;"][align=center]



كَيفكَم مينا ؟!
يارب بخير و صحة
--
هههه شايفين عمايل الجَلسة بالبيت لا شغل و لا مشغلة !
و أخيرا نزلتها و أبعدت الكسل عني
هالرواية جديدة و فعلا تعبت عليها خ
سأوقف روايتي السابقة لفترة و انا وجدت لهذه الروايةِ متابعين كَثُر سأكمل الاولى بعد هذه ههه » هذا إذا لم اعتزل
على كلا ابغى ردود سنعه و حلوة ترى والله متعوب عليها
أتمنى تنال رضاكم هالرواية حب6
ابغى المطالَب المعروفة رد- تقييم -لايك س1
و أعذروني على التصميم المخيس *,*
هلا أترككم بحفظِ المولى
جانا



[/COLOR][/SIZE][/COLOR][/SIZE][/FONT][/align][/cell][/tabletext][/align]

التعديل الأخير تم بواسطة . طيف الفراشة . ; 01-30-2016 الساعة 08:26 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-29-2016, 11:08 PM
 
حجز..
__________________

لآ أقـبـل طلبـات التصميم عـ الخـاص
فـخـر x x
معـرضي x
مدونتـي x
رسمـة نـاغي لي مع لـويس x

عضـوة بفريـق تـيكدان
x

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ يآ أنت ..! ] - بقلمي |آبي| نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 27 09-19-2013 05:52 PM
بقلمي مضيعه ريالي نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 0 02-05-2013 12:20 AM
شعر بقلمي فتآة حآلمهه ♥ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 08-13-2012 08:27 PM
أحبگ ولاگن بقلمي خـبـلات لـلابـد❤ نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 11 08-02-2012 02:44 AM
بقلمي شلّال النور نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 2 04-02-2012 07:46 PM


الساعة الآن 04:41 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011