عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree47Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #36  
قديم 01-30-2020, 08:05 PM
 


الفصل السابع

هناك كان الوضع مختلف والمكان يغرق في جو رومانسي بديع
ماجد بضحكة : ماذا هل أعجبك المكان عزيزتي شهد
شهد وهي تلتفت إلى المكان البديع الذي هي فيه حيث أنه مكان بااهر وبسيط وهي بطبيعتها تحب البساطة ولا تحب الأشياء المكلف في صنعها وانجازها
شهد بابتسامة :طبعا إنه رائع بسيط ومبهر
ماجد : إذن فادي يعرف ذوقك جيدا فهو من أرسل لي عنوان هذا المكان
شهد بضحكة :محظوظة من تأخذه
ماجد بسخرية :بل قولي منحوسة
شهد تضحك : ليس إلى تلك الدرجة فهو لطيف ووديع
ماجد : حسنا دعك من هذا دعينا في موضوعنا الآن
شهد : بصراحة أنا أشتاق إلى الصغيران أود لو أنهما يكونان معنا
ماجد بملل : ماهذا ؟؟! أنا جئت بك إلى هنا لكي نقضي وقتا رائعا ليس لكي تفكري في الأولاد
شهد بضحكة : حسنا
*******

إنتهت الإستراحة وحان الوقت للعودة إلى الجد والعمل وإلى العودة إلى صفوف الدراسة
فادي واقف بجانب رفيق دربه فارس وهموم الدنيا فوق رأسه
فادي ظل ساكتا
فارس : هل هذه من قلبت كيانك بهذه الطريقة !؟
فادي تأمله بحزن
فارس : فادي صديقي . كن قويا لا تدع فتاة دخلت حياتك من أيام تقلبك هكذا كن قويا كما عهدتك دائما
فادي تنهد بألم : لا بأس فترة وستمر دعني أذهب الآن فقد بدأت حصتي
فارس : حسنا وأنا سأعود إلى الشركة نلتقي فيما بعد
أشار فادي بيده مودعا صديقه
فارس تنهد بأسف للحال التي وصل لها صديقه " لا أصدق أن فادي الذي يضل دائما قويا مبتسما مازحا غير مبالي للدنيا تنقلب حاله من أجل بنت وكأنه لا يعرف قصتي كم عانيت وكم نصحته أن لا يقع في نفس ال خطأ الذي وقعت فيه "
فغادرا فارس المدرسة وهو يفكر في حالة فادي

*******

وصل إلى المكان المقصود فركن سيارته ونزل وأخرج الصغيران اللذان يصرخان خلفه
ناظرهما بابتسامة : يكفي صخبا لقد وصلنا إلى مكان والديكما
رغد وزين صرخا بفرحة في آن واحد
ضحك فادي منهما

كان في عالم آخر مستمتعان وهما يتهمسان بكل لطافة ووداعة
إلى أن قاطعهما ضربة فادي بكلتا يديه على الطاولة : يكفي مرحا اليوما لقد استمتعتما بما يكفي أجلوها ليوم آخر
ماجد وشهد يلتفتان إليه بفزع فهما كانا غير منتبهين لأي شيء حولهما
ماجد بقهر : دائما ما تحطم لحظاتي الجميلة لا أعرف لماذا ؟!
أيها الغيور
شهد تضحك واستقبلت في أحضانها صغيريها
فادي بقرف مصطنع : أنا أغار منكما يالا السخافة إن أفكارك تضحكني جدا
وأخذ يضحك ضحكة مصطنعة
شهد تخاطب الطفلان :
ماذا هل إستمتعتما في المنزل برفقة الجدة
شهد بطفولية : نعم أمي لقد لعبنا كثير أنا وزين
زين : حتى أن جدتي تركتني أشاهد التلفاز وأنت تمنعينني
شهد تقرص خدوده بمرح : أنا لا أمنعك ولكن لكل شيء وقته يا بطل مفهوم
ماجد يؤيد كلام شهد ويعاتب زين

فادي بفخر : أنا أتطوع اليوم لإيصالكما
ماجد بضحكة وسخرية : دع أعمالك الخيرية تنفعك
نهض بعدما دفع الحساب وحمل الصغيرة رغد بينما شهد أمسكت يد زين وتوجهو إلى خارج المطعم .
راقبهما فادي بألم وابتسامة " ماجد سعيد جدا مع زوجته وأطفاله فهم مثال للعائلة السعيدة فلم أرهما يوما متشجران أو لا يكلمان بعضهما وأنا بغبائي أريد أن أدمر هذه السعادة
أبدا أنا لست أنانيا وأريد السعادة لأخي
أما تلك اللتي سكنت قلبي سأخرجها من ذلك القلب ولترى من يساعدها على حبها السخيف الفاشل "

******
وهكذا مرت علينا الأيام واللحظات بحلوها ومرها ويمر علينا فصل كامل وهانحن في فصل الشتاء
فادي حاول تجاهل كل حبه ذاك لنجوى وعاد إلى طبيعته المرحة
نجوى شيئا فشيئا أصبحت تتغافل عن ماجد بدون أن تشعر خاصة أنها على أبواب الإمتحانات وفي قرارة نفسها تريد أن تنجح بمعدل متفوق وتحقق حلم أختها
همت بالخروج عندما استوقفتها أختها : نجوى نجوى التفتت لها : نعم
رنيم بابتسامة منطفئة : سنذهب للسوق فيما بعد إذا كنت تحتاجين شيئا ما
نجوى بابتسامة لأختها : لا بأس إذا كنتي لا تستطيعين ذلك .
رنيم : لا بأس سنشتري بعض الحاجيات الضرورية
نجوى : حسنا رنيم كما تريدين
وخرجت

وهي تفكر بأختها رنيم فقد ذبلت فرحتها تماما بعد إنقطاع كمال عنها فترة أسبوعين " أختي الحبيبة لن أدعك هكذا سترين كيف سأرجع كمال إليك وهذا السبب الوحيد الذي جعلني أعزم على الدراسة بشكل حاسم لكي أنجح وأحمل المسؤولية عن أختي فقد تحملت كثيرا "



أنتهى الفصل توقعاتكم
__________________

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 02-01-2020, 10:50 PM
 
السلام عليكم

كيف حالكم

أتمنى ان تكونو في تمام الصحة والعافية

فقط أردت أن أقوم بتعديل بسيط فالفصل الذي مضى هو الفصل الثامن وليس السابع فقط أخطأت فاعذروا زلتي هذه

دمتم بخير



الفصل التاسع سيكون بين أيديكم قريبا تابعوني


__________________

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 02-02-2020, 08:32 AM
 
السلام عليكم
كيف حالكم ؟
أتمنى أن تكونو بخير
سينزل فصل جديد من الرواية بعد ساعتين من الآن
انتظروني وتابعوني
أحداث شيقة بانتظاركم
__________________

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 02-02-2020, 10:14 AM
 








الفصل التاسع













كان السكوت والهدوء يعم المكان ولا أحد يتجرأ على الكلام
وكل واحد منشغل بالذي بين يديه وهي : ورقة الإمتحان
ولم يكن يسمع سوى وقع خطوات الأستاذ في بعض الأحيان عندما يدور بين الصفوف
بعد ربع ساعة دق الجرس معلينا نهاية هذا الامتحان
وتنهد البعض منهم بارتياح
والبعض منهم كانت تبدو عليه بوادر الانزعاج , أولئك الذين لم يدرسوا ويستعدوا لامتحناتهم جيد
وكما معروف دائما في الإمتحان يكرم المرء أو يهان

امتلئ الفصل صخبا وهم يتقدمون لمكتب الأستاذ ليقدموا أوراقهم
وبدأ البعض بالانصراف بعد ما قام بالذي عليه
قامت نجوى بارتياح بعدما جمعت أدواتها وهي ممسكة ورقتها " الحمد الله أشعر بأنني أنجزت بشكل جيد لم يكن الإمتحان بتلك الصعوبة التي كنت أتوقعها "
تقدمت نحو الأستاذ الممسك بالأوراق وأعطته ورقتها وانصرفت
وقبل أن تخرج من قسمها
سمعت الأستاذ يناديها : ياا نجوى
نجوى التفتت إليه باستغراب : نعم أستاذ
الأستاذ : تعالي إلى هنا
نجوى عادت أدراجها نحو الأستاذ
منذ أن التقت معه آخر مرة ووعده بمساعتها لم يحدث بينهم شيئ عكس قبل حيث كان يبدو أنه يتعمد إزعاجها
أصبح يعاملها كأي طالبة لديه وهي بعد أن حقدت عليه تلك المرة لأنه احرجها امام الجميع
اختفى ذلك الحقد ونسيت مشاعر الإحراج في ذلك الموقف
فأصبحت تراه كأي أساذ لم تعد تفكر أنه أخو الأستاذ ماجد
لم تعد تعير الامر أي إهتمام يذكر

وقفت أمامه وتكلم فادي بابتسامة لم تعرف نجوى مغزاها : تعرفين أن الإرتياح والفرح البادي على وجهك الآن سيختفي يوم النتائج
عقدت نجوى حواجبها وحسبته يسخر منها : لماذا ؟ فأنا واثقة من إجابتي ، هل بهذه السرعة اطلعت بعد على ورقتي وعرفت نتيجتي ؟!!

أمسك ورقتها و عرضها أمامها
وقال : لا ولكن …. انظري إلى ما فعلته

استغربت نجوى تصرفه ولم تفهم ما يقصد
وتطلعت على ورقتها ففهمت ذلك
فهي كانت قد نسيت كتابة اسمها
ولولا انه لم ينبهها كان عملها كله سيذهب أدراج الرياح
مد لها فادي القلم : دائما ما أقول قبل البداية بالإجابة نكتب الاسم أولا لكي لا ننسى … مفهوم ؟؟

كتبت نجوى اسمها وتطلعت اليه بابتسامة : شكرا على تنبيهي يا أستاذ

دخلت رفيف وخلفها سماح إلى الفصل : ألم تنهي بعد يا نجوى ؟
أم أنك متعلقة بقسمك ولا ترضين أن تتركينه

ضحكت نجوى وهي تمشي معها : لم يبقى إلا أن أتعلق بقسمي

سماح كانت عينيها قد التقطت لحظة تقديم نجوى قلم الأستاذ إليه
وابتسامة فادي فاستغربت في نفسها هذا " مالذي كان يقع هنا
وما سر تلك الابتسامة , يحدث شيئ مريب هنا "

والتفتت إلى نجوى محاولة استعاب ما تقول بعد ما فاتها نصف ما كلامها

********

كانت تتكلم والدموع تغرق وجهها والوجع قد غزى قلبها المنجرح

كمال بأسف : رنيم كفي عن هذا إلى متى سنظل هكذا
إلى متى سأنتظر مضت أكثر من عامين

رنيم بألم : كمال أرجوك أن تفهمني , لدي أخت وحيدة كيف ستركها قلي لا يمكنني ذلك مهما حدث
كمال : لكن إلى متى ؟
سكتت وهي تتطلع إليه بكل ألم وهي لا تملك جوابا وتجهل ما ستقول
كمال توجع لحال رنيم : رنيم لا يمكنني أن أنتظر أكثر
لم أكلمك منذ أسبوعين قلت يمكن أن تشعري بي فقط من أجل موضوع الزواج , ولكن لا زلت مصرة على موقفك

رنيم تحاول أن تتماسك أمامه : لا يمكنني تركها…. لا يمكنني…
فهي أمانة عندي منذ رحيل والدي
كمال بمحاولة أخيرة : فكري بحياتنا يا رنيم … فكري كم ستخسرين … أنا لم أقل تخلي عن أختك إلى الأبد يمكنك زيارتها متى شئتي … أنا أعدك فأنا لن أمنعك عنها
هزت رنيم رأسها بنفي بضعف وانكسار

كمال بأسف :هل هذا آخر كلام عندك يا رنيم ؟؟ ….

غمضت عينيها بألم وهي ترى نصب عينيها أخته فقط
وقلبها يتقطع إلى أجزاء

كمال نهض من مكانه وتكلم بقهر : كوني سعيدة مع أختك
وسكت وخرج

وانهارت رنيم من بعده وهي تبكي بعنف

وشعرت بيدها وهي ترفعها إلى حضنها بعدما سمعت كل ما حدث وعينيها غارقة في الدموع آسفة على حال أختها

رنيم ببكاء : تركني يا نجوى … تركني … يا إلهي أعني
ماذا سأفعل .. ؟؟
نجوى تحاول التخفيف عنها : لا بأس يا أختي …. سيأتي من هو أحسن منه
رنيم : كيف سيأتي … ؟ ما دمت لا أستطيع الزواج وترك هذا البيت

نجوى أحست بذنب كبير " أختي انكسرت بسببي
أختي تركت من تحب من أجلي
أختي تركت مستقبلها مع كمال من أجلي
إلهي ماذا افعل ؟؟
ليس بيدي شيء "

نجوى : انهضي حبيبتي لنذهب إلى غرفت لتستريحي قليلا

ساندتها وأخذتها إلى غرفتها لعلها ترتاح قليلا ووجع كبير في قلبها على حال الذي آلت إليه أختها وكله بسببها هي

*********

جالس في الصالة وهو متضايق مما حدث معه اليوم ومما فعله ولكن لم يكن في يده حل فقد طال انتظاره كثيرا وهو رجل يطمح إلى تكوين أسرة لي يستقر لكن رنيم لم تعطيه فرصة أبدا فكيف سينتظر لأجل غير محدود

ركضت رغد إلى حضنه بمرح طفولي : عمي كمال انظر ما أحضر لي عمي فادي
تطلع إليها بابتسامة ألم
فعشقه الأطفال وكان يتمنى ولكن رنيم ….
ودخل فادي خلفه بمرحه المعتاد وهو يتكلم مع زين : فريقي من سينتصر هذه المرة
زين باصرار : بل فريقي هيا عمي بقي نصف ساعة لبداية المبراة
جلس زين مقابل التلفاز وهو متحمس

وجلس فادي معه بنفس حماسه

نظر إليهم كمال بابتسامة : أطفال ….


********

أمسكت هاتفها بيدها وهي تنفخ على أظافرها ليجف عنها الطلاء الأزرق القرمزي
كانت تتحدث بانفعال: مابك هكذا؟؟ إلى متى هذا الهجران لقد مر عامان على تلك الحادثة ألا يكفي ألم تتعب من الحياة هناك
يجب أن تعود أمي دائما أرى في عينها مدى شوقها إليك

كان يحادثها بهدوء : لا بأس سأعدود قريبا

بعدما أغلقت عنه وهي منقهرة من برودة أعصابه " لا أدري متى ستنتهي غربته كله بسبب تلك الغبية … لن أسامحها أبدا

















انتهى الفصل توقعاتكم تسعدني








__________________

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 02-06-2020, 02:21 AM
 
السلام عليكم

كيف حالكم

أتمنى أن تكونو بخير


فصل جديد من روايتي سيكون بين أيديكم

بعد نصف ساعة من الآن

انتظروني وكونوا في الموعد



دمتم بخير أحبائي


__________________

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مستهل ملكي : *(احبك واموت فيك وما أقوى اعيش بدونك)* حلومة العسل روايات و قصص بالعاميه 11 07-10-2016 07:15 AM
مستهل ملكي: أيام عشناها زمان / أمل المستحيل ... امل المستحيل روايات و قصص بالعاميه 5 07-10-2016 07:08 AM
مستهل ملكي : خمس نجوم( روايه رعب ) lovely angle روايات طويلة 10 07-07-2016 05:59 AM
مستهل ملكي :: لعنة الذئب C H E L A N روايات طويلة 6 11-25-2015 09:12 PM
مستهل ملكي : اعترف و اقول اني احبك . Mayara1221 روايات و قصص بالعاميه 25 03-31-2015 12:10 AM


الساعة الآن 09:59 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011