عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree454Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 06-30-2015, 01:43 AM
 
أين ردودكم ساعدوني علي جعل رواياتي شعبية
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-30-2015, 01:48 AM
 
هيا يا متابعي صديقوني ردودكم تزيدني حماسا علي إكمال القصة وبأفكار مبهرة
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 07-04-2015, 11:17 PM
 
البارت بعد قليل

التعديل الأخير تم بواسطة hemy_chan ; 07-04-2015 الساعة 11:27 PM
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 07-04-2015, 11:25 PM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-color:gray;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


كاميليا
ترددت كثيرا قبل أن أختار,جاستن سيدي وهو يعاملني بطريقة إستبدادية أما إيان فهو فتي لطيف يعاملني بلطف وود ومحبة لكن .......إن إخترت إيان فسيدي جاستن سيزيد من كرهه وتآمره علي أما إن أخترت سيدي جاستن ف.......................
/جاستن.
قلتها بدون أي أدني تفكير , لا أعرف لما؟... ولكن شعرت أني إذا إبتعدت عنه لن أكون سعيدة, هذا ما شعرته عندما جلست بجانب إيان شعرت بحرقة في قلبي عندما لم أجده مهتم بالأمر , نظرت إلي سيدي جاستن فوجدته ينظر إلي إيان ويبتسم له إبتسامة نصر, قال سيدي جاستن وما زال محافظا علي تلك الإبتسامة/أظنك سمعت بأذنيك, هي أختارتني أنا , لذا إنقلع من هنا.
مشي إيان مغتاظا وأكملت أنا وسيدي جاستن باقي يومنا صامتين وهادئين ولم يخاطب أحدنا الآخر أو ينطق ببنت شفة........................................
جاستن
بعد أن إنتهي اليوم الدراسي ذهب الجميع للمنزل وكان منهم أنا وهي , إتجهنا إلي القصر وكان كل منا ينظر إلي الآخر بين الفنية والأخري , وصلنا إلي غرفنا وإفترقنا دخلت هي غرفتها ودخلت أنا غرفتي جلست أفكر قليلا, في الحقيقة لقد أشفقت اليوم علي كاميليا فرغم كل ما أفعله بها ظلت تطيع أوامري حتي النهاية , رغم سذاجة تلك الأوامر إلا أنها أطاعتها , حسنا لقد عقدت العزم سأذهب إليها الآن وأتعاهد معها علي أن نتصرف بود مع بعضنا البعض, في النهاية أنا واثق أني لن أكرر الماضي مرة أخري.
خرجت من غرفتي ودخلت غرفتها وجدتها جالسة تكتب واجباتها المنزلية علي مكتبها الزجاجي الأنيق , قلت لها بهدوء كي لا تفزع فهي لم تدري حتي الآن أني هنا/كاميليا أريد التحدث معكي قليلا.
إنتبهت إلي وقالت/سيدي هل هناك شئ ؟
قلت وأنا أجلس علي سريرها/نعم أريد أن أحادثك قليلا.
ولكني كنت أريد أن أتئهب للكلام فقلت لها/أولا أحضري لنا الشاي ثم نتكلم .
قالت لي بإحترام /أمرك سيدي.
ثم إنحنت بإحترام وذهبت,جلست أنا أفكر ماذا سأقول لها, حسنا قمت وقفت وقلت بإنفعال/كاميليا يجب أنا نتعامل جيدا.
لا هذا لا ينفع حسنا سأجرب هذا , قلت بعنف/كاميليا لقد قررت أنه يجب أن أعاملك جيدا لا نقاش في الموضوع.
لا ماهذا, هذا لا يعقل, هل أريد أن أعاملها جيدا وأطالبها بذلك بعنف ااااااه إرتميت علي السرير بإرهاق وأنا أبعثر شعري الأشقر الحريري فوجدت بجانبي كتاب وردي اللون به قفل أمسكت به بريبة فوجدت القفل مفتوح كدت أن أفتح الكتاب لأقرأه ولكن وجدت مقبض الباب يتحرك فخبأته خلفي مسرعا فوجدت كاميليا تدخل وفي يدها الشاي وفجأة تعثرت ووقع علي يدها وقليل منه علي الارض صرخت بقوة وهي تمسك بيدها قمت بسرعة قائلا /كاميليا ماذا بكي ؟ ماذا دهاكي؟
كاميليا
ااااااااه , يدي يدي إنها تحرقني سمعت سيدي وهو يقول لي بهلع /كاميليا ماذا بكي؟ ماذا دهاكي؟
لم أستطع التكلم للتعبير عن حالتي بل تركت عبراتي التي شقت طريقها علي وجنتاي هي من تعبر عن حالاتي, فجأة وجدته إقترب مني وجلس حتي صار بمحاذاتي أمسك يدي بحذر لا أعرف ولكن لربما خوفا من أن يؤلمني نظر للحرق قليلا ثم ترك يدي برفق وقال لي / إبقي كما أنتي سأحضر علبة الإسعافات الأولية وآتي.
ثم ذهب مسرعا ,ماهذا ؟لما؟ لما سيدي جاستن يهتم بي هكذا؟ ماسر هذا الإهتمام يا تري؟ ااه سأجن, وفجأة دخل سيدي جاستن وبيده علبة الإسعافات , أمسك يدي برقة, ياااه لم يعاملني أحد هكذا من بعد مايك ومايكل , بدأ في وضع المطهر علي يدي , وقد شعرت بلمسة الحنان في كفيه , إنها أول مرة يمسك فيها سيدي يدي , ماذا حدث له؟ هل فقد عقله علي آخر الزمن أم ماذا؟ بعد أن إنتهي بدأ في لف يدي بالشاش وفورما إنتهي سحبت يدي فورا من يده , ولففت وجهي بحيث لا يلاقي وجهه قلت له ببعض التوتر/ ما الذي كنت تريد الحديث معي بشأنه سيدي؟
عالاما أعتقد أدار هو أيضا وجهه وقال لي/في الحقيقية....كنت أفكر في.......أقصد أنه......اااه الأمر ليس سهلا علي قوله.
قلت له بإبتسامة/ سيدي قل مافي قلبك....قل ما تشعر وتحس به فقط.... لا تطصنع وستجد السعادة قادمة إليك.
شعرت به وقد إبتسم ثم أذ نفس عميق وقال/كاميليا , ما رأيك؟ أشعر أنكي تكرهينني , أشعر أنكي تبغيضينني ولا تطيقيني , لذلك لقد قررت أن .....لا أعرف كيف أقولها ولكن عندما ذهبتي وجلستي بجانب إيان شعرت أني خسرت المعركة.
جاستن
ماهذا الذي قلته؟ لربما تفهمني خطأ , أنا لم أرد قول هذا , أفففف , أدرت كي أشرح لها فوجدتها أيضا تنظر لي بإستغراب قلت لها كي أوضح الأمر/ أعني أني طول عمري كنت أنا وإيان أعداء وأنتي.....أعني...
قاطعتني بضحكة أسرتني حقا ثلاث سنوات ولم أرها تبتسم فقط لي قط قالت لي باسمة/ فهمت قصدك , أنت وإيان في معركة من الأفضل وعندما ذهبت وجلست بجانب إيان شعرت كأنك خسرت المعركة , وأنه هو أفضل منك ......ولكن أن تخسر معركة هذا لا يعني أنك خسرت الحرب فمهما حصل سأظل لك أنت.
وفجأة أحمر وجهها تدريجيا وقالت بتلعثم / لا .. أقصد , أن ولائي كله سيظل لك سيدي.
ثم لفت وجهها وقالت / أعتذر عن الشاي...سأذهب لأحضر لك غيره.
ثم قامت وذهبت كالصاروخ وفورما خرجت وقعت علي الأرض من الضحك لقد كان شكلها ظريف جدا , ولكن بالتفكير في الأمر هل هي حقا تحبني أم أنها كانت تقصد ششئ آخر, ااااه صحيح الكتاب الوردي, قمت من علي الأرض وأمسكت الكتاب وفتحته , وجدت مكتوب بأول صفحة بخط ثلاثي الأبعاد ((مذكرات كاميليا))
وااو هل هي مذكراتها حقا , ااه ربما تعود في اي لحظة الآن , سأبؤ تلك المذكرات في غرفتي, خرجت من غرفتها ودلت غرفتي بسرعة وأقفلت علي نفسي , وجلست علي سريري, فتحت ثاني صفحة وقد كان مكتوب بها :

((مذكرتي العزيزة من الآن فصاعذا ستكونين مخبأ أسراري وستكونين أعز شص علي قلبي فقد أحضركي لي أعز شخص علي قلبي "مايك" إنه حقا لطيف معي , أنا أحبه كثيرا..... أوه أمي تناديني كي أتناول العشاء , سآكل ثم آتي لكي وأكمل حسنا , أراكي لاحقا.....
كامي ))
هكذا إنتهت أول صفحة , مايك؟ من هو هذا الشخص , بالتفكير بالأمر أنا لا أعرف أي شئ عن كاميليا أو حياتها الشخصية , أيمكن أن يكون صديقها , سأقرأ باقي المذكرات لربما أعرف شئ , كدت أن أفتحها ولكن دق أحد ما الباب , خفت أن تكون كاميليا , فخبأت الكتاب تحت الوسادة وقمت وفتحت الباب , وجدتها تحمل الشاي مع قطعة كعك بالشيكولاتة مع الكرز , وكان الشاي من أفخر الأنواع وهي "الماتشا"
أخذتهم منها فإنحنت وقالت / هذا تعويضا عن الشاي وكل شئ حصل سيدي.
كادت أن تذهب ولكن أمسكت يدها فلاحظت خاتم ذهبي أنيق في إصبعها , فكرت لوهلة أن تكون مطوبة أو شئ من هذا القبيل , لم أبدي الأمر علي وجهي وقلت لها مبتسما / شكرا علي كل شئ .. كاميليا .
إبتسمت لي وإنحنت وذهبت , أقفلت الباب ودخلت الغرفة ووضعت الشاي والكعك علي الطاولة , ثم جلست علي السرير وأحضرت المذكرة كي أكمل القراءة.......


1_هل مايك فعلا هو خاطب كاميليا؟
2_ما قصة الخاتم الذي رآه جاستن؟
3_هل ستكتشف كاميليا إختفاء المذكرة , أم ستنشغل وتنسي؟
4_هل سيعيد جاستن المذكرة لكاميليا؟
5_هل سيعامل جاستن كاميليا بلطف حقا؟
6_ماتوقعاتكم لما سيقرأه جاستن في المذكرة؟
7_هل إعتراف كاميليا لجاستن حقيقة أم أنها زلة لسان فقط؟
8_توقعاتكم؟
9_آرائكم؟
10_إنتقاداتكم؟





[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 07-04-2015, 11:31 PM
 
وأريد أن أشكر أختي GEORGETTEعلي التصميم
وأختي nouh علي المساعدة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:54 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011