عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree454Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 06-21-2015, 08:03 AM
 
Unhappy اعيش في سراب

اعيش في سراب مرحبا عزيزتي انا عضوه جديده في المنتدي و لم اسجل في منتدي من قبل بالنسبه للواجب فانا لن انجزه :d albi::lo ld: الروايه جميله جدا ولكن اين التكمله2لا 2
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 06-21-2015, 08:09 AM
 
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته صديقتي العزيزه البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت البارت الببارت البارت البارت البارت البارت البارت حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام الشعب يريد البارت
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06-25-2015, 10:28 PM
 
the part [align=center][tabletext="width:70%;background-color:gray;"][cell="filter:;"][align=center]


ثم بدأت في ضربه حتي أفقدته الوعي كانت هي وقتها قد جثت علي الأرض من قوة الصدمة مددت يدي نحوها كي أساعدها علي النهوض نظرت إلي بعينيها الباكيتين ومدت يدها المرتجفة وأمسكت يدي ساعدتها علي النهوض وإتجهت بها ناحية سيارتي حاولت أن أكون لطيف معها قدر الإمكان لأني هذه المرة قد أخطأت في حقها كثيرا, تعمل بجد لا تكل ولا تمل من العمل وهذا ما تتلقاه مني , ولكن...........
لا هذا ما من المفترض أن يحدث فهي خادمة لا غير جلست في السيارة من الخلف وظلت صامتة وظللت صامت............

كاميليا
جلست بهدوء كنت أريد أن أتكلم معه في أي شئ أتأكد أنه غير غاضب مني... ماذا أفعل؟ ماذا أقول؟ يا إللهي ماهذا الموقف المحرج خرجت الكلمات من في دون تفكير قائلة بإحراج/ سيدي أنا............
قاطعني قائلا بنبرة باردة/ أنا آسف.
قلت له بإستغراب شديد/ ماذا؟
قال لي بنفس النبرة/ أنا لا أكرر كلامي مرتين.
كنت مصدومة حقا سيدي جاستن لا يعتذر أبدا أنا أعرفه حق المعرفة ظللت مصدومة مدة من الزمن إلا أن توقف بالسيارة وقال لي وقد نزل من السيارة/لقد وصلنا إلي المدرسة , هيا إنزلي فقد تأخرت بسببك.
نزلت من السيارة وسار هو أمامي وسرت أنا خلفه كان هو يدخل في ممرات ويخرج من ممرات وأنا أسير خلفه صامتة إلا أن وصل إلي فصل ما دخله ودخلت ورائه وجدنا المعلم يشرح الدرس قال المعلم بإستغراب/سيد ريونسكي ماهذا؟ هذه أول مرة تتأخر فيها ,هل حدث شئ ما؟
قال سيدي جاستن ببرود وهو يتقدم ويجلس في مقعده/ أبدا لم يحدث شئ فقد كنت عند المدير أقدم بعض الأوراق للطالبة الجديدة.
ماهذا ؟ ماهذا الكذب ,الآن أستطيع أن أجذم أنه أكبر كذاب بالعالم,ههههههههه لو سمعني الآن وأنا أقول هذا لكان قتلني أوووه كم أكرهه, قاطع المعلم حبل أفكاري قائلا/تفضلي عرفي عن نفسك صغيرتي.
قلت بهدوء وإحترام/ إسمي كاميليا تسكيمورا ,أتمني أن تعتنوا بي.
ثم ختمت كلامي بإنحنائة محترمة,قال لي المعلم بإبتسامة لطيفة/ تفضلي إجلسي هناك بجانب السيد ريونسكي.
شعرت بسيدي جاستن وقد دب الذهول والغضب والإندهاش وكثيرا من التعابير الغير متجانسة مع بعضها قال سيدي جاستن بإندفاع/لا,لا يجوز أن تجلس بجانبي.
نظر له المعلم بإستغراب وقال/ هل هناك شئ سيد ريونسكي؟
شعرت به وقد أحرج وقال/أبدا سيدي أنا أسف.
إضطررت أن أجلس بجانبه وأنا خائفة من ردة فعله عندما نكون بمفردنا يا إللهي ماذا أفعل؟.....................................
جاستن
جلست بجانبي تلك الفتاة ما هذا؟ أنا لا أطيقها ولا أطيق أن يجلس بجانبي أحد أصلا اااااه أقسم أني سؤريها عندما نكون بمفردنا فقط, سؤريها, ركزت الآن في شرح المعلم فأنا لن أسمح أبدا لتلك الوضيعة بأن تنقص علاماتي أبدا أبدا, قليلا حتي إنتهت الحصة الأولي والثانية والثالثة كذلك وفيهم كلهم لم أتكلم معها ولا نصف كلمة ولم أنظر لها حتي جاء وقت الإستراحة خرج الجميع ما عداها وما عداي ظلت صامتة وظللت صامت نظرت إليها فوجدتها تنظر للنافذة بنظرات هادئة وقفت وضربت بيدي علي الطاولة كي تستعيد تركيزها ففزعت وقالت لي ببعض الخوف/ ماذا؟ هل هناك شئ سيدي؟
قلت بهدوء/نعم, ألم أخبرك أمس أن لا يكون لكي أي علاقة بي سواء من قريب ولا من بعيد؟
قالت والخوف أصبح جليا علي وجهها/وما ذنبي أنا سيدي , المعلم هو من قال لي إجلسي هنا لست أن من جلس بإرادتي.
بدأ الغضب يدب في أعصابي وقلت لها ببعض الصراخ/ هذا أمر أمرتك به ويجب عليك تنفيذه بأي طريقة كانت.
لم أستطع التحمل أكثر فقد تملكني الغضب بدة فأمسكت بيديها بقوة وألصقتها في الحائط وقلت لها /لا يهمني أي شئ يحدث لكي المهم آتي من الإستراحة ولا أجدكي هنا, تنتقلين إلي أي مقعد آخر لا يهمني أين ما يهمني أن لا أجدكي في مقعدي .
ثم تركتها فوقعت علي الأرض وذهبت إلي الكافيتريا كي أجلس مع أصدقائي , وبينما
انا خارج من الفصل رأيت عدوي اللدود وهو ينظر لي بحقد هل سمع ما جري بيني أنا وتلك الحمقاء يا تري تلاقت أعيننا لبرهة ثم ذهبت ولم أهتم كثيرا بالموضوع سواء عرف أو لم يعرف لا يهمني , ولكن ما كان يهمني حقا هو أن أرجع ولا أجدها في مكاني..................
((ولكن لم أعلم أنه ينتظرني أسوأ من هذا))
كاميليا
بعد أن ذهب سيدي جاستن وقعت علي الأرض وأنا أبكي,ااه ما هذا؟ ما هذه الحياة؟ أين أنتي يا أمي؟ أين أنت يا أبي؟ أين أنتما مايك ومايكل؟ إشتقت لكم حقا, لو .. لو كنتم هنا لما كان حدث لي كل هذا................
وأكملت بكائي المرير ماذا أفعل ؟ أنا حقا تعبت من هذا الوضع لقد تعبت.
فجأة دخل علي شخص مجهول الهوية وعندما شعرت به يقترب مني لم أستطع فعل شئ تسمرت في مكاني , شعرت أنه سيدي جاستن تحجرت الدموع في مقلتاي ولم أعلم ماذا أفعل , حاولت تحريك أي عضو من أعضائي فلم أستطع ومع كل طوة كان يخطوها ذاك الشخص كانت تزداد دقات قلبي إلا أن وقف ذاك الشخص قبالتي تنهدت براحة وحمدت الله لأنه لم يكن سيدي جاستن, تقدم ذاك الفتي مني أكثر وجلس حتي صار بمحاذاتي تقدمت يده البيضاء ومسحت دموعي برفق وقال/ لقد سمعت كل شئ بدر من ذاك الأحمق جاستن إنه حقا عديم الإحساس لابد أنه دائما قاسي الطبع معكي هكذا .
ثم أمسك يدي وساعدني علي النهوض وقال/ لا أعلم لما تبكي وتهدري قطرات اللؤلؤ تلك علي شخص لا يساوي شئ مثله إنه حقا لا يقدر هذا الجمال الباهر ولا يقدركي شخصيا آنسة كامليا, أدعوكي لتجلسي بجانبي بدلا من ذاك التافه.
صدمت كثيرا ما هذا؟ كيف يتكلم عنه هكذا؟ أعترف أنه هكذا حقا فسيدي جاستن يستحق كل تلك الإهانات وأكثر من ذلك ولكن هل يا تري من الصحيح أن أذهب وأجلس بجانبه؟ أريد أن أذهب أريد أن أقبل ولكن .. ولكن لا أشعر أني سأكون بخير بجانب ذاك الفتي, ومع ذلك سيدي جاستن طلب مني الإبتعاد عنه نظرت إلي عيني ذاك الفتي الذهبية التي تشع منها الثقة وقلت بشجاعة/ حسنا أقبل.
إبتسم ذاك الفتي إبتسامة نصر لا أعلم ولكن شعرت أن تلك الإبتسامة غير متجانسة مع الموقف , لا يهم المهم الآن هو أني إبتعدت أخيرا عن سيدي جاستن قال لي ذاك الفتي/ أعرفك عن نفسي إسمي إيان, تشرفت بمعرفتك.
وبعد قليل من الوقت دخل الطلاب ومن ضمنهم سيدي جاستن نظرت إليه ببرود ثم ذهبت مع إيان إنه حقا لطيف, ألطف من ذاك الأحمق بمليون مره , جلست بجانبه وقد بجانب النافذة ظل يكلمني وأنا أكلمه وأضحك معه كي أغيظ سيدي جاستن وفي لحظة نظرت إلي سيدي جاستن ووجدته ينظر لنا بهدوء لم أل\بالي به ولم يبالي بنا هو أيضا مرت رابع وخامس حصة بسلام ولكن المعلم كان غائب في الحصة السادسة وفجأة جاء إلينا سيدي جاستن وأمسكني من يدي وسحبني من مقعدي وقال لإيان بنظرات حاقدة / أريد أن أكلمها للحظة .
كاد إيان أن يتكلم ولكن سيدي جاستن لم يعطه فرصة فقد خرجنا بسرعة قبل أن يتكلم وعندما صرنا خارج الصف قلت له بهدوء/ ماذا الآن سيدي قلت لي إبتعدي وإبتعدت ماذا تريد مني الآن؟
قال لي ببرود/ أولم تجدي غير هذا الحقير لتجلسي بجانبه؟
قلت له وما زلت أحافظ علي هدوئي/إنه فتي لطيف دعاني إلي أن أجلس بجانبه بلطف ثم ألم تقل لي (( لا يهمني أين تجلسين المهم هو أن تبتعدي عن مقعدي ))
صحيح؟
شعرت به وقد غضب حقا وفجأة ....................................
جاستن
بعد تلك الكلمات ثار بركان غضبي فأمسكت يديها وألصقتها في الحائط وقلت لها وأنا أجزعلي أسناني/تعودي وتجلسي بجانبي فورا أتفهمين؟
قالت لي بغضب طفيف/ماهذا؟ لا تحيرني معك تقول لي أمس لا تأتي معي بسيارتي وتقلني بسيارتك اليوم تقول لي لا تجلسي بجانبي والآن تقول لي إجلسي بجانبي,أريد أن أعلم ماذا تريد مني بالضبط؟
تركتها وقلت لها ببرود/ تطيعي أوامري مهما كانت غريبة.
ثم دخلت الفصل مرة أري وأنا أفكر ما هذا؟لما فعلت ذلك؟لما طلبت منها أن تجلس بجانبي مجددا؟لا أعلم ولكن شعرت بقلبي يؤلمني بشدة عندما ذهبت من عندي وذهبت عند إيان ,هل هذا لأن إيان عدوي أم ماذا؟ نعم لا شك أنه كذلك فليس هناك سبب غير ذلك, بالتفكير بالأمر لقد ذهبت عند إيان بسبب معاملتي لها هل يا تري يجب أن أحسن من معاملتي لها قليلا أنا حقا في حيرة من أمري, ماذا أفعل؟ بعد قليل دخلت خادمتي وجلست بجانبي بهدوء وجدت إيان قد صدم وتفاجأ كثيرا وقام وإتجه ناحيتنا وقال بهدوء يخفي خلفه غضب شديد علي وشك الإنفجار/كاميليا أريد أن أتكلم معكي قليلا.
أمسكت بيدها اليمني وجذبتها ناحيتي قليلا وقلت/ لا يحق لك ذلك, تتكلم معها بصفتك من؟
قال إيان بسخرية كي يغيظني/وانت تتآمر عليها بصفتك من؟
قلت لها بسخرية أكبر/لا شأن لك.
تكهربت الأجواء بيني وبين إيان أكثر قال إيان ببعض الغضب/ أنت حقا أكبر أناني في العالم يا جاستن.
قلت له ببرود/لا علاقة لك بالأمر.
قال لي وقد ثار بركان غضبه/كاميليا يجب أن تجلس بجانبي أنا , لا بجانب طماع أناني مغرور مثلك.
قلت له بتحدي/ يجب أن تكون هي من تختار لا أنت.
إلتفتنا نحن الإثنان إلي كاميلا التي كانت تراقب بصمت قائلين/ من تريدين أن تجلسي بجانبه ؟
كاميليا
ترددت كثيرا قبل أن أختار,جاستن سيدي وهو يعاملني بطريقة إستبدادية أما إيان فهو فتي لطيف يعاملني بلطف وود ومحبة لكن .......إن إخترت إيان فسيدي جاستن سيزيد من كرهه وتآمره علي أما إن أخترت سيدي جاستن ف........................



إنتهي البارت:
الأسئلة:
1_من الذي ستختاره كاميليا؟
2_من هم مايك ومايكل اللذان ذكرتهما كاميليا؟
3_ماذا حصل لوالدا كاميليا ومايك ومايكل؟
4_أرائكم ؟
5_إنتقاداتكم؟
6_توقعاتكم؟
أتمني أن يكون البارت عند توقعاتكم وأعدكم أن البارت القادم سيكون مشوق ومبهر.
في أمان الله
[/align]
[/cell][/tabletext][/align]
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-27-2015, 02:53 AM
 
يا عالم وين الردود بليس بدي تشجيع
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-27-2015, 03:20 AM
 
القصة روعة حقا ليس لدي ما اقول
اعتقد انها ستختار سيدها المتغطرس
اعتقد انهما صديقا الطفولة
اعتقد انه سوف يستمر في اغاظتها و هي تستمر في اطاعت اوامره
المهم ليس لدي ما اقول فعلا رائعة اتمنى ان لا تنسيني بالرابط على الخاص لو سمحتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:19 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011