عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيون الأقسام الصحية والإجتماعية > صحة و صيدلة

صحة و صيدلة القسم يهتم بالصحة والتعريف بالامراض وطرق الوقاية منها ونصائح صحية بإرشاد متخصصين في هذا المجال

Like Tree7Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-16-2015, 10:04 PM
 
موضوع مفيد~داء كاواساكي

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url(' https://up.arabseyes.com/uploads2013/16_03_151426531612889311.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url(' https://up.arabseyes.com/uploads2013/16_03_151426531612739110.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center].
















.[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

داء كاواساكي (مُتلازِمة العُقدة اللمفية الجِلدية المُخاطية) هو مرضٌ نادِر من أمراض الطُّفولة. يؤدِّي هذا المرضُ إلى جعل جُدران الأوعية الدَّمَويَّة في مختلف أنحاء الجسم تُصاب بالالتهاب. ومن الممكن أن يكونَ لهذا المرض تأثيرٌ في مختلف أنواع الأوعية الدَّمَويَّة، بما في ذلك الأوردةُ والشرايين والشُّعَيرات الدَّمَويَّة. إنَّ أسبابَ داء كاواساكي غير معروفة. لكنَّ له أعراضاً معروفة، وهي: • حُمَّى شديدة. • تَوَرُّم العُقد اللمفية في الرقبة. • ظهور طَفَح جلدي . • احمرار الشفتين وجفافهما وتشقُّقهما، واحمرار اللسان وتَوَرُّمه. • احمرار الكفين وتورُّمهما، وكذلك احمرار وتَوَرُّم القدمين والعَقِبين. • احمرار العينين. لا يسبِّب داءُ كاواساكي العدوى، ولا ينتقل من طفلٍ إلى طفلٍ آخر. وتجري مُعالجةُ هذا الداء عادةً عن طريق الأدوية. أمَّا في بعض الحالات النادرة، فمن الممكن اللجوء إلى الجراحة والإجراءات الطبية الأخرى، وخاصَّةً لدى الأطفال الذين تكون الشرايين التاجية مصابةً لديهم. الوقايةُ من داء كاواساكي أمرٌ غير ممكن. لكنَّ معظمَ الأطفال الذين يظهر لديهم هذا المرضُ يشفون منه في النهاية، ويكونُ ذلك خلال أسابيع من ظهور العلامات والأعراض عادةً. كما أنَّ من النادر أن تظهر مُشكلاتٌ أخرى مرتبطة بهذا المرض.

داءُ كاواساكي مرضٌ نادرٌ من أمراض الأطفال. وهو يسبِّب التهابَ جُدران الأوعية الدَّمَويَّة في مختلف أنحاء الجسم. يمكن أن يصيبَ هذا المرضُ مختلفَ الأوعية الدَّمَويَّة، بما في ذلك الشرايينُ والأوردة والشُّعَيرات الدَّمَويَّة. أسبابُ داء كاواساكي غيرُ معروفة. كما أنَّ الوقايةَ منه غير ممكنة. ومن الممكن أحياناً أن يكون لهذا المرض تأثيرٌ في الشرايين القلبية، ممَّا يؤدِّي إلى ظهور مشكلات قلبية. لكنَّ معظمَ الأطفال الذين يُصابون بهذا الداء يُشفون تماماً بعد المُعالجة. .

يتألَّف جهاز الدوران الدموي في الجسم من القلب والأوعية الدَّمَويَّة. وهذا الجهازُ مسؤولٌ عن حركة الدم في مختلف أنحاء الجسم. يحمل الدمُ الأُكسجين والمواد المغذِّية إلى أنسجة الجسم. كما أنَّه يساعد هذه الأنُّسُجة على التخلُّص من الفضلات. القلبُ هو العضلةُ المسؤولة عن ضَخِّ الدم إلى مختلف أعضاء الجسم. ينتقل الدمُ من القلب إلى أجزاء الجسم الأخرى من خلال "أنابيب" كثيرة. تُدعى هذه الأنابيبُ باسم الأوعية الدَّمَويَّة. هناك ثلاثةُ أنواع من الأوعية الدَّمَويَّة: الشرايين والأوردة والشُّعَيرات الدَّمَويَّة. تقوم الشرايينُ بنقل الدم من القلب إلى بقية أنحاء الجسم. وتكون هذه الأوعية الدموية قويةً مرنة. بما أنَّ القلبَ مؤلَّفٌ من أنسجةٍ حيَّة، فإنَّه يكون في حاجةٍ إلى الدم كبقية حاجة أعضاء الجسم الأخرى. ولهذا فإنَّ القلب يقوم بضَخِّ الدم إلى نفسه أيضاً من خلال عدد من الأوعية الدَّمَويَّة التي تذهب مباشرةً لتغذية عضلة القلب. تُدعى هذه الأوعيةُ الدَّمَويَّة باسم الشرايين التَّاجيَّة. عندَ وصول الشرايين إلى أعضاء الجسم، فإنَّها تتفرَّع إلى شرايين أصغر حجماً، لا تلبث أن تنقسمَ من جديد إلى أوعيةٍ دمويةٍ صغيرة تُدعى باسم الشُّرَينات. ثمَّ تتفرَّعُ الشُّرَيناتُ إلى شعيرات دموية، وهي أصغر الأوعية الدَّمَويَّة في الجسم، ولها جُدران رقيقةٌ جداً. تسمح الشُّعَيراتُ الدَّمَويّة للأكسجين والمواد المغذِّية بالانتقال من الدم إلى الأنسجة المجاورة. كما أنَّها تسمح بانتقال الفضلات (ثاني أكسيد الكربون وغيره) من الأنسجة إلى الدم. بعدَ ذلك، تتجمَّع الشُّعَيراتُ الدَّمَويّة، فتشكِّل أوردةً أو عروقاً دموية صغيرة لا تلبث أن تتجمَّعَ أيضاً لتشكِّل أوردة أكبر حجماً تُدعى باسم الأوردة. تقوم الأوردةُ بإعادة الدم إلى القلب. إن جُدران الأوردة أقل سماكةً ومرونةً من جُدران الشرايين. وهناك صمامات في بعض الأوردة من أجل إجبار الدم على الجريان في اتِّجاه واحد، أي في اتجاه القلب. يجري الدمُ في مختلف أنحاء الجسم على نحوٍ مستمر، فينقل الأكسجين والمواد المغذِّية، ويتلقَّى الفضلات من أنسجة الجسم المختلفة.

خلالَ المراحل الأولى من داء كاواساكي، تكون الحُمَّى هي العرض الرئيسي. تستمرُّ هذه الحُمَّى أكثر من خمسة أيام، ولا تنخفض الحرارة عندَ استخدام الأدوية المعتادة من أجل حُمَّى الأطفال. تشمل الأعراضُ الأولى لداء كاواساكي أيضاً سرعةَ التهيُّج، والتهاب الحلق. ومن المألوف أيضاً أن يظهرَ ألمٌ في المفاصل، وإسهال، وتقيؤ، وألم في المعدة. هناك علاماتٌ مألوفةٌ أخرى لداء كاواساكي. ومن بينها:
طَفَح جلدي في الجزء الأوسط من الجسم وفي منطقة الأعضاء التناسلية.
احمرار اللسان وتَوَرُّمه.
احمرار الشفتين وجفافهما وتشقُّقهما.
احمرار راحتي الكفين وانتفاخهما، وهذا ما يظهر أيضاً على باطن القدمين.
احمرار العينين.
تَوَرُّم العُقد اللمفية في الرقبة.
بعدَ أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من ظهور الأعراض، يمكن أن يبدأ تقشُّر جلد أصابع الكفين والقدمين. ومن الممكن أن يتقشَّرَ الجلدُ أحياناً على شكل قطع جلدية كبيرة. من الممكن أحياناً أن يصيبَ داءُ كاواساكي الشرايينَ التاجية المسؤولة عن تغذية عضلة القلب بالأكسجين. وقد تسبِّب هذه الحالةُ ظهورَ مشكلات قلبية خطيرة.

إنَّ سبب داء كاواساكي غير معروف. كما أنَّ الوقاية من هذا الداء غير ممكنة. يصيب داءُ كاواساكي الأطفالَ من جميع الأعمار والأعراق، كما أنَّه يصيب الأطفالَ من الجنسين. لكنَّ ظهورَ هذا المرض يكون أكثر لدى الأطفال المنحدرين من أصول آسيوية أو من جزر المحيط الهادي. قد يكون داءُ كاواساكي ردَّةَ فعل من الجسم على فيروس أو على عدوى، إلى جانب توفُّر بعض العوامل الوراثية. لكنَّ الأبحاثَ لم تتمكَّن حتَّى الآن من العثور على فيروس محدَّد أو على عدوى محدَّدة. كما أنَّ دورَ العامل الوراثي غير معروف أيضاً. داءُ كاواساكي ليس مُعدياً. وهذا يعني أنَّه لا يمكن أن ينتقل من طفلٍ إلى طفلٍ آخر. ولا يمكن أن يُصابَ أيُّ طفل بداء كاواساكي نتيجة احتكاكه بطفلٍ مصابٍ بهذا المرض. كما أنَّ الطفل الذي أُصيب بهذا المرض لا يستطيع أن ينقله إلى أطفالٍ آخرين.

يجري تشخيصُ داء كاواساكي استناداً إلى الأعراض التي تظهر على الطفل، وكذلك إلى نتائج بعض الفحوص والاختبارات. وعلى وجه العموم، فإنَّ تشخيصَ داء كاواساكي لدى الطفل يبدأ من وجود حُمَّى شديدة تستمر أكثر من خمسة أيام، إضافةً إلى ظهور أربعةٍ من بقيَّة الأعراض المألوفة لهذا المرض. لا تظهر الأعراضُ المألوفة لداء كاواساكي على جميع الأطفال الذين يُصابون بهذا المرض. لكنَّ الفحوص والاختبارات يمكن أن تساعد على تأكيد التشخيص. يقوم الطبيبُ باستبعاد بقية الأمراض التي يمكن أن تسبِّب أعراضاً مشابهة. ومن هذه الأمراض:
التهاب المفاصل الروماتويدي لدى اليافعين.
حُمَّى الجبال الصخرية المبقَّعة.
الحُمَّى القرمزية.
قد يطلب الطبيبُ إجراءَ فحوص للدم للتأكُّد ممَّا إذا كانت الأوعية الدَّمَويَّة لدى الطفل مصابةً بالالتهاب. من الممكن أن يفيدَ تصويرُ الصدر بالأشعَّة السينية في معرفة ما إذا كان داء كاواساكي قد أثَّر في القلب. هناك اختبارٌ آخر مفيد لمعرفة ما إذا كان داء كاواساكي قد أثَّر في القلب، ألا وهو تخطيط كهربائيَّة القلب، ويُرمَز له اختصاراً بالرمز (ekg). يقوم هذا الاختبارُ برصد وتسجيل النشاط الكهربائي في القلب. إن تخطيط صدى القلب، أو الإيكو، مفيدٌ أيضاً في حالة الشك في الإصابة بداء كاواساكي. يَستخدِم هذا الاختبارُ موجاتٍ صوتية من أجل تكوين صور للقلب وشرايينه. يُُجرى التصوير بالإيكو على نحوٍ منتظم عادةً بعدَ تشخيص إصابة الطفل بداء كاواساكي، لأنَّ صور الإيكو مفيدة في معرفة تغيُّر تأثير هذا المرض مع الوقت. وغالباً ما يكون تأثيرُ هذا المرض في الشرايين التاجية غير ظاهرٍ إلاَّ بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من بدء ظهور الأعراض.

المُعالجةُ الدوائية هي المُعالجة الرئيسية لداء كاواساكي. وإذا كان المرضُ قد أصاب الشرايينَ التاجية، فمن الممكن أن يجري اللجوء إلى الجراحة أو إجراءاتٍ طبيةٍ أخرى. تجري مُعالجةُ داء كاواساكي في مرحلته الأولى في المستشفى عادةً. يُعطى الطفلُ المريض جرعةً كبيرةً من الإسبرين في بداية المُعالجة. وبعد أن تزولَ الحُمَّى، يستمرُّ إعطاء الطفل جرعات منخفضة من الأسبرين. إن هذا يمنع تجلُّطَ الدم، وذلك لإمكانية تشكل جلطات دموية في الشرايين الصغيرة المصابة بالالتهاب. يُعطى الطفلُ المريض أيضاً حقنةً من الغلوبولين المناعي. إن الغلوبولين المناعي يساعد الجسمَ على مقاومة العدوى. وهو يمنع داء كاواساكي من التأثير في الشرايين التاجية من أجل منع إصابة القلب بأي ضرر. يتحسَّن معظمُ الأطفال الذين يتلقون الأسبرين والغلوبولين المناعي خلال أربعٍ وعشرين ساعةً عادةً. لكن الحُمّى تستمر عند نسبةٍ صغيرة من الأطفال المرضى. وقد يحتاج هؤلاء الأطفال إلى حقنةٍ ثانية من الغلوبولين المناعي. إذا أدَّى داءُ كاواساكي إلى التأثير في الشرايين التاجية، فلابدَّ من مُعالجة مستمرةٍ للطفل. وفي هذه الحالة، يكون الطبيب المسؤول عن متابعة العلاج طبيباً متخصِّصاً في الأمراض القلبية لدى الأطفال. تستطيع الأدويةُ المرقِّقة أو المميِّعة للدم، كالوارفارين مثلاً، أن تحمي الطفل من تشكُّل جلطات في الشرايين القلبية المصابة بالالتهاب. قد تكون هناك حاجةٌ إلى إجراء اختبارات روتينية إذا لم تُشفَ الشرايين التاجية. وتشتمل هذه الاختباراتُ عادةً على التصوير بالإيكو (بالموجات فوق الصوتية)، وتخطيط القلب الكهربائي، واختبار الجهد. في حالاتٍ نادرة، يمكن أن يحتاجَ الطفلُ المصاب بداء كاواساكي إلى عملية جراحية أو إلى إجراءاتٍ طبيةٍ أخرى إذا أدَّى الالتهابُ إلى تضيُّق الشرايين التاجية على نحوٍ يعيق جريانَ الدم إلى القلب.

السلام عليكم
اتمنى ان الموضوع فد اعجبكم و نال رضاكم
و استفدتم منه
لا تنسوا اللايك+التقيم
اكيد اذا كنتُ استحق
في امان الله



[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url(' https://up.arabseyes.com/uploads2013/16_03_15142653161257429.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center].








.[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________
﴿أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى﴾


لاأقبل الصداقة او المحادثة مع الأولاد



صراحة/тнέ dяσρ
  #2  
قديم 03-17-2015, 03:02 PM
 
السلام عليكم والرحمة
كيفكك خيتوهه ؟ , ان شاء الله منيحةة

شسمةة وشفت لك موضوع ثاني بقسمي
وكمان هاذ الموضوع مفيد مثل سابقهه , ي فتاة ابدعتي
هاذا المرض شسمهه احسه مو موجود بشسمه فالخليج
حسيته من اسمه ياباتي س1

مبدعةة فتاتي , سيلين
  #3  
قديم 03-20-2015, 03:42 PM
 




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال و الأحوال ؟ ان شاء الله بخير " class="inlineimg" />
انتِ و مواضيعكِ مجدداً
-
داء الكاواساكي كما ذكرتي انه مرض يصيب الأطفال
يعتبر تشخيص مرض كاواساكي مشكلة صعبة للغاية،
لانه مرض نادر نسبيا.
ان من المهم جدا فحص كافة التاريخ الطبي للمريض،
وايلاء الاهتمام لعلامات المرض التحذيرية.
يقوم الطبيب – بداية - بمحاولة لاستبعاد الامراض الاخرى التي هي اكثر شيوعا،
من حيث تناسب اعراضها مع المرض، مثل الحصبة.
يتاكد الطبيب من ان الطفل تلقى التطعيم ضد الحصبة
(ولم يلامس مريضا بالحصبة) وان الاعراض لا علاقة لها بهذا المرض.
مرض خطير
-
شكراً لكِ على طرحكِ (:2
استمري
دمتِ بود
في أمان الله



  #4  
قديم 03-22-2015, 10:07 AM
 
السلام عليكم
كيف حالك ؟؟ عساك طيبة ان شالله
شفتي أنا دايم أدخل على مواضيعك لأني عارفة وبلا شك أنها راح تكون مميزة وجميلة زيك
طبعاً لا تعليق على الموضوع حتى كلمة يجنن صغيرة في حقه
داء كاواساكي (بالإنجليزية: Kawasaki Disease) ( متلازمة العقدة اللمفية المخاطية الجلدية) هو التهاب شامل يصيب الأوعية الدموية صغيرة ومتوسطة الحجم, ويؤثر علي جدرانها مما قد يسبب التوسعات الشريانية خاصة الشرايين التاجية وهي التي تغذي القلب. ويؤثر كذلك علي العديد من الأعضاء, مثل الجلد, والعقد الليمفاوية, الأغشية المخاطية.
يعتبر مرضاً غير شائع. حتى الآن، أعلى معدل انتشار لهذا المرض يحدث في اليابان (175 لكل 100000 طفل).
يصيب مرض كاواساكي في الأطفال بين 2- 5سنوات وحوالي 80% من المرضى المصابين يكونون أقل من 5 سنوات. يصيب هذا المرض الذكور أكثر من الفتيات. تزيد أعداد المصابون بهذا المرض في فصلي الشتاء و الربيع.

الاكتشاف

أول من وصف داء كاواساكي هو طبيب أطفال ياباني يدعى توميساكو كاوازاكي في عام 1967.
الأسباب

أسباب مرض كاواساكي لا تزال مجهولة، ويوصف المرض على أنه متلازمة مرضية ويطلق عليه أسم "متلازمة كاواساكي". مثل جميع أمراض المناعة الذاتية فإن سبب هذا المرض المفترض هو التفاعل بين العوامل الوراثية والبيئية، وربما بما في ذلك العدوى. السبب المحدد غير معروف لكن تركز النظريات الحالية في المقام الأول على الأسباب المناعية لهذا المرض. هناك أدلة متزايدة تشير إلى المسببات المعدية، ولكن لا يزال النقاش حول ما إذا كان السبب هو مادة الأنتيجين التقليدية أو مستضد فوقي. وقد ذكرت مستشفى بوسطن للأطفال أن "بعض الدراسات قد وجدت الجمعيات بين حدوث مرض كاواساكي والتعرض الأخيرة لتنظيف السجاد أو الإقامة بالقرب من مجموعة من المياه الراكدة، ولكن لم تثبت السبب والنتيجة"
وتظهر بيانات أخرى وجود علاقة واضحة بين مرض كاواساكي وأنماط الرياح في طبقة التروبوسفير ؛ رياح تهب من آسيا الوسطى ترتبط مع حالات مرض كاواساكي في اليابان وهاواي وسان دياغو. وقد تبين هذا الارتباط مع رياح التروبوسفير أن التضمين في الجداول الزمنية الموسمية وبين السنوات عن ظاهرة النينيو في التذبذب الجنوبي، فضلاً عن الإشارة إلى أن العامل المسؤول عن المرض هو الممرض المنقول الرياح. والجهود جارية لتحديد مسببات المرض التي يشتبه فيها مرشحات الهواء جواً فوق اليابان. وقد تم تحديد وجود علاقة مع أحد الجينات هو الجين (ITPKC)،الذي يعطي شيفرة العمل للأنزيمات مما يتسبب في أثر سلبي على الخلايات التائية المختصة بالمناعة في الجسم. كما ان هناك عاملاً إضافياً يوحي بالقابلية الوراثية هو حقيقة أنه بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فإن الأطفال اليابانين هم أكثر عرضة من غيرهم من الأطفال للإصابة بالمرض. تم العثور على النمط المصلي (HLA- B51) لتترافق مع الحالات المتوطنة للمرض
التصنيف

يحدث في المرض التهاب بالأوعية الدموية الذي يُؤثر على كل من الأوردة والشرايين في جميع أنحاء الجسم، وعادةً ما يكون سببه انتشار الخلايا المرتبطة بالاستجابة المناعية لمسببات المرض أو المناعة الذاتية. ويمكن تصنيف التهاب الأوعية وفقاً لنوع الخلايا المشاركة في الانتشار، فضلاً عن نوع تلف الأنسجة الذي يحدث داخل جدار الوريد أو الشريان. في إطار هذا المخطط يعتبر مرض كاواساكي مسبباً لالتهاب الأوعية الناخر (أيضاً يطلق عليه اسم "الْتِهابُ الأَوعِيَةِ النَّاخِر")، والذي يمكن تحديده تشريحياً بوجود نخر (موت الأنسجة)والتليف وانتشار الخلايا المرتبطة بالتهاب في الطبقة الداخلية لجدار الأوعية الدموية. هناك أمراض أخرى يحدث فيها التهاب الأوعية الدموية تشمل التهاب الشرايين العقدي المتعدد، حبيبي فيجنر ، فرفرية شونلاين هينوخ ومتلازمة شيرغ ستروس. ويمكن تصنيف مرض كاواساكي أيضاً بمسبب التهاب وعائي في الأوعية الدموية المتوسطة الحجم، التي تؤثر على الأوعية الدموية المتوسطة الحجم والصغيرة مثل الأوعية الدموية الجلدية الصغيرة (الأوردة و الشرايين في الجلد) التي يتراوح قطرها 50-100 ميكرون. ويعتبر مرض كاواساكي أيضاً مسبباً لالتهاب الأوعية الدموية في مرحلة الطفولة الأساسية، وهو اضطراب يرتبط مع التهاب الأوعية الدموية الذي يصيب بشكل رئيسي الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً.
الأعراض والعلامات

مظاهر أقل شيوعاً الجهاز المظاهر الهضمي الإسهال, آلام البطن , القيء, ضعف الكبد، التهاب البنكرياس، التهاب الغدة النكفية، التهاب الأقنية الصفراوية، الانغلاف، انسداد معوي كاذب، استسقاء، احتشاء الطحال. الهيكلي التهاب المفاصل وألم مفصلي. الدوران التهاب عضلة القلب، التهاب التامور، عدم انتظام دقات القلب، وأمراض القلب صمامي. التناسلي التهاب الإحليل، التهاب البروستات، التهاب المثانة، قساح، التهاب الكلية الخلالي، التهاب الخصية، المتلازمة الكلوية. العصبي الخمول، وسبات جزئي، التهاب السحايا العقيم، والصمم الحسي العصبي . التنفسي ضيق في التنفس، ومرض الأنفلونزا مثل، الانصباب الجنبي، انخماص. الجلد الحمامي وتصلب في موقع لقاح السل، وخطوط بيو، غرغرينا في الاصبع. (ب) "لسان الفراولة".
(ج) طفح أحمر في منطقة العجان.
(د) إحمرار الكفين ، يصطحب عادةً بانتفاخ مؤلم في ظهرا اليدين.
(هـ) احمرار كفي القدمين وانتفاخ ظهريهما.
(و) تقشير جلد الأصابع.
(ز)إحمرار وتصلب أماكن تطعيمات الدرن السابقة.
(ح) احمرار وتقشير حول فتحة الشرج.[1]]]
لهذا المرض ثلاث مراحل:
1) الفترة الحادة وتستمر فترة (10- 15 يوم) وتظهر خلالها الحمى والأعراض الأخرى.
2) الفترة الأقل حدة تمتد من الأسبوع الثاني حتى الرابع وفي هذه الفترة ترتفع الصفائح الدموية وقد تظهر التمددات الشريانية.
3) فترة النقاهة والشفاء وتستمر من الشهر الأول حتى الثالث وفيها تعود الفحوصات المخبرية لوضعها الطبيعي كما تتحسن أو تختفي التمددات الشريانية في الشرايين التاجية.
أما اعراض المرض:
  • يبدأ المرض بحرارة مرتفعة من دون سبب واضح لمدة 5أيام .
  • التهاب في ملتحمة العين مما يسبب احمرارها بدون إفرازات "حقن الملتحمة".
  • احمرار الشفتين مع الجفاف, وتشقق واحمرار في اللسان (لسان الفراولة), احمرار الحلق. مع ظهور بثرات حمراء بارزة أسفل اللسان.
  • اليدان والقدمان تنتفخان مع احمرار في راحة اليدين أو القدمين وهذه التغيرات بالطرفين يصاحبها تقشر لرأس أصابع اليدين أو القدمين تظهر بين الأسبوعين الثاني والثالث من المرض.
  • تضخم في الغدد الليمفاوية (غالباً غدة واحدة) خاصةَ في منطقة الرقبة.
  • التهاب عضلة القلب, التهاب التامور أو التهاب الشغاف وفشل في وظائف القلب.
  • الآم مصاحبة مثل ألم المفاصل, وورم مماثل.
  • قيء واسهال.
  • ظهور أخاديد مستعرضة (خطوط باو) علي الأصابع.
تختلف حدة المرض من طفل إلى آخر. فبعض الأطفال قد لا تظهر عليهم جميع الأعراض المرضية وأغلبهم لا يعانون من تأثر القلب بهذا المرض.
التشخيص

معايير تشخيص مرض كاواساكي حمى لمدة 5 أيام ≥ 'مع لا يقل عن 4 من 5 من التغييرات التالية التهاب الملتحمة الثنائي اللاقيحي واحد أو أكثر من التغييرات في الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي العلوي، بما في ذلك احمرار الحلق والشفاه الجافة المتشققة، أحمر شفاه، ولسان الفراولة. واحد أو أكثر من التغييرات في الذراعين والساقين، بما في ذلك احمرار، تورم، وتقشير الجلد حول الأظافر، والتقشير المعمم. طفح جلدي متعدد الأشكال، يتمركز في الجذع في المقام الأول. الغدد اللمفاوية في الرقبة كبيرة (> 1.5 سم في الحجم) المرض لا يمكن تشخيصه مع الامراض الاخرى المعروفة. †† يمكن تشخيص مرض كاواساكي إذا كان هناك حمى مع وجود 3 تغييرات فقط في حال وجود مرض الشريان التاجي عن طريق تخطيط صدى القلب ثنائي الأبعاد أو تصوير الأوعية التاجية. المصدر: أساسيات نيلسون في طب الأطفال مرض كاواساكي يمكن أن يشخص فقط سريرياً (عن طريق ظهور العلامات والأعراض). حتى الآن لا يوجد اختبار معملي يمكن أن يخبر الشخص أنه مصاب بهذا المرض. من الصعب عادةً تشخيص المرض وخصوصاً في مرحلة مبكرة منه. وهناك الكثير من الأطفال الذين لم يتمكن من تشخيص المرض عندهم إلا بعد زيارتهم المتكررة للطبيب. العديد من الأمراض الخطيرة الأخرى تسبب أعراض مماثلة لمرض كاواساكي, ويجب الأخذ في الاعتبار التشخيص التفريقي (بالإنجليزية: differential diagnosis) الذي يتضمن الحمى القرمزية, والتهاب المفاصل.
و يكون التشخيص دقيقاً إذا استمرت الحمى لمدة 5أيام أو أكثر بالإضافة لتوفر 4من العلامات المرضية الخمس التالية:
• التهاب في ملتحمة العينين.
• تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة.
• طفح جلدي.
• تغيرات في الفم واللسان.
• ورم و احمرار في الأيدي والأقدام.
العديد من الأطفال - وخصوصاً الرُضع-, الذين شخصوا في النهاية بمرض كاواساكي لم تظهر عندهم كل الأعراض المذكورة أعلاه. ويفَضل العديد من الخبراء البدء في العلاج من داء كاواساكي إذا مضت 3 أيام فقط علي الحمى, مع ظهور ثلاثة من المعايير تشخيصية علي الأقل.
الفحوصات

يظهر الفحص الجسدي العديد من الميزات المذكورة أعلاه.
اختبارات الدم :
  • تعداد الدم الكامل ( CBC ) قد تكشف عن فقر دم سوي الكريات وأخيراً كثرة الصفيحات الدموية .
  • سرعة التثفل : تكون مرتفعة .
  • البروتين سي التفاعلي (CRP ) : سيكون مرتفعاً .
  • اختبارات وظائف الكبد : قد تظهر أدلة على التهاب الكبد وانخفاض ألبومين المصل .
الاختبارات الاختيارية الأخرى :
  • تخطيط كهربية القلب : الكهربائي قد تظهر أدلة على اختلال البطين أو في بعض الأحيان عدم انتظام ضربات القلب بسبب التهاب عضلة القلب .
  • مخطط صدى القلب : قد تظهر تغييرات طفيفة في الشريان التاجي، أو في وقتٍ لاحق تمدد الأوعية الدموية الحقيقية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب : قد تُظهر تضخم في المرارة
  • تحليل البول : قد يُظهر خلايا الدم البيضاء والبروتين في البول ( بيلة قيحية وبروتينية ) من دون أدلة على نمو البكتيريا.
  • البزل القطني : قد يُظهر أدلة على التهاب السحايا العقيم.
  • تم استخدام تصوير الأوعية تاريخياً للكشف عن تمدد الأوعية الدموية الشريان التاجي ويبقى معيار الذهب للكشف، ولكن نادراً ما يُستخدم اليوم إلا إذا تم بالفعل الكشف عن تمدد الأوعية الدموية في الشريان التاجي عن طريق ضربات القلب .
  • خزعة الشريان الصدغي .
العلاج

إذا تم تشخيص المرض فيجب إدخال المريض إلى المستشفى للمتابعة والعلاج وينبغي أن يبدأ العلاج في أقرب فرصة ممكنة لتقليل المضاعفات القلبية, وعلي يد طبيب له خبرة في التعامل مع المرض في مركز طبي أكاديمي, وغالباً ما يتقاسم الرعاية بين أخصائي أمراض القلب لدى الأطفال، وأخصائي أمراض الروماتيزم لدى الأطفال وأخصائي الأمراض المعدية (على الرغم من عدم اثبات أن السبب معدي حتى الآن) .
ويتكون العلاج من الأسبرين والغاماغلوبيولين ( الغلوبيولين المناعي) الذي يُعطى عن طريق الوريد بجرعات مرتفعة. وكلا العلاجين يساهمان في تقليل الالتهاب الجسمي واختفاء الأعراض والعلامات المرضية.
ولكن العلاج الأساسي لمرض كاواساكي هو الغاماغلوبيولين ( الغلوبيولين المناعي) (بالإنجليزية: Immunoglobulin) الذي يُعطى عن طريق الوريد بجرعات مرتفعة. وقد أثبت فعاليته حيث سٌجل تحسن ملحوظ للمصابين خلال 24 ساعة. أما إذا لم تذهب الحمى فتعطى جرعة إضافية للطفل. الغاماغلوبيولين لوحده مفيد جداً خلال الأيام السبعة الأولى من بداية الحمى, من ناحية منع تمدد الشريان التاجي.
أما الأسبرين يبقى جزءاً مهماً من العلاج ( ولو أنه مشكوك به من البعض), لكن الأسبرين لوحده ليس علاجاً فعلاً مثل الغاماغلوبولين الوريدي. ويعطى علاج الأسبرين في جرعات عالية حتى تنحسر الحمى, ويستمر بعد ذلك في إعطاء المريض جرعات منخفضة منه, تستمر عادةً لشهرين لكي تمنع تجلط الدم. والجدير بالذكر؛ أن الأسبرين لا يُوصى بإعطائه للأطفال نظراً لارتباطه مع متلازمة راي، لأن الأطفال المصابين بمرض كاواساكي سيتم تناول الاسبرين لمدة تصل إلى عدة أشهر ، مطلوب التطعيم ضد الحماق والأنفلونزا، كما من المرجح أن يسبب متلازمة راي هذه الالتهابات .
كما يتم استخدام الكورتيزون، وخصوصاً عندما تفشل العلاجات الأخرى أو تتكرر الأعراض السريرية، ولكن في محاكمة عشوائية فقد تم رصد أن إضافة الكورتيكوستيرويد للغلوبيولين المناعي والأسبرين لم يُحسن النتيجة. بالإضافة إلى ذلك يرتبط استخدام الكورتيكوستيرويد مع المرض مع زيادة خطر تمدد الشريان التاجي، لذلك هفاستخدامه مضاد استطباب عموماً في هذا الإعداد. في حالات كاواساكي المقاومة لاستخدام الغلوبولينات المناعية وريدياً فإن استخدام السيكلوفوسفاميد وتبديل البلازما أعطى نتائج متغايرة.
IL-1 مستقبلات (آناكينارا) يمكن أن تمنع الآفة التاجية في دراسة على الفئران. يظهر هذا العلاج الوقاية حتى لو تم التأخر لمدة 3 أيام بالعلاج لدى الفئران.
هناك أيضاً العلاجات العرضية لالتهاب القزحية وأعراض العين الأخرى قد يشمل العلاج استخدام إينفلي إكسيمب (REMICADE).
تأثيرات المرض

العلاج المبكر لهذا المرض يساعد علي التحسن السريع من الأعراض الحادة المصاحبة له, كما يخفض من احتمال تمدد الشرايين التاجية. والأعراض الحادة الغير معالجة تختفي تلقائياً والغالبية العظمى من الأطفال المصابين يعيشون حياة طبيعية ويكون نموهم العقلي والجسدي طبيعياً. لكن مخاطر أمراض الشرايين التاجية أكثر حدوثاً. عموماً 2% من المرضى يموتون من مضاعفات التهاب الشرايين التاجية. المرضي الذين اصيبوا بمرض كاواساكي يجب عمل أشعة تلفزيونية كل عدة أسابيع. ثم بعد ذلك القيام بمتابعة المرض كل 1-2 سنة.
والعلاج بالغاماغلوبيولين يمكن أن يسبب حساسية حادة, والتهاب سحايا غير بكتيري, ونادراً ما يحدث أعراض أخرى. والأسبرين قد يزيد من خطر النزيف. وبشكل عام, المضاعفات الخطرة التي تحدث من العلاج لمرض كاواسكي نادرة جداً. خصوصاً عند مقارنتها بعدم أخذ العلاج.
علم الأوبئة

إن داء كاواساي يصيب الفتيان أكثر من الفتيات عند الشعب الأسيوي، خاصّة الشعب الياباني و الكوري وكذلك الأشخاص الذين هم من منطقة البحر الكاريبي. كان هذا المرض نادر في القوقاز حتى العقود القليلة الماضية ، ويتغير معدل الإصابة من بلد إلى بلد. النسبة الأعلى للإصابة بداء كاواساكي هي في اليابان (175 لكل 100000) معدّل الإصابة في الولايات المتحدة يرتفع. مرض كاواساكي هو مرض في الغالب يصيب الأطفال الصغار ، مع 80 ٪ من المرضى تقل أعمارهم عن الخمس سنوات. [2]
الانتشار في الشرق الأوسط

في دراسة قام بها فريق في مستشفى الأطفال بمدينة الخبر في المملكة العربية السعودية [3] على مدى 20 عاماً (1992-2012) تبين بأن انتشار المرض كان بمعدل 7.4 لكل 100000 طفل أقل من 5 سنوات. كانت نسبة الذكور إلى الإناث 1.9:1 . وكان متوسط ​​العمر عند التشخيص 15 شهراً، وكان التشخيص بعد متوسط ​​8.1 أيام من الحمى. ولوحظ وجود الذروة الموسمية خلال أشهر الشتاء والربيع. وكان 91 ٪ من المرضى لديهم أعراض كلاسيكية للمرض من التهاب الملتحمة والتغيرات في البلعوم و طفح متعدد الأشكال والمظاهر الأكثر شيوعاً. تم الكشف عن اصابة القلب في 51 ٪ ، مع تشوهات الشرايين التاجية ( CAA) لوحظ في 34 ٪ . تم علاج المرضى الذين يعانون بالغلوبولين المناعي والأسبرين. الاستنتاج : أظهرت نتائج هذه الدراسة أن السمات السريرية والوبائية الأساسية المرتبطة بالمرض في المملكة العربية السعودية، كانت مشابهة لتلك التي ذكرت من المناطق في أجزاء أخرى من العالم .

تسلمووووووووووو كثير على الموضوع
دمتي بود عزيزتي
__________________




صمتًا يا ضجيج اشباحي !!.
فَسعادتي تَنتظرُني!
اَما كَفاكِ وقتاً بجعلي تَعيسَةً؟!
دَعيني لاَسعدَ وحدي!دَعيني اَبتسمُ بسعاده!
واَتركيني لاَعيش...!



اختبر نفسك عني !! | معرضي !!
  #5  
قديم 03-23-2015, 02:51 PM
 
السلآآم عليكم
كيفك قلبووش ؟؟
موضوع جميييييل منك مرة أخرى وفوآآئده قيمةة لمن يحتآآجونه
حآآسة المووضوع جديد علي يعني توي أسمع به
أفدتينآآ حقآآ

لك كل مآآ هو جميييل
في حفظ الرحمن
__________________
إعتزال
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرض كاواساكي مرض نادر يصيب الاطفال loai72m صحة و صيدلة 5 04-24-2012 01:15 PM


الساعة الآن 03:32 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011