عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات الأنيمي المكتملة

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل أعجبتك القصه ؟
اعجبتني بشده 0 0%
اعجبتك قليلا 1 100.00%
لم تحبها ! 0 0%
سيئه للغايه ! 0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 1. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree1Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-15-2014, 07:29 PM
 
Lost in despair ~

تدور القصه عن فتاه في الثانويه..دخلت وكلها امل ان تقضي ايامها في هدوء تام بين ضحك ومقالب..انتهت احلامها حين جعلت من أسوأ فتيان المدرسه عدو لها ! ..لتكتشف لاحقاً ان هذا الفتي هو ابن اكبر زعيم للمافيا !! ..هي لا تحب المتاعب ..ولكن يبدو ان المتاعب تحبها ! ..
مرفقه بالكامل ^^..
رأيكم يهمني جداً )..
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf lost in despair .... pdf.pdf‏ (946.0 كيلوبايت, المشاهدات 84)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-26-2014, 10:04 PM
 
LoSt in DeSpair ~
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	klfjs.jpg‏
المشاهدات:	5
الحجـــم:	14.3 كيلوبايت
الرقم:	7339  

التعديل الأخير تم بواسطة linlan22 ; 12-26-2014 الساعة 10:16 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-26-2014, 10:12 PM
 
الحلقه الأولي والثانيه معاً :-


كان ممسكا بيد ذلك الفتي علي الحافه... احتشد الطلاب في الاسفل يراقبون ما يحدث ولم يفكر اي منهم بالتدخل...
"امازلت لن تتراجع عن كلامك" قالها فتي ذو شعر اشقر عينان خضروان ونظرات حاده لذلك الفتي الذي يمسك بيده...
نظر الي الاسفل ووجد ان تلك المسافه كافيه لنزع حياته رغم ذلك لم يتفوه بكلمه بل ظل يحدق اليه بغضب ...
يبدو انك عنيد ه ه ه انا اقدر شجاعتك هذه ولكنها ليست بشجاعه فكلانا يعلم انني قد افلتها...
هبت رياح قويه و تسارعت دقات قلوب الموجودين...ايقظها ذلك الصراخ رفعت تلك المجله عن وجهها لتري ذلك المنظر لم تصدق عينيها ودون ان تشعر حملتها قدامها الي هناك .......طااااااااااااااخ.......
عم بعدها صمت طويل ....لم يصدق احد ما حدث للتو وكيف ان تلك الفتاه صفعت يامي وابعدت لايت عن الحافه... وضع يده علي خده...ارتعد من حوله خوفا وعلموا انه سيتهور لا محاله...امسك بيدها ودفعها من الحافه..."اريني شجاعتك الان" قالها مستهزا ...
حاول لايت التدخل ولكن اصدقاء يامي اوقفوه.... لييين ليييين...تظاهر بارخاء قبضته قليلا.. اعتذري والا...
ابتسمت...قامت بمد يدها الاخري وامسكت بيده ...اتسعت عيناه ..علت وجهها نظره واثقه ...حاول الامساك بها لكن دون فائده هوت للاسفل..مد يده وهو يصرخ ..لااااااااااااااااا....
نهض فزعا من فراشه كان يتعرق بشده فمنذ ذلك اليوم ولم يذق طعما للنوم " اتمني لو كان كابوسا لا غير "....كان يرددها كثيرا
... (غاب عن المدرسه شهر كاملا)... كان من قبل حجرا لا يحس صبيا لا هم له سوا التسبب بالمتاعب ولكن تلك كانت صفعه من الواقع لايقاظه ...
للمره الاولي ندم علي فعل شئ..
زاره كل من ساي وريوما لكن لا فائده رفض حتي ان يفتح لهما الباب.. اتكأي علي ذلك الباب...الي متي ستظل حبيسا لغرفتك بقائك هنا لن يغير شيئا مما حدث...
"اتركاني وشئني".....تنهدا بحزن ثم سمع خطواتهما تبتعد.
_____________________________

..رن هاتف المنزل ..وظل يرن يرن ويرن ولم يجب عليه احد .. خرج من غرفته غاضبا قام برفع تلك السماعه وما ان سمع صوت المتحدث حتي اغلق بسرعه...
جلس علي ذلك الكرسي...ضرب يده بالجدار غاضبا ... تبا تبا تبا مرارا وتكرارا حتي بدات تنزف.. سالت تلك القطرات لتلطخ الارضيه... تقرفص علي نفسه كانت يداه ترتجفان...نظر اليهما مغطيتان بالدماء.....
" ليري نفسه ممسكا بها ويداه قد اصطبغتا بدمائها لم تكن تتحرك وكذلك هو تجمد في مكانه .حدث كل شئ بسرعه...اسعاف..مشفي اما هو فالقي به فالسجن ...
لم يشهد احد ضده كما ان السقوط كان خيارها هي فتركوه يذهب...وما ان خرج من ذلك السجن حتي ركض باسرع ما يمكن تجاه ذلك المشفي...جلس علي الارض عندما اخبره الاطباء ..*حالتها غير مستقره..علي بعد خطوات من الموت..اخذها والداها لتتعالج بالخارج ولكن ربما قد لا تصل الي هناك علي قيد الحياه...*
لم يصدق ما سمعته اذناه بل ربما لم يرد ان يصدق...اعاده صوت رنين الهاتف مره اخري الي ارض الواقع ...قام بالقائه علي الارض ليتحطم الي اشلاء...نهض اتجه الي غرفته واغلق ذلك الباب....
_____________________________

بعد عده ايام :- يامي مرحبا بعودتك ..قالها ساي فتي ذو شعر بني ويرتدي نظارات سوداء كبيره..اما يامي فتثائب بعدم اهتمام..
ريوما : ما رايكما ان نذهب للساحه..
ميارا :لن تذهبوا لاي مكان فالحصص توشك علي ان تبدا..
ساي : لا شان لكي يا مزعجه !
ميارا :ساخبر والدي بالامر وتعلم كم تستمر محاضراته الطويله موهاهاهاها..
ساي : فكري في فعل ذلك واعدك لن تري الشمس بعدها يا شورتي ...
ميارا : لا تتحدث عن الطول فحتي اقزام فله السبعه اطول منك ساي : كاد ان يمسك بها لكنها هربت بعدما مدت لسانها..تبا لها...
ريوما: ههههههه ما اجمل العلاقه الاخويه.. .
ساي : بغضب اصمت والا...
ريوما والا ماذا سترميني من السطح مثلا.. . وما ان قال تلك الجمله حتي علم خطاه " الشنيع " الذي ارتكبه..ترددت صدي تلك الكلمات في الفصل..تجمد الجميع في مكانهم....مزق لحظه الصمت تلك يامي ب اتشوووووووو يبدو انني اصبت بالبرد تبا...
تنفس الجميع الصعداء فيبدو انه لم يكن منتبها.. يامي الي اين ؟...مكتب المدير لقد طلبني هذا الصباح..
ساي : اي مشكله وقعت فيها هذه المره ؟
يامي: لا شئ اذكره علي الاقل فتح باب ذلك الفصل واتكا عليه امسك بصدره متالما..احس بان احدهم يدعس علي قلبه..وربما كلمات ريوما قبل قليل هي السبب..يتظاهر بالقوه...يعاند..وان كل شئ حدث لا يهمه لكن لما اذن لا تقوي قدماه علي حمله الان ؟... سؤال لم يجد له اجابه...
مر عامين ... علي ذلك اليوم تغير فيها يامي كثيرا ..اصبح هادئا اغلب الوقت ولكن كلما افتعل احدهم معه شجارا تجتاحه نوبه غضب و اصبح اكثر عنفا... وفي عامين فقط ادخل قرابه العشره اشخاص الي المشفي ودخل السجن مرات لا تحصي ولا تعد..
وقفوا امام ذلك البورد..
ساي :رائع جميعنا في نفس الفصل
ريوما:لااااا ساضطر الي رؤيه وجهك كل يوم..
ساي: -.-
اما هو فكان جالسا في احد الاركان واضعا سامعته علي اذنيه بدا شاردا...وقف امامه احد الطلاب وساله عن مكان مكتب المدير لكن يامي تجاهله...انزعج ذلك الطالب نعته بالمغرور ثم ذهب.. استغرب ساي وريوما لما حدث فعاده ان تجرا احد بالتحدث معه فهو سبب كافي للشجار دعك من نعته بالمغرور ولكن هذه المره لم يحرك ساكننا......
كان هذا اول يوم لهم في الثانويه.. التحق ثلاثتهم بثانويه سيرن ...ريوما : الا تظن انه يتصرف بغرابه مؤخرا ..
ساي : تصرفاته الغريبه صارت امر عاديا فمنذ ذلك اليوم.
ريوما : قد تغير بل اصبح شخصا اخر.. .
ساي :لكنه يعاند. .
ريوما : لم يقلها من قبل ولكني واثق انه نادم بشده..
ساي : ماذا علينا ان نفعل فالنظر اليه فقط يقطع قلبي..
ريوما : لا شئ.. فقط ان نظل بحانبه.. ------------------------------------
ايمي..ايمي اعيديه الي ... كانت تركض.... فتاه ذات شعر احمر وعينان عسليتان وخلفها فتاه ذات شعر اشقر قصير..وعينان زرقاوان ... صعدتا تلك السلالام.. قامت بفتح الباب..ما ان كادت ريما ان تمسك بها حتي افلتت في اللحظه الاخيره.. استدارت ومدت لسانها وفحاه تعثرت وسقطتت علي الارض....
ايمي : ايييييييييييي... من الذي ينام هنا حدقت الي ذلك الفتي الذي كان مستلقا علي الارض واضعا سمعته علي اذنيه.. وتلك المجله فوق وجهه.. لم يحرك ساكننا بل لم يفتح عينيه حتي بينما استمر اعصار كاترينا ذلك حوله..
ريما : قلت اعيديه. .
ايمي : علي جثتي ... وقفت علي الحافه ان اقتربتي اكثر فسالقي به من هنا.. .
ريما : ايمي يا حمقااااء انزلي بسرعه هذا خطر.. .
ايمي : ماذا هل انتي خائفه علي ام علي دفتر مذكراتك الغالي هيهيهي..
ايمي انا لا امزح انزلي حالا والا قد..قبل ان تكمل جملتها تلك مرت رياح قويه..زلت قدمها وهوت للاسفل.. فتحت عيناها...لتجد يدا وقد امسكت بها في اللحظه الاخيره... قام برفعها ثم دفعها بشده حتي سقطت علي الارض..
-هل انتي مغفله ؟!!! ايتها الغبيه اتريدين الموت هل تظنين ان هذه لعبه ماذا لو لم امسك بك ماذا لو سقطي ؟!!!!! -
قالها ليحس بالالم يعتصر قلبه... اما هي ظلت تحدق به مندهشه... ولم تتوقق شلالات دموع ريما...
فجاه استوعب انه يصرخ بها بل هو لا يعرفها حتي...تمالك اعصابه وضع يده علي راسه ثم زفر...استدار ليخطو مبتعدا...
اما ايمي
Oo

مهلاا قبل ان تكمل كلامها كان قد اغلق الباب خلفه...
تبا لقد اردت ان اشكره.. نظرت الي قدمها التي اصيبت بسبب دفعته تلك وربما ==" لا يستحق الشكر...
ريما : والدموع تملا عينيها هل انتي بخير ؟
ايمي : اجل انه خدش بسيط.. .
ريما بدات تضربها يا متهوره يا حمقاء وغبيه ..
ايمي : النجده الحقوني ستقتلني.. ..ريما : اقتلك فقط اصبري لي يا بلهاء..
-------------------------------------
كانوا جالسين في الملعب فقد انتهي التدريب للتو..
ساي : هل حدث شئ يا يامي ؟
يامي : وما الذي سيحدث مثلا ..
ساي : انت لا تلعب كالعاده لابد ان هناك خطب ما
يامي : قلت لك لا شئ حل عن سماي ..ساي : امممممم...
-هييييي انتم ايها الجدد تعالوا وقوموا بجمع الكرات -.. نهض الجميع الا يامي ركب سماعته ولم يتحرك...هيييي انت الم تسمعني قالها احد طلاب المستوي الثاني..
يامي : تجاهله تماما..
امسكه من ياقه قميصه الم تسمعني ايها الغبي ؟... امسك يامي بيده وعلت وجهه نظره باارده..جعلت القشعريره تسري في جسد ذلك الطالب... ركض ساي ناحيتهم فقد علم ان ذلك لا يبشر بخير... ..وقبل ان يصل تجمد في مكانه.. عندما راي ذلك الطالب ممدا علي الارض وهو يصرخ الما... علم حينها ساي ان يامي القديم قد عاد وان تلك الحادثه لم تزد الامر الا سوئا وقف في مكانه بينما ظل يامي يلكم ذلك الفتي مرارا وتكرارا وما ان اوشك علي ان يتدخل... طااااااااااخ....
سقطت تلك الكره علي الارض....امسك يامي بخده الذي قد احمر بعدما اصابته تلك الكره في وجهه...نهض عن ذلك الصبي ثم التفت يساره ليري من يملك الشجاعه الكافيه لفعل ذلك.. نظر اليها ثم ابتسم ثم ضحك بعدها بصووت عالا... هبت رياح قويه معلنه بدايه احدي الحروب التي من انتصر فيها فقد خسر.. !
-------------------------------------------------------
الحلقه الثانيه :-

اقترب منها بخطوات بطيئه...لم تحرك ساكنه ورمقته بنظرات غاضبه ..لم تبدو خائفه منه اطلاقاً..

احس بنظراتها تلك تخترقه كالسهام فقد ذكرته بها ..اخفي غيظه بتلك الابتسامه الساخره..وما ان وقف بمحازاتاها..

تجمد ساي في مكانه وخشي ان يكرر التاريخ نفسه...

رأه وقد همس لها بعده كلمات ثم تابع طريقه ببساطه ! ..لم يصدق عيناه وجلس علي الارض بعدما كاد قلبه ان يتوقف عن النبض..

اتجه بعدها نحو ذلك الطالب الملقي علي الارض حمله اصدقائه الي العياده...

ريما: ايمي يا بلهههههههاااء ما الذي فعلته !!!!

ايمي: ماذا ؟! وابتسمت ببرائه...

ساي: انتي حقاً بلهاء..

ايمي: رمقته بنظره غاضبه..علي الاقل لست جبانه مثلك اقف اتفرج !

ساي: شد قبضته غضبا...انت لا تعلمين مع من عبثتي للتو ويامي لن يترك الامر يمر علي خير...

ايمي: اتشوق الي ذلك ^^

ساي: يا اما انتي غبيه حقا او شجاعه فعلاً..وسأترك الزمن ليحكم عليكي....ومضي في طريقه..

ايمي: احمق محاط بحمقي ! ..

طاااااااااااااخ ....أأأأيييييي ريما !..

ريما: " اريد ان يمضي هذا العام بهدوء..وسأحرص علي جعله افضل عاما في حياتي" ...قلدت صوتها الم تقولي هذا قبل قليل !!!

ايمي: اعلم اعلم...وهي تمسك بذراعها متألمه...ولكن ماذا اردتي مني انا افعل...

ريما: متهوره غبيه بلهاء..حمقاء..وانهمرت شلالات المديح...

-----------------------------------------------

واقفاً امام المدير الذي كان غاضباً جدا ويصرخ...

اما هو فبدت عليه علامات عدم المبالاه والتعود...واضعا قبعه قميصه علي رأسه ومرجعاً تلك القبعه الي الخلف....

يامي: ضغط علي ذلك الزر ليوقف الموسيقي ....هل انتهيت ام هناك المزيد ؟...قالها ساخراً...

اما المدير الذي لم يملك الا ان يضرب المكتب غاضباً...اغرب عن وجهي سرريعا قبل ان اقوم بطردك...

يامي: هههههههههه ضحك ساخرا..كلانا يعلم جيدا انك قد تطرد قبل ان اطرد انا ...استدار وذهب ثم اغلق الباب خلفه.....

تاركا المدير يكاد يموت غيظاً...

ساي وريوما: اذن ؟

يامي: ببرود ماذا ؟

ساي: ماذا فعل لك هل فصلك من المدرسه ؟

يامي: هههههههههه بالطبع لا ..اسمعني احدي محاضراته الطويله....انزل قبعه الرداء لتظهر تلك السماعات..بل ظنني سمعتها...وذهب....

ريوما: هذا الفتي الغبي لن يتغير ابدا...

ساي: انت لم تره قبل قليل...لقد عاد الي يامي القديم...

ريوما: لا يستحيل انت تعلم جيدا انه تغير...

ساي: لا لم يتغير..ما يزال علي حاله بل اسوأ والان الضحيه الجديده ستكون تلك البلهاء...

ريوما: ايمي....تبا هي لا تعلم في اي مصيبه ادخلت نفسها...ماذا سنفعل ؟

ساي: وماذا تظن مثلاً...لا شئ فلنراقب بهدوء وبعدها لنقرر..

-----------------------------------------

صباح الخير...قالتها ايمي بسعاده المسكينه لا تدري ان هذه السعاده علي وشك ان تمحي...لم يجب عليها احد استغربت ثم

وضعت حقيبتها وجلست في مقعدها....لاحظت حينها تهامس الطلاب..نظرت الي مقعد المجاور...يبدو ان ريما لم تحضر بعد...هكذا ببساطه تجاهلت ما يدور حولها وامسكت بهاتفها وبدأت تكتب فيه...

" لقد سمعت انها صفعت يامي....لا بل اصابته بالكره...غريب انها لم تفصل...يبدو انهم قاموا بفصل يامي...فقد اوشك علي قتل ذلك الفتي...انه مخيف حقاً...."

رقصت كلماتها تلك علي شاشه الهاتف ومن دون الضغط علي ارسال ادخلت الهاتف جيبها.....فقد كانت تلك عادتها دوماً ان تكتب رسائل دون إرسالها...

فُتح ذلك الباب...ليصمت الجميع...بينما وضعت يديها علي تلك الطاوله واستعدت لاخذ قليلوتها الصباحيه..فنادرا ما تنتبه في الحصه الأولي...حتي ان المعلم اعتاد ان يرسل اليها طبشوره طائره ليوقظها...

قام بفرقعه تلك العلكه التي يأكل فيها...ورمق الجميع بنظره بارده...بينما حدقوا اليه بخوف...اتجه نحو مقعده في الخلف...جلس علي الكرسي...لفت انتباهه صوت شخيرها العالي...فأبتسم...حمل حقيبته تلك واتجه نحوها...

كانت اعين الجميع جاحظه..كما لو يشاهدون فلم رعب...الجبناء لم يفكر احد فيهم ان يتدخل...راقبوه حتي وصل امام مقعدها...

اخرج قلمه كتب عده كلمات علي ورقه الصقها علي جبينها...ثم جلس في المقعد الذي يقع خلف مقعدها.. ووضع قدماً فوق الاخري...

احد الطلاب لصديقه: اليس هذا مقعدك...

الطالب الاخر: بلع ريقه ولكنه لم يعد لي...

دخل ساي وريوما....

وهما يتشاجران...

ساي: انا جبان ام انت ؟؟ الا تذكر من الذي تخلص من جميع الدمي في المنزل بعد ان شاهد فلم تشاكي - فلم رعب عن دميه تقتل الاشخاص-

ريوما: علي الاقل لم اغير طريقي ذهابي الي المدرسه بسبب كلب اسود ذو عين واحده...

ساي: ==" قلتها بنفسك ان له عين واحده ماذا لو ظن انني قطعه لحم ؟

ريوما: لاحظ بعدها ذلك الهدوء الغريب الذي غلف الفصل..اتسعت عيناه حين رأي ذلك المنظر...س س ساي..

ساي: ماذا بك ؟

ريوما: اشار له علي يامي..

ساي: تباً...انها البدايه...

ريوما: لاااا ليس مجدداً...

" جلوس يامي قرب احدهم يعني اقتراب نهايته..فأخر طالبا جلس بجانبه..انتقل الي مدرسه اخري...والقبله ارسل الي المشفي لمده شهر كامل..بل ان احدهم قد ترك البلاد نهائياً...لهذا لا يوجد قرب مقعده سوا مقعدي ساي وريوما اما البقيه فقد جعلوا بينهم وبينه مسافه مترين واكثر "

دخلت ريما الي الفصل...لتجد ايمي تشخر رغم ذلك الجو المخيف الذي يحيط بها...

جلست بالمقعد المجاور لمقعد ايمي....نظر اليها جميع من الفصل علي انها شجاعه ام حمقاء ...

ايمي...ايمي..

ايمي: امي اتركيني انام قليلا فحلمي لم ينتهي بعد...

ريما: -__- ايمممممممممممممممممممممممممي...

ايمي: نهضت فزعه...-___-

ريما: اخيرا استيقظتي...انظري حولك...

ايمي: نظرت يمينا ويسارا لم تلحظ شيئا ...ماذا؟؟

ريما: انظري مجددا....

ايمي: انا لا اري شيئاً... قالتها بصوت عالاً لترتسم علي يامي ملامح الغضب فهي تتجاهل وجوده عمداً...ثم امسكت بتلك الورقه علي وجهها والقتها علي الارض دون قرائتها حتي...

ساي: وضع يده علي رأسه هذا الفتاه لقد جنت علي نفسها...

ريوما: ماي هار سول ريست ان بيس..

ريما: تنهدت بغضب لا يهم هناك امر مهم اريد اخبارك اياه ولكن ليس الان..نظرت حاولها لتجد ان جميع من في الفصل داقين صيواناتهم معاهم ...

ايمي: حسناً عند الافطار اذن....

----------------------------------

لاحقاً :-

كلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللن.....رن ذلك الجرس..معلنا نهايه تلك الحصص الطويله الممله..

كانتا جالستين في السطح...وما ان اوشكت ايمي علي التهام تلك الفراوله اسقطتها من يدها حين سمعت ذلك الاسم...

ايمي: هل قلتي يامي ؟؟ يامي وليامز؟؟ انت تمزحين اليس كذلك !!

ريما: بلي نفس الوليامز في هذه الصحيفه...-كانت ممسكه بصحيفه تصدر اعلاها - مقتل عشره اشخاص من عصابه اسكل بسبب اشتباكهم مع المافيا التي تسيطر علي قطاع الشمال وقد انكر السيد وليامز علاقته بما حدث -

ايمي: اتعنين اني سجلت هدفا في وجه ابن رئيس مافيا قطاع الشمال ؟!

ريما: للاسف نعععععم...تغيرت نظرات ايمي...لا تقلقي يا ايمي سوف نجد حل م..قاطعتها ايمي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه من كان يتخيل هذا...رائع هكذا ازدادت هذه اللعبه تشويقاً...

ريما: -_- هل فقدتي عقلك..؟!

ايمي: ماذا هل تظنين اني ساخاف منه بسبب والده ؟؟ عزيزتي انا لا اخشي شيئا او احدا..وكلمه خوف غير موجوده في قاموسي..

ريما: ضربتها...مغروره...

ايمي: هيهيههيهيهي...قامت بنفض ملابسها....سأذهب لاغسل يدي...اتجهت نحو ذلك السلم وفي الممر تجمع الطلاب امام ذلك البورد الذي اعلن فيه التقسيم الجديد...

وقفت امامه وهي تدعي ان تكون ريما هي شريكتها...

لم تصدق عينيها حين قرأت ذلك الاسم بجوار اسمها...اما هو وقف خلفها وابتسم بخبث....سأحرص علي ان تقضي وقت ممتعا للغايه...سررت بلقائك يا شريكتي ههههههههههه ضحك ساخراً ثم ذهب...اما هي لم تملك الا ان تقف هناك وتغلفها الدهشه...

ايمي: ذلك الوغد انا واثقه ان هذه ليست مصادفه لابد انه من دبر هذا لينتقم...تبا له ..انا اكرهههههههههههههههههه قالتها ليتردد صداها في تلك المدرسه..بينما كان البقيه سعداء لانهم لم يعلقوا مع يامي..ورمقوها بنظرات شفقه...

-------------------------------

كان ساي وريوما يتدربان في الملعب....

ريوما: غريب ان يامي لم يفعل شيئا حتي الان..

ساي: انه الهدوء الذي يسبق العاصفه..

ريوما: بالمناسبه هل قرأت جرائد اليوم..

ساي: بلي فعلت...ولا لا تخف لقد اخبرني يامي انه لم يكن مشتركا في هذه المهمه...

ريوما: الحمدلله لقد خشيت ان يفرغ غضبه فيهم..

ساي: بالمناسبه مع من علقت هذا العام ؟

ريوما: مع فتي غريب يدعي لايت..وانت؟

ساي: مع صديقه تلك البلهاء...

ريوما: ريما ؟؟

ساي: اجل...الا تملك فكره من هو المسكين الذي علق مع يامي ...

ريوما: لا لافكره لدي...وما ان اوشك ساي علي تسديد ذلك الهدف توقف عن اللعب فجأه وحدق بريوما : لا تقل لي ...ريوما: اتعتقد انه منكن ؟؟

..وركضا نحو البورد خوفا من حدوث ما توقعاه....

اما حارس المرمي لم يفهم شيئاً....

وامام البورد....

ساي: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

وجلس ريوما علي الارض...

-حتي ايمي لم تخف مثلهما هع -

وفي الخلفيه كان احد ما يقف في ذلك الزقاق.." تباً تلك البلهاء..انها تشبهها كثيراً كلتاهما متهورتان "

--------------------------------------------------

وفي منتصف المدينه...في احدي المباني العاليه..جلس احدهم في مكتب فاخر..ادار كرسيه نحو تلك الخلفيه الزجاجيه...

كان رجل في الاربعنيات من العمر غزا الشيب شعره وبدا عليه البرود...

يامي اريد منك ان تذهب الي ذلك الحفل بدلا عني ..واحرص علي ان يستمتع الجميع بوقتهم...ابتسم بخبث...

يامي: امرك سيدي...

الم اخبرك الا تناديني بسيدي ؟؟ انا والدك ام نسيت هذا..

يامي: استدار ليذهب...امرك سيدي...

ضرب مكتبه غاضباً يامي !! ...لم يهتم له وتابع مسيره...

اغلق ذلك الباب..ثم اتكأ عليه...اخرج ذلك المسدس من جيبه...لقد مر وقت طويل ولم تزر طلقاتك قلب احد .. قالها ليبتسم بحزن

----------------------------------------------------------

وفي اليوم التالي :-

اتجهت نحو المدرسه...وهي تتحدث مع نفسها..لابد انه يخطط للانتقام لا اعلم ما الذي سيفعله لكن اي كان لن اسمح له بالفوز علي..مهما حدث..ذلك الاحمق..سأريه من انا...تثائبت تبا له بسببه لم انم البارحه...فقد كانت تخطط كيف ستقضي عليه - واول خطوه في خطتها هي ان تتجاوزه اكاديميا فيامي كان اول مدرسته السابقه..رغم انه لا يدرس اطلاقا بل يحضر اغلب الحصص هذا ان لم يكن مفصولاً -..

اتجهت مباشرتا نحو المكتبه ووضعت اكوام الكتب تلك امامها وبدأت تدرس..وتدرس...اما ريما لم تصدق ما رأته عيناها...ايمي كتب ودراسه معا ؟! من المستحيلات السبع...خرجت تضحك وهي تدعو لها بالشفاء....

لاحقاً ....

في الحصه الاولي :-

تعجبت ريما للمره الثانيه فايمي مستيقظه ؟!...حتي المعلم لم يصدق انه لن يضطر الي ارسال طبشورتا طائره...ليس هذا فقط بل حتي يامي موجود ومستيقظ !! ...

وفي منتصف ذلك الدرس وبينما ايمي في قمه اندماجها..او تظاهرها بذلك...

جكككك....سمعت ذلك الصوت الخفيف للتسع عيناها وتنهض من مكانها...وتنظر الي الارض...لم تصدق عينيها...رمقته بنظرات غاضبه لابل كادت ان تحمل ذلك الدرج وتقتله به...

نظرت الي خصل شعرها الطويل علي الارض وهي ما تزال لا تصدق...انه قام بقصه هكذا وببساطه ....

ايمي: ايها ال ..ال.........

اما يامي: ممسكاً بذلك المقص يدوره في يده..ابتسم بثقه.وعلت وجهه نظرات استخفاف...

ايمي: سأقتلك اقسم اني سأقتلك...امسكت بها ريما قبل ان تتهور...

-لاحظوا انو الدراما دي كلها في نص الحصه-

يامي: ماذا ؟ لقد وفرت عليك عناء تصفيفه جديده..ههههههههههههههههههههههههههههههه....اخذ حقيبته وقفز من النافذه...حدق جميع من في الفصل بها حتي الاستاذ سقطت طبشورته من يده...

ايمي: جلست علي الارض تنظر الي شعرها ودموعها عشره عشره....لقد هرمت وانا انتظرك لتصير طويلا كشعر الاميرات..ولكن انظر الان اهئ اهئ اهئ

ساي: بلع ريقه - الحمدلله انها جات علي الشعر بس !! -

ريما: ايمي

ايمي: التي كانت تشتعل غضباً...انها الحرب...وكل شئ مباح في الحب والحرب....سأجعله يدفع الثمن غالياً مواهاهاههاهاهاههاهاها وضحكت كأحدي الساحرات في فلم رعب.....

وهكذا كتب علي هذه القصه



intermission

التعديل الأخير تم بواسطة linlan22 ; 12-26-2014 الساعة 10:30 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Don't despair of life سِين! ~ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1022 09-06-2014 02:11 PM
موضوع مميز::بسمتكـ أملي .. دموعكـ يأسي .. ~ your smile is my hope .. Your tears is my despair sakura~. صور أنمي 4 05-11-2014 05:48 PM
Shall I Bring You Despair │ هل يجب علي ان اجلب اليأس لك ؟ آرْلِيتْ : ظَلَامْ نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 5 08-25-2013 11:29 PM
^^lost hearts Ԏαsϻϵϵnο✖ مدونات الأعضاء 174 07-20-2013 01:47 AM
Lost..... endless story أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 05-17-2013 06:35 PM


الساعة الآن 03:57 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011