عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات طويلة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree122Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 02-24-2014, 04:34 AM
 
[Q
.













.
[SIZE=4][COLOR=black]






مرحباً بكم جميعاً

اعلم لقد أطلت كثيرا في الغياب وقصرت بحقكم

ولكن لي ظروفي القاهرة تباً لها

على كل شكراً لكل من انار روايتي

سأبدأ بالرد عليكم واحداً تلو الآخر

مع تقييم الردود باذن الله

انرتم صفحاتي المتواضعة

وترقبوا الفصل بمجرد أن أنهي ردي عليكم

" class="inlineimg" />" class="inlineimg" />" class="inlineimg" />" class="inlineimg" />" class="inlineimg" />

✿◕ ‿ ◕✿

مرحبا ياحلوة

ههههه الله يخلي الفضاوة لكان

شكراً لردكِ الجميل عزيزتي

بالفعل أنا أحاول ولكني لاأحب استخدام الأسلوب البسيط الذي اعتدته

بعض الغموض مفيد للصحة هههههه

حاولي التركيز فقط وستعرفي من يتحدث فلكل منهم أحداثٌ تخصه حالما تعرفينها سيتبين لكِ بوضوح من المتحدث

سأبذل جهدي لأكون أكثر وضوحاً




Angelic ray

مرحبا رائعتي كيف الحال كم افتقدكِ ^^

الحمد لله حالتي الصحية بين مدٍ وجزر نسألكم الدعاء

احم احم شكراً لكِ هذا لذوقكِ الرفيع رائعتي شجعتني كلماتكِ حقا

نعم نعم في الواقع انها المرة الأولى التي أتغلغل فيها ببحر المأساة والكارثة هكذا

رغم اني كتبت من قبل قصة واقعية كارثية ولكن نهايتها سعيدة

هذه أكثر واقعية ومستقاة من واقع مرير لذلك ورغم اني لم اخطط للنهاية بعد

ولكن توقعي بما أنها قصة واقعية ان تكون احداثها ونهايتها شبه مأساوية على اقل تقدير " class="inlineimg" />

اشعر اني ساكون شريرة وسفاحة حقاً فيها هع

هههههه تحليلكِ لسيكيم شبه كامل

في الواقع هذا الفتى كتلة من الغموض والأسرار ولا أعتقد أن كل حقائق حياته ستكتشف بسهولة

قد تضطروا للانتظار والترقب حتى الفصول الأخيرة لتنتهي مفاجئات هذا الشاب هع

في الواقع هو بطلي المفضل في الرواية رغم أنكم ستك تشفون لاحقاً أنه ليس الرئيسي هيهي

من ناحية كريستينا تعجبت أن الكل مع جب بها رغم اني شخصياً لا أطيقها خخخخ

لاأظن أحداً سيعرفها تماماً الآن فلازالت هي الاخرى تخفي الكثير من الأسرار

ولكن من يعلم قد تزيدكم الاسرار حباً بها ولربما تجعلكم تمقتونها مثلي " class="inlineimg" />

شفتوا حدا بيكتب شخصية ويكرهها ههههههه

معكِ حق فأنا كذلك أشعر أني لم اتطرق بعد بشكل كافٍ للشخصيات الاخرى

ربما لأن الاحداث التي تج ري الآن اكثر اهمية ولكن قريباً سيكشف الغطاء عن البقية

حين يأتي دورهم المهم في القصة

بالنسبة لآدم فله قصة طويلة خاصة سأفرد لها فصلاً كاملاً من أجله وربما أكثر من يعلم

ترقبوا ذلك فأظنها من أكث ر الفصول التي ستتشوقون لقرائتها :madry:

نعم ايفان هو من أمام القبر وهو من فقد زوجته العمياء وتزوج بتوأمها

هذا الشخص لم اوضح قصته كفاية بعد

وسأستمر بمنحكم مقتطفات لاتشبع حتى يحين موعد ظهوره الحقيقي

أنتِ مذهلة
لن اخبركِ شيئاً عن الشخص

أحب حقاً أن تخ منوا وتتوقعوا حقيقته التي أعدكم أني لن أكشفها سوى بعد أن أصيبكم بالعجز عن فهمه

مواهاهاهاهاهااا

هههه أنتِ نصيرة كريستي فعلاً

حمداً لله فأنتِ ترحمينها من شري وكراهيتي ههههههههه

ستعلمين السبب قريباً وبعده لاأظنكم استجهلون مكانها مجدداً ههههههه

مسكين سيكيم هو نبيل بالفعل رغم كونه اخرفق احياناً وسيئ احياناً اخرى هع

على كل ستعلمين ماجرى قريباً

انجي السفاحة

احببت اللقب كثيراً ياه يليق بي ان اكون سفاحة كم هذا رائع

سعيدة حقاً حقاً بردكِ المبهر

اسعدتني لدرجة كبيرة و انا ارد على ردك اشعر بحماس للتتمة

هكذا يكون المتابعين والا فلا

لاتحرميني منكِ فأنتِ متابعة قديرة اعتز بها

وكاتبة مثالية احب دائماً أن استمع لرأيها ونصائحها

بالنسبة لتعريف الشخصيات

فسأحاول قدر الامكان وان كان ذلك صعباً

ففي الروايات بهذا القسم لايكون مسموحاً وضع الشخصيات هي خاصة بقسم روايات الانمي فقط

ولكن للتوضيح سأحاول وضعها برد منفصل عن الفصل ^^

شكراً جزيلاً لكِ احببت وجودكِ حقاً فلا تحرميني اياه



احبك جارا

شكراً لوجودكِ الرائع ع زيزتي

باذن الله هو قريب يكاد يصل

سعيدة لانه راقكِ



المظلومه الصغيره

وعليكم السلام اختي العزيزة

شكراً لكِ اسعدني وجودكِ حقاً

لاتحرميني اطلالتكِ النيرة ^^



âЯâẄĿâ₣

فراولتي الرائعة

يحزنني اني سأتغيب كثيرا هذه الفترة

الحمل بات في اشهره الصعبة

دعواتكِ لي بالتسهيل والفرج

ههههه احترت معكم ناس بيحكوا طوليه وناس يقولوا قصريه

يالله ان شاء الله الفصل الجاي يكون معتدل

اول حدا بيحكي عن اخت سيكيم المظلومة ههههههه انا بحبها كمان ههههه

يب يب ادم اله قصة مع الحكومة بعدين تعرفيها

تحليلك عجبني بتمنى يعجبك القادم لما تن كشف الحقائق مواهاهاهاا

ههههههه هباين انك متاثرة بايفان كتير ولايهمك هاد اك تر شخص منح وس بالرواية هههههههههه

بس ممكن يتحسن واقعه بعدين مين يعرف ادعيلو

لاتعتذري ياعمري

اانا تاخرت اك ثر

تسلمي والله استمتعت بردك كتير لاتحرمينا طلتك ها والا موتتك هع

فرحت بردك بجد لاعدمناكي طفلتي



زوزي دادو

ياعمري لك والله مشتاقة الك وبدي اطمن عليكي لو دخلتي طم نيني

الك وحشة فظيعة

لاتهتمي المهم نورتي بالعكس ردك حلو وباين انو دماغك شغال ماشاء الله ههه

تتذكري الاحداث منيح فرحتيني

بقدر اوضاعك ومع كل اوضاعك رديتي ردك الجميل ياحياتي

تسلمي والله

لهلا مارح قلكم البطل الرئيسي بدي تكتشفوه لحالكم

يب طبيعي ماتعرفيه منيح لسا المشوار طويل هع

هههههههههههههههه حسيتك ناقمة وبقوة على المسكين ايفان ومرتو

شو بتساوي اذا هيا بتحبو ومن الحب ماقتل ههههههههههه

امااا احلى شي انو تلتقي بسيكيم لك هي بمكان وعالم وسيكيم بعالم تاني

مالقيتي غير هالثنائي والله ليكونوا اك ثر ثنائي مجنون هههههههههههه

بس مين ي عرف يمكن تصير ويجتمعوا انا وجنوني كل شي يصير ههههههههه

ههههه الطفلين ياحرام قصتهم قصة مظلومين بعدين تعرفي قصتهم

وسيكيم متل ماقلتي تهوره غباء ومين يعرف شو رح تأدي اله شجاعته المتهورة هع

عادي عادي قالوا بالحمل لازم تضعف الذاكرة ههههه الله يعيينا انا متلك واسوا كمان

يب ذكرت ال ثلج قلتلك الدنيا بيضا والدم غطاها ههههه

وانا بحب روسيا لهيك جبتها بس احتمال ماتكون كل المناطق ثلجية

يعني منطقة سيكي ثلجية بس المنطقة ياللي يعيش فيها ايفان مانها ثلجية طقسها معتدل هع

ههههههههههه لاتهتمي المهم نورتينا بردك ياروحي

تسلمي والله فرحت بردك

انتظر منك اخبار حلوة هاااا

لاتقط عينا ظلك عم تنورينا



نور الهـ فوفو ـدى

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مرحباً عزيزتي الرائعة

ردين متتاليين رائعين منكِ سعدت حقاً بقرائتهما

سعيدة بكونكِ متابعتي ولانها راقتكِ

هذا فخر لي حقاً

شكراً لكِ اسعدتني حقاً بتعليقكِ على كل جزء من الرواية

شجعني ذلك كثيراً لأبذل اقصى ماعندي حقاً

هههه واخيرا محبة لساشا المسكينة

من يعلم قد يحسن الطفل من وضعهما وقد يزيده سوءاً هع

اذهلني تحليلكِ للشخصياتِ

انتِ فعلاً كارثة ههههه

ولكن بالفعل تعقيبك عليها كان قريبا للواقع للغاية ابهرتني بحق

لاأعلم مااعقبه على ردك سوى انكِ صدمتني

يبدو انكِ محللة نفسية

لقد اتقنتِ فهم الجزء الأكبر من شخصيات الرواية وبعض احداثها

ولكني اعدكِ ان ابذل ج هد ي ليكون القادم اكثر غموضاً حيث تواجهين صعوبة في فهمه

ابهرتني حقاً وسعدت بردكِ الجميل والرائع والمفصل

دمتِ بود غاليتي كان ختامي معكِ

وكان حقاً ختاماً رائعاً



ترقبوا الفصل القادم حالما استفيق من النوم ربما هيههي




.













.
E]
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 02-24-2014, 04:28 PM
 
.
















.








صرخ ذلك الرجل بغضب عارم وبلا تفكير صوب رصاصاتٍ متتالية نحو سيكيم

الذي تفاداها ببراعة مجندٍ شهد له بالمكانة الرفيعة التي استحقها بجدارة

وماان احتمى خلف الشجرة حتى بدأ تبادل اطلاق النار بين الطرفين

بينما نهض الطفلين يعين أحدهما الآخر حتى اختبئا خلف صخرة قريبة والذعر قد تملك قلبيهما

ولكن أنا لهما النجاة من تلك الهجمات الظالمة .. فهاهي ذي يد تصوب السلاح نحوهما

لتنطلق رصاصة أفزعت سيكيم الذي هرول ناحيتهما عله يتمكن من حمايتهما

متجاهلاً مطر الرصاص الذي دوى في الأنحاء

وتتناثر الدماء على الثلوج البيضاء .. تشيعها أصوات قريبة

لمنقذٍ تأخـــر في الوصــــــول !




توقف مطر النيران أخيراً .. والدماء غطت الثلوج وقد تناثرت أجساد هنا وهناك

ر فع جسده عن الأرض مفعماً سلاحه بالرصاص بينما تكونت بقعة من الدم في خاصرته

حيث استقرت رصاصة لعينة كانت ثمن مخاطرته لحماية الطفلين والقضاء على تلك الزمرة المتوحشة

جسدهما المرتعش ازداد انتفاضاً حالما اقترب منهم بينما حاول تهدأتهما ويده تضغط على جرحه عله يوقف سيل الدماء

- أأنتما بخير ؟ لست عدواً لكما أنا هنا لأجلكما لاأحد يمكنه ايذائكما بعد الآن

بنظراته الغير متزنة حملق به بينما ينطق بذعر : آندي .. ينزف .. انه ينزف

بينما عقله يحاول استيعاب من يكون ذلك المدعو قلب ناظريه متفحصاً جسد

الطفلين وماان شاهد الدماء قد غطت جسد ذلك الطفل الزنجي حتى بدأ يتفحصه بقلق

باحثاً عن جرحه الذي تمثل في كتفه فبدأ يحاول ايقاف النزيف جاهداً مستعيناً بما يملك

من حاجياتٍ بسيطة في حقيبته الطبية الجوالة .. وسرعان ماحمله بعدها بحذر

وقد نهض وهو يخاطب الآخر : دلني على مسكنكم بسرعة علنا نستطيع ادراكه قبل أن نفقده

تبعه الصغير بنهوضه محاولاً تحمل آلامٍ غزت جسده النحيل جراء ضربهم الوحشي

وانطلق أمامه هاتفا ً به : هناك خلف تلك التلة تقطن قريتنا الصغيرة

تبعه وهو يخاطب نفسه وعواصف القلق والخوف تهب بقلبه

" أرجوك أيها الصغير لاتمت بين ذراعيّ "



سارت مذهولة حائرة لاتعي ماحدث في تلك البقعة الدامية وضربات قلبها تتزايد خوفاً

من أن تجد ضالتها جثة هامدة كما البقية !

قلبت ناظريها بذعر بين الأجساد الخاوية تبحث عنه لكنها لم تجد سوى الدماء

ودراجته القريبة والتي تدل على أنه كان في هذه البقعة حتماً !

أيقظها من شرودها صاحبها : قد يكون في الجوار لاأظنه ابتعد لنجده بسرعة فلربما يكون بحاجة للمساعدة

أومأت بالايجاب مستدركة وسارت خلفه وقد جهزت سلاحها تحسباً لأي هجوم مفاجيء

- هناك دماء في هذه الناحية يبدو أن جريحاً سار في هذا الاتجاه .. لكن الخطوات تشير لأكثر من شخص

نظرت الى حيث أشار وقد بدأ خوفها يزداد :

انهما شخصين أحدهما رجل والآخر طفل أيكون هو أحدهما حقاً ؟ لنتبعها بسرعة

أومأ مجيباً اياها وأسرعا في اثرها على أمل أن يكون لايزال حياً يرزق



قرية متهالكة منازلها طغى الفقر والحرمان عليها ، أهلها جياع حفاة

وأدنى كارثة طبيعية قد تحصل قد تودي ببقاياها وتهدمها على رؤوس سكانها

ذلك ماجال به خاطره حالما شاهد تلك القرية الصغيرة المضطهدة

وفوراً رنت بأذنه كلماتٍ لم ينسى صوت صاحبها الذي ظل صداه بأذنيه

" أنتمي لقرية بسيطة للغاية .. مجهولة الهوية لم تلقى سوى الظلم والتجاهل والحرمان

اننا بشر نعيش على أرضٍ واحدة وننتمي لأرضٍ واحدة .. لكن الفروق الجسدية و

الظاهرية تعني للبعض الكثير .. مايكفي لتهديم حياتنا وحرماننا حقنا في العيش مثلهم

فحكموا علينا بالموت .. وأننا حثالى لانستحق الحياة ! "

تقدم ذلك الطفل مسرعاً حالما شاهد امرأة تجري نحوه هلعة مذعورة

يغطي شعرها ردائها الطويل وملامحها الشرقية الحسنة أرهقها الزمن ومتاعبه

فغدت مصفرة متعبة شاحبة مبللة بدموعٍ بدا أنها مؤنسها الوحيد

ورغم هذا كان لها مظهراً مهيباً خاصاً

راقبهما يتحدثان هنيهة وقد بدا أن الطفل يشرح لها ماحدث بينما انسحب هو ليبحث

عن مكان يريح به الصغير .. واذا بامرأة سوداء تقترب منه مهرولة فزعة

وقد جحظت عيناها لهول ماتراه في وليدها الصغير

- ابني .. مالذي فعلوه بك ! أي ذنبٍ اقترفته ياحبيبي

بدأت شهقاتها تعلو مفجوعة مع أناتها ونحيبها ودعواتها المظلومة التي أطلقتها

نحو من عذب صغيرها وأحاله ليكون مابين السماء والأرض

تقدمت تلك السيدة جليلة المظهر مع ابنها وبدأت تتفحص الجريح بحذر

بينما ظل يراقبهم وهم بين نائح وصائح ، والغضب يعلو وجوههم التي عاشت القهر والظلم

وضع يده على خاصرته ليستدرك مصدر ألمه الذي لم يسكن مذ أنهى قتاله

وحالما شاهد الدماء تغطي يده حتى تراجع مبتعداً عنهم لينشغل بمداواة نفسه

وإن كان علاجاً مؤقتاً . فجأة استدرك أمراً فراح يبحث عن هاتفه الخليوي بسرعة

وماكان ليجده فنهض قلقاً وعيناه تجوبان تلك البقعة التي تجمهر البسطاء فيها

وتلك المرأة لاتزال تحاول علاج الصغير يائسة

- لن ينجو إن ظل هنا .. يجب أن آخذه الى المشفى في الحال .. سحقاً أين أضعت هذا الهاتف اللعين !

هم بالمغادرة ليبحث عنه واذا به يسمع صرخاتِ الأم الثكلى ونحيبها الذي علا راجية

من طفلها العودة يتبعها بكائهم ورثائهم لحالها وحال الطفل الذي فارق الحياة تواً !

اتسعت عيناه بدهشة وكل مايجول بذهنه صورته الأخيرة وهو يئن بين ذراعيه

ذلك الطفل الزنجي الذي لم يهنأ بطفولته .. والذي راح ضحية لأوغادٍ

ماعرفوا الرحمة !

جثا على ركبتيه يائساً والشعور بالذنب يغزوه ويدمره بينما يتمتم ضائعاً

" كيف سمحت لهم بقتله ؟! "

" كيف فشلت هكذا ؟!"

" أنا من ت سبب بموته "

" لربما لو لم أتهور لكنت أنقذته لابد أني كنت أملك خطة بديلة "

" أمات حقاً ؟!! أخسرت روحاً جديدة مااستطعت حمايتها ؟!"

" أي قيمة تملكها لوجودك التافه سيكيم وأنت لاتستطيع حماية أحدٍ منهم

كيف تسمي نفسك رجلاً اذاً ؟؟! "


غطى ذلك الرداء الأبيض جسده الهزيل ليودع الحياة دونما عودة

تودعه دموع أمه وأقاربه وأحبته .. وصديقه الصغير الذي شاهد موته المفجع

دون أن يتمكن من حمايته واختطاف الموت منه



- عفواً أيها السيد ولكني أظنك أخطأت العنوان .. هذا قبر شخصٍ يخصني ولاأخالك جئت تقصده أم أنني مخطأ؟

بابتسامة هادئة رزينة أجاب : أعلم جيداً قبر من هذا ولم أخطأ شيئاً .. بل جئت أقصده بعينه !

قطب حاجبيه بحيرة مجيباً اياه : لكنك لم تزره من قبل ولست أعرفك !

تقدم ولما يزال محتفظاً بابتسامته حتى جثا أمام القبر وقد وضع باقة من زهور الكاميليا عليه وهو يتلو صلواته لأجلها ،

حتى اذا ماانتهى قال وهو لايزال يتأمل القبر

- نتاشا كانت الأك ثر هدوءاً ولطفاً وتسامحاً .. لطالما كانت رمز المحبة في منزلنا والدفء الذي يحيطنا حين نجتاحنا

عواصف اليأس والحرمان ، نتاشا .. لم تستحق أن تموت هكذا بعيداً عنا .. وتعيش وحيدة دونما رعاية .. لكم كنا قساة

.. اغفري لي خطيئتي ياعزيزتي .. اغفري لي وإن كنت لاأستحق المغفرة .. لترقد روحكِ الطاهرة بسلام .. أختي

العزيزة!

ظل يراقبه بذهول والحيرة تعصف به مع كل كلمة ينطق بها .. حتى تلك الفتاة البريئة كان لها سرها الكبير الذي لم يعرف

عنه شيئاً يوماً .. أكان مخدوعاً كذلك معها !

كل ماكان يعلمه منها أنها وحيدة ولاتملك عائلة لها سوى شقيقتها التوأم والتي غدت زوجته

بعد رحيلها .. فأي سرٍ كانت أخفته عنه وتبعتها في كتمان أختها ؟!!




يد امتدت نحوه تحمل كأساً حوى بعض الماء .. رفع رأسه لصاحبة اليد ليراها

تلك السيدة الشرقية المبجلة فماكان منه الا أن أخفض طرفه أسفاً وخجلاً

بينما ابتسمت وسط حزنها وهي تخاطبه بلطف : شكراً لكل ماقمت به لأجلنا

أومأ بالنفي آسفاً بينما كلماته تنساب من فمه بأسى وانهزام : علاما تشكريني ؟! لم أستطع حمايته وفي النهاية كنت

السبب بموته ! لم أستطع انقاذه بل لربما ماكان ليموت لولا تدخلي أنا لم أعرف حتى تفاصيل ماكان يجري ت صرفت بحماقة

عظمى لقد قتلته .. أنا السبب بموته !

صمتت قليلاً وسرعان ماأعطت طفلها _ الذي كان يقف بجوارها _ كأس الماء

وعادت تخاطب سيكيم بهدوء واتزان : أنت لاتعلم ماقد كان ليحدث لو لم تنقذهما .. الموت .. لابأس به بالنسبة لما كان

سيحدث له لو لم تنقذه .. لقد أنقذت روحيهما بغض النظر عما تلى ذلك .. فكله كان مقدراً محتوماً .. أتعلم ماكان سيحدث

لهما لو لم تكن هناك ؟

نظر لها مترقباً اجابتها بينما أخفضت طرفها كي لاتلتقي عيناهما وأردفت :

كانوا ليلقوا مصير من سبقهم من المظلومين من صغارنا وكبارنا .. فإما أن تُعمى أبصارهم أو تقطع أطرافهم ليكونوا عبيداً

لهم .. يأتونهم بالمال ويعيشون حياتهم بلا حياة .. بلا مستقبل .. مجهولي المصير تتعذب قلوب أمهاتهم وتحترق كمداً

عليهم كلما تذكرت أنهم يعيشون عذاباً لامثيل له وهن لايقدرن حتى على معرفة مكانهم .. برأيك أليس موته بسلامٍ أفضل

من أن يلقى هذا المصير ؟

رفعت طرفها تنظر له بحزن عميق بينما كان يفكر بما قالته ذاهلاً من هول مايسمع

" أحقاً هناك من يعيش مظلوماً هكذا في هذه البلاد المسالمة ؟! "

- لما تسمحون لهم بفعل كل هذا بكم لما لايحرك أحدكم ساكناً ، لما نحن الأمن لانعلم بشيء من هذا ؟!!

تنهدت بعمق وأجابته بينما تمسح على شعر صغيرها : كيف لنا أن نفعل .. ونحن لانملك هوية حتى ؟ حرمنا من الحياة

كبقية البشر .. ومن المطالبة بحقوقنا بالعيش .. اننا لاشيء بالنسبة لهم ولو شكوناهم لكان الذنب ذنبنا .. اننا لاننتمي

لهذا الوطن رغم أننا ولدنا فيه وعشنا فيه .. فقط لأن أجناسنا لم تناسبهم .. بالنسبة لهم لسنا سكان روسيا الأصليين لذا

نحن بلا هوية ولا نستحق الوطنية !

صمت قليلاً وهو يستعيد صورة آدم و حديثه .. فما أشبه ماقال بما تقول هذه المرأة

وماأغرب مايراه ومايسمعه .. هم يعيشون على الأرض ذاتها وتحت السماء ذاتها

ولكنه لم يعلم بوجود هذا الجانب من البلاد أبداً حتى هذا اليوم !

أكمل تسائلاته بحيرة : لم أسمع بهذا قط سوى منكم .. لم أعلم من قبل أن هناك من يعيش هكذا .. أحقاً لايوجد لديكم أي

خيارٍ للحياة بسلام ؟!

أجابته بابتسامة متألمة : حاول الكثيرين من قبل .. والنتيجة أن خسرنا أعظم رجالنا .. واختتمنا المأساة قبل فترة قصيرة

.. برحيل زوجي الذي ناضل طويلاً باحثاً عن حريتنا .. وماعاد لنا سوى جثة هامدة لم تستحق أن تدفن بسلام حتى !

انهمرت دموعها وهي تنطق كلماتها الأخيرة بينما بدأ الشك يتسلل لقلب سيكيم

والذي بدأ بربط الأمور ببعضها وقد بدأت الحقائق تتجلى أمامه !

وقبل أن ينطق بما يجول بخاطره باغته صوتها المألوف قلقاً خائفاً :

سيكيم وأخيراً وجدتك حمداً لله .. أنت على قيد الحياة !!

هرولت نحوه لتحتضنه أمام أعينٍ متعجبة سرعان ماانسحبت خجلة وهي تغطي عيني ابنها

فأسرع يحاول ابعادها وقد اعتراه الخجل كذلك لسبب لم يعلمه بينما يتمتم : مالذي أتى بكِ الى هنا كريس؟!

ابتعدت تنظر له بعتاب : أنت مجنون مالذي تفعله هنا ؟!

أكملت وهي تنظر لجرحه بفزع : أنت تنزف .. تباً لك كم أنت مهمل !

أسندته بسرعة وهي تخاطب صاحبها : لنأخذه للسيارة بسرعة واصطحبنا لأقرب مشفى

- حاضر دعيني أساعدكِ

أبعدهما بسخط واستياء : لا تعاملاني كما لو كنت طفلاً .. ليست اصابتي الأولى حسبما أظن لذا اطمئنا لاشيء يدعو للقلق

.. كما أن لدي مهمة لايمكنني العودة دون انهائها والا....

باغتته صفعة لتلجمه بينما صرخت به صاحبتها : أحمق لاتقدر مشاعرنا أبداً كل ماتهتم به هو ترهاتك وحماقاتك أيها

المتهور .. هذه المرة ستطيعني وستنفذ ماأقول والا أقسم أن حسابك م عي سيكون عسيراً سيكيم

- أتهدديني كريس ؟! بل و تجرأتِ على صفعي .. حسناً لنرى من سينفذ أوامر الآخر

تلاقت نظراتهما الغاضبة بتحدٍ لتهتف أخيراً محذرة اياه :

حتى الآن الرئيس لايعلم بأفعالكِ الطائشة وتعلم أن كل ماتخطط له سيتدمر بمجرد أن أخبره بذلك

- اياكِ فعل هذا والا أقسم أنكِ لن تريني مجدداً كريس

- أن لاأراك أفضل من أن أفقدك للأبد .. مجنونة أنا وسأفعل أي شيء لحمايتك حتى لو كان السبيل لذلك كراهيتي

صك على أسنانه بغيظ وهو يجيبها : بالفعل بت أكرهكِ

سار بعدها أمامها بغضب عارمٍ .. وماإن وقعت عيناه على الطفل الذي كان ينظر له بامتنان رغم الأسى الذي سكن قسمات

وجهه السمح البريء حتى تحولت نظراته لاعتذار خطته عيناه بكل أسف ٍ وحزن .. فهمس له :

أعدك بأن أعود وأحميكم من هؤلاء المجرمين بكل ماأستطيع وأملك .. حياتي منذ اليوم رهنٌ لكم وبين يديكم .. انتظر

عودتي .. واغفر لي تقصيري

وضع يده على رأس ال صغير وطبع قبلة على جبينه غادر بعدها وهو يتأمله بمشاعر خفية تملكته وجعلته يبحر في عينيه

العجيبتين .. واللتان أخفتا سراً جذب كل حواسه نحوه

ركب بعدها السيارة تتبعه كريستينا بانتصار متجاهلة كل ماقال ولحق بها رفيقها ليغادرو من تلك البقعة التي حوت أسراراً

.. بدأت خيوطها بالانحلال شيئاً فشيئاً !


.















.

التعديل الأخير تم بواسطة Snow. ; 03-19-2017 الساعة 05:20 PM
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 02-24-2014, 04:44 PM
 
.















.







مرحباً بكم في نهاية الفصل

كانت أحداثه قصيرة مقتصرة على المنطقة الجديدة التي ستدخل عالم الرواية

أرجو أنه راقكم وأعتذر للتاخير الشديد وذلك لظروفي الصعبة هذه الفترة لكم كررت هذه الجملة =_=

اعتذر حقاً

انتظر آرائكم وتعليقاتكم وانتقاداتكم

ترقبوا الفصل القادم فبداية جدية توشك على الظهور



- سيكيم وعالم جديد يكتشفه يجعله يضيع بين المنطق واللا منطق

فتثتيه مشاعره ليحيد بحياته مساراً مختلفاً تماماً عما كان يخطط بماضيه

ترى كيف سيتصرف ومالقرار الذي سيتخده خصوصاً بوجود كريستينا معه ؟

- ايفان وحقائق تصدمه وتوجه له صفعة قوية منبأة اياه انه كان يعيش كذبة طويلة فكيف سيتصرف ومامدى تاثير هذا الغريب وحقيقته عليه ؟

- مالرابطة التي اكتشفها سيكيم وماعلاقة آدم بتلك المنطقة الغريبة ؟

- رأيكم بالشخصيات في هذا الفصل

- توقعاتكم للمستقبل

هذا وانتظروني مع الشخصيات قريباً باذن الله

في أمان الله




.














.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-25-2014, 10:17 PM
 





ولله ضلمممممممممممم
البارت قصيررررررر
مسامح البارت القادم ابيه اطول اوكه
- سيكيم وعالم جديد يكتشفه يجعله يضيع بين المنطق واللا منطق

فتثتيه مشاعره ليحيد بحياته مساراً مختلفاً تماماً عما كان يخطط بماضيه

ترى كيف سيتصرف ومالقرار الذي سيتخده خصوصاً بوجود كريستينا معه ؟

الحقيقه لا اعلم ربما يستسلم لها
- ايفان وحقائق تصدمه وتوجه له صفعة قوية منبأة اياه انه كان يعيش كذبة طويلة فكيف سيتصرف ومامدى تاثير هذا الغريب وحقيقته عليه ؟
لا اعلم
- مالرابطة التي اكتشفها سيكيم وماعلاقة آدم بتلك المنطقة الغريبة ؟
ربما يكون منهم
- رأيكم بالشخصيات في هذا الفصل
بتجنن ولله " class="inlineimg" />
- توقعاتكم للمستقبل
البارت رح يكون مشوووووووووق بادن الله ومخيلتك
تحياتي

__________________
_








التعديل الأخير تم بواسطة Snow. ; 03-22-2017 الساعة 06:18 PM
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 03-06-2014, 09:10 PM
 
Talking




بسم الله الرحمن الرحيم..
أهلاً فلوري..
آسِفة على التأخير في الرد..


شعرتُ بأن الفصل قصير رغم طوله , اندمجتُ في الأحداث حقاً..
كان رائع بكل المقاييس *^*





من بداية مشهد سيكيم والطفلين وأنا مبهورة بشخصية الأخير..
إذاً اكتشف أشخصاصً يعيشون في عالم مُختلف عن عالمه تماماً..
هل تِلك القرية الصغيرة لآدم؟!
إن كانت كذلك فسيكيم وبلا شك سيبذُل جهوداً مُضاعفة في إخراج أهلها من الفقر والاضطهاد..

تعاطفتُ مع الطفل الصغير ووالدته , وأحببتُ إظهار سيكيم للتعاطُف..
تِلك القرية تحتاجُ إلى شخص مثله , سعيدة لأن الأحداث القادِمة ستُركِز عليها..






ما اكتشفه إيفان أمرٌ صادِم حقاً , لكِني أتمنى منه أن يتجاهله..
رغم أنّي واثِقة من أنه سيذهب ليستفسِر عن الأمر , وسيسأل توأمها..
وددتُ لو أعرِف عن زوجته السابِقة وشخصيتها (:





بِتُ شِبه متأكِدة من أن آدم من تِلك القرية..

ظهور كريستينا جميل , لكِنه لابد وأن يظهر سيكيم بمظهر ناكِر الجميل..
هو لا يستحِق شخصاً مثلها ليقلق عليه..
أتحرّقُ شوقاً لأعرِف ما حدث بينهما سابِقاً , كيف بدأت علاقتهما يا ترى..
أظُن أن سيكيم كان ذو شخصية مختلِفة عن الآن , ربما هذا هو سبب قلق الشابة الدائم عليه..

كريسو رائعة , صفعة مُوفقة , كان يستحِق..
وجودها يجعلني أنقلِب على سيكيم مُباشرة , فلا تتعجبي
أحلى شيء تهديدها له , مذهِلة هي..

أما سيكيم وشخصيته الغريبة , بعد تصريحه بكرهه الزائف للشابة..
أصبح لطيفاً مع الطِفل وألقى بوعده الذي ستلحقه العديد من الأحداث الحماسية..





شُكراً لكِ على الفصل الخارِق..
أنتظِركِ بشوقٍ عزيزتي..
لا تتأخري (:

في حفظ الله ورعايته..~
__________________
وأنا على عَهدِك ووَعدك ما استَطَعت، حتَى آتيك بقلبٍ سليم و نفسٍ مُطْمئنة..




التعديل الأخير تم بواسطة Snow. ; 03-22-2017 الساعة 06:19 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
" رواية عيناك عذابي ... " roxan anna روايات وقصص الانمي المنقولة والمترجمة 84 09-08-2017 06:16 PM
*the promise of life*.."وعد الحياة"..رواية مشتركة بين"سيموني اوزوماكي"و "ايرزا سكاليت".. مـــدى أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 44 11-03-2012 04:20 PM
""لعشاق الساحره"""""""اروع اهداف القدم 92-2005""""""ارجوا التثبيت""""""" mody2trade أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 05-14-2008 02:37 PM


الساعة الآن 11:25 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011