عيون العرب - ملتقى العالم العربي

عيون العرب - ملتقى العالم العربي (https://www.3rbseyes.com/)
-   علوم و طبيعة (https://www.3rbseyes.com/forum96/)
-   -   الزراف (https://www.3rbseyes.com/t42852.html)

soso-caty 09-28-2007 11:38 PM

الزراف
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا أول موضوع لي في القسم لذا أرجو أن يعجبكم الموضوع

أطلق عليها العرب عدة ألقاب وأعتبروها أعلى برج مراقبة لإكتشاف الأعداء ،أنه الزراف وهو أطول حيوان ثدي على ظهر الأرض .
الزراف حيوان مجتر لبون من آكلات الأعشاب مشقوق الظلف من رتبة مزدوجات الأصابع ،إسمه في اللغة الإنكليزية Giraffe مأخوذ من الإسم الإيطالي Giraffe المأخوذ أصلاً من العربية الزراف.
وكان الأوربيون في العصور الوسطى في القرن 14م يسمونه camelopard الجمل المرقط.
يعيش الزراف في المنطقة الممتدة من السودان والصومال حتى أفريقيا الجنوبية ونحو الغرب حتى شمال نيجيريا.
جسم الزرافة:-

الزرافة حيوان طويل القامة يعدُ أكثر الحيوانات إرتفاعاً حيث يبلغ طول قامة الذكر أكثر من 5,3 م ( أي أطول بمقدار 1،5م من الفيل الأفريقي . ثاني أطول حيوان على سطح الأرض) أما معظم الأناث فيبلغ أرتفاعها نحو 4،3 م.
ويصل طول الأرجل الأمامية للزراف إلى 3،3 م أما الخلفية فهي أقصر من الأمامية ويصل طولها إلى 2م تقريباً. وتتميز الزرافة أيضاً بلسانها الأسود الطويل الذي يصل إلى حوالي 50سم.
ويبلغ طول ظهر الزرافة المنحدر إبتداءً من قاعدة الرقبة حتى قاعدة الذيل حوالي 1،5 م . بينما يبلغ وزن ذكر الزراف 2 طن و الإناث أقل من ذلك بقليل.
أما أبرز مقاييس الأطوال عن الزرافة فهو طول خطوتها الذي يصل عند الجري إلى 6أمتار .
وبالرغم من أن الزرافة تجري بحركة بطيئة ولكنها تصل إلى سرعة عالية بسبب إتساع خطوتها فسرعة الزرافة قد تصل إلى 60 كم في الساعة.
جسم الزراف مكسو بغطاء جلدي مبرقع بألوان تتراوح بين البني والأصفر الخفيف إلى الكستنائي أو البني المحمر ، تفصلها خطوط صفراء خفيفة أو بيضاء ويساع هذا التكوين اللوني في حماية الزراف إختبائه بين الأشجار مما يجعل الحيوانات المفترسة لا تميزه.
وينمو من جمجمة الزرافة قرنان عظيمان غبر متملان يغطيهما الجلد والشعر ،والقرون في الأنثى أقصر منها في الذكر، كما ينمو عرف صغير على رقبة الزرافة من الخلف يمتد من الرأس إلى الكتفين.
وعلى الرغم من طول عنق الزرافة فإن به سبع فقرات عُنقية فقط مثلها في ذلك مثل الفأر والأرنب والإنسان، ومعظم الثديات الأخرى في حين إن البط و الأوز له 16 فقرة عنقية ، ولبعض العصافير الصغيرة 14 فقرة عنقية على صغر حجمه وقصر رقبته . فسبحان الخالق !!...
أنواع الزراف:-

للزراف عدة سلالات منها سلالة كرومان أرجلها بيضاء والقرن الأوسط من قرونها كبير ولونها شبكي ،وسلالة نيجيريا لونها باهت، وسلالة روتشيلد قرنها الأوسط كبير والبقع في الذكر قاتمة ، وسلالة كلمنجار وغيرها.
الغذاء:-

تعتبر أوراق الشجر والأغصان وفاكهة الأشجار والشجيرات الغذاء الرئيس للزراف حيث يمكنها الوصول للثمار في قمم الأشجار الأكاسيا المرتفعة بمساعدة رقبتها الطويلة ولسانها الطويل ،وتساعد الشفاه على التقاط الأوراق .ويمكنها أيضاً أن تلتقط بلسانها بعض الحشرات التي قد تقف على جسمها .
والذكر فقط هو الذي يمد عنقه ورأسه ويخرج لسانه الطويل حتى يصل إلى الأوراق العالية في قمم الأشجار، أما الأنثى وهي أقصر من الذكر فهي تثني عنقها حتى تصل إلى الأوراق التي تكون بإرتفاع ظهرها ومن خلال هذه الطريقة يمكن معرفة إذا كان الحيوان ذكراً أو أُنثى.
أما أسنان الزراف فهي غريبة ولها أنياب تتكون من فلقتين أو ثلاث يستطيع الحيوان بواسطتها نزع اوراق الأشجار ، وداخل فم الزرافة حلق كبير ومقوس جداً يكفي لوضع كمية كبيرة من الغذاء ريثما يتم مضغها .
وتفرز الزرافة لعاباً كثيفاً لزجاً يعمل على ضغط الطعام ذي الأشواك ويساعده على بلعه بسهولة ويسر.
والزراف حيوان مجتر مثل البقرة أي أن الطعام الذي يدخل معدته يتم إجتراره لإعادة مضغه ثانية في الفم .
عندما ترغب الزرافة في الأكل من الأرض أو الشرب ،يجب أن تباعد بين ساقيها الأماميتين حتى تخفض رأسها بسبب طول رقبتها ويسبب لها هذا الوضع الصعب مشكلة مع الأعداء كالأسد مثلاً يستغل هذه الوضعية وينقض عليها.
ويمكن للزراف أن يعيش من دون ماء لعدة أسابيع ، وهو يحصل على حاجته من الماء مما يأكله من النباتات ويستطيع الزراف أن يأكل 63كغ من الأوراق والثمار يومياً.
تحدي الجاذبية :-

في عالم الحيوان يعتبر العلماء أن الزرافة هي التحدي الأمثل للجاذبية فحتى يغذي الدم خلايا الدماغ لا بد أن يقطع مسافة مترين و نصف المتر نحو الأعلى وهي مسافة كبيرة تحتاج إلى جهدا كبيرا من القلب و لذلك زود الله الزراف بقلب كبير وزنه 12 كغ يضخ الدم بضغط يزيد على الضغط الشرياني عند الأنسان بثلاث مرات, و كلما أرتفع الدم نحو الأعلى في رقبة الزرافة الطويلة تقل قوته و لولا ذلك لأنفجرت الأوعية الدموية الدماغية .
و يوجد نظام شبكة للأوعية الدموية يشبه الحرف Y في المنطقة الواقعة ما بين الرأس و القلب يجمع بين الأوعية الصاعدة و النازلة , و تقوم السوائل بالتدفق في هذه الأوعية بالأتجاه المعاكس بموازنة نفسها , مما يحمي الحيوان من أرتفاعات خطيرة في ضغط الدم قد تسبب نزيفا داخليا .
كما أن السماكة المضاعفة للجلد في هذه المناطق تحمي هذا المخلوق من الأعراض الجانبية لضغط الدم العالي كما توجد صمامات في الأوعية الدموية تنظم الضغط .
و لكن الخطر الأكبر الذي تتعرض له الزرافة . هو الإنحناء لشرب الماء حيث يرتفع ضغط الدم في هذه الحالة بما يكفي ليسبب نزفاً داخلياً يؤدي إلى موت الزرافة ، إلا إن الزرافة لا تعاني من ذلك
فقد تم الإعتناء بهذا النوع من الخطر بآلية تدل على إتقان الله في صنعه .
إذ يقوم سائل خاص وهو السائل المخي الشوكي الذي يوجد أيضاً في الدماغ والعمود الفقري بتوليد ضغط معاكس ليمنع حدوث تمزق في الأوعية الشعرية، كما توجد صمامات في الأوعية الدموية تسمح بمرور الدم في إتجاه احد وتنغلق عندما يخفض الحيوان رأسه فتقلل من تدفق الدم ،لتتمكن الزرافة من خفض رأسها والشرب من الماء بأمان.
ولمزيد من الحرص على تفادي أخطار إرتفاع الضغط، تتميز هذه الصمامات بغلافها الثخين والذي يتألف من عدة طبقات وما أن ترتوي الزرافة وترفع رأسها حتى تتدخل الصمامات لكبح قوة إرتفاع الدم من الدماغ نحو القلب بسرعة تحت تأثير الجانبية .وهو ما يسبب صدمة للزرافة ودوار بسبب نقص التروية والتغذية في خلايا الدماغ.فسبحان الخالق !...
السلوك:-

غالباً ما تعيش إناث الزراف وصغارها في مجموعات صغيرة شبه منظمة . ويلحق بها ذكر مكتمل النمو من حين لآخر.
وعموماً يعيش الزراف معظم حياته في منطقة واحدة ، لا تتجاوز مساحتها 75 كم مربع . وقد يقاتل ذكر الزراف ذكراً آخر.وخاصةً في موسم التزاوج وإثناء القتال يضع أحدهما رأسه في صدر خصمه أو عنقه وعندما يشتد وطيس القتال تتقاتل الزرافات بالرقاب وكأنها السيوف .
ويكون المنتصر هو قائد القطيع الذي يتكون من عدة أفراد . ومع ذلك فإن هذه الحيوانات نادراً ماتجرح بعضها بعضاً.
أما الإناث فلا تتقاتل ، وتتجنب قطعان الزراف الحياة في الغابة لأن الأشجار المكتظة قد تمنعها من الهرب في حالات الخطر، تحمل أنثى الزراف جنينها مدة تبلغ 15شهراً قبل ولادته. وتضع الزرافة جنيناً واحداً في كل مرة ما عدا بعض الحالات النادرة التي سجلت فيها ولادات التوائم .
الحماية من الأعداء:-

للزرافة خصمان رئيسان الإنسان والأسد ، وقد زود الله هذا الحيوان بمجموعة من وسائل الحماية منها الأذان التي تعمل مثل جهاز الإنذار ويمكن الحركة للأمام والخلف للألتقاط الأصوات من حولها ، وحاسة السمع عند الزرافة قوية جداً وهي تنفر عند سماع أدنى الأصوات كما إن حاسة البصر حادة جداً ، وإذا ما إستشعرت خطراً تطلق سلقيها للريح بسرعة كما تدافع الزرافة عن نفسها بالركل والاقدام وضربتها قوية قد تشطر جمجمة اسد بسهولة أو قد تحطم عموده الفقري.
ويمكن للسباع قتل الزرافة إذا هاجمتها وهي نائمة أو إذا قفز على ظهرها نلقد أنخفض عدد الزراف في العالم كثيراً بسبب قيام الناس باصطياد أعداد كبيرة منه.وبسبب تحويل المناطق التي كانت مأهولة للزراف الى مناطق زراعية وبالتالي فقد إنحسرت مناطق وجود الزراف في دول جنوب الصحراء وأصبح التوزيع الجغرافي للزرافة متقطعاً على إمتداد غرب القارة الأفريقية ، وقد كان الزراف منتشراً في المغرب وفي أجزاء من الصحراء الكبرى لكنها أنقؤضت في تلك المناطق في الشمال حتى خط العرض 15 درجة شمالاً.
من طرائف الزراف:-
  • عندما تمشي الزرافة بسرعة تقوم الساقان الخلفيتان بالحركة معاً وتندفعان إلى الأمام لدرجة أنهما تستقران في الأرض أمام الرجلين الأماميتين للحيوان وخارج جسمه بينما عندما تمشي الزرافة تقدم الرجل والقدم اليسرى على اليمنى حيث تتحرك رجلا الجهة الواحدة معاً بخلاف سائر الحيوانات الأخرى.
  • الزرافة لديها أقصر فترة نوم مطلوبة للثديات 20دقيقة-ساعتين كل 24 ساعة مقسمة إلى فترات.
  • يمثل نهوض الزرافة ووقوفها منتصبة مشكلة عويصة ، ولهذا تنام الزرافة واقفة معظم الأحيان كما إنها تقرفص أحياناً وأرجلها مثنية أو مطوية تحت جسمها ، فإذا أرادت النهوض عن الأرض بعد إنبطاح وإسترخاء فإنها تقوم أولاً برفع أقدامها الأمامية نصف رفعة ثم تدير رقبتها الى الخلف للتخفيف من الثقل عن الأرجل الأمامية التي ترفع قليلاً عن الأرض بعد ذلك تدير الزرافة رقبتها إلى الأمام مجدداً لتخفيف الثقل عن الأرجل الخلفية التي ترفع قليلاً عن الأرض وهكذا.
  • للزرافة شفتان تتمتعان بقدرة كبيرة على التمدد للمساعدة في التقاط لاطعام من على الأشجار.
  • نظراً لغرابة تكوين جسم الزرافة كان الأمراء في أفريقيا يقدمون الزرافة على سبيسل الهدية إلى الملوك وقد وجدت رسومها قديماً على جدران المعابد والكهوف.
  • إذاإنزلقت قدما الزرافة ووقعت على الأرض وهي تشرب أو تأكل مع إنفراج ساقيها فانه من الصعب جدا أن تقوم ويمكن أن تظل هكذا حتى تموت.
  • يخشى الزراف الخوض في المياه والمجاري الضيقة ولا يستطيع السباحة فأذا صادفه مستنقع تتردى فيه.
  • يستطيع الزراف غلق فتحاته الانفية تماماً لمنع دخوب الغبار والأتربة.
  • بعض القبائل الأفريقية تستعمل شعر ذيل الزراف في صناعة الأسوار والحبال وتستعمل الجلد في صنع الأغطية الواقية والأربطة لعلاج التمزقات العضلية وربط العضلات بالعظام ولعمل أوتار الأقواس .
  • يربى الزراف للحصول على اللحم في بعض الدول الأفريقية وقد دعى بعض خبراء التغذية إلى زبادة الأستفادة من لحوم بعض الحيوانات مثل الزراف وفرس النهر والغزال الأفريقي
إن هذه الحيوانات تنموأسرع من الأغنام ويتغذى النباتات الإستوائية بالإضافة إلى إن الزراف على العكس من بقية الحيوانات التي يأكل البشر لحومها يستطيع التغذية بما تحمله الأشجار العالية من غذاء.
النهاية
أرجو أن يعجبكم التقرير
بأنتظار ردودكم
أختكم soso-caty

dwina zwina 09-28-2007 11:52 PM

رد: الزراف
 
يعطيكي العافية حبيبتي على الموضوع المفيد و الحلو:th:
سبحانه يخلق ما يشاء


RooT 09-29-2007 02:37 AM

رد: الزراف
 
موضوع جميل اختي الكريمه

يسلمو :44:

خديجه 09-29-2007 02:42 AM

رد: الزراف
 
معلومات كثيرة عن الزراف ما شاء الله

جزاكى الله خيرا كاتى

scarlet-eyes 10-02-2007 12:16 PM

رد: الزراف
 
شكرا على الموضوع:44:
واضح أنك تعبانة عليه:th:
تسلمين يالغلا:lo:


الساعة الآن 08:06 AM.

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011