عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree676Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #341  
قديم 06-30-2015, 10:53 PM
 
السلام عليكم

كيفك خيتو ..؟؟ شو أخبارك ..؟؟

انا كنت متابعة لروايتك الاولى بس من خلف الكواليس واعجبتني كتير

وكنت متمنية انو أكون احدى متاابعينك لروايتك الثانية

قصة الرواية جميلة وجديدة

اعجبتني البطلة وتفائلها اللغير متناهي في حياتها

وخصوصا عندما اخبرها عمها ان بصرها سيعود عندما تبلغ الثامنة عشر

حتى انا سعدت لذلك


اندريه واعائلته

اعجبتني هذه العائلة

يبدو انه سيكون لها دورُ كبير في محور القصة

وخصوصا دانييل <<<مجرد توقع

ريو وهارو

صديقان جيدان

اتوقع انهما سيكونان ثنائيا جميلا


بالنسبة للأمر الذي يخفيه يوجي

أظن بأن يوكا تعاني من مرض ما

وهذا المرض مخيف

مجرد توقعات اوهام ^^

شغلة صغيرة بتضايقني

هاي الجملة

الشمس تتوارى في الافق معلنةً

صحيح أنها جميلة ونادرا ما تلاقي حد بكتبها

بس بحسك كتير بتكرريها وحتى من روايتك الاولى


في كتير مرادفات جميلة ولها نفس المعنى


اسفة اذا ازعجتك بردي

اتمنى اني اكون متابعة مهذبة خ

ما تنسيني من روابط البارتات وحتى اذا ما رديت

في امان الله وحفظه
رد مع اقتباس
  #342  
قديم 07-06-2015, 01:21 AM
 
الفصـــــــــــل الخـــــــــــــامس

[cc=تـــــــــــذكيــــــــــر]

صوت رنين جرس الباب المتكرر جعله يذهب مسرعا نحو الباب ليقوم بفتحه.....نظر الى ذلك الرجل طويل القامة ليبتسم قائلاً "اهلا بك ايها الطبيب...."



تردد بعض الالحان الموسيقيه بينما تقوم بصب الشاي بتلك الاكواب المذهبه, لتقوم بعدها بوضع بعضاً من الكعك الذي قامت بخبزه بالصينيه....قالت بتساؤل "هل سيعجبه الكعك يا ترى؟" ثم ادرفت قائله بمرح "بالطبع سيعجبه فهو من صنع يدي..." لتضحك بعدها بصوتٍ منخفض

قامت بحمل تلك الصينيه لتخرج بعدها من المطبخ قاصدةً التوجه الى حيث جلس زوجها يوجي والطبيب يتحدثان.....
توقفت للحظات عندما سمعتهما يتحدثان بصوتٍ منخفض....اقتربت من الباب لتستمع لحديثهما.....
فتحت عينيها اندهاشاً لتوقع ما كانت تحمله من يديها لتقول بعدم تصديق "هذا مستحيل...."

[cc=الفصـــل الرابع....بصيص آمل]https://www.3rbseyes.com/t408357-p66.html[/cc][/cc]





الفصــــــــــل الخــــــامس






بعض الافكار التي تجعلنا نتخيل اموراً لتحملنا معها محلقةً الى عالمٍ آخر....عالمٌ حيث نسمح به لآفكارنا ان تحلق بحرية من غير قيود لتصطدم بجدار الواقع لتقع آرضاً مجبرةً إيانا على الاستيقاظ لنعود الى عالمنا... لنعود كي نواجه ما ينتظرنا




آصوات ضحكاتهم المرتفعه التي ملآت المكان لتجعله ينبض بالحيوية وبراءة الطفوله...... لنتوجه الى مصدر الصوت حيث جلست يوكاري مع صديقيها على الارض امامهم كتبهم المدرسيه التي يذاكرون بها.....

يوكاري بتساؤل " اتسائل ان كان الاستاذ تاتسويا سيعطينا امتحاناً مفاجئً كما فعل الاستاذ جون "

ريو بملل " ذلك الاحمق جون يعلم بأننا لا نحب دروس اللغه الانجليزيه...لذلك لا يتوقف عن اعطائنا الامتحانات القصيرة والواجبات الكثيرة...."

هارو و هي تنظر له بخبث "لماذا تقوم بجمعنا معك بكلامك هذا؟ الست الوحيد الذي يكره المعلم جون ويرسب دوماً بإمتحاناته..!!"
ريو بتلعثم " مـ....ما الذي تقولينه هارو....اصمتي..."

يوكاري باستغراب " حقاً؟؟ ريو هل هذا صحيح؟؟"

هارو وهي تضحك "بالتأكيد...من لا يعرف ريو الطالب الكسول...."

ريو وقد أحمر وجهه خجلاً "توقفي هارو...."

صوت تكسر زجاجٍ وارتطام شيءٍ بالارض قد اوقف ذلك الحديث الدائر بينهم....ليتبادل كلاً من ريو وهارو النظرات باستغراب بينما تسائلت يوكاري بقلق قائله " ما هذا؟"






قالت بعدم تصديق "هذا مستحيل...."
صمتٌ خيم على المكان.....اقترب يوجي منها ليمسك بها قائلاً "ريكا...لنتحدث..."
امتلئت عيناها بالدموع لتأخذ مجراها بسرعه على وجنتيها....
التفت يوجي الى اعلى السلالم حيث وقف كلا من ريو و هارو وهم ينظرون لهم باستغراب بينما ترددت عبارات يوكاري المتسائلةُ بقلقٍ بآذني يوجي مراراً.....

يوجي بابتسامه مصطنعه "لم يحدث شيء يا اطفال...انزلقت الاكواب من عمتكم, هيا عودوا الى الغرفه...."
وما ان أنهى كلماته تلك حتى انصاعوا الى اوامره متوجهين الى غرفة يوكاري.....





صوت خطواته التي ملآت المكان وهو يذرعه ذهاباً و إياباً وقد بدا على قسمات وجهه الشرود....
توجه نحو مكتبه البني الفخم ليتناول فنجان القهوة الذي كان عليه ليتوجه بعدها بخطواتٍ هادئة الى النافذه....
ارتشف من قهوته ليقول بعدها "يجب أن أجد حلاً لهذه المشكله...."

صوت طرقٍ على الباب جعله يلتفت له حيث دخل رجلٌ ذو بذةٍ سوداء قائلاً "سيد آندريه...لقد حظر الجميع...."
تنهد آندريه ليقول بعدها "حسناً....سآتي حالاً"






على تلك الطاولة حيث جلسوا يتناولون طعام العشاء....الصمت سيد الاجواء....كلٌ منهم شارد في تفكيره....
كانت تحرك ملعقة طعامها بعشوائيه لتقول بتساؤل لم يخلو من التردد "أمي...هل أنتِ بخير؟"
افاقت ريكا من شرودها لتنظر نحو يوكاري...حدقت بها للحظاتٍ لتقول بعدها "أجل...لماذا تسآلين؟"

انزلت يوكاري رأسها قائله "لا,لا شيء..." لتردف بنفسها قائله "نبرة صوتها مختلفه...."
تداركت ريكا الوضع لتقول بنبرة فرح مصطنعه "هيا خذي تناولي هذه القطعه من اللحم يوكاري....اعلم انكِ تحبينها..."
ابتسمت يوكاري لتومئ برأسها قائلة "اجل...شكرا لكِ...."

كان يوجي يراقب زوجته بصمت لينهض بعدها قائلاً "لقد شبعت....شكرا عزيزتي على طعام العشاء...."

امتلئت عيناها بالدموع لتومئ برأسها وابتسامة ارتسمت على ثغرها لتقوم بوضع قطعة اللحم بصحن يوكاري قائله "هيا تناوليها....."

ربت يوجي على كتفها ليقبل رأسها....انحنى الى مستواها ليهمس بآذنها قائلاً "لا بأس عزيزتي....سيكون كل شيءٍ بخير...."

وضعت يدها على فمها مانعةً شهقات بكائها من الخروج لكنها لم تستطع ان توقف دموعها المتساقطه من عينيها

يوكاري محدثةً نفسها "اعلم انني لا استطيع الرؤيه مثلكم...ولكنني اشعر بكم جيداً...لما كل هذا الحزن الذي يغلف المكان...هل حدث شيءٌ ما يا ترى...!!"
تساؤلاتٍ عديدة تراودت لذهنها لم تستطع ان تجد إيجاباتٍ لها في ذلك الوقت....ولكن كما يقولون, كل شيءٍ سينكشف مع مرور الوقت.....






مستلقياً على سريره حاملاً بيده كتابٌ يقرآه.....صوت اطلاق العيارات الناريه والموسيقى الصاخبه جعلته ينزعج بشده....قام بتقليب صفحات الكتاب الذي بيده قائلاً "دانييل...اخفض الصوت اريد ان ادرس...."
لم يعره دانييل اي اهتمام فقد أكمل لعبة الفيديو تلك ببرود....

التفت جوليان له بطرف عينه...اغمض عينيه ليسحب الهواء الى صدره ليقوم بعدها بالزفير ببطئ محاولاً الا يغضب....
اعتدل بجلسته ليقوم بعدها برمي الكتاب على رأس دانييل قائلاً بصوت مرتفع "قلت لك اريد ان ادرس ....دانييييل"

وضع دانييل يده على رأسه قائلاً بألم "جوليان ايها الاحمق...فلتذهب لتدرس بمكانٍ أخر....اريد ان العب...."

نهض جوليان من مكانه وحمل الوساده التي كانت على سريره ليتوجه نحو دانييل....بدأ بضربه بها وهو يقول "ستبدأ الامتحانات قريباً وانت لم تذاكر دروسك لليوم ايها الكسول....ان علم والدي بذلك سيغضب كثيراً...."

دانييل وهو يتصدى لضربات شقيقه "جوليان الاحمق....اخرج من هنا...احمق....احمق...."

اوقف شجارهما ذاك صوت انفتاح الباب....التفت كلاهما نحو القادم...
جوليان بفرح "جيمس....لقد آتيت..."
ليقفز بعدها متوجها نحوه....
ربت جيمس على رأسه قائلاً "كيف حال صغيري المجتهد...."
جولييان بنبرة فرح "انا بخير...."

التفت كلاهما نحو شاشة التلفاز الكبيرة التي اصدرت للتو صوتاً يعلن عن انتهاء اللعبه....وقد بدت بآنها انتهت بخسارة دانييل....
أمسك دانييل بكتاب جوليان ليقول بغضب "كل هذا بسببك ايها الاحمق..."
ليقوم بعدها برمي الكتاب بقوة بآتجاههما....
التقط جيمس الكتاب قائلاً "هي...هي...على مهلك يا فتى, لما كل هذا الغضب..."

رمقه دانييل بحده ليعود بعدها لآلعاب الفيديو تلك.....
وضع جيمس يده خلف رأسه قائلاً بيأس "هذا الطفل لن يتغير ابدا...."

"هذا ليس طفلاً....بل عفريتٌ احمق...."
التفت كلاً من جيمس وجوليان نحو القائل.....فتاةٌ طويلة القامة بعينان زرقاوتان وبشرة بيضاء بشعرٍ بني طويل مائل للشقار وقفت بالقرب من الباب...
جولييان بفرح "إيفا....اهلا بعودتك..."

بادلته الاخيره بابتسامه لطيفه ارتسمت على ثغرها لتنظر بعدها الى جيمس قائله "مر وقتٌ طويل....جيمس"

ابتسم جيمس قائلاً "اجل...انتي محقه ,كيف تسير دراستك الجامعيه؟"

سارت بخطواتٍ هادئه الى ذلك الكرسي الموضوع بالقرب من سرير جوليان لتجلس عليه قائلةً بتنهد "انها جيده..." لتردف بصوتٍ منخفض "على ما أظن..."
اطلق جيمس ضحكةً خافته ليقول "لم أعهدك هكذا...فتاتي اقوى من ذلك...."
نظرت له إيفا بخجل لتشيح بوجهها قائلةً "أحمق..."

ابتسم جيمس قائلاً "كم اتشوق لرؤيتك تعملين بالشركة مع والدك...." ثم اكمل بتساؤل موجها لجوليان "بالمناسبه اين والدك؟؟"

"اعتقد انه بمكتبه...."

"حسناً...سأذهب لرؤيته"
استدار قاصداً الرحيل من هناك الى ان اوقفته إيفا قائلةً "انتظرني...سآتي معك, اريد التحدث مع ابي..."
ليغادران بعدها سويةً.....

اخذ جولياان كتابه ليخرج هو الاخر قائلاً "سأغادر ايها الاحمق...استمتع بألعابك الغبيه...."
اخرج لسانه بشقاوة ليغلق الباب بعدها بقوة....

دانييل من غير ان يشيح نظره عن تلك الشاشه "انت هو الاحمق...."
اغمض عينيه بانزعاجٍ شديد ليستلقي على الارض قائلاً بغضب "تبااا...لقد خسرت مرةً أخرى....كم هذا مزعج"







أشرقت الشمس لتكسر هدوء الليل وسكونه معلنةً عن بدء يومٍ جديد.... كلٌ يذهب الى عمله... الطلاب مسرعون الى مدارسهم....الزوجات يودعون ازواجهم واطفالهم....الشوارع ممتلئة بالمارة و السيارات... والمتاجر تفتح ابوابها استعداداً لكسب قوتهم اليومي....
فهكذا هي طوكيو....مليئة بالحيوية والنشاط والحركة الدائمة لا تعرف الراحه والكسل.....

آبنيةٌ وشركاتٌ متعدده انتشرت بآرجاء العاصمه....لنتوجه نحو احدى تلك الشركات الكبيرة حيث فتحت ابوابها لموظفيها لتعلن معها عن بدء يومٍ مليءٌ بالتحديات والعمل الكثير....

لنتوجه الى احدى طوابق تلك الشركه....لنعبر ذلك الرواق الطويل الذي كان يذرعه الموظفون ذهاباً واياباً كلا منهم ينفذ عمله لنصل سويةً الى احدى المكاتب الكبيرة....

كان يجلس خلف مكتبه محدقاً بحاسوبه الذي امامه....خلع نظاراته الطبية التي كان يرتديها ليعاود لبسها من جديد بعد ان قام بتنظيفها....
شارد الذهن وهو يقرأ شيئاً ما على جهازه.... قام ببعثرت خصلات شعره التي تخللها خصلا من الشيب بكلتا يديه بطريقةٍ مضحكة قائلاً" لا أصدق هذا....لم اعتقد في يومٍ من الايام ان يحدث هذا بشركتنا...."
بالرغم من انه كان متفاجئاً ومنزعج بعض الشيء الا انه لم يستطع اخفاء تلك الابتسامه التي عبرت عن رضااه
ارتشف من فنجان قهوته الساخنه ليلتفت الى الباب الذي فُتحَ للتو حيث دخل يوجي حاملاً قهوته بيده اليمنى وملفاً بيده الاخرى وهو يتثائب قائلاً "ما الامر سيدي المدير...طلبت رؤيتي..."
نهض الاخير من خلف مكتبه ليتوجه نحو يوجي بسرعه ليقوم بسحبه بقوةٍ قائلاً "تعال وانظر الى هذا لن تصدق عينيك...."
ليجبره بالجلوس خلف المكتب ليخبره بآن يقرأ ذلك البريد الالكتروني الذي وصل له من ساعات.....
بدأ يوجي بالقراءه وهو يرتشف من قهوته....اتسعت عينيه اندهاشاً ليبدأ بالسعال قائلاً "مـ...مـ....ما هذا...."
ضحك الاخر قائلاً "هذا لا يصدق اليس كذلك يوجي....اعتقدت بأنني احلم ولكن يبدو انه الواقع...."
التفت الى يوجي المحدق بشاشة الحاسوب باندهاشٍ شديد...ربت على كتفه قائلاً "هذه فرصةٌ ذهبية لا تعوض اليس كذلك؟"

اغمض يوجي عيناه ليعاود فتحهما من جديد...التفت الى مديره الذي قال "ما رآيك يوجي....انهم ينتظرون ردك..."
نهض يوجي من مكانه قائلاً "ربما كانت مجرد مزحه سيدي المدير...كما انك تعلم بآنني لا أهتم لهذه الامور بالفعل...."
ليغادر بعدها تحت انظار مديره المندهشة من ردة فعله.....
قال بغضب طفيف"بماذا يفكر هذا الاحمق...."






دق جرس المدرسة معلناً معه عن انتهاء اليوم الدراسي ليسرع الطلاب بالخروج من فصولهم مغادرين الى منازلهم....
وقفت يوكاري برفقة هارو و ريو امام بوابة المدرسه يتبادلون اطراف الحديث الذي لم يخلو من اصوات ضحكاتهم....
يوكاري بتساؤل "لماذا تأخر عمي...."
ريو وهو يتلفت حوله وكأنه يبحث عن شيءٍ ما "انتِ محقه...لم يآتي بعد"
هارو بهدوء "لا تقلقي سيأتي قريباً...." ثم اكملت بفرح "ولحين وصوله سوف ننتظر معكِ..." ثم التفتت الى ريو قائله "اليس كذلك ريو؟"
اومئ الاخير برأسه قائلاً "بالطبع..."

"يوكاري...."
التفت كلا من هارو و ريو نحو المتحدث بينما ابتسمت يوكاري قائله "استاذ تاتسويا...."

اقترب نحوهم قائلاً "اتصل عمك قبل قليل وأخبرني ان لديه اعمالٌ كثيرة وسيتأخر....لذلك سآوصلك الى المنزل عوضاً عنه..." ثم التفت نحو ريو و هارو وقال "وانتما هيا اصعدا بالسيارة....سآوصلكم"
انحنا ثلاثتهم باحترامٍ قائلين بامتنان "شكرا لك يا معلم..."





شارد الذهن وهو يتناول طعامه وقد بدا انه يفكر بآمرٍ ما.... صوتها المتسائل بانزعاجٍ شديد جعله يفيق من شروده ليعود الى الواقع...
قال باستغراب "ماذا..!!"
ريكا بغضب طفيف "ما بك؟ أحدثك منذ دقائق وانت لا تجيبني...كل ما تكتفي به هو الايماءة برأسك...هل حدث شيءٌ ما؟"
حدق بها للحظاتٍ ليتدارك الوضع الذي هو به....
قال باعتذار "يبدو انني سهوت وانتِ تحدثينني...."
حدقت به باستغراب ليتكلم يوجي موجهاً حديثه ليوكاري "كيف كان يومك يا ابنتي؟"

"كان جيداً يا عمي...."

اردف يوجي قائلاً "لم اتمكن من اصطحابك للمنزل بسبب انشغالي..."
اومئت يوكاري برأسها قائلة "اعلم ذلك...لا بأس فقد قام الاستاذ تاتسويا بإيصالنا للمنزل...."

ريكا : "هذا الرجل طيبٌ حقا...لم يتذمر من اي أمرٍ تطلبه منه يا يوجي..."

تناول يوجي كأس الماء الموضوع امامه قائلاً "أجل...تاتسويا افضل شخصٍ قابلته في حياتي..." ليرتشف بعدها من ذلك الكأس مغمضاً عينيه ليتردد في ذهنه عبارةٌ قد مضى عليها سنواتٍ عده ......"سنبقى اصدقاء يا يوجي ولن يفرقنا شيء....انت و انا كالشقيقين بل أكثر من ذلك...."
فتح عينيه لترتسم ابتسامة طفيفه على شفتيه ليقول هامساً "أجل...أخي تاتسويا..."






يذرع المكان ذهاباً وإياباً والتوتر لا يفارقه....حمل هاتفه المحمول ليتفقد بريده الالكتروني.....بعثر خصلات شعره الذهبيه بغضب طفيف ليرمي بجسده على الاريكة الموضوعةُ بجانبه....حدق بسقف الغرفه قائلاً "لقد مضى اكثر من اسبوعٍ منذ ان راسلتهم ولم اتلقى الجواب الى الان...هل يستخفون بنا ام ماذا..."

"صباح الخير ابي...."
التفت نحو القائل ليبتسم قائلاً "اهلا إيفا...."
بادلته الاخيره الابتسامه لتردف قائله "هل كنت تتحدث على الهاتف؟"
حدق بها باستغرابٍ ليتذكر بعدها انه كان يحدث نفسه....اطلق ضحكةً خافته ليقول بعدها "لا يا ابنتي....كنت احدث نفسي فقط..."
نظرت له باستغراب ليكمل قائلاً بتساؤل "اين جوليان ودانييل؟"

"اعتقد انهما قد ذهبا للمدرسة...."
قطع حديثهما ذاك صوت رنين هاتفها....التفتت لترى من المتصل...همست قائله "جيمس...!!"
نظرت الى والدها قائله "سآذهب الان أبي...اراك لاحقاً " لتغادر بعدها مسرعةً تحت انظار والدها....






واقفةً على ناصية الشارع مرتديةً تنورة بيضاء تصل الى ركبتيها و قميصٌ وردي اللون تاركةً خصلات شعرها البنية منسدلةً بحرية على كتفيها....كانت تتصفح احد الكتب التي كانت تحملها بيدها لتفيق من شرودها عندما سمعت صوت زامور السيارة....
نظرت الى تلك السيارة الحمراء حيث فُتِحَ زجاج نافذتها الاماميه ليطل برأسه عبرها قائلاً "مرحباً إيفا...."

إيفا بغضب طفيف "جيمس ايها الاحمق لقد تأخرت...."

جيمس باعتذار "انا آسف...انه بسبب الازدحام"

همّت بركوب السيارة وهي تتمتم بغضب "ازدحام...هاااا"
ابتسم جيمس بحنان وهو ينظر لها لتنتبه هي له لتقول بانزعاج "ماذا؟؟ الن نتحرك؟؟"
حول جيمس بنظره الى الطريق قائلاً "بالتأكيد...سننطلق"


الصمت سيد المكان.... تتصفح كتابها بهدوءٍ والهواء يداعب خصلات شعرها بحرية بينما كان يراقبها بعيناه الخضراوتان لوهلة قصيره من الزمن ليشيح بناظريه عنها لينظر الى الطريق امامه.....كسر ذلك الصمت الذي غلف المكان عندما قال بهدوء "إيف...لقد وصلنا..."
افاقت ايفا من شرودها لتغلق كتابها....التفتت الى جيمس لتشيح بعدها بنظرها عبر النافذه بصمت....
تنهدت قائله "اتمنى ان يكون امتحان اليوم سهلاً..." صمتت قليلاً لتردف قائلةً بصوتٍ منخفض اشبه الى الهمس "اشعر بالقلق..."
التفتت الى جيمس الذي امسك بيدها قائلاً بغضب طفيف "ما هذا يا إيف...انتِ اقوى من ذلك....الم نتفق على ان لا تستسلمي...!!!"
حدقت به للحظاتٍ باندهاش....نظرت الى يده الممسكةُ بيدها....عقدت حاجبيها بغضبٍ لتسحب يدها بقوة لتنظر الى عينيه مباشرةً بغضب قائلة "احمق....وانا لن استسلم..."
فتحت باب السيارة لتنزل منها قائله "على كل حال شكراً على إيصالي..." لتغلق الباب بقوة معطيةً ظهرها له والابتسامه لم تفارق وجهها.....

راقبها وهي تبتعد عنه ليبعثر خصلات شعره البنية بيأس....تنهد قائلاً "اتمنى لكِ التوفيق...." لينطلق بعدها مسرعاً بسيارته....
التفتت ورائها لتراقبه وهو يبتعد... ابتسمت هامسةً "شكراً لك...."






واقفةً امام باب المنزل مستعدةً للذهاب للمدرسة....نظرت ريكا لها من الاسفل الى الاعلى.....حذاءٌ اسود اللون وتنورةً كحلية تصل الى ركبتيها وقميصٌ ابيض فوقه جاكيت المدرسة المرسوم عليه شعار المدرسة رافعةً شعرها الاسود المتوسط الطول بشريطةٍ بيضاء....
ريكا بتفكير "وضعت لك صندوق الطعام وتأكدت من كتبك وجهاز التسجيل ايضاً بحوزتك....ولكن اشعر ان هنالك شيئاً ناقص..."
يوكاري بملل "امي...هل استطيع الذهاب الان؟"
اومئت ريكا برأسها قائله "اجل...عمك بالخارج هيا اذهبي..."
ثم انحنت الى مستواها واضعةً يدها على كتفها قائلة "لا ترهقي نفسك كثيراً حسناً...ومن الافضل ان تتجنبي صعود الدرج ونزوله بكثرة....ان شعرتي بآي آلم تناولي دوائك بسرعه...هل هذا واضح؟"
اومئت يوكاري برأسها قائله "حسناً امي لا تقلقي..."
قامت بتقبيل جبينها بكل حنان لتراقبها وهي تسير ببطء متوجهةً الى سيارة يوجي المركونة امام الباب الخارجي للمنزل.....
وضعت يدها على صدرها قائلةً بضيق "اتمنى ان تكوني بخير دائماً..."





مضى اسبوعاً من غير احداثٍ مهمة تذكر.....

عقارب الساعة تشير الى الثانية عشر والنصف ظهراً....بالرغم من انه منتصف النهار الا ان المكان كان هادئاً في ذلك المبنى الضخم....

كانت تجول بنظرها حول المكان بملل.....تارةً تنظر الى ساعة الحائط المعلقة بالقرب منها وتارةً اخرى تتفقد جهاز الحاسوب الموضوع على مكتبها.....
تثائبت واضعةً يدها على فمها لتقول بعدها "ما هذا؟ اين العملاء...لما لا يوجد احدٌ اليوم...."

وضعت رأسها على المكتب لتغمض عينيها....ابتسمت قائله "لو انهم يسمحون لنا بالنوم لمدة ساعة فقط...."

صوت انفتاح الباب الكهربائي الزجاجي جعلها ترفع رأسها بسرعه اذ ترى احد الموظفين قادمٌ بسرعةٍ اتجاهها ليقول على عجلةٍ من امره "لقد جاء والد المدير الى الشركة....."
حدقت به باستغراب لتقول بعدها "وما شآني انا..."
قال الاخير باستنكار "ولماذا يسمونكِ موظفة الاستقبال إذن..!!!"

قطع حديثهما ذاك دخول رجلٍ الى مبنى الشركة ذو شعرٍ ابيض اللون منحني القامه بدى انه بأواخر الستينيات من عمره يرتدي بذلةً رمادية اللون مغلقاً ازرارها الاماميه واضعاً كلتا يديه خلف ظهره.....تقدم نحوهما ببطء لينحي كلاهما احتراماً له.....
تحدث قائلاً بهدوء "بني...اذهب ونادي لي ماساهيرو يوجي.... اخبره ان يلاقيني في مكتبي...."
اومئ الاخير برأسه قائلاً باحترام "امرك سيدي المدير..." ليسرع بعدها بالتوجه نحو المصعد منصاعاً لاوامر مديره....

كانت موظفة الاستقبال تنظر له باستغرابٍ محدثةً نفسها قائلة "من النادر ان يآتي السيد كيوشي الى الشركة...هذا غريب لا بد ان هنالك امراً ما قد حدث...."
قطع افكارها تلك عندما نظرت نحو القادم....حدقت باندهاشٍ لم يخلو من الاعجاب بذلك الرجل الذي دخل لتوه الى المبنى....
رجلٌ طويل القامه بجسدٍ رياضي يرتدي بذلةً سوداء تاركاً ازرار جاكيته مفتوحةً وربطة عنق سوداء اللون اعتلت ياقة قميصه الابيض... رافعاً خصلات شعره الشقراء بنظراته الشمسيه... جال بنظره حول المكان ليكمل مسيره نحو السيد كيوشي....
ابتسامةً ساحرة اعتلت قسمات وجهه لتزيد من رونق رجولته الساحرة وسامةً لتجعل تلك الاخيرة محمرةً من الخجل....
انحنت باحترامٍ له لتلتفت بعدها الى ذلك الرجل العجوز الذي قال "السيد آندريه ضيفٌ قادم من بريطانيا الى اليابان....احسنوا ضيافته"
آومئت برأسها قائلة بهدوء "سنحسن ضيافة زائرنا..."

التفت آندريه لها قائلاً بامتنان "شكرا يا آنسه...." ليلتفت بعدها الى ذاك العجوز الذي قال "اتبعني من فضلك....لنكمل حديثنا بمكتبي..."
وما ان انهى كلماته تلك حتى سارا سويةً نحو المصعد تحت آنظار تلك الموظفه التي لم تنفك عن النظر الى آندريه
تحسست وجنتيها المحمرتين خجلاً لتحدث نفسها قائلة "من يكون هذا السيد يا ترى؟؟ هل هو موظف جديد ام ماذا؟؟"






آندريه....ذلك الرجل البريطاني الذي ظهر بأحداث قصتنا.... من يكون يا ترى..!!
وهل بقدومه الى اليابان سيكون امرا جيداً ام لا؟
وما دوره هو وعائلته بقصتنا يا ترى؟

تابعوني لمعرفة الاجوبة :33:

أتمنى ان يكون البارت قد اعجبكم
واعتذر عن التأخير

اتحفوني بردودكم يا احلى متابعين

في امــــــــان الله ورعايته
__________________

















رد مع اقتباس
  #343  
قديم 07-06-2015, 04:07 PM
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

كيفك حبيبتي؟؟؟؟؟؟لييييييش ما طولتي بالبارت

انغمست معه

آندريه....ذلك الرجل البريطاني الذي ظهر بأحداث قصتنا.... من يكون يا ترى..!!

ممم بصراحة لا أدري من يكون و كيف سيؤثر عل القصة من يكون ربما رجل أعمال ذكي و رائع و وسيم هههه

وهل بقدومه الى اليابان سيكون امرا جيداً ام لا؟

نعم سيكون جيد و لما لا

وما دوره هو وعائلته بقصتنا يا ترى؟

مممم بصراحة ربما سيكون لهم علاقة بعائلة يوكاري

لأتمنى لك التوفيق حبيبتي في انتظاااار البارت القادم بفااااااااااارغ الصبر
__________________




رد مع اقتباس
  #344  
قديم 07-06-2015, 04:45 PM
 
السلام عليكم
كيف حالك يوكي؟
من زمان عننك
ظايمل ترجعي بالابداعات
عشان مااكذب ماقريت البارت كله بس بكمله بعد شوي ><
بس لازم ارد حتى ماانسى
عندك اسلوب راقي بالكلام
اول ماشفت البارت اقول عاا كيف بكمله هههههه
بس بدون مااحس وصلت لنص البارت
الله يوفقك
رد مع اقتباس
  #345  
قديم 07-06-2015, 08:53 PM
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
كيف الحال يوكي ؟؟ ..
...
آآآآآآآآه كان على بالي بعرف اايش الشي الخطير هذا اللي كان يوجي مخبيه عن ريكا
وايش فيها يوكاري بس بس تحطمت كل توقعاتي ..
إيفا هههههههههه خلتني اضحك يوم قالت على دانييل انه عفريت احمق ههههههه ..
جيمس باين عليه الاخ يحبها ماشاء الله ..
ريكا يااااه مررة طيبة حسيتها جد انها ام يوكاري بسبب قلقها عليها ..
جوليان هههههههههههههه والله احس حاله زي حالي لما اجي اذاكر اختي تزعجني كذا ..
آندريه صراحة انا معجبة بشخصيته واحس ظهوره الفترة هذي زين ..
موظفة الاستقبال هذي باين عليها كسوولة
لا والاخت كمان خجلانة مع انه ما حصل شي يعني هههه ..
كثير استمعت بالبارت ..
مشكووورة يالغالية ..
دمتم ف حفظ الرحمن جميعا ..
تمنياتي لك/م بالسعادة ..
__________________
لنكن ارواحا ــ راقية ..
نحترم ذاتنا ، ونحترم الغير ..!
عندما نتحدث ، نتحدث بعمق
نطلب بأدب ، نشكر بذوق
ونعتذر بصدق !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
▐وَيڪفِي أڪوَن بِدِنْيِتـﮗ ذڪرَى سَعِيْدَة تُسْعِدڪ •• ڛمِّيٺگ ڠڸٱيَ ❤ مدونات الأعضاء 180 09-07-2012 02:28 PM
~ آوعدڪ مـآ تشوف ذيڪ آلآبتسـآمـﮧ // وآوعدڪ لآآغيب عن عينڪ وآروح ! jaroo7 شعر و قصائد 0 02-25-2012 02:38 PM
فڪرت آسيبك وابتعد عن دنياڪ لڪن خالف القلب تفڪيري .. قطه عراقيه حواء ~ 2 01-22-2009 03:59 PM


الساعة الآن 07:53 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011