عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree901Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #596  
قديم 08-18-2015, 03:50 AM
 
Wink

سلاام :1:
كييفكم ؟؟
وااااااااااااااااااو
أخييرا نزل البارت Hi1
البارت جميييل كالعاده بس اللي صادمني مره كلام ام ايدن كله سوء فهم :haaa: إيش عمتي <<< ابي ابي :dam::dam:
المههم ما اطول على الجمييله
- بما تفسرون تغير شخصية توشيرو؟
الحب حب4
- هل سيعلم والد آيدن بالحقيقة خلف الحادث؟ وماذا ستكون ردة فعله ان علم؟
اكيد , بيعصب زيه :00: ويمكن يرتكب جريمه قتل وأساعده
- هل كان اسلوب آيدن الجاف مع والدته صائباً؟
ايه ونص :1:
- تصر ايزابيلا على ان الحقيقة هي مجرد سوء فهم، فهل هي كذلك؟ وان كانت سوء فهم فما هي الحقيقة اذاً؟
لا هي اتنصب
- ما هو افضل مقطع في هذا البارت؟ وما هي أفضل شخصية؟
[cc=هننا ^.^]- لماذا تعتذرين لي وانتي تعلمين انني لا احب سماع الاعتذار منك..
وانخفض صوته الذي طوته نبرة هيام لا تظهر الا لها، هي من ينحني كبرياءه امامها:
- الا تعلمين انني احبك بالقدر الذي اصفح به عن كل زلاتك؟
شعرت بكلماته تداعب عاطفتها، تهديها جناحين وترسلها لتطير مع الغيوم، فيعود ضميرها ويسلب منها الجناحين لتهوي الى الواقع، هو لا يحب اعتذارها؟ يحبها بالقدر الذي أصبح يصفح معه كل زلاتها؟ كيف لها ان تعلم بكل هذه الأشياء وقد خانتها ذاكرتها وتركتها في نزاع مع ضميرها يعكر صفو سلامها الداخلي؟ ومع هذا فكلماته اسكتت ضميرها لبعض من الوقت، فعاد تنفسها لانتظامه، ازالت جسدها عنه لتظهر بهذا وجهها الذي غمرته الدموع، فغاص هو ببحر عينيها الزرقاوين الشجيين، سألته بصوت بريء:
-احقاً ما تقوله؟
رفع كفه لوجهها ودموعها تألم كيانه فكيف لا يتألم وهي التي تعتبر جزء من روحه؟ اخذ يمسح دموعها برقة، وهو يقول بصوت عذب حل عليها كالتعويذة السحرية:
-وهل تشكين في صدق مشاعري؟
زمت شفتيها وهي تهز رأسها نافية، النظرات الهادئة البريئة التي تلف عينيها حرضت بداخله توشيرو ذا الخمسة عشر ربيعاً، كانت هي ساحرة نجوم المرح البراقة في علاقتهما، ترمي بتعويذاتها فيتلألأ الجو مرحاً، تحطم بروده بكلمة من فمها وتلهب مشاعره بفعل منها، تحول شخصيتها هذا دفعه لأن يقدم على سرقة المرح منها قبل عامين واعادته لها الآن، وقبل ان يعيده سيستخدمه ضدها يمهد طريقها لاستلامه منه، ودون سابق انذار وجدت جسدها يرتفع عن الأرض تدريجياً، لقد بدأ لعبته معها وها هي الآن تطير محمولة بين ذراعيه، طوقت رقبته بكفيها وقد دست نظراتها الخجلة خلف جفنيها:
- ما الذي تفعله؟ لم يتعافى كتفك بعد! انزلني رجاءاً..
تسللت ابتسامة متلاعبة على شفتيه وهو يقول:
-ومن قال لك انه لم يتعافى.. بل انه بأفضل حال الآن..
ازالت الستار عن مقلتيها بدهشة من تحول شخصيته، واخذت تحدق بوجهه، احست بأنفاسه القريبة منها تلفح انفها، فعادت لتسدل الستار على عينيها وهي تردد بخجل:
-انزلني رجاءاً!
-سأنزلك بشرط!
- حسناً أياً كان.. انزلني وسأفعل ما تريد..
- لن انزلك قبل ان توفي بالشرط..
- ما الذي تريده اذاً؟
-ألن تنظري الي اولاً؟
وراح يضحك محاولاً انتزاع شال الخجل الذي لفها، فتحت عينيها وتفادت نظراته لتنظر الى كتفه، قال:
-قلت انظري الي وليس الى كتفي! هيا بسرعة فقد بدأ كتفي يؤلمني من نظراتك!
ادارت رأسها لتنظر اليه فرأته يغلق احدى عينيه بألم، قالت وقد عبست تعابيرها التي تملكها القلق:
-كف عن هذا! ستؤذي كتفك..
-سأكف ان نفذتي الشرط..
- يا لك من عنيد.. اطلعني على شرطك حالا اذاً!
-شرطي؟ بسيط.. انه قبلة منك!
اخذت تحملق به بتفاجؤ، انفلتت الكلمات من فمها دون تفكير وبصوت هامس:
- هل جننت؟
هل يمزح معي الآن؟ صحيح ان قلبي يألف هذه المشاعر التي تغمرني كلما كان معي، لكن عقلي يعده غريباً! ايعقل انه يحاول تذكيري بما كنت عليه سابقاً؟ كان يقرأ كلامها هذا من عينيها مدركاً بما يدور بخلدها ولهذا يحاول كسر قضبان ذاكرتها وانتشالها من الماضي، فمن يدري؟ قد تعود ايانو لسابق عهدها ان خرجت من قوقعتها التي فصلتها عن العالم الخارجي لعامين وتمسكت بكف توشيرو الذي يمده لها، فتعود لها تلك الخصال التي يفتقدها فيها الآن، مرحها، عفويتها وتشبعها بالحياة، رد عليها:
- أجل جننت لقد تركتني لعامين كاملين ويحق لي ان اطالب بما اريد!
- يكفي ارجوك..
لن يستسلم حتى وان كانت قوقعتها تحاصرها بشدة، قال متصنعاً الخيبة:
- لقد كنت تقبلينني في السابق اكثر مما كنت افعل انا!
- اوسوتسكي! (كاذب!).. لا تستغل امر نسياني لذاكرتي بهذا الشكل!
ضحك:
- حسناً قد اكون بالغت في هذه.. الا انك لم تكوني خجلة بهذه الصورة..
كان كلامه يستدعي بستاناً مزهراً من الحب بداخلها، توقن تماماً انهما اسقياه من عواطفهما الفياضة وخلقا أروع الذكريات فيه، الا ان كل ما تتذكره منه هو رائحة الزهور التي خلفها وراءه قبل ان يندثر، قالت متسائلة:
- وكيف كنت بالنسبة لك في السابق؟
غطس في بحر ذكرياته معها، ثم خرج ليهديها لؤلؤة من الكنوز التي تركتها في داخله، قال:
- كنتِ فاتنة!
ثم أردف وهو يرى تخبط مشاعرها على تعابيرها:
-إنك لا تحاولين ان تنسيني امر الشرط صحيح؟
ارتعد ذراعه المتصل بكفه المصاب حينها، كاد يتأوه بألم بينما كانت عيناه تهتفان "هيا تستطيعين الخروج منها.. امسكي بيدي ولنعيدك لسابق عهدك خطوة بخطوة"، شعرت بنظراته الدافئة تجذبها، وتبث بداخلها تياراً من العاطفة لا نهاية له، تنفست بعمق تستعد لاستقبال المزيد من التيارات، دست عينيها تحت غطاءهما ودنت من وجهه لتطبع قبلة رقيقة على وجنته، احست بقدميها يلامسان الأرض بعدها، ارتعد توازنها وضربات قلبها في تزايد جنوني، هل فعلتها؟ فتحت عينيها لتقع في شباك عينيه الحالمتين، اعادها لكرسيها بهدوء وهو يقول بنبرة مفتونة:
-اوكايري (مرجباً بعودتك).. [/cc]

توشيرو
- ما هو رأيكم في البارت بشكل عام؟
يججننن
جااناا
__________________
هل ستموت ذكراي <<< قريبا ( قصه قصيره )



رد مع اقتباس
  #597  
قديم 08-18-2015, 10:03 AM
 
على أجنحة الشوق
تسافر بي الحروف
نحوك. نحو إبداع ممتزج
بالرومانسية الحالمة
وأرخى سمعى لعزفك المنفرد
على أوتار العذوبة
مروركـ على أحرفــى
يجعلنى أصل الى قمة الإستمتاع
قراءة ناصعة الأناقة منك
و ثناء يحملنى للسحاب
الحالمون يصعب عليهم الرضوخ
تحت أشد الأضواء سطوعاً
تأبى أرواحهم إلا التعلق بأعطاف خيال وردى
روحانيتهم الجميلة تظل تغرد وحدها فى سماء الواقع


وماذا يمنع أن تنجو من كل ما يعصف بها ؟
اللامحسوس و القادم سيكون أجمل
فهذا معنى البساطة
سهل على القلوب هضمها
و على الأرواح تشربها
تألفها المشاعر بسهولة
و يستسيغها وجداننا كالشهد
كذاك كان ردكـ أخـــــــى وصديقى
لك خالص إحترامى
رد مع اقتباس
  #598  
قديم 08-18-2015, 10:55 AM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/18_08_15143988034637252.jpg');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/18_08_15143988034637252.jpg');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
برعاية:




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك؟
وكيف السفرة؟
أرجو بأن تكوني بأتم الصحة والعافية
الحمد لله على رجعتكي من السفر
انا سعيدة بذلك
وأرجو بأنكي أستمتعتي زيادة
حسنا
الفصل كان رائعا كالعادة
أتخلتي لي شعور رائع
وأيضا أصبحت وكأنني في روايتكي
هذا جميل
الأحداث رائعة وبتسلسل
ههههه حسنا أترككي مع الواجب هذا أفضل
الاسئلة:
-
بما تفسرون تغير شخصية توشيرو؟
-
هل سيعلم والد آيدن بالحقيقة خلف الحادث؟ وماذا ستكون ردة فعله ان علم؟
-
هل كان اسلوب آيدن الجاف مع والدته صائباً؟
-
تصر ايزابيلا على ان الحقيقة هي مجرد سوء فهم، فهل هي كذلك؟ وان كانت سوء فهم فما هي الحقيقة اذاً؟
-
ما هو افضل مقطع في هذا البارت؟ وما هي أفضل شخصية؟
-
ما هو رأيكم في البارت بشكل عام؟

1-
أممممم تغيررر في شخصيته في الحقيقة أصبح لي عنيدا او شيء من هذا أو ربما أصبح أفضل من هذا كتغيير أفضل هذا رأيي
2-
نعم أعتقد ذلك تعجب وربما سوف يغضب او قد تتغير الحقيقة بفعل أخر
3-
لا أعتقد بأن هذا صائب لو كان أسلوب أكثر ودية وتفهما لكان أفضل من ذلك وقد يكون هذا التأثير قد سعقها وسوف تتفهمه
4-
نعم أعتقد ذلك أممممم الأمر صعب في فهم ما قد يكون صحيحة أم لا
5-
مقطع مرت دقائق الانتظار ساعات طويلة على جميع الحاضرين حينها، كان منهم من يقطع ممر الطوارئ جيئةً وذهاباً مثل توشيرو الذي انشغل بمراسلة ايانو التي علمت بأمر آيدن، ومنهم من لم تسكن شفتاه عن الدعاء كهيميكو وكارين وايومي التي وصلت قبل قليل مع هيكارو، فشكلا محطاً للأنظار برداءيهما، كان هيكارو يسند رأسه المشحون بالافكار والذكريات على الجدار الأبيض خلفه، وقد تعقلت ابصاره بسقف اللاشيء بقلق، يقف بمحاذاته ريوتا الذي تجمدت مقلتاه على كارين التي دست وجهها بين كفيها تأبى الكشف عن تعابيره حتى يخرج آيدن بسلام، رغم زوبعة الصحافة بالخارج كان الهدوء هو الغالب بالداخل، فالحديث كان عن طريق النظرات حينها، الارواح تترقب، كل في احتراز الأسوأ، ما الذي اخر الأطباء هكذا؟ فتح الباب المترقب اخيراً، خرست الهمسات وانصبت الأنظار على السرير المتنقل الذي خرج من بين شقي الباب، اندفع الجميع نحو منبع النور ذاك ينهلون من ضياءه لتبديد ظلام القلق الذي خيم عليهم، كان هو مضطجعاً على السرير بعينيه المغلقتين، والسلام يسود على تعابيره بعد صراع طويل مع الألم، خرج وراءه الطبيب المسؤول الذي ذهل من عدد الحاضرين من ثم قال:
-
اين هو ولي امره؟
أحببت طريقة أسلوبك أنه جميل رائع أفضل شخصية لحد الأن أيدن جميييييييييييييل
6-
البارت جميل وأحداثه تدور بسلاسة وايضا البداية كانت مشوقة لأكمال القرائة حسنا هذا ما لدي الأن أرجو أن تتقبلي مروري واريكاتوووو على الدعوة لاتنسيني بالقادم أراكي في جزر أخر مشوق أن شاء الله في عون الله



[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
Snow. likes this.
__________________
~


مهم لسعادتك |
Can I Change?|ANLOR | مرايا تتكسر|anlor | توأمتي
رد مع اقتباس
  #599  
قديم 08-18-2015, 02:29 PM
 
Talking

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
كيف حالك غومييين على التأخيير الشديد بس أتابع أكثر من رواية فالأحداث و الشخصيات
تداخلت علي فكان لازم أعيد الرواية من البداية إلى النهاية و أخيرا خلصتها بعد 45 دقيقة من القراءة المتواصلة
ودي أقتل والدة آيدن ما يهمني مخطأة أو لأ بس هيك كرهت الشخصية جدا بأي وجه ذهبت لآيدين للمشفى
مسكيين آيدن الصراحة الحقد شي قليل على إلى شافة
كهيميكو لا تزال شخصيتها رائعة و تستحق كونها بطلة أنتظر ردة فعلها في الفصل القادم
توشيرو و إيانو ما أعرف شو أقول عنهم كييييوت بس كأن قصتهم كئيبة أكثر من اللازم
أمممممم أروح للأسئلة :-


- بما تفسرون تغير شخصية توشيرو؟
حب4حب4
- هل سيعلم والد آيدن بالحقيقة خلف الحادث؟ وماذا ستكون ردة فعله ان علم؟
أظنه سيعلم لكن ليس من آيدن ربما يعرف من مربية داني أو شيئ كهذا ربما سيطرد إيزبيلا من اليابان و سيأخذ داني
- هل كان اسلوب آيدن الجاف مع والدته صائباً؟
طبعا لأ و قليل بعد
- تصر ايزابيلا على ان الحقيقة هي مجرد سوء فهم، فهل هي كذلك؟ وان كانت سوء فهم فما هي الحقيقة اذاً؟
ربما و إن كانت هذلا لا يغفر لها سأكرهها حتى النهاية :1: ربما تخدعة كما تقول أو ربما تفعل هذا لتبعده عن داني
- ما هو افضل مقطع في هذا البارت؟ وما هي أفضل شخصية؟

- آيدن! عد الى هنا فجسدك ليس بخير.. سأغادر كما تريد.. ولكن دعنا نتحدث في وقت لاحق..
هذا ما كان يرمي اليه، فقد صور في عقله انه سيفتح الباب، ويطلب منها المغادرة، من ثم تجبر هي على اختيار الخيار الوحيد المتاح امامها وتغادر، وها هو يكمل خطوته الأخيرة بجره للباب بإصرار، اندفع بعدها الضوء الأبيض المشع والقادم من الجانب الآخر للباب لعينيه مزعجاً اياهما، قطب حاجبيه وهو يدس عينيه خلف ذراعه السليمة، وما لبث ان اعتادت عيناه على النور فأزاح ذراعه على منظرها تقف بشعرها الربيعي على الجانب الآخر من الباب وقد اعتلتها الدهشة، ايعقل ان تكون قد سمعت ما دار بينه وبين والدته؟ لم يكن هذا ما يتمناه، هز رأسه نافياً ليصل انفعاله لهامته، فأرعده الوخز الشديد في صدره، لتستلقي راحة كفه على صدره، ودون سابق إشعار بدأ بالسعال بشدة، ليبصر بعدها بقع الدماء التي لطخت لباسه، هلعت هيميكو لهذا المنظر وصاحت:
- سينباي!
لاح طيف ابتسامة كسيرة على شفتيه رداً على هلعها ونطق بوهن:
- اعذريني على وقاحتي شيراتوري..
وقام بجذبها الى صدره بيده السليمة وهو يضمها اليه بشدة رغم آلامه، فيكون كمن ضرب عصفورين بحجر واحد، وهما إخفاء بقع الدماء عن والدته واسكات هيميكو في وقت واحد، وقال في محاولة أخيرة لدفع والدته للمغادرة:
- هيميكو حبيبتي! لقد كنت في انتظارك!
اجفلت هي عن الحركة لوهلة، لتحس بعدها بذلك الانهيار الجليدي يزلزل أحاسيسها، وقلبها يكاد يقفز من قفصها الصدري بضرباته المتزايدة بجنون..

لأول مرة بغير رأي و بقول كهيميكو
- ما هو رأيكم في البارت بشكل عام؟
جمييل كالعادة

في أمان الله
حب4حب4


__________________


From ĎĨ₫ϊ.Ǿ
﴿وَأَنَّهُ هُوَ أَضحَكَ وَأَبكى﴾
رد مع اقتباس
  #600  
قديم 08-19-2015, 04:26 PM
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لاريسا تشان مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كيفك مبدعتنا؟ طال غيابك علينا،إن شاء الله تكوني بخير و دايما متألقة

يااااااااااااه،استمتعت كثيرا بقراءة هذا البارت خاصة مع طوله الذي أعاد لقلبي سكينته ههه
الأحداث كانت رائعة جدا و ارتحت لما عرفت أنو آيدن بخير،كنت طوال هاي المدة عم فكر شو يصير إلو توشيرو أكيد أيانو مأثرة عليه كتير،بحسو أكتر من مفتون فيها ههه،بتمنى بس تتذكروا أيانو
أكيد رح يعرف السيد آيزايا عن حقيقة الحادث،بتمنى هاد من كل قلبي و أكيد إيزابيلا رح تلاقي ما لا تحمد عقباه بسبب هاد الشي
تصرف آيدن معها كان صائب تماما،أول شي تتخلى عنو و لما ترجع تخدعو و فوق كل شي و بكل وقاحة تقلو كيف بتتحدث معي هيك،يخرب بيتها شو وقحة هاي المرأة،بتمنى ما يسامحها آيدن أبدا و في إنتظار ما ستلقاه من غضب آيزايا لما يعرف أنها السبب فيما يعانيه ابنو
إيزابيلا و اللي تعملو ،صح بحسو سوء فهم،بس رح أتجاهل هاي الحقيقة:7ayaty:،ما بعرف ليش بس أنا أكرهها،ما راح سامحا أبدا حتى و لو فعل آيدن،ما أتخيل إم في قسوتها و إذا كان إحساسي في محلو،أكيد اللي عم تلعب عليه هو مورينو و عم تسرق أموالو بس
أفضل شخصية بهاد البارت هي هيميكو

[cc=أفضل جزء1]تجلس في قاعة الفتيات الخاصة، فدورها كالأخت الكبرى او بالأصح رئيسة مسكن الفتيات يحتم عليها قضاء ليالي العطلة الأسبوعية بين ثنايا السكن، لم تصحو من صدمتها بعد، فقد حل عليها خبر الحادث الذي تعرضه له آيدن كالصقيع الذي اخرس كل مداركها، اغلقت الهاتف بثبات بعد مكالمته القصيرة مع هيكارو، وساد هدوءها يفتتن الضوضاء حولها:
- "اونيي-ساما؟ (الاخت الكبرى).. ماذا هناك؟ من المتصل؟ هل كل شيء على ما يرام اونيي-ساما؟"
قطبت حاجبيها وقد هيمن القلق على اساريرها، همست بارتياب:
- كايجو.. كيف حدث هذا؟
كادت تتصل بنوريكو تصدمها بالخبر فتكون صدمتها أقل حينها، الا انها تذكرت ان نوريكو تعيش ساعات مسروقة مع خطيبها الذي اختطفته الدراسة منها، لذلك قررت انها ستطمأن على آيدن اولاً وستحدد ان كانت حالته تستدعي اطلاع نوريكو، استقامت على ساقيها، واخذت خطاها تتسارع الى سكن الفتيان، بينما تجلى الجمود على تقاسيم وجهها محاولةً التمسك برباطة جأشها امام بقية الفتيات، فملاذها الوحيد في وقت كهذا هو ريوتا الذي يشاطرها مشاعر الصداقة تجاه آيدن، تجاهلت قانون عدم تواجد الفتيات في سكن الفتيان بعد الساعة التاسعة مساءاً، وعبرت حدود الممنوع بعبورها المدخل الفاصل بين مسكن الفتيان والرواق المشترك، شقت طريقها الى قاعة الفتيان الخاصة، فداهمها امر انتشار وباء الخبر في مسكن الفتيان بالفعل، التم الفتيان حول ريوتا الذي لم يجد متسعاً ليضع قدماه ما ان خرج من المصعد بسبب الجمع الذي التم حوله، هتف بدهشة:
- ماذا هناك؟ ما بالكم؟ انها ليلتنا في قاعة اللعب لما الجميع جالس هنا؟
جاءته الردود من افواه متفرقة معلنة عن الخبر ذاته "نقل الرئيس الى المستشفى بسبب حادث مروري"، صاح:
- ماذا؟ وهل هذا الخبر صحيح؟ اياكم وان تكون اشاعة من سكن الفتيات لتفرقتنا والاستيلاء على قاعة اللعب!
هنا صاحت كارين بحشرجة تشهر وجودها في القاعة بما ان احداً لم يلمحها:
- انها ليست اشاعة! الخبر صحيح ريوتا.. ويبدو ان الرئيس قد تأذى كثيراً..
انصبت الأنظار عليها، فوجودها هنا يؤكد الحقيقية، فكيف لمديرة مسكن الفتيات مخالفة القوانين؟ كانت نظرات ريوتا مختلفة عن نظرات الجميع بشكل خاص، فكادت تخترقها محاولة دسها عن انظار الفتيان، هي خالفت القوانين بوجودها هنا وفي هذا الوقت أجل، لكن كيف لها ان تظهر أمام الفتيان بحلة النوم اللطيفة هذه؟ اندفع ريوتا نحوها وقد غلبته الغيرة وهو يراقب انظار الفتيان التي تكاد تلتهمها وابخرة أنفاسه المنفعلة اوشكت على التصاعد، الجمتها نظراته الغاضبة التي أحاطت بها، ياله من سافل! يغضب من وجودي هنا ولا يكترث لأمر آيدن! فاسكت وقوفه امامها سيل افكارها، ادار جسدها نحو المخرج واخذ يدفعها وقبضتاه تشتدان على كتفيها وهو يصر على اسنانه، قال:
-هل اصابك الجنون؟ ما هذا الذي ترتدينه؟
أطرقت رأسها نحو لباسها، قميص نوم قطني دون اكمام وسروال قصير بالكاد غطى ركبتيها، وفوق هذا كله خفيها اللذان كانا على شكل دب محشو، اعتلى وجهها حمرة خجل وقد تملكتها الدهشة من نفسها، الا انها قاومتها وهي تتذكر آيدن، فقالت:
-وهل امر ما ارتديه مهم الآن؟
خرجا من مسكن الفتيان ليقفا في الرواق، بينما عادت رئتيها لتنفس القلق وهي تقول:
- تعال معي.. لا وقت لنضيعه فقد اتصل بي هيكارو-كن وقال انه سيتأخر بالوصول.. لا يجب ان نقلق كثيراً فقد افاق كايجو في سيارة الإسعاف الا ان اصاباته خطيرة ويجب ان نكون معه..
كانت نظراته تطوفها بجرأة، بينما تنقلت نظراتها هي بين لباسها وبين عينيه، لينفلت منها كفها وتصفعه بخفة وهي تقول:
-كف عن استراق النظر!
وعى على صفعتها، وامتطت شفتاه بابتسامة مفتونة سرعان ما تلاشت وهو ينظر الى ساعة معصمه:
-لقد تأخر الوقت.. اذهبي لتغيير ملابسك وسأذهب انا لاستئذان مارجريت بالخروج فقد أغلقت اوسترايا ابوابها..[/cc]

و كمان هاد المقطع:لاح طيف ابتسامة كسيرة على شفتيه رداً على هلعها ونطق بوهن:
- اعذريني على وقاحتي شيراتوري..
وقام بجذبها الى صدره بيده السليمة وهو يضمها اليه بشدة رغم آلامه، فيكون كمن ضرب عصفورين بحجر واحد، وهما إخفاء بقع الدماء عن والدته واسكات هيميكو في وقت واحد، وقال في محاولة أخيرة لدفع والدته للمغادرة:
- هيميكو حبيبتي! لقد كنت في انتظارك!
اجفلت هي عن الحركة لوهلة، لتحس بعدها بذلك الانهيار الجليدي يزلزل أحاسيسها، وقلبها يكاد يقفز من قفصها الصدري بضرباته المتزايدة بجنون..
حبيتو عنجد هاد المقطع،بتمنى تظهر شكوكي صحيحة و أنو آيدن بدأ يميل لهيميكو و حسبما وصفتي،كل هذه المشاعر اللي راودت هيميكو من حضنه لها بس بظنها تحبو هي كمان بس ما بتعرف
و متل ما قلتلك البارت بيجنن و حبيتو من كل قلبي خاصة مع طولو،مبينة أنك تعبتي في كتابتو،تسلميلنا يا رب
عودة ميمونة غاليتي،إشتقنالك حيل،و الله يشفيك حياتي و يديمك إلنا،بتمنى ما بكون خيبت أملك بردي البسيط
تقبلي مروري و في إنتظارك في البارت الجاي على أحر من الجمر فلا تتأخري علينا

دمتي بود
وعليكم السلام ورحمة الله
انا بخير والحمدلله وانتي؟
سعيدة ان البارت اعجبك
هههههههه ما كل هذا الحقد تجاه ايزابيلا المسكينة
سعدت بقراءة ردك كثيراً عزيزتي
لا اشعر بالحماس لكتابة بارت جديد البتة
لانني ان بدأت بالكتابة اغيب عن ما حولي تماماً لمدة قد تصل الى الاسبوع
ولا اعتقد ان ما تتلقاه الرواية من القسم يكفي لينسيني عناء الكتابة
ولهذا اعتقد ان موعد نزول البارت القادم قد يتأخر حتى اجد الهامي
دمتي بحفظ الرحمن
Snow. likes this.
__________________
" لآ آلـه الآ الله.. سُـبْـحَـآنَـكَ رَبـيْ آني كُـنتُ مِـنَ آلـظـآلِمينْ "





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دفتر الآيآآم -LILI- حواء ~ 49 10-08-2011 07:45 PM
ملآك .. و فستآن الآحلآم .. سمسمة محمد أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 13 08-31-2010 02:15 AM
{..مدينة الأحلآم..} مَنفىّ ❝ شعر و قصائد 9 06-11-2009 08:03 PM


الساعة الآن 10:36 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011