عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > ~¤¢§{(¯´°•. العيــون الساهره.•°`¯)}§¢¤~ > أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه

أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه هنا توضع المواضيع الغير مكتملة او المكرره في المنتدى او المنقوله من مواقع اخرى دون تصرف ناقلها او المواضيع المخالفه.

Like Tree1Likes
  • 1 Post By سَاياْ
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-09-2012, 04:26 PM
 
لماذا الألم في حياتنا








حين يتأمل المرء أحوال الناس من حوله يذهل ذلك القدر الهائل من الألم والمعاناة التي تصبغ حياتهم،فيقف حائراً أمام حقائق الحياة المريرة التي فرضت على الإنسانية أن تشق طريقها وسط ركام من الأحزان وفوق أنهار من الدموع،فأقدار الناس من المصائب موزعة بين فقير معدم لا يجد قوت يومه،ومشرد فقد بيته فغدا بلا مأوى يفترش الأرض ويلتحف السماء،وأطفال صغار فقدوا أمهم أو أباهم أو كليهما فكتب عليهم أن يتجرعوا مرارة الحرمان باكراًً،و أب مكلوم وأم ثكلى خطف الموت فلذة كبدهما في زهرة عمره وريعان شبابه،ومهاجر يئن من وطأة الغربة ويتلمظ شوقاً للعودة إلى وطنه الذي أخرج منه قسراً،وأسير أفنى سنين عمره في ظلمة السجن و قبضة السجان بعيداً عن الشمس والهواء،ومريض أقعده مرضه طريح الفراش فهو ينتظر الموت في كل حين،ونساء وأطفال روعتهم الحروب والكوارث وقذفت في قلوبهم الرعب فلا ملجأ يحميهم،وهذه ليست إلا أمثلة لألوان لا تحصى من المعاناة.


ومن سلم من هذه الأصناف المادية من الابتلاءات لم يسلم من هم أثقله أو قلق أقض مضجعه أو وحشة ملأت قلبه،أو خوف نغص عليه نعيمه،وكم من ثري أوتي كل أسباب الراحة المادية فلم يجد سوى الهم والقلق والخوف من المجهول والشعور بالوحشة والاكتئاب النفسي،وفي ذلك آية بينة بأن الكبد والعناء ملازم للحياة على الأرض وجزء لا ينفك من طبيعتها .


وإذا تجاوزنا حدود الوطن الصغير وتأملنا في العالم المحيط بنا صدمنا أمام الحصاد المخيف لتجربة الإنسانية المصبوغة بالدماء والدموع ،فكم من مئات من الملايين قتلوا عبر التاريخ في حروب عبثية لم تجن البشرية منها سوى الندامة والخسران،وما زالت الإنسانية تعزف لحناً حزيناً في مسلسل المعاناة المتواصل منذ أن دب الإنسان على هذه الأرض،ولك أن تتخيلٍ في هذه اللحظة التي تقرأي فيها هذه السطور كم من نفس تزهق ودماء تنزف ودموع تذرف،وكم من نفوس تتألم وصدور تتأوه في هذه الأثناء.
نتأمل هذه الحقائق المريرة ونحن نؤمن بأن رباً حكيماً قدر الأقدار،وهو يراقب المشهد عن قرب ويستطيع أن يمنع هذه المآسي إن أراد،وأنه لم يأذن لشيء بالوقوع إلا لحكمة بالغة يعلمها وإن خفيت عنا،وأن هذه الأحداث بكل مرارتها وقسوتها على نفوسنا تخفي في باطنها أسراراً عظيمة وإن كان ظاهرها العذابً.


لقد أقر القرآن العظيم بحقيقة أن الإنسان خلق في مشقة وعناء: (لقد خلقنا الإنسان في كبد)،والأرض هي مكان العداوات والأحزان منذ أن هبط آدم وحواء عليها إلى قيام الساعةقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو)،ولو أن هذه الأرض هي نهاية المطاف للإنسان لحق له أن يموت كمداً وحزناً على سوء حظه فيها،ولكنها مقام مؤقت وممر إلى ما وراءها:'مستقر ومتاع إلى حين'، والمصائب التي تعصف بالإنسان على وجه هذه الأرض ما هي إلا رسائل تذكير متتابعة له بأن هذا ليس هو المكان المناسب لاستقراره وسعادته،فلا يطمئن إليه أو يفتن به ،وهي استفزاز له لتشعل في نفسه الحنين إلى موطنه الأصلي وهو الجنة التي أخرج الشيطان أبويه منها،وهي أيضاً تحذير له من عاقبة الذنوب والآثام فلولا ذنب أبيه آدم لما هبط من دار السعادة إلى دار الشقاء ولما كان عليه مواجهة كل هذه المتاعب والآلام (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم)


كما أن هذه المآسي التي تلون حياة البشرية منبهات تذكره بمدى هشاشته وضعفه وافتقاره إلى خالقه فلا يطغى ولا يتكبر،والطغيان طبع أصيل في الإنسان يظهر حين يظن نفسه قوياً ومستغنياً: 'إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى'فتأتي هذه المصائب لتذكره بضعفه وحاجته إلى ربه،ولتلجئه للتضرع إليه:' ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرّعون'.

فالشدائد هي التي تقرب الإنسان من الله لأنها تقطع أمله بمن دونه وتنقي قلبه من التعلق بغيره فيتحقق الإخلاص ' وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين'ففي الشدة يتعرف الإنسان على ربه،فإذا انجلت المحنة عاد إلى غفلته: ( فلما نجاهم إلى البر فمنهم مقتصد وما يجحد بآياتنا إلا كل ختار كفور ).

وهي تقرب الإنسان من الله لأنها تزيل الحجب الكثيفة التي تعيق الوصول إليه ، لأن هذه الحجب قد تكونت بفعل التكوين الطيني للإنسان فنالت كثافة الطين من شفافية الروح،والألم يضعف من تعلق الإنسان بالهوى الطيني ويساعد في إطلاق روحه.

وبعد ذلك فالمحنة هي التي تستفز الإنسان للإبداع والتطوير،وتستخرج طاقاته الكامنة،لأنها تفرض عليه تحدياً يضيق أمامه الخيارات فيستفزه ذلك للبحث عن مخارج وحلول فيكون الإبداع والارتقاء الذي يؤدي إلى التقدم في مسيرة الحياة و الإعمار على هذه الأرض.
وقد أبدع المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي في نظرية'التحدي والاستجابة' التي فسر بها نشوء الحضارات عبر التاريخ،فحتى تنشأ أي حضارة لا بد من وجود قدر من التحدي لاستفزاز الطاقات البشرية ودفعها للإبداع وإنشاء الحضارة.

وفي عصرنا الحديث نشأت فكرة الاتحاد الأوروبي بعد حربين عالميتين طاحنتين أبيد فيهما عشرات الملايين ،فلم يفكروا في الوحدة إلا بعد أن ذاقوا مرارة التفرق والاقتتال،وهكذا هم البشر يتعلمون بنار التجارب أكثر من اهتدائهم بنور العقل 'لا يؤمنون به حتى يروا العذاب الأليم'
إن هذا الكبد والعناء الذي قدر الله للإنسان أن يخلق فيه هو الذي يوفر الظروف الملائمة لتحقيق غاية وجود هذا الإنسان على الأرض وهي الابتلاء والتمحيص: (هو الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً)، فالمحنة هي الوسط الملائم لتمحيص النفوس وتطهير القلوب وتمييز الطيب من الخبيث:'أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون' ،فالفقير والمريض والضعيف يبتلون في صبرهم على الضراء،أما الغنى والصحيح والمعافى فابتلاؤهم بأن يشكروا الله على نعمته ويسخروها في مرضاته،فالعافية والرخاء هي ابتلاء للإنسان أيضا ً:'ونبلوكم بالشر والخير فتنة'.

والمصائب تكشف مدى التراحم والتكافل بين الناس،فأصحاب الابتلاءات في أي مجتمع هم مشعر الإيمان والأخلاق فيه،فيظهر معدن المجتمع من خلال تعاملهم مع هؤلاء الضعفاء،وهنا نفهم قول ربنا عز وجل:
'وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ'

بقي أن نذكر من فوائد المصائب أنها هي التي تضفي معنى على الحياة،فلولا المرض لما أدركنا قيمة الصحة،ولو لم يعرف الناس الفقر لما تذوق أحد حلاوة الغنى،ولولا الابتلاء لما عرفنا معنى العافية، وهكذا اقتضت حكمة الله أنه يخرج الحي من الميت،فمن ألم المخاض تولد الحياة، فالمصائب هي التي تضفي على الحياة مذاقاً لنستمتع بها ،وهي التي تحرك المياه الراكدة للحياة حتى لا تأسن،ولو كانت حياة الناس عافية مستمرة وغنى متواصلاً وصحةً دائمة لسئم الناس منها ولركدت الحياة وفسدت (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض).

أمام كل هذه الفوائد الجليلة يتضح لنا جانب من الحكمة الإلهية في تقدير المصائب والابتلاءات على هذه الأرض،
وفي خلق الإنسان في كبد،
ومن يدرك هذه المعاني فإنه يحيل المحنة إلى منحة،ويصنع من الليمون شراباً حلواً،ويصير بإمكانه أن يشق طريقه نحو السعادة والطمأنينة من بين ركام المشقة والعناء،لكن أكثر الناس يستسلمون لشقاء الدنيا وبؤسها دون أن ينتبهوا لهذه المعاني العميقة،
فيكتبون على أنفسهم معيشةً ضنكى:
'وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين'





Nina akram likes this.
__________________
لآ يهَمنِي مآ يظِنه بي آلإخِرين .. ولسِتّ مطآِلبهـ بـ تصحّيح كل مآ يظنوُن . .
عذراً فـِ أنآ لآ أشّبه [ Google] لآنِي غير مزوّد ب خآِصية -> هل تقِصَد ..//ْ~




سأغلق على نفسي قليلا
احتاج لاكون نفسي ولو مرة واحدة..!
الي يبي شي مني عالملاحظات
  #2  
قديم 07-22-2014, 11:29 PM
 
لا ردود مع قدم الموضوعيينقلللارشيف
__________________
*,


First they ignore you, then they laugh at you, then they fight you, then you win



2013 ~ 2018
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا غيَّر القرآن من حياة الصحابة ولم يغير من حياتنا! {سلسلة ربيع القلوب} سفير الفضيلة مواضيع عامة 1 08-25-2011 09:49 AM
لماذا نخسر من نريدهم في حياتنا sea moon مواضيع عامة 4 08-16-2011 04:30 PM
لماذا نخسر اشخاصاً نريدهم في حياتنا ؟؟؟ الحياة2 مواضيع عامة 13 11-16-2010 07:41 PM
لماذا خلق الله الألم والمعاناة .................mk mk1990 نور الإسلام - 11 07-11-2007 11:45 PM
لماذا نخسر اشخاص نريدهم في حياتنا ... الفتى الحزين ختامه مسك 6 06-16-2006 03:09 PM


الساعة الآن 12:19 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011