عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيون الأقسام العامة > حوارات و نقاشات جاده

حوارات و نقاشات جاده القسم يهتم بالمواضيع الحوارية والنقاشات الجادة والمتنوعة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-03-2007, 04:28 PM
 
معاً لنبني جيلاً واعد

بسم الله الرحمن الرحيم
اخواني اخواتي اتيت اليكم اليوم بموضوع اتمنى ان ينال اعجابكم وان يكون له صدى في نفوسكم ولكم كل الشكر :
ذلك الطفل الصغيرماهو الا نبتة صغيرة تسقيها الام بدموع الالم ويطمعها الاب بتعب السنين وتبقى امام عيني هذان الوالدين يرونها كل يوم وهي تنمو فيزداد حبهما وتكثر امنياتهم ويكاد القلب يتوقف فرحا لرؤية ذلك الصغير وهو يخطو اول خطوات الحياة ثم تليها ساعات الفرح وهويرتقي اول سلالم العلم منتقلا من مرحلة الى اخرى التي تنسي الوالدين كل لحظات الالم في تربية ذلك الصغير وتزداد الامنيات وتكبر الفرحة يوم بعد اخر حتى يأتي ذلك اليوم الذي يرى فيه هذان الوالدين ثمرة تعبهما وقد وصل الى اسمى مايرميان اليه وهاهما ينتظران رد الجميل في كبرهما ولكن المفجأة ان يكون رد الجميل عقوقا وعصيان ..........
اسئلة كثيرة تدور بالنفس لماذا بعد كل ذلك كان الرد عقوقا وعصيانا.
انا من رائي ان العقوق اتى من الوالدين اول قبل ان يأتي من الابن او البنت لأن كما عليهما واجب فإنا لانسى ان لهم علينا حقوقا كيف اريد ابنا يحبني وهو لم يرى مني سوى الامر والنهي ولم يحس بحبي وحناني كيف اريد ابنا يصغي الي وانا لم اعلمه فن الاصغاء بان استمع اليه واوجهه اذا اخطأ كيف اريد ابنا بارا وانا وضعته امام قنوات تعلم العقوق وسيء الاخلاق .............اسئلة كثيرة واجابات شتى ولكن مالطريقة لنبني جيلا واعد يكون هو قوام امتنا هو السهم الذي نغمده في قلب العدو هو السيف الذي نبتر به اعضاء في جسد امة اصبحو عبئاً عليها ويكون هو مثال البرويسعى لرد الجميل بكل تقوى وحلم .
اخواني اخواتي موضوع كتبته فان اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان ارجو مشاركتي بارائكم ولكم كل الشكر
اختكم
ام مهند
__________________
بسم الله والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى
اللهم اجمعنا بها في الفردوس الاعلى ومتعنا وهي بلذة النظر الى وجهك الكريم
اللهم ارضها وارض عنها وعافها واعف عنها وجازها بالحسنات احسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا
انا لله وانا اليه راجعون
  #2  
قديم 03-03-2007, 09:58 PM
 
رد: معاً لنبني جيلاً واعد

رائعة كعادتك أم مهند
الجيل الذي نتمناه تبدأ تربيته المرجوة من قبل ولادته، من العلاقة بين الأب والأم
التفاهم بينهم .. التواصل الدائم .. الاتفاق على كل كبيرة وصغيرة .. معرفة دور كل منها في الحياة والواجبات قبل الحقوق.
ثم بعد ولادة الأبن .. يجب أن يعرف الاب والام أنهما من اليوم الاول قدوته ومدرسته الأولى فكل كلمة وكل فعل وكل حركة تختزن بكل سرعة ودقة في عقلية الطفل وتكون من أساسيات شخصيته فيما بعد.
قد يتصف أحد الوالدين بعيب ما ويريد من ابناءه عدم الاتصاف بنفس الصفة .. فعليه أولا أن يعود نفسه على التخلص منه فليس من السهل اقناع الابن بفعل يراني اقوم به.
أن يتعامل الوالدين معه بالمنطق والاقناع فلم يعد من السهل أجبار اطفال اليوم على فعل ما يريدون او قول ما لا يقنعهم.
المدرسة .. خطوة ثانية في حياة الطفل مهم اختيار المدرسة والتأكد من مستواها .. التواصل مع المدرسين لخلق نوع من التكامل بين المدرسة والبيت.
متابعة أفكار الطفل وتصحيح المفاهيم التي قد يكتسبها من أطفال أخرين، تنمية هواياته والتعامل معها بجدية.ا

غاليتي أم مهند هناك الكثير ليقال في هذا الموضوع
وسوف أنتظر لأرى باقى الأراء بإذن الله مشكورة عزيزتي
__________________



حسبنا الله ونعم الوكيل
  #3  
قديم 03-03-2007, 11:33 PM
 
رد: معاً لنبني جيلاً واعد

ام مهند

احسنتي والله تسلسل وكأني ارى الطفل امامي

وهو يبدى في خطواته وهو يتربي بين اكناف والديه

احسنتي في الوصف

انتقلت بلباقة الى ما هو مطلوب وما هو المفروض في التربية

اولها / احتواء الطفل واحساسه بحب والديه وخوفه عليه

ثانيا / تعليم فن الأستماع

ثالثا / تربية النشأ بين والديه وليس تتلمذ على القنوات او الخادمات

احسنتي

اما انا فسأضيف

اذا كبر ولدك خاوه ... اي ابدا في علاقة صداقة معه

وكما قال اشرف الخلق عليه الصلاة والسلام

السنوات السبع الأولى يبدأ في الأمر والتوجيه

وبعد العاشرة نبدأ في الضرب الغير مبرح

لابد من مبدأ الثواب والعقاب

الكثير والكثير من الأطفال لا يحتاج الا الدفع المعنوي

من اخوانه ومن والديه

بعدها لابد من توجيه وتركه
لديه حيرة الأختيار في اموره الشخصية مثلا لديك مصروف كذا ريال شهريا

ولا تسئلني عن شيء بعدها

هذه اضافة ولكي كل الشكر على الموضوع

,
__________________
* هذا خطي فذكروني ... فلربما يأتي يوم لا تجدوني *

  #4  
قديم 03-04-2007, 08:26 AM
 
رد: معاً لنبني جيلاً واعد

مشكورررره ام مهند على الطرح الرائع واكثر من رائع يعطيك العافية مواضيعك دائماً في الصميم ولاكن راي هنا ان التربية الطفل منذو الصغر ويعتمد على رب الاسره فاعلية منذو الصغر اصطحاب والده معه للمسجد ولا يمكن صلاة الطفل وأبوه وأمه لا يصليان إلا نادرا فحقيقة الصلاة تنبع من الوالد والوالدة .
ولذلك الطفل الصغير يقلد والده وأمه في الصلاة وهو لا يعي مايفعل ولكن يقلد والداه فقط فأنتما أيها المربيان وقبل الندم عليكما الاهتمام أمر الصلاة من الصغر وهذه بعض الرؤى لكي يصلي ولدك ويكون ان شالله من الصالحين المهتدين :
1-
اصطحابه للمسجد وهو صغير مع التأكد من أنه لا يؤذي المسلمين في صلاتهم .
2-
محاولة إشعاره بالصلاة في كل وقت أذان .
3-
محادثته عن الصلاة وأنها تقرب العبد من الله وتفتح أبواب الجنة وتسهل الأمور وتشرح الصدور وتذهب السيئات وتجلب الحسنات وتنور القلوب وتحفظ العبد وتنور القبر وغيرها
وعند الفروغ من الصلاة يجلس معه في المسجد ويحدثه بعظمة الخالق وطاعة الله وطاعة الوالدين وما تجلب له في حياته من السعادة في الدنياء ولاخره
والصلاح من الله وتقبلي تحياتي وننتظر منك المزيد
__________________
  #5  
قديم 03-04-2007, 09:02 AM
 
رد: معاً لنبني جيلاً واعد

الأخت الكريمة أم مهند ..بارك الله بك وفيك وجزاك عنا كل خير

ما أجمل ما ذكرت وما طرقت له بابا ، تربية النفس قبل تربية الأولاد ، ليس غريب أن ما يدعو إليه ديننا الحنيف من أخلاق وفنون حميدة لطُرق التعامل والتكافل الاجتماعي ويعطي وصفات شاملة متكاملة لكيفية بناء الأسر والعائلات والمجتمعات، لكننا للأسف نذكر الدين فقط حين نحتاجه أو نكون في ضيق من أمرنا فنتذكر أنه يعطينا الحق المشروع في العيش الكريم ، وننسى ان فتح الله علينا بفتح كريم( حين ننتظر أن يعاملنا هؤلاء الأبناء بجنس خوفنا ورعايتنا لهم تذكرنا فقط ما قدمنا لهم ونسينا أن نتذكر أن هذا اليوم يوم حصاد وجني لما غرسنا وزرعنا وسقينا ) إن تربية جيل جديد على خلق وتدريبه على القيام بما يملي به الدين وترويض شهواته وكبت الرغبات غير المشروعة من أصعب الأمور جملة إن لم نقل مستحيلة لأن القاعدة هشة جدا ولا تحتمل أن ترفع ثقلا كهذا (ونزداد هشاشة كل يوم ) . وانعكاسات ظروفنا الاجتماعية والسياسية والثقافية على واقعنا وحياتنا تزيد الطين بللا، هل نقدر ونحن بهذا الشكل وبهذا المضمون أن نحرك من عجلة زمننا الجميل شيء ، لا أظن ، إلا إذا رحم ربّك و شمل أمته توفيقا إللهيا فقط .

لن نفعل إن بقينا نحلم ، ونتمنى ، أنا أوافقك الحلم والتمني يا أختي أم سيف ، و أعرف أن تغيير المنكر قد يكون أضعفه بالقلب والدعاء ، أو بكلمة كالتي نخطها الآن ونتبادلها ، إننا نحاول رغم إدراكنا بصعوبة الأمر ، لأنه ببساطة مشروع بناء جيل .

وفقني الله وإياكم وسددنا خطانا ..اللهم بلغ مقاصدنا
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:29 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011