عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي > روايات الأنيمي المكتملة

Like Tree19Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-03-2010, 03:34 PM
 
بقلمـــي وبكتابتي وتأليفي ... قصة مؤثره ( حياة التوأم )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....


اليوووم حبيت اقدم لكم بقلمي قصة من كتابتي وتأليفي

ولقد نشرتها في عدة منتديات وحبيت انشرها في منتدانا الغالي





عـــيـــون الـــعـــرب





ودي اشوووف رااايكم في قصتي المتواااضعه ...


تفضلووووا ....








<< حياة التوأم >>

Twin life



نوع القصة : ||| كوميديا - دراما - حياة مدرسية معانــــــاة |||







.... ملخص عن القصة ....




تدور أحداث القصة حول عائلة غنية جدا وهي عائلة التوأم.
تدور أحداث القصة أيضا حول توأمان لا يحبان بعضهما ويكرهان بعضهما كرها شديدا ولا يتوافقان أبدا أسم توأم الأول جايكر وهو
فتى طيب القلب ولا يؤذي احد لا بكلامه ولا بأفعاله أما التوأم
الأخر فهو يدعى جاك وهو عكس جايكر تماما فهو فتى غامض
وعنيد وعصبي جدا وقاسي القلب فماريا لا تحبه وهي تحقد عليه
أحيانا وتظلمه دائما ولكن والده يحبه كثيرا وسوف يكبران
ويدخلان المدرسة ومن هنا تبدأ المشاكل.




(الشخصيات)









الاسم : جايكر غموسكي

العمر : 14 عاما
البلد : اليابان
لون الشعر: بني
لون العين : ازرق
الهواية : قراءة الكتب
العلمية والثقافية


الصفات :وهو فتى خجول و طيب القلب ومرح وحنون جدا ولا
يؤذي احد لا بكلامه ولا بأفعاله و يحبه الجميع وهو مجتهد في
دراسته ويحب والداه ووالداه يحبانه و يحاول دائما التقرب من
جاك ولكن لا فائدة .









الاسم : جاك غموسكي

العمر : 14 عاما
البلد : اليابان
لون الشعر: اسود
لون العين : أزرق
الهواية : عزف البيانو
الطب الجراحي

الصفات :
انه فتى ذكي جدا (عبقري) غامض وعصبي جدا قاسي القلب ...
هادئ و قليل الكلام ووسيم أيضا ومغرور كثيرا ويحب دائما أن
يجلس وحيدا وليس مجتهدا في دراسته و لا في حياته اليومية
فهو لا يحب الدراسة ولا يحب أحدا ولا يحبه احد من العائلة.
فــ ماريا لا تحبه وهي تحقد عليه أحيانا وتظلمه دائما وهو يكره
جايكر كرها بغيظا ولكن والده يحبه كثيرا ...








الأسم : غموسكي دانكن

العمر : 35 عاما
البلد: اليابان
لون الشعر : رمادي
لون العين: أزرق داكن
الهوية : والد التوأم
الهواية : كرة السلة
العمل : رئيس أطباء الجراحة
(مركز متميز وراقي جدا)


الصفات :
انه رجل متواضع وطيب القلب وصريح وذكي جدا (عبقري ) ولا
يكذب أبدا ولديه ضمير وهو سريع التأثر بالكلام بمعنى حساس
قليلا ويحب جاك كثيرا ولا يعلم ذلك وهو هادئ ولا يحب أحد
يقاطع تفكيره ويحب عائلته كثيرا










الأسم : ماريا نيون

العمر : 34 عاما
البلد: اليابان
لون الشعر : بني
لون العين : زيتي
الهوية : زوجة غموسكي
الهواية : الطبخ
العمل : رئيسة مجمعات الأزياء
( هي الزوجه الثانيه لغموسكي ..لأن زوجته
الاولى توفت بعد ولادة التوأم مباشره )


الصفات :
إنها إمرأة جريئة ومرعبه أحيانا و عصبيه قليلا وجديه وتحب أن تكون مميزه دائما والأفضل وهي تكره جاك كرها فضيعا وتصبح
قاسيه معه دائما وتحب جايكر حبا جما وهي دائما لطيفة معه
وتفضل بينهما أي أنها تفرق بينهما وهي مغروره قليلا ...












الأسم : العمة جسيكا دانكن

العمر : 28 عاما
البلد: اليابان
لون الشعر : ازرق
لون العين : رمادي
الهواية : الرسم
العمل : تعمل في شركة
غذائية



الصفات :
هي امرأة طيبة القلب تحب الأطفال كثيرا وهي حنونة جدا ولا
تؤذي أحدا وتحب جاك كثيرا وتعتني به دائما وتحب السفر والتنقل
من مكان إلى مكان وهي هادئة جدا وشخصيتها قويه ومثيره وهي
شقيقة والد التوأم بصراحة هي لا تنجب الأطفال لذلك تحب جاك
لأنها تشعر كأنه أبنها وهي تحبة لدرجة أنها تريد جاك لها فقط ولا
يقترب من ماريا وتوجد فقط صفة سيئة في جسيكا وهي أنها تريد
جاك فقط لها حتى وان أخذته من ماريا ( وهي تحب غاي تشيرا
معلم المسائل الرياضية).






الأسم : ريك كريز

العمر : 14 عاما
البلد: اليابان
لون الشعر : احمر
لون العين : اخضر
الهواية : استفزاز المعلمين والطلاب



الصفات :
فتى غبي جدا متهور يحب استفزاز المعلمين والطلاب وهو كثير
الكلام ولا يغلق فمه أبدا فاشل في دراسته وهو مضحك جدا و
يضحك الفصل في استفزاز المعلمين







الأسم : غاي تشيرا
العمر : 30 عاما
البلد: اليابان
لون الشعر : بني
لون العين : اسود
الهواية : التدريس
العمل : معلم في المسائل الرياضية
( رياضيات)


الصفات :
انه معلم شهم متواضع جدا وكثيرا ما يحرج الطلاب لرفع
شخصيته بمعنى خبيث بعض الشيء ويحب جايكر لأنه جيد في
المسائل الرياضية ولديه شخصية قوية جدا ولا ينخدع علية أبدا
وهو ذكي قليلا ( وهو يحب جسيكا عمة التوأم ) .






ملاحظات عن القصة




أولا سوف تتحدث القصة عن جاك بشكل كبير وقليلا عن جايكر
أن عائلة التوأم عائلة غنية جدا ..جدا وراقيه أيضا ولديهم منزل ضخم وكبير جدا و شركات وعمارات و يمتلكون
مستشفيات ...ألخ

إن جاك ووالده لديهم صفه متشابه أو مشتركه .
*مثل الذكاء (عبقري)

إن جاك ذكي جدا انه عبقري إن لديه ذكاء يفوق الطبيعي وهو
أذكى من جايكر بكثير حتى أن ذكاء جايكر لا يساوي شيئا أمام
ذكاء جاك ... جايكر يدرس لصبح مثقفا وذكيا أما جاك فلديه
الذكاء فطره أو وراثة من والده ولا يحب أن يستخدم ذكائه لأنه
يكره العباقره المثيرون للأهتمام .

جاك يحب الطب الجراحي أيضا هو فطره أو وراثة من والده
وحلمه أن يصبح طبيبا جراحا ولكنه لا يريد أن يدرس ولا يحب الدراسة ويظن أنها وجع رأس لا أكثر .


لقد حدث شيء مريع لجاك في طفولته ولكن سوف يذكر في القصة .

وسوف يحدث شيء مريع لجايكر قريب من نهاية القصة .


تااااابع

(( ارجو عدم الرد ))
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-03-2010, 03:39 PM
 
||... القصة ... ||




كانت السيدة ميوكي ( والدة التوأم ) تحضر الطاولة الطعام وكان السيد غموسكي جالسا على الأريكة يقرأ الصحيفة و كانت حامل بتوأم وفي الشهر التاسع
أما زوجته الثانية ماريا كانت حامل بطفل وهي أيضا بشهر التاسع ...

.....................





.....


وفجأة سقطت ميوكي على الأرض وهي تصرخ بقوه وتتألم كثيرااا ..
تنادي غموسكي وتقول آه أظن انه وقت الولادة ...
وأتى غموسكي مسرعا وهو يرمي بالصحيفة وقال لها تماسكي لا تقلقي يا عزيزتي ....

وأسرع بحملها بهدوء وأخذها إلى المستشفى الولادة ....
وكان غموسكي في غرفة الانتظار متوتر وبدأ يتعرق كثيرا ... ينتظر ميوكي ... وبعد مرور الكثير من الوقت أتت
الممرضة : لـــ غموسكي وقالت هل أنت زوجها ؟؟

غموسكي : نعم .
الممرضة : نحن آسفون فزوجنك ماتت فورا بعد ولادتها ... L
لان ولادتها كانت صعبه جدا.. جدا ... ( بقية في حياتك )
وصرخ غموسكي لاااااااااااااااااا ميوكي ... ..
ودخل غموسكي وكان مصدوما وقال هل التوأمان بخير ...؟؟
الممرضة : نعم أنهما بخير وذهبت لتحضر التوأمان .. واتت معها التوأمان وقالت إن التوأمان كل قمر إنهما جميلان جدا..

وقال غموسكي سوف اسميهم جاك و جايكر ..
ولكن في نفس الوقت كانت ماريا في غرفة الولادة ولكن للأسف
طفلها مات ولم ينجو وحزنت عليه كثيرا وبدأت بالبكاء ...

( ماريا تمسك بجايكر )
وأنت ماذا سوف تسميه
غموسكي: سوف اسميه جاك ..
وكانت ماريا تحمل جايكر دائما بين ذراعيها ولم تمسك جاك إلا نادرا ....
( لقد لهت ماريا عن جاك كثيرااا لأنها من النوع الذي يحب التفضيل ولان جايكر يشبه اخيها الصغير المتوفي وهو يشبه جايكر تماما حتى في لون الشعر لذلك هي تحبه وتكره جاك لانه يشبه ميوكي تماما)
والشخص الذي يهتم بجاك دائما هي عمته :
....
..
.
( العمة جيسكا : تمسك بجاك ... )


وكانت تحب جاك كثيرا ولا تستطيع أن تفارقه للحظه ...

وبعد مرور أربع سنوات كانت العائلة غموسكي تتناول طعام العشاء وكان جاك ... ... يحب والداه كثيرا ( ولكن والده لايعلم ذلك ) ...
و ضرب جاك بالملعقة بقوة على رأس جايكر ...
وصرخ جايكر : وهو يبكي آآآه أمي لقد ضربي جاك على رأسي واااوا وبدا بالبكاء ............................
وصرخت ماريا على جاك وهي تقول لماذا ضربت أخاك يا جاك ؟؟
هيا أذهب إلى غرفتك ولا تخرج منها وهذا عقاب لك ..
جاك : لكن أمي ...
(( ماريا .. ينادونها بأمي .. ( والدته ) ولكنهما يعلمان أن والدتهما ماتت وأيضا يعتبرون ماريا أمهم ولا فرق عندهم )

قالت والدته : ولا كلمة ... وذهب جاك إلى غرفته وذهب جايكر
بعده وفي منتصف الليل كان جايكر خائفا فذهب إلى والداه وطرق الباب وخرج والده وقال ماذا هناك يا جايكر قال جايكر وهو يعانق
والده أبي أن خائف فجاك يطفئ الأنوار وأنا أخاف من الظلمة ...

قال والده : حسنا تعال لكي تنام معي وبعد مرور نصف ساعة أستيقظ جاك وذهب إلى غرفة والديه ودخل الغرفة وقال والداه ماذا هناك يا جاك قال جاك أمي أبي أنا خائف أريد أن أنام معكم مثل جايكر ( الغيره) وكانت والدته تكرهه كثيرا ...

( للعديد من الاسباب فهي تكره طباعه لأنه لا يحب جايكر ولا يحترمهااا )... وكانت فقط تحب جايكر قالت والدته وهي تصرخ جاك اذهب لغرفتك وقال والده هيا جاك اذهب ...
ومن هذه اللحظة بدأ كره وحقد جاك العميق لعائلته وبالأخص جايكر ....وجاك لم يتلقى الحنان من أمه ولا من والده فهما فقط يسألان عن جايكر كأن جاك ليس موجودا و جاك لم يتلقى الاهتمام والعناية أيضا وحتى إذا مرض لا أحد يهتم به ....




كان هناك شخص واحد يهتم به وهي عمته وكان جاك يحبها كثيرا ودائما يكون ممسكا بيدها .... ولكن جبرت لتسافر بعيدا عن اليابان بسبب عملها وبعد أن سافرت .... حتى انها لم تستطع
توديعه بسبب ضيق الوقت ...

شعر جاك بالوحدة القاتلة ولم يجد إلا شخصا يعتني به غير أمه وهي الخادمة وهذا يعني أنه تربى مع الخدم ...
و كانت والدته تريد جايكر فقط فهي لا تحب جاك أبدا


وفي الصباح ..............



(عمرهما 7 أعوام ) كان غموسكي و مارينا يتناولان الفطور ونهض جايكر من سريره ونضم إليهم وبعدها استيقظ جاك وجلس معهم و لكن والدته

لم تنتبه لوجود جاك ...
ماريا : ما رأيكما يا جايكر ويا غموسكي أن نذهب لنتنزه ..؟
جاك : أريد الذهاب معكم ...

غموسكي : بلطف حسنا جاك سوف تذهب معنا ...
وفرح جاك كثيرا لأنها المرة الأولى التي يخرج فيها مع والداه وعانق والده بشدة وهو يقول شكرا أبي وتجهز الجميع للذهاب ....وركبوا السيارة وذهبوا لنزه وبعدها ذهبوا إلى البحر ....

وكانت ماريا وغموسكي جالسان ينظران إلى جايكر وجاك وهما يلعبان بالرمال غموسكي : أول مرة أرى جاك سعيدا لهذا الحد فأنا لم أرى ابتسامته أبدا ..

ماريا : هههمم لا يهمني أمره أنا فقط يهمني جايكر ....
وعادوا إلى المنزل وهم سعداء وقالت والدتهما أنا سوف أُعد العشاء و ذهب جايكر وجاك لتغير ملابسهما وبعد أن أنتهى عادا للأسفل ليتناولوا العشاء وكانت حياتهم سعيدة وهادئة ولكن السنين تمضي حتى كبرا ...

....... وأصبح عمرهما .......



( 14 عاما )
أشرقت شمس الصباح ...

وكان اليوم أول يوم للمدرسة الإعدادية لجاك و جايكر ...

وكان جايكر مرتديا الزي المدرسي وهو جالس في الأسفل يتناول الفطور وكان جاك نائما في فراشه لأنه كان يشاهد الأفلام ليلة البارحة ولم ينم إلا في ساعة متأخرة واستيقظ والده وكان متأخرا

ونزل للأسفل وهو يقول هيا جايكر بسرعة وأين جاك قال جايكر جاك نائم قال والده وهو يصرخ ناااااائم وقال لجايكر أذهب بسرعة وأيقظه وذهب جايكر لجاك في غرفته وقال جاك ...جاك هيا

استيقظ أنها السابعة و النصف واستيقظ جاك منفزعا وهو يقول ماذا السابعة والنصف لما لم توقظني أيها الأحمق قال جايكر أنا لست أحمق واحترم الفاظك ...

وخرج من الغرفة وبسرعة كبيرة نهض جاك من سريره وارتدى الزي المدرسي وحذائه واخذ حقيبته ونزل للأسفل ....
غموسكي : دائما متأخر يا جاك و .....


قال جاك مقاطعا أعرف ماذا سوف تقول : جايكر أفضل منك وهو نشيط أيضا أنت كسول ولن تكون مثله مهما حاولت .أجل هذا كل ما سوف تقوله

غموسكي : إذا أنت تعرف نفسك أنك لست مقارنة بجايكر
قال جاك بصوت منخفض هممممم سخف ...

غموسكي : كف عن التذمر وهيا اخرجا أنتما الاثنان وعندما
وصلا إلى السيارة كان جايكر يريد أن يصعد في المقعد الأمامي
بجانب والده و أبعده جاك بقوة وهو يقول أنت في المقعد الخلفي
وجلس جاك في الأمام وقال جايكر حقير وغد وجلس في الخلف
وقال والدهما أنتما دائما تؤخراني عن عملي....

وكان جاك طوال الوقت صامتا ولم ينطق بحرف
غموسكي : لجايكر ماذا سوف تعمل يا جايكر إذا كبرت ؟؟
قال جايكر سوف أعمل مهندسا .

قال جاك وهو يسخر منه سوف يموت الكثير من الناس إذا عملت مهندسا سوف يسقط المبنى على رؤوسهم من تصميمك ..
قال جايكر وهو غاضب أخرس جاك ولا تسخر مني هل فهمت ....

قال جاك وهو يسخر منه لقد اخفتي بصراخك هممممم حقا أنك كل فتاة ...

غموسكي : وهو غاضب كفى جاك وإن لم تغلق فمك سوف أغلقه لك ولا تسخر من أخاك ثانيةً هل فهمت ...

قال جاك هممممم ممل ... ووصلوا إلى المدرسة
غموسكي : جايكر أبذل جهدك وأريد درجات عالية ...

وقال لجاك أبذل جهدك أيضا ولا ترسب كالعادة ولا تتشاجر مع أحد كن مهذبا هل فهمت ....

قال جاك دائما الكلام موجه لي هااا .. L

ودخل جاك و جايكر إلى المدرسة وكانت الحصة االثانيه قد بدأت
ودخلا في منتصف الحصة وقال المعلم أهلا إذا أنتما جديدان وتوأم أيضا شيء رائع عرفونا بأنفسكم قال جايكر أنا جايكر
غموسكي وقال جاك أنا جاك غموسكي قال المعلم تشرفنا بكما تفضلا لتجلسا في مقعدكما وجلس جايكر في الأمام وذهب جاك للخلف وهو يضع يديه في جيبه وقال فتى يدعى ريك : ضحك وهو
يقول انظر إلى هذا ... وكان يتحدث عن جاك ..

وسمع جاك ما قاله ومسك جاك بقميص ريك وهو يرفعه للأعلى و
ينظر إليه نظرتا حاده ويقول ... هل كنت تسخر مني أيها
الفتى ... وقال ريك وهو خائف لا ..لا أسخر منك أرجوك أنزلني
أنا أسف وتدخل المعلم وانزل ريك وقال لجاك أذهب مكانك وقال

المعلم .. لريك هذه أخر مره .. وبعد انتهاء الحصة كان وقت الفسحة كان جايكر يتجول في ممرات المدرسة ليتعرف على
المدرسه وعلى الاساتذه ... ووجد تجمع الطلاب في


الساحة الخلفية
وقال جايكر ماذا هناك وذهب جايكر لتفقد الأمر ووجد جاك
يتشاجر مع احد الطلاب
وقال جايكر لم يجد طلابا يتشاجر معهم إلا
أبن المدير ومن أول يوم وأتى المدرس وأوقف الشجار وهدأ
الوضع و ازدادت شعبية وشهرة جاك في المدرسة ... وكان جاك
يكرر لجايكر كلمة في المدرسة والبيت وفي كل مكان كلمة أكرهك
دائما ويضربه ويحقد عليه كثيرا وأنتهي أول يوم في المدرسة وفي خروج جاك من المدرسة

أوقفه جايكر وقال له لماذا تكرهني يا أخي أنا لم أفعل لك شيئا وضرب جاك جايكر ضربة قوية على وجهه حتى نزف انف جايكر وقال جايكر لماذا فعلت هذا وأتى والدهما ورأى ما حدث وهو يمسك بجاك ويقول لماذا ضربت أخاك دون سبب يا جاك ...
وكان جاك صامتا وضرب غموسكي جاك ضربة قوية في معدته حتى خرج دم من فمه ومن شدة الضربة سقط جاك على الأرض
فاقدا الوعي واصطدم رأسه بالرصيف وسبب جرحا عميقا في
( جبينه) وقال غموسكي ماذا فعلت لم أسيطر على غضبي .كان
غموسكي يحب جاك أكثر من جايكر ولكنه لا يعلم وكان جاك
ينزف أكثر فأكثر وحمل جاك إلى السيارة وهو يحاول ان يوقف
النزيف ولكن لا فائده

... وأسعفه إلى المستشفى بسرعه وعندما اتوا إلى المستشفى عالج جايكر أنفه وكان جاك في غرفة الطوارئ ..

( أن جاك يحب والده حبا غير طبيعي يحبه أكثر من أي شخص في العالم ويتمنى أن يقضي والده بعض الوقت معه أو يتكلم معه أو يخرج معه أو يعانقه فهو لم يأخذ الحنان أبدا من والداه . كان والداه متفرغان لجايكر فقط و لم يكترثا لجاك)

ونام جاك لمدة يوم كامل بسبب الإصابه عندما فتح جاك عينيه وجد والده ممسك بيده ولم ينم منذ يوم إصابة جاك وكان مرهقا وتعب يظهر على وجهه وقال جاك بتألم أبي لماذا أنت هنا ...

وكان والده فرحا جدا لأن جاك بخير وهو يعانق جاك ويقول
الحمدالله انك بخير يا جاك وشعر جاك بشعور دافئ في حضن
والده وشعر براحة كبيرة لم يشعر بها من قبل لأنها المرة الأولى
التي يعانقه والده ولأول مرة شعر جاك أن هناك شخص يهتم
لأمره ونظر إلى والده وهو يقول أبي ألم تنم يبدوا التعب على
عينيك وأنت مرهق جدا غموسكي : هذا لأنني كنت قلقا عليك ولن
ارتاح حتى تفيق وأنت في حالة جيدة ... وشعر جاك بفرحه كبيرة
وعانق والده بشدة ودموع تنهمر من عينه و يقول شكرا
لأهتمامك يا أبي غموسكي : هيا فلنعد للمنزل ..


وقال جاك حسنا ... وخرج جاك ووالده من المستشفى وعادوا إلى المنزل وفي لحظة دخولهما إلى المنزل كانت ماريا تنتظر ..

ماريا : أين كنت لمدة يوم كامل .. غموسكي : وهو يضع يده على كتف جاك ويقول كنت مع جاك في المستشفى لأنه كان مصاب بجرح عميق في رأسه قالت والدته بغرور : انه لا يستحق كل هذا
الأهتمام ...

قال : والده وهو يصرخ عليها كفى توقفي عن قول هذا الكلام كفي
عن جرح مشاعره لافرق بينه وبين جايكر انه أبني أيضا قالت الأم وهي مندهشة غريب أمرك يا غموسكي ولكن جايكر أعتبره أبني
أنا وليس هذا الأحمق ولقد جرحت جاك بهذه الكلمات القاسية
ولكن جاك لم يظهر حزنه وبدا كأنه لم يجرح بكلماتها وقالت
والدته وهي تنظر إليه هل ترى يا غموسكي حتى انه ليس لديه
مشاعر ولا أحاسيس انه ليس بشرا

وقال جاك وهو يصرخ على والدته هل تظني أنني حيوان قالت
والدته وهو غاضبه لا تصرخ في وجهي أيها الأحمق وذهب
مسرعا إلى غرفته دون أي كلمه وذهب الجميع إلى النوم


وفي الصباح
....
استيقظ جايكر مبكرا كالعادة وكان يتناول الإفطار وأتى
والده وقال جايكر ألن يذهب جاك هذا اليوم إلى المدرسة قال والده لا جاك لن يذهب إلى المدرسة

فهو مصاب ولن أذهب أنا قال جايكر لماذا لن تذهب أنت يا أبي قال والده لأنني لم أخذ كفايتي من النوم فأنا مرهق جدا قال جايكر إذا سوف اذهب بالحافلة وداعا وذهب الأب للنوم واستيقظ الساعة 10 صباحا ونزل للأسفل وشعر بالملل

وذهب ليطمئن على جاك ودخل غرفة جاك ووجدته مستيقظا ويبدوا أن كلام أمه أثر به كثيرا وجلس والده على السرير بجانب جاك وهو يقول كيف حالك يا جاك هل تشعر بتحسن قال جاك قليلا قال والده إذا سوف أغير لك ضماد رأسك لكي تشعر بتحسن وغير والده الضماد لجاك وشعر جاك بتحسن كبير وشكر والده لأنه يهتم به

وقال والده لماذا أنت انطوائي لهذا الحد ومنعزل عن الآخرين وأعصابك بارده كالثلج وأنا لم أرى ابتسامتك أبدا رد جاك قائلا لماذا تريدني أن أضحك وابتسم وما هو الشيء الذي يجعلني ابتسم إهانات أمي وكلماتها القاسية وتفضيلها بيني وبين جايكر و في طفولتي خروجكما مع جايكر فقط وتركي في البيت وحيدا ولم اخذ الحنان من أحد ولم يهتم بي احد عشت وحيدا منذ طفولتي

أتعرف من هو الذي اعتنى بي إذا مرضت والذي يشترى لي الألعاب و الذي يطعمني منذ كنت طفلا قال والده بفضول من قال جاك بحزن وكأبه شديد هم .................ال....خد....م أجل الخدم وصدم الأب ومن هذه اللحظة تحركت مشاعر الأبوه في داخله وهو يقول بحزن جاك هل هذا صحيح هل الخدم هم من اعتنوا بك وأطعموك قال جاك نعم وقال والده الحق على أنني لم أكن بجوارك و الأعتناء بك آسف سامحني يا بني لم أكن أبا

صالحا بالتأكيد أنت تكرهني كثيرا وعانق جاك والده وهو يقول أبي أنا لم أكرهك يوما من الأيام أنا احبك بكل صفاتك حتى ولو ضربتني أو صرخت علي أو تجاهلتني فأنا أحبك حتى أنني احبك
أكثر من نفسي وكان الأب مندهشا طوال الوقت وندم كثيرا لأنه لم
يعرف مشاعر جاك وقال والده لجاك ما رأيك أن نخرج أنا وأنت
فقط دون جايكر و أمك كالأب وأبنه وقال جاك له بفرح شديد حقا يا
أبي سوف تخرج معي

قال والده لم نخرج أنا وأنت منذ زمن طويل لان عملي لا يسمح لي بأي فراغ إذا هيا غير ملابسك قبل أن أغير
رأي قال جاك حاضر يا أبي وذهب والده للأسفل ينتظره

ورن هاتف والده وأجاب والده ألو من يتكلم وكان المتصل المستشفى وأن هناك عملية جراحية مستعجلة جدا لأنها لشخص مهم جدا ويجب أن يتكلف بهذه العملية وقال والده حسنا أن آتٍ لكم لن أتأخر ونزل جاك وهو يقول أبي لقد جهزت وقال والده أسف جاك لدي عملية مستعجلة يجب علي أن أذهب بسرعة وذهب والده وهو يقول أسف جاك في المرة القادمة سوف نخرج

وحزن جاك كثيرا وهو يقول لماذا يحصل هذا لي وصعد إلى غرفته غاضبا


ولقد أشرقت الشمس صباحا

وكان اليوم عطلة الأسبوع وكان الجميع نائمون في غرفهم حتى
الظهيره واستيقظت الأم وذهب للتسوق مع صديقاتها وبعدها استيقظ الأب وذهب للمستشفى لأن لديه بعض الأعمال واستيقظ
جاك وذهب للسينما طبعا وحده ولم يبقى في البيت إلا جايكر وكان

جالسا يشاهد التلفاز وتذكر كلام والدته وهو أن يغير ساعة
الحائط لغرفة الجلوس وصعد جايكر إلى الأعلى وأحضر ساعة جديد من غرفة والدته وذهب للأسفل ليضع الساعة الجديدة عوضا
عن الساعة القديمة ووضع كرسا ليصعد عليه لأن الساعة بعيدة
قليلا وصعد على الكرسي وانزل الساعة القديمة وكان مستعدا
لوضع الساعة الجديدة وأتى جاك في هذا الوقت وفي لحظة دخوله
قال له جايكر أخي إذا سمحت أمسك لي الكرسي لكي تثبته أخشى
أن اسقط وكان جاك في مزاج جيد وقال حسنا وأمسك جاك الكرسي لجايكر وحاول جايكر أن يضع الساعة ولكنه فقد توازنه
وسقط على الأرض بقوة وأصيبت ( كسرت ) قدم جايكر ولم يكن

خطأ جاك بل هو خطأ جايكر وحاول جاك أن يجد مكان الألم ليخففه
وأمسك قدم جايكر وضغط جاك على الكسر دون قصد وأتت والدته

من التسوق وهي مستمتعة ودخلت المنزل ورأت جايكر يصرخ وجاك ممسك بقدم جايكر وفهمت الأمر خطأٌ أن جاك قد كسر قدم جايكر قصدا وهي تحب جايكر وهو أبنها المدلل ولا تحب أن يصيب بخدش وصاحت الأم وهي تقول ابني جايكر ماذا حدث لك
ووقفت أمام جاك والغضب يشتعل بداخلها وصفعت جاك بقوة وسقط جاك من شدة الصفعه وضربت جاك ضربا مبرحا بلا رحمه وهي تقول من أنت لكي تكسر قدم جايكر لهذه الدرجة تكرهه تريد
تحطيم عظامه أنا من سوف يحطم عظامك أيها الحقير وكان جاك
صامتا رغم أنها تظلمه وحتى لو تكلم هذا لن ينفع ولن تصدقه ووقف جاك أمامها صامتا وصفعته مرة أخرى وهي تقول اخرج أنا لا أريدك في هذا المنزل وقالت بغضب هيااااااااا أخرج لا أريد أن أرى وجهك وخرج جاك مصدوم مما حدث وهو يقول في نفسه
إلى أين أذهب وتجول جاك كالمتشرد في الشوارع لا يعرف إلى أين يذهب وقال جايكر لأمه أمي ليس جاك من كسر قدمي أنا من
سقط على الأرض قالت والدته لاتبرر خطأه فكل شيء واضح
وعاد والده إلى البيت ومعه هدية لجاك وهي حاسب محمول ( لابتوب ) ودخل المنزل وهو يقول أين جاك لدي هدية له وكان جايكر جالسا على الأريكة و معه (عكازه ) وقدمه مضمده

وقال والده وهو منصدم ماذا حدث لك يا جايكر هل أنت بخير من هو الذي فعل هذا وقال جايكر كل شيء لوالده وهي الحقيقة أن جاك ليس له ذنب وضربته أمي ضربا مبرحا وبلا رحمة وصفعته

مرتان وطردته خارج المنزل وقال والده فعلت كل هذا فقط لأن قدمك كسرت وذهب الأب إليها غاضبا ماذا فعلت به كل هذا من أجل جايكر فقط لأن قدمه كسرت و ضربته بلا رحمه وصفعته مرتان وطردتيه خارجا وهو يمسك بكتفيها ويقول لماذا أخبريني لماذا إذا كنت تهتمين لأمر جايكر فأنا أهتم لأمر جاك وخرج

وهو غاضب ليبحث عن جاك وبحث في كل مكان حتى تعب وتجول في الشوارع و في كل دقيقه كان يلتفت يمينا ويسارا ولكنه لم يجده ووقف على الرصيف ولاحظ وجود جاك في الرصيف
المقابل وصرخ وهو يقول جاااااااك ...جاااااااااك وسمع جاك صوت والده ونظر إليه وظن جاك أن والده يريد أن يضربه لأنه
ظن أنه كسر قدم جايكر فهرب جاك مسرعا واستغرب والده لما فعل وهو يقول ماذا به هل ظن أنني سوف أضربه ..وتبعه الأب
وحاول تجاوز الرصيف الأول ليصل إلى الرصيف المقابل وعندما تجاوزه وجد جاك واقفا في وسط الشارع

وكانت شاحنة آتيه في

أتجاهه وكانت كبيرة جدا ولم تلاحظ وجود جاك وصرخ الأب وهو
يقول أبتعد عن طريقها ولم يستطع الأب الوصول لجاك لان
الشارع كان مزدحما بسيارات المسرعة قال جاك لوالده وهو
خائف والدموع في عينه أبي قدمي عالقه لا أستطيع أن أخرجها
أرجوك ساعدني ولم يعرف الأب ماذا يفعل والشاحنه تقترب وحاول الأب الوصول لجاك وعندما وصل ...


فات الأوان ولقد صدمت الشاحنه بجاك صدم غموسكي لرؤية جاك يصطدم بشاحنة أمام عينه كان أرعب منظر شاهده في حياته وفطر

قلبه كثير وأسرع لجاك ورأى جاك مغطى بالدماء وكسور بجسده والجروح تملأه في كل مكان وتحطم قلبه وبدأ يبكي ... ويبكي لقد
كان خائفا على جاك بسبب الجرح الذي في رأسه ولأن ماذا يفعل
وأسعفه بسرعة إلى المستشفى وأدخله لغرفة العمليات وكان
غموسكي في غرفة الانتظار ينتظر خروج جاك وكان متوترا كثيرا
والدموع في عينه ومضت 6 ساعات على الانتظار وخرج الطبيب لغموسكي

وقال له يجب أن تسترح أذهب لبيتك وتعال بعد يومين
وقال غموسكي لا لن أذهب سوف أبقى مع أبني قولي أيها الطبيب
هل أبني بخير هل سوف يعيش قال الطبيب الحمدالله ابنك سوف
يعيش وهذا لحسن حظه لأنه الشاحنه لم تصدمه مباشرتا بل
صدمت به جانبا لأنه قفز بسرعه بعد ان أخرج قدمه قال غموسكي
الحمدالله لقد أرحتني أرجوك أيها الطبيب دعني أراه أريد أن أرى جاك قال الطبيب لا يمكنك أن تراه إلا بعد يومين وبعد حوار طويل

عاد غموسكي للمنزل وكان الأطباء يحاولون معالجة جاك بكل الطرق والحمدالله نجحوا في ذلك ووضعوا جاك في غرفة الخاصة
واتصلوا بغموسكي ليراه وقالوا له أن يأتي وأتى غموسكي مسرعا

إلى المستشفى ودخل غرفة الطبيب وهو يقول ماذا
أيها الطبيب قال الطبيب قبل أن أبدأ هل حدث شيء لأبنك في طفولته وظل والده يفكر ويتعمق في الماضي حتى تذكر ذاك

الشيء المريع وقال والده نعم لقد حدث له شيء مريع قال الطبيب أخبرني به قال والده كان جاك وهو صغير يلعب في الحضانة مع بقية الأطفال لم يكن جايكر موجودا كانت شرطه تلاحق لصوص قريب من الحضانة ولكن أحد اللصوص تسلسل للحضانة ودخل على الأطفال وكان شكله مرعبا فخاف الأطفال منه وهربوا ولكن جاك لم ينتبه لوجود اللص وظن اللص أن جاك ليس خائفا منه ودخلت الشرطة للحضانة ليبحثوا عنه ودخلوا عليه فأمسك جاك كرهينه ليخرج سالما وهدد الشرطة إن لم يبتعدوا سوف يطلق
النار على رأس جاك فحاولوا الشرطة أبعاد السلاح عن جاك ولم يجعلوه يهرب وكان المكان محاصر ولكن كان هناك شرطيا خلف
النافذة يريد أطلاق النار على اللص وكان اللص مستعدا ليطلق النار على جاك وفي نفس الوقت كان الشرطي المختبئ مستعد
وأطلقا النار في نفس الوقت ولكن الطلقة لشرطي لم تصب اللص بل أصابت جاك وذلك خطأ من الشرطي واللص أيضا أطلق النار
على جاك وهذا يعني


أن جاك أصيب بطلقتان في رأسه وسقط جاك وأمسكوا الشرطة
اللص ولكن لم ينقذوا جاك وأتيت أنا لأخذ جاك وصدمت لرؤية جاك مغطى بالدماء والرصاصتين في رأسه من جهة اليسار فأخذته
للمستشفى مسرعا وأنا من أجرى عمليته لأنني طبيب جراحه ولقد كنت متألما لرؤية أبني الذي عمره 4 سنوات مصاب بطلقتين في
رأسه انه مازال طفلا والذي يؤلمني أكثر هو

أنني أنا من سوف يجري العملية وعندما بدأت العملية حاولت وحاولت أن أخرج الرصاصتان ولكن نجحت في أخراج واحده والمشكلة في الأخرى التي لم أستطع أن أخرجها لأنها في مكان خطر في رأسه ويصعب إخراجها وإذا أخرجناها سوف يموت وإذا جعلناها في الداخل سوف يموت والمشكلة أنها تضغط على أحد الأوعية الدماغيه في رأسه

وسببت له ورم دماغي كبير وقال الطبيب ماذا فعلت قال والده إن أحد الرصاصتين داخل رأسه لان من المستحيل إخراجها قال
الطبيب وهل جاك يعلم هذا قال والده نعم انه يعلم ذلك ويعلم انه
سوف يموت قريبا ولكنه يخفي ذلك ودائما يشعر بألم فضيع في رأسه لا يخبر أحدا وعندما ضربته على معدته لأنه ضرب جايكر
وسقط فاقدا الوعي وأصطدم رأسه في الرصيف كان سبب فقدانه للوعي مع أن ضربتي لم تكن قويه لدرجة انه يفقد الوعي كان

بسبب الورم الدماغي قال الطبيب حالته الأن أسوء من قبل لأن لقد ازدادت الجروح في رأسه أكثر وسبب ثقبا في رأسه وهذه مشكله كبيرة قال والده أنا يمكنني علاجها لأنها من اختصاصي وحقا لقد نجح والد جاك في معالجة الثقب ولكن الألآم لم تنتهي

بعد وحاولوا معالجة جروح جاك كلها وتهدأت الألم وأعطوه مخدر ولقد قال الطبيب لغموسكي أن جاك لن يعيش طويلا بل لفترة
محدودة وصدم الأب كثيرا وشعر بالأسى على جاك وكان ينظر إلى
جاك وهو في العناية المركزة وبكى كثيرا ونقلوا جاك خارج
العناية المركزة إلى غرفه يمكن لولده الجلوس معه ودخل والده
ليطمئن عليه وجلس بجانب جاك لينتظره حتى يستيقظ من نومه ومرت مدة طويلة ولم يستيقظ ومر شهران ولم يستيقظ وقلقت

والدته على غموسكي( لم تكترث لجاك ولم تسأل عنه حتى) وأتت إلى المستشفى لأنها لم ترى غموسكي مدة شهران وسألت عنه في المستشفى وقالوا لها انه في غرفة مريض وذهبت والدته إلى غرفة المريض انه جاك ولا تعلم ودخلت الغرفة ورأت حالة غموسكي متدهوره ومتعب كثيرا والإرهاق يبدوا عليه ولكنها لم تعرف جاك لأنه رأسه وعينه اليسرى مغطاة بالضماد والأجهزة عليه وقالت لغموسكي أين كنت مدة شهران هل كنت تعتني بهذا المريض هل هو مهم لهذه الدرجة وكان غموسكي يريد أن يختبرها و قال غموسكي أين جايكر ؟؟

قالت ماريا وهي تبتسم جايكر في المنزل ولقد أكل جيدا وذهب ليدرس في غرفته قال غموسكي و أين جاك يا ماريا ....قالت ماريا لا أعلم عنه شيئا قال غموسكي لماذا أليس هو أبنك أيضا قالت ماريا بصراحة أمره لا يهمني قال غموسكي لماذا لا يهمك
قالت لأنه يثير اشمئزازي وأنا كرهه

قال اذهبي إلى أبنك الوحيد جايكر ودعيني هنا قالت ماريا أمر محيرني من هذا المريض الذي تهديه كل هذا الاهتمام قال غموسكي انه أبني جاك وصدمت ماريا وعرفت لماذا سألها عن جاك ورأت حالة جاك الخطره وقد يموت في أي لحظة

وفجأة تألم جاك وهو يقول آه وصرخ آآآآآآآآآآآآآآه ه وأسرع غموسكي وهو يقول جاك هل أنت بخير وعانق جاك وهو يقول تحمل يا بني سوف تشفى لن تموت بأذن الله ورأت ماريا ما يحدث وتقول في نفسها لهذه الدرجة غموسكي يحب جاك وعادت ماريا للمنزل وضل غموسكي في غرفة جاك ولم يخرج أبدا ولقد نام
غموسكي قليلا ولكن في هذه اللحظة استيقظ جاك ولم يجد أحد
حوله ونزع حبل التغذية ونهض من السرير وخرج خارج
المستشفي في ملابس المستشفى وكان من دون حذاء وكان البرد
شديد وسقط جاك على الرصيف لأنه لا يستطيع أن يمشي أكثر و جسمه لا يحتمل البرد واستيقظ والده ولم يجد جاك في سريره
وصدم وخرج ليبحث عنه وسأل جميع ومن في المستشفى ولكن
من دون اثر وخرج خارج المستشفى ووجده ساقطا على الأرض وأسرع إليه وأمسك جاك بين ذراعيه وقال جاك بتألم شديد أبي

أكاد أموت من البرد وقال والده ما هذا أنت كالثلج وحَمل جاك وأخذه إلى المستشفى ووضعه على السرير وهو يقول هل أنت مجنون تخرج في هذا البرد وأنت مريض وعانقه وهو يقول لقد خفت عليك لماذا فعلت هذا وكان جاك طوال الوقت صامتا وفي الصباح كان الطبيب يفحص حالة المرضى ومر على جاك وفحصه وقال الطبيب وهو مبتهج رائع لقد تحسنت حالة جاك كثيرا وبشكل
كبير أظن انه سوف يخرج قريبا وفرح الأب كثيرا لأن جاك سوف
يخرج قريبا وبعد مرور الأيام حان وقت خروجه وكان والده يجمع أغراض جاك من الغرفة وبعد أن انتهى أخذ جاك وعند وصوله
لباب المستشفى أوقف الطبيب غموسكي وقال له أريد أن أكلمك قليلا قال غموسكي حسنا وقال لجاك أذهب لسيارة وانتظرني هناك
قال جاك حسنا وفي حوار الطبيب مع غموسكي قال له الطبيب أبنك جاك الأن بخير وفي حالة جيده ولكن المشكلة في دماغه وإصابة
الرصاصه والورم الدماغي قد يسبب له ألما فضيعا في أي وقت
وإذا كان الألم لا يحتمل قد.........قال غموسكي وهو غاضب قد ماذا هيا قولي قال الطبيب أبنك قد يموت في أي لحظة فأيامه معدوده أسف لا يمكنني فعل أي شيء سامحني وأدمعت عيون غموسكي

وخرج حزينا وذهب لجاك وركب السيارة وهو ينظر إلى جاك ويقول في نفسه لا أعرف كيف ستكون حياتي بدونك أتمنى أن لا تموت لقد أحببتك كثيرا ولا أحتمل فراقك وقال جاك أبي هل زارني أحد قال والده نعم لقد زارتك أمك و.......قال جاك أمي زارتني لكي تطمئن علي أم عليك وسكت الأب وقال جاك كنت أعلم هذا ولا جايكر زارني ولا أحد في المدرسة زارني الجميع يكرهني قال
والده لم تقول مثل هذا الكلام وعادا إلى المنزل ودخل الأب أولا ووجد الأم جالسه مع جايكر يقرئون بعض كتب وقالت ماريا و أخيرا أتيت

ودخل جاك بعده وكان التعب يبدوا عليه وقالت ماريا أنت هنا وأسرع جايكر ليضم جاك لأنه لم يره لمده طويلة وفجأة صرخ على جايكر وهو يقول أبتعد عني ... ماذا تريد كم مرة قلت لك أن لا تلمسني وغضب وهو يقول أنا أكرهك ...أكرهك وحاول والده تهدأت جاك وهو يقول جاك لا ترهق نفسك للتو خرجت من المستشفى
قال جايكر مستشفى لماذا ماذا حصل لجاك قال جاك أنت لا تعلم شيئا عما حصل لي والجميع يعلم قال والده لجايكر لقد تعرض جاك
لحادث سير كادت شاحنه أن تقتله قال جايكر أن لا أعلم شيئا عما
حصل لك يا جاك لو أنني أعلم لزرتك قال جاك لماذا لا تعلم ألم تخبرك أمي قال جايكر لا لم يخبرني أحد وتدخلت والدتهما وهي
تقول أنا لم أخبر جايكر كان عليه أن يركز على دراسته وأن لا
يشغل باله قال جاك وهو يسخر لماذا هل تخافين على مشاعره أم انك ....وقبل أن يكمل كلامه كانت والدته تريد أن تصفعه وفجأة أمسك غموسكي يدها وهو يقول أبعدي يدكِ عنه هو ليس طفلا لكي

تضربيه أو تطرديه هل فهمتي وأخذ الأب جاك وصعدا للأعلى ووقفت ماريا منصدمه ولا تعرف ماذا تفعل وبدأ يزيد كرهها لجاك
أكثر فأكثر وكان غموسكي يفكر لكي يبحث عن هدية مناسبة لجاك
لخروجه من المستشفى وبدأ يتعمق في فكره وحاول أن يتذكر شيئا
يسعد جاك وفجأة تذكر شيئا سوف يسعد ويرسم الابتسامة على

وجهه وذهب ليحضرها .....



(( وسوف اكمل القصة || الجزء الثاني || بعد الردووووود))

اتمنى ان قصتي قد نااالت على اعجااابكم ....

ولا تنسوااا الردووود الحلوووووه

مع احترااامي : marwa97

SEE YAA


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-03-2010, 04:02 PM
 
أسلوبكِ كتير أعجبني والقصة أكثر..ننتظر التكملة فلا تتأخري علينا
kyoko likes this.
__________________
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-04-2010, 01:04 PM
 
شكرا حبيبتي على ردك ..~

وان شاء الله احطلكم الجزء الثاني اليوم ..~

انتظرووني ..~
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-04-2010, 02:04 PM
 
حسناً لا تتأخري علينا كثيراً
oud likes this.
__________________
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[● ‏° •ิ.. •التوأم الشيطاني hikaru&karu° •ิ.. •● } ... Evey أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 36 04-23-2012 08:54 PM
التوأم, غريب emoo girl مواضيع عامة 1 09-25-2009 06:01 PM
حجاب روتانا...حجاب المودة...حجاب تمتع بالنظرتحث غطاء ألامستور سيف الإسلام حوارات و نقاشات جاده 15 06-19-2009 02:45 AM
اسماء التوأم εïз][šнєяy أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 357 12-19-2007 03:07 PM


الساعة الآن 02:14 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2023, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011