عيون العرب - ملتقى العالم العربي

العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيــون الأقسام العلمية > تحميل كتب مجانية, مراجع للتحميل

تحميل كتب مجانية, مراجع للتحميل كتب مجانية, كتب عربية للتحميل, كتب ألكترونية, كتب اجنبية, كتب تعليمية, مراجع عربية,كتب للتحميل, كتب للقراءة.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-29-2009, 06:22 PM
 
كتاب اليابان في الحرب العالمية - اليابان واستيراتيجية القوة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....


بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه المنتجبين أجمعين ...... سأتكلم في هذا الموضوع طبعا عن اليابان واستراتيجية القوة ... والموضوع بكون طويل فما بطول عليكم... ياله انبدي....














- اليابان واستراتيجية القوة:-

يعتبر اقرار الميزانية العسكرية ذات ال(120 مليار دولار) للخطة الخمسية (1986 - 1990) بمثابة منعطف معبر في السياسة العسكرية اليابانية, وذلك أن تحديد هذه الميزانية منذ عام 1976 بأقل من 1% من مجمل الانتاج القومي طرح اليابان كدولة مسالمة لا هم لها سوى التنمية التكنولوجية وتكديس رؤوس الاموال والدخل.
فان تصنيف اليابان التي تعتبر القوة الصناعية الثانية أو الأولى في العالم في المرتبة الثامنة من حيث الانفاق العسكري - وحتىعام 1985 - يعد حالة استثنائية ولاريب. كما ان الانطباع العالمي عن اليابان كبلد مسالم, دفع ببلدان العالم - خاصة الثالث - الى الاقبال في اقامة العلاقة التجارية والاقتصادية والدبلوماسية معها.

ان التوجهات الاخيرة لهذا البلد الذي أحبه نحو التعزيز العسكري لاتعد غريبة أو جديدة, بل نتيجة منطقية لاتجاه التنمية الاقتصادية وبرامج تيار اليمين؛ فلم يكن لدى بلدي التي أحبها (اليابان) المدمَرة والمغلوبة, بعد الحرب, خيار سوى الاستسلام والاذعان للاحتلال الشامل للفاتحين الذين كانوا يريدون يابان عزلاء مطيعة, تضع في خدمتهم كامل امكاناتها (من الموقع الجغرافي الستراتيجي المهم والحساس الى تجاربها في الحروب الاقليمية).ونشأت, وبتعاون اليابانيين ربعي, أجواء مناهضة للحرب, كما سُن دستور جديد يمنع من تشكيل الجيش؛ وذلك ارضاء للمجتمع الياباني الذي أحبه خخخخ والذي انهكته الحرب, وتهدئة الرأي العام الاقليمي من جهة, وللحيلولة دون تجدد ظهور النزعة العسكرية, من جهة أخرى.

وهكذا بدأ عهد السلام في اليابان العجيبة اللي أحبها, وكشفت المواقف السياسية والقانونية المختلفة في هذا المجال عن وجه مسالم لليابان التي أحبها خخخخخ, واظهرتها كدولة تتحاشى الحرب وتنبذها, وتنشد الأمن والاستقرار والسلام لنفسها وللعالم, جفتون اليابان زينة وبطلة ونقذت العالم بأسره خخخخ.


ومن بين تلك الإجراءات:-

- اقرار المادة التاسعة من الدستور( 1946 ), والتي تحظر تشكيل الجيش والقوات المسلحة, وانتاج أو خزن مختلف أنواع الأسلحة.

- تزعم الحركات المناهضة لاستخدام الذرة كسلاح, باعتبار اليابان الضحية الأولى للقنبلة الذرية.

- اعلان المبادئ الثلاثة المشهورة لرئيس الوزراء ((ساتو)) (1967) من أجل الابقاء على يابان غير ذرية, والتي تنص على منع تصنيع أو خزن أو استيراد الاسلحة الذرية والتي حملت له فيما بعد جائزة نوبل للسلام.

- سن قانون يمنع تصدير الأسلحة(1976).

- التوقيع على اتفاقية عدم استخدام الذرة للاغراض العسكرية (1976).

- وأخيرا وليس آخرا, تحديد سقف الميزانية العسكرية بأقل من 1% من مجمل الانتاج القومي(1976)؛ الى غير ذلك من القرارات والاجراءات التي اتخذت في هذا المجالوساهمت في ازالة الانطباع السيء عن اليابان في أذهان الرأي العام العالمي الى حدما.

(هاهاهاها جفتون اليابان تدقيييييق)

(ياسلام على التدقيييييييييييق)


الا أن هذه القوانين والقرارات حرفت أو أهملت على صعيد التطبيق - بشكل أو بآخر - وذلك بفعل الضغوط الامريكية الملعونة خخخخخ باتجاه تعزيز القدرة العسكرية اليابانية, وتصاعد نفوذ الأحزاب اليمينية والرأسمالية التي مابرحت تؤيد عسكرة اليابان التي أعشقها خخخخخخخخ.
فالمادة التاسعة من الدستور قد خرقت مباشرة بتواجد القوات الأمريكية الملعونة في أراضي اليابان, واعادة تشكيل الجيش الياباني(1952), واشتراك القوات اليابانية في الحروب الكورية, وتشغيل مصانع الأسلحة. كما أن قانون منع تصدير الأسلحة - هو الآخر - نقض بامداد القوات الامريكية في كوريا ثم في فيتنام. أما الانفاق العسكري فقد تجاوز - عمليا - سقف الميزانية للسنوات العشر وذلك بالطريقة الخاصة في حساب النفقات العسكرية المغاير لما هو سائد في دول العالم الأخرى (كدول الناتو), ليتوج ذلك أخيرا برفع الميزانية العسكرية بصورة رسمية. والأمر الوحيد الذي بقي ولازال يراعى لحد الآن, هو التزام اليابان بعدم استخدام الذرة كسلاح.
أما مبادئ ((ساتو)) التي لم يصادق عليها البرلمان أبدا, فقد ضربت عرض الجدار وذلك بتواجد الاسلحة الذرية الامريكية في أراضي ومياه اليابان.

وبناء على هذا, يبدو أن سياسة التعزيز العسكري الياباني واصلت طريقها, ورغم كافة العراقيل والعقبات, متناغمة مع سياسة الولايات المتحدة. ففي الفترة التي شهدت توجس الشعب الياباني والعالم من الميلياتريا أو النزعة العسكرية اليابانية, بنى هذا البلد الرائع الذي أعشقه والذي هو كل حياتي أنا عبدالله الياباني خخخخخ - وفي ظل الحماية العسكرية الامريكية, وبتخصيص الحد الأدنى من الميزانية في هذا المجال - فقد بنى أساس تقدمه الاقتصادي الهائل وتكنولوجيته العصرية المتطوره.

واليوم, وبعد مرور العديد من الأجيال, فان الصورة السلبية والمشؤومة للحرب قد ابتعدت - الى حد ما - عن أذهان الجيل الجديد هذا من خلال البرامج التعليمية والاعلامية المدروسة؛ كما أن الأجواء الاجتماعية المساعدة التي تظهر من خلال الآراء المؤيدة لليمين تعطي هذا الجناح امكانية النهوض - علنا - بتعزيز القوة العسكرية, وخاصة على الصعيد النوعي, مستفيدة من القدرة التكنولوجية والاقتصادية والسياسية لهذا البلد, فيما نذهب اعتراضات بعض الطبقات الاجتماعية أدراج الرياح أمام قانون ((التحكم من فوق)) المسيطرة على المجتمع الياباني ((الذي تستحوذ عليه سيادة الأب)), والذي يترك حق اتخاذ القرار وقيادة المجتمع بيد القادة الكبار. وعادة فان هؤلاء القادة هم الذين يحددون مبادئ واهداف الخطط والبرامج البعيدة المدى بنفوذهم العميق. وحتى يومنا هذا, فان هذه البرامج تكشف في خطوطها العامة والعريضة عن التنسيق والتناغم الواضحين مع السياسة الامريكية. ولهذا فان من يتصدى لدراسة التاريخ العسكري لليابان سيواجه هذه الاسئلة :-

- ألم تكن التحولات التي شهدتها الأربعون سنة الأخيرة من تاريخ اليابان متوقعة ومرسومة من قبل؟

- من هو المستفيد الأكبر في الحلف الياباني الامريكي؟ فاليابان قد حققت في ظل ذلك تقدما اقتصاديا ملحوظا, كما أنها تحولت في نفس الوقت الى (حاملة طائرات أمريكية لاتغرق).

- الى أين سيصل مسلسل تعاظم القوة في اليابان؟


ليس هناك جواب حاضر لبعض هذه الأسئلة, فيما يظهر جواب البعض الآخر من خلال الدور الذي ترنو له اليابان التي أحبها خخخخخ مستقبلا.
الا أن الأمر الأكيد هو أن اليابان قد وضعت لنفسها - اليوم خططا وبرامج واسعة وشاملة من أجل الدخول الى القرن الحادي والعشرين, وهيأت لذلك كل الامكانات المتعلقة بها. فاليابان, وكما عبر عن ذلك جنرال أمريكي, بلد خرج من الحرب العالمية الثانية(1945م) ذليلا ومذمَرا ولكنه نجح في عام(1984م) في الوصول الى هدفه القديم في مشروع ((رابطة الرفاه المشترك لشرق آسيا)), في حين بقيت الأطراف الأخرى (فرنسا, انكلترا, هولندا) منزوية؛ بل ان امريكا - هي الأخرى - قد سقطت في أسر الأخطبوط الاقتصادي الياباني. ياسلااااااام, خوش يابان, أحبهاااااا, خخخخخخخخ.

ان احتمال تحول اليابان الى قوة استراتيجية في المستقبل القريب يلزمه تحليل جديد في دراسة قدرتها العسكرية. ومن أجل البحث في موضوع استراتيجية القوة في اليابان, واستيعاب بعض المسائل في هذه السياسة, ولابد من مواكبة الملياتريا التاريخية لليابان وخططها وبرامجها المدونة منذ عام (1868) حتى نهاية الحرب العالمية الثانية, اذ ان اليابان - وعلى خلاف مايقوله الغربيون - بلد البرامج والمشاريع البعيدة المدى التي تخطط لقرون طويلة, وان الاهداف العامة لكل مرحلة من تاريخ اليابان تعين أولا بأول, وتتابع بكل دقة وأناة وعزيمة وصبر واخلاص.

ولهذا, فان قسما من هذه الدراسة مخصص للبحث في (الجذور التاريخية للميلياتريا اليابانية) التي أفضت الى الانتصارات المعاصرة؛ من أجل معرفة التحولات الاجتماعية والسياسة اليوم, والتي تعتبر -بدورها - الأساس والقاعدة لتنفيذ السياسات العسكرية في المستقبل. كما بحثت مسألة العلاقات العسكرية اليابانية الامريكية بتفصيل أكثر باعتباره ((أهم علاقة ثنائية في العالم)), وواحدة من العوامل الحاسمة في احلال التوازن العسكري في عالم اليوم والمستقبل.

وعلى أية حال, لابد من الإشارة الى أن ما تتناوله هذه الصفحات لايشكل إلا جانبا من مجموع الأبعاد المختلفة لحياة اليابان واليابانيين الذين أحبهم, لما احتلته من مساحة في أذهان الرأي العام, وما أثارته من أسئلة واستفهامات؛ والا فان الحديث عن هذا العرق الذي أعشقه المتعدد المواهب متشعب جدا, ويبقى الحكم النهائي والشامل في معرفة اليابان بحاجة الى بحوث مستفيضة أكثر.










آمل أن أكون قد وفقت في الحصول على لقب عبدالله الياباني بهذه المعلومات التي عن اليابان, وأن أكون قد وفقت في الحصول على نتائج مرضية وموضوعية ما أمكن, والله ولي التوفيق.

























الإسم : عبدالله عيسى مهدي كاظم عبدالله المري.

التوقيع : アブドラ日本語











(لاتنسو الردود ترى انكسرت ايدي علشان الجميع وعلشان أعمل عمل خيري , وأحصل على أجر وثواب).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-08-2009, 08:50 PM
 
وين الردود.؟!

دايما أعمل على الموضوع حتى وانا اتريك وانا اتغدى وانا اتعشى , وتعبت علشان المنتدى ورد الجميل, بس وين الردود :00:
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-24-2009, 03:09 AM
 
رد: كتاب اليابان في الحرب العالمية - اليابان واستيراتيجية القوة

شاكر جدا
زورونى هنا تجدوا ما يسركم
https://waelkamal1971.blogspot.com
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-30-2009, 11:32 AM
 
رد: كتاب اليابان في الحرب العالمية - اليابان واستيراتيجية القوة

جزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-10-2010, 02:43 PM
 
جزاك الله الف خير اخي وتستحق لقب عبد الله الياباني عن جداره
يسلموووووووووووو:88:
__________________
:rose:
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصق تاريخ اليابان القديم و قصة حيات النينجا و الساموراي فيها كيوزو مواضيع عامة 2 07-21-2010 03:57 PM
الحرب العالمية بين الشباب والصبايا زَيْنَب نكت و ضحك و خنبقة 419 10-02-2009 03:29 PM
الحرب العالمية الثالثة!!! بين الشباب و البنات حبيب القلوب أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 05-29-2007 05:31 PM


الساعة الآن 06:08 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

شات الشلة
Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011