عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 05-19-2019, 06:15 PM
 









- واحدٌ من أشهر الكُتاب والمؤلفين حول العالم. الكاتب الذي جعلنا جميعا نعشقه بسبب فهمه لتناقضات و نزوات و نزاعات النفس البشرية...

ولِد دوستويفسكي في أواخر تشرين الأول عام 1821، في مستشفى الفقراء بموسكو , لعائلة فقيرة مُعدمة ...

وقد كان الثاني من سبعة أطفال ولدوا لميخائيل و ماريا دوستويفسكي ... و قد كان والده قاسياً و صارماً مع أولاده

البيئة التي نشأ فيها دوستويفسكي طبعت تأثير ثابت في نفسه ...

بدأ قراءته الأدبية في عُمرٍ مُبكّر من خلال الجلوس مع المرضى و الاستماع الى قصصهم و حكاياتهم و قد كان هذا
ممتعاً بالنسبة له

و قد اعتادت والدته ماريا ومُربيته ألينا على رواية العديد من القصص والأساطير له، مما أثرى ذهنه بالخيال الخَصْب.

تعرَّف فيما بعد على أعمال مجموعة مُتعددة من أبرز المؤلفين، أمثال كرامزين ، وبوشكين ، وشيلر ، ووالتر سكوت .

توفّيت والدته عام 1837 بسبب مرض السل عندما كان عُمره 15 سنة ...

وفي نفس الوقت ترك المدرسة وقد تم ارساله هو و أخيه اكاديمية الهندسةة الحربية ...

وبعد فترة توفي والده عام 1839 و يعتقد أنه تم قتله من طرف أحد الأشخاص الذين يكنون لهُ العداوة ...

نشر أول روايةٍ له عند بلوغه الخامسة والعشرين من عُمره. كان شابًا ذكيًا، نَبَغَ في دراسته الأكاديمية ...

وتخرَّج الثالث على دفعته من كلية الهندسة.

وبعد تَخرّجه عَمِل مُهندساً واستمتع بأسلوب حياةٍ باذِخ، وكان يُترجم كُتباً في ذلك الوقت أيضاً ليكون كدخلٍ إضافيّ له.

عانى في شبابه من عدة صِرَاعات ...

فقد تم اعتقاله أثناء مشاركته في نشاطات ثورية وحُكِمَ عليه بالإعدام، ولكنَّه حصل على العفو في آخر لحظة .

كان فيودور يتمتع بروحٍ طيبة، مما جعله يُكافح الفساد ويُساعد المزارعين الفقراء.

كما كانت صحته متدهورة، وكان يُعاني من نوبات الصرع و أول نوبة اصابته عندما كان في التاسعة من عمره

و قد كانت تصيبهُ هذه النوبات في فترات متفرقة من حياته ...

ومع ذلك لم تمنعه مشاكله الصحية من الكتابة، وواصل كتابة روائعه الأدبية مثل: “الجريمة والعقاب” و”الإخوة كارامازوف”.

وبرغم نجاح أعماله الأدبية، إلا إنَّه مرَّ بأزمات مادية وصحية متعددة خلال حياته...

ولكنَّه تغلَّب على تلك العقبات، وأصبح أحد أشهر الكُتَّاب الروس على مرِّ الزمان.

- وأما عن حياتهِ الشخصية فقد عاش الحب الكبير في حياته ثلاث مرات، بداية مع زوجته الأولى ماريا إيسايفا،

التي تزوج منها بعد وفاة زوجها، وعاش معها سبع سنوات كاملة قبل موتها هي الأخرى...

ولم يجد كلمات يلخص بها تلك الفترة سوى قوله: "لقد عشت معها عصرا كاملا"...

كما أنه خلدها بتوظيف ملامح من شخصيتها في روايته الأشهر "الجريمة والعقاب".

- المرة الثانية كانت بعد تلقيه رسالة من شابة متقلبة الأهواء، اسمها أبوليناريا سوسلوفا، عبرت له فيها عن إعجابها بإبداعه الأدبي...

ثم تطورت العلاقة وسافر فيودور للقاء بها، وعرض عليها الزواج، لكنها رفضته ...

فلم يجد دوستويفسكي بدا من توظيف شخصيتها في روايته "الأبله" من خلال أناستاسيا فيليبوفنا إحدى بطلات الرواية ...

- يقولون إن الثالثة ثابتة، فكانت تجربته الأخيرة هي سعادته بالفعل، مع زوجته الثانية وأم أولاده: آنا غريغوريفنا سنيتكينا.









- كانت أعمال دوستويفسكي أقرب إلى النزعة الواقعية التي اجتاحت الفنون في عصره؛ لتعرض الحياة المعاصرة باعتياديتها اليومية،

مع نزعة من الرومانسية والسخرية التي يفيض بها أدبه؛ لكن على الرغم من اعتباره أديبًا واقعيًا؛ إلا أنه يصر على تسمية أدبه بالواقعي الخيالي.

يحاول دوستويفسكي إدخال ما هو استثنائي ورائع في أكثر اللحظات اعتيادية،

وعرض تداخل الوضيع مع النبيل، وتماهي الحدود بين ما هو خير وما هو شر.

الفروق الطبقية بين الغني والفقير وصاحب السلطة والعامي كانت موضوعًا أساسيًا لأعماله الأولى، وكانت تتأثر بالأحداث السياسية والاجتماعية لعصره؛

لكن تجربة حركة المقاومة السرية التي انخرط فيها تركت أكبر الأثر على نفسه. حُكم عليه بالإعدام، ووقف في البرد القارس تحت حبل المشنقة في

انتظار جلاده؛ ليأتي الخبر أن الحكم قد تغير إلى 4 أعوام في سجن سيبيريا المرعب؛ بعد خروجه من السجن، تخلت أعماله عن واقعيتها الرومانسية

وأصبحت أكثر اهتمامًا بدراما الحياة التي تعجّ بالتعقيدات النفسية والفلسفية.

يختار دوستويفسكي مواضيع أعماله لتكون ذريعة ودعامة لشرح مأساة الإنسان على هذه الأرض، مواضيعه منتقاة دائمًا "بإحساس حاد بالقلق"

ومن انجازاته =

1- في عام 1843، عَمِلَ مُهندسًا برتبة مُلازم. وفي ذات العام، تم نشر أولى أعماله الأدبية،
والتي كانت ترجمة لرواية "Eugenie Grandet" الفرنسية، ثُمَّ تابعها بترجمة عدة أعمال أخرى.

*

2- وفي عام 1846، نشر أولى رواياته "القوم الفقراء Poor Folk"، والتي وصفها الناقِد الشهير فيساريون
بيلنسكي
بأنَّها أولى الروايات الاجتماعية الروسية، وقد حققت نجاحًا تجاريًا ساحقًا.

*

3- استقال فيودور من وظيفته العسكرية؛ حتى يُرَكِّز على مساعيه الأدبية. وفي عام 1846 أيضًا، صدرت روايته
الثانية بعنوان "الشبيه The Double".

لكنَّها لم تُحقق أي نجاح، مما أثَّر على حالته الصحية.

*


4- ومن عام 1846 إلى 1848، كتب العديد من القصص القصيرة لمجلة "تاريخ الوطن Annals of the Fatherland"...

إلا أنَّها لم تُحقق نجاحًا هي الأخرى، ونتيجةً لذلك وقع في ضائقةٍ مادية.

*

5- في عام 1846، انضم إلى رابطة بيتراشفيسكي Petrashevsky Circle الأدبية، وهي مجموعة نقاشية
مُعَارِضَة لنظام حكم القيصر الاستبدادي.

*

6- في عام 1849، أصدر الامبراطور نيكولاس الأول أمرًا بإلقاء القبض على أعضاء الرابطة، وحُكِمَ عليهم بالإعدام.
إلا أنَّه تم العفو عن دوستويفسكي في آخر لحظة، وتم تغيير الحُكْم إلى النفي لمدة أربعة سنوات في سيبيريا.
لكن الحادثة تركت أثرًا عميقًا فيه، ظهر في كتاباته اللاحقة.

*

7- تم إطلاق سراحه في عام 1854، وكتب عن تجربته التي مرَّ بها بالمُعْتَقَل في روايته "بيت الموتى The House of the Dead" عام 1861،
والتي نَقَلَ من خلالها صورة حية لأدق التفاصيل والظروف المعيشية داخل مُعْتَقَل سيبيريا.

*

8- في عام 1864، تم نشر روايته القصيرة "رسائل من تحت الأرض Notes from Underground"، والتي يعتبرها العديد من النُّقَّاد الأدبيين أولى الروايات الوجودية.

*

9- وعلى الرغم من اتساع شهرته، إلا أنَّ أوضاعه المادية كانت متدهورة؛ بسبب إدمانه للمُقَامَرة.
عندما تم نشر أوَّل جُزأين من رواية "الجريمة والعقاب" في أعداد يناير وفبراير لعام 1866 من مجلة "The Russian Messenger"...

ازداد عدد المشتركين بالمجلة لنحو 500 مشترك جديد.

*

10- وتم نشر روايته "الأبله The Idiot" في البداية على هيئة سلسلة بمجلة "The Russian Messenger" فيما بين عامي 1868 و 1869،

وتُعْتَبَر أحد أروع إنجازاته الأدبية.

حيثُ يصور لنا الفروق الدقيقة في الحياة الاجتماعية لأحد النبلاء الشباب الروس الذي يدعى ميشكين الذي عاد إلى سانت بطرسبرغ
بعد أن كان يعيش في مصح في سويسرا وكما يوحي العنوان بطل القصة هو رجل ساذج واثق أكثر من الازم يتكلم دون أن يعير اهتمام لأحد يملك طيبة طفولية، ومثالي لدرجة كبيرة..

يواجه الكثير من المتاعب لأنه يتعامل مع العديد من الشخصيات منها الماكر ومنها الفاسد ومنها الأناني.

*

11- أسس مع زوجته دارًا للنشر، تُدْعَى "شركة دوستويفسكي للنشر Dostoevsky Publishing Company"...

ونَشَرَ رواية "الشياطين Demons" في عام 1873. حقق الكتاب نجاحًا، وبِيع منه 3000 نُسخة تقريبًا.

*

12- في عام 1880، تم تعيينه نائبًا لرئيس الجمعية السلافية الخيرية. وفي ذكرى رحيل الكاتب بوشكين،

ألقى خطابًا في موسكو والذي لاقى قبولاً حسنًا لدى الجمهور، حتى أن منافسه تورغينيف احتضنه وسط دموعٍ غزيرة. من هُنا

*

13- اكتملت روايته الأخيرة "الإخوة كارامازوف" في عام 1880، بعد حوالي عامين من بداية كتابته لها.
وتُوفِّيَ دوستويفسكي بعد بضعة أشهر من نشر الرواية.

تدور أحداثها في روسيا بالقرن التاسع العشر، وتروي قصة الإخوة الثلاث: أليوشا ، وإيفان ، وديمتري كارامازوف

وصراعهم مع أمور أخلاقية، مثل: الإيمان والشك والعقل.

*

14- روايته البوليسية "الجريمة والعقاب" تتناول المُعْضِلَة الأخلاقية التي يواجهها طالب فقير قَتَل امرأة غنيَّة عديمة الضمير من أجل المال...

وفي النهاية يتغلَّب عليه الإحساس بالذنب.

*

15- تُعَد الرواية القصيرة "رسائل من تحت الأرض" أوَّل رواية وجودية، ويُنْسَب لها الفضل في التأثير على عدة فلاسفة...

من ضمنهم الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر .


*

16- ومن أعماله بالغة الأهمية أيضًا روايته "المقامر" التي كتبها تحت ضغط مدةٍ معينة لإيفاء ديونه. وقد نجح في ذلك.


__________________





أريقاتو لايت مون ع الهدية ( ♡ ^ ♡) لوف يو ♡






صراحة


Tohsaka Rin






-




رد مع اقتباس