عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 10-27-2017, 06:45 PM
 
آإلقـ♥̨̥̬̩لبـ♥̨̥̬̩ آإلمـسجوون خلف قـيود آإلحـيآإة

السلام عليكم انا جديدة فى المنتدى ودى اول رواية ليا واتمنى تعجبكم

اسم الرواية : آإلقـ♥̨̥̬̩لبـ♥̨̥̬̩ آإلمـسجـون خلف قـيود آإلحـيآإة

نوع الرواية: اكشن - خيالى - مصاصى الدماء - رومانسى - مدرسى

عدد الحلقات : غير محدد


مقدمة

قلب مثل بياض الثلج ولكن ماذا يحدث اذا
تحول هذا القلب الابيض ملطخا بالدماء ومليئ بالكرهية
.. مشاعر باردة واحلام ضائعة ..
ولكن هل سياتى من يجد تلك الاحلام ؟ .. احلام طال انتظار تحقيقها.. شر وخير .. حق وباطل .. كذب وصدق .. وتعلمنا دائما ان الخير ينتصر لكن هل سينتصر الان؟


البارت الاول



(( البداية ))
احببتك ولكننى لم اكن ادرى انك لم تشعرى بى ياعزيزتى لا اعلم لماذا ولكن ما اعلمه فقط انكى ستظلينحبيبتى حتى لو لم تودى هذا هيا اذهبى الى النوم يا عزيزتى .. تصبحين على ماتتمنين.
فى هذه اللحظة كانت هذه الفتاة تتمسك بهذه الرسالة بقوةثم اخذت نفسا عميق وتركت هذه الرسالة على الطاولة ثم غفت
الساعة7
:حبيبتى استيقظى لتتناولى فطورك وتذهبى الى الجامعة
…:امى دعينى قليلا
:هيا ايرا انه هو يوم لكى لا يجب عليكى ان تكونى كسولة هكذا

اتى صوت رجل من خارج الغرفة

….. : امازالت نائمة؟
: نعم يا جراوت
جراوت: حاولى ايقاظها يا كاثرين ستتاخر على مدرستها
كاثرين: هيا ايرا لا تتعبينى ارجوك

ساكون بانتظارك فى الاسفل
ثم خرجت والدتها ثم جاءتا فتاتان صغيرتان وملؤا غرفتها بالضجيج
حتى انهم ظلوا يقفزان على سرير ايرا وايضا يسحبان شعرها بشدة
صرخت ايرا قائلة
ايرا: يوووووكى توووكى ماذا تفعلان هنااااا ؟!!
ييوكى: لقد اخبرتنا امى بانك لا تريدين الاستيقاظ
توكى:لذلك جئنا لنيقظك
يوكى: ولن نذهب قبل ان تستيقطى.
ثم عادتا الفتاتان بعمل ضجيج مرة اخرة واصبحا يصرخان فى اذنى ايرا
ايرا بغضب : حسنا حسنا لقد استيقظت اذهبا وتناولا فطوركما ساتى حالا
توكى:لكى نخرج عليك ان
يوكى : تعطينا هذه الحلوى التى على الطاولة فنحن لا نستطيع ان نصل اليها
توكى: هذه الطاولة مرتفعة جدا
ذهبت ايرا الى الطاولة لكى تعطى لهم الحلوى ورات تلك الرسالة التى كانت تقراها بالامس عندها تضايقت قليل ثم اعطتهم الحلوى
خرجت الصغيرتان تركضان وتتشاجران على الحلوى
كانت ايرا فى انتظارهما حتى يذهبا ثم امسكت بتلك الرسالة وذهبت الى رف الكتب واخرجت كتابا ووضعت تلك الرسالة داخل ذلك الكتاب وبعدها اعادت الكتاب الى مكانه وذهبت ايرا الى الحمام
ثم خرجت وارتدت ملابسها
كانت ترتدى فستان قصير لونه ابيض وعليه قلوب سوداء صغيرة
بعدها ذهبت ايرا عند غرفة الطعام تركض
واتجهت نحو والدها وقبلته ورات اختاها ياكلان

توكى: ها قد جاءت الحمقاء
يوكى: لا تقولى هذا على اختنا انها فقط غبية
توكى ويوكى : هههههه
كاثرين: فتيات اصمتا
توكى ويوكى : حسنا امى
ايرا : سانال منكما لاحقا ثم قامت بسحب خدى الصغيرتين
ونظرت لوالدها ثم قالت

ايرا : ابى هل ستاتى لتاخذنى اليوم؟
جراوت: لا اعلم ياعزيزتى ساتصل بكى لاخبرك او سارسل السائق
ايرا: ان لم تاتى لن اتحدث معك لمدة نصف ساعة
ثم قامت بحضنه واخذت حقيبتها وقبلت توكى ويوكى ووالدتها
وذهبت نحو الباب لكى تخرج

كاثرين:انتبهى لنفسك يا ايرا
ايرا:حسنا يا امى

ثم خرجت واغلقت الباب خلفها وركبت السيارة

جراوت: هل تظنين انها ستفعل ما اخبرتيه به؟
كاثرين: لا اعلم ولكن اعتقد لا .. فهى لا تبالى بالانتباه على نفسها انها متهورة دائما

جراوت: اتمنى ان تكون بخير وان لا يصيبها مكروه

كاثرين:وانا ايضا

ستووب سنتعرف بالشخصيات

ايرا:فتاة محبوبة لاقصى الحدود ، وتحب العزف على البيانو، وجميلة جدا لدرجة ان هناك من يحقدون عليها لشدة جمالها، فعينها خضروتان كالبستان الذى لا يتوقف زهوزه عن التفتح الذى يخطف قلوب الناظرين له ،شعرها احمر مائل للوردى قليلا وطويل ، بيضاء كبياض الثلج ،تمتلك من العمر19عام تحب الرياضة كثيرا وتعشق فصل الخريف ولكنها تبدو هادئة احيانا وبعض الاحيان مرحة فهى مزاجيةوهذا الشئ الذى يثير غضب من حولها واعجاب بعضهم عندما كانت صغيرة انتقلت للعيش فى باريس بعد عدت سنوات انتقلت للعودة لبلدها (طوكيو)





جراوت:والد ايرا، وهو رجل حنون ويحب ايرا كثيرا ولها مكانة خاصة فى قلبه ويخشى عليها من المستقبل الغامض ويحب، زوجته كثيرا وابنتيه التوام ايضا ،ويبلغ من العمر 43 عاما ولكن لوسامته واناقته يظهر صغيرا لمن لا يعرفه، عينيه عسليتان كنسيم الهواء ، شعره رمادى،
وهو رجل اعمال مشهور يهتم كثرا بمواعده واعماله ولا يحب ان يتحدث عن الماضى كثيرا
بل يريد عيش الحاضر انتقل هو وعائلته الى باريس خوفا من الماضى ولكنه عاد بعد عدت سنوات






كاثرين:والدة ايرا وهى امراة عطوفة مرهفة المشاعر ضحت كثيرا من اجل ايرا وعمرها 35 عاما تعمل مصممة ديكور انها رقيقة جدا وانايقة وجميلة لا يبدو عليها انها ام لثلاثة ابناء ، شعرها بنى وطويل منسدل دائما وعينيها زرقوتين كالمحيط العميق والهادئ الذى يسلب العقول ،دائما ما تكون هادئة ولم يحدث وان راها احد من قبل وهى غاضبة تحب ان ترشد ايرا دائما لانها لا تحب ان ترى تصرفات ابنتها المتهورة

وماهرة فى الاقناع ايضا بسبب طيبة قلبها وبرائتها




يوكى وتوكى:التوأمتان الشقيتان شقيقتا ايرا ،وهما فتاتان مشاكاستان يضايقان ايرا دائما ولكنهما يحبانها كثيرا ، انهما يشبهان لعضهما تماما فعينيهم عسليتين كوالدهما وشعرهما برتقالى مائل للاصفر ، يكملان حديث بعضهما ويحبان مضايقة اى ضيف ياتى



لنكمل


وفى مكان اخر مظلم قليلا
كانت هناك امرأة تجلس على المكتب ومعها فتى يبلغ من العمر 15 عاما

الفتى : امى لقد رايتهم اليوم
المراة: جيد يابنى وماذا رايت ايضا؟
الفتى : لم ارى شئ اخر .. امى الن تاخذى حقك من الذين قاموا باذيتكى فى الماضى

ضحكت المراة بسخرية ثم توقفت واتجهت نحو الفتى قائلة

المراة: بالتاكيد ساخذ ولكن ليس الان
الفتى: ولكن يا امى لن نجد وقتا افضل من هذا لكى ننتقم
ضحكت المراة مرة اخرى بصوت عالى ثم امسكت بيد الفتى بشدة

قائلة :لقد علمتك 15 عاما ولكن يبدو ان تعليمى لم يؤتى نواتجه


ثم تركت يده واعطته ظهرها

ثم قالت بغضب وبصوت مرتفع


المراة : لقد صبرت 15 عاما من اجلك لذلك يجب ان نصبر قليلا لنحقق امالنا
وقف الفتى واتجه الفتى نحو المراة ثم قال

الفتى : بالتاكيد يا امى سنصبر
ثم ابتسم ابتسامة خبيثة للمراة وهى بادلته نفس الابتسامة


لقد اوصل السائق ايرا الى مدرستها
نزلت ايرا من السيارة وظلت تنظر حولها على امل ان تجد احد تعرفه
ثم دخلت االمدرسة واتجهت نحو مكتب المدير لتحصل عن معلومات لفصلها
ايرا طرقت الباب جاء صوت من الداخل قائلا

....: تفضل

دخلت ايرا وابتسمت وقامت بمصافحة المدير

ايرا: صباح الخير
المدير :صباح الخير
ايرا: انا هى ابنة جراوت
المدير بدهشة : اوه صاحب اكبر الشركات فى العالم؟
ايرا بابتسامة خفيفة : نعم
المدير: كم هذا رائع ان ارى ابنة صديقى العزيز فى مدرستى
ايرا : هل انت على علاقة به
المدير: لا ولكن كنا اصدقاء فى الطفولة ولكن فرقتنا الايام وهذا بسبب اختيار والدك
ايرا باستغراب : المعذرة لا افهمك
المدير : لا لا شئ جئتى لمعرفة فصلك .. اليس كذلك
ايرا: نعم
المدير : حسنا


ثم اخبرها عن اتجاه فصلها
ثم خرجت وعندما كانت تغلق الباب حدث شئ لم تكن تتوقعه
ستوووووووووب
الاسئلة

1- لماذا كان والد ايرا ووالدتها خائفان الى هذا الحد على ايرا؟
2- من تلك المراة وهذا الفتى ؟ وماذا راى هذا الفتى ؟وعن اى انتقام يتحدثون؟ وعن اى اذى يتحدثون؟
3 - عن اى اختيار يتحدث هذا المدير

4 – ما الشئ الغير متوقع الذى حدث؟

اعطونى ملاحظاتكم



التعديل الأخير تم بواسطة |سينيوريتا| ; 10-27-2017 الساعة 07:05 PM
رد مع اقتباس