عرض مشاركة واحدة
  #104  
قديم 05-27-2017, 03:09 PM
 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://up.arabseyes.com/uploads2013/10_10_16147612724995722.jpg');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]








الفصل السابع~ الظلم (D)






مشي ليونارد في اسواق مملكة السحرة يتبضع بعد ان فرغ منزله من المواد الغذائية، وبينما كان يراقب فطرا اعجبه منظره سمع صوتا مألوفا، نظر الى مصدر الصوت ليجده احد خدم جده كان يطلب المساعدة من احد الزبائن في المتجر، شعر الزبون ببعض الريبة من الخادم فحاول الابتعاد عنه فصاح الخادم:
"صديقي العزيز لقد اشتقت اليك..."

اخرج ابرة منومة وشكه بها فارتخى الرجل، امسكه الخادم قبل ان يسقط امام المتواجدين في السوق، سند رأسه على كتفه وهو يربت على ظهره قائلا:
"كف عن البكاء، لن اغيب عنكم مجددا..."

خرج مع الرجل من المتجر، نظر ليونارد للناس حوله، البعد لم ينتبه والبعد ما ان رأوا المنظر ابتعدوا عن المكان كأنهم فهموا انه مصاص دماء يبحث عن فريسة، ضيق ليونارد عيناه بحقد واسرع خلف الرجل ليجده يحاول ابراز انيابه وقبل ان يعضه اوقف ليونارد، نظر الهادم الى ليو بحقد ليقول:
"ماذا تريد؟...
الا يكفي انك اخرجتنا من قصرنا
تريد ايضا ان تمنعني من قوتي..."

"اذهب وابحث لنفسك عن شيء غير السحرة لتقتات عليهم...
لن اسمح لك ان تمسه..."

"اسمعوا من يتكلم...
هل لانك تشرب دمهم بكأس من
الكريستال يجعلك ذلك اكثر تحضرا منا؟
ام انه دماؤهم لن تعود منهم؟..."

"انا عندما اشرب، اشرب كأسا واحدا فقط...
لا اشرب دم الساحر بكامله..."

"تبدو واثقا جدا...
ام انك تحاول ان تبرر فعلتك؟...
الم تسأل يوما من الذي يحضر زجاجات الدماء اليكم؟
بالتأكيد مصاص دماء...
هل تظن ان اصطياد السحرة بتلك السهولة؟
يقوم الصياد باصطياد الساحر ويشرب دمه
وعند الشبع -ان شبع- يقوم بملئ ما تبقى من دم الساحر في زجاجات ليبيعها لجدك
وبذلك لم يكن جدك مضطرا للاصطياد
بالتالي انت وجدك من قمتم بانهاء حياة معظم السحرة التي اصطادوها مصاصو الدماء..."

حين لم يتمالك ليو نفسه بسبب غضبه هاجم مصاص الدماء، ثبت الخادم على الجدار بيد حاقدا ولكمه بيده الاخرى على وجهه فخلع فكه، رماه ارضا وقال له:
"الويل لك ان رايتك هنا مجددا..."

نهض الخادم مخرجا اجنحته وهرب الى قريته، تجاهل ليوناد الساحر الملقى على الارض متوجها لخارج الزقاق لولا اوقفه صوت شاب يتغازل بفتاته، تنهد بانزعاج حين تذكر انه لن يمر بتلك التجربة يوما فأحب ان يستمع ليعرف ما الاحاديث التي قد خسرها بسبب اصله المنفصم، بدا كلامهما لطيفا بداية الى ان الح الشاب على الفتاة لتهرب معه ويسكنان في الغابة بسعادة وهناء بعيدين عن العالم

لما يريد هذا الشاب ان يبعد الفتاة عن العالم؟ هذه القصة تشبه كثيرا قصة والده مع والدته، اقترب منهما خلسة ليرى الفتاة قد احمرت خداها تنظر لجهة مغايرة للشاب مجارية حيائها بينما عينا الشاب تتوهجان بالاحمر كلما تفاقمت طلاطم نبضات قلبها الشغوف استجابة للدماء المتدفقة الثائرة، الفامبيرز المزعجون يملكون جاذبية فريدة تجبر إناث السحرة على الوقوع بحبهم، وعذب كلامهم يجعل الطرف الاخر يسقط ضحية سريعة دون مقاومة لهم، سرعان ما امسكت الفتاة بيده لتذهب معه ففوجيؤ بليو يقف بطريقهم، لم يكن الشاب من خدم جده ليتعرف على ليونارد فقال بفجاجة:
"ابتعد عن طرقنا..."

اجاب ليو بحقد:
"اترك الفتاة في المملكة واخرج انت منها..."

فهم حينها الشاب ان ليونارد كشفه، فأسرع ليشكه بأبر منومة قبل ان يفضحه امام فريسته لكنه انصدم حين رأى انه لم يتأثر، نظر ليو الى الابرة بحقد ثم الى الشاب، قبض يده غاضبا وصرعه بلكمة، بدأت الشابة تصرخ على ليونارد فانحنى ليونارد قرب الشاب ليبعد العباءة عن ظهره ويكشف لها عن اجنحته، شهقت الفتاة مذعورة حين علمت ان الذي كانت ستهرب معه كان مصاص دماء يحاول افتراسها، شكرت ليونارد لانقاذها واسرعت خارج الزقاق باكية، نظر ليونارد لمصاص الدماء على الارض مفكرا، لقد وجد اثنان في لحظة، هذافي زقاق واحد، اعي صدفة ام ان كل الازقة هكذا؟...

توجه لزقاق اخر ليجد مصاص دماء قد انتهى من ضحيته يمسح فمه بكمه، اسرع اليه ليضربه ضربة بعد اخرى بعد اخرى حتى ارداه قتيلا، نظر للازقة حوله، انها كثر، ايعقل انها مليئة بهذه الاحداث؟ انتقل الى زقاق اخر ليجد الامر نفسه يحدث انتقل الى زقاق اخر، الامر نفسه، وقف مصعوقا مما يرى، انهم في المملكة كما القمل في شعر فتاة، يبدو جميلا جدا من الخارج لكن ان تمعنت به جيدا ستجده مليء بالطفيليات الوقحة، نظر الشاب لليو بوقاحة بعدما انتهى من ضحيته وابتعد عنها واقترب منه بابتسامة جانبية:
"ما انت بالضبط؟
لست مصاص دماء والا لتناسيتني عند رؤيتي وذهبت للبحث عن فريسة جديدة لك
ولست ساحرا لانك لم تهرب عند رؤيتي، كما ان رائحتك ليست جذابة كرائحتهم
الاغلب انك بشري
انتم البشر تشكلون خطرا علينا عندما يتعلق الامر بامتصاص دم السحرة
دمكم مقيتة ولكن سأفعلها لاجل الانتقام
فاعتبر حياتك منتهية..."

كشر عن انيابه لينظر اليه ليونارد بحقد، وما ان اقترب منه حتى لكمه على بطنه وتقيء كل ما شربه من دم الاخر، امسكه من رقبته ورفعه للاعلى قائلا:
"هل ابدو لك بشريا بغيضا؟...
انا ساحر ممزوج بمصاص دماء
وانا من سيردعكم عن جرائمكم هذه
عد الى قريتك ولا تعد ابدا
والا ستجد مني ما لا يسرك..."

رماه خارجا ليهرب الاخر طيرا على اجنحته، ابتعد عنه كل من حوله حتى خرج ليونارد من الزقاق فنظر الكل اليه الجميع مستغربون يتهامسون باحتمالات عدة وضعوها له، تعال صراخ قربهم بسبب مصاص دماء وقح لم يخجل من قتل احدهم امام بقية اصدقائه، اسرع الجميع بالابتعاد، صرخ عليهم ليونارد ليتوقفوا فتوقف لسماعه اكثرهم رعبا بعد ان خذلته قدماه عن الجريان، توجه اليه ليونارد ليحمله من ياقة قميصه بعضب:
"لما هربتم بدلا من الاجتماع لمساعدته.."

- هل انت مجنون!...
انهم اقوى منا في الايام العادية فكيف في الايام القمرية
انهم يصبحون اقوى، اشرس، مجانين لا شيء يوقفهم
ينهالون علينا جماعات لو اقتربنا لانقاذ احدنا سيكون مصيرنا مثله...

رماه ليونارد بعيدا باحتقار، اخرج خنجره وتوجه الى مصاص الدماء وطعنه به ليتحول الى رماد اسود تبخر في الهواء لتسقط الفريسة وهي تنظر الى منقذها الذي توجه الى احدى الازقة دون ان ينتظر شكره، خرج بخار اسود من الزقاق ثم خرج منها ليو ليدخل في زقاق اخر وهكذا عدة مرات حتى وقف وسط الساحة يلهث وينظر الى كثرة الازقة، يبدو انه لن ينتهي اليوم، لقد قتل في هذه الدقيقة كم هائل من مصاصي الدماء دون ان يرق قلبه للحظة...

ما الذي اصابه فجاة، الغضب الذي اعتراه لفعلة الفامبيرز وسخافة السحرة الجبناء اضاعت عقله، قرر ان يتركهم بحالهم بما انهم راضيين عن حياتهم المقيتة ويعود الى منزله، لكنه فجاة وجد سراب من الفامبيرز اجتاح السماء وبدؤا يصطادون السحرة، توقف احدهم امام ليو ليرى انه الخادم الذي اوقفه منذ قليل فقال:
"فلتمنع حدوث هذا ان كنت ترى نفسك قويا جدا..."

نهض ذلك الساحر الجبان عن الارض ليقول:
"هذا ما كنت اتحدث عنه...
ان قاومناهم سيقتلونا كلنا..."

شد ليو قبضته على خنجره ليقول "راقب هذا..."

اطلق تعويذة ليوقف كل مصاصي الدماء عن الحركة، وكان الخادم اول ضحية له، طعن اثنان غيره ليتبخروا فصاح حينها ليونارد:
"ان ارتدتم القتال باسلوبكم سأقاتلكم بأسلوبي
لكم ان تنسحبو او تبقوا
مصيركم بيديكم..."

فك تعويذة التجميد عنهم لينطلقوا كلهم طائرين للخارج، ترقبهم ليونارد حتى اختفوا لاخر نفر فاخذ يسترجع انفاسه بعد كل الجهد الذي استنفذه بينما الشعب يحاول اكتشاف من هذا الفتى الذي برز بينهم فجأة، من اين اتى ولما لم يأتي مسبقا...

اقترب الجبان اليه للإستفسار عن هويته فنظر الى رجل كان يترقب الامر عن بعد كأن الامر لم يعجبه، بالطبع ليونارد يعرفه فقد حفظ وجهه من كثرة ما رأى صور له في قصره معلقة على كل الجدر حين كان يذهب لسرقة الكتب....
نظر الشعب لذلك الواقف ليروا انه والد ازمرلدا ام ليونارد، نظروا اليه مصدومين فقالوا:
"هل انت ليونارد زوج ازمرلدا...
لكنك كنت عديم الموهبة...
ثم ان ازمرلدا قتلتك..."

سك ليو على اسنانه غاضبا لما سمعه، نظر اليه بحقد ثم التفت ليذهب فتمسك به الرجل قائلا:

- حقا من انت؟...
واضح ان سحرك مشابه لسحر عائلة ازمرلدا
ليونارد كان من عمرك من ربع قرن...
يستحيل ان تكون هو..."

تفكر الرجل قليلا ليقول بذهول:
"لا تقل انك ابنه وابن ازمرلدا....
انه التحليل الاقرب للمنطق..."

تداولت الالسن هماسات استطاع ليونارد ان يلتقط بعضها بين المدح والثناء والبعض جرحه في الصميم..."

"انه ابن تلك القاتلة...
لا عجب انه استطاع ان يقتل كل تلك المصاصي الدماء بدم بارد..."

اقترب الرجل بحماس من ليونارد:
"لقد تجاوزت عائلة امك بعظمتها
هم يستكيعون تجميد مل من حولهم دون استثاء
بينما استطعت انت ان تستثني منهم السحرة
حتى الذين كانو خلفك دون ان تراهم
اين كنت كل هذه الفترة؟
واين امك الان؟..."


نظر اليه ليونارد ببرود، فما يدريه هو عن مكان امه؟ هو بنفسه لا يعرف، بل الاصح لم يرها بحياته، او هكذا كان يظن، نظر الى جده من الذي ينظر اليه بتعال ثم انصرف دون ان يتعنى الاطمئنان عليه او سؤاله عن ابنته كما البقية، يبدو ان تلك السيدة كانت محقة، هم لن يتقبلوه ابدا...

ابتعد عن الرجل ليختف فجأة الي قصره فقد رآها الطريقة الوحيدة للتخلص من اسئلته المستعصية


خرج ليونارد بنزهة الى حديقة قصره، لمح قرب الباب الرئيسي شيئا مريبا، اقترب ليكتشف انها جثث متراكما ويبدو انها للسحرة، تفحصهم والحقد توغل في قلبه ليجد بينهم جثة جبان ذلك اليوم، شد على قبضته واغمض عيناه محاولا السيطرة على غضبه

تمسك بالجثث واطلق تعويذة الانتقال ليظهر بين السحرة الذين كانوا يندبون من فقدوا، ما ان ظهر حتى اسرع اليهم اقرباء اصحاب الجثث وجلسوا يبكون عليهم بينما هو ينظر اليهم بشفقة حتى ايقظه صفعة اتته من امرأة بينهم:

" كل هذا بسببك
كانو ليرحلو عننا البارحة بسلام لو انك لم تتدخل
لكن بتدخلك غدو يريدون الانتقام
وسيأتون غدا الينا ايضا...
ان لم يكن باستطاعتك حمايتنا في كل
حين فأبتعد عنا واتركنا وشأننا..."

نظر اليها ليونارد ببرود ليقول لها:
"ان كان هذا ما تريدونه فهذا شأنكم
هابوهم حتى يقتلوكم لاخر نفر
انا لن اتدخل بكم بعد الان..."

اسرعت اليه تلك المراة تمسكه من عباءته ليتوقف:
"لقد اقحمتنا في ذلك حقا
الان لم يعد بامكانك التراجع..."

نظر اليها ليونارد ببرود ليجد الكل انضم الى المرأة يطلبون منه المساعدة، تفكر بالامر، البارح تعب كثيرا حين جمد ذلك الكم الهائل من مصاصي الدماء، حاول الصمود امامهم لكن ذلك اتعبه فعلا، وان كان سيفعل ذلك في كل هجوم لهم، وحسبما قالت المراة انهم سيهجمون يوميا، قد تنهك قواه وسيزداد حاجته لشرب الدماء لاستعادة الطاقة وان انهك كثيرا قد يفترس احد السحرة دون وعي منه وقد يفضح امره...

نظر الى احدى الحقول المزروعة ليجد الثوم تكلل البيت لابعاد مصاصي الدماء، نظر اليهم مستفسرا:
"لما لا تقيمون حاجزا للمملكة؟..."

نظروا اليه مصدومين لتقول المرأة:
-المملكة كاملة!...
ذلك يحتاج الى كمية كبيرة من الثوم
قد لا نملك الكمية المطلوبة
بغض النظر ان الثوم سيفقد عناصره
الفعالة سريعا عند استعماله للسحر
سنضطر الى تغيير الحاجز كل يومين او ثلاثة
ما لدينا لن يكفي...

نظر للمساحة الشاسعة التي تكمن المملكة متفكرا ثم قال:
"البشر حلفائكم...
اطلبوا منهم كمية من الثوم سيساعدوكم...
كما ان يمكنكم زراعة الثوم حول المملكة بدلا من وضعه كما هو
وبذلك سيستمد بالطاقة الايجابية من الارض مباشرة
بذلك لن يفقد عناصره الفعالة بتلك السهولة
لانهم في تجدد مستمر

نظر السحرة لبعضهم متفكرين يتهامسون بالامر حتى اقبل والد انتاشيا وربت على كتفه قائلا:
"فكرتك جيدة...
اترك علي امر طلب الثوم من البشر
وانتم البقية اجمعوا منه ما تتمكنون
واتركوا البقية على هذا الشاب..."

ابتسم السحرة لثقتهم الكبيرة بوالد انتاشيا وراحوا يجمعونه فرحين..."

ابتسم والد انتاشيا لليونارد ليقول له:
"فكرتك مذهلة...
ليتك ادليت بها مسبقا فقد فقدنا الكثير من شعبنا بسبب مصاصي الدماء...
ما هو اسمك؟..."

بجفاف نظر اليه ليونارد ليقول له:
" كما البقية افعل ما عليك فالوقت يداهمنا..."

على عكس ما توقع ليونارد، ابتسم والد انتاشيا قائلا:
"على غرار شباب عمرك
انت انسان مسؤول لقد اعجبتني يا فتى..."

ابتسم ليونارد ابتسامة جانبية ليتلو والد انتاشيا تعويذة الانتقال المفاجئ ويختفي...

مضت ساعات وجمع سحرة المملكة كمية لا بأس بها من الثوم، ظهر الوزير فجأة ليفرقع بأصبعيه فتظهر كمية كبيرة منها، تهلهل السرور على وجه ليونارد رغم البرود الذي رافقه طوال الوقت، حتى اقبل والد انتاشيا ويقول له:
" نحن نعتمد عليك فلا تخيبنا..."

نظر ليونارد الى الكم الهائل من الثوم قائلا:
"لقد جمعت كمية كبيرة جدا..."

ابتسم له الوزير ليقول له:
"متى ما احتجت اي مساعدة من البشر يمكنك ان تقصدني...
والان اسمح لي فان واجباتي كثيرة..."

اختفى من امامه وليونارد يترقبه باعجاب، اقترب منه ساحر ليقول:
"انه مذهل اليس كذلك؟..."

هز ليونارد رأسه موافقا كلامه ليسأل:
"هل هو من عائلة امي:

اصدر الاخر ضحكة عالية ليقول:
من عائلة امك!...
شتان بين عائلته وعائلتك...
عائلة امك من اقوى سحرة المملكة
ولكن هم بالفعل لا يعاشرون
انهم متغطرسون وقلة ما يختلطون ببقية السحرة...
بينما عائلة الوزير قريبة منا
يكفي ان زوجته تقدم تضحيتها لنا
باختيارها لتخلصنا من شرور البشر
وبعدها ابنته ستحمل عنها مهمتها
نحن نعيش بامان من البشر بفضلهم
وقريبا سنعيش بامان من مصاصي الدماء بفضلك
من الجيد ان هناك من تمييز في عائلة والدتك
وسخر قوته العظيمة لحمايتنا..."

سرعان ما تذكر ليونارد اصل والده فابتسم من سخرية القدر، ان يمون منقذهم من مصاصي الدماء نصف مصاص دماء، ادار ليونارد ظهره للرجل ببرود قائلا:
"الوقت يداهمنا
لنبدأ العمل..."

توجه الى الثوم ليطلب من كل شخص ان يزرع كمية منه حول المملكة وما ان انتهوا حتى وقف وسط المملكة والقى تعويذته، تدفقت منه طاقة كبيرة انتشرت على الثوم المزروع حول المملكة لتلتمع بريق خفيف ويختفى، استند ليونارد على احدى الابنية يحاول ضبط تنفسه كي لا يبدو عليه التعب المفرط امام السحرة، حتى عاد الكل الى بيته ينتظر نتيجة عملهم...

اقترب منه احدهم ليقول:
"البارحة نفس اليوم...
تعبت من عمل ضخم لا يتعب بسببه ساحر
مهما دنى شأنه في مملكتنا..."

نظر ليونارد الى القادم بازدراء ثم قال:
"اخيرا قدمت للسؤال عن ابنتك..."

ابتسم جده ابتسامة جانبية قائلا:
"لست هنا لاجل ذلك...
فهي لم تعد ابنتي مذ غادت قصري...
ولكن... حيرني بك تعبت بعد كل مهمة كبيرة تقوم بها...
اعترف...
ما كان اصل والدك..."

صمت ليونارد حين لم يملك جوابا فقال الاخر:
"والدك لم يكن ساحرا...
والا لاحتملت تلك المهمة...
هل كان والدك بشري؟..."

جحظ ليونارد عيناه بصدمة، بعد كل كرهه للبشر ينسب اليهم، ولكن رغم ذلك يبقى افضل من ان يعرف باصله الحقيقي، نظر الى جده باحتقار ليقول:
"بما انك تبرئت من ابنتك فشؤون ابنها ليست من شأنك..."

ما ان اعتلى الغضب عينا الجد حتى شعر ليونارد بقلبه يرتجف، جمد في مكانه مذعورا لا يستطيع الحراك، اقترب منه جده قائلا:
"يا للعار...
ان ينسب مثلك نفسه لعائلتي
وهو لا يستطيع ان يتعامل مع اهون تعاويذ العائلة..."

لسماع كلامه الاستفزازي ثار جنون ليونارد فتناسى الرعب الذي دب بقلبه من نظرات الجد، اخرج ابرة منومة وغرزها بيد جده ليتهاوى على الارض نائما، نظر اليه ليونارد باستسخاف ليقول:
"يا للعار ان تكون جدي ولا تستطيع ان تتعامل مع اوهن اسلحة عائلتي..."

اخرج انيابه ليمتص دمه لكنه سمع صوتا من خلفه ساخرا:
"لاه لاه لاه
لا اصدق...
تقوم بحماية مصاصي الدماء امامهم وتطعنهم من الخلف...
لم تكن متوقعة منك..."

التفت ليونارد بفزع ليجد ذلك النصف البشري البغيض، وجه اليه نظراته الحاقدة ليقول:
"كيف استطعت التواجد هنا بعد ان اقمت الخاجز..."

بابتسامته الساخرة قال:
"بالضبط كما استطعت ان تتواجد انت
لا تنسى اني مثلك نصف مصاص دماء
والنصف الاخر يعود الى البشر ولا يتأثر بالحاجز..."

- ما الذي تريده؟

- سؤالك سخيف...
بالطبع اريد نفس الذي كنت تريده انت وقاطعتك...
لا اظنك ستمنعني من ذلك بعد فعلتك
فلست بافضل مني...

- بل سأفعل...

- حينها سأفضحك...
هذا جدك شك بأصلك
وقريبا سيشك البقية
فانت بعد كل شيء لا تنتمي اليهم...
لست منهم بالكامل...
فضحك سيكون بمنتهى السهولة..."

اقترب من الجد وهو حامل زجاجة حادة من الاعلى على شكل انبوب تسمح بدخول الدماء للداخل دون ان تخرج منها شيء، ترقبه ليونارد بهدوء حاقد حتى امتلئت فنهض النصف بشري رافعا زجاجته قائلا:
"كانت هذه الطريقة معتمدة بين الاصدقاء
من السحرة ومصاصي الدماء كي لا يكتشف
الساحر حقيقة صديقه عندما
يستيقظ ويجد اثار الانياب عليه"

- ونعم الصداقة...

- على كل حال هذا الاحمق ليس صديقي
اكرهه بقدر ما اكره ابنته وحفيده
لكن الاحتفاظ بالدماء على هذه الشاكلة سيسمح لي بتناوله ايام متتالية بدلا من ان اتناوله كله دفعة واحدة...

نصيحة مني
خذ زجاجات جدك واستعمل نفس الطريقة مثلي في الصيد كي لا يكشف امرك
فبعد الان مصاصو الدماء سيقل عددهم
وانت ستكون الغريب الوحيد بينهم والمتهم الاول
فاحذر... "


اخفى زجاجة الدماء في جيبه وانصرف قائلا:
"ان اردت ان يظل جدك حيا فلا تقم بامتصاص دمه، فهو عجوز وانا متأكد انه كان يعاني من فقر الدم قبل ان امتص دمه..."

ترقب انصراف مربيه الاول بحقد ثم نظر للعجوز باحتقار فانحنى ليضغط على الجرح الذي سببه نصف البشري فينزل الدماء منه ويمتصها دون ان يكلف نفسه بعضه وترك اثار الانياب...

---

عاد ليونارد بعد اسبوع الى مملكة السحرة ليستقبلوه بحفاوة يشكرونه على صنيعه في حمايتهم من هجومات مصاصي الدماء، مر بينهم بصعوبة ليصل الى السوق ويبدأ بإختيار بضايع يحتاجها في تجاربه، وما ان انتهى اراد الخروج من المملكة لكن اوقفه والد انتاشيا، نظر اليه ليونارد ليلقي التحية، رد الوزير التحية ليدعوه الى منزله، اعتذر ليونارد رافضا دعوته لعدم قدرته على الاحتكاك بالسحرة دون ان يضمن من ارتكاب اي حماقة فتحجج بكثرة انشغالاته، فقال له الوزير:
" حسنا لا بأس...
نتركها لمرة اخرى
حسنا... اني مدعو لحضور حفلة ملكية
وقد سمح لي باحضار شصا معي
لكن كما تعلم ان استطيع احضار زوجي
اتود مرافقتي؟...
سأكون الساحر الوحيد هناك
قد يؤنسني وجودك..."

تفكر ليونارد بالامر قليلا ثم قال:
"للاسف لست مهتم بالحفلات..."

ترك والد انتاشيا حائرا في امره وانصرف الى قصره ليكمل تجاربه في السحر

--- بعد مئة عام ---

كان جالس كعادته في غرفة القراءة يحتسي شرابه المفضل الذي سرقه من احدى السحرة بعد تنويمه كما نصحه نصف البشري، يتمعن بالقراءة في احدى كتبه حتى لفت نظره تعويذة عجيبة، نهض بعجل اخذا الكتاب معه الى مختبره، وضع الكتاب واحضر المكونات لكن...

هناك بعض المكونات ناقصة، لن يستطيع ان يجرب التجربة ان لم تكتمل المواد، لكن في الوقت نفسه القمر مكتمل، سيكون من الغباء ان يذهب الى عالم السحرة الان...

نظر للكتاب متأسفا ليغلقه ثم اخذه معه ليختفى من مكانه ويظهر في عالم السحرة، مملكة السحرة في ذلك اليوم بدى له كأنه اشبه بمطعم تفوح منه مختلف روائح الاطعمة الشهية، لكن الاكل ممنوع

توجه الى اقرب سوق ليسأل عن المواد فناوله اياه البائع، دفع الثمن والتفت للذهاب لكنه فوجئ بوالد انتاشيا خلفه يسلم عليه ويبدو انه كعادته يحاول ان يفتح موضوعا، هو بالعادة لم يكن يحب الاستماع اليه والى احاديثه عن عالم البشر البغضاء، فكيف اليوم وهو في اوج رغبته لافتراس احدهم، خاصة اصحاب دماء نقية كوالد انتاشيا، قبل ان يبدأ والد انتاشيا بالكلام اعتذر منه ليونارد لينصرف فقال والدها بعجل:

"الامر مستعجل...
مملكة السحرة بخطر
يجب ان تساعدني..."

توقف ليونارد ليقول ببرود:
"قل ما لديك وبسرعة..."

قال بخجل:
"انها ابنتي...
لقد تعرفت على الامير خطأ ويبدو
انه عرفها على بعض الخطايا
يجب ان تتزوج بسرعة لتنقل مهمتها لابنتها
والا فستنتشر الخطايا في البشر
وسيعودون الى مهاجمة السحرة كما كان منذ اجيال"

- هذه مشكلتك مع ابنتك
فما ذنبي انا؟...

- لا اعرف الكثير عن والدك
لكنك من جهة الام تنتمي الى عائلة سحرة مرموقة وقوية

- لخص لا وقت لدي...

- اريدك ان تتزوج ابنتي

حجظ ليونارد عيناه من الصدمة فقال والد انتاشيا:
"زواجك من ابنتي ستعتبر مفخرة لك
وستزيد من مكانتك في مجتمع السحرة و..."

ليونارد بانزعاج:
- ولما انا بالضبط؟

- ظنت ذلك سيسعدك...

- لست مهتما بالزواج


- حسنا اسمع...
مذ اول لقاء لنا وانا اعجبت بك وتمنيت لو لي ابنة لاضمك الى عائلتي
لم تكن ابنتي قد والدت حينها و...

- ابحث عن غيري...

قالها ليونارد مقاطعا كلامه حين لم يجد في كلامه شيء يجبره على المساعدة، تمسك به والد انتاشيا بقلق وانفعال ليوقفه ويقنعه، وعلى انفعاله ازدادت نبضات قلبه سرعة وتدفق الدماء، فجأة شعر ليونارد نفسه يتقدم الى والدها وقد بدأت انيابه بالظهور، بصعوبة ابتعد عنه والتفت خافيا وجهه عن الاخر بينما وجد الناس حوله تترقبهم، التخفي سيكون صعبا الى حد ما، حتى مخالبه قد برزت، وتلاوة التعويذة دون استخدام الايدي لن تجدي، اضطر الى اخفاء يديه كي لا يكشف امره بينما اكمل والد انتاشيا:
"دعنا نذهب الى بيتي نتكلم هناك..."

ليورد بغيظ:
- اخبرتك اني على عجل

- حسنا مر لرؤيتي باسرع وقت غدا

- اني مسافر الان خارج الجزيرة لمدة اسبوع لاجل العمل

- فاذا تعال الان لرؤيتها، تتعرف عليها وسترى انك ستغير رايك بخصوص الزواج

- لا اريد ذلك...

اسرع ليونارد خطاه مبتعدا عن والد انتاشيا والاخر يتبعه قائلا:
- فكر بالامر...
ستعلو مكانتك في مجتمع السحرة...
ستصبح الوزير القادم للجزيرة بكاملها...
توقف وكلمني

- حسنا سأفكر بالامر والام دعني

- الامر يجري وسريعا
لا يمكنني الانتظار حتى تعود بعد تسبوع ثم ترفض

- فاذا خذ رفضي من الان...

- لا يمكنك ان ترفض دون ان تتعرف عليها انها جميلة ولطيفة وابتسامتا ترد الروح و...

- حسنا حسنا... انا موفق على الزواج ولكن دعي اذهب الان...

قاطعه ليونارد بجملته حين علم انه لن يستطيع مقاومة دماء السحرة اكثر من ذلك فوجد نفسه مجبرا، اسرع الخطى ليبتعد نسبيا عن السحرة بعد ان رد الوزير اليه حريته، وحين ابتعد وتأكد انهم لن يلاحظوا التغيرات التي طرأت عليه تلا تعويذته واختفى من المكان...

نظر اليه والد انتاشيا مستغربا:
" كان بإمكانه ان يتلو التعويذة
مسبقا لكنه لم يفعل، لو انه اراد الهرب
لفعل لكن يبدو انه كان خجلا من
قبول الزواج من فتاة تفوقه بالمكانة،
يكفي انه كان يخفي وجهه كي
لا الاحظ عليه علامات الارتباط والخجل"

ابتسم الوزير بارتياح وهو ينظر الى العامة حوله مفكرا:
"من الجيد انه كان مستعجلا والا لما
استطعت ارغامه على القبول، فلست مضطرا
ان ازوج ابنتي من احد هولاء البسطاء
وعائلة ازمرلدا والدة ليونارد لا تزوج افراد عائلتها
لسحرة من خارج العايلة حفاظا على قوة العائلة
من الجيد انه كان بينهم فردا متمردا اتاح لابنتي الزواج منه"


ظهر ليونارد في قصره يسترجع انفاسه بسبب الوضع الذي وضع به، اسرع الى المطبخ ليأخذ احدى زجاجات الدماء التي كان يتدخرها للاسبوع القمري، فتحها واسرع يشرب منها بشراهة ليروي تعطشه القاتل للدماء الذي اصابه في قرية السحرة، انتهت الزجاجة، رماها بعيدا واخذ اخرى، مد يده ليفتحها ثم حاول ان يتوقف، نظر للزجاجة التي بيده والى الاخرى المتبقية، لن شرب الان الزجاجة التي بيده لن تكفيه الزجاجة الاخرى لاسبوع كامل

اعادها الى مكانها وابتعد عنها وهو ينظر اليها عاجز عن نزع عينيه عنها ختى خرج من المطبخ، اسرع الى كتبه عسى ان يلتهي بالتفكير بشيء اخر، بدأ القراءة لكن دون جدوى، نظر من الشباك تجاه مملكة السحرة:
"ذلك الرجل المجنون...
يا له من لحوح
هل انقطعت السرة من العزاب حتى اصر غلي ذلك الاصرار
لا اصدق اني اضطررت ان اوافق في النهاية"

تفكر بالامر قليلا:
"على كل حال كانت امنية جده...
ان يتزوج ويرزق بطفل كي لا ينقطع نسله
وبعد كل شيء هي الفتاة نفسها التي اوصاه جده بها
الوحيدة التي يمكنه ان يتزوجها دون ان يكون
خطرا عليها بكونه نصف مصاص دماء...
تبقى المشكلة في ابنته فقط
لو اكتشفوا انها مصاصة دماء...
في هذه الحالة سيفتضح هو
التعامل مع الامر سيكون صعبا...
ما عليه الا ان يضع لهم شروطا اعجازية للزواج
فاما ان يقبلوا بها ويحمي بذلك نفسه وابنته
واما ان يرفضوا تزويجه وبذلك يريحونه من عناء
اخفاء حقيقة مرة ستضحي حقيقتين مرتين مع الايام...
في هذه الحالة سيقدم على ذلك الزواج"

---

دخل منزل انتاشيا يستقبله والدها برحابة، القى التحية على الوالد ثم الوالدة، نظر الى انتاشيا، ليست سيئة، انها بالجمال التي وصفه بها والدها، ولكن اين ابتسامتها التي تحدث عنها، ولما تنظر اليه بتلك الطريقة كأنها هي التي اتت مرغمة للزواج بدلا منه، اقترب منها ليلقي التحية باحترام فظلت شاردة ولم تجبه، انزعج من تصرفها فنظر اليها بازدراء ثم توجه للاب قائلا:

"ارجو ان تعلم ابنتك القاء التحية واحترام الحاضرين، فلم اخطط لمستقبلي وجود زوجة لم تتربى على الاصول"


الباقي صار كله مكرر
الي بيحب يستذكر الاحداث هذا الرابط

http://3rbseyes.com/t518456-p2.html

خرج ليونارد من قصر الوزير غاضبا لما حدث في الداخل، والدها اجبره على قبول الزواج منها ويبدو انه ايضا اجبرها على الزواج منه، وما لم يتعنى ان يخبره به ان ابنته طفلة ذات تسعة عشر عاما، ما يعني خمس القرن بينما عمره هو قرنين ونص، عاد الى قصره شاتما بينما اوقفته والدة انتاشيا:
"مهلا توقف...
ارجوك ان تعدل عن فكرة اخذك للطفلة...
على الاقل دعنا نراها ولو ساعة يوميا
خمس دقائق فقط..."

نظر اليها ليونارد ببرود ليقول:
"اظن ان شروطي كانت واضحة
ان لم تعجبكم يمكنكم البحث عن غيري..."

- لا يمكننا ذلك
اعرف زوجي حين يعزم على شيء يستحيل ان يغير رأيه
سيجبر انتاشيا على ان تقبل الزواج منك باي ثمن
ولا يبدو انه مستعد على التنازل عنك...

- اخبري زوجك انه لو علمت انه اجبرها على ذلك
فلينسى امر هذا الزواج

- لكن...
لو وافقت...
انا اريد رؤية حفيدتي...

- فاذا اختاري صهرا غيري يسمح لك برؤيتها
انها شروطي ولن ارضة دونها...

- ان لم يتم الرفض من جهتك فالزواج سيتم لا محال

- لقد اخبرت زوجك اني موافق على الزواج
وليس للرجل ان يتراجع عن كلمته

اخذت ام انتاشيا تمسح دموعها التي بدأت بالانهمار دون ارادة منها وهي تطلب منه ان يعدل رأيه، تنهد ليونارد بانزعاج ليقول لها:
"لك ان تريها في اليوم لمدة قصيرة
عن بعد حيث لا تراكم،
وفي الوقت الذي احدده انا
اذلك يرضيك؟..."

انفرجت ابتسامة في وجه ام انتاشيا وانهالت عليه بعبارات الشكر بينما اغمض هو عينيه باستسلام، اذ اصبح من الواضح ان مخطط الرفض من قبل انتاشيا وعائلتها اضحى امرا مستحيلا، وبذلك الزواج سيتم رغما عنه...
لطالما كان والد انتاشيا عنيدا يفعل ما برأسه رغما عن الباقين، حتى لم يهتم لمشاعر ابنته حين اراد ارجاعها الى البرج لاعادة مجد عائلته، تحدته الان انتاشيا وربحته، وهذا نا لا يحدث مل يوم، لم اكن اتوقع من انتاشيا مفسها ان تغلب والدها، لكنه الان يبحث عن طريقة لاعادة تعويذتها الى مصارها السابق، لا اظنه سيتمكن من فعل ذلك دون نساعدة انتاشيا منا لم تستطع انتاشيا ان تلغي لعنته دون مساعدته

في هذه الحالة هيةالرابحة، ولكن هل سيتقبل والدها الفكرة؟... لو ان ذلك صحيح انه ما من تعويذة تعيد اللعنة لمسارها السابق، فما الذي قد يفعله؟...
ابنتي لن تأخذ المهمة الا بعد وفاة انتاشيا:
اتسعت حدقتا ليونارد حين التفت الى حقيقة مهمة:
"لا سبيل لاسراع نقل المهمة من انتاشيا الى ابنتها الا عن طريق انهاء حياة انتاشيا..."

نهض عن القبر بعجل ليتوجه الى انتاشيا لابعادها عن والدها، لكن اوقفه صوت بعض مصاصي الدماء الحاقدين عليه:
"من لدينا هنا...
الوريث الهجين..."

نظر اليهم ليونارد ببرود:
"لا وقت لاضيعه معكم
لدي ما هو اهم منكم..."

اراد ان يتلو تعويذة الانتقال المفاجئ لكنه تلقى ابر منومة ودون ان يشعر سقط ارضا



يتبع...


[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
__________________













رد مع اقتباس